المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إتحاف االمؤمن التقي بحكم الإستغاثة بالنبي والولي



سلفي بكل فخر
02-07-2011, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفى وعلى آله وصحبه ومن اثرة اقتفى .
اما بعد
فهذه سلسلة من النقولات توضح حكم نداء الأولياء والصالحين والإستغاثة بهم في ما لا يقدر عليه إلا لله.
قال الزبيدي ((وقبيح بذوي الإيمان أن ينزلوا حاجاتهم بغير الله تعالى مع علمهم بوحدانيته وإنفرادة بربوبيته وهم يسمعون قوله تعالى ((أليس الله بكاف عبده)) ... وذكر أن إبراهيم الخواص قرأ قوله تعالى ((وتوكل على الحي الذي لا يموت)) فقال: "ما ينبغي للعبد بعد هذه الآية أن يلجأ إلى غير الله")) إتحاف السادة المتقني 9/389 .

فإلإستغاثة بغير الله إستغناء عن الله بغيرة وسوء ظن به وإدعاء بأنه غير كاف لدعاء عباده. (منقول من موسوعة أهل السنة للدمشقية)


يتبع

سلفي بكل فخر
02-08-2011, 08:25 AM
نواصل
وقال الشيخ عبدالقادر الجيلاني موجها محبيه إلى التعلق بالله وعدم التوجهه بدعاءهم إلى الأولياء ((يا من يشكو الخلق مصائبة ايش ينفعك شكواك إلى الخلق لا ينفعونك ولا يضرونك ... ويلك أما تستحي أن تطلب من غير الله وهو اقرب أليك))
وقال في مرضه لولده ((لا تخف أحدا ولا ترجه وأوكل الحوايج كلها إلى الله واطلبها منه )) الفتح الرباني والفيض الرباني.

أخي إذا كان الذي يدعى من دون الله لا يسمع من دعاء عن بعد حين كان حيا فكيف يقبل من عنده عقل الإعتقاد أن الولي يسمع من يناديه ولو كان بعيدا.
مستفاد من نفس المرجع
يتبع ...