المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقف الشيعه من العباس وابنيه عبدالله وعقيل رضى الله عنهم وثائق



المخضبي
08-19-2012, 02:23 PM
موقف الشيعه من العباس وابنيه عبدالله وعقيل رضى الله عنهم وثائق

اللهم عافنا من الطعن ال الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم اجمعين


الأمر الثاني من عقائدهم الفاسدة
عقيدة إهانة العباس وابنه عبدالله وعقيل
ابن أبي طالب رضي الله عنهم:
1327


فقد ذكر محمد الباقر المجلسي بالفارسية ما ترجمته:
يروى الكليني بسند حسن أنه سأل سدير الإمام محمد الباقر أين كانت غيرة بني هاشم وشوكتهم وكثرتهم بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حين غلب علي من أبي بكر وعمر وسائر المنافقين؟ فأجاب الإمام محمد الباقر: من كان باقيا من بني هاشم؟ جعفر وحمزة اللذان كانا من السابقين الأولين والمؤمنين الكاملين قد ماتا، والاثنان اللذان كانا ضعيفي اليقين وذليلي النفس وحديثي عهد بالإسلام قد بقيا، العباس وعقيل .

وذكر محمد الباقر المجلسي بالفارسية عن العباس:
(وآنجه أز أحاديث ظاهرمى شود آن است كه اودر مرتبه كمال ايمان نبوده است وعقيل نيز با او شبيه است)

وترجمته بالعربية: (أنه يثبت من أحاديثنا أن عباسا لم يكن من المؤمنين الكاملين وأن عقيلا كان مثله (في عدم كمال الإيمان)).
وذكر المجلسي أيضا بالفارسية: (بسند معتبر ازان حضرت (محمد باقر) روايت كرده است كه حضرت زين العابدين فرمودكه ورحق عبدالله بن عباس ويدرش اين آيت نازل شد (من كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا)

1328


وترجمته بالعربية: (روى الإمام محمد الباقر عن الإمام زين العابدين عليه السلام بسند معتمد أن هذه الآية "من كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا" نزلت في حق عبدالله بن عباس وأبيه).

يظهر من هذه الروايات واضحا إهانتهم لعم المصطفى صلى الله عليه وسلم سيدنا العباس رضي الله عنه وكذا سيدنا عقيل واتهامهما بالخذلان وضعف اليقين وعدم كمال إيمانهما وإهانة العباس وابنه حبر الأمة سيدنا عبدالله ابن عباس رضي الله عنهما (والعياذ بالله) أنهما مصداق الآية الكريمة المذكورة أعلاه مع أنها نزلت في حق الكفار، نعوذ بالله من كل زيغ وإلحاد.
الأمر التاسع من عقائدهم الفاسدة

http://www.wylsh.com/contnent/articles.php?ID=161

المخضبي
08-19-2012, 04:32 PM
اتهام العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم -- باللواط
والعياذ بالله وثيقه

http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?8004-اتهام-العباس-عم-النبي-صلى-الله-عليه-وسلم-باللواط&highlight=%C7%E1%DA%C8%C7%D3+%E1%E6%D8%ED

المخضبي
08-19-2012, 11:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا يخفى على أحد طعن الرافضة في الحبيب محمد و أهل بيته وصحابته رضي الله عنهم جميعا.



محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن على بن النعمان عن عبد الله بن مسكان، عن سدير قال: كنا عند أبي جعفر (عليه السلام) فذكرنا ما أحدث الناس بعد نبيهم (صلى الله عليه وآله) واستذلالهم أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال رجل من القوم: أصلحك الله فأين كان عز بني هاشم وما كانوا فيه من العدد؟ فقال أبو جعفر (عليه السلام): ومن كان بقي من بني هاشم إنما كان جعفر وحمزة فمضيا وبقي معه رجلان ضعيفان ذليلان حديثا عهد بالاسلام: عباس وعقيل وكانا من الطلقاء أما والله لو أن حمزة وجعفرا كانا بحضرتهما ما وصلا إلى ما وصلا إليه ولو كانا شاهديهما لاتلفا نفسيهما. كتاب الكافي ج8 ص189-190
http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/09/no0986.html


المجلسي مرآة العقول ج26 ص83
(الحديث السادس عشر و المائتان)
حسن
http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/026.htm


اعتبرها هاشم الهاشمي بسند معتبر

http://www.al-meshkah.com/maaref_detail.php?id=3771



وملخص الكلام: أن العباس لم يثبت له مدح، ورواية الكافي الواردة في ذمه صحيحة السند، ويكفي هذا منقصة له، حيث لم يهتم بأمر علي بن أبي طالب عليه السلام ولا بأمر الصديقة الطاهرة في قضية فدك، معشار ما اهتم به في أمر ميزابه. كتاب معجم رجال الحديث للخوئي ج10ص254
http://www.yasoob.com/books/htm1/m020/23/no2368.html



ورد عالم شيعي عندما أجاب على أحد الرافضة وفي الرابط بقية الرد
أما الروايات المادحة لا تدل الا على ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يعظم عمه العباس، ولا دلالة فيها على وثاقته أو ورعه أو قوة ايمانه! على انها روايات مرسلة لا يمكن الاعتماد عليها.
http://www.aqaed.org/faq/questions.php?sid=50&qid=498



يا رافضة ما حكم العباس و عقيل رضي الله عنها الذين بزعمكم خذلوا أهل البيت ولم ينصروهم ؟ هل تشمل رواية سليم بن قيس العباس وعقيل ؟!


أيها الناس، إن شفاعتي ليرجوها رجاءكم، أفيعجز عنها أهل بيتي؟ ما من أحد ولده جدي عبد المطلب يلقى الله موحدا لا يشرك به شيئا إلا أدخله الجنة ولو كان فيه من الذنوب عدد الحصى وزبد البحر. كتاب سليم بن قيس ص237
http://aqaed.info/?p=shialib&n=358&u=2584
__________________