المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رضاعة الكبير



alj3fari
07-26-2010, 05:58 PM
عن عائشة قالت جاءت سهلة بنت سهيل الى النبي

(
صلى الله عليه وآله )فقالت يا رسول الله اني أرى في وجه أبي حذيفة من دخول سالم ((وهو حليفه)) فقال النبي (صلى الله عليه وآله ) أرضعيه , قالت كيف أرضعه وهو رجل كبير , فتبسم رسول الله (صلى الله عليه وآله ) وقال قد علمت أنه رجل كبير .

صحيح الامام مسلم ج
\ 4 \ ص 168 \ باب رضاع الكبير

المخضبي
07-27-2010, 10:59 AM
عن عائشة قالت جاءت سهلة بنت سهيل الى النبي

(
صلى الله عليه وآله )فقالت يا رسول الله اني أرى في وجه أبي حذيفة من دخول سالم ((وهو حليفه)) فقال النبي (صلى الله عليه وآله ) أرضعيه , قالت كيف أرضعه وهو رجل كبير , فتبسم رسول الله (صلى الله عليه وآله ) وقال قد علمت أنه رجل كبير .

صحيح الامام مسلم ج
\ 4 \ ص 168 \ باب رضاع الكبير


هذا حكم خاص لشخص معين ولم يباح لغيره وننتظر منك الدليل على اباحته


روايات رضاع الكبير عند الرافضة
يحاول الشيعة الطعن في سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ولكنهم ما يلبثوا ان يرتدوا خائبين ومثال ذلك انهم حاولوا الاستدلال بحديث رضاع الكبير لمحاولة الطعن بأم المؤمنين رضي الله عنها واخواتها وكذلك للطعن بالحديث النبوي المروي عن رضاع الكبير علما ان رضاع الكبير كان وسيلة لتحليل الخلوة وتحريم النكاح واود ان ابين بانه قد ورد من طرق الشيعة مرويات اثبتت وقائع لرضاع الكبير واثبتت صحة رضاع الكبير وما يترتب عليه من حكم فقد جاء في وسائل الشيعة ما يلي:

[ 25941 ] 3 ـ محمد بن الحسن بإسناده ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن دراج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا رضع الرجل من لبن امرأة حرم عليه كل شيء من ولدها ، وإن كان من غير الرجل الذي كانت أرضعته بلبنه ، وإذا رضع من لبن رجل حرم عليه كل شيء من ولده ، وإن كان من غير المرأة التي أرضعته . وسائل الشيعة / باب انه لا يحل للمرتضع اولاد المرضعة نسبا ولا رضاعا مع اتحاد الفحل ولا أولاد الفحل مطلقا .

2342


غرائب الرضاع عند الشيعة :

اسطورة من اساطير الشيعة :

علي بن ابي طالب رضي الله عنه عم فاطمة رضي الله عنها من الرضاع فكيف تزوجها

جاء في الاصول من الكافي ان ابو طالب قام بارضاع نبينا محمد صلى الله عليع وسلم ورغم صعوبه تصديق ذلك

الا انه سيكون (ابوطالب ) بمثابة ام النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعه ويكون علي بن ابي طالب اخ للنبي من الرضاعه كذلك ، وتكون فاطمه رضي الله عنها ابنة اخ علي بن ابي طالب من الرضاعه !!
فكيف يزوجه النبي صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة رضي الله عنها لاخوه بالرضاعة حسب الرواية الشيعية لسيدنا علي رضي الله عنه
لاحول ولا قوة الا بالله

2343



عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: لما ولد النبي (صلى الله عليه وآله) مكث أياما ليس له لبن، فألقاه أبوطالب على ثدي نفسه، فأنزل الله فيه لبنا فرضع منه أياما حتى وقع أبوطالب على حليمة السعدية فدفعه إليها.

كتاب الاصول من الكافي كتاب الحجة ابواب التاريخ باب مولد النبي صلى الله عليه وآله ووفاته
هذا ما يقوله الشيعة ان ابي طالب
له ثدي كثدي المراة
وهذا الثدي يدر اللبن كما تدر المراة التي ولدت .
وهل من رضاعة الاطفال من الثدي هي صفة للمرأة ام للرجل
ولك ان تتخيل عندما رجل يدر ثديه اللبن فهو احد حالتين اما خنثى او امراة مسترجلة
ومادام ان ابي طالب در ثديه الحليب لماذا ابي طالب يجعل سيدنا محمد (ص) يرضع عند حليمة السعدية .
لماذا لم تكتمل هذه الاسطورة حتى فطام سيدنا محمد(ص) عن شرب اللبن من ثدي ابي طالب.

2344


الحسين يرضع من إصبع النبي ولسانه !! :
عن أبي عبد الله قال » لم يرضع الحسين من فاطمة عليها السلام ولا من أنثى. كان يؤتى به النبي صلى الله عليه وآله فيضع إبهامه في فيه. فيمص منها ما يكفيه اليومين والثلاث« (الكافي كتاب الحجة. باب مولد الحسين بن علي).
عن أبي الحسن أن النبي صلى الله عليه وآله كان يؤتى به الحسين فيلقمه لسانه فيمصه فيجتزئ به. ولم يرتضع من أنثى« (الكافي كتاب الحجة. باب مولد الحسين).
علي بن ابي طالب رضي الله عنه عم فاطمة رضي الله عننها من الرضاع فكيف تزوجها

alj3fari
07-27-2010, 11:21 AM
كانت أم المؤمنين عائشة على أثر إرجاع إليها في السنن منذ عهد الخليفتين حتى عصر معاوية عدا علي بن أبي طالب أكثر أمهات المؤمنين حاجة لملاقاة المستفتين .

كما أنها اشتركت في حوادث سياسية عنيفة مما لم نعهد

- ج 1 ص 355 -

لغيرها من أمهات المؤمنين أن يشتركن في نظائرها . فلعل هذا وذاك كان الباعث لها أن تتأول في حديث رضاع سالم مولى أبي حذيفة خلافا لسائر أمهات المؤمنين .

وحديث رضاع سالم في مسند أحمد ( 226 ) كما يلي : عن عائشة قالت : أتت سهلة بنت سهيل بن عمرو ، وكانت تحت أبي حذيفة بن عتبة رسول الله صلى الله عليه وآله ، فقالت : إن سالما مولى أبي حذيفة يدخل علينا ، وأنا فضل ( * ) ، وإنا كنا نراه ولدا ، وكان أبو حذيفة تبناه كما تبنى رسول الله صلى الله عليه وآله زيدا ، فأنزل الله : " أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله " ، فأمرها رسول الله صلى الله عليه وآله عند ذلك أن ترضع سالما ، فأرضعته خمس رضعات ، وكان بمنزلة ولدها من الرضاعة ، فبذلك كانت تأمر أخواتها وبنات أخواتها أن يرضعن خمس رضعات من أحبت عائشة أن يراها ، ويدخل عليها ، وإن كان كبيرا ، خمس رضعات ، ثم يدخل عليها ، وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي صلى الله عليه وآله أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحدا من الناس حتى يرضع في المهد ، وقلن لعائشة : والله ما ندري لعلها كانت رخصة من رسول الله لسالم دون الناس .


وقد ورد في صحيح مسلم تفصيل هذه القصة في ستة أحاديث ( 227 ) وآخرها في لفظ مسلم : وقلن لعائشة : والله ما نرى هذا إلا رخصة أرخصها رسول الله صلى الله عليه وآله لسالم خاصة فما هو بداخل علينا أحد بهذه الرضاعة ولا رائينا .
( 226 ) مسند أحمد 6 / 270 271 وراجع الموطأ كتاب الرضاع 2 / 115 . وكتاب الرضاع من مختصر كتاب الأم للمزني ص 445 - 446 ، الطبعة الثانية ، دار المعرفة 1392 1973 .
( * ) مرأة فضل : أي في ثوب واحد .

( 227 ) صحيح مسلم باب رضاعة الكبير 4 / 168 170 ، وفي سنن النسائي في آخر باب رضاع الكبير من كتاب النكاح 2 / 84 فلا يدخل علينا أحد بهذه الرضاعة ولا يرانا ، وفي طبقات ابن سعد 8 / 270 271 بترجمة سهلة ، وفي روايته : أبى أزواج النبي صلى الله عليه وآله أن يأخذن بهذا ، وقلن : انما هذه رخصة من رسول الله صلى الله عليه وآله لسهلة ، وفي ترجمة سالم 3 / 87 ، من الطبقات قريب منه . ( * )



- ج 1 ص 356 -

ويظهر مما ذكره الشافعي في باب الرضاع من كتاب الأم أن أم المؤمنين حفصة تابعت أم المؤمنين عائشة في اجتهادها وفتواها .

وكان سالم بن عبد الله بن عمر بن أولئك ، فقد ذكر ابن سعد ( 228 ) أن أم المؤمنين عائشة أرسلته إلى أم كلثوم زوج عبد الله بن ربيعة لترضعه ليدخل عليها ، ويسمع منها . . الحديث .


ونرى أن الحديث الآتي يؤيد رأي أم سلمة ، وسائر أزواج النبي في حديث الرضاع : في صحيح مسلم ( 229 ) عن مسروق قال : قالت عائشة : دخل علي رسول الله صلى الله عليه وآله وعندي رجل قاعد ، فاشتد ذلك عليه ، ورأيت الغضب في وجهه قالت : فقلت يا رسول الله ! إنه أخي من الرضاعة ، قالت : فقال أنظرن إخوتكن من الرضاعة فإنما الرضاعة من المجاعة .


وقال النووي في شرحه : قوله عليه السلام : " أنظرن إخوتكن " أي تأملن وتفكرن ما وقع من ذلك ! هل هو رضاع صحيح بشرطه من وقوعه في زمن الرضاعة ؟ فإنما الرضاعة من المجاعة . وهو علة لوجوب النظر والتأمل ، و " المجاعة " مفعلة من الجوع يعني أن الرضاعة التي تثبت بها الحرمة ، وتحل بها الخلوة ، هي حيث يكون الرضيع طفلا يسد اللبن جوعته ، ولا يحتاج إلى طعام آخر ، والكبير لا يسد جوعه إلا الخبز ، فليس كل مرتضع لبن أم أخا لولدها


وفي سنن الترمذي : " لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الامعاء " أي ما وقع من الصبي موقع الغذاء ، بأن يكون في مدة الرضاع وهي معروفة في الفقه على خلاف فيها . . ( 230 )
( 228 ) طبقات ابن سعد 8 / 462 ، بترجمة أم كلثوم بنت أبي بكر ، وترجمة سهلة زوجة أبي حذيفة ص 271 منه .
( 229 ) صحيح مسلم 4 / 170 ، وقد أورد الحديث هذا بعده بطرق اخرى عن غير طريق أم سلمة أيضا .
( 230 ) أوردنا هذا من شرح النووي المطبوع بهامش صحيح مسلم 4 / 170 . ( * )


- ج 1 ص 357 -

والرواية هذه في سنن الترمذي ( 231 ) عن أم سلمة ، وتتمة الرواية هكذا : " إلا ما فتق في الامعاء في الثدي وكان قبل الفطام " . قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح ، والعمل على هذا عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله ، وغيرهم أن الرضاع لا تحرم إلا ما كان دون الحولين ، وما كان بعد الحولين الكاملين ، فإنه لا يحرم شيئا . انتهى .


كانت الأحاديث الماضية تخالف فتوى أم المؤمنين عائشة ( رض ) في رضاع الكبير ، ولا يقوم لتلكم الأحاديث ما روت هي عن رسول الله صلى الله عليه وآله بأنه أمر سهلة ان ترضع سالما ويدخل عليها سالم بذلك الرضاع ، وخاصة بعد مخالفة سائر زوجات الرسول إياها في هذا الحكم ، فكان خير علاج لهذه المشكلة وجود آية من القرآن تؤيد فتواها كما ورد حديث بذلك في مسند أحمد ( 6 / 269 ) وسنن ابن ماجة الحديث المرقم 1944 من كتاب النكاح ( 1 / 625 )

وهذا نص الحديث : عن عائشة ، قالت : لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وآله وتشاغلنا بموته ، دخل داجن فأكله . وكانت أم المؤمنين عائشة ( رض ) تفتي بكفاية خمس رضعات ( 232 ) .


وروى عنها في ذلك مسلم في صحيحه والدارمي في سننه ومالك في موطئه واللفظ للأول وهذا نص الحديث : عن عائشة قالت : " كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات " .
( 231 ) ط . المصرية الأولى 5 / 96 97 و " أبو عيسى " هو الترمذي صاحب السنن .
( 232 ) راجع شرح النووي لمسلم 10 / 29 ، وفتح الباري 11 / 49 ، والدارمي 2 / 157 ، وموطأ مالك 2 / 118 ، وباب في الرضاع من كتاب الام للشافعي ص 224 . ( * )


- ج 1 ص 358 -

خلاصة البحث : كانت أم المؤمنين عائشة : تفتي بأن الرجل الكبير إذا أرضعته امرأة خمس رضعات تنتشر الحرمة بينه وبين المرضع ونسائها وتعمل بفتواها وترسل الرجل الذي " أحبت أن يراها ويدخل عليها " إلى أخواتها وبنات أخيها فيرضعن كذلك ويدخل عليها بتلك الرضاعة ، وكان سالم بن عبد الله بن أولئك ، فقد بعثته إلى أختها أم كلثوم فأرضعته .

وقالت في جواب إنكار أزواج الرسول عليها : إن الرسول أمر سهلة زوجة أبي حذيفة أن ترضع مولاهم سالما الذي كان متبناهم قبل ذلك أن ترضعه خمس رضعات ويدخل عليها بذلك ، وأبت أزواج الرسول أن يدخل عليهم أحد حتى يرضع في المهد ، وقلن لعائشة : لعلها كانت رخصة لسالم دون الناس ، وكانت الأحاديث تؤيد رأيهن وعلاجا لهذه القالة روي عنها في الصحاح والمسانيد أن هذا الحكم كان قد أنزل في القرآن الكريم هكذا : " عشر رضعات يحرمن " ثم نسخن ب‍ " خمس معلومات " .

وجوابا للسؤال عن سبب فقدان الآية المذكور روي عنها أيضا : لقد أنزلت آية الرجم و ( رضاعة الكبير عشرا ) ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وآله وتشاغلنا بموته ، دخل داجن فأكله ( 233 ) .
( 233 ) نؤكد هاهنا اننا نحاكم هذه الأحاديث الواردة في كتب الصحاح والسنن والمسانيد ، أما أم المؤمنين عائشة ( رض ) فلها بعد حرمتها الأولى . ( * )


- ج 1 ص 359 -

أثر حديث أم المؤمنين عائشة واجتهادها اجتهدت أم المؤمنين عائشة وقالت كان في ما أنزل من القرآن " عشر رضعات معلومات يحرمن " ثم نسخن ب‍ " خمس معلومات " وانتج اجتهادها المذكور نتيجتين :


أولا في علوم القرآن : أوجد روايتها السابقة القول بوجود نسخ التلاوة ونسخ الحكم معا ، أي ان الله أنزل على رسول آية في حكم وبلغها الرسول صلى الله عليه وآله إلى المسلمين وتلاها المسلمون ثم نسخ الله ذلك الحكم الذي شرعه في تلك الآية بحكم آخر في آية أخرى ثم نسخ الله لفظ تلك الآية مع نسخ حكمها ، واستشهدوا على ذلك برواية أم المؤمنين عائشة الآنفة كما قال الزركشي : الثالث : نسخهما لفظ الآية وحكمهما جميعا ، فلا تجوز قراءته ولا العمل به ، كآية التحريم بعشر رضعات فنسخن بخمس ، قالت عائشة : كان مما أنزل عشر رضعات معلومات ، فنسخن بخمس معلومات ، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وآله وهي مما يقرأ من القرآن . رواه مسلم .

وقد تكلموا في قولها : " وهي مما يقرأ " فإن ظاهره بقاء التلاوة ، وليس كذلك ، فمنهم من أجاب بأن المراد قارب الوفاة ، والاظهر أن التلاوة نسخت أيضا ولم يبلغ ذلك كل الناس إلا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله فتوفي وبعض الناس يقرأوها ( 234 ) .


ثانيا في علوم أحكام الإسلام : واستنادا إلى حديثها الآنف الذكر وأمرها اخواتها وبنات أخواتها أن يرضعن من أحبت عائشة أن يراها ويدخل عليها خمس رضعات ثم يدخل عليها ، أفتى بعض العلماء بانتشار الحرمة بين المرضع والمرضعة بخمس
( 234 ) البرهان في علوم القرآن ، ط . مصر الثالثة 2 / 39 . ( * )


- ج 1 ص 360 -

رضعات كما قال ابن قدامة في بيان عدد الرضعات : عن عائشة انها قالت : أنزل في القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن . فنسخ من ذلك خمس وصار إلى خمس رضعات معلومات يحرمن فتوفي رسول الله صلى الله عليه وآله والامر على ذلك . رواه مسلم ( 235 ) .


وقال ابن راشد في بداية المجتهد : واتفقوا على أن الرضاع بالجملة يحرم منه ما يحرم من النسب : أعني أن المرضعة تنزل منزلة الام ، فتحرم على المرضع هي وكل من يحرم على الابن من قبل أم النسب . واختلفوا من ذلك في مسائل كثيرة القواعد منها تسع :

إحداها : في مقدار المحرم من اللبن .

والثانية : في سن الرضاع .

الثالثة : في حال المرضع في ذلك الوقت عند من يشترط للرضاع المحرم وقتا خاصا .

والرابعة : هل يعتبر فيه وصوله برضاع والتقام الثدي أو لا يعتبر . .

( المسألة الاولى ) : أما ما مقدار المحرم من اللبن ، فان قوما قالوا فيه بعدم التحديد . .

وقالت طائفة : بتحديد القدر المحرم ، وهؤلاء انقسموا ثلاث فرق ، فقالت طائفة : لا تحرم المصة ولا المصتان .

وقالت طائفة : المحرم خمس رضعات ، وبه قال الشافعي ، وقالت طائفة : عشر رضعات . والسبب في اختلافهم في هذه المسألة معارضة عموم الكتاب للاحاديث الواردة في التحديد ومعارضة الاحاديث في ذلك بعضها بعضا .

أحدهما حديث عائشة وما في معناه أنه قال عليه الصلاة والسلام : " لا تحرم المصة ولا المصتان أو الرضعة والرضعتان " خرجه مسلم من طريق عائشة ومن طريق أم الفضل ومن طريق ثالث ، وفيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : " لا تحرم الاملاجة ولا الاملاجتان " ، وحديث سهلة في سالم أنه قال لها النبي صلى الله عليه وآله : " أرضعيه خمس رضعات " ، وحديث عائشة في هذا المعنى أيضا ، قالت : " كان فيما نزل من القرآن عشر رضعات معلومات ثم نسخن بخمس
( 235 ) المغني والشرح الكبير ، كتاب الرضاع ، 9 / 139 ، بيروت 1392 ه‍ . ( * )


- ج 1 ص 361 -

معلومات ، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وآله وهن مما يقرأ من القرآن " ( 236 ) .


هكذا أشغل هذا الحديث أذهان علماء مدرسة الخلفاء أكثر من ألف سنة بدءا بمؤلفي كتب الصحاح والسنن وفقهاء المذاهب وعلماء علوم القرآن ، ولم يفكر أحدهم كيف انحصرت رواية نزول آية من القرآن بأم المؤمنين عائشة وحدها وكيف لم يحفظ الله هذا القرآن من " داجن فأكله " وزال من العالم ! ؟ وهو القائل : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) .


وإن أمثال هذا الحديث من أم المؤمنين عائشة وآخرين من الصحابة دعانا للقيام بأمثال هذه الدراسات في سبيل تمحيص سنة الرسول صلى الله عليه وآله .

المخضبي
07-27-2010, 11:25 AM
قال الرافضي
كانت أم المؤمنين عائشة على أثر إرجاع إليها في السنن منذ عهد الخليفتين حتى عصر معاوية عدا علي بن أبي طالب أكثر أمهات المؤمنين حاجة لملاقاة المستفتين .

كما أنها اشتركت في حوادث سياسية عنيفة مما لم نعهد

- ج 1 ص 355 -

لغيرها من أمهات المؤمنين أن يشتركن في نظائرها . فلعل هذا وذاك كان الباعث لها أن تتأول في حديث رضاع سالم مولى أبي حذيفة خلافا لسائر أمهات المؤمنين .

اولا ان التقت بالرجال ضمن الضوابط الشرعيه فهي امهم ومحرمه عليهم الى يوم الدين
ثانيا هي مأموره من الله سبحانه وتعالي بنشر السنه والخير الى الامه مثل باقي امهات المؤمنين وهي لهم خاصه من دون سائر النساء


الاحزاب (آية:34): واذكرن ما يتلى في بيوتكن من ايات الله والحكمه ان الله كان لطيفا خبيرا





الم اقول لك هذه حاله خاصه اتنى بغيرها

وهذا تحدى
الخوئي يفتى بالرضاع الكبير

--------------------------------------------------------------------------------

http://www.alseraj.net/ar/fikh/1/?Ub...4534851&1&30&1

5 السؤال: ماهو حكم شرب حليب المرأة ، سواء كان الشارب زوجها ، أم شخصا آخر ؟
الفتوى: الخوئي: لا بأس بذلك في نفسه.

2346

الصفحه رقم 1 فتوي رقم 5
وهذا الرابط http://www.alseraj.net/ar/fikh/1/?UbfASzJOzK1074534851&1&30&1


مناقب الإمام أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي - ج ٢ - الصفحة ١٩٢
خبر الرحى [ودورانها في خدمة فاطمة وهي نائمة صلوات الله عليها] 664 - محمد بن سليمان قال: حدثنا محمد بن منصور المرادي قال: حدثنا محمد بن أبي البهلول عن عمرو بن شمر عن جابر:
عن أبي جعفر قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وآله عمارا ليدعو عليا قال: فجاء إلى بابه فوجده مفتوحا فجعل يقول:
أين أبو الحسن؟ قال فصوت [عمار] أصواتا [و] ليس يجيبه أحد وسمع صوت رحى تدور فظن [عمار] أن ما يمنعهم من إجابته [هو] صوت الرحى فقال: إنما أنا رسول رسول الله وإنما هي ابنته قال:
ففتحت الباب فدخلت فإذا رحى تدور وليس يديرها أحد! وإذا فاطمة نائمة والحسين على ثديها قد نام معها قال [عمار]: فخرجت وأنا ذعر فأتيت النبي صلى الله عليه وآله فأخبرته بما رأيت فقال لي: وما يعجبك من هذا يا عمار إن كان الله نظر إلى ابنة نبيه فأيدها بملك يعينها على دهرها؟

6546
6547
6548

alj3fari
07-27-2010, 11:26 AM
قالت العرب:
تموت الحرة و لا تأكل من ثديها.

المخضبي
07-27-2010, 11:31 AM
قالت العرب:
تموت الحرة و لا تأكل من ثديها.


والله انكم تضحكون

وهل كلام العرب منزل من السماء اليس الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم رضعته حره

الم تعلم ان الائمه عليهم السلام اكثرهم اولدجوارى

ماذا تقول
بل سئل الامام احدهمن وهل يسلم من يقع فى يد النخاسين ؟؟؟؟؟

والاجابه عندك

=====
نرجع الى فتوي الخوئي
167
هل يجوز شرب حليب الزوجة أثناء العملية الجنسية أو عدمها؟ وما حكم حليب الزوجه بنسب لزوج مع العلم ان طعمه غير الحليب الطبيعي ؟
نعم يجوز .
http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967

============



285
ماحكم شرب حليب المراه من قبل زوجها او من غير زوجها ؟
لامانع منه .

http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967

==============


374
1 - هل يجوز شرب حليب الزوجة أثناء العملية الجنسية أو عدمها؟
1 – لامانع منه في نفسه .
http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967

=============



380
هل يجوز للرجل وهو يداعب امراته أن يشرب من ثديها ؟
يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع بالآخر بما شاءا .
http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967

=============

alj3fari
07-27-2010, 11:31 AM
البقنع الديك شنو؟؟؟؟؟؟؟؟
أخبر شيوخكم امثال جمال البنا و العبيكان و ابن العثيمين بانها فتوى خاصة، حتى لا يأتيك رافضي يطلب الرضاع....

المخضبي
07-27-2010, 11:35 AM
البقنع الديك شنو؟؟؟؟؟؟؟؟
أخبر شيوخكم امثال جمال البنا و العبيكان و ابن العثيمين بانها فتوى خاصة، حتى لا يأتيك رافضي يطلب الرضاع....




لاتقليق تعرف الفرق بين اهل السنه وبين الرافضه

الفرق حين يخطئ العالم السنى يمسح به البلاط وكلامه مايسوء عندهم عقال بعير

ولكن مع كل اسف الرافضه علمائهم يعبثون بدينهم وبأعراضهم واخر فضيحه فضيحة مناف الناجي
اكيد تعرفها فهو ابن بلدك النجف

ماذا فعل له المرجع الذى سلطه على رقاب الناس

لم يسلم منهم حتى المتزوجات هذا هو الفرق ان شاء الله عرفت لماذا تركت ملتكم
https://www.youtube.com/watch?v=zsWmX2pZXL8
وشكرا

alj3fari
07-27-2010, 11:45 AM
و هذا هو الدليل
http://www.alarabiya.net/articles/2007/05/16/34518.html

المخضبي
07-27-2010, 11:47 AM
و هذا هو الدليل
http://www.alarabiya.net/articles/2007/05/16/34518.html



شر البليه مايضحك ومن هذا ال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل هو امام متفق على امامته وماهو موقعه من الاعرب (مثله مثل جعفر الكذاب ) عندكم يعنى اخو الامام ليس امام

الم تعلم عقائد اهل السنه فى الرجل ؟؟؟

قال الامام مالك رحمه الله

كلنا يؤخد من قوله ويرد الا صاحب هذا القبر (وهو يشير الى قبر الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وصحبه وسلم )
فضيحة : رضاعة الكبير جائزة عند الشيعة
https://www.youtube.com/watch?v=NEgbkv2Hpoo

alj3fari
07-27-2010, 11:52 AM
اسئ إلى علمائك كيف تشاء
قلت إنها فتوى خاصة و اثبت لك انها قد اصبحت عامة

المخضبي
07-27-2010, 12:02 PM
اسئ إلى علمائك كيف تشاء
قلت إنها فتوى خاصة و اثبت لك انها قد اصبحت عامة





هذه الفتوى مثل الرجل حين يلاط بالصبيان وهو مؤمن لاتضره اهم شىء يحب الامام على رضى الله عنه

وهذه الحقيقه هل كانت عامه ام فى الشخص نفسه وانا ابن الطائفه واعرف هذا جيدا

2340

المخضبي
07-27-2010, 01:41 PM
و هذا هو الدليل
http://www.alarabiya.net/articles/2007/05/16/34518.html


مكان هذا العالم الان البيت وتربيت الاطفال بعدعزله بسبب سفاهته

الخمينى التمتع بهم والعياذ بالله

وهذا الفرق بين السنه وغيرهم

5393

alj3fari
07-27-2010, 01:52 PM
و الله إنك لا تفقه شيئا
قد فهمت هذه الفتوى كما فهمت فتوى العورة
و حتى لا نحرف الموضوع، قلت ان رضاعة الكبير فتوى خاصة و اثبت لك انها عامة، فهل صدّقت بعموميتها.
اما بالنسبة لهذه المواضيع العرضية التي تذكرها يمكنك فتح موضوع منفصل بعنوانها، و إلا فإن هذا هروب من الموضوع.
و مرة أخرى أقول لك لا تدعي فضلا ليس لك لست ابن الرافضة و لا تعرف عنها سوى ما تقوم به من Copy >> Paste حتى أنك لاتقرأه.

المخضبي
07-27-2010, 02:01 PM
و الله إنك لا تفقه شيئا
قد فهمت هذه الفتوى كما فهمت فتوى العورة
و حتى لا نحرف الموضوع، قلت ان رضاعة الكبير فتوى خاصة و اثبت لك انها عامة، فهل صدّقت بعموميتها.
اما بالنسبة لهذه المواضيع العرضية التي تذكرها يمكنك فتح موضوع منفصل بعنوانها، و إلا فإن هذا هروب من الموضوع.
و مرة أخرى أقول لك لا تدعي فضلا ليس لك لست ابن الرافضة و لا تعرف عنها سوى ما تقوم به من Copy >> Paste حتى أنك لاتقرأه.

التكرار يعلم الشطار

الخوئي يفتى بالرضاع الكبير


--------------------------------------------------------------------------------

http://www.alseraj.net/ar/fikh/1/?Ub...4534851&1&30&1

5 السؤال: ماهو حكم شرب حليب المرأة ، سواء كان الشارب زوجها ، أم شخصا آخر ؟
الفتوى: الخوئي: لا بأس بذلك في نفسه.

2345

الصفحه رقم 1 فتوي رقم 5
وهذا الرابط http://www.alseraj.net/ar/fikh/1/?UbfASzJOzK1074534851&1&30&1

http://www.alrad.net/hiwar/tkous/39.htm



167
هل يجوز شرب حليب الزوجة أثناء العملية الجنسية أو عدمها؟ وما حكم حليب الزوجه بنسب لزوج مع العلم ان طعمه غير الحليب الطبيعي ؟
نعم يجوز .
http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967



285
ماحكم شرب حليب المراه من قبل زوجها او من غير زوجها ؟
لامانع منه .
http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967



374
1 - هل يجوز شرب حليب الزوجة أثناء العملية الجنسية أو عدمها؟
1 – لامانع منه في نفسه .
http://www.alkhoei.net/arabic/pages/estefta.php?it=967
5629


390
هل يجوز للرجل وهو يداعب امراته أن يشرب من ثديها ؟
يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع بالآخر بما شاءا .
http://www.alseraj.net/ar/fikh/2/?WfUpSHiVuF1075094398&361&390&13

محمدجمال حسين
07-29-2010, 12:35 AM
تيسير القدير في إثبات تخصيص رضاع الكبير

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله



حدثنا عمرو الناقد وبن أبي عمر قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني أري في وجه أبي حذيفة من دخول سالم وهو حليفه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ارضعيه قالت وكيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قد علمت أنه رجل كبير زاد عمرو في حديثه وكان قد شهد بدرا وفي رواية بن أبي عمر فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم

(صحيح مسلم ج2/ص1076)

، ، ،

27 - (1453) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ومحمد بن أبي عمر. جميعا عن الثقفي. قال ابن أبي عمر: حدثنا عبدالوهاب الثقفي عن أيوب، عن ابن أبي مليكة، عن القاسم، عن عائشة ؛ أن سالما مولى أبي حذيفة كان مع أبي حذيفة وأهله في بيتهم. فأتت (تعني ابنة سهيل) النبي صلى الله عليه وسلم فقالت:
إن سالما قد بلغ ما يبلغ الرجال. وعقل ماعقلوا. وإنه يدخل علينا وإن أظن أن في نفس أبي حذيفة من ذلك شيئا. فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم "أرضعيه تحرمي عليه، ويذهب الذي في نفس أبي حذيفة" فرجعت فقالت: إني قد أرضعته ، فذهب الذي في نفس أبي حذيفة.


الناظر في الحديثين يفهم من الحديث ان النبي صلى الله عليه وسلم رخّـص لسهلة بنت سهيل هذه الرضاعه رغم كبـر سن سالم !
وقليل النظر والدين من النصارى والرافضه ينتقصون من ديننا بهذه الروايات التي تحكي هذه القصـة

لنا معها وقفات شرعيـة وعقليـة نسأل الله الاخلاص

ملاحظـة ( فمن شرع لقراءة الموضوع يستلزم عليه لفهم الشبهه قراءة الموضوع بالكامل )


وهنا يجب ان نفهم القصـة بالتفصـيـل من بداييـــتها
عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- وَأُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ أَبَا حُذَيْفَةَ بْنَ عُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ بْنِ عَبْدِ شَمْسٍ كَانَ تَبَنَّى سَالِمًا وَأَنْكَحَهُ ابْنَةَ أَخِيهِ هِنْدَ بِنْتَ الْوَلِيدِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ وَهُوَ مَوْلًى لاِمْرَأَةٍ مِنَ الأَنْصَارِ كَمَا تَبَنَّى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- زَيْدًا وَكَانَ مَنْ تَبَنَّى رَجُلاً فِى الْجَاهِلِيَّةِ دَعَاهُ النَّاسُ إِلَيْهِ وَوُرِّثَ مِيرَاثَهُ حَتَّى أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فِى ذَلِكَ ( ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ) إِلَى قَوْلِهِ (فَإِخْوَانُكُمْ فِى الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ) فَرُدُّوا إِلَى آبَائِهِمْ فَمَنْ لَمْ يُعْلَمْ لَهُ أَبٌ كَانَ مَوْلًى وَأَخًا فِى الدِّينِ فَجَاءَتْ سَهْلَةُ بِنْتُ سُهَيْلِ بْنِ عَمْرٍو الْقُرَشِىِّ ثُمَّ الْعَامِرِىِّ - وَهِىَ امْرَأَةُ أَبِى حُذَيْفَةَ -
فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا نَرَى سَالِمًا وَلَدًا وَكَانَ يَأْوِى مَعِى وَمَعَ أَبِى حُذَيْفَةَ فِى بَيْتٍ وَاحِدٍ وَيَرَانِى فُضْلاً وَقَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِيهِمْ مَا قَدْ عَلِمْتَ فَكَيْفَ تَرَى فِيهِ فَقَالَ لَهَا النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- « أَرْضِعِيهِ ». فَأَرْضَعَتْهُ خَمْسَ رَضَعَاتٍ فَكَانَ بِمَنْزِلَةِ وَلَدِهَا مِنَ الرَّضَاعَةِ (سنن أبي داوود 2063)


ترتيب الأحداث

1- سهلة بنت سهيل وزوجها حذيفة تبنوا سالم وهو طفل وربوه حتى كبر
2- جاء الإسلام بتحريم التبني ونفى أن يكون يُحرم مثل النسب والرضاع دون الحولين.
3- تغير قلب حذيفة تجاه سالم .
4- لحل مشكلة هذا البيت المتضرر من تحريم التبني كان لابد من مرحلة إنتقاليه فسالم كان سيُحرم من أمه التي تبنته و ربته بما فيه كسر قلب هذه الأم التي تحب سالم كأنه إبنها الحقيقي وهنا رخص الرسول هذه الرخصة لسالم وأمه.


، ، ،





=====================================

الرد على من قال ان الحديث يعمل بـه لغيـر سالـم وبملامس الاجنبيـة ولقم ثديـها والعياذ بالله

1- يقول تعالى ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ )[ النور : 30]

-لزم مباشرة ان نفهم أن الرضاعة لم تكن مباشرة بالثـدي ومن قال هذا فقد خالف صريح القرآن والحديث لأن حكم المتبنى اصبح كحكم الاجنبي .

وقال القاضي عياض : ولعل سهلة حلبت لبنها فشربه من غير أن يمس ثديها ، ولا التقت بشرتاهما؛ إذ لا يجوز رؤية الثدي ، ولا مسه ببعض الأعضاء.

ذكر الحافظ ابن عبد البر الأحاديث الواردة في تبني سالم . ثم قال: صفة رضاع الكبير أن يحلب له اللبن ويسقاه ، فأما أن تلقمه المرأة ثديها ، فلا ينبغي عند أحد من العلماء .ا.هـ. (( هذا رد على العلماء الذين قالوا غير هذا تساهلا ً او اجتهادا ً ))

روى ابن سعد عن الواقدي عن محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن أبيه قال : كانت سهلة تحلب في إناء قدر رضعته ، فيشربه سالم في كل يوم ، حتى مضت خمسة أيام ، فكان بعد ذلك يدخل عليها وهي حاسرة ، رخصة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لسهلة
(( ورغم ضعف هذه الرواية ولكن النص القرآن يأيدها وكلام العلماء والغيـرة وعدم وجود حتى رواية ضعيفه واحدة بمباشرة ثدي المرضعه من سالم ولا رواية واحده فقط تصف الرضاعة إذا نأخذ بالأصل وهو حرمت النظر إلى الأجنبيـة فما بالك بملامستها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
!!!!!!!!!فكيف يحرّم النظر إلى الاجنبيـة ثم يأتي من يجعل من اللمس حلالاً ؟ ))

، ، ،


2- ان قصة رضاعة سالم عيـن لم تأتي في غيره وبذالك كان الحكم فيه خاص ولم يكن عام ابدا ً .
تلقى الحديث بالقبول الجمهور من الصحابة والتابعين فمن بعدهم من علماء المسلمين إلى يومنا هذا .
تلقوه بالقبول على أنه واقعة عين بسالم لا تتعداه إلى غيره ، ولا تصلح للاحتجاج بها.
والدليـل الرواية كلها أتت على قصـه واحده لا غيــر وايضا ً عدم ورود هذا الفعل بعد سالم من الصحابة او التابعين او العلماء الموثوقين من اهل السنة والجماعة ماعدا قليل من شذ في هذا الزمن وليسوا حجة ابدا ً فالحق أحق ان يتبع فلنتابـع الموضوع




، ، ،===، ، ،


هناك تسائـــل يطرح نفسـه :

لماذا الخصوصية وهل في التشريع خصوصية ؟ ولماذا لا يمضي الحكم مرتبطا بعلته وجودا وعدما فيوجد حيث توجد وينعدم حيث تنعدم ؟


يقول الأستاذ احمد سعد الخطيب في بحث له في منتدى التوحيد :
إن الخصوصية هنا يبررها أنها الحالة الوحيدة التي نشأت عن حكم التبني الذي قرر القرآن تحريمه ، حيث كانت هذه الحالة قائمة وحاصلة فنزل التحريم طارئا عليها ، فحدث بعد ذلك ما حدث لأبي حذيفة من غيرة لدخول سالم بيته وقد صار أجنبيا عنه ولامرأة أبي حذيفة من وجْد لفراق سالم ، وأما في غيرها فغير متصور لماذا ؟ لأنه بقرار تحريم التبني أغلق الباب من البداية فلا يتصور تعلق امرأة بأجنبي تعلق امرأة أبي حذيفة بسالم لعدم إقرار السبب الذي أفرز هذا النوع من العلاقة وهو نظام التبني.....انتهى
( ( بأختصار انه حكم استثنائي عند اهل السنة والجماعة ))

---------------------------------------------
ومثاله المخرج الشرعي الذي جعله الله لنبيه أيوب عليه السلام حتى يمنعه من ضرب زوجته.

يقول ابن كثير في تفسير قوله سبحانه: {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ} [ص:44]، وذلك أن أيوب عليه الصلاة والسلام كان قد غضب على زوجته ووَجَدَ عليها في أمْرٍ فعلته... وحلف إن شفاه الله تعالى ليضربنها مائة جلدة... فلما شفاه الله عز وجل وعافاه ما كان جزاؤها -مع هذه الخدمة التامة والرحمة والشفقة والإحسان- أن تقابل بالضرب؛ فأفتاه الله عز وجل أن يأخذ ضغثا -وهو الشمراخ فيه مائة قضيب- فيضربها به ضربة واحدة، وقد برت يمينه وخرج من حنثه.


فالمخرج الشرعي هو حكم استثنائي تحافظ به الشريعة على أحكامها مع الاعتبار الكامل لظروف الواقع، وهو ما حدث في قضية سالم مولى أبي حذيفة وغيرها.

----------------------------------------------

إذن فهي حالة لن تتكرر لعدم إقرار سببها وهو التبني ، أو بتعبير أكثر احترافا لن يحتاج إلى الحكم لانعدام حصول العلة بتحريم التبني.


، ، ،


لن اذكر المخالفيـن لهذا الرأي
لأن الاجماع هو منهج أهل السنة والجماعة والرأي السديد الموفق بالأدلة المنقولة والعقليـة هو الاقوى فالحق أحق ان يتـبـع وكلام العلماء ليـس حجـة علينا خاصه في مسائل معقدة كهذه ولها قول مجمع عليه


هل يجوز رضاعة الكبيـر الآن ؟


لا تحل.. و الدليل انها لا تحل بعد الحولين حديث قاله :
علي ابن ابي طالب
ابن عباس
ابن مسعود
جابر
ابن عمر
ابي هريرة
ام سلمة
سعيد بن المسيب
عطاء
الشافعي
مالك ( رغم انه اخرج الحديث في الموطأ )
احمد
اسحاق
الثوري
يعني يعتبر ناسخ لما ورد في القصـــة

================================

ماذا عن فتوى السيدة عائشة؟


كانت السيدة عائشة تأمر أخواتها وبنات أخواتها أن يرضعن من يدخل عليها .. والسيدة عائشة أمنا وسيدتنا وتساوي ملئ الأرض من المسلمين الموجودين الآن.


نحتاج لتركيز القارئ لكي يعلم جهل النصارى والرافضـة وحبهم للقدح في ام المؤمنين وجرح مشاعرنا بها في كل صغيره وكبيره عليهم من الله ما يستحقون وهدى الله منهم من اراد




الرد نقلا ً وعقلا ً :


كان هناك رد قبل الاثبات الذي سنسوقــه بإذن الله


رأي امهات المؤمنين في فتوى عائشة رضي الله عنهن أجميعين :

في الحديث انهم قالوا لعائشة رضي الله عنها "قلن والله ما نرى الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم به سهلة إلا رخصة في رضاعة سالم وحده" صحيح مسلم وغيره

هل تقصد رضي الله عنها رضاعة الكبيـــر ؟

لا . . . وهذه الشبهة التي قالها الرافضة والنصارى عليهم من الله ما يستحقون

الدلائــل لكل منــصــــف من غير أهل السنة والجماعة

مسألة : حقيقة الخلاف بين السيدة عائشة وأمهات المؤمنين:


يجب مبدئيًّا الفصل بين معناها في حادثة سالم ومعناها في فتوى عائشة رضي الله عنها
ليكون رضاع الكبير في حادثة سالم هو إرضاعه بعد أن كان رجلاً
ثم دخوله على سهلة.. ومعناه في فتوى عائشة ر ضي الله عنها هو الإرضاع بعد تجاوز السن الشرعي للرضاعة (حولين).

( ( دلائلــة رواية عائشة رضي الله عنها لأحاديث الرضاعة التي تحرّم ) )

--------------------------------------------
والدليل على أن الفتوى لا تعني الرجل الكبيـر وإنما الكبير بمعنى من تعدّى سن الرضاعة بقليــل

ما جاء في مسند أحمد (57/193) ومستخرج أبي عوانة (9/179) ومسند الصحابة في الكتب التسعة (8/336):
" فَبِذَلِكَ كَانَتْ عَائِشَةُ تَأْمُرُ أَخَوَاتِهَا وَبَنَاتِ أَخَوَاتِهَا أَنْ يُرْضِعْنَ مَنْ أَحَبَّتْ عَائِشَةُ أَنْ يَرَاهَا وَيَدْخُلَ عَلَيْهَا (وَإِنْ كَانَ كَبِيرًا) خَمْسَ رَضَعَاتٍ ثُمَّ يَدْخُلُ عَلَيْهَا، وَأَبَتْ أُمُّ سَلَمَةَ وَسَائِرُ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُدْخِلْنَ عَلَيْهِنَّ بِتِلْكَ الرَّضَاعَةِ أَحَدًا مِنْ النَّاسِ حَتَّى يَرْضَعَ (فِي الْمَهْد) ".

--------------

وهذا المعنى المستنبط جاء صريحًا في الروايات عند مالك في الموطأ:


عن نافع أن سالم بن عبد الله بن عمر أخبره أن عائشة أم المؤمنين أرسلت به -وهو رضيع- إلى أختها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق فقالت: " أرضعيه عشر رضعات حتى يدخل عليَّ ".

قال سالم: " فأرضعتني أم كلثوم ثلاث رضعات، ثم مرضَتْ فلم ترضعني غير ثلاث رضعات، فلم أكن أدخل على عائشة من أجل أن أم كلثوم لم تُتِمَّ لي عشر رضعات ".

ولعلنا نلاحظ أن عائشة كانت ترغب في دخول سالم بن عبد الله عليها لذلك أرسلت به إلى أم كلثوم لترضعه.
ولكن أم كلثوم لم تتم رضاعته، فلم يدخل على السيدة عائشة، وأو كان الأمر هو جواز إرضاع الرجال لجعلت إحدى بنات أخيها ترضعه؛ ولكنه لما كبر وصار رجلا لم يكن ليدخل على عائشة.

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

ومن الجدير بالذكر أن أصحاب الشبهة أوردوا: أن عائشة أرسلت سالم بن عبد الله لترضعه أم كلثوم دون أن يذكروا أن سالم بن عبد الله كان طفلا رضيعًا كما جاء في الحديث؛ ليفهم الناس أن أم كلثوم كانت تُرضع رجلاً كبيراً!! بطلب عائشة.




ويجب تقرير أن طلب عائشة بالإرضاع كان لأطفال صغار، وأن ما ذُكر في الرواية (فيمن كانت تحب أن يدخل عليها من الرجال) هو باعتبار ما سيكون منهم بعد أن يصبحوا رجالا.



الدليـــــــــــــــــــــــل
ودليل ذلك قول نافع أن سالم بن عبد الله بن عمر أخبره أن عائشة أم المؤمنين أرسلت به وهو رضيع إلى أختها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق فقالت: " أرضعيه عشر رضعات حتى يدخل عليَّ ".



( ( فيا غبي يا رافضي ويا نصراني كيف تقصد ان يدخل عليها وهو رضيــــع ؟؟؟ ) )

المفهوم من الكلام انه بعد ما يكبر هذا الرضـيـــع يكون محرّم



وهنا حفصـة عندما اخذت بكلام ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها

عن مالك عن نافع أن صفية بنت أبي عبيد أخبرته: أن حفصة أم المؤمنين أرسلت بعاصم بن عبد الله بن سعد إلى أختها فاطمة بنت عمر بن الخطاب ترضعه عشر رضعات ليدخل عليها وهو صغير يرضع ففعلت فكان يدخل عليها...

( ( يعني بعد ان كبــر ) )


، ، ، ، ،، ، ،

وهنا فتوى عائشة بوجـــة آخر

وَقَدْ رُوِيَ حَدِيثُ عَائِشَةَ الَّذِي قَدَّمْنَاهُ فِي رَضَاعِ الْكَبِيرِ عَلَى وَجْهٍ آخَرَ، وَهُوَ مَا رَوَى عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِيهِ:" أَنَّ عَائِشَةَ كَانَتْ تَأْمُرُ بِنْتَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ أَنْ تُرْضِعَ الصِّبْيَانَ حَتَّى يَدْخُلُوا عَلَيْهَا إذَا صَارُوا رِجَالًا ".

تجد هذا المعنى واضح بأحكام القرآن للجصاص

، ، ، ، ،، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

فكانت عائشة تحب أن يدخلوا عليها بعد أن يصيروا رجالا؛ لتعلمهم أمر دينهم؛ التزاما بقوله تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} [الأحزاب:34].

--------------------------------------------------


على ذلك فاختلاف أمهات المؤمنين مع أم المؤمنين عائشة ليس في إرضاع كبيرٍ أو إدخال رجال عليها بهذا الإرضاع؛ لأن هذا لم يحدث من أم المؤمنين عائشة أصلاً ..!

ولكن كان وجه اعتراض أمهات المؤمنين هو إرضاع الصغار بقصد الدخول، سواء كان الرضاع قبل حولين أو تجاوزه بقليل.



شبهـــه أخرى عن عائشة رضي الله عنها


عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ -رَضِيعِ عَائِشَةَ- عَنْ عَائِشَةَ.

قال اهل الشبهه هذه ان المقصود انها رضي الله عنها ترضع الرجال ! ! !

رضيع عائشة" فمعناها: أخوها من الرضاع، يقول الفيروزآبادي في القاموس المحيط: (ورَضِيعُكَ: أخوكَ من الرَّضاعةِ).
وهو عبد الله بن يزيد، كان تابعيًّا باتفاق الأئمة، وكانت أُمُّه أرضعت عائشة، وعاشت بعد النبي فولدته فلذلك قيل له: رضيع عائشة.

------------------------------------------


-------------------------------------------


كيف علمت عائشة رضي الله عنها بنـســخ رواية رضاعة سالم ( يعني الكبيــر )

بوّب البخاري رحمة الله عليه بابا اسمه ( باب من قال لا رضاعة بعد الحولين)

قال صلى الله عليه وسلم من رواية السيدة عائشة رضي الله عنها ( انما الرضاعة من المجاعة ) بمعنى لمن لا يشبـعه إلا الرضاعه يعني الطـفـل قبل أن يفطـم .
الشاهد من حديث ابن مسعود حين قال ( لا رضاع الا ما شد العظم و انبت اللحم ) و من حديث ام سلمة ( لا يحرم من الرضاع الا ما فتق الامعاء ) . لا يحرم يعني لا يصبح محرم للمرأة .


المحب الطبري والجصاص في الاحكام جزما ان هذا الحديث ناسخ لحديث رضاعة الكبيــــــر . . .


، ، ،

كيف نستدل بإن السيدة عائشة رضي الله عنها علمت بهذا النسـخ ؟

بكل بساطة هذا الحديث هو من رواية عائشة رضي الله عنها .

اخرج البخاري بسنده عن عائشة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها و عندها رجل فكانما قد تغير وجهه فقالت انه اخي فقال انظرن ما اخوانكن انما الرضاعة من المجاعة.


ملاحظة :
إن قال الرافضة أن المراد هو عدد الرضعات وليس السن
نرد عليهم أن السيدة عائشة رضي الله عنها راوية لحديث عدد الرضعات التي تحرم وهي تعلمها جيدا ً
( ( وهذا الحديث لا يخفى على اجهل الرافضة ) )

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

أخيرا ً

لو قال أحد الرافضة ولن اقول احد النصارى لأن النصارى ليس فيهم هذا الخبث العلمي كالرافضة
لو قال احدهم لماذا لا يكون النسخ في الاحاديث بالعكس وليس كما تم سرده ؟ ؟ ؟

نقول هذا من الغباء ولم يضع الأخوة هذا السؤال عبثا ً فالغباء مستفحل في الروافض


لو كان كما يقولون
لكان الاصل في الرضاعة كان التحريم فلابد ان يأتي حديث يحلل ذلك التحريم و هو حديث سهلة ثم اذا كان نسخ يكون بعد حديث سهلة لا قبله ( احتمال وضـع لغباء الرافضة )


، ،، ، ،

و هذا ما نفهمه من الحديث ان عائشة رضي الله عنها كانت تظن بجوازه فنبهها النبي صلي الله عليه و سلم الي نسخه



= = = المختصــر لما سبـــق ===

و على هذا فاننا نقول ان الاجماع من امهات المؤمنين و الصحابة رضي الله عنهم و التابعيين و الائمة ان رضاعة الكبير منسوخة.

و انها ما احلها الله الا رحمة بالامة في امر احتجاب النساء عن ابنائهم الذين قاموا بتربيتهم لما نزل امر النهي عن التبني ثم نسخت .



واما من يحلل رضاعة الكبير في المكتب لزملاء العمل والسائق والخادم فهذا نقول له " سلاما "



نقول للرافضة والنصارى واليهود وكل من استنقص من دين الاسلام جهلا ً وجورا ً

الاختلاف في الاسلام وارد في كل مسألة لأختلاف العقول والآراء والاجتهادات واختلاف الذمم !

ولكن يرجـح دائما ً الصواب بالنقل والعقل وهو منهج أهل السنة والجماعة والحمد لله

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبة وسلم تسليما ً كثيرا



المصادر
مقتنس من بحث في منتدى التوحيد للدكتور احمد سعد الخطيب
موضوع الأخ / دربالا في الرد على النصارى ومن شايعهم.
تنسيق وتنظيم واجتهادات اخرى من اخوكم خدّام الإسلام
طريق الإسلام رضاع الكبير ـ رؤية أعمق وأشمل
حقوق النشر والنقل لكل مسلم


السبت 11 جمادى الأولى 1431

ابو جهيمان
08-01-2010, 06:47 AM
الرافضي كذاب يتبع الشبهات كالكلب لا ينام الا على الجيف فنحن ندمغ كل شبها
اما انتم مذهبكم مبني على الشبه
لعنت الله عليكم ايه الروافض

ابو جهيمان
08-01-2010, 06:58 AM
ا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني لايخفى عليكم كذب الروافض المشركين واتهام اهل السنه والجماعه ومنهم الصحابة ايضا بي ارضاع المرأة للرجل الكبير عن طريق الثدي ليصبح محرم لها
وهذا رد علمائنا الافاضل ولكن هل تظن ايها الرافضي ان ديننا دين متعه مثلكم والدليل ما فعله وكيل السيستاني والذي هو مباح في مرجعيتكم الكافره المشركه
هذا رد اهل السنة على الشبهة التي روجتم لها

أولاً : إن من المعلومِ والمقطوعِ به أن الأصلَ في الرضاعةِ رضاعة الصغير؛ لعدة أدلة منها:
1- قوله تعالى : " وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَة َ" (البقرة 233) . قوله 2- قوله تعالى : " وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ " ( لقمان14) .
3- صحيحِ مسلمٍ بَاب ( إِنَّمَا الرَّضَاعَةُ مِنْ الْمَجَاعَةِ ) برقم 2642 عن عائشةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا-قالت: قال - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : ‏" إِنَّمَا الرَّضَاعَةُ مِنْ الْمَجَاعَةِ ‏" ‏؛‏‏ أي : أن الرضاعة الواجبة هي ما كانت في فترةِ صغرِ الطفلِ أقل من عامين ..
3- مسند أحمد برقم 3905 عَنْ أَبِي مُوسَى الْهِلَالِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَجُلًا كَانَ فِي سَفَرٍ فَوَلَدَتْ امْرَأَتُهُ فَاحْتُبِسَ لَبَنُهَا فَجَعَلَ يَمُصُّهُ وَيَمُجُّهُ فَدَخَلَ حَلْقَهُ فَأَتَى أَبَا مُوسَى فَقَالَ: حُرِّمَتْ عَلَيْكَ .قَالَ :فَأَتَى ابْنَ مَسْعُودٍ فَسَأَلَهُ فَقَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :" لَا يُحَرِّمُ مِنْ الرَّضَاعِ إِلَّا مَا أَنْبَتَ اللَّحْمَ وَأَنْشَزَ الْعَظْمَ ". تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح بشواهده، وهذا إسناد ضعيف للإنقطاع بين والد أبي موسى الهلالي وعبد الله بن مسعود.
4- سنن الترمذي برقم 1072 عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا – قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :" لَا يُحَرِّمُ مِنْ الرِّضَاعَةِ إِلَّا مَا فَتَقَ الْأَمْعَاءَ فِي الثَّدْيِ وَكَانَ قَبْلَ الْفِطَامِ ". قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
5- سنن الدار قطني 4412 عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا – قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- « لاَ رَضَاعَ إِلاَّ مَا كَانَ في الْحَوْلَيْنِ».
6- سنن الداراقطني أيضًا برقم 4413عَنِ ابْنِ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا – قَالَ: سَمِعْتُ عُمَرَ يَقُولُ :لاَ رَضَاعَ إِلاَّ في الْحَوْلَيْنِ في الصِّغَرِ.
7- موطأ مالك برقم 1110 عَنْ مَالِك عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُقْبَةَ أَنَّهُ سَأَلَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ عَنْ الرَّضَاعَةِ فَقَالَ سَعِيدٌ :كُلُّ مَا كَانَ فِي الْحَوْلَيْنِ وَإِنْ كَانَتْ قَطْرَةً وَاحِدَةً فَهُوَ يُحَرِّمُ وَمَا كَانَ بَعْدَ الْحَوْلَيْنِ فَإِنَّمَا هُوَ طَعَامٌ يَأْكُلُهُ .
نلاحظ من خلالِ ما سبق أن الأصلَ في الرضاعةِ التي تُحرّم: هي ما دون العامين كي يكون اللبن سببًا في بناءِ لحمِه وتكوين عظمه .... وذلك من كتابِ اللهِ، ومن سنةِ نبيِّنا - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، وهذا ما أجمع عليه أهلُ العلمِ سلفًا وخلفًا ، ولا خلاف في ذلك .

ثانيًا : إن هناك أسئلةً تطرح نفسها لفهم الحديثِ فهمًا صحيحًا ، فمن خلالها تُنسف الشبهة نسفًا - إن شاء اللهُ I - :
السؤال الأول : هل في هذا الحديث أمرٌ من النبيِّ r بأن أي امرأةٍ ترضع أي رجلٍ ؟ أم أنه - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال ذلك لسهلة فقط ؟
الجواب: أمر بذلك سهلة فقط ؛ لقوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : " أَرْضِعِيهِ تَحْرُمِي عَلَيْهِ وَيَذْهَبْ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِي حُذَيْفَةَ". السؤال الثاني : هل رخص النبيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لامرأةٍ أخري غير سهلة بنت سهيل أن ترضعَ كبيرًا في أي كتابٍ من كتب السنةِ سواء أكان في حديثٍ صحيح ، أو ضعيف ، أو موضوع.... ؟!
الجواب: لا ؛ لم يرد إلا في هذا الموضع فقط ...
وبالتالي فإن هذه الحالة ( رضاعة الكبير ) حالة خاصة لسهلة بنتِ سهيل في زمنٍ معينٍ وانتهت .... وعليه لا يُحتج بها على المسلمين اليوم، وهذا مذهب جماهير العلماء.... يؤيد ما ذكرتُ ما يلي :
1- قال الحافظ ابنُ عبد البر : " عدم تحديث أبي مليكة بهذا الحديث لمدة سنة يدل على أنه حديث ترك قديما ولم يعمل به ، ولا تلقاه الجمهور بالقبول على عمومه ، بل تلقوه على أنه مخصوص " . ( شرح الزر قاني على الموطأ ).
2- قال الحافظ الدرامي عقب ذكره الحديث في سننه قال : " هذا لسالم خاصة " .
3- يعقبُ النسائيُّ في سننِه بعد ذكرِ حديثِ عائشةَ بقولِه :" قَالَ رَبِيعَةُ: فَكَانَتْ رُخْصَةً لِسَالِمٍ ".
ونقرأ الحديثَ كاملاً برقم 3269 أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى أَبُو الْوَزِيرِ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ وَهْبٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي سُلَيْمَانُ عَنْ يَحْيَى وَرَبِيعَةُ عَنْ الْقَاسِمِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ :أَمَرَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- امْرَأَةَ أَبِي حُذَيْفَةَ أَنْ تُرْضِعَ سَالِمًا مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ حَتَّى تَذْهَبَ غَيْرَةُ أَبِي حُذَيْفَةَ فَأَرْضَعَتْهُ وَهُوَ رَجُلٌ. قَالَ رَبِيعَةُ:فَكَانَتْ رُخْصَةً لِسَالِمٍ. تحقيق الألباني : صحيح الإسناد.
4- مذهب جماهيرِ الصحابةِ ، مثل : عمرَ بنِ الخطاب ، وابنِ مسعود ، وابنِ عباس ، وابنِ عمر .........
5- مذهب زوجات النبيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عدا عائشةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - ؛ ثبت ذلك في الآتي:
1- صحيح مسلم برقم 2641 عن أُمَّ سَلَمَةَ -زَوْجَ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- -كَانَتْ تَقُولُ : أَبَى سَائِرُ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنْ يُدْخِلْنَ عَلَيْهِنَّ أَحَدًا بِتِلْكَ الرَّضَاعَةِ، وَقُلْنَ لِعَائِشَةَ :وَاللَّهِ مَا نَرَى هَذَا إِلَّا رُخْصَةً أَرْخَصَهَا رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لِسَالِمٍ خَاصَّةً فَمَا هُوَ بِدَاخِلٍ عَلَيْنَا أَحَدٌ بِهَذِهِ الرَّضَاعَةِ وَلَا رَائِينَا.
2- سنن النسائي برقم 3272 عَنْ عُرْوَةَ قَالَ: أَبَى سَائِرُ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنْ يَدْخُلَ عَلَيْهِنَّ بِتِلْكَ الرَّضْعَةِ أَحَدٌ مِنْ النَّاسِ يُرِيدُ رَضَاعَةَ الْكَبِيرِ، وَقُلْنَ لِعَائِشَةَ: وَاللَّهِ مَا نُرَى الَّذِي أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سَهْلَةَ بِنْتَ سُهَيْلٍ إِلَّا رُخْصَةً فِي رَضَاعَةِ سَالِمٍ وَحْدَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَاللَّهِ لَا يَدْخُلُ عَلَيْنَا أَحَدٌ بِهَذِهِ الرَّضْعَةِ وَلَا يَرَانَا. تحقيق الألباني : صحيح.
إن قيل: إن عائشةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - كانت تُرضع من يدخل عندها !!
قلتُ: إن هذا يدل على قمةِ التخلفِ العقلي لماذا ؟ لأن عائشةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - لم تنجب أصلاً كي ترضع ، وقد سمعتُ أحدَهم يتكلم بهذا !!
إن قيل : إن عائشة - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - كانت تأمر إخوتَها بإرضاعِ من يدخل عندها ، وذلك في صحيح مسلم برقم 2639 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ نَافِعٍ عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ : قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ لِعَائِشَةَ: إِنَّهُ يَدْخُلُ عَلَيْكِ الْغُلَامُ الْأَيْفَعُ الَّذِي مَا أُحِبُّ أَنْ يَدْخُلَ عَلَيَّ .قَالَ: فَقَالَتْ عَائِشَةُ: أَمَا لَكِ فِي رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أُسْوَةٌ ؟ قَالَتْ: إِنَّ امْرَأَةَ أَبِي حُذَيْفَةَ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ: إِنَّ سَالِمًا يَدْخُلُ عَلَيَّ وَهُوَ رَجُلٌ وَفِي نَفْسِ أَبِي حُذَيْفَةَ مِنْهُ شَيْءٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : أَرْضِعِيهِ حَتَّى يَدْخُلَ عَلَيْكِ... وأيضًا في موطأ مالكٍ وغيرِه .
قلتُ: إن هذا اجتهادًا من عائشةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - ، وقد أخطأت في ذلك فخالفت بقية زوجاتِ النبيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وجماهير الصحابةy ؛ فنحن لا نعتقد بعصمةِ الصحابةِ y من الخطأ ، ولكن نعتقد بأنهم عدول في تبليغِهم عن رسولِ اللهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، ونعتقد أن العصمةَ دُفنت بموتِ النبيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ....
ولقد ذهب البعضُ من العلماءِ بقولِهم ، مثل قولِ عائشةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - كابنِ حزمٍ وغيرِه إلى أن حديث سهلة بنت سهيل مخصوص بمن حاله كحالِ سالم مولى أبي حذيفة. فلو وجد أحد تبنى شخصًا حتى كان هذا الابن مثل ابنه في دخوله على أهلِه وبساطتهم معه، واضطرت امرأته لأن ترضعه ليبقى على ما هو عليه من الدخول - لو وجد هذا – لقلنا بجوازه؛ لكن هذا في الوقت الحاضر ممتنع ؛لأن الشرعَ أبطل التبني حيث إنه يهدم الأنسابَ والأحساب ، قال اللهُ :" ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً " (الأحزاب5).
و قد صح عن نبيِّنا - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في صحيحِ البخاري برقم 4831 عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ :إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ قَالَ :" الْحَمْوُ الْمَوْتُ ".
كتبه /أكرم حسن مرسي
نقلاً عن كتاب رد السهام عن خير الأنام محمد -عليه السلام-
فلو كان إرضاع الكبير مؤثرًا ؛ لقال r : الحمو: أن ترضع المرأةُ أخيه حتى يدخل على امرأة من محارمه " فلم يرشد النبيُّ r إلى ذلك ، ومنع دخول أخ الزوج على الزوجةِ في غيابِه ، فهذا هو المقصود من الحديثِ .
وذهب البعض أيضًا إلى جواز الترخيص في إرضاعِ الكبير، وترتيب أحكام الرضاعة عليه في التحليل و التحريم عند وجودِ المشقة في الاحتجابِ عنه ، وعدم الاستغناء عن دخولِه على النساءِ ، كما في قصة سالم مولى أبي حذيفة - رضي اللهُ عنهما -، وهذا القول منسوب إلى شيخِ الإسلام ابن تيمية - رحمه اللهُ - ، وهو قول بعيد عن الصواب ، لأنّ المشقّة غير منضبطة ، أما لو كانت ضرورة ، فللضرورة شأنٌ آخَر، والضرورات تقدّر بقَدَرِها ، كما أن الله َI أمر النساءَ بالحجاب لعدم ظهورهن على الأجانب ...
و الظاهر أنّ لتخصيص الرخصة بسالم دون غيره هو الراجح من عرضِ الأدلة ؛ حيث اختيار معظم أمهات المؤمنين له ، وذهاب معظم الصحابة و جمهور العلماء إلى القول به ، وهذا هو المفهوم من ظاهر النصوص المعارضة لحديث سهلة بنت سهيل ،ولو كان الأمر على إطلاقِه لشاع بين الصحابة الكرام ذلك ثم من تبعهم من السلفِ ، و تعدّدت بذلك الأخبار والروايات ....

ثالثًا : إن قيل: كيف أرضعت سهلةُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - سالمًا لما قال لها النبيُّ r :" أرضعيه " هل أرضعته بالتقامِ الثدي مباشرة وهو رجل ذو لحية ، أم حلبت في أناءٍ ثم أرضعته دون أن يمس ثديها ؟!
قلتُ : إن الجواب على السائل يتضحُ من خلالِ ذكرِ أقوالِ العلماء في هذا الشأن كما يلي :
1- نقل الأمامُ النوويُّ في شرحِه لمسلم عن القاضي عياض قائلاً : قَالَ الْقَاضِي : لَعَلَّهَا حَلَبَتْهُ ثُمَّ شَرِبَهُ مِنْ غَيْر أَنْ يَمَسّ ثَدْيهَا وَلَا اِلْتَقَتْ بَشَرَتَاهُمَا ، وَبِهَذَا الَّذِي قَالَهُ الْقَاضِي حَسُنَ ، وَيَحْتَمِل أَنَّهُ عُفِيَ عَنْ مَسّه لِلْحَاجَةِ كَمَا خُصَّ بِالرَّضَاعَةِ مَعَ الْكِبَر وَاَللَّه أَعْلَم . أهـ
2- قال الإمامُ ابنُ عبد البر في شرح الزرقاني : صفة رضاع الكبير أن يحلب له اللبن ويسقاه فأما أن تلقمه المرأة ثديها فلا ينبغي عند أحد من العلماء، وهذا ما رجحه القاضي والنووي .أهـ
3- قال ابن سعد في طبقاته (ج8 / ص271) : أخبرنا محمد بن عمر، حدثنا محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن أبيه قال: كان يحلب في مسعط أو إناء قدر رضعة فيشربه سالم كل يوم، خمسة أيام. وكان بعد يدخل عليها وهو حاسر. رخصة من رسول الله rلسهلة بنت سهيل.أهـ
4- قال ابنُ قتيبة - العالم النحوي- في توجيهه لحديث سهلة: فأراد رسول الله r بمحلها عنده، و ما أحب من ائتلافهما، و نفي الوحشة عنهما أن يزيل عن أبي حذيفة هذه الكراهة، و يطيب نفسه بدخوله فقال لها "أرضعيه". و لم يرد : ضعي ثديك في فيه، كما يفعل بالأطفال. و لكن أراد: احلبي له من لبنك شيئا، ثم ادفعيه إليه ليشربه. ليس يجوز غير هذا، لأنه لا يحل لسالم أن ينظر إلى ثدييها، إلى أن يقع الرضاع، فكيف يبيح له ما لا يحل له و ما لا يؤمن معه من الشهوة؟ ( تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة).
ثم إن الحديثَ ليس فيه أن الإرضاعَ كان بملامسةِ الثدي ؛ ففي سياق الحديث تقول سهلة - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - : " وَفِي نَفْسِ أَبِي حُذَيْفَةَ مِنْهُ شَيْءٌ " أي: حرج .
وأتساءل: كيف يرضى أبو حذيفة بالرضاعِ المباشر إذا كان يغار ويتحرج من وجودِ سالم في بيتِه فهل يرضي بذلك الرضاع ؟! هذا هو .
ثم إن النبيَّ r نهي عن مصافحةِ النساء ؛ ففي السلسةِ الصحيحةِ برقم 226قال r :" لأن يطعن في رأسِ رجلٍ بمخيطٍ من حديدٍ خير له من أن يمس امرأة لا تحل له ". رواه الطبراني ، و البيهقي ، و رجال الطبراني ثقات رجال الصحيح.
وقد حمل بعضُ أهلِ العلمِ المس المذكور في الحديثِ على المصافحةِ.
وبالتالي فهل يعقل أن النبيَّ r يحرم مصافحة الرجل للمرأة، ثم يحل للرجلِ أن يمس ثدي امرأة ويرضع منه ؟!
وقد قال اللهُ I: ] قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [ (النور : 30).
وهل يعقل أن اللهَ يأمر تعالى بغض البصر، ورسولُه يأمر بمس الثدي مع النظرِ فيه ؟!هذا هو.
ثم إن هناك سؤالاً يطرح نفسه هو: إننا في مصر نسمع زوجة تقول لزوجِها: أنا ذاهبة عند أمي لا تنسي أن ترضع الطفل ، فيقوم الزوجُ في غيابِ زوجتِه بإرضاعِ الطفل عن طريقِ ( الببرونة) أو (البزازة) وذلك لما وضعت الأم لبنها فيها ؟ فهل يثبت رضاع الأم لابنها في تلك الحالة أم لا ؟!
الجواب : يثبت الرضاع عند جمهورِ العلماء ...
وبالتالي إذا كان شربُ اللبن دون مس الثدي يثبت حكم الرضاع للصغيرِ، فلأولى به للكبير ....

رابعًا : إن هناك سؤالاً يطرح نفسه هو: كيف يُنسب الابن لأمه ، ويصبح ابنًا شرعيًا لها ؟
الجواب: يُنسب الابن لأمه بالحملِ والرضاعةِ.
وأتساءل: إذا كانت سهلة لم تحمل بسالمٍ فما هو السبيل الذي من خلالِه يكون سالم ابنا لها غير الرضاعة ؟ الجواب : لم يكن هناك سبيل شرعي سوي الرضاعة ؛ لأنها لم تحمل به ، و ذلك كان أرضاء لأبي حذيفة من نبينا - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، وهي حالة خاصة ؛ رخصة وانتهت ....
ولا ننسي أن سالمًا من الذين أمر النبيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أن يأخذ الناسُ عنهم القرآن الكريم ،فهو صاحب خُلق كريم ؛ ثبت ذلك صحيح مسلم برقم 4504 عَنْ مَسْرُوقٍ قَالَ: كُنَّا نَأْتِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو فَنَتَحَدَّثُ إِلَيْهِ، وَقَالَ ابْنُ نُمَيْرٍ عِنْدَهُ فَذَكَرْنَا يَوْمًا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ فَقَالَ: لَقَدْ ذَكَرْتُمْ رَجُلًا لَا أَزَالُ أُحِبُّهُ بَعْدَ شَيْءٍ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :" خُذُوا الْقُرْآنَ مِنْ أَرْبَعَةٍ مِنْ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ فَبَدَأَ بِهِ وَمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ وَأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ وَسَالِمٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ ".

المخضبي
08-01-2010, 10:40 AM
الرافضي كذاب يتبع الشبهات كالكلب لا ينام الا على الجيف فنحن ندمغ كل شبها
اما انتم مذهبكم مبني على الشبه
لعنت الله عليكم ايه الروافض
ابو جهيمان
100%صحيح