المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حفريات فلسطين لوح للنبي سليمان عليه السلام عليه اسماء أهل البيت اكتشف سنة 1916 ووثائق



المخضبي
09-03-2012, 08:44 AM
حفريات فلسطين لوح للنبي سليمان عليه السلام عليه اسماء أهل البيت عليهم السلام اكتشف سنة 1916 ووثائق سوفيتيه


سبحان الله اليهود على مدي عقود فشلو فى اثبات وجودهم التاريخي المزعوم على ارض فليسطين هاهم حفروها وخربوها ولم يجد مايزعمون ولكن كذابي الشيعه ومخترعي القصص وجوده مايدل على مايعتقدون بعد ان فشلو فى اثبات عقائدهم بالكتاب والسنه ؟
1179

باريس: عثرت سرية من الجيش الانجليزي على لوحة فضية في قرية صغيرة تدعى اونترة تقع على بعد بضعة كيلومترات من مدينة القدس حينما كانوا منهمكين في حفر خنادق لهم ومستعدين للهجوم أثناء الحرب العالمية الأولى سنة 1916 وكانت حاشيتها مرصّـعة بالجواهرالنفيسة وازدان وسطها بكلمات ذات حروف ذهبية.


ولما ذهبوا بها الى قائدهم الميجر (ا.ن.كريندل) حاول جاهدا أن يفهم شيئامنها ولكنه عجز عن ذلك الا أنه أدرك أن هذه الكلمات قد كتبت بلغة أجنبية قديمة جداً ثم عرض هذا اللوح بواسطته على آخرين حتى اطلع عليه قائد الجيش البريطاني (d. lifeonant) و (Glad stone) فأحلاه الى خبراء اللآثار البريطانيين و عندما وضعت الحرب أوزارها سنة 1918عكفوا علىدراسة اللوح المذكور وشكلت لجنة تضم أساتذة الآثار القديمة من بريطانيا وأمريكا وفرنسا وألمانيا وسائر الدول الأوروبية واتضح بعد أشهر من التحقيق في الثالث من كانون الثاني سنة 1920 أن هذا اللوح مقـدّس ويُدعى لوح سليمان ويحوي لوحا للنبي سليمان عليه السلام قد كتب بألفاظ عبرية قديمة و أدناه ترجمة ماورد باللوح


الله


أحمد ايلي


باهـتول

حاسن حاسين

ياأحمد أغثني

يا علي أعني

يا بتول ارحمني

يا حسن أكرمني

يا حسين أسعدني

هاهو سليمان يستغيث الساعة بهؤلاء الخمسة الكرام

وعليّ قدرة ُ الله

(( نبي الله والعياذ بالله جعله الروافض المجوس مشرك أنظروا كيف يسمون الاستغاثة توسل ))


وحينما أدرك أعضاء اللجنة فحوى ما كتب في اللوح المقدس وبعد أن ناقشوا الأمر بينهم استقر رأيهم على وضع اللوح فيالمتحف الملكي البريطاني ولكن عندما علم أسقف انجلترا اللورد بيشوب بالخبر بعث رسالة الى اللجنة وهذا موجزها ان بوضع هذا اللوح في المتحف وعرضه لجميع الناس فسوف يتزلزل أساس المسيحية|
ويحمل المسيحيون بأنفسهم جنازة المسيحية على أكتافهم ويدفنونها في مقبرة النسيان ولذا يفضل أن يودع اللوح المذكور في أسرار الكنيسة ولا يطلع عليه أحد سوى الأسقف و من يطمأن به ان من رأى هذا اللوح وكان له علم وحلم تعلق بالاسلام تعلقا عجيبا وفي نفس الوقت حدث نقاش بين خنيرين هما وليم و طومس أسفر عن اعتناقهما الاسلام وسمّي وليم بـ كرم حسين و طومس باسم فضل حسين للاطلاع على هذا الموضوع أكثر يمكنك مراجعة المصادر التالية:
Wonderful stories of Islam

طبع لندن صفحة 249

مجلة الاسلام الصادرة في دلهي خلال شباط 1927

مجلة مسلم كرانكيل الصادرة في لندن في الثلاثين من أيلول 1926

كتاب علي و الأنبياء المترجم من الأردو الى الفارسية والعربية للمؤلف حكيم
سيالكوتي.

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى

--------------------
------------------

أولاً-كيف حصلت المواقع الرافضية على هذا اللوح المزعوم اذا كان محفوظ في مكان أمين؟
ثانياً-هل توجد قرية في فلسطين اسمها (( اونترة )) ؟؟
ثالثاً-لماذا جميع المصادر قديمة العهد ؟؟
رابعاً-هل يعقل أن يتواصي خبراء وعلماء أمريكا واروربا على كتمان هذا السر؟ بالعكس المفروض ينشر هذا الاستكشاف ليؤكد أحقية اليهود بأرض فلسطين بوصفها أرضهم المقدسة
خامساً-لماذا لون اللوح ذهبي والقصة تقول لوح فضي؟
سادساً-من ترجم النص من اللغة العبرية الى اللغة العربية؟
سابعا- ترجمتكم يا روافض مضحكة فهل توجد كلمة عربية اسمها ايلي ؟ او باهـتول؟ومارأيكم بــ يابتول ارحمني؟
ثامناً- ماتشبعون كذب يا روافض

المخضبي
09-03-2012, 08:49 AM
طيب من نصدق لوح نبي الله سليمان عليه السلام
ام لوح النبي نوح عليه السلام

في تموز عام 1951م حينما كان جماعة من العلماء السوفيت المختصين بالآثار القديمة
( القصه الاولى انجليز )

ينقبون في منطقة بـ " وادي قاف" عثروا على قطع متناثرة من اخشاب قديمة متسوّسه وبالية ومن بين تلك الأخشاب وجدوا خشبة على شكل مستطيل طولها 14 عقداً وعرضها 10 عقود سبّبت دهشتهم واستغرابهم،
إذ لم تتغير ولم تتسوس , ولم تتناثر كغيرها من الأخشاب الأخرى.

وفي أواخر عام 1952م أكمل التحقيق حول هذه الآثار فظهر أن اللوحة المشار إليها كانت ضمن سفينة النبي نوح (ع)
وأن الاخشاب الأخرى هي حطام سفينة نوح , وشوهد أن هذه اللوحة قد نقشت عليها بعض الحروف التي تعود إلى أقدم لغة.

وبعد الانتهاء من الحفر عام 1953م ,
شكّلت الحكومة السوفياتية لجنة قوامها سبعة من علماء اللغات القديمة , ومن أهم علماء الآثار وهم:
1-(سوله نوف) استاذ الألسن في جامعة موسكو.
2- (ايفاهان خنيو) عالم الألسن القديمة في كلية لولوهان بالصين.
3-(ميشاتن لو) مدير الآثار القديمة.
4-(تانمول كورف) أستاذ اللغات في كلية كيفنزو.
5-(دي راكن) استاذ الآثار القديمة في معهد لينين.
6-(ايم أحمد كولاد) مدير التنقيب والاكتشافات العام.
7-(ميجر كو لتوف) رئيس جامعة ستالين.

وبعد ثمانية أشهر من دراسة تلك اللوحة والحروف المنقوشة عليها:

إتفقوا على أن هذه اللوحة كانت مصنوعة من نفس الخشب الذي صنعت منه سفينة نوح (ع) , وأن النبي نوح (ع) كان قد وضع هذه اللوحة في سفينته للتبرك والحفظ.

وكانت حروف هذه اللوحة باللغة السامانية وقد ترجمها إلى اللغة الانجليزية العالم البريطاني
(ايف ماكس) استاذ الألسن القديمة في جامعة مانجستر , وهذا نصها مع ترجمتها بالعربية:

يا إلهي ويامعيني
(O my god my helper)

برحمتك وكرمك ساعدني
(keep my hands with mercy)

ولأجل هذه النفوس المقدسة
(and for those holy people)

محمد
(Mohamed)
إيليا
(alia)
شبر
(shabbar)
شبير
(shabbir)
فاطمة
(fatema)
الذين هم جميعهم عظماء
(They are all Biggest)
ومكرمون
(and honourables)
العالم قائم لأجلهم
(for them)
ساعدني لأجل أسمائهم
(Help me by their)
أنت فقط تستطيع أن توجه نحو الطريق المستقيم
(you can reform to rights)
واللغز الأهم الذي لم يستطع تفسيره أي واحد منهم هو عدم تفسّخ هذه اللوحة بالذات رغم مرور آلاف السنين عليها.

إن هذه اللوحة موجودة الآن في
" متحف الآثار القديمة "
في موسكو

(مجلة Weekly – Mirror 28
ديسمبر سنة 1953 م، )
مجلة (الهدى) القاهرة 21 مارس سنة 1954م، مجلة Starof Bartania 23 يناير 1954م،
مجلة Manchestor Sunlight 22 يناير 1954 م،
مجلة London Weekly Mirror 1 فبراير 1954)

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=71540

مشاركة
طيبة إقتراح لأتباع مذهب المراجع الايراني
بدلاً من هذه الخرابيط
لماذا لاتنقبون في سرداب سامراء
وتحضرون لنا (( م ح م د )) عج
من تحت الأرض
وأتركونا من عهد نوح وسليمان عليهما السلام البعيد
ودونكم عهد الدولة العباسية القريب