المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وشهد شاهد من أهلها مرتضى العسكري يضعف حديث الكساء و زيارة عاشوراء و ينكر لعن أعداء أه



المخضبي
09-26-2012, 12:34 AM
وشهد شاهد من أهلها
السيد مرتضى العسكري يضعف حديث الكساء و زيارة عاشوراء و ينكر لعن أعداء أهل البيت عليهم السلام

قبل عدّة أيّام في مجمع الطلاب في قم المقدسة قام السيد مرتضى العسكري بتضعيف حديث الكساء و زيارة عاشوراء سنداً و إنكار لعن أعداء أهل البيت ـ عليهم الصّلاة و السّلام ـ، و أثارت هذه البيانات إعتراضات واسعة في القم المقدّسة و أصدر سماحة آية الله العظمى السيد محمّد صادق الروحاني ـ دام ظله الوارف ـ بياناً هاماً في ردّ مقالة هذا الشخص و إليكم نصّه:

1967

سماحة آية الله العظمى الحاج السيد صادق الروحاني (دام ظله)
فى تاريخ 9/2/83 [28/4/2004]، القى العلامة العسكري محاضرة فى المدرسة العلمية المعصومية سلام الله عليها، طرح فيها عدة شبهات، اثارت استغراب الحاضرين،
فحين رده على سؤال حول حديث الكساء، اجاب للاسف:ان هذا الحديث المذكور و المعروف في كتابنا، غير صحيح!
وعن زيارة عاشوراء و اللعنة و البراءة من اعداء اهل البيت عليهم السلام قال: لايوجد فى سيرة ائمتنا هذا الشئ وكل ما ورد بهذا الخصوص فى زيارة عاشوراء غير صحيح، وإنى اشك في اصل زيارة عاشوراء، وفي هذا الزمن و هذه الظروف، لامعنى للبراءة و اللعن!
أردنا ان نطّلع على رأيكم حول هذه الاقاويل و نرجوا ان تنيروا قلوبنا المنكسرة من محبى الولاية.
ونسئل الله تعالى ان يؤيد مراجعنا العظام.
عدد من طلاب الحوزة العلمية فى قم.

جواب سماحة السيد الروحاني:
بإسمه جلّت اسماؤه
ثلاثة امور قد اعترض عليها السيد العسكري:حديث الكساء، و زيارة عاشوراء، و لعن اعداء اهل البيت عليهم السلام.
هذه الامور من اسس و اصول معتقدات الشيعة وكل من يتتبع الروايات في هذا الشأن ولو باختصار، لن تبقى له ادنى شك و ترديد فى هذا المجال.
اما عن السيد العسكري لابد ان نقول، انه اما اصيب بحالة النسيان، (وهذا افضل محمل نأخذه به)، و اما قد اجبر بواسطة بعض التيارات السياسية ليهين بمعتقدات الشيعة بهذه الصورة، واما لاسمح الله.....
على العموم، انه بهذه المحاضرة قد حوّل كل الخدمات التى قدمها بواسطة تأليفاته جعلها هباءاً منثورا، و لاادرى إن لم يستغفر ربه و جاءه الاجل، ماذا سيلحق به
فى الختام انصح جميع الطلبة المهتمين، ان يستمروا فى طريقهم الذى بدأوا به في التصدي لاعداء الشيعة و اهل البيت عليهم السلام، فانها من اعلى و اجل العبادات الالهية و ذلك استمرارا لسيرة الائمة عليهم السلام.
و اوصي السيد العسكري ان يتوب بسرعة وان يعوّض نفسه عاجلا.
21 ربيع الاول 1425
محمد صادق الحسيني الروحاني
الختم الشريف

مرتضى العسكري من المؤلفين الإسلاميين و له كتب مختلفة في المسائل الخلافيّة ك"عبد الله بن سبأ" و "خمسون ومائة صحابي مختلق" و "معالم المدرستين"... و هو من كبار دعاة الوحدة و من المؤسسين لحزب الدعوة كان يرفع شعار : [ يجب القضاء على ظواهر تسمى بشعائر الحسين ].

من أتباع السّيد محسن الأمين فكراً و كان من مؤيدي الشاه الإيراني و لكن بعد الثورة أيّدها و بعد وفاة السّيد الخميني إقترب النظام الحاكم إليه و أصبح من أهم الشخصيّات المؤثرة في السّاحة و لكن من خلف الستار.

هو و الآصفي و السّيد البيروتي "فضل الله" و الشيخ محمد علي التسخيري لهم مواقف معروفة وحدويّة لا بذلك المعنى الذي تقصدونه بل بمعنى الوحدة التي يجب أن تتنازل لأجلها عن الكثير من عقائدك الحقة.

كان في كل هذه الفترة يجتنب عن المقابلة "العلنيّة" مع الفقهاء و مراجع التقليد و إن كانوا يعرفونه من خلال مؤلفاته و محاضراته....

إلى أنْ تحدث في الآونة الأخيرة بعد إعتقال آية الله العظمى الشيخ يعسوب الدين الرستگاري ـ فرّج الله عنه ـ و صرّح بمعتقداته.

على العموم
هذه نبذ مختصرة عن حياته
اخوكم
علي مهدي

موقع فيصل نور
http://www.fnoor.com/fn0791.htm