المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البطالة



admin
04-25-2011, 09:35 AM
للبطالةعدة تعاريف منها:
-يعرف المكتب الدولي للعمل البطالة بأنها حالة الفرد القادر على العمل,ويرغب فيه, ويبحث عنه ,ويقبله عند مستوى الاجر السائد,ولكن دون جدوى.
-البطالة ظاهرة اجتماعية واقتصادية يصعب قياسها بدقة.وهي تعني عدم وجود مناصب شغل للأشخاص الذين يتقدمون بطلبات العمل.
-تعني البطالة عدم وجود فرص عمل مشروعة لمن توافرت له القدرة على العمل والرغبة فيه.
-البطالة تعني ترك بعض الإمكانيات المتاحة للمجتمع دون استغلال ويعتبر ذلك بمثابة إهدار للموارد.

من أنواع البطالة:
البطالة الاحتكاكية: وتكون نتيجة للتغيرات التي تطرأ في سوق العمل، وحركة قوى العمل وأصحاب الأعمال وانتقالهم بين الأعمال.
البطالة الهيكلية: وتكون نتيجة للتغيرات الهيكلية للاقتصاد، بحيث لا تتطابق خبرات ومؤهلات القوى العاملة مع شواغر العمل المطلوبة في السوق.
البطالة المقنعة: وتكون نتيجة التحاق بعض الأشخاص بوظائف معينة يتقاضون عليها أجوراً، في حين أن إسهامهم في إنتاجية العمل لا يكاد يُذكر، فالاستغناء عنهم لا يؤثر على حجم الإنتاج.

تتعدد أسباب البطالة ودواعي وجودها ، ومن أهمها مايلي:

1- انخفاض معدلات النمو الإقتصادي، فلقد أوجد أحد الخبراء الإقتصاديين arthir okun علاقة عكسية بين الناتج القومي و معدل البطالة.فتدني الناتج بنسبة معينة يؤدي إلى زيادة معدل البطالة بنصف تلك النسبة

2-زيادة دور القطاع الخاص الذي يهتم بالتوظيف للموارد و فقا للأداء الإقتصادي.

3-ارتفاع معدلات نمو السكان

4- توسع اعتماد أسلوب كثافة رأس المال، بمعنى اعتماد أسلوب إحلال الالة محل اليد العاملة.

5- عدم مطابقة مخرجات التعليم و التكوين مع احتياجات سوق العمل

6- تدفق العمالة المهاجرة بانسبة للدول المنفتحة إقتصاديا.

إضافة لما تم تحديده من أنواع للبطالة، يضيف الباحثون في مجال الاقتصاد الكلي التصنيفات التالية للبطالة.

1 ـ البطالة الاختيارية و البطالة الإجبارية

البطالة الاختيارية هي الحالة التي ينسحب فيها شخص من عمله بمحض إرادته لأسباب معينة، أما البطالة الإجبارية فهي توافق تلك الحالة التي يجبر فيها العامل على ترك عمله أي دون إرادته مع أنه راغب و قادر على العمل عند مستوى أجر سائد، وقد تكون البطالة الإجبارية هيكلية أو احتكاكية.

2 ـ البطالة المقنعة و البطالة السافرة

تنشأ البطالة المقنعة في الحالات التي يكون فيها عدد العمال المشغلين يفوق الحاجة الفعلية للعمل، مما يعني وجود عمالة فائضة لا تنتج شيئا تقريبا حيث أنها إذا ما سحبت من أماكن عملها فأن حجم الإنتاج لن ينخفض. أما البطالة السافرة فتعني وجود عدد من الأشخاص القادرين و الراغبين في العمل عند مستوى أجر معين لكن دون أن يجدوه، فهم عاطلون تماما عن العمل ، قد تكون البطالة السافرة احتكاكية أو دورية.

3 ـ البطالة الموسمية و بطالة الفقر

تتطلب بعض القطاعات الاقتصادية في مواسم معينة أعدادا كبيرة من العمال مثل الزراعة، السياحة ، البناء وغيرهـا و عند نهاية الموسم يتوقف النشاط فيها مما يستدعي إحالة العاملين بهذه القطاعات ما يطلق عليه بالبطالة الموسمية، و يشبه هذا النوع إلى حد كبير البطالة الدورية و الفرق الوحيد بينهما هو أن البطالة الموسمية تكون في فترة قصيرة المدى. أما بطالة الفقر فهي تلك الناتجة بسبب خلل في التنمية و تسود هذه البطالة خاصة في الدول المنهكة اقتصاديا.

4 ـ البطالة الطبيعية

تشمل البطالة الطبيعية كلا من البطالة الهيكلية و البطالة الاحتكاكية و عند مستــوى العمالة الكاملـــة،و يكون الطلب على العمل مساويا لعرضه، أي أن عدد الباحثين عن العمل مساو لعدد المهن الشاغـرة أو المتوفرة، أما الذين هم في حالة بطالة هيكلية أو احتكاكية فيحتاجون لوقت حتى يتم إيجاد العمل المناسب. و عليه فإن مستوى البطالة الطبيعي يسود فقط عندما يكون التشغيل الكامل.
عندما يبتعد الاقتصاد الوطني عن التوظيف الكامل فإن معدل البطالة السائد يكون أكبر أو أقل من معدل البطالة الطبيعي، أي أنه عندما تسود حالة الانتعاش يكون معدل البطالة السائد أقل من معدل البطالة الطبيعي، أما في حالة الانكماش فإن معدل البطالة السائد يكون أكبر من معدل البطالة الطبيعي و بذلك تعم البطالة الدورية.

المصدر:البطالة في الوطن العربي مركز أبحاث فقه المعاملات الاسلامية(صفحة الاقتصاد).

admin
04-25-2011, 09:37 AM
للمزيد يمكن مراجعة
المصدر (http://www.iefpedia.com/vb/showthread.php?t=51)