المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشهادة الثالثة من وضع المفوضة لعنهم الله ـ باعتراف الصدوق - وثيقه



المخضبي
01-18-2012, 08:37 AM
الشهادة الثالثة من وضع المفوضة لعنهم الله ـ باعتراف الصدوق - وثيقه

2041

http://www.aansar.com/vb/attachment.php?attachmentid=445&stc=1&d=1326862069

المخضبي
01-19-2012, 10:04 AM
زيادة التشهد الثالث في الأذان


--------------------------------------------------------------------------------

تفسير القمي (329 هـ) الجزء 1 باب الأذان و الإقامة وثواب المؤذنين

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/faqih-1/a46.html

أنه " حكي لهما الأذان فقال: الله أكبر الله أكبر الله أكبر أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح حي على خير العمل حي على خير العمل الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله لا إله إلا الله و الإقامة كذلك" ولا بأس أن يقال في صلاة الغداة على أثر حي على خير العمل " الصلاة خير من النوم " مرتين للتقية.

وقال مصنف هذا الكتاب رحمه الله: هذا هو الأذان الصحيح لا يزاد فيه ولا ينقص منه والمفوضة لعنهم الله قد وضعوا أخبارا وزادوا في الأذان " محمد وآل محمد خير البرية " مرتين وفي بعض رواياتهم بعد أشهد أن محمدا رسول الله " أشهد أن عليا ولي الله " مرتين ومنهم من روى بدل ذلك " أشهد أن عليا أمير المؤمنين حقا " مرتين ولا شك في أن عليا ولي الله وأنه أمير المؤمنين حقا وأن محمدا وآله صلوات الله عليهم خير البرية


--------------------------------------------------------------------------------

معارج اليقين في أصول الدين لمحمد السبزواري (ق 7 هـ) صفحة171 الفصل 31 في الأذان

www.alkadhum.org/other/mktba/hadith/jamea_alakbar/08.html#171

(405 / 3) عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) : أنه سأل النبي (صلى الله عليه وآله) عن تفسير الأذان فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( يا علي : الأذان حجة على أمتي وتفسيره : إذا قال المؤذن " الله أكبر الله أكبر " فإنه يقول : اللهم أنت الشاهد على ما أقول يا أمة أحمد قد حضرت الصلاة فتهيئوا ودعوا عنكم شغل الدنيا. وإذا قال : " أشهد أن لا إله إلا الله " فإنه يقول : يا أمة أحمد اشهد الله واشهد ملائكته أن أخبرتكم بوقت الصلاة فتفرغوا لها. وإذا قال : " أشهد أن محمدا رسول الله " فإنه يقول : يعلم الله ويعلم ملائكته إني قد أخبرتكم بوقت الصلاة فتفرغوا لها فإنه خير لكم. فإذا قال : " حي على الصلاة " فإنه يقول : يا أمة أحمد دين قد أظهر الله لكم ورسوله صلى الله عليه وآله فلا تضيعوه ولكن تعاهدوا يغفر الله لكم تفرغوا لصلاتكم فإنه عماد دينكم. وإذا قال : " حي على الفلاح " فإنه يقول : يا أمة أحمد قد فتح الله عليكم أبواب الرحمة فقوموا وخذوا نصيبكم من الرحمة تربحوا للدنيا و الآخرة. وإذا قال " حي على خير العمل " فإنه يقول : ترحموا على أنفسكم فإنه لا أعلم لكم عملا أفضل من هذه فتفرغوا لصلاتكم قبل الندامة. وإذا قال " لا إله إلا الله " فإنه يقول : يا أمة محمد اعلموا أني جعلت أمانة سبع سماوات وسبع أرضين في أعناقكم فان شئتم فأقبلوا وإن شئتم فأدبروا فمن أجابني فقد ربح ومن لم يجبني فلا يضرني. ثم قال : يا علي الأذان نور فمن أجاب نجى ومن عجز خسف وكنت له خصما بين يدي الله ومن كنت له خصما فما أسوء حاله


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء81 صفحة153

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1360.html

49 - جامع الأخبار : عن أمير المؤمنين ع انه سئل عن تفسير الأذان فقال : يا علي الأذان حجة على أمتي وتفسيره. إذا قال المؤذن " الله أكبر الله أكبر " فإنه يقول : اللهم أنت الشاهد على ما أقول يا أمة أحمد قد حضرت الصلاة فتهيئوا ودعوا عنكم شغل الدنيا. وإذا قال : " أشهد أن لا إله إلا الله " فإنه يقول : يا أمة أحمد اشهد الله واشهد ملائكته أن أخبرتكم بوقت الصلاة فتفرغوا لها. وإذا قال : " أشهد أن محمدا رسول الله " فإنه يقول : يعلم الله ويعلم ملائكته إني قد أخبرتكم بوقت الصلاة فتفرغوا لها فإنه خير لكم. فإذا قال : " حي على الصلاة " فإنه يقول : يا أمة أحمد دين قد أظهر الله لكم ورسوله صلى الله عليه وآله فلا تضيعوه ولكن تعاهدوا يغفر الله لكم تفرغوا لصلاتكم فإنه عماد دينكم. وإذا قال : " حي على الفلاح " فإنه يقول : يا أمة أحمد قد فتح الله عليكم أبواب الرحمة فقوموا وخذوا نصيبكم من الرحمة تربحوا للدنيا و الآخرة. وإذا قال " حي على خير العمل " فإنه يقول : ترحموا على أنفسكم فإنه لا أعلم لكم عملا أفضل من هذه فتفرغوا لصلاتكم قبل الندامة. وإذا قال " لا إله إلا الله " فإنه يقول : يا أمة محمد اعلموا أني جعلت أمانة سبع سماوات وسبع أرضين في أعناقكم فان شئتم فأقبلوا وإن شئتم فأدبروا فمن أجابني فقد ربح ومن لم يجبني فلا يضرني.

ثم قال : يا علي الأذان نور فمن أجاب نجى ومن عجز خسف وكنت له خصما بين يدي الله ومن كنت له خصما فما أسوء حاله. وقال ع : المؤذنون أطول أعناقا يوم القيامة. وقال ع : إجابة المؤذن كفارة الذنوب والمشي إلى المسجد طاعة الله و طاعة رسوله ومن أطاع الله ورسوله أدخله الجنة مع الصديقين والشهداء وكان في الجنة رفيق داود وله مثل ثواب داود ع. وقال النبي صلى الله عليه وآله : إجابة المؤذن رحمة وثوابه الجنة ومن لم يجب خاصمته يوم القيمة فطوبى لمن أجاب داعي الله ومشى إلى المسجد ولا يجيبه ولا يمشى إلى المسجد إلا مؤمن من أهل الجنة. وقال ع : من أجاب المؤذن وأجاب العلماء كان يوم القيامة تحت لوائي ويكون في الجنة في جواري وله عند الله ثواب ستين شهيدا. وقال ع : من أجاب المؤذنين (فهم) والتائبون والشهداء في صعيد واحد لا يخافون إذا خاف الناس. وقال ع : من أجاب المؤذن كنت له شفيعا بين يدي الله وغفر الله له الذنوب سرها وعلانيتها وكتب له بكل ركعة يصلي مع الإمام فضل ست مائة ركعة وله بكل ركعة مدينة. وقال ع : من سمع الأذان فأجاب كان عند الله من السعداء. وقال ع : من لم يحب داعي الله فليس له في الإسلام نصيب ومن أجاب اشتاقت إليه الجنة. وقال ع : من أجاب داعي الله استغفرت له الملائكة ويدخل الجنة بغير حساب.


--------------------------------------------------------------------------------

مستدرك الوسائل للنوري (1320 هـ) الجزء4 صفحة55 باب 34 استحباب حكاية الأذان عند سماعه

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1092.html

4169 / 1 - جامع الأخبار : عن أمير المؤمنين (ع) انه سأل النبي (صلى الله عليه وآله) عن تفسير الأذان فقال : (يا علي الأذان حجة على أمتي وتفسيره : إذا قال المؤذن : الله أكبر الله أكبر فإنه يقول : اللهم أنت الشاهد على ما أقول يا أمة أحمد قد حضرت الصلاة فتهيؤوا ودعوا عنكم شغل الدنيا . وإذا قال : اشهد أن لا إله إلا الله فإنه يقول : يا أمة أحمد اشهد الله وأشهد ملائكته أني أخبرتكم بوقت الصلاة فتفرغوا لها.


--------------------------------------------------------------------------------

تعليق شخصي : الامامية الاثنى عشرية يضيفون في الأذان (اشهد أن علي ولي الله) لكنها غير موجودة في الروايات السابقة بل و أنهم لعنوا من زاد في الأذان، هذا ما يعني أنهم لا يتبعون الأذان الذي كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأكيد أن هذه الزيادة باطلة من كتبهم إضافة لبطلانها من كتبنا.