المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السيده فاطمة الزهراء تكره حمل الحسين ، وتكره وَضْعَه ، وتمتنع عن إرضاعه وثيقه



المخضبي
08-29-2012, 09:26 AM
نقل الكليني في الأصول من الكافي :
أن جبريل عليه السلام نزل على محمد صلى الله عليه واله
فقال له : يا محمد ، إن الله يبشرك بمولود يُولَد من فاطمة ،

تقتله أُمَّتُكَ من بعدك فقال : « يا جبريل ، وعلى ربي السلام ،
لا حاجة لي في مولود يُولَدُ من فاطمة تقتله أمتي من بعدي »

فعرج ثم هبط فقال مثل ذلك : « يا جبريل وعلى ربي السلام ،
لا حاجة لي في مولود تقتله أمتي من بعدي » فعرج جبريل إلى
السماء ، ثم هبط فقال : يا محمد إن ربك يُقرِئُكَ السلام ويبشرك

بأنه جاعل في ذريته الإمامة والولاية والوصية ، فقال : إني
رضيت ، ثم أرسل الى فاطمة أن الله يبشرني بمولود يُولَدُ لك
تقتلُه أمتي من بعدي ، فأرسلتْ إليه أن لا حاجة لي في مولود
تقتله أُمَّتُك من بعدك ، وأرسل إليها أن الله عز وجل جعل في
ذريته الإمامة والولاية والوصية ، فأرسلت إليه إني رضيت ،

فحملته كُرْهاً ... ووضعَتْه كرهاً ، ولم يرضع الحسين من فاطمة
عليها السلام ولا من أنثى ، كان يُؤْتَى بالنبي صلى الله عليه وآله
فيضع إبهامه في فيه فيمص ما يكفيه اليومين والثلاث .


ولست أدري هل كان رسول الله صلى الله عليه وآله يَرُدُّ أمراً
بَشَّرَهُ الله به ؟ وهل كانت الزهراء سلام الله عليها ترد أمراً قد
قضاه الله وأراد تبشيرها به ، فتقول « حاجة لي به » ؟

وهل حملت بالحسين وهي كارهة له ، ووضعته وهي كارهة له ؟
وهل امتنعت عن إرضاعه حتى كان يُؤْتَى بالنبي صلوات الله عليه
ليرضعه من إبهامه ما يكفيه اليومين والثلاثة ؟

إن سيدنا ومولانا الحسين الشهيد سلام الله عليه أجل وأعظم من أن
يقال بحقه مثل هذا الكلام ، وهو أجل وأعظم من أن تكره أُمه حملَه و
وضعَه . إن نساء الدنيا يتمنين أن تلد كل واحدة منهن عشرات الأولاد
مثل الإمام الحسين سلام ربي عليه ، فكيف يمكن للزهراء الطاهرة
العفيفة أن تكره حمل الحسين ، وتكره وَضْعَه ، وتمتنع عن إرضاعه ؟؟

بالوثيقة

1196