المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أين الله !!!!



سلفي بكل فخر
02-21-2011, 12:15 PM
اسند مهند راسه على الكرسي وهو يتأمل في القمر قائلا جزاك الله خيرا يا خالد لقد تيقنت الأن أن الله في السماء بعد كل هذه السنين التي كنت اظن فيها ان الله في كل مكان.
كانت هذه العبارة نهاية حوار بين مهند وخالد حول اين الله.
فبينما كان مهند وخالد جالسان في منزل مهند يتجاذبان اطراف الحديث وكانت مريم ذات الاربع سنوات تشيع جوا من البهجة بحركتها الدائمة وضحكاتها البريئة التفت اليها خالد قائلا: مريم أين الله ؟ فأشرت مريم بيدها إلى السماء!!! احتضنها خالد وهو يقول فطرتك سليمة حبيبتي مريم سبحن الله !!
هنا تحفز مهند في جلسته موجها حديثة إلى خالد: الله في كل مكان يا خالد هذا ما ربُينا عليه !!
قال خالد: بل الله في السماء يا مهند الادلة من القرآن والسنة والإجماع والفطرة والعقل كلها تدل على ذلك الم تسمع قول الله تعالى ((ءامنتم من في السماء أن يخسف بكم الارض فإذا هي تمور)) وحديث النبي صلى الله عليه وسلم عندما سال الجارية أين الله فأشارت إلى السماء قال لها صلى الله عليه وسلم من أنا قالت رسول الله قال النبي صلى الله عليه وسلم لسيدها اعتقها فإنها مؤمنة. هذه الأدلة تدل على ان الله في السماء عال على خلقة مستو على عرشه.
قال مهند :الم يقل الله في كتابه ((ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم)) إلى أن قال سبحانه وتعالى ((إلا هو معهم أين ماكانوا)) اليست الآية صريحة في أن الله في كل مكان.
قال خالد :ليس في الآية مايدل على ما ذهبت اليه يامهند بل الاية تفيد معية الله لخلقة وهي معية الإحاطة وعلم وقدره لا تستلزم المخالطة والمشاركة في المكان فالله اجل من ذلك. الا ترى يا مهند أن القمر الأن معنا ومع كل الخلائق في كل الدنيا في نفس الوقت وبالرغم من ذلك هو في السماء ولله المثل الأعلى بل الله في السماء كما قال تعالى ((إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه)) وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع وهو ينكت بسبابته إلى الصحابة ثم يشير إلى السماء ((الا هل بلغت اللهم فأشهد))
اخذ مهند رشفة من فنجان الشاي الذي امامه ثم قال موجها حديثة إلى خالد وماذا عن قول الله في كتابه لموسى وهارون ((أنني معكم اسمع وارى)) فكيف يكون في السماء وهو مع موسى وهارون؟
رد خالد قائلا: ليس في الاية دليل على ما تقول هذه الاية مثل الاية السابقة تفيد معية التأيد والنصر وليس معية الذات وهي من باب ما يقوله القائد لجنوده عند دخولهم المعركة اذهبوا وقاتلو العدو وانا معكم وربما يفصلهم من قائدهم مئات بل آلاف الكيلومترات اخي الله في السماء كما قال لعيسى عليه السلام في كتابه((إني متوفيك ورافعك الي))ورفعه اليه فهو في السماء كما قال اهل التفسير وكما كان يقال لعائشة بعد حادثة الافك (( براءك الله من فوق سبع سموات).
أتكأ مهند على ظهر الكرسي لحظات يفكر في كلام خالد ثم قال : وماذا عن قوله تعالى ((وهو الذي في السماء إله وفي الارض إله)) الا تدل على ان الله في كل مكان.
اعتدل خالد في جلسته ثم قال إن معنى الإله في اللغة هو المعبود اي أن الاية تدل على أن الله معبود أهل السماء والارض كما نص على ذلك المفسرون. لا يوجد دليل يناقض أدلة أن الله في السماء اي في العلو وليست هي السماء المخلوقة. ثم سكت خالد قليلا ليعطى فرصة لمهند للتفكير.
ثم قال مهند عندما تدعو الله إلى أين تتوجه؟
رد مهند : إلى السماء .
قال خالد لماذا ؟
فكر مهند قليلا ثم قال لا ادري .
رد عليه خالد قائلا: هذه هي الفطرة اخي مهند قلبك وجوارحك كلها تلجأ إلى خالقها في الدعاء حيث الله مستو على عرشة وتذكر اخي عندما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يلاقي ربه عرج به إلى السماء اليس هذا ابلغ دليل على علو الله. كل شئ في الوجود يثبت أن الله في السماء يا مهند.
عندها اسندمهند راسه على الكرسي وهو يتأمل في القمر قائلا جزاك الله خيرا يا خالد لقد تيقنت الان أن الله في السماء مستو على عرشه بعد كل هذه السنين التي كنت اظن فيها ان ربي في كل مكان.