المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل نسي الإمام الإمامة و الولاية في وصيته عند الموت ؟



باسل
07-14-2004, 12:43 PM
سنعيد وضع مواضيع اخونا الجمال التى تقهر الروافض مرة اخرى حتى يموتوا بغيظهم



بدل الوصية وصيتين

يروي الكليني في الكافي عن طريق الثقاة أن هناك وصيتين للامام علي

أحداهما خاصة والأخرى عامة

والعجيب ان الوصيتين قد خلتا من الامامة والنص عليها

ولم تتعرض لأي من عقائد الرافضة التي يعتقدون أنهم يتبعون الامام فيها

حتى أنها خلت من أهم أركان دين الرافضة وهي الولاية

وذلك رغم أنها وصية مودع يتذكر فيها أهم مايهمه

فلنتابع معا اهتمامات سيدنا علي رضي الله عنه عند موته

الكافي - الكليني ج 7 ص 49

أبو على الاشعري ، عن محمد بن عبد الجبار ، ومحمد بن اسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبد الرحمن بن الحجاج قال : بعث الي أبو الحسن موسى عليه السلام بوصية أمير المؤمنين عليه السلام وهى : بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أوصى به وقضى به في ماله عبد الله علي ابتغاء وجه الله ليولجنى به الجنة ويصرفني به عن النار ويصرف النار عنى يوم تبيض وجوه وتسود وجوه أن ما كان لى من مال بينبع يعرف لى فيها وما حولها صدقة ورقيقها غير أن رباحا وأبا نيزر وجبيرا عتقاء ليس لاحد عليهم سبيل فهم موالى يعملون في المال خمس حجج وفيه نفقتهم ورزقهم وارزاق أهاليهم ، ومع ذلك ما كان لى بوادي القرى كله من مال لبنى فاطمة ورقيقها صدقة وما كان لى بديمة وأهلها صدقة غير أن زريقا له مثل ما كتبت لاصحابه ، وما كان لى باذينة وأهلها صدقة والفقيرين كما قد علمتم صدقة في سبيل الله وان الذى كتبت من أموالي هذه صدقة واجبة بتلة حيا أنا أو ميتا ينفق في كل نفقة يبتغى بها وجه الله في سبيل الله ووجهه وذوى الرحم من بنى هاشم وبنى المطلب والقريب والبعيد ، فانه يقوم على ذلك الحسن بن على يأكل منه بالمعروف وينفقه حيث يراه الله عز وجل في حل محلل لا حرج عليه فيه ، فان أراد أن يبيع نصيبا من المال فيقضى به الدين فليفعل إن شاء ولا حرج عليه فيه ، وإن شاء جعله سرى الملك وإن ولد على ومواليهم واموالهم إلى الحسن بن على وإن كانت دار الحسن بن على غير دار الصدقة فبدا له أن يبيعها فليبع إن شاء لا حرج عليه فيه وإن باع فانه يقسم ثمنها ثلاثة أثلاث فيجعل ثلثا في سبيل الله وثلثا في بنى هاشم وبنى المطلب ويجعل الثلث في آل أبى طالب ، وإنه يضعه فيهم حيث يراه الله ، وإن حدث بحسن حدث وحسين حى فانه إلى الحسين بن على وإن حسينا يفعل فيه مثل الذى أمرت به حسنا له مثل الذى كتبت للحسن وعليه مثل الذى على الحسن ، وإن لبنى [ ابني ] فاطمة من صدقة على مثل الذى لبنى علي وانى انما جعلت الذى جعلت لابني فاطمة ابتغاء وجه الله عز وجل وتكريم حرمة رسول الله صلى الله عليه وآله وتعظيمهما وتشريفهما ورضاهما وإن حدث بحسن وحسين حدث فإن الآخر منهما ينظر في بنى علي ، فان وجد فيهم من يرضى بهداه واسلامه وأمانته فانه يجعله إليه إن شاء ، وإن لم ير فيهم بعض الذى يريده فانه يجعله إلى رجل من آل أبى طالب يرضى به ، فان وجد آل أبى طالب قد ذهب كبراؤهم وذووا آرائهم فانه يجعله إلى رجل يرضاه من بنى هاشم وأنه يشترط على الذى يجعله إليه أن يترك المال على اصوله وينفق ثمره حيث أمرته به من سبيل الله ووجهه وذوى الرحم من بنى هاشم وبنى المطلب والقريب والبعيد لا يباع منه شئ ولا يوهب ولا يورث وإن مال محمد بن علي على ناحيته وهو إلى ابني فاطمة وأن رقيقي الذين في صحيفة صغيرة التى كتبت لى عتقاء . هذا ما قضى به على بن أبى طالب في أمواله هذه الغد من يوم قدم مسكن ابتغاء وجه الله والدار الآخرة والله المستعان على كل حال ولا يحل لامرئ مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقول في شئ قضيته من مالى ولا يخالف فيه أمري من قريب أو بعيد . أما بعد فان ولائدي اللائى أطوف عليهن السبعة عشر منهن امهات اولاد معهن أولادهن ومنهن حبالى ومنهن من لا ولد له فقضاى فيهن إن حدث بى حدث أنه من كان منهن ليس لها ولد وليست بحبلى فهى عتيق لوجه الله عز وجل ليس لاحد عليهن سبيل ومن كان منهن لها ولد أو حبلى فتمسك على ولدها وهى من حظه فان مات ولدها وهى حية فهى عتيق ليس لاحد عليها سبيل ، هذا ما قضى به علي في ماله الغد من يوم قدم مسكن شهد أبو سمر بن برهة وصعصعة بن صوحان ويزيد بن قيس وهياج بن أبى هياج وكتب على بن أبى طالب بيده لعشر خلون من جمادى الاولى سنة سبع وثلاثين .


وكانت الوصية الاخرى ( مع الاولى ) : بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أوصى به على بن أبى طالب أوصى أنه يشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده و رسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ، صلى الله عليه وآله ثم إن صلاتي ونسكى ومحياى ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين . ثم إنى اوصيك يا حسن وجميع أهل بيتى وولدى ومن بلغه كتابي بتقوى الله ربكم ولا تموتن الا وانتم مسلمون ، واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام " و " أن المبيرة الحالقة للدين فساد ذات البين " ولا قوة الا بالله العلى العظيم ، انظروا ذوى أرحامكم فصلوهم يهون الله عليكم الحساب . الله الله في الايتام فلا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم فقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " من عال يتيما حتى يستغني أوجب الله عز وجل له بذلك الجنة كما أوجب لآكل مال اليتيم النار " . الله الله في القرآن فلا يسبقكم إلى العمل به أحد غيركم . الله الله في جيرانكم فإن النبي صلى الله عليه وآله أوصى بهم ومازال رسول الله صلى الله عليه وآله يوصي بهم حتى ظننا أنه سيورثهم . الله الله في بيت ربكم فلا يخلو منكم ما بقيتم فانه إن ترك لم تناظروا وأدنى ما يرجع به من أمه أن يغفر له ما سلف . الله الله في الصلاة فإنها خير العمل ، إنها عمود دينكم . الله الله في الزكاة فانها تطفئ غضب ربكم . الله الله في شهر رمضان فإن صيامه جنة من النار . الله الله في الفقراء والمساكين فشار كوهم في معايشكم . الله الله في الجهاد بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم فإنما يجاهد رجلان إمام هدى أو مطيع له مقتد بهداه . الله الله في ذرية نبيكم فلا يظلمن بحضرتكم وبين ظهرانيكم وأنتم تقدرون على الدفع عنهم . الله الله في أصحاب نبيكم الذين لم يحدثوا حدثا ولم يؤووا محدثا فإن رسول الله صلى الله عليه وآله أوصى بهم ولعن المحدث منهم ومن غيرهم والمؤوي للمحدث . الله الله في النساء وفيما ملكت أيمانكم فإن آخر ما تكلم به نبيكم عليه السلام أن قال : أوصيكم بالضعيفين : النساء وما ملكت أيمانكم . الصلاة الصلاة الصلاة ، لا تخافوا في الله لومة لائم ، يكفكم الله من آذاكم وبغى عليكم قولوا للناس حسنا كما أمركم الله عزوجل ، ولا تتركوا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولي الله أمركم شراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم عليهم ، وعليكم يا بني بالتواصل والتباذل والتبار وإياكم والتقاطع والتدابر والتفرق ، وتعانوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ، حفظكم الله من أهل بيت وحفظ فيكم نبيكم ، أستودعكم الله وأقرأ عليكم السلام ورحمة الله وبركاته . ثم لم يزل يقول : " لا اله إلا الله " ، لا إله إلا الله " حتى قبض صلوات الله عليه و رحمته في ثلاث ليال من العشر الاواخر ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان ليلة الجمعة سنة أربعين من الهجرة وكان ضرب ليلة إحدى وعشرين من شهر رمضان .


الا تتعجبون معي أيها الزملاء

اذا حدث بالحسن والحسين رضي الله عنهما حدث فالوصية الى أحد بني علي والا الى بني طالب أو بني هاشم و لاذكر لعلي بن الحسين رحمه الله تعالى !!


لاذكر لما تظنونه دينا البتة

كيف تفسرون هذا ؟

اللهم اهدنا واهد بنا

hsein_iran
07-14-2004, 05:28 PM
إن الإمام يتحدث هنا عن الأوقاف والأرزاق يا عزيزي مش عن الوصية بالخلافة
فاقتضى التصحيح للأخ الجمال "فارك خشوم الروافض(!!!)"

الجمال
07-16-2004, 02:46 AM
بارك الله في أخي الحبيب باسل



الزميل حسين ايران

تهانينا على أكتشافك الرائع

قطعا لم يتحدث سيدنا علي عن الخلافة لأنه يعلم تماما بأنها شورى

وبالطبع لم يتحدث عن إمامتكم لأنه لايعلم عنها شئيا

أعد قراءة الوصيتين جيدا هداك الله

الجمال
07-16-2004, 02:51 AM
سنبسط الموضوع للزملاء الرافضة

فالصدمة كبيرة ولعلهم لايستوعبون ما نقول

الكافي - الكليني ج 2 ص 18
حدثني الحسين بن محمد الاشعري ، عن معلى بن محمد الزيادي ، عن الحسن بن علي الوشاء قال : حدثنا أبان بن عثمان ، عن فضيل ، عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) : قال : بني الاسلام على خمس : على الصلاة والزكاة والصوم والحج والولاية ولم يناد بشئ كما نودي بالولاية .

وقد ورد هذا النص في عدة روايات حتى قال عنه المحقق البحراني أنه من الأخبار المستفيضة

الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 81 ص 423
الاخبار الكثيرة المستفيضة بأنه بنى الاسلام على خمسة وعد منها الولاية ، وانه لم يناد بشئ كما نودى بالولاية ، وهى اعظمهن واشرفهن

هذه خمسة لنعدها سويا ونكتب أمام كل واحدة منهن ماورد بخصوصها في الوصية الثانية العامة لسيدنا علي رضي الله عنه

1- الصلاة .. قال عنها : الله الله في الصلاة فإنها خير العمل ، إنها عمود دينكم .
وقال أيضا " الصلاة الصلاة الصلاة " كررها ثلاثا

2- الزكاة .. قال عنها : الله الله في الزكاة فانها تطفئ غضب ربكم .

3- الصوم .. قال عنه : الله الله في شهر رمضان فإن صيامه جنة من النار .

4- الحج .. قال عنه : الله الله في بيت ربكم فلا يخلو منكم ما بقيتم

5- الولاية .. قال عنها !!!!! عجبا لماذا لم يقل عنها شئيا ؟

رغم أن أحاديث الرافضة تقول أنها أهم شئ في الاسلام

ويقول علمائهم " بانتفاء الولاية ينتفي الاسلام واقعا "

كيف غفل الامام عن أهم مايجب أن يوصى به في دينكم وأوصى بالاقل أهمية

كيف غفل عن أعظمهن و أشرفهن كما يدعي علماء الرافضة

لا تفسير لهذا الا أن هذا الركن قد أخترع لاحقا

فلم يتمكن الامام علي من معرفته حتى يوصي به



ثم اين ذكر الأثني عشر اماما

كيف قال سيدنا علي

" وإن حدث بحسن وحسين حدث فإن الآخر منهما ينظر في بنى علي ، فان وجد فيهم من يرضى بهداه واسلامه وأمانته فانه يجعله إليه إن شاء ، وإن لم ير فيهم بعض الذى يريده فانه يجعله إلى رجل من آل أبى طالب يرضى به ، فان وجد آل أبى طالب قد ذهب كبراؤهم وذووا آرائهم فانه يجعله إلى رجل يرضاه من بنى هاشم "

ألم يخبره أحد بأن من يجب أن يكون بعد الحسين رضي الله عنه هو امامكم الرابع علي بن الحسين رحمه الله تعالى

لا حول ولا قوة الا بالله

هذه أيضا تم اختراعها دون علم الامام علي

لم يذكر سيدنا علي في وصية موته ولو عقيدة أو عبادة واحدة فقط من التي انفرد بها الرافضة عن المسلمين

فلا ولاية ولا إمامة ولا متعة ولا خمس ولا دعاء غير الله ولا حج الى النجف وكربلاء ولا ولا

لاشئ اطلاقا !!!!!!

ماهذا الدين يارافضة ؟

من اخترعه لكم اذا لم يعلم عنه سيدنا علي شئيا ؟

وفي نفس الوقت

فجميع ما اوصى به سيدنا علي يتطابق مع عبادات أهل السنة

فهل يزعم مجنون بعد ذلك بأن سيدنا علي رافضي ( حاشاه رضي الله عنه )


اللهم اهدنا واهد بنا

الجمال
07-16-2004, 02:55 AM
هذه الوصية تنسف دين الرافضة من أساسه

فلا وصية ولا نص على الاثني عشر إماما ولا أي شئ مما يتبجح به الرافضة

قال سيدنا علي رضي الله عنهما في وصيته الأولى

" وإن حدث بحسن وحسين حدث فإن الآخر منهما ينظر في بنى علي "

وقال أيضا

" وإن حدث بحسن حدث وحسين حى فانه إلى الحسين بن على "

من هاتين العبارتين من وصيته نستفيد أن

سيدنا علي لايعلم من يموت قبل الآخر من ولديه فكيف زعم الرافضة وجود نص على الائمة
فهل سيدنا علي آخر من يعلم بأمر الامامة

هل تم إخفاء ذلك النص عن سيدنا علي أيضا ؟


وفي تلك العبارتين نفي مؤكد لما زعمه الرافضة من أن الامام يعلم الغيب

وفيهما نفي مؤكد للنص على الأثني عشر إماما

لماذا يارافضة لم تخبروا إمامكم الأول بأن الحسين هو امامكم الثالث و أنه يستحيل أن يموت قبل أن يصبح إماما ؟

لا حظوا يارافضة

سيدنا علي رضي الله عنه لا يعلم بالامامة ولا بوجود اثني عشر اماما مرتبين من عند الله كما زعمتم حتى أن بعض زنادقتكم روى أن أسمائهم قد شوهدت في لوح بيد الزهراء رضي الله عنها


فنجده لا يدري من سيموت أولا الحسن أو الحسين

ونجده ينقل وصيته بعد الحسن و الحسين الى بقية ولد علي أو بني طالب أو بني هاشم فلا ذكر للإمام الرابع زين العابدين رحمه الله تعالى

انظروا يارافضة من اخترع لكم هذا الدين

وقولوا له بأنه قد تم فضحه في المنتديات

ولا تصدقوه فقد ظهر كذبه لكل ذي عينين



اللهم اهدنا واهد بنا

hsein_iran
07-16-2004, 10:03 AM
عزيزي الجما لقد ذهبت بعيدا كعادتك
وتريد أن تنسف نظرية الإمامة التي أرادها الله بروايات آحاد لم تفهم حتى معناها.

أما وقد اعترفت أن الإمام علي لم يناقش الخلافة في هذه الوصية فهذا تأييد لما قلناه

ولكن ليس كما تزعم لأنها لم تكن ولن تكون...

ربما لا تعرف كيف تكتب الوصايا ولا كيف تصاغ

فأنصحك يقراءة عدد لا بأس من الوصايا على الأرزاق والأوقاف

فربما تتغير نظرتك 180 درجة

الجمال
07-16-2004, 07:11 PM
الزميل حسين ايران

هل هذا كل مالديك ؟

أعذرك فالحديث صحيح ورواته ثقاة

ولو كان فيهم ضعفا لسارعت الى تضعيفه ولكن لا مجال :)


و قد أجبتك عن كون الوصية في غير الإمامة مع الأسباب

وهل أذا كانت وصية الإمام في غير الإمامة

ينسى ترتيب الإمامة فيشك في من سيموت أولا من ولديه :)

ثم ينسى أن يوصي بالولاية وهي أعظم أركان دينكم كما زعمتم

بل ويتجاهل كل عقائدكم وعباداتكم التي انفردتم بها عن الأمة

هذا هو ما أحاول لفت انتباهك اليه يا عزيزي

وأعرف أن الصدمة أكبر من ان تحتمل

فإكتشافك بعد هذا العمر أن الدين الذي تدافع عنه

غير معروف عند إمامك الأول كارثة كبرى :)

أرجو الله ان تكون سببا كافيا لك لتتدبر بعمق

ولا تكن كمن قالوا " إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ "



اللهم اهدنا واهد بنا

hsein_iran
07-17-2004, 12:22 AM
الإمام هنا تقبرني لا يشك
هو يضع اختمالات وهذه امور متعارف عليها في هكذا حالات

الجمال
07-17-2004, 12:51 AM
يقول المثل إمش وراء الشاطر لحد الباب :)


الإمام هنا تقبرني لا يشك
هو يضع اختمالات وهذه امور متعارف عليها في هكذا حالات

ولماذا يضع الإمام إحتمالات يعرف أنها لن تكون بزعمكم ؟

هل يحاول خداع السامعين ؟ :)


أنصحك بتجريب طريقة أخرى فهذه مكشوفة :)

hsein_iran
07-17-2004, 10:52 AM
وهذه امور متعارف عليها في هكذا حالات

لعلك لم تقرأ هذي الجملة عزيزي

الجمال
07-17-2004, 04:14 PM
وهذه امور متعارف عليها في هكذا حالات

لعلك لم تقرأ هذي الجملة عزيزي


أنت الذي لم تقرأ جيدا

أو لعلك تعاميت عن الكارثة

الى متى يا حسين إيران ؟

للقراء عيون وأفهام

ولعل بعض أبناء عمومتنا الرافضة يستيقظ بعد أن يعرف


اللهم اهدنا واهد بنا

hsein_iran
07-17-2004, 04:51 PM
نعم للقراء عيون
قرأت نصيحتي لك في قراءة عدد كبير من الوصايا لتتعلم كيف تصاغ وبأي أسلوب بلاغي (بياني)

الموضوع لم تفهمه انت بشكل كامل وبدأت تحلل بطرق غير علمية لتنسف النظرية الإمامية التي أنزلها الله عز وجل

الجمال
07-17-2004, 05:01 PM
نعم للقراء عيون
قرأت نصيحتي لك في قراءة عدد كبير من الوصايا لتتعلم كيف تصاغ وبأي أسلوب بلاغي (بياني)

الموضوع لم تفهمه انت بشكل كامل وبدأت تحلل بطرق غير علمية لتنسف النظرية الإمامية التي أنزلها الله عز وجل


ليتك تخبرنا عن السر الرهيب وراء تشكك الإمام بمن من ولديه سيموت قبل الأخر

وتحلل لنا العبارات بطرق علمية :)

وتوضح لنا وجه البلاغة في تلك العبارتين التي يظهر منهما بشكل جلي

أنها قد قيلت للإحتياط لتنفيذ وصية الأوقاف والصدقات بغض النظر عمن يموت بعد الأخر من ولديه

ملاحظة

لا أراك تعرج على وصية الإمام الأخرى عند موته

هل حقائقها أقل مرارة من وصيته في الأوقاف

لا أعتقد ذلك :)


أما قولك أن النظرية الإمامية قد أنزلها الله فدون إثبات ذلك خرط القتاد

الإمامة والعصمة أضعف الحلقات في دينكم رغم أنها أهم مالديكم

ولا تحتاج الى نسفها أكثر من تدبر نصف ساعة دون تأثير من الموروثات الفاسدة



اللهم اهدنا واهد بنا

hsein_iran
07-17-2004, 05:11 PM
إقرأ كيف تكتب الوصايا لتتعلم سحر بيان الأئمة صلوات الله وسلامه عليهم وعلى جدهم محمد سيد البشر وامهم فاطمة سيدة النساء.

أما الشتم فهذا من شيم من يشتم.

بالمناسبة

لو قرأت دعاءا للنبي فيه استغفار لله
هل ستقول أن النبي بشر يخطىء ويصيب؟؟؟

أنت اعترفت بنفسك أن الوصية هنا لا تتعلق بالخلافة بعد علي (الإمامة)

وهذا يكفي

فقد قضيت على موضوعك من أساسه

وأنت من فعل هذا

الجمال
07-17-2004, 05:15 PM
أنت اعترفت بنفسك أن الوصية هنا لا تتعلق بالخلافة بعد علي (الإمامة)

وهذا يكفي

فقد قضيت على موضوعك من أساسه

وأنت من فعل هذا


هل تعتقد ذلك فعلا ؟ :) :)

hsein_iran
07-17-2004, 05:24 PM
شرحنا لك أن الإمام لم يشكك
بل وضع الإحتمالات التي قد تكتب غالبا عند الوصايا

المناور
07-17-2004, 05:53 PM
بارك الله فيك اخى الجمال

الجمال
07-18-2004, 02:49 PM
وفيك بارك الله أخي الحبيب مناور


إن الإمام يتحدث هنا عن الأوقاف والأرزاق يا عزيزي مش عن الوصية بالخلافة
فاقتضى التصحيح للأخ الجمال "فارك خشوم الروافض(!!!)"

الزميل حسين ايران

هل أصبح اسمك فارك خشوم الروافض ؟ :)

أعتقد أنك أصبحت تستحق هذا اللقب نظرا لطريقة محاورتك

ففيما تقوم به فرك لخشومهم وأي فرك

أنت ببساطة تسلم بعدم وجود حجة للرافضة في التمسك بدينهم الباطل


بإنتظار الزميل حسين ايران ( رغم أنه لبناني كما يقول )

أن يأتيني بأوجه البلاغة في تشكك الإمام فيمن سيموت أولا من ولديه

وفي تجاهله لكل عقائد وعبادات الرافضة التي انفردوا بها في وصية موته


قال سحر بيان ثم لم يشرح أين سحر البيان في عبارتي الإمام

عفوا ياحسين لسنا رافضة

عندما تدعي شئيا يجب أن تثبته :)



اللهم اهدنا واهد بنا

hsein_iran
07-18-2004, 08:07 PM
سنعيد وضع مواضيع اخونا الجمال التى تقهر الروافض مرة اخرى حتى يموتوا بغيظهم

///////
هذا قول أخينا "باسل" الذي وصفك بهذا الوصف
و "فارك خشوم الروافض" هي على سبيل الإستنكار
ولا أدري كيف لم تفهم من المقصود عزيزي
///////

قلنا لك أن الوصايا تكتب دائما كذلك
ولا يوجد تشكيك

الجمال
07-19-2004, 03:53 PM
أشكرك أيها الزميل حسين ايران على رفع الموضوع

و أرجو أن تستمر برفعه حتى ياتي من يستطيع مناقشته

hsein_iran
07-19-2004, 05:20 PM
على الرحب والسعة
لن تجد رافضي آخر
ربما هشام يأتي يوما

النصيحة اليوم ببلاش

الجمال
07-20-2004, 04:30 PM
أرحب بالزميل هشام

وأتمنى أن أجد فيه محاورا واعيا

يجيب على خصمه بعد التفكير والتدبر

وأن لايخيب ظني كما خاب في بعض الناس

والأصل في الحوارات أن تكون للوصول الى الحق

hsein_iran
07-20-2004, 06:19 PM
ليت الجميع وليس الأغلبية فقط يكونون بمستوى أخلاق وعلم هشام