المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على شبـــــــــهة ((عبس وتولى))



المحاور
08-28-2004, 06:40 PM
الحمد لله رب العالمين والصلام والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


الرد على شبـــــــــهة ((عبس وتولى)) بأنها نازلة في سيدنا عثمان رضي الله عنه ، لكن أهل السنة جعلوها في النبي صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

قال تعالى
((عَبَسَ وَتَوَلَّى أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى ))

يحاول الشيعة كعادتهم استثارة العواطف الكذابة عن طريق لبس الحق بالباطل ليوهموا العالم الإسلامي أنهم أحرص على سيدنا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم منــّا كذباً وزورا ، لكن لا تلبث شبههم إلا وتنقلب عليهم حسرة ووبالاً في الدنيا والأخرة ،، لأنهم يريدون إثبات الباطل بالباطل .. ولا يتورعون عن تحريف معنى كتاب الله صراحة .. لذلك نرى نصر الله تبارك وتعالى لنا بيــّن في كل حوار فله الحمد من قبل ومن بعد ..
ونجيبهم بحول الله وقوته

1- لو أن الآية نازلة في عثمان رضي الله عنه فهذه منقبة ليس بعدها منقبة .. فالآية صريحة في أن المعاتـَـب هو رائد الدعوة الإسلامية .. وهو القدوة الحسنة الذي يحتاج إلى أي عتاب صغير كان أم كبير ..فهل يوافق الشيعة على أنها نازلة في سيدنا عثمان رضي الله عنه ؟!

قال تعالى ((عَبَسَ وَتَوَلَّى 1 أَن جَاءهُ الْأَعْمَى 2 وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى 3))

فالأعمى إذن هنا(على رأي الشيعة) ترك علي بن أبي طالب وترك جمهور الصحابة بل وترك النبي صلى الله عليه وسلم وجاء إلى أشرفهم قدراً وأحبهم إلى الله تعالى .. وهو سيدنا عثمان رضي الله عنه ..طالبا ً الهداية والرشاد .. ولا يمكن أن يكون المجيء لرسول الله صلى الله عليه وسلم .. وأن العبس كان من عثمان ..!!!


فهذا هراء وتحريف لمعنى القرآن .. فسياق الآيات تبين أن المجيئ هنا يعود لمن عبس
والمتأمل في هذه الشبهة الشيعية يجد فيها طعن عظيم واستهانة بمنزلة النبي صلى الله عليه وسلم وليس كما يظنون.. فليحذر الشيعة من ذلك ..!

2-النبي صلى الله عليه وسلم على خلق عظيم بلا ريب .. ولولا ذلك لما عاتبه ربه في هذه الحادثة الهيّنة (في نظر البشر) .. أوليس كذلك !!

حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان منشغلاً في دعوة عتبة بن ربيعة وأبا جهل فرعون قريش والوليد بن المغيرة العتل الزنيم وغيرهم من صناديد قريش ليقنعهم بالإسلام ويستميل قلوبهم ، فقاطعه ابن ام مكتوم رضي الله عنه .. وأخذ يكرر عليه

أقرأني وعلمني مما علمك الله ، وكرر ذلك وهو لا يعلم تشاغله بالقوم ، فكره رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه قطعه لكلامه .. فعبس .. (فهذا العبس لله تعالى )

وهذا أمر طبيعي بل والكثير منا تعرض له ، فهل يقبل أحد أن يقاطع أحد المساكين حديثه أثنــاء دعوته ونصحه لولاة الأمور على سبيل المثال ..!

فلو أن الله تبارك وتعالى لم ينزل هذه الآية لما فقه أحد منا هذا المعنى الرباني السامي ..(فعدل الله ليس كعدل البشر ورحمته وسعت كل شيء)

3-هذا العبس ليس عبس احتقار ، بل هو أقرب إلى عبس المضايقة النفسية التي توجد تقلصاً في الوجه عندما يقطع أحد على الإنسان حديث ..

4-النبي صلى الله عليه وسلم عبس في وجه الصحابي الجليل الأعمى ابن أم مكتوم ..
فلم يره لأنه أعمى .. !!

وهنا نحتاج إلى وقفة .. فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقل له اغرب عن وجهي أو أهلكتني أو أتعبتني لأنه على خلق عظيم عليه أزكى صلاة وسلام ، فعبس في وجهه ظنا ً منه صلى الله عليه وسلم أن ليس في ذلك بأس ، لأنه أعمى ولن يراه
لكن كما أسلفنا القول .. فهذا دين الرحمن الرحيم العدل سبحانه وتعالى ..
فأنزل الله تعالى آيات المعاتبة الرقيقة والتي تبين خلق النبي صلى الله عليه وسلم الرفيع لذلك عوتب في أبسط الأمور وأهونها حتى لو كانت لوجه الله تعالى ..

5- إن كانت نازلة في سيدنا عثمان رضي الله عنه .. فكيف يعاتبه ربه على ((العبس)) ولا يعاتبه على ((نفاقه)) كما يزعموا الشيعة فيه رضي الله عنه ..

ففقه الأولويات في الدعوة والنصح تعلمناه من كتاب ربنا ، فهل يعاتب الله الكافر أو المنافق على ((عبسه)) أم على كفره ونفاقه ..؟

6- وبعضهم يقول أن (( المجيء)) لم يكن لأجل مسألة دينية ولا يفهم من ال(السعي )منقبة.. مستدلين بذلك على الآيات التي ذكرت فيها كلمة ((السعي) كقوله تعالى
وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا

أي نعم السعي بمفرده لا يفهم منه منقبة ، لكن لنرى إلى أي شيء كان السعي في سورة عبس ؟


وأما من جاءك ياعثمان (( يسعى)) وهو ماذا (يتبختر يا شيعة) كلا بل ((يخشى ))،،،
يخشى من ماذا يا شيعة ؟ أيخشى من سبع مفترس؟ أم يخشى عقاب ربه فيريد أن يسأل ليهتدي
أجيبوا هداكم الله
فالمجيء والسعي هنا في هذه الآية كان لأمر ديني أخروي ، ولا يمكنكم الإنكار

7- لنلاحظ هذه المنقبة

قال تعالى
((وما يدريك لعله يزكى ))

أي على رأي الشيعة

وما يدريك (يا عثمان يا تقي) لعله يزكى (فيبارك الله في دعوتك يا قائد الأمة يا عثمان )

ما أجمل هذا العتاب
هل توجد منقبة أرفع من هذه ؟

لنكمل
قال تعالى ((أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى ))
لا عليك يا عثمان ولاتشغل بالك ولا نخبع و تذهب نفسك عليهم حسرات ولا تحزن عليهم إن هم لم يؤمنوا ....أليست هذه مكرمة لعثمان رضي الله عنه .؟


فعثمان رضي الله عنه هنا قائد الدعوة إلى الله ..
وبطلت حينئذِ عقيدة الشيعة فيه جملة وتفصيلا ، وفُضّل على سيدنا علي رضي الله عنه ، بل وعلى سائر الأمة ..!

هل ما زلتم تريدونهــا في عثمان رضي الله عنه يا شيعة ؟



8-قال تعالى ((وما يدريك لعله يزكى)) الآية
فإن كانت الآية نازلة في سيدنا عثمان يا شيعة ، فهل القرآن الكريم نزل عليه أيضا لكي يخاطبه ربه ؟


9- وعتاب الأنبيـــاء وارد في كتاب الله ..وهو لا يعارض حسن الخلق .. بل يفيد التنبيه والإرشاد

قال تعالى (( ياأيها النبي لم تحرم ماأحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك )) ,, هذا عتاب من الله تعالى لحبيبه صلى الله عليه وسلم

وقوله تعالى ((مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ))

وقوله تعالى ((مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 67 لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ 68 ))..


فهذا عتاب صريح يا شيعة ، فهل الله تعالى يناقض نفسه ، أم أنكم لا تفقهون سوى الجرأة على كتاب الله وتحريف معناه ..

علماً أن جميع ما ذكر من آيات تعتبر مناقب للنبي صلى الله عليه وسلم ولا يعقلها إلا العاقلون

أسأل الله تبارك وتعالى أن يوفق إخواني أهل السنة والجماعة في دعوتهم وينصرهم ويجعل هذه الردود المتواضعة سنداً لهم بعد التوكل على الله تبارك وتعالى في الدفاع عن سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم ، فإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطات فمن نفسي الخاطئة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

منقول من الدفاع عن السنة لاخونا محب القسط

المخضبي
02-14-2012, 08:23 AM
هذه كتبهم تشهد انها نزلت فى سيدنا النبي صلى الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم


2303