المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بأقوال علماء الشيعة الفجار إثبات زواج عمر من أم كلثوم بنت علي الكرار



المخضبي
01-13-2010, 12:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لقد قرأنا الكثير من الجدل بين علماء الشيعة حول زواج سيدنا عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهم جميعا ووقف الرافضة بين الإنكار والإثبات ولكن في النهاية كلهم تفننوا في الطعن في سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهنا قمت ببحث صغير حول هذا الموضوع في محاولة لجمع روايات وأقوال علماء الشيعة التي تثبت هذا الزواج



(المتوفى عنها زوجها المدخول بها اين تعتد وما يجب عليها) * 1 - حميد بن زياد، عن ابن سماعة، عن محمد بن زياد، عن عبد الله بن سنان، ومعاوية ابن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن المرأة المتوفى عنها زوجها أتعتد في بيتها أو حيث شاءت؟ قال: بل حيث شاءت، إن عليا عليه السلام لما توفي عمر أتى أم كلثوم فانطلق بها إلى بيته كتاب الكافي ج6ص115
http://www.yasoob.org/books/htm1/m012/09/no0984.html


قال عنها المجلسي في مرآة العقول موثق ج21ص197
http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/021.htm



علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، وحماد، عن زرارة، عن أبي عبد الله (عليه السلام) في تزويج أم كلثوم فقال: إن ذلك فرج غصبناه. الكافي للكليني الجزء الخامس ص346
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0983.html


محمد بن يحيى، وغيره، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن هشام بن سالم، عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن امرأة توفى زوجها أين تعتد، في بيت زوجها تعتد أو حيث شاءت؟ قال: بلى حيث شاءت، ثم قال: إن عليا عليه السلام لما مات عمر أتى ام كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته كتاب الكافي ج6ص115-116
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/09/no0984.html


وقد صححها المجلسي في مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 21 ص199بقوله ( الحديث الثاني ) صحيح http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/021.htm


وفي الصحيح، عن سليمان بن خالد، قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن امرأة توفي عنها زوجها اين تعتد، في بيت زوجها (تعتد - كا) أو حيث شاءت؟ قال (بلى - كا): حيث شاءت ثم قال: إن عليا عليه السلام لما مات عمر أتى ام كلثوم فاخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته نهاية المرام للسيد محمد العاملي ج2ص121
http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/01/no0199.html



وقد رد المجلسي على إنكار المفيد للزواج في مرآة العقول وفي بحار الأنوار


بعد إنكار عمر النص الجلي و ظهور نصبه و عداوته لأهل البيت عليهم السلام يشكل القول بجواز مناكحته من غير ضرورة و لا تقية، إلا أن يقال بجواز مناكحة كل مرتد عن الإسلام، و لم يقل به أحد من أصحابنا، و لعل الفاضلين إنما ذكرا ذلك استظهارا على الخصم، و كذا إنكار المفيد (ره) أصل الواقعة إنما هو لبيان أنه لم يثبت ذلك من طرقهم، و إلا فبعد ورود تلك الأخبار و ما سيأتي بأسانيد أن عليا عليه السلام لما توفي عمر أتى أم كلثوم فانطلق بها إلى بيته و غير ذلك مما أوردته في كتاب بحار الأنوار إنكار ذلك عجيب، و الأصل في الجواب هو أن ذلك وقع على سبيل التقية و الاضطرار، و لا استبعاد في ذلك، فإن كثيرا من المحرمات تنقلب عند الضرورة أحكامها، و تصير من الواجبات. على أنه قد ثبتت بالأخبار أن أمير المؤمنين و سائر الأئمة عليهم السلام كانوا قد أخبرهم النبي صلى الله عليه و آله بما يجري عليهم من الظلم، و بما يجب عليهم فعله عند ذلك، فقد أباح الله تعالى خصوص ذلك بنص الرسول صلى الله عليه و آله، و هذا مما يسكن استبعاد الأوهام، و الله يعلم حقائق أحكامه و حججه عليهم السلام مراة العقول للمجلسي ج20ص45
http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/kutub2/Mirat_ul_Ukul/020.htm


أقول: بعد إنكار عمر النص الجلي وظهور نصبه وعداوته لاهل البيت عليهم السلام يشكل القول بجواز مناكحته من غير ضرورة ولا تقية، إلا أن يقال بجواز مناكحة كل مرتد عن الاسلام، ولم يقل به أحد من أصحابنا، ولعل الفاضلين إنما ذكرا ذلك استظهارا على الخصم، وكذا إنكار المفيد رحمه الله أصل الواقعة إنما هو لبيان أنه لم يثبت ذلك من طرقهم، وإلا فبعد ورود ما مر من الاخبار إنكار ذلك عجيب. وقد روي الكليني، عن حميد بن زياد، عن ابن سماعة، عن محمد بن زياد، عن عبد الله بن سنان، ومعاوية بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن عليا لما توفي عمر أتى ام كلثوم فانطلق بها إلى بيته. وروى نحو ذلك عن محمد بن يحيى وغيره عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن هشام ابن سالم، عن سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله عليه السلام والاصل في الجواب هو أن ذلك وقع على سبيل التقية والاضطرار ولا استبعاد في ذلك، فإن كثيرا من المحرمات تنقلب عند الضرورة وتصير من الواجبات،بحار الانوار للمجلسي ج42ص109
http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/13/no1321.html



قال الشريف المرتضى عن الزواج
وهذا إكراه يحل له كل محرم ويزول معه كل اختيار. ويشهد بصحته ما روي عن أبي عبد الله عليه السلام من قوله وقد سئل عن هذا العقد؟ فقال عليه السلام: ذلك فرج غصبنا عليه. وما العجب من أن تبيح التقية والاكراه والخوف من الفتنة في الدين ووقوع......... فأما من جحد من غفلة أصحابنا وقوع هذا العقد ونقل هذا البيت وأنها ولدت أولادا " من عمر معلوم مشهور. ولا يجوز أن يدفعه إلا جاهل أو معاند، وما الحاجة بنا إلى دفع الضرورات والمشاهدات في أمر له مخرج من الدين رسائل المرتضى ج3 ص149-150
http://www.yasoob.com/books/htm1/m001/00/no0021.html



وقال الطبرسي
وأما ام كلثوم فهي التي تزوجها عمر بن الخطاب. وقال أصحابنا: إنه عليه السلام إنما زوجها منه بعد مدافعة كثيرة وامتناع شديد واعتلال عليه بشئ بعد شئ حتى ألجأته الضرورة إلى أن رد أمرها إلى العباس بن عبد المطلب فزوجها إياه كتابإعلام الورى بأعلام الهدى للشيخ الطبرسي ج1 ص397
http://www.yasoob.com/books/htm1/m025/28/no2873.html



وقال علي بن يونس العاملي مؤيدا للمرتضى


قالوا: أنكح عمر ابنته، قلنا: قال المرتضى في كتابه الشافي: العقل لا يمنع إباحة نكاح الكفار، وإنما يمنع منه الشرع، وفعل علي أقوى حجة في أحكام الشرع على أنه لا يمتنع شرعا إنكاح الكافر قهرا لا اختيارا، وقد كان عمر على الاسلام ظاهرا وعمر ألح على علي وتوعده بما خاف علي على أمر عظيم فيه من ظهور ما لم يزل يخفيه، فسأله العباس لما رأى ذلك رد أمرها إليه فزوجها منه.كتاب الصراط المستقيم لعلي بن يونس العاملي ج3 ص129
http://www.yasoob.com/books/htm1/m013/12/no1242.html



وقال علي آل محسن
وأما إذا قلنا بوقوع هذا الزواج كما هو الصحيح في رأينا، فلا يلزم أي محذور على أمير المؤمنين عليه السلام في أن يُكرهه عمر على تزويج ابنته أم كلثوم، ولا سيما إذا توعَّده عمر بالفرية والمكيدة، فإن الأمر يدور بين حفظ مقام الإمامة العظمى وبينتزويج ابنته، وحفظ مقام الإمامة أولى وأوجب.كتاب لله وللحقيقة للشيخ علي آل محسن ص141-142
http://www.shiaweb.org/books/llah_llhaq/pa19.html



وهنا نور الله التستري الزنديق الذي تفنن في الطعن في علي رضي الله عنه وكأن علي ليس لديه غيره على عرضه
" ان عمر بن الخطاب خطب الى على عليه السلام ابنته ام كلثوم فذكر له صغرها فقيل له ردك فعاوده فقال: على عليه السلام ابعث بها اليك فإن رضيت فهى امراتك فارسل بها فكشف عن الية ساقها فقالت: لو لا انك امير المؤمنين للطمت عينك " انتهى. وما روى هذا الشيخ الناسي فيما سيجئ من كتابه هذا من ان عليا عليه السلام لما ابى عن انكاح ابنته لعمر واستعذر بصغرها لم يكن يقبل منه ذلك العذر حتى الجاه الى ان يريها اياه فارسلها إليه فلما رآها عمر اخذ بها وضمها إليه وقبلها ثم اعتذر عن جانب عمر فيما فعله من الضم والتقبيل قبل وقوع العقد و التحليل بانها. لصغرها لم تبلغ حدا تشتهى حتى يحرم ذلك ولو لا صغرها لما بعث بها ابوها انتهى وانى لاقسم بالله على ان الف ضربة على جسده عليه السلام واضعافه على جسد اولاده اهون عليه من ان يرسل ابنتها الكريمة الى رجل اجنبي قبل عقدها اياه ليريها فيأخذها ذلك الرجل ويضمها إليه ويقبلها ويكشف عن ساقها وهل يرضى بذلك من له ادنى غيرة من آحاد المسلمين لو لا علمه بان الامتناع عن ذلك يؤدى الى الوقوع فيما هو اعظم ضررا من هذا ومن هلاك نفسه واولاده ايضا وهو خوف ثوران الفتنة بين المسلمين وارتداد الخلق وافناء الدين فسلم عليه السلام وصبر واحتسب كما امره رسول الله صلى الله عليه وآله فانزل ابنته في ذلك منزلة آسية امراة فرعون ........ اغتصاب الفرج المذكور والخبر فيه بعض من فروع غصبهم لمنصب الامامة ....... الصوارم المهرقة الشهيد نور الله التستري ص200-202
http://www.yasoob.org/books/htm1/m013/12/no1252.html



وذكر بعدها كلام الشريف المرتضى مؤيدا له


وهنا الخوئي عاجز عن رد هذا الزواج
السؤال : هل صحيح أن الخليفة الثاني قد تزوج من بنت الامام علي عليه السلام ؟
الجواب : هكذا ورد في التاريخ والروايات .
http://www.al-khoei.us/fatawa2/index.php?id=9

http://www.sd-sunnah.com/vb/attachment.php?attachmentid=1338&d=1327093972

أبو المسيطر
01-13-2010, 11:40 PM
جزاك الله خير

المخضبي
01-22-2010, 07:05 AM
جزاك الله خير


ويجزيك كل خير أخى الكريم

المخضبي
01-22-2010, 07:45 AM
وهل يستطيع انكر خروج الشمس من المشرق

تفضل
زواج عمر من أم كلثوم فى كتب اهل السنه
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=90587


الخوئي يعترف بزواج عمر من أم كلثوم



www.al-khoei.us/fatawa2/index.php?id=9

السؤال : هل صحيح أن الخليفة الثاني قد تزوج من بنت الإمام علي عليه السلام ؟

الجواب : هكذا ورد في التاريخ والروايات .
http://www.sd-sunnah.com/vb/attachment.php?attachmentid=1338