المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إدعاء احمد الحسن أنه ابن المهدي وأنه احد المهديين وانه رسول المهدي ووصيه سلسله ان شاء



المخضبي
08-17-2012, 01:42 AM
إدعاء احمد الحسن أنه ابن المهدي وأنه احد المهديين وانه رسول المهدي ووصيه

بيان الحق والسداد من الأعداد (أحمد الحسن) الجزء2 صفحة15
1342

المخضبي
08-17-2012, 01:44 AM
إبطال استدلال أنصار اليماني برواية الإثنى عشر مهدي

الإدعاء :

يدعى أحمد الحسن أنه هو اليماني الموعود حسب عقيدة الإثنى عشرية، وانه احد المهديين الإثنى عشر بعد (محمد بن الحسن العسكري)، لصحة ادعائه يستدل أحمد الحسن برواية في كتاب الغيبة للطوسي حيث يقول الطوسي "أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين" [الغيبة للطوسي صفحة150]

و الرد على إدعائهم من عدة وجوه :
أولا : الرواية السابقة تقول أن عدد الأئمة إثنى عشر، وعدد المهديين إثنى عشر، (محمد بن الحسن العسكري) هو المهدي عندهم ومن علامات خروجه خروج اليماني، واحمد الحسن هذا يدعي أنه هو اليماني، فالمؤكد أنهم - الاثنى عشرية- بعتبرون (محمد بن الحسن العسكري) من المهديين فبالتالي نصل إلى النتيجة التالية ؟

إن كان محمد بن الحسن من المهديين فقط دون الأئمة : فيصبح عدد الأئمة إحدى عشر وليس إثنى عشر كما في الرواية السابقة.

إن كان محمد بن الحسن من المهديين والأئمة : فيصبح العدد الإجمالي للأئمة والمهديين 23 شخص وليس 24 كما أشارة الرواية السابقة.

ثانيا : الرواية التي يستدل بها أحمد الحسن لصحة إدعائه تقول أن المهديين إثنى عشر، وهناك رواية أخرى تقول أن المهديين إحدى عشر وهذه الرواية رواها أيضا الطوسي في أخر كتابه الغيبة "504 محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع في حديث طويل أنه قال : يا أبا حمزة إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع" [الغيبة للطوسي صفحة478 فصل 8 في ذكر طرف من صفاته ومنازله وسيرته ع]

السؤال الذي يطرح هل المهديين إحدى عشر أو إثنى عشر، و لا يمكن لأحمد الحسن رد هذا الإشكال ذلك أنه لا يعمل بعلم الرجال وتقسيم الحديث فإن كان يأخذ بالحديث الأول وجب عليه الأخذ بالحديث الثاني وهذا ما يخالف الأمر الذي يدعوا إليه.

ثالثا : يدعي الاثنى عشرية أن محمد بن الحسن العسكري في غيبة و أنه حي وموجود لكن مكانه غير معروف وهناك من يقول انه في سرداب سمراء، والسؤال الذي يطرح هنا : حسب مبانيكم وعقائدكم من هو الحجة الآن هل هو محمد بن الحسن العسكري أو أحمد الحسن اليماني ؟ فإن قال أحمد بن الحسن أنه الحجة إذا غيب دور محمد بن الحسن و إن قال أن الحجة محمد بن الحسن فما الحاجة لأحمد الحسن ؟

رابعا : نجد أن روايات اليماني تختلف عن روايات الاثنى عشر مهدي - كما يدعون - فكيف لأحمد الحسن أن يدعى أنه اليماني و في نفس الوقت انه أحد المهديين الاثنى عشر ؟ مع العلم أن المهديين الإثنى عشر يأتون بعد محمد بن الحسن العسكري و اليماني يكون قبل لأنه من علامات الظهور فكيف أمكن له أن يوفق بين هذا وذاك ؟

خامسا : الرواية التي يستدل بها احمد الحسن تقول : "فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين" و السؤال الذي يطرح هل توفي محمد بن الحسن العسكري وسلم الأمر لأحمد الحسن ؟

سادسا : أن الرواية التي يستدل بها احمد الحسن لا صح سندا وهذا في حالة ما إذا أراد جماعة اليماني الاستدلال بالرواية على أساس أنها تصح و العلة أن فيها مجاهيل

فأحمد بن محمد بن الخليل ذكره الشاهرودي في مستدركات رجال الحديث حيث قال : "1532 - أحمد بن محمد بن الخليل أبو عبد الله : لم يذكروه وقع في طريق الشيخ عن علي بن الموصلي عن علي بن الحسين عنه عن جعفر بن محمد المصري عن عمه الحسين بن علي عن أبيه عن الصادق (ع) كمبا ج13 ص237 وتمامه فيه ج9 ص135 وجد ج53 ص147 و ج36 ص260 مثله لكن فيه عن جعفر بن أحمد المصري كما يكون في المصدر في غيبة الشيخ ص 104 مثله عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي وفي هذه الرواية النص على الأئمة الاثني عشر (ع) وأسمائهم وفضائلهم فهي تفيد حسنه وكماله" [مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (1405 هـ) الجزء1 صفحة434]

و جعفر بن أحمد المصري ذكره الشاهرودي في مستدركات رجال الحديث حيث قال : "2533 - جعفر بن أحمد المصري : لم يذكروه روى عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن مولانا الصادق ع وروى عنه أحمد بن محمد بن الخليل كما في غط ص 104 رواية شريفة في النصوص على الأئمة الاثني عشر ع وأسمائهم وفضائلهم" [مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (1405 هـ) الجزء2 صفحة143

المخضبي
08-17-2012, 01:45 AM
اليماني من علامات ظهور مهدي الإثنى عشرية

--------------------------------------------------------------------------------

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة327

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1004.html

7 - وحدثنا محمد بن محمد بن عصام قال : حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني) قال : حدثنا القاسم بن العلاء قال : حدثنا إسماعيل بن علي القزويني قال : حدثني علي بن إسماعيل عن عاصم بن حميد الحناط عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان قال : دخلت على أبي جعفر محمد بن علي الباقر ع وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وعليهم فقال لي مبتدئا : يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله شبها من خمسة من الرسل : يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم : فأما شبهه من يونس بن متى : فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن و أما شبهه من يوسف بن يعقوب ع : فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب ع مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله و شيعته . وأما شبهه من موسى ع فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله عز وجل في ظهوره ونصره وأيده على عدوه. وأما شبهه من عيسى ع : فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة منهم : ما ولد وقالت طائفة : مات وقالت طائفة : قتل وصلب وأما شبهه من جده المصطفى صلى الله عليه وآله فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله صلى الله عليه وآله والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف والرعب وأنه لا ترد له راية وإن من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام وخروج اليماني (من اليمن) وصحية من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي من السماء باسمه و اسم أبيه


--------------------------------------------------------------------------------

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة649 باب57 ما روى في علامات خروج القائم ع

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1004.html

1 - حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري عن إبراهيم بن مهزيار عن أخيه علي عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن محمد بن حكيم عن ميمون البان عن أبي عبد الله الصادق ع قال : خمس قبل قيام القائم ع : اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية .

المخضبي
08-17-2012, 01:46 AM
خروج اليماني والسفياني والخرساني في شهر واحد

--------------------------------------------------------------------------------

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة446

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1004.html

443 - وعنه عن سيف بن عميرة عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله ع قال : خروج الثلاثة : الخراساني والسفياني واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني يهدي إلى الحق


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء52 صفحة210

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1331.html

52 - غيبة الشيخ الطوسي : الفضل عن سيف بن عميرة عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد الله ع قال : خروج الثلاثة الخراساني والسفياني واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني يهدي إلى الحق الإرشاد : ابن عميرة مثله .


--------------------------------------------------------------------------------

السؤال : الروايات السابقة تذكر أن خروج (اليماني والسفياني والخرساني) في شهر واحد، بما أن احمد الحسن يدعي أنه اليماني فأين الخرساني والسفياني و قد مرت عشر سنوات على دعواه ؟

المخضبي
08-17-2012, 01:48 AM
اليماني من اليمن

--------------------------------------------------------------------------------

كمال الدين وتمام النعمة للصدوق (381 هـ) صفحة327

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1004.html

7 - وحدثنا محمد بن محمد بن عصام قال : حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني) قال : حدثنا القاسم بن العلاء قال : حدثنا إسماعيل بن علي القزويني قال : حدثني علي بن إسماعيل عن عاصم بن حميد الحناط عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان قال : دخلت على أبي جعفر محمد بن علي الباقر ع وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد صلى الله عليه وعليهم فقال لي مبتدئا : يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله شبها من خمسة من الرسل : يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم : فأما شبهه من يونس بن متى : فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن و أما شبهه من يوسف بن يعقوب ع : فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب ع مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله و شيعته . وأما شبهه من موسى ع فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله عز وجل في ظهوره ونصره وأيده على عدوه. وأما شبهه من عيسى ع : فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة منهم : ما ولد وقالت طائفة : مات وقالت طائفة : قتل وصلب وأما شبهه من جده المصطفى صلى الله عليه وآله فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله صلى الله عليه وآله والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف والرعب وأنه لا ترد له راية وإن من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام وخروج اليماني (من اليمن) وصحية من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي من السماء باسمه و اسم أبيه


--------------------------------------------------------------------------------

سؤال : الرواية السابقة تشير أن اليماني لدى الإثنى عشرية يخرج من اليمن لكن نجد أن احمد الحسن من البصرة وليس من اليمن ؟ أفلا تعقلون !!

المخضبي
08-17-2012, 01:49 AM
مهدي بعده إثنى عشر مهدي
--------------------------------------------------------------------------------

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة150

www.yasoob.com/books/htm1/m013/11/no1187.html

111 - أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء36 صفحة260

www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1315.html

81 - غيبة الشيخ الطوسي: جماعة عن البزوفري علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه: عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر الإمام سماك الله في السماء عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا يصلح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا بري منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد باقر العلم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه " محمد " المستحفظ من آل محمد فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي كاسمي و اسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث المهدي هو أول المؤمنين


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة115

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar53/a12.html

21 - محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه عن علي بن أحمد بن موسى الدقاق عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن علي بن أبي حمزة عن أبيه عن أبي بصير قال: قلت للصادق ع: يا ابن رسول الله سمعت من أبيك أنه قال: يكون بعد القائم ع اثنا عشر إماما فقال: قد قال "اثنا عشر مهديا" ولم يقل "اثنا عشر إماما" ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة145 باب30 خلفاء المهدي ع وأولاده وما يكون بعده

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar53/a15.html#t3

1 - إكمال الدين : الدقاق عن الأسدي عن النخعي عن النوفلي عن علي ابن أبي حمزة عن أبي بصير قال : قلت للصادق جعفر بن محمد عليهما السلام : يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله سمعت من أبيك ع أنه قال : يكون بعد القائم اثنى عشر مهديا فقال : إنما قال : اثنى عشر مهديا ولم يقل اثنا عشر إماما ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة147 باب30 خلفاء المهدي ع

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar53/a15.html#t3

6 - غيبة الشيخ الطوسي: جماعة عن البزوفري عن علي بن سنان الموصلي عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسين ابن علي عن أبيه عن أبي عبد الله الصادق عن آبائه عن أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملى رسول الله صلى الله عليه وآله وصيته حتى انتهى [ إلى ] هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنى عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر الإمام . وساق الحديث إلى أن قال: وليسلمها الحسن ع إلى ابنه م ح م د المستحفظ من آل محمد صلى الله عليه وعليهم فذلك اثنى عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة145 باب30 خلفاء المهدي ع

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar53/a15.html#t3

7 - منتخب البصائر: مما رواه السيد علي بن عبد الحميد بإسناده عن الصادق ع أن منا بعد القائم ع اثنا عشر مهديا من ولد الحسين ع


--------------------------------------------------------------------------------

مهدي بعده إحدى عشر مهدي


--------------------------------------------------------------------------------

الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة478 فصل 8 في ذكر طرف من صفاته ومنازله وسيرته ع

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/qiba_tusi/a23.html

504 - محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع في حديث طويل أنه قال : يا أبا حمزة إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع


--------------------------------------------------------------------------------

مختصر بصائر الدرجات للحسن بن سليمان الحلي (القرن 9 هـ) صفحة38

www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1026.html

رويت بإسنادي إليه عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع . في حديث طويل أنه قال يا با حمزة أن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع .


--------------------------------------------------------------------------------

بحار الأنوار للمجلسي (1111 هـ) الجزء53 صفحة145 باب30 خلفاء المهدي ع وأولاده وما يكون بعده

www.al-shia.org/html/ara/books/lib-hadis/behar53/a15.html#t3

2 - غيبة الشيخ الطوسي : محمد الحميري عن أبيه عن محمد بن عبد الحميد ومحمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة عن أبي عبد الله ع في حديث طويل أنه قال : يا با حمزة إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ع


--------------------------------------------------------------------------------

سؤال : لماذا استدل احمد الحسن لصحة إدعائه برواية اثنى عشر مهدي وترك رواية إحدى عشر مهدي؟ مع العلم أن احمد الحسن يرى بصحة كل الروايات، و لا يرى العمل بعلم الحديث ولا بتقسيم الحديث إلى صحيح وحسن وموثق وضعيف، فهذا يستلزم منه أن يأخذ بالرواية الثانية كما اخذ بالرواية الأولى أو أن لا يأخذ الروايتين من باب الإلزام والعدل و الإنصاف

المخضبي
08-17-2012, 01:50 AM
روج اليماني بعد وفاة المهدي
--------
الغيبة للطوسي (460 هـ) صفحة150

www.yasoob.com/books/htm1/m013/11/no1187.html

111 - أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين


--------------------------------------------------------------------------------

إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب للحائري ج2 ص145 الفرع الثاني علائم الظهور

http://www.maktabalevi.com/ar/Mahdi/Kutub/Ilzamun_Nasib/book/238-aqa'ed/0105-alzam%20al-%20naceb%20fi%20athbat/02/05.htm

فتكون مدة ملكه سبعين سنة من هذه السنين فإذا مضى منها تسع وخمسون سنة خرج الحسين (ع) في أنصاره الاثنين والسبعين الذين استشهدوا معه في كربلاء وملائكة النصر والشعث الغبر الذين عند قبره فإذا تمت السبعون السنة أتى الحجة الموت فتقتله امرأة من بني تميم اسمها سعيدة ولها لحية كلحية الرجل بجاون صخر من فوق سطح وهو متجاوز في الطريق فإذا مات تولى تجهيزه الحسين (ع) ثم يقوم بالأمر ويحشر له يزيد بن معاوية وعبيد الله بن زياد وعمر بن سعد ومن معه يوم كربلاء ومن رضي بأفعالهم من الأولين والآخرين فيقتلهم الحسين ويقتص منهم

1343

المخضبي
08-17-2012, 02:40 AM
http://www.youtube.com/watch?v=NnKNZm7cNvg&feature=player_embedded
هروب جماعة اليماني من حوار نور الدين باعتراف مدير الحوار



الـــتــــاريـــخ : 04 - 12 - 2009

الــمـــكــــان : غرفة عراق شمس الحرية على البالتولك

الــمــوضــوع : أحقية دعوى اليماني

مديـر الـحـوار : بن سمينة (إثنى عشري)

أطراف الحوار :

نور الدين (من أهل السنة والجماعة)

أبو محمد الأنصار (من جماعة أنصار اليماني)





الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على أزواجه وذريته أما بعد :

أنصار المهدي أو أنصار اليماني : هم فرقة جديدة خرجت من رحم الاثنى عشرية، وهم يتبعون رجل يسمونه (احمد حسن اليماني) و يسميه خصومه (إسماعيل كاطع) في كل الأحوال ومهما كان اسمه، الرجل هذا يدعوا إلى نفسه وأنه (معصوم) وأنه (اليماني) الذي نصت عليه كتب الاثنى عشرية و هو ممهد لخروج مهديهم المنتظر، ويدعى أيضا انه (وصي) مهديهم المنتظر (محمد بن الحسن العسكري) وإدعاءات أخرى، من هذا الباب فدعوى هذه الفرقة موجهة للاثنى عشرية، ذلك أننا لا نعتقد بمهدي الاثنى عشرية فما بالك أن نعتقد بأن له علامات ظهور ؟؟

هذه الفرقة أيضا لا ترى العمل بعلم الرجال ذلك أن الإثنى عشرية أخذوه عن أهل السنة والجماعة، فهم يحتجون بكل الأحاديث الموجودة في كتبهم و لا ينظرون إلى سندها.

كان لأنصار اليماني عدة حوارات مع (أسد الحق علي) و هو شيخ إثنى عشري، لكنهم غيروا منهجهم وأصبحوا يبحثون عن كل من لا يعرف شيء عن عقائدهم، لهذا توجهوا للغرف السياسية وكانت غرفة (عراق شمس الحرية) و هي غرفة سياسية في القسم العراقي بإدارة (بن سمينة) الذي هو إثنى عشري، و الحق أن الرجل منصف و عادل، كانوا يتحدون مخالفيهم في الحوار، طلبت منهم الحوار لكنهم تحججوا أني لست إثنى عشري، فوافقت على حوار (أنصار اليماني أو أنصار المهدي) حسب منهجهم وقواعدهم الحديثة وحسب عقيدتهم لكنهم هربوا في كل مرة من الحوار، رغم ان الغرفة محايدة فلا هي لأهل السنة و لا هي لأنصار اليماني، ورغم أن مدير الحوار (بن سمينة) أيضا شخص محايد.

المخضبي
08-17-2012, 02:41 AM
تعليق على مناظرات الأصوليين و أنصار اليماني في علم الحديث



كتبه : نور الدين الجزائري المالكي



الحَمْدُ للهِ، الذي جَعلَ في كل زمانٍ فترة مِن الرسلِ بَقَايَا من أهْل العِلم، يَدعُونَ من ضل إلى الهُدى ويَصبرُون مِنهم على الأذى، يُِحيونَ بكتَاب الله المَوتَى ويُبَصِرُون بنور الله أهل العَمى، فكم مِن قتيلٍ لإبليسَ أحيوه وكَم من تَائِه ضَال قد هَدوه، فما أحسَنَ أثرَهُم على الناسِ و مَا أقبَحَ أثرُ الناس عليهم.

يَنفون عن كتاب الله تحريف الغالين، وانتحَال المُبطلين وتَأويل الجَاهِلين، الذين عَقدُوا ألوية البدعَة وأطلقوا عَنان الفتنة، المُخَالفون للكِتاب، المُختلفون في الكِتَاب، المُتفقون على مُفارقة الكتاب، يَقولون فِي الله وعلى الله وفي كتاب الله بغير علم يتكلمون بالمتشابه من الكلام، يخدعون به جُهَال الناسِ ليشبهون عليهم، فنعوذ بالله مِن فِتن المُضِلين أما بعد :

بعد وفاة الحسن العسكري سنة 260 للهجرة، الإمام الحادي عشر في عقيدة الإمامية، اختلفوا فيما بينهم إلى فرق كثيرة، و من بين هذه الفرق المختلفة ظهرت فرقة قالت بولد للحسن العسكري و انه ولد قبل وفاة الحسن بخمس سنوات، و انه في سرداب و أن له سفراء و هم (عثمان بن سعيد العمري ثم ابنه محمد ثم الحسن بن روح النوبختي ثم علي بن محمد السمري) وهذا ما يعرف عند الاثنى عشرية بالغيبة الصغرى، سنة 328 للهجرة توفى أخر السفراء وخرج توقيع من هذا الولد أنه لن يرى بعد اليوم إلى قيام القيامة، و من ادعى انه رآه فهو كذاب.

احتار الإمامية في أمر هذه الغيبة و تفرقوا من جديد، فحاول علمائهم إنقاذ المعتقد من الزوال و الاندثار بتأليف كتب في موضوع المهدي، فألف النعماني كتابه الغيبة و ألف الصدوق كتابه كمال الدين، ثم ألف الطوسي كتابه الغيبة أيضا، و بقى الإثنى عشرية على هذه الحالة ينتظرون إمامهم الثاني عشر، فطال الأمد عليهم، فهم لم يجنوا شيء من الانتظار ما عدى تسفيه الفرق الأخرى لعقولهم، فأحدثوا منصب المرجع و هو الذي يرجع له عوام الإثنى عشرية في الأمور الفقهية، أما بالنسبة للحكم فهم لا يستطيعون إقامة دولة، لأنهم اشترطوا في إقامة الدولة ان يكون القائد إمام و معصوم و هذا غير متوفر مع غيبة مهديهم المنتظر، للخروج من هذا الوضع الذي دام لقرون قبل حوالي مأتي سنة ظهرت نظرية جديدة و هي نظرية ولاية الفقيه، أي أن يعين فقيه و يكون قائد لهم حتى ظهور المهدي و كان أول من جسد هذه النظرية على الواقع هو الخميني، و خالفه في ذلك عدد من المراجع من بينهم الخوئي و شريعتمداري والشيرازي وغيرهم.



فكان هذا حالهم اختلافات شديدة فالكل يكذب انتصارا لأفكاره و لا يستطيع احد أن يرد على الثاني أو يكذبه صاحبه حتى لا ينفضح أمرهم جميعا، يقول الله عز وجل : َلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً [النساء : 82] استغلالا لهذا الوضع المزري و هذه الاختلافات الشديدة ظهر رجل يقال له (أحمد الحسن) إدعى انه معصوم و أنه أول المهديين الإثنى عشر و أنه اليماني الذي أشارت له كتبهم، كحال كل دعي تعصب له بعض الجُهال من الناس، وظهرت فرقة يسمون أنفسهم بأنصار اليماني، فكان هناك جماعتين الاصولين من الاثنى عشرية و أتباع اليماني، و كانت بينهم، في موضوعنا هذا أن شاء الله تعالى سنوضح الحق من الباطل في دعوى هؤلاء وهؤلاء، من المواضيع التي اختلفوا فيها موضوع (لعلم الرجال) حيث يرى الأصوليون من الاثنى عشرية بضرورة العمل بعلم الرجال و هذا ما لا يرى به إتباع اليماني.

أولا : حجج الأصولين في الحاجة بعلم الرجل :

الأصوليين : يرى هؤلاء ان هناك حاجة للعلم الرجال و ذلك لأسباب وهمية ويبقى السبب الحقيقي للعمل بعلم الرجال هو تفادي الطوام الموجودة في كتبهم و التنافضات، فيقول الطوسي عن أحاديثهم : "ما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه" تهذيب الأحكام للطوسي الجزء1 صفحة2

ثم أن العمل بعلم الرجل يوقعهم في مشكلة أخرى و هي أن أغلب رواياتهم لا تصح، يقول الحر العاملي في إنكاره على من قسم الحديث إلى صحيح وضعيف وحسن و موثق فيقول : " أنه يستلزم ضعف أكثر الأحاديث التي قد علم نقلها من الأصول المجمع عليها لأجل ضعف بعض رواتها أو جهالتهم أو عدم توثيقهم فيكون تدوينها عبثا بل محرما وشهادتهم بصحتها زورا وكذبا ويلزم بطلان الإجماع الذي علم دخول المعصوم فيه أيضا كما تقدم . واللوازم باطلة وكذا الملزوم بل يستلزم ضعف الأحاديث كلها عند التحقيق" وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء30 صفحة260

و يقول أيضا : "وأصحاب الاصطلاح الجديد قد اشترطوا - في الراوي - العدالة فيلزم من ذلك ضعف جميع أحاديثنا لعدم العلم بعدالة أحد منهم إلا نادرا" وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء30 صفحة260

و دليل على كلامنا هذا انك لا تسمع أبدا من شيخ شيعي يذكر ان الحديث صحيح أو ضعيف إلا إن كان يتعارض مع عقائدهم.

ثانيا : حجج أنصار اليماني لعدم الحاجة لعلم الرجل :

أنصار اليماني لا يرون العمل بعلم الحديث ذلك ان هذا العلم مستحدث، وأنه من علوم أهل السنة و الجماعة، هذا كلام صحيح فعلم الجرح والتعديل والنظر في أحوال الرجال أخذه الأصوليين عن اهل السنة و الجماعة، لكن هذه الجحة هي الشجرة التي تغطي الغابة فالغرض الحقيقي لعدم عمل الاثنى عشرية بعلم الرجال هو ان إدعاءات شيخهم احمد بن الحسن لا تصح كلهم لو أخضعت لعلم الرجال، للخروج من هذا الإلزام ادعى أن علم الرجال من علوم أهل السنة و الجماعة، و سيأتي تبيان التناقضات التي وقع فيها شيخهم اليماني في دعواه هذه و الأمور الملزمة لهم.

ثالثا : رد الأصولين على أتباع اليماني : (التسجيل الأول)

يقول الأصوليون : هل فعلاً أن علم الرجال علم سني ؟ نحن عندما نتحدث مع جماعة أحمد إسماعيل كاطع ومع بعض الناس يقولون ما هذه البدعة ؟علم الرجال علم لأهل السنة ونحن أخذناه منهم ، هل فعلاً هذا الاعتقاد صحيح ؟ وهو موجود من زمن بعيد وليس من الآن ،

حتى أن النجاشي رضي الله عنه في أول كتابه : أما بعد فإني وقفت على ما ذكره السيد الشريف أطال الله بقاءه وأدام توقيفه في تعيير قوم من مخالفينا أن لا سلف لكم ولا مصنف وهذا قول من لا علم له بالناس ولا وقف على أخبارهم ولا عرف منازلهم.. يقول : بعض الناس تقول أن ما عندنا سلف في علم الرجال وهو علم ليس شيعي وقد أخذناه من غيرنا ، حتى الشيخ النجاشي يذكر هذا الكلام في مقدمته ويصفه بأنه كلام من لا علم له بالناس ولا تاريخ وأخبار أهل العلم.. ثم يقول : أن لأصحابنا في بعض هذا الفن كتباً

أول من ألف في علم الرجال هو عبيد الله ابن ابي رافع وهو من صحابة وشيعة علي ع لعبيد الله ابن ابي رافع، كتابٌ تسمية من شهد مع أمير المؤمنين ع الجمل وصفين والنهروان من الصحابه ، وهذا الكتاب الى الآن ينقل منه الطبراني وابن حجر وابن الأثير، ونقل من عنده الطبراني بالمعجم الكبير ، ونقل منه ابن حجر في كتبه، أول من كتب هم الشيعة، و أجلح الكندي المتوفي سنة 145 وهو من أصحاب الأئمة من أصحاب الإمام الصادق له كتاب في علم الرجال، ومؤمن الطاق الذي هو من أعلام القرن الثاني ومن أصحاب الإمام الصادق كان عنده كتاب في الرجال ولو رجعتم الى كتب الرجال لوجدتم كثير من أصحاب الأئمة كان لهم كتب الرجال .

فإذن هذه القضية التي تقال أن علم الرجال علم سني كلام من لا علم له ، نعم أهل السنة عندهم في هذا العلم اهتمام وهذا الاهتمام إنما كان لأجل الوقوف بوجه أهل البيت ع ، وليس حباً في هذا العلم ولا توثيقاً للروايات ، ليقولوا ما يشاؤون ...

هذا ابن حجر في مقدمة فتح الباري يقول : اعلم علمني الله وإياك أن آثار النبي صلى الله عليه وسلم لم تكن في عصر أصحابه وكبار تبعهم مدونة في الجوامع ولا مرتبة لأمرين أحدهما إنهم كانوا في ابتداء الحال قد نهوا عن ذلك كما ثبت في صحيح مسلم خشية أن يختلط بعض ذلك بالقرآن العظيم وثانيهما لسعة حفظهم وسيلان أذهانهم ولأن أكثرهم كانوا لا يعرفون الكتابة ثم حدث في أواخر عصر التابعين تدوين الآثار وتبويب الأخبار لما انتشر العلماء في الأمصار وكثر الابتداع من الخوارج والروافض ومنكري الأقدار ...(40)

إذن علم الرجال وعلم الحديث عند الجماعة إنما وضعت لرد روايات أهل البيت ع ، هذا رافضي ويروي فضائل علي فتسقط رواياته !! وأنتم ترون بأم أعينكم هذا البخاري يترك أكبر أحاديث الإسلام شهرتا كحديث الثقلين وحديث الغدير !! لماذا ؟ هل خفيت عليه أم أن أصل هذا العلم وضع لمحاربة أهل البيت والوقوف بوجههم ؟! فإذن هذا الذي يقوله بعض الناس غير صحيح ..

أقول أن الكلام هذا مردود من عدة أوجه :

1- أن الاثنى عشرية أخذوا علم الحديث عن أهل السنة و الجماعة و هذا بشهادة علمائهم، يقول الحر العاملي:" أن طريقة المتقدمين مباينة لطريقة العامة والاصطلاح الجديد موافق لاعتقاد العامة واصطلاحهم بل هو مأخوذ من كتبهم كما هو ظاهر بالتتبع وكما يفهم من كلام الشيخ حسن وغيره وقد أمرنا الأئمة ع باجتناب طريقة العامة" وسائل الشيعة الجزء30 صفحة259

2- أنهم لم يعتنوا سابقا بعلم الرجال : فإن كان لهم عناية بعلم الرجال حقيقة فلما لا نجد لهم كتب صحيحة كما أن لأهل السنة و الجماعة صحيحي بخاري ومسلم، و حتى نطلع الإخوان على مدى إهمال الإثنى عشرية لعلم الجرح والتعديل فإننا نعرف ذلك من نسبة المجاهيل فهم يرون عن من هب ودب دون تمحيص، فالخوئي على سبيل المثال في موسوعته الرجالية ترجم لـ15678 راوي، من بينهم أكثر من 8071 مجهول هذا فضلا عن الضعيف و الكذاب و الملعون و و و و و فقط المجاهيل، أين اعتنائهم بالجرح و التعديل إن كان أكثر من نصف رواتهم مجاهيل ؟؟ و عدد المجاهيل أكبر من ذلك، فشيخهم على النمازي الشهرودي في كتابه مستدركات على رجال الحديث إستدرك على أصحاب الموسوعات الثلاثة و هم المامقاني و الأردبيلي و الخوئي و أشار إلى المجاهيل الذين لم يذكرهم الثلاثة بعبارة (لم يذكروه) فتخيل أخي الكريم كم نسبة المجاهيل في أسانيدهم.

3- احتجاجه بـ : عبيد الله ابن أبي رافع، عندما قال أنه "هو من صحابة وشيعة علي ع لعبيد الله ابن ابي رافع، كتابٌ تسمية من شهد مع أمير المؤمنين ع الجمل وصفين والنهروان من الصحابه" نقول الحمد لله على نعمة العقل، فعبيد الله بن ابي رافع كان شيعيا ولم يكن إثنى عشري، و الإثنى عشرية يكفرون كل طوائف الشيعة المخالفة لهم وسيأتي الكلام في ذلك لاحقا.

4- أن كتاب عبيد الله بن أبي رافع كتاب طبقات وليس كتاب رجال فالرجل ألف كتابه في ذكر من صاحب على رضي الله عنه، لا في ذكر أحوالهم ولم يذكر لهم لا جرح و لا تعديل، فتعريف علم الرجال عند الاثنى عشرية : "علم يبحث فيه عن أحوال رواة الحديث وأوصافهم التي لها دخل في جواز قبول قولهم وعدمه" اختيار معرفة الرجال للطوسي ج1 مقدمة المحقق مهدي الرجائي

و عرفه البروجردي "بأنه ما وضع لتشخيص رواة الحديث ذاتا ووصفا مدحا وقدحا" و هذا في طرائف المقال لعلي البروجردي الجزء1 صفحة35

و عرفه جعفر السبحاني قائلا " علم الرجال: هو ما يبحث فيه عن أحوال رواة الحديث ذاتاً ووصفاً، والمراد من الذات هو معرفة أسمائهم وأسماء آبائهم، كما أنّ المراد من الوصف هو معرفة صفاتهم التي لها مدخلية في قبول الحديث أو ردّه، وبتعبير آخر: هو الوقوف على أحوال الرواة من حيث العدالة والمدح والإهمال والجهالة، والوقوف على أسماء مشايخهم وتلاميذهم وطبقتهم في نقل الرواية إلى غير ذلك.

نستخلص من تعريف علمائهم أن علم الرجال هو معرفه أحوال الرواة من جرح وتعديل و هذا ما يؤكد أن كتاب بن ابى رافع كان كتاب طبقات.

5- أن التفتيش عن أحوال الرواة عند أهل السنة والجماعة بدا في عهد التابعين بعد فتنة مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى لا يأتي أحدهم وينقل أمور مكذوبة عن أهل السنة و الجماعة، فينقل الإمام مسلم في مقدمة صحيحة: "(حدثنا) أبو جعفر محمد بن الصباح حدثنا إسماعيل بن زكريا عن عاصم الأحول عن ابن سيرين قال لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم" صحيح مسلم الجزء 1 صفحة11

6- أن علمائهم كانوا يدعون أنهم من أهل السنة و الجماعة للتعلم منهم فيقول شيخهم الطوسي : "كثيرا من مصنفي أصحابنا وأصحاب الأصول ينتحلون المذاهب الفاسدة وإن كانت كتبهم معتمدة" الفهرست للطوسي صفحة32

7- أنهم وضعوا أسانيد فقط لدفع تعيير أهل السنة والجماعة فيقول شيخهم الحر العاملي : " والذي لم يعلم ذلك منه يعلم أنه طريق إلى رواية أصل الثقة الذي نقل الحديث منه والفائدة في ذكره مجرد التبرك باتصال سلسلة المخاطبة اللسانية ودفع تعيير العامة الشيعة بأن أحاديثهم غير معنعنة بل منقولة من أصول قدمائهم " وسائل الشيعة للحر العاملي ج30 صة258 الفائدة التاسعة

رابعا : تبيان بطلان حجج اليماني المزعوم محمد الحسن.

محمد الحسن رجل من البصرة خريج كلية الهندسة ثم التحق بحوزة النجف أين كان يدرس ثم تمرد على المراجع الذين درسوه و في سنة (1999 م) ادعى انه الابن الغير مباشر للمهدي و أنه التقى به وأن المهدي أوصى له وادعى أيضا انه معصوم وانه واجب الطاعة والإتباع.

أكيد أن هذا الضلال لا يقبله عقل المسلم ما عدى جُهال الناس، ودعوى هذا الضال المضل موجه للإثنى عشرية لا لأهل السنة و الجماعة لكثرة الخرافات المنتشرة بينهم، و كان اختيار هذا الدَعي لدعواه جد دقيق حيث أنه دخل من أضعف نقطة في عقيدة الإثنى عشرية ألا و هي عقيدة المهدي، فهو يعلم أن الأصولين بمنهجه لا تقوم لهم قائمة في حوار الطوائف الأخرى في هذا الموضوع لهذا استغل هذا الضعف ودخل من هذا الباب، انتصارا لباطله لا يرى العمل بعلم الرجال لأنه يفضح أكاذيبه، و لا يرى بإتباع المراجع، لأنه يدعى انه وصي المهدي و الرد على الافتراءات من وجوه :

1- دعوى وصية النبي لعلي : يدعي أن الأرض لا تخلو من حجة فكما أن النبي أوصى لعلي، المهدي أيضا أوصى له، وهي الوصية المزعومة في كتاب سليم بن قيس، حسب زعمهم النبي أوصي لعلي ولم تتحقق وصيته حيث أن ابي بكر رضي الله عنه كان خليفة رسول الله، بما ان وصية النبي لعلى لم تتحقق فما الذي يجعل وصية المهدي لمحمد الحسن تتحقق ؟

2- دعوى محمد الحسن أنه معصوم هذا يردها تتلمذه على يد مشايخ الحوزة العلمية في النجف وتتلمذه في كلية الهندسة، فكيف بالمعصوم ان يتعلم على يد غير المعصومين، و العصمة هذه الخرافة لم يقدروا ان يثبتوها في الأئمة الإمة عشر فما بالك في غيرهم، و دعوى العصمة هذه لا يعجز عنها اكذب الخلق.

3- دعوى وصية المهدي لمحمد الحسن : يستدل على ذلك برواية : " عن أمير المؤمنين ع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي ع: يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة . فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي: فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد ع، فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا (فإذا حضرته الوفاة) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث: المهدي هو أول المؤمنين" كتاب الغيبة للطوسي صفحة150

* هذه الرواية أكيد أنها مكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم فكيف يقبل أن يطلق علي زوجات النبي أمهات المؤمنين هذا الكلام لو قيل في أقل الناس منزلة لكانت منقصة له فما بالك برسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن لقلة فهمهم ولحقارتهم طعنوا في رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى رضي الله عنه وزوجات النبي رضوان الله عنهن.

* أكيد أن الرواية لا تصِح سندا وهذا من الأسباب التي جعلت شيخهم محمد الحسن لا يعمل بعلم الرجال.

* الرواية تعارض ادعاء محمد الحسن، فظاهر الرواية أن هناك إثنى عشر إمام بعده إثنى عشر مهدي، ومحمد الحسن يدعي أن مهديهم أوصى له وأنه حي يرزق، فكيف يجتمع حجتان في نفس الوقت؟ و من هو الحجة الآن محمد بن الحسن العسكري (مهدي الاثنى عشرية) أو محمد الحسن (اليماني المزعوم) ؟ ثم جاز لنا أن نسأل (محمد بن الحسن العسكري) هو أول المهديين الإثنى عشر فيصبح عدد الأئمة إحدى عشر إمام بعد أن حسب (محمد بن الحسن العسكري) مع المهديين الإثنى عشر؟

خامسا : إلزامات تهرب منها الأصوليون و أتباع اليماني المزعوم.

من الأدلة على بطلان دعوى الطرفين أنهم تجنبوا الخوض في بعض المسائل الحساسة التي تبين كذب كل أتباع المراجع (الأصوليون) و أتباع اليماني (الأنصار) من بينها :

1- الدليل التاريخي على ولادة المهدي : هذه النقطة لم يثرها الطرفان لغاية وهي أنها تكشف كذبهم على العوام، ولو فتح الموضوع لكان في إلزام للأصوليين و أتباع اليماني المزعوم

بالنسبة للأصوليين : لا يستطيعون إثبات ولادة المهدي بالأدلة التاريخية لأنه لا يوجد دليل على أن الحسن العسكري كان له ولد، و كل الروايات التي في كتبهم في ولادة المهدي لا تصح سندا.

بالنسبة لأتباع اليماني المزعوم : تجنبا لما سبق لجئ هؤلاء إلى عدم العمل بعلم الحديث و هذا يوقعهم في إلزام جديد، و هو أنه يجب أن يبرروا التعارض فروايات ولادة المهدي متناقضة جدا و لا سبيل لحل هذه التناقضات، إضافة لإشكال أخر و هي الخرافات المضحكة التي ذكرت في ولادة المهدي من أن شعره أخضر وأنه طار عند ولادته في السماء و انه سجد و أنه قرء القران في بطن أمه وأنه مشى و عمره أربعين يوم و غيرها من الأمور المضحكة.

2- الروايات التي تطعن في رواة الحديث : هذه الروايات أيضا لم يحتج بها الطرفان لأنها تكشف نفاق وكذب كل طرف، فعلى سبيل المثال الروايات التي تذكر ان الصادق لعن زرارة و رواية أن زرارة رفع صوته على الباقر.

بالنسبة للأصوليين : يدعى الأصوليين العمل بالروايات الصحيحة دون الضعيفة، فكيف سيتعاملون مع هذه الرواية التي تذكر أن زرارة رفع صوته على الباقر، هل يا ترى سيلعنون زرارة ؟؟ أو أنهم يتخبطون في إيجاد مخرج من هذه الورطة ؟؟ ولو أردت أن تعرف التخبط الذي وقعوا فيه ما عليك إلا أن تقرأ تعليقات علماء الأصوليين على الرواية.

بالنسبة لأتباع اليماني المزعوم : رواية لعن الصادق لزرارة، بما أن هؤلاء لا يعملون بعلم الرجال فرواية لعن زرارة عندهم صحيحة، السؤال الذي يطرح هل سيلعنون زرارة كما لعنه الصادق ؟ أو أنهم سيلجئون إلى الكذب و القول أن اللعن غير صحيح وهذا ما يتعارض مع منهجهم، و لو قالوا أن اللعن كان على سبيل التقية، نقول لهم كيف نفرق بين ما هو تقية و ما هو ليس بتقية.

سادسا : إنكار الإثنى عشرية على أتباع اليماني المزعوم (التسجيل الثاني)

أسد الحق على انزعج من جماعة اليماني طعنهم في الاثنى عشري، ثم أنه ينكر على أنصار اليماني بقوله أنكم تفسقون وتكفرون وتضللون، هو بدوره طعن في الأخ الحوزوي و نعته بالمجرم، لماذا مجرم لأنه أفحمك في مناظرة كسر الضلع ؟؟ الأخ الحوزوي ليس مسئول عن بطلان عقائدكم؟ هل الأخ الحوزوي يتحمل مسؤولية عجزكم عن إثبات خرافة كسر الضلع.

كيف ينكر أيضا (أسد الحق على) على أنصار اليماني تقديم السني على الاثنى عشري، و نسى ان علمائه سبقوا جماعة اليماني بذلك عندما طعنوا بالواقفة وهم من الشيعة الإمامية الذين توقفوا على إمامة موسى الكاظم و قالوا انه أخر الأئمة، حيث نجد عالمهم البهائي العاملي يقول "المستفاد من تصفح كتب علمائنا المؤلفة في السير والجرح والتعديل أن أصحابنا الإمامية رضي الله عنهم كان اجتنابهم عن مخالطة من كان من الشيعة على الحق أولا ثم أنكر إمامة بعض الأئمة ع في أقصى المراتب وكانوا يحترزون عن مجالستهم والتكلم معهم فضلا عن أخذ الحديث عنهم بل كان تظاهرهم لهم بالعداوة أشد من تظاهرهم بها للعامة فإنهم كانوا يلاقون العامة ويجالسونهم وينقلون عنهم ويظهرون لهم أنهم منهم خوفا من شوكتهم لأن حكام الضلال منهم وأما هؤلاء المخذولون فلم يكن لأصحابنا الإمامية ضرورة داعية إلى أن يسلكوا معهم على ذلك المنوال وسيما الواقفية فإن الإمامية كانوا في غاية الاجتناب لهم والتباعد منهم حتى أنهم كانوا يسمونهم بالممطورة أي الكلاب التي أصابها المطر وأئمتنا ع لم يزالوا ينهون شيعتهم عن مخالطتهم ومجالستهم ويأمرونهم بالدعاء عليهم في الصلاة ويقولون أنهم كفار مشركون زنادقة وأنهم شر من النواصب وإن من خالطهم وجالسهم فهو منهم" وهذا في كتابه مشرق الشمسين للبهائي العاملي (1031 هـ) صفحة273

ألا ترى انه ينكر على (جماعة اليماني) المنهج الذي سار عليه علمائه ؟؟ غريب أمركم يا إثنى عشرية و هذا فقط دليل و لولا الخوف من الإطالة لذكرنا أمور أخرى من نعتهم الزيدية بالنواصب و طعنهم في كل الطوائف التي خالفتهم حتى وصل الأمر بهم أن طعن الأصوليين منهم في الإخباريين و العكس.

في الختام ما كان هذا البحث إلا انتصارا لدين الله عز وجل، ودفاعا عنه وتبيانا الحق لكل من الاثنى عشرية و أتباع اليماني المزعوم.

المخضبي
08-17-2012, 02:42 AM
الرد على أنصار اليماني في قولهم : لماذا اليماني هو المهدي الأول ؟

http://ar.al-mehdyoon.org/shia/al-shia/first-mahdi.html

اليماني حجة من حجج الله في أرضه ومعصوم منصوص العصمة.

وقد ثبت بالروايات المتواترة والنصوص القطعية الدلالة إن الحجج بعد الرسول محمد (ص) هم: الأئمة الإثني عشر (ع) وبعدهم المهديين الإثني عشر (راجع وصية الرسول الاكرم محمد (ص) في الليلة التي كانت فيها وفاته هنا).

ولا حجة لله في الأرض معصوم غيرهم وبهم تمام النعمة وكمال الدين وختم رسالات السماء

وقد مضى منهم (ع) أحد عشر إمام وبقي الإمام المهدي (ع) والإثنى عشر مهدياً.

واليماني يدعوا إلى الإمام المهدي (ع) فلابد أن يكون اليماني أول المهديين لان الأحد عشر مهدياً بعده هم من ولده (ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (آل عمران:34) ويأتون متأخرين عن زمن ظهور الإمام المهدي (ع) بل هم في دولة العدل الإلهي والثابت أن أول المهديين هو الموجود في زمن ظهور الإمام المهدي (ع) وهو أول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) في بداية ظهوره وتحركه لتهيئة القاعدة للقيام كما ورد في وصية رسول الله (ص) .

ومن هنا ينحصر شخص اليماني بالمهدي الأول من الإثني عشر مهدياً

اليماني ممهد في زمن الظهور المقدس. ومن الثلاث مائة وثلاث عشر ويسلم الراية للإمام المهدي.

والمهدي الأول أيضاً موجود في زمن الظهور المقدس وأول مؤمن بالإمام المهدي (ع) في بداية ظهوره وقبل قيامه.

فلا بد أن يكون أحدهما حجة على الآخر.

وبما أن الأئمة والمهديين حجج الله على جميع الخلق والمهدي الأول منهم فهو حجة على اليماني إذا لم يكونا شخص واحد.

وبالتالي يكون المهدي الأول هو قائد ثورة التمهيد فيصبح دور اليماني ثانوي بل مساعد للقائد

وهذا غير صحيح لان اليماني هو الممهد الرئيسي وقائد حركة الظهور المقدس.

فتحتم أن يكون المهدي الأول هو اليماني واليماني هو المهدي الأول.

وبهذا يكون اليماني: (اسمه احمد ومن البصرة وفي خده الأيمن اثر وفي بداية ظهوره يكون شاباً وفي رأسه حزاز واعلم الناس بالقران وبالتوراة والإنجيل بعد الأئمة ومقطوع النسب ويلقب بالمهدي وهو إمام مفترض الطاعة من الله ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ويدعو إلى الحق وإلى طريق مستقيم ويدعو إلى الإمام المهدي (ع) و ...و... وكل ما ورد من أوصاف المهدي الأول في روايات محمد وال محمد (ع))

فراجع الروايات في كتاب غيبة النعماني وغيبة الطوسي وإكمال الدين والبحار ج 52 ج53 ، وغيرها من كتب الحديث

============

الرد :

أولا : في قولهم "اليماني حجة من حجج الله في ارضه" هذا الكلام باطل وكذب يخالف القران الكريم، يقول الله عز وجل " رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً [النساء : 165]" فحجج الله على الخلق هم الرسل ولا يوجد حجج لله على الناس بعد الرسل.

ثانيا : في قولهم " ومعصوم منصوص العصمة" هذا إدعاء يحتاج إلى دليل، وكتب الإثنى عشرية لا يوجد فيها نص واحد صريح على أن اليماني معصوم.

ثالثا : في قولهم " الأئمة الإثني عشر (ع) وبعدهم المهديين الإثني عشر" ما هو الظابط الذي جعلهم يأخذون بالرواية التي تقول أن المهديين إثنى عشر وتركوا الرواية التي تقول أنهم أحد عشر ؟

رابعا : في قولهم " واليماني يدعوا إلى الإمام المهدي (ع) فلابد أن يكون اليماني أول المهديين " هذه مغالطة تخالف معتقد الإثنى عشرية، فاليماني هو ممهد لـ(محمد بن الحسن العسكري) وأول المهديين يكون بعد (محمد بن الحسن العسكري) لكن هؤلاء جمعوا بين المتناقضات.

خامسا : في قولهم " ومن هنا ينحصر شخص اليماني بالمهدي الأول من الإثني عشر مهدياً" وقولههم " فتحتم أن يكون المهدي الأول هو اليماني واليماني هو المهدي الأول" بل لا إنحصار بل هو فهم أنصار اليماني ولا يوجد نص واحد صريح ينص على أن اليماني هو أول المهديين، إنما هي من تناقضات هذه الفرقة.

سادسا : في قولهم " وبهذا يكون اليماني: (اسمه احمد ومن البصرة " هذا الكلام باطل ذلك أن روايتهم تقول أن اليماني من اليمن، وليس من البصرة

المخضبي
08-17-2012, 02:42 AM
إشكال - المهدي شعره أخضر وليس أسود

أولا : يروى الكليني في كتابه الكافي : " علي بن محمد، عن الحسين ومحمد ابني علي بن إبراهيم، عن محمد بن علي بن عبد الرحمن العبدي من عبد قيس عن ضوء بن علي العجلي عن رجل من أهل فارس سماه قال: أتيت سامرا ولزمت باب أبي محمد (ع) فدعاني فدخلت عليه وسلمت فقال: ما الذي أقدمك؟ قال: قلت: رغبة في خدمتك، قال: فقال لي: فألزم الباب قال: فكنت في الدار مع الخدم، ثم صرت أشتري لهم الحوائج من السوق وكنت أدخل عليهم من غير إذن إذا كان في الدار رجال قال: فدخلت عليه يوما وهو في دار الرجال فسمعت حركة في البيت فناداني: مكانك لا تبرح، فلم أجسر أن أدخل ولا أخرج، فخرجت علي جارية معها شيء مغطى، ثم ناداني ادخل، فدخلت ونادي الجارية فرجعت إليه، فقال لها: اكشفي عما معك، فكشفت عن غلام أبيض حسن الوجه وكشف عن بطنه فإذا شعر نابت من لبته إلى سرته أخضر ليس بأسود، فقال: هذا صاحبكم، ثم أمرها فحملته فما رأيته بعد ذلك حتى مضى أبو محمد (ع)" [كتاب الكافي الجزء 1 صفحة 328 باب الإشارة والنص إلى صاحب الدار]

الإشكال : احمد الحسن لا يرى العمل بعلم الرجال، هذا يعني أن الرواية صحيح عنده، جاز لنا أن نطرح السؤال التالي : هل محمد بن الحسن العسكري كان شعره اخضر؟ و لا حجة له في النفي ذلك أن الرواية في كتاب الكافي وهو يعتقد بصحة كل الروايات الموجودة في كتبهم.

- السفراء لم يكونوا معصومين فلماذا يكون اليماني معصوم ؟

- الفترة التي كان فيها فراغ لماذا المهدي لم يرسل شخص أخر

المخضبي
08-17-2012, 02:44 AM
الرد على - ناظم العقيلي في توثيقه رواية الوصية


--------------------------------------------------------------------------------

كتاب انتصار للوصية لناظم العقيلي صفحة54

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد :

عقيدة الإثنى عشرية جد ضعيفة في ما يتعلق بمهديهم المنتظر، و من هذا الباب ادعى شخص اسمه (أحمد الحسن) سنة 1999 أنه اليماني، وهذا اليماني في عقيدة الإثنى عشرية رجل يخرج يمهد لخروج إمامهم الثاني عشر (محمد بن الحسن العسكري)، و بما أن عقيدة الإثنى عشرية ضعيفة فقد عجزوا عن الرد على جماعة اليماني هذا، لأنه لو تم الحوار فسيتبين بطلان عقيدة الطرفين،هذا المسمى (أحمد الحسن) لإثبات وصيته المزعومة استدل برواية في كتاب الغيبة للطوسي، وهذه الرواية لا تصح سندا حسب قواعد الأصوليين، بما ان الأصوليين هم أغلبية بين الإثنى عشرية، و بما أن جماعة اليماني يريدون الاحتجاج على الأصوليين فقد اضطر (ناظم العقيلي) و هو أحد التابعين لهذا المدعي (أحمد الحسن) إلى تأليف كتاب سماه : (انتصارا للوصية) لتصحيح الرواية بأي شكل من الأشكال.

سند الرواية ::: أخبرنا جماعة عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري عن علي بن سنان الموصلي العدل عن علي بن الحسين عن أحمد بن محمد بن الخليل عن جعفر بن أحمد المصري عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين عن أبيه الحسين الزكي الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين [الغيبة للطوسي صفحة150]

2533 جعفر بن أحمد المصري : لم يذكروه روى عن عمه الحسن بن علي عن أبيه عن مولانا الصادق ع وروى عنه أحمد بن محمد بن الخليل كما في غط ص 104 رواية شريفة في النصوص على الأئمة الاثني عشر ع وأسمائهم وفضائلهم [مستدركات علم رجال الحديث لعلي النمازي الشاهرودي (1405 هـ) الجزء2 صفحة143]

النتيجة : الرواية لا تصح

1344

جعفر بن أحمد بن علي بن بيان أبو الفضل الغافقي المصري رافضي كذاب ... إلى قوله ( حدثنا عن أبي صالح كاتب الليث وعثمان بن صالح كاتب ابن وهب وسعيد بن عفير وعبد الله بن يوسف بأحاديث موضوعة كنا نتهمه بوضعها بل نتيقن ذلك . وكان رافضيا) انتهى [تاريخ الإسلام للذهبي الجزء23 صفحة139]

أقول : لا يخفى أن أبناء العامة يكذبون كل من يتشيع لأهل البيت (ع) أو يروي فضائلهم و كرماتهم، ويتهمونه بالوضع و البدعة والانحراف، إذن فتضعيف أبناء العامة لرجل لتشيعه هو في الحقيقة توثيق له، ويدل على ذلك على ولايته و تمسكه بأهل البيت (ع) رغم كل الصعاب والمخاوف التي كانت تترتب على ذلك بحديث وصل الحال إلى أن من يعرف أو يتهم بالتشيع لا يكاد يسلم علة نفسه وماله ... الخ



الرد على هذا الغباء من عدة أوجه :

أولا : أن هذه القاعدة للتوثيق باطلة، انفرد بها هذا المسمى ناظم العقيلي، ولإثبات بطلان كلام هذا المعتوه، فعطية العوفي ضعيف عند أهل السنة والجماعة لتشيعه، أيضا هو ضعيف عند الإثنى عشرية، فتضعيف رجل عند أهل السنة و الجماعة بسبب الرفض لا يعني التوثيق عند الإثنى العشرية.

ثانيا : أن توثيق راوي إمامي يكون حسب قواعد الإمامية و ليس بحسب الهوى

ثالثا : أن قول الإمام الذهبي أن الرجل رافضي لا يعني انه إثنى عشري، فرافضي عندنا هو من رفض إمامة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، ويدخل تحت هذا التعريف الكثير من الطوائف من بينهم الإسماعيلية و الناووسية و الواقفة والفطحية و الاثنى عشرية و فرق أخرى فكيف عرف انه إثنى عشرية؟

انتهى ...

http://www.alrad.net/hiwar/yamani/b12.htm