المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النشاط الايراني الشيعي في السنغال



المخضبي
08-09-2012, 01:14 AM
الشيعة في السنغال
اضيف بتأريخ : 17/ 02/ 2011




موسوعة الرشيد

بقلم : أمادو السنغالي



بسم الله الرحمن الرحيم



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون

يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما

أما بعد: فيسرني أن أكتب هذا التقرير عن الشيعة في السنغال، وهو تقرير دقيق نتج عن دراسة ميدانية ودراية واسعة عنهم.

782


وسأركز هذا التقرير على النقاط التالية:

1- مقدمة في التعريف بالسنغال

2- تاريخ دخول الشيعة في السنغال

3- مراكز الشيعة ومدارسهم ومساجدهم

4- عبد المنعم اللبناني شيخ الشيعة في السنغال

5- دعاة الشيعة وكيفية تكوينهم

6- وسائلهم وخططهم التشيعية في السنغال

7- جهود أهل السنة في مقاومة مد الرافضي في السنغال

779


أولا: مقدمة في التعريف بالسنغال:

أ‌- ضوء عن جغرافية السنغال:

- تقع جمهورية السنغال في الغرب الأٌقصى من قارة إفريقيا، وتطل على المحيط الأطلسي. وهي بين خطي عرض12 جنوبا و16،5 شمالا، وبين خط الطول11، شرقا و17،5غربا([1])

- أغلب أراضيها سهول منبسطة، وهي أرض خصبة للزراعة كما أنها خصبة للدعوة.

ب - تاريخ دخول الإسلام في السنغال:

تضاربت آراء المؤرخين إلى أقوال أشهرها ما يلي:

1- أن الإسلام دخل في السنغال عن طريق حركة المرابطين بقيادة المجاهد عبد الله بن ياسين في القرن الحادي عشر الميلادي عام1053

2- أنه دخل فيها عن طريق التجار من شمال إفريقيا

3- أنه دخل فيها بسبب أحد ملوك السنغاليين واسمه (وارجابي) عام1040([2])

ت - الأديان والمعتقدات:


781


الشعب السنغالي يبلغ أحد عشر مليون نسمة ومنهم أكثر من 95% مسلمون، والنسبة الباقية ما بين نصراني وملحد ووثني.

- وأكثر المسلمين من أهل المعتقدات الصوفية من أصحاب الطرق كالقادرية، والتيجانية، والمريدية والشاذلية.

- وأهل السنة والجماعة([3]) ولله الحمد يشكلون عددا كبيرا في السنغال، ولهم ثقلهم وتأثيرهم الإيجابي في الساحة الدعوية.

- كما أن للشيعة الاثنى عشرية وجودا في الوطن السنغالي.

ثانيا: تاريخ دخول الشيعة في السنغال:

- تعد بداية ظهور الشيعة في السنغال من سنة1969م بدخول شيخهم المعمم عبد المنعم الزين اللبناني، الذي ما جاء إلى السنغال إلا لمحاولة تشييع الشباب وقد صرح ذلك بنفسه في كتاب له سماه "مذهب أهل البيت " فقال: (ومما ادخرته ليوم الجزاء ما منّ به الله تعالى علي أوائل عملي من اقتناع بعض الشباب من أبناء السنغال بطريقة أهل البيت عليهم السلام, فأعلنوا ولاءهم للنبي وآله) كأن الناس لم يكونوا موالين للنبي قبله! (وانخرطوا في مدارسنا في السنغال ولبنان وجامعة قم المقدسة ينهلون منها علوم أهل البيت حتى بلغ عدد منهم رتبة عالية في العلم، ثم رجعوا إلى أهليهم وقراهم يبثونهم) [كذا] (ما عرفوه من عقائد وفقه والتفسير للقرآن الكريم والسنة الشريفة وغير ذلك من أنواع المعارف والعلوم) ([4]).

780




ثالثا: مراكزهم ومدارسهم ومساجدهم:

للشيعة في السنغال مدارس ومراكز وحوزات ومساجد ودعاة، غير أنهم يبالغون في العدد كعادتهم في المزايدات، ويزعمون أن لهم في السنغال أكثر من مائة وعشرين مدرسةتضم ما يزيد على تسعة آلاف طالب وطالبة وكل هذا فيه بعد عن الحقيقة. قال عبد المنعم: ( كما وفقنا الله تعالى لفتح مدارس دينية نيفت على مائة وعشرين مدرسة، تضم ما يزيد على تسعة آلاف طالب وطالبة، ثم تحلق الآباء حول أبنائهم حتى ناهز عدد الموالين لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم قرابة مائة وستين ألفا من مختلف الأعمار والمناطق والمستويات العلمية والاجتماعية والوظائف والمهن) أنظر كتابه "مذهب أهل السنة".

ولا غرو في مثل هذه المبالغات فقد ادعى على نبينا أعظم من ذلك. فقال في مقدمة كتابه المذكور سابقا: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث: (إن المهدي إذا خرج سيكون من أتباعه رجل من أهل داكار- عاصمة السنغال).

والسبب في وضعه هذا الحديث المنسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو أن في السنغال طائفة باطنية تسمى "الللايينية" والمنتسبون إليها يدعون لشيخهم المهدية، وكان المذكور يشاركهم في مناسباتهم تقية، ومن الصعب عليه أن يقول لهم: إن دعوى المهدية خاصة بالشيعة، فلجأ إلى تلك الحيلة، كأنه لم يعلم بالحديث المتواتر! وهو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار).

وأشهر المناطق التي لهم فيها وجود هي:

1- العاصمة داكار.

2- كازاماس.

3- كولدا.

4- انجاسان.

5- دار الهجرة في مدينة غوناس.

6- كولاخ.

7- كار مدارو في إقليم تياس.

8– دارا جلوف.

وما من منطقة من هذه المناطق إلا ولأهل السنة فيها وجود أقوى من وجود الشيعة، وقبولا أكثر من قبولهم - ولله الحمد - غير أنهم يملكون أموالا طائلة ينفقونها في تمويل "حركة التشييع" ؛ لأن ورائهم دولة تدعمهم، ولكن كثيرا من جهودهم تبوء بالإخفاق، فإن دعاة أهل السنة يطاردونهم في كل قطر ومصر، ويبينون ضلالاتهم بالحجة والبرهان مع فضح مخططاتهم ومعتقداتهم في الصحابة والقرآن والتقية والمتعة – الزنا- وآل البيت وغيرها.

- ومن تلك المراكز والمساجد والمدارس:

1- حوزة الرسول الأكرم :

تقع في داكار حي (poin e) وهي مركز يضم مدرسة تابعة للحوزات القمية الإيرانية، يديرها مبعوث من إيران اسمه "محمد شاهدي الرضوان"، ويدرّس فيها أساتذة سنغاليون شيعيون تخرجوا في إيران ولبنان، والطلاب في هذه الحوزة كلهم أو جلهم سنغاليون، ويوفر لهم سكن داخل الحوزة ومكتبة مليئة بالعديد من كتبهم، يدرسون بالمجان، ويتخرجون بعد أربع سنوات بشهادة توازي الشهادة الثانوية، ثم توزع عليهم منح دراسية لإكمال دراساتهم في إيران. وقد ذهبت دفعات إلى إيران حتى هذه السنة 2008م.

بينما يرجع بعضهم- بتوفيق الله- بعد أن يشاهد واقع الشيعة وبدرك حقيقة دعوتهم؛ لدى وصوله إلى جمهورية إيران، فلا يتمكن من تحمل ذلك ولا استيعابه ! ، وعندئذ يضطر للعودة إلى وطنه "السنغال"، سالما غانما.




مبنى حوزة الرسول الأكرم ( لوحة إعلانية للمركز من الخارج )

2- كلية فاطمة الزهراء:

مدرسة شيعية تبدأ من روضة الأطفال إلى الثانوية، ويدرسون فيها بجانب العقائد الشيعية، مادة اللغة الفرنسية، بهدف تشييع أبناء الوطن.

ومقرها بجوار محطة النقل الجماعي "بومبييه" في دكار، يدرس فيها حاليا أكثر من ستمائة طلاب- ذكورا وإناثا- بعضهم سنغاليون، وأكثرهم جالية لبنانية تحمل الجنسية السنغالية، ولها مكان واسع جدا وتقع في وسط المدينة من العاصمة.

- وبجانب هذه المدرسة مسجد كبير ملحق بها، يصلي فيه جمع من السنغاليين العوام، الذين يجهلون موقف الشيعة منهم. وأكثرهم من أصحاب المحلات التجارية المجاورة للمسجد.



هذا مبنى المدرسة (الكلية!)



3- مؤسسة المزدهر الدولية:

أسسها وبناها أحد السنغاليين المسمى بـ (محمد علي الشريف حيدر) الذي وضع على اسمه نقطة استفهام كبير: من أين له هذا المال الكثير؟؟؟ ، كان موريتاني الأصل ، سنغالي الجنسية والموطن انتقل مع والده إلى قرية تسمى (دار الهجرة) التي تقع قرب "مدينة انغوناس" وقد نظم مؤتمرا شيعيا دوليا كبيرا في معرض داكار الدولية حضره علماء الشيعة من أوروبا وآسيا وإفريقيا.

وأنشطة المؤسسة هي: - بناء المدارس الشيعية - بناء المساجد للشيعة – كفالة الدعاة – حفر الآبار – إيجاد مشاريع استثمارية يرجع ريعها إلى أنشطتهم وغيرها من الأعمال.

وهي تقع في يوف قرب مطار داكار.



هنا الواجهة الأمامية

وقد فتحوا كلية الآن في حي فاس مباو بدكار ، كما أخرجوا مجلة بالعربية والفرنسية باسم"المزدهر"



4- : المؤسسة الإسلامية الاجتماعية:

- مقرها في شارع أحمد حسن أندوي قرب سوق سانداغا .

- ومبناه يتألف من أربع طوابق بداخله مسجد جامع كبير، وقاعة المحاضرات,ومكاتب, ومنزل شيخهم المعمم عبد المنعم الزين اللبناني.

- ومكان خاص لاجتماع النساء الداعيات للتخطيط ومدارسة كيفية تشييع نسائنا.

- بناها الجاليات اللبنانية من تجار الشيعة

- فتح المبنى منذ سنة 1981م


هذه لوحة معلقة على باب المؤسسة




باب أحد المكاتب
778


5- القسم الفارسي بجامعة داكار:

وهو قسم فتحه الجمهورية الإيرانية في السنغال داخل جامعة شيخ أنت جوب,بدعوى تدريس اللغة الفارسية. والحقيقة في الأمر أنه معقل لبث عقيدة الشيعة الإمامية. وكل من زار القسم أو جلس مع طلابه يدرك ذلك جليا، فكتب الشيعة العقدية بالفارسية مليئة في مكتبتهم ,يقرؤها الطلبة بدعوى اللغة. وقد جعلوا للطلبة حوافز بحيث قرروا لمن حصل الليساس أن يواصل دراسته في إيران .

المخضبي
08-09-2012, 01:18 AM
783


784


785

786

787


قرروا لمن حصل الليساس أن يواصل دراسته في إيران .

المركز السادس: كلية الحسنين.

- وهي تابعة لمؤسسة المزدهر الدولية

- منهجهم جعفري صرف،ومن مقرراتهم كتاب " المراجعات" للموسوي

- تقع الكلية في إحدى ضواحي داكار(فاس مباو fass Mbao)

- فتحها الشيعي السنغالي علي حيدر بتمويل من جهات مشبوهة

- يتكون مبنى الكلية من من ثلاث طوابق

- لكن الجدير بالذكر أن طلبتهم قليلون جدا مع ضخامة المبنى. فالطلبة يعدون بالبنان في كل فصل وهم على صنفين:

الصنف الأول: من تشيّع من مدارسهم وحوزاتهم ثم التحق بالكلية

الصنف الثاني: جاهل بعقيدتهم أثناء الإلتحاق، وبمجرد اكتشافها يتركهم.ومن هؤلاء أخت معروفة الاسم. تركتها بعد ما اكتشفت عقيدتهم الشيعية، وحاليا كانت تحاول الالتحاق بكلية "بـيـر" الليبية في السنغال.

وقد ذكرت الأخت المشار إليها أن دسائسهم تمرر من قبل المواد الآتية:

1- الفكر الإسلامي

2- التفسير

3- التاريخ

4- الفقه المقارن – بزعمهم- وإلا فهو فقه جعفري رافضي خالص


المركز السابع: مركز الإمام رضا بمدينة كولاخ

- مدينة كولخ تبعد عن العاصمة بـ 192كيلومتر

- المركز يقع قرب سوق السمك

- بني المركز بتبرعات من أبناء الجالية اللبنانية الشيعية في السنغال بتوجيه من عبد المنعم الزين – الشين - اللبناني

- ويديره رجل يسمى علي تيام شيعي معروف، كان في دكار فلما انكشف أمره لدى الناس، بسبب الدعاة فر إلى كولخ ليواصل تخريبه هناك.

- يتكون المركز من طابقين:

الأول \ عبارة عن قاعة المحاضرات، والاجتماعات

الثاني \ عبارة عن مكتبة تضم كتب الشيعة، لتضليل روادها من الشباب وطلبة العلم الصغار





المركز الثامن: مدرسة الرسول الأعظم بكازماس

وهو يختلف عن حوزة الرسول الأكرم بدكار الذي مر معنا في التقرير الأول.

الشيعة بنوا في كازماس في جزئيها الغربي (زغنشور) والشرقي (كولد)مدرستين كبيرتين

- يديرالأولى منهماالأستاذ نوح مانِيخريج إحدى الجامعاتالإيرانية، وهو من قبيلةبَالَنْتَالحديثة العهد بالإسلام،

- ويديرالأخرىالأستاذ موسى جالوخريج جامعة قم الإيرانية وهو فُلاَّنِيٌّ من شمالالسنغال هاجر بعد تخرجه إلى مدينة كولدا الجنوبية لنشر الرفض والتشيع. وقد أصبحتهاتان المدرستان - الآن - قاعدة للتخطيط والانطلاق لنشر التشيع والزندقة بين أهاليكاسماس.

ولقد كان اختيار الشيعة لِلْمنطقة الجنوبية (كاسماس) للدعاية محكوما بأمور:

1- إدراكهم لثقلها وأهميتها استراتيجيا واقتصاديا،لأنَّها تشترك مع ثلاث دول في الحدود الجغرافية [غينيا بيساو وغينيا كوناكريوغامبيا] وهي ميزة تنفرد بها عن سائر المناطق السنغالية.

2- كون القبائل التي تسكن هذه المنطقة[ الْمَانْدِنْكَ، الْجُولاَ، الْبَالَنْتَ، الْمَانْجَاكْ، وَفُلاَّنُ فِيرْدُووَكَبَادَا] من أكثر القبائل السنغالية إخلاصا في عقائدها وتَمسكا بِمبادئهاوتفانيا في التعلق بمعتقدها.

3- أن داعيتهم الشهير ومنظرهم الكبير الأستاذ نوح مانِيمن أهل هذه المنطقة ومن قبيلة بَالاَنْتَ الْحديثة العهد بالإسلام، فيسهل له الدعاية ونشر التشيع فيهم نظر الشذاجة قبيلته وجهلهم بالإسلام وعدم وجود شخصية إسلامية ذات وزن ثقيل وكلمة مسموعة فيهم. كما يوجد ذلك في قبائل الماندنك والفلَّان والجولا.

4- تدهور حالة الأمن في الْمنطقة منذ أكثرمن عشرين سنة - وبالتحديد منذ سنة 1982م – جرَّاء الأنشطة التمردية التي يقوم بِها الانفصاليون من حركة القوة الديـمقراطية الكاسـماسية الْجولاوية(MFDC)والشيعة معروفون بأنَّهم يتتبعون أماكن الفتن والقلاقل ويتحينون فرص الاضطرابات السياسية في الديار الإسلامية لبث سمومهم ونشر التشيع والرفض. ولا تكاد تجد لهم نشاطا إلا في بلاد الْمسلمين ومن بين شباب أهل السنة.

5- قلة الوعي الإسلامي لدى شباب الْمنطقة نظرا لقلة دعاتها إلى منهج أهل السنة والجماعة، مع أن أكثر من خمس وثمانين في المائة من سكانها مسلمون، لكن مستوى ثقافتهم ومعرفتهم بالعقيدة الإسلامية الصحيحة والمنهج الأثري السني السليم ضئيل جدا.

6- خُلُوُّ الساحة عن مراكز ومعاهد إسلامية لأهل السنة تضادهم في مهمتهم الدعائية (التخريبية) ، وقد ساهم هذا العامل والعامل الذي قبله في عدم احتياجهم إلى استعمال التقية والتستر والنفاق والتزوير. "أنظر أنشطة الشيعة في منطقة كازماس للشيخ عبد الأحد ساني"







وطلبتهم يقلون سنويا لضعف مستوى المدرسة ويرسلون سنويا تلاميذ إلى حوزة الرسول الأكرم بدكار لمواصلة دراستهم هناك، ثم إلى الجامعات الإيرانية

المخضبي
08-09-2012, 01:26 AM
[ATTAC
H]789[/ATTACH]


788

790


791

792

المركز التاسع:في قرية تييل بمدينة وليغارا

- المركز فيه مدرسة ومسجد

- يقع في قرية من قرى مدينة وليغارا جنوب السنغال

- وتبعد عنها بخمس عشرة كيلوا

- بني قريبا ، وقد أخبرني أحد الإخوة السنيين من سكان المنطقة أن المدرسة لم تفتح بعد لعدم وجود تلاميذ لهم

كما أن المسجد ليس له أي تأثير لعدم وجود رواد له

لأن أهل القرية اكتشفوا عقيدتهم، فحذروا عنهم، فصار خاويا على عروشه


ومن قرى هذه المدينة" وليغارا" قرية النجف

- - وهي قرية أسسها بعض الشيعة في إحدى قرى وليغارا التي تبعد عن العاصمة أكثر من ستمائة كيلو

- سموها نجفا تبركا بالنجف الأشرف في العراق

- وتبعد عن وليغارا قرابة خمسين كيلو

المركز العاشر: المركز الثقافي الإيراني

- فتح الشيعة الإيرانيون مركزا ثقافيا جديدا في دكار

- يقع المركز في حي "ساكريكير" saccre ceur

- وفيه مكتبة كبيرة مليئة بكتبهم الخبيثة، وكل ما تحتاجه المكتبة

- والخطير في الأمر أنهم ترجموا كتبهم إلى الفرنسية لصرف السنغاليين المتفرنسين عن العقيدة الصحيحة إلى عقيدة الرفض



مبنى المركز الثقافي والعلم الإيراني يرفرف





رابعا: الشيخ عبد المنعم الزين:

هو عبد المنعم الزين ،لبناني الأصل ،جاء السنغال أواسط سنة 1969م

- هدف مجيئه السنغال: هو بنفسه صرح أنه جاء لتشييع الشباب فقال: ( ومما ادخرته ليوم الجزاء ما منّ به الله تعالى علي أوائل عملي من اقتناع بعض الشباب من أبناء السنغال بطريقة أهل البيت عليهم السلام, فأعلنوا ولاءهم للنبي وآله ،وانخرطوا في مدارسنا في السنغال ولبنان وجامعة قم المقدسة ينهلون منها علوم أهل البيت حتى بلغ عدد منهم رتبة عالية في العلم،ثم رجعوا إلى أهليهم وقراهم يبثونهم ما عرفوه من عقائد وفقه والتفسير للقرآن الكريم والسنة الشريفة وغير ذلك من أنواع المعارف والعلوم)[5]

- وفعلا كوّن دعاة من الشباب وأرسل وفودا لتكوينهم.

ولكون عقيدة الشيعة قريبة من عقيدة التصوف - كالتوسل ،وادعاء علم الغيب،والعصمة بالمخلوقين،وغيرها – وجد علاقات قوية ووطيدة مع الزعماء الصوفيين، واعترفوا لمذهبه ، واتفقوا على إنشاء مرجعية لطائفة أهل البيت النبوي في السنغال،بتأسيس خلافة عامة لهم، تكون جارية على الأعراف المتبعة في هذا الشأن لدى سائر الطوائف.فوقع على الاتفاق الوزير الداخلي . وسأرفق بعض الصور المعبرة لذلك

ومن تقية ومكر وخداع ونفاق هذا الرجل أنه يزور شيوخ الصوفية متقمصا ومدعيا حب أهل البيت. وفي واقع حاله أنه من ألد أعداء الصحابة الكرام وعلى رأسهم أبو بكر الصديق وعمر الفاروق وعائشة رضي الله عنهم، فهو يتعبد الله بسبهم .

استغل هذه التقية أمام الشيوخ حتى نصب رسميا "الخليفة العام لطائفة أهل البيت" في أوراق وقع عليها الوزير الداخلي السابق عثمان غوم

وما عندي أدنى شك أنه لو أظهر حقيقة عقيدته في الصحابة لما سمح له هؤلاء الشيوخ بالدخول عليهم فضلا عن مكالمتهم لأنهم بدون استثناء يحبون الصحابة ويمدحونهم في قصائدهم ويسمون أبنائهم بالخلفاء. ولعل عما قريب سيكشف أمره أمام الشيوخ الصوفية إن شاء الله.



مع الشيوخ القادرية




مع شيوخ التيجانية








رابعا: دعاتهم من السنغاليين:

لهم دعاة من السنغاليين، أكثرهم تلقوا دراساتهم من لبنان وإيران ومدعمون بأموال ووسائل شتى. ومع ذلك فتأثيرهم محدود جدا في كل مكان يوجد فيه داعية واحد نشيط من أهل السنة،لأن خطاب أهل السنة في الصحابة أكثر انسجاما مع أهل البلد حتى المتصوفة منهم، فلا تدخل في بيت صوفي أو غيره إلا وترى فيه من يسمى بأبي بكر أو عمر أو عثمان أو علي أو عائشة.

خامسا:خططهم التشيعية :

يستعملون في محاولة تشييعهم السنغاليين عدد وسائل وخطط منها:

1) الإغراء بالأموال، فتح المدارس والمراكز والمساجد التي تخدم عقيدتهم.

2) توزيع الكتيبات العربية والمترجم بالفرنسية مثل: "ثم اهتديت" " الشيعة هم أهل السنة" " مع الصادقين" " ليالي بشاور" " المراجعات" لماذا اخترت مذهب الشيعة" وغيرها

3) التعليم

4) إرسال الشباب إلى إيران واللبنان لمواصلة دراساتهم

5) محاولة خلق العلاقات مع زعماء الصوفية في اليلد باستعمال التقية والنفاق.

6) استغلال السفارة الإيرانية لتمرير مشاريعهم وبناء مراكزهم ومدارسهم ومساجدهم ، وتسهيل كل ما يخدم عقيدتهم. وعن طريق السفارة فتحوا القسم الفارسي في جامعة داكار،وعن طريقها يشحنون حاويات الكتب إلى السنغال وعن طريقها يمنحون شبابنا منح دراسية إلى الخارج

7) تمويل دعاتهم ببناء مدارس ومساجد في مناطقهم وقراهم ليؤثروا مباشرة.

في الوقت الذي يصعب على كثير من دعاة أهل السنة أن يجد مركزا متكاملا للتعليم والتحفيظ في منطقته أوقريته، أو وسائل أخرى تعينه في الدعوة إلى الله .

والغريب في الأمر أنه مع قلة إمكانات وسائل الدعوة عند أهل السنة والجماعة ، وكثرة تمويلات ودعم هؤلاء الشيعة،دائما يخنقهم دعاة أهل السنة في جميع المناطق خنقا،بتنفير الناس عنهم وإظهار عقائدهم المخفية وحقدهم الدفين على الصحابة الكرام الذين يكاد يصل أهل السنغال إلى تقديسهم، وهجر من يذكرهم بسوء علنا .



سادسا: أنشطتهم التنموية والاجتماعية

فالشيعة الرافضة سواء من الجاليات اللبنانية، أو الإيرانية، أو المواطنين السنغاليين لهم تحركات تنموية تدعم مراكزهم، وتخدم عقيدتهم. وبهذه الأنشطة التنموية يسيرون كثيرا من برامجهم الدعوية، وأنشطتهم التشييعية،كبناء المساجد، والمراكز، والمدارس، وغيرها.

ومن باب الأمثلة نذكر في هذه الورقة ثلاثة أنشطة تنموية لكل من لبناني شيعي، وإيراني شيعي، وسنغالي شيعي:

النشاط التنموي الأول: المركز التجاري السنغالي ccs""

- صاحب المركز لبناني شيعي يعيش في السنغال

- يقع المركز في وسط العاصمة قرب النقل الجماعي بدكار

- يبيعون كل ما يتعلق بأدوات البناء وأثاث المنزل

- هذا المركز التجاري خمسه يرجع إلى خدمة عقيدتهم الشيعية

- بمال المركز بني كلية الزهراء، وأشياء أخرى لنشر دعوتهم

- وبماله بني الجامع الكبير الذي بجانبها، وأشياء أخرى للشيعة في السنغال


هنا مبنى المركز التجاري السنغالي للشيعة



ترى المركز وبيساره مبنى كلية الزهراء الشيعية




هنا مبنى المركز التجاري هنا كلية الزهراء





مدخل كلية الزهراء



النشاط التنموي الثاني: مصنع إيران لتركيب السيارة " sen iran auto"

- فتح دولة إيران هذا المصنع في السنغال لتفتح حكوماتنا أبوابها لهم دون تخوف أو تردد حتى يتمكنوا من إرسال آياتهم وعلمائهم لنشر عقيدتهم في السنغال والدول المجاورة لها، وليمرروا مشاريعهم الدعائية في المنطقة.

- فتح المصنع في مدينة تياس التي تبعد عن العاصمة بـ 70كيلو، وهي العاصمة الاقتصادية الثانية

- أعطي لهم أكثر من عشرين هكتارا للمصنع في إقليم تياس

- ومن اتفاقياتهم مع الدولة السنغالية أن 60% للإيرانيين

- أتى لتدشينه الوزير الاقتصادي الإيراني "علي أكبر"

- قالوا المصنع يمكن له تركيب (30000) ثلاثين ألف سيارة سنويا

- يبيعون التكاسي بالتقسيط، كما يبيعون سيارات خاصة بـ سبع ملايين فرنك ما يعادل أربعة عشر ألف دولار(14000دولار)


رئيس السنغال يتوسط الوزير الاقتصاد الإيراني ورئيس الوزراء السنغالي



ولا شك أن السفارة الإيرانية تستفيد من هذه الأرباح الهائلة لتزيد عدد الدعاة المكفولة وتزويدهم بوسائل الدعوة،وفتح المراكز لهم


النشاط التنموي الثالث: حقول الموز لمؤسسة المزدهر

مؤسسة المزدهر مؤسسة شيعية، أسسها محمد علي الذي ادعى لنفسه أنه شريف

- سبق أن ذكرنا أن المؤسسة لها مركز وكلية الحسنين

- بالإضافة إلى ذلك لهم أنشطة تنموية استثمارية

- لهم في جنوب السنغال وبالتحديد في قرية" فودو" حقول لزراعة الموز

- وليس وراء كل هذه الأنشطة إلا خدمة عقيدتهم الفاسدة لا غير


كما توجد لهذه المؤسسة مجلة تصدر في كل ثلاثة أشهر بالعربية والفرنسية، ينشرون من خلالها عقائدهم الفاسدة. لكن كأن المجلة توقفت إما لأنها لم تجد قبولا، أو أدركوا أنها تكشف عقيدتهم الخبيثة فأوقفوها إستراتيجيا. مهما كان الأمر ليس لها تأثير حاليا.

ففي العدد الأول مثلا:

- في الصفحة 37 مقال باسم " ذكرى مولد الزهراء عليها السلام"

- وفي الصفحة36 مقال في عاشوراء


وعما قريب يتم بناء مجمع للتربية الشيعية والتكوين المهني في قرية فودو في جنوب سنغال. حيث توجد الحقول. يستضيف المجمع أكثر من ألف وخمس مئة طالب (1500) حسب قول مؤسس المزدهر في مجلته ص41

وهذه المؤسسة تعمل لإعلاء ونشر ثقافة الشيعة بسب الصحابة وشتم أمهات المؤمنين . وعلى هذا الأساس تقيم المؤسسة العديد من مناسبات الذكرى كالحسينيات، وذكرى عيد المولد، وعيد مولد الزهراء، وغير ذلك من مناسباتهم البدعية.

أنظر مجلة المزدهر العدد الأول ص 41


سابعا: جهود أهل السنة في مقاومة الشيعة

وبادئ ذي بدأ أريد أن أنبه على أمر واقعي مهم فالحق والحق أقول: من اطلع على هذه المباني من المراكز والمصانع والمساجد والحوزات قد يجد في نفسه خيفة.

لكن ولله الحمد تأثيرهم في الشعب السنغالي محدود جدا غير أني لا أنكر تأثيرهم بالإطلاق، لكنه في حدود ضيقة لأمور كثيرة منها :

- موقفهم من الصحابة بالسب والشتم يرفضه الشعب السنغالي جملة وتفصيلا، حتى المتصوفة، اللهم إلا من أوتي من وراء التقية والتستر.

- الحملات التحذيرية من الدعاة في البلد جعلتهم منكشفين بشكل واضح

وجهود أهل السنة في مقاومتهم تتركز في الأمور التالية:

- بناء مراكز تعليمية، ومساجد، وكليات

- تقديم المنح الدراسية

- تنظيم دورات علمية

- مناظرات تلفزيونية أو إذاعية ساخنة

- تفعيل دور مراكز أهل السنة

- توزيع الكتب التي ترد على شبهاتهم

- إيقاع العداوة بينهم وبين المتصوفة

- بيان جرائمهم الدموية عن طريق الأقراص

- ترجمة الكتب إلى الفرنسية

- إخراج الشباب الشيعة عن عقيدتهم

- إيجاد برامج إذاعية ثابتة

- محاولة تنسيق جهود العلماء والدعاة لمقاومتهم

- تحسين أوضاع الفقراء بسد حاجاتهم حسب الإمكان

- المنابر


ودونك التفاصيل

ــــــــــــــــــــــــــــ.ـــــــــــــــــــــ ــــــــــ.ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

أولا: تنظيم دورات علمية في مقاومة الرفض في السنغال

هذه الدورات لها أهمية بالغة لدى الدعاة وطلبة العلم والعوام، لأن الدورات تكون على شقين:

1- إما بتأصيل عقيدة أهل السنة والجماعة وتعليمها

2- وإما برد شبهات المخالفين من الفرق الهدامة

ومن أمثلة الشق الأول:

الدورة التي نظمت في شهر رمضان المبارك في مسجد عبد الله بن المبارك حيث درس فيها كتاب"أصول مذهب أهل السنة للإمام أحمد" تولى تدريسه الداعية عمر جالو . وكتاب "حقبة من التاريخ" متركزا في ترجمة الخلفاء الأربعة وذكر فضائلهم. تولى تدريسه الداعية \ عبد الله بابا جنع.

ومن أمثلة الشق الثاني:

دورة دعاة السنغال وغامبيا لمقاومة المد الرافضي.

بعنوان " مقاومة المد الرافضي" حيث عرض كثير من شبهاتهم مع الرد عليها ردا علميا باللهجات المحلية، من أبناء البلد، ووزعت الأشرطة وأقراص الدورة فأثرت في نفوس السنغاليين تأثيرا بالغا. وقد قيل قديما " ما حك جلدك مثل ظفرك"

حضرها أكثر من مائة داعية من السنغاليين والغامبيين فأثرت تأثيرا بالغا في المجتمع ومن تأثيرها:

1- أن كثيرا من الدعاة أدركوا من خلال الدورة وجود الشيعة في المنطقة،وخطورتهم،وذلك بداية النجاح في مقاومة أي شيء، لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره،فالداعية لا يقاوم شيئا إلا بعد إدراك خطورته على الفرد والمجتمع.

2- أن الدعاة نهضوا جميعا نهضة قوية لمواجهتهم ومطاردتهم في مدنهم

ثانيا: إقامة مناظرات علمية معهم:

فقد أجروا معهم مناظرات علنية في أماكن عامة أوفي بعض الإذاعات والقنوات التلفزيونية مباشرة فأفحموهم إفحاما وفضحوهم فضحا ،كما نسفوا عقائدهم نسفا حتى لا ترى فيها عوجا ولا أمتا، وبفضل الله ثم بهذه المناظرات تسنن شباب من الشيعة، بالإضافة إلى إدراك كثير من عوام أهل السنة فضلا عن طلبة العلم ضلالاتهم وخبثهم ،وبدؤوا يشهّرون بهم ويحذرون الناس منهم

وفي يوم الاثنين 14\4\2008إجتمع شباب من أهل السنة مع ستة عشر شابا من طلاب حوزة الرسول الأكرم من العصر إلى الساعة العاشرة ليلا في مناظرة علمية ساخنة. فوالله ما انتهت الجلسة إلا وهم في رد وشك عن عقيدتهم بلا استثناء ، بل بعضهم تسنن لاحقا ولله الحمد بعدما قرؤوا وشاهدوا الكتيبات التي وزعت لهم جميعا في نهاية الجلسة مثل كتاب "أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق" "وقرص جرائم الرافضة" المترجمة باللغة السنغالية و"كشف الجاني" و"ماذا تعرف عن الشيعة"



ثالثا: توزيع الكتب والأشرطة

فقد وزع الدعاة كميات من كتب الردود وأشرطة علماء أهل السنة ونشروها بشكل واسع جدا، الشيء الذي ساهم في اهتداء بعد شباب الشيعة.كما ساهم في تثقيف طلبة العلم الشرعي بعقيدة القوم.

وقد ترجم أحد الدعاة السنغاليين قرص جرائم الرافضة باللغة السنغالية ووزع في الأقاليم والقرى بآلاف النسخ فأثر في قلوب الناس تأثيرا عظيما. وهذا القرص سبب في زعزعة أمن حوزاتهم ومراكزهم وأماكن وجودهم وخوفهم على طلابهم، لأن القرص تلقى قبولا مشهودا حتى على المشايخ الصوفية.


رابعا: المشاركة في البرامج الإذاعية والتلفزينية لبيان عقائدهم

فالدعاة لهم جهود ومشاركات طيبة في الإذاعات، وإن لم يجدوا إلى الآن إذاعة خاصة لهم

وهذه الوسائل الإعلامية لها صدى كبير في البلد، فالدعاة لم يهملوا هذا الجانب المهم.

ومن المؤسف جدا أنه يوجد في السنغال ما يقارب عشرين محطة إذاعية fm وما يقارب ست قنوات تلفزيونية وليس لأهل السنة إلى الآن محطة إذاعية واحدة فضلا عن القناة. لكنهم لم يقصروا أبدا في استخدام هذه الوسائل سواء بشراء برنامج حسب الإمكانات،أو بالتطفل والتفاهم مع أرباب تلك الوسائل الإعلامية.

خامسا: فتح المدارس والمراكز والمساجد والكليات

مما هو جدير بالذكر أن هناك مئات المساجد والمدارس والمراكز تحت إشراف أهل السنة،

التي يدرس فيها منهج أهل السنة والجماعة لشباب البلد من الروضة إلى الثانوية، وقد فتح بعض الدعاة كلية سميت"الكلية الإفريقية للدراسات الإسلامية" ومناهجها قريبة جدا بمناهج الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية. يتخرج فيها الشباب بشهادة البكلوريوس تؤهلهم من القيام بالدعوة إلى الله على بصيرة وعلم مؤصل من الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة، ولها دور كبير في البلد لكنها بحاجة إلى دعم مادي ومعنوي.بل بحاجة إلى ضرورة إيجاد وقف يضمن لها الإستمرارية.

سادسا: المنابر

ومن جهود أهل السنة في مقاومة المد الرافضي الاعتناء بالخطب المنبرية، فهناك مساجد كثيرة لأهل السنة يصلي فيها صلاة الجمعة جمع غفير من المسلمين،بل في بعضها آلاف من جميع أوساط المجتمع، يستمعون خطب الأئمة باللغات السنغالية بطريقة مؤثرة، ولهذه المنابر نفع عظيم في تصحيح العقيدة وإيصال رسالة الحق، ولله الحمد.


سابعا: مساهمات اجتماعية ومساعدات إنسانية

فلو قمنا بتعداد عدد الأيتام المكفولين، والآبار المحفرة، والمدارس والمساجد المبنية من قبل أهل السنة أو بالتعاون منعه لوجدناها بالآلاف. بالإضافة إلى إفطار الصائمين وكسوة العيد ومساعدة الفقراء وغيرها مما يمهد لأهل السنة طريقا لإيصال الدعوة الإسلامية إلى نفوس المسلمين،كما يحقق لهم سمعة طيبة وقبولا محققا.

ثامنا: تنظيم قوافل دعوية

وهي من أهم الأنشطة النافعة لمقاومة الشيعة في القرى والأماكن النائية، ولتبليغ الدعوة الإسلامية المستمدة من الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة، وتحذير أهلها من الشيعة .

يقوم الدعاة ولله الحمد إلى جولات وقوافل دعوية وطبية في القرى والبلدان،لسد باب التنصير وانتشار الفرق الهدامة.


تاسعا: ترجمة الكتب إلى الفرنسية

قام الدعاة بترجمة كثير من كتب أهل السنة في الرد على الشيعة إلى الفرنسية

بالتعاون مع أحد المواقع الإلكترونية المتخصصة في بيان عقيدة الشيعة

وقد تم ترجمة هذه الكتب:


خالد وحيدر حوار هادئ

أوجز الخطاب في بيان موقف الشيعة من الأصحاب

الرد على ضلالات التجاني

الفتاوى المعاصرة في الرافضة

شبهات شيعية والرد عليها

السياط اللاذعات في كشف كذب وتدليس صاحب المراجعات

حكاية المهتدين

تأملات في كتاب نهج البلاغة

انتصار الحق مناظرة علمية مع بعض الشيعة الإمامية

الصحابة في أعين أئمة آل البيت عليهم السلام أجمعين

حتى لا ننخدع

موقف العلماء والمفكرين من الشيعة الإثني عشرية

فقه المزار عند الأئمة (ع)

الصحابة والمنافقون في صدر الإسلام سمات وإشارات - شبهات وردود

رسالة من محبة

همسة في أذن عقلاء الشيعة لماذا التجني على الصحابة

حقيقة الخلاف بين علماء الشيعة وجمهور علماء المسلمين

عقيدة الشيعة المعاصرين في كتاب الله


وهذا جهد كبير يستفيد منه مئات الملايين الذين يتكلمون الفرنسية في العالم


1- بعض نتائج والبشارات

- وقد بشرني أحد المهتدين ممن كان في حوزة الرسول الأكرم بأن كثيرا من الطلبة خرجوا منها بأمر من أوليائهم بعدما شاهدوا جرائم الرافضة باللغة الولوفية. وقال لي الطالب:" بأن عدد طلاب فصلهم سنة 2008م كان 14 طالبا وفي هذه السنة 2009م صار سبعة طلاب، وفي فصل آخر كانوا 18 طالبا والآن 11طالبا.

- أن الشيعة لو يؤثروا في البلد بقدر ما ينفقون من الأموال. فأكثر جهودهم يصبح هباء منثورا



2- مقترحات عملية قادمة

هذا وفي ختام هذا التقرير نوصي جميع من يطلعوا عليه أن يتعاونوا مع أهل السنة في البلد بما يلي:

1- ضرورة إدراك خطورة المد الرافضي في السنغال، وفي غرب إفريقيا عموما..

2- تفعيل وسائل الإعلام التي بواسطتها يتمكن الدعاة من أهل السنة الرد عليهم وبيان عقائدهم الباطلة

ولندرك جميعا أن داعية واحدا من بني جلدتنا ممن يتكلم بلهجتنا ويعرف تقاليدنا أكثر تأثيرا من عشر دعاة من الأجانب.

وقد قيل قديما(ما حك جلدك مثل ظفرك) فهم ولله الحمد انطلقوا منذ زمان في مقاومة الشيعة، فالتي تنقصهم فقط هي الوسائل.

ومن أهم هذه الوسائل إذاعة إسلامية تبث مباشرة في جميع أرجاء السنغال، لبيان الحق ودحض شبهات المبطلين، وقد جعلت دراستان متكاملتان حول مشروع الإذاعة منذ فترة وكأن أهل السنة في العالم عاجزون على تمويله؟؟؟

لمثل هذا يذوب القلب من كمد إن كان في القلب إسلام وإيمان

3- توظيف لجنة علمية لترجمة الكتب التي ترد على القوم، حتى يتفرغوا لذلك، وذلك تلبية لحاجات ملايين من الناس في العالم.

4- إيجاد مركز متخصص للدراسات والترجمة تتركز عنايته بتجلية مكانة الصحابة وبيان افتراءات المناوئين لهم،وتربص شبهات الفرق الضالة للرد عليها بجميع اللغات، وهو من أهم الاقتراحات التي يجب تنفيذها عاجلا .

5- الإكثار من بناء مراكز متكاملة لأهل السنة تفوق حوزاتهم لأن الحرب تكون بالمثل أو بالأكبر.

6- الإكثار من الدورات المتخصصة، وكذلك إرسال قوافل دعوية تجوب المناطق لبيان خطورتهم وعقائدهم، وسد حيلهم وتفشيل مخططاتهم.

7- إيجاد مشاريع اقتصادية كبيرة وقوية تدعم المشاريع الدعوية كلها. وهذا الاقتراح أيضا من أهمها وأنفعها

هذا وصلى الله وسلم على المبعوث رحمة للعالمين وأدعو الله الكريم رب العرش العظيم أن يرد المسلمين إلى دينهم مردا جميلا وينجيهم من انحراف المنحرفين وزيغ الزائغين.






--------------------------------------------------------------------------------

[1] - السنغال من منظور جغرافي لشيخ مباكي انجاي ص 20

[2] - التعليم الإسلامي في السنغال للدكتور محد أحمد لوح ص 21

[3] - المسلمون في السنغال لعبد القادر سيلا

[4]- مذهب أهل البيت لعبد المنعم ص 20

[5]- مذهب أهل البيت لعبد المنعم ص 20

المخضبي
08-09-2012, 01:30 AM
وجهت السنغال ضربة أخرى للجهود الإيرانية في إفريقيا

ويكيليكس تنشر بالتفصيل تهريب الأسلحة الإيرانية إلى المجموعات الإرهابية في العالم


793

في وقت مبكر من هذا الأسبوع، قطعت السنغال علاقاتها الدبلوماسية مع إيران على خلفية قيام إيران بتزويد المتمردين بالأسلحة لقتل الجنود السنغاليين. [1]

تعتبر هذه الخطوة السنغالية انتكاسة كبرى لجهود الجمهورية الإيرانية في سعيها لتعزيز العلاقات مع الدول الإفريقية وكسر عزلتها الدبلوماسية والاقتصادية.

ومن الجدير ذكره أن الأنشطة الإيرانية في إفريقيا أثارت مخاوف في دول الغرب، وينظر البعض إليها على أنها اختبار للنفوذ الأمريكي. [2]

إيران تنقل الأسلحة بالسفن انتهاكاً للعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة

في الآونة الأخيرة، كان ينظر إلى دولة السنغال على أنها "بوابة إيران إلى إفريقيا"، [3] ولكنها قامت في شهر كانون الأول/ ديسمبر باستدعاء سفيرها لدى إيران وأعربت عن عدم ارتياحها للمبررات التي طرحتها إيران حول احتجاز صواريخ ومتفجرات كانت قد أخفيت في حاويات مخصصة لحمل مواد بناء في نيجيريا في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. [4] وقد نقلت التقارير أن شحنة الأسلحة كان يرافقها أعضاء من قوى القدس [5] - الكتيبة الرئيسية في إيران التي يتم من خلالها دعم المجموعات الإرهابية في الخارج.

وفي هذا الأسبوع ربطت وزارة الخارجية السنغالية الأسلحة المزودة من إيران بالهجوم الذي نُفذ في إقليم "كازامانس" الجنوبي وأدى إلى مقتل ثلاثة جنود سنغاليين.

وفي أعقاب ذلك، نشر التلفزيون الحكومي السنغالي في وقت مبكر من هذا الأسبوع بياناً صادراً عن وزارة الخارجية السنغالية جاء فيه أن "السنغال تعبر عن غضبها إزاء الأسلحة الإيرانية التي تسببت في مقتل جنود سنغاليين. ونتيجة لذلك، قررت السنغال الحد من علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الإيرانية ابتداء من هذا اليوم." [6]

من ناحية أخرى، رفعت نيجيريا تقريراً إلى الأمم المتحدة حول الحادثة في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بسبب الحظر المفروض على نقل الأسلحة الإيرانية على نطاق دولي. [7]

وبعد بضعة أيام، احتجزت نيجيريا سفينة قادمة من إيران كانت تحمل 130 كغم من مادة الهيروين مخفية بين قطع للغيار. [8]

يذكر أن دولة غامبيا قطعت هي الأخرى علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية في العام الماضي على خلفية نقل الأسلحة، وطلبت من الدبلوماسيين الإيرانيين مغادرة أراضيها. [9]

وتعليقاً على ذلك، قال المحلل السياسي لشئون الشرق الأوسط في جمعية أبحاث IHS Global Insight ومقرها ليكسينغتون في ولاية ماساتشوستس غالا ريانا إن "ما حدث هو بمثابة إشارة تحذير كبيرة وواضحة. وهذا بالتأكيد سيجعل دول إفريقيا الغربية تتوخى مزيداً من الحذر في تعاملها مع إيران." [10]

إيران تسعى لكسر العزلة

مع ازدياد العزلة السياسية والاقتصادية التي يفرضها المجتمع الدولي على إيران بسبب برنامجها النووي المشبوه، تسعى إيران لبناء علاقات وثيقة مع دول إفريقية في محاولة لصد التحركات الدبلوماسية التي تفرضها الأمم المتحدة وللتوسع في البحث عن أٍسواق جديدة. [11]

وفي هذا الصدد، علق البروفيسور المساعد سنام فاكيل، المتخصص في السياسات الإيرانية والشرق أوسطية في كلية الدراسات الدولية المتقدمة التابعة لجامعة هوبكينز في بلتيمور قائلاً إن الإيرانيين "في ظل العقوبات الاقتصادية، [يعانون] من سيولة محدودة ووصول مقيد للأسواق المالية. اقتصادهم يخضع لقيود متزايدة ولا يوجد لديهم موارد كثيرة لاستثمارها في الخارج." [12]

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي قال إنه "لا يرى حدوداً أو قيوداً" على تعاون إيران مع إفريقيا، قام بزيارة إلى إفريقيا ما لا يقل عن ثلاث مرات في العام الماضي وتعهد بزيادة التجارة والاستثمار في مشاريع تنموية. [13]

ولكن في الآونة الأخيرة، ووفقاً لمصادر إيرانية، هددت عشرون دولة إفريقية بإغلاق سفاراتها في طهران في أعقاب ما سمي بفشل أحمدي نجاد في تحقيق وعوده التي قطعها على نفسه خلال زياراته للقارة الإفريقية. [14]

تركز إيران اهتمامها على الدول التي يتواجد فيها تجمعات إسلامية أساسية وتلقي باللائمة باستمرار على "القوى الاستعمارية" من جراء الفقر الذي تعانيه قارة إفريقيا.

وفي هذا السياق، قال منو شهر متكي في طهران في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر "نحن لا نرغب في نهب إفريقيا كما يفعل الغربيون والاستعماريون. نحن نسعى إلى بناء علاقات اقتصادية ثنائية مفيدة للطرفين." [15]

لكن بعض المسئولين الأفارقة شنوا هجوماً على أحمدي نجاد على خلفية سجل حقوق الإنسان. وفي بيان صدر عن الحركة من أجل التغيير الديمقراطي في زيمباوبوي خلال زيارة قام بها أحمدي نجاد في العام الماضي، قالت الحركة "إنه [أحمدي نجاد] صنع شهرته كمثير للحرب وقامع لحقوق الإنسان ومنفذ لحكم الإعدام بحق تلك الأصوات المعارضة وقائد لشرعية مثيرة للشك." [16]

"اختبار كبير للنفوذ الأمريكي"
جهود إيران في إفريقيا "اختبار كبير" للنفوذ الأمريكي. هذا ما قاله محلل الشئون الإفريقية في جمعية أبحاث "شاتام هاوس" في لندن، أليكس فينز. وقال أيضاً: "بالنسبة للولايات المتحدة، لن يكون هناك قلق من ظهور قوى في إفريقيا، ولكن ظهور إيران هناك يبعث على قلق الدبلوماسيين الأمريكيين. وهذا ما يجعل إيران تختلف عن تركيا أو الصين." [17]

ونبّه ما لا يقل عن عضو واحد في الكونغرس عن الجمهوريين الدول الإفريقية إلى التخلي عن إيران إذا ما رغبت هذه الدول في الحصول على مساعدات أمريكية.

وكان عضو الكونغرس في اللجنة الفرعية المنبثقة عن الكونغرس حول الانتشار النووي إيد رويس قد صرح أن "الحكومات الإفريقية التي تعمل على بناء علاقات وثيقة مع إيران هي حكومات لا نرغب بالتعامل معها."




--------------------------------------------------------------------------------

المراجع

[1] "Senegal severs ties with Iran over rebel weapons", Reuters, Feb 23, 2011, http://af.reuters.com/article/topNews/idAFJOE71M01A20110223
[2] "Iranian Weapons Shipment Hinders Expansion of African Ties Amid Isolation", Bloomberg, Feb 2, 2011, http://www.bloomberg.com/news/2011-02-01/iranian-weapons-shipment-hinders-expansion-of-african-ties-amid-isolation.html
[3]" Agriculture Minister Describes Senegal as Iran's Gate to Africa", IRIB, June 20, 2010, http://english.irib.ir/news/political/item/62427-agriculture-minister-describes-senegal-as-irans-gate-to-africa
[4] "Senegal severs ties with Iran over rebel weapons", Reuters, Feb 23, 2011, http://af.reuters.com/article/topNews/idAFJOE71M01A20110223
[5] "Iran says arms seized in Nigeria were for Gambia", Reuters, Feb 9, 2011, http://af.reuters.com/article/topNews/idAFJOE71809H20110209
[6] "Senegal severs ties with Iran over rebel weapons", Reuters, Feb 23, 2011, http://af.reuters.com/article/topNews/idAFJOE71M01A20110223
[7] "Trial begins in Nigeria over seized Iranian arms shipment containing artillery rockets, arms", Canadian Press, Feb 16, 2011, http://www.google.com/hostednews/canadianpress/article/ALeq
M5j2qBXK4fx3LfIx2GvItaFxDOwDzQ?docId=5969458
[8] "Nigeria seizes $9.9 million heroin shipment from Iran", Reuters, Nov 19, 2010, http://www.reuters.com/article/idUSTRE6AI3FR20101119
[9] "Gambia cuts ties with Iran and orders diplomats to go", BBC, November 23, 2010, http://www.bbc.co.uk/news/world-africa-11819143
[10] "Iranian Weapons Shipment Hinders Expansion of African Ties Amid Isolation", Bloomberg, Feb 2, 2011, http://www.bloomberg.com/news/2011-02-01/iranian-w
eapons-shipment-hinders-expansion-of-african-ties-amid-isolation.html
[11] "Increasingly Isolated, Iran Looks Toward Africa", RFE/RL, July 07, 2010 http://www.rferl.org/content/Increasingly_Isolated_Iran_Looks_Toward_Africa/2093755.html
[12] "Iranian Weapons Shipment Hinders Expansion of African Ties Amid Isolation", Bloomberg, Feb 2, 2011, http://www.bloomberg.com/news/2011-02-01/iranian-weapons-
shipment-hinders-expansion-of-african-ties-amid-isolation.html
[13] Ibid.
[14] "Senegal threatens to cut ties", Ayande News, Dec. 19, 2010, http://www.ayandenews.com/news/22126/
[15] "Iranian Weapons Shipment Hinders Expansion of African Ties Amid Isolation", Bloomberg, Feb 2, 2011, http://www.bloomberg.com/news/2011-02-01/iranian-wea
pons-shipment-hinders-expansion-of-african-ties-amid-isolation.html
[16] "Iran president on controversial visit to Zimbabwe", Reuters, Apr. 22, 2010, http://www.zimbio.com/Zimbabwe/articles/HJxQ9sMOMwt
/Iran+president+controversial+visit+Zimbabwe
[17] "Iranian Weapons Shipment Hinders Expansion of African Ties Amid Isolation", Bloomberg, Feb 2, 2011, http://www.bloomberg.com/news/2011-02-01/iranian-weapons-shipment-hinders-expansion-of-african-ties-amid-isolation.html