المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقالة عن التوحيد مؤثرة جدا وشاملة،ارجو من الجميع نشرها للصوفية-1/ب



احب الخير لكم
01-04-2010, 12:20 PM
يا عباد الله .. يا اماء الله ..
ألم تسألوا أنفسكم هذا السؤال؟؟؟
من هو أفضل الانبياء والأولياء و الصالحين والأتقياء والمرسلين والزاهدين والعابدين وأفضل الخلق أجمعين على الاطلاق؟؟؟
انه رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
انه افضل الخلق على الإطلاق ، انه الذى اصطفاه الله عز و جل على خلقه اجمعين فهو صلى الله عليه و سلم خير خلق الله اجمعين ،
الذى لم تكن له مجرد بعض الكرامات فقط ، بل كانت له المعجزات الخارقة ،
فقد ولد صلى الله عليه و سلم شاخصا ببصره الشريف الى السماء و مشيرا بسبابته الشريفة بالتوحيد ،
و أضاء نور لمولده الشريف ، و انخمدت عند ولادته الشريفة نار المجوس ، و سقطت شرفات من ايوان كسرى ، باذن الله تعالى ،
و كان يمشي و الغمام يظلله باذن الله تبارك و تعالى ،
و انشق له القمر باذن الله جل جلاله ،
و أعرج به الى سدرة المنتهى و وصل مكانا لم يصله مخلوق قبله صلى الله عليه و سلم وقد قال له جبريل عليه السلام و هو أمين الوحي لو تقدمت انا لاحترقت و لو تقدمت أنت لاخترقت،
و تفجر الماء من بين أصابعه الشريفة باذن الله تعالى ،
و كان السحاب يتبع حركة يديه الشريفتين بالمطر باذن الله تعالى ،
و سلم عليه الحجر،
و بكى لفراقه الجذع ،
و شكى اليه البعير ،
و كان طعام الثلاثة يكفى الجيش حين يدعوا عليه باذن الله تبارك و تعالى ،
وتنزل عليه كلام الله العزيز الجبار الذي نتعبد بتلاوته ،
وما ينطق الا وحيا ،
و اؤتمر ملك الجبال بامره ،
و هو صاحب الحوض المورود ، و المقام المحمود ،
و صاحب اعلى منازل الجنة ،
و هو صلى الله عليه و سلم صاحب الشفاعة الكبرى باذن الله تبارك و تعالى علوا كبيرا ،
وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر ،
و غيرها الكثير الكثير الكثير جدا جدا جدا من المعجزات و الاصطفاءات منذ مولده و حتى مماته بأبى هو و أمى صلى الله عليه و سلم..
ولكن بعد هذا كله اسمعوا لوصاياه و اقواله صلى الله عليه و سلم و اسمعوا لخطاب الله جل جلاله له عليه الصلاة والسلام فداه ابى و امى ،وروحي و دمي ومهجتي و كل غال عندي ،
اسمعوا بالله عليكم لوصية إمام الأنبياء و الأولياء و الصالحين و الأتقياء ، اسمعوا وصية الحبيب صلى الله عليه وسلم لنا :
قال صلى الله عليه و سلم : " اذا سألت فاسأل الله ، و اذا استعنت فاستعن بالله ، و اعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيئ لم ينفعوك الا بشيئ قد كتبه الله لك ، وان اجتمعوا على أن يضروك بشيئ لم يضروك الا بشيئ قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام و جفت الصحف " . ،
لم يقل صلى الله عليه و سلم اسألنى او استعن بى او نادنى عند الكرب او ادعونى ، بل قال إسأل الله و استعن بالله وحده لا شريك الله ،
و اسمعوا بالله عليكم لقوله عليه الصلاة والسلام لابنته فاطمة عليها السلام :
"إنى لا أغني عنك من الله شيئا " .
وقال صلى الله عليه و سلم لعشيرته الأقربين من قريش : " يا معشر قريش اشتروا أنفسكم من الله ، أنقذوا انفسكم من النار ، فانى لا أملك لكم ضرا و لا نفعا و لا أغني عنكم من الله شيئا ". ،
و تفكروا فى قوله صلى الله عليه وسلم حينما أخبر أصحابه عليهم الرضوان بأنه لن يدخل الجنة أحد بعمله الا أن يتغمده الله تعالى برحمته و يدخله الجنة ، فتعجب الصحابة و قالوا : و لا أنت يا رسول الله ؟؟! فرد عليهم الحبيب صلى الله عليه وسلم ، رد عليهم خير الرسل والانبياء رد عليهم امام الأولياء و خير الصالحين و الاتقياء ، رد عليهم حبيب الرحمن و خليله بقوله :" و لا أنا الا أن يتغمدنى الله برحمة منه " ،
و اسمعوا لامره صلى الله عليه وسلم لصحابته و لنا معهم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تطرونى كما أطرت النصارى ابن مريم ، انما أنا عبد ، فقولوا : عبد الله و رسوله" ،
و قد غضب صلى الله عليه وسلم اشد الغضب حين قال له احدهم " ما شاء الله و شئت " فاحمر وجهه صلى الله عليه و سلم من الغضب فداه ابى و امى و قال للرجل " أجعلتنى لله ندا؟! بل ما شاء الله وحده " ،
يا عباد الله و امائه الم تسمعوا قول الله عز و جل مخاطبا نبيه و رسوله صلى الله عليه و سلم بقوله : " ليس لك من الأمر شيئ " . آل عمران-128
سبحان الله ألم تسألوا أنفسكم هذا السؤال ؟؟؟ اذا كان خير الخلق و إمام الأولياء و الصالحين و الأنبياء و الأتقياء ، ليس له صلى الله عليه و سلم من الأمر شيئ ، فهل يعقل أن الشيخ الفلانى او الولى الفلانى او الامام الفلانى له شيئ من الأمر ؟؟؟!!! افلا تعقلون؟؟؟!!،
و اسمعوا لقول الله تعالى يأمر نبيه صلى الله عليه و سلم ان يقول: " ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير و ما مسني السوء" . الاعراف-188

و اسمعوا لقول الله جل جلاله مخاطبا نبيه و حبيبه و خليله و رسوله و خير خلقه يأمره بأن يقول: " قل إنى لا أملك لكم ضرا و لا رشدا" الجن-21،
و اقرؤوا ايضا قول الله عز و جل يأمر نبيه صلى الله عليه و سلم أن يقول:
" قل لا أقول لكم عندى خزائن الله و لا أعلم الغيب و لا أقول لكم انى ملك " الأنعام-50
يا اصحاب العقول اذا كان خير الخلق عليه الصلاة و السلام لا يعلم الغيب ولا ينفع و لا يضر، فهل يعقل ان ينفعك او يضرك او يعلم الغيب من هو دونه سواء ولى من الاولياء الصالحين او شيخ من الشيوخ او غيرهم؟؟؟!!
" مالكم كيف تحكمون "
انسيتم ان الله قد ارسل خير خلقه اجمعين عليه الصلاة وأتم التسليم ليخبر الناس انه لا اله الا الله ، ولينذرهم من اشراك غير الله مع الله ، وليحذرهم عاقبة الشرك ، وقد ارسل الرسل من قبله بنفس الرسالة وهي رسالة التوحيد، فقد قال الله عز وجل :
" وما أرسلنا من قبلك من رسول الا نوحي اليه أنه لا اله الا أنا فاعبدون" الانبياء-25، فوظيفته صلى الله عليه وسلم ووظيفة كل الانبياء والرسل من قبله هي ان يعلموا الناس توحيد الله عز وجل في كل شيئ وان يحذروا من الشرك،
فكيف بالله اذا كانت من وظيفته هي اخبار الناس وارشادهم وتعليمهم ان العبادة لا توجه الا لله وحده وان الخالق هو الله وحده وان الرازق هو الله وحده وان النافع والضار هو الله وحده وأن الشافي هو الله وحده وانه لا يعلم الغيب الا الله وحده وان الدعاء والذبح والنذر لا يكون الا لله وحده وانه لا يعلم الغيب الا الله وحده لا شريك له ،
كيف من كانت هذه رسالتهم ووظيفتهم ان نجعلهم آلهة تعبد من دون الله؟؟؟
فكيف بمن هو دونهم من الاولياء والصالحين؟؟
اننا اذا دعونا غير الله او ذبحنا لغير الله او نذرنا لغير الله او اعتقدنا ان غير الله ينفع ا يضر او يحيي او يميت او يشفي او يرزق او يعلم الغيب ، فما فائدة ارسال الرسل اذا؟!!!
اننا ان فعلنا ذلك فاننا ننقض حينها الرسالات والغاية من ارسال الرسل .
ان الله تعالى قد خلق الخلق وارسل الرسل وجعل الجنة والنار من اجل ان يعبد وحده ولا يشرك به شيئا وارسل الانبياء والرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام بهذه الرسالة وكانت هذه هي وظيفتهم ...
فما الفائدة اذا عبدنا هؤلاء الرسل الكرام عليهم الصلاة السلام من دون الله؟؟؟
وهم صفوة الخلق(تفكروا في كلمة خلق..وليسوا خالقين، فهم عليهم الصلاة والسلام ومهما بلغت منزلتهم ومكانتهم فهم عبيد لله وليسوا آلهة ، ولأنهم أعبد الخلق لله رب العالمين فهم أشرف الخلق)
او عبدنا من هم ادنى منهم سواء من الاولياء او الصالحين او غيرهم او اي شيء من دون الله...
انهم ( اي النبياء والرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام)قد ارسلوا ليخبرونا ان الدعاء عبادة ولا ينبغي الا لله عز وجل وان النذر كذلك وان الذبح كذلك وهكذا سائر العبادات ، وجاءوا ليخبرونا ان النافع هو الله وحده لا شريك له وان الضار هو الله وحده لا شريك له وان الذي يهب الذرية هو الله وحده لا شريك له وان الذي يتصرف في الكون ويقدر المقادير هو الله وحده لا شريك له وان الذي يعلم الغيب هو الله وحده لا شريك له وغيرها من العبادات والامور التي لا تبغي الا لله وحده لا شريك له ،
ثم ياتي اناسا يدعون ويفترون ان عبدا من عبيد الله يعلم الغيب او يرزق او ينفع او يضر او يتصرف في الكون او يقدر المقادير او انه يسمع الدعاء ويجيب ويكشف الضر ويشفي المريض ويدعونه وينذرون له ويذبحون له من دون الله ، فيشركونهم مع الله عز وجل ويجعلونهم اندادا لله عز وجل ويتخذونهم أولياء وأربابا وآلهة من دون الله عز وجل ،
تعالى الله عن شركهم وكذبهم وافترائهم علوا كبيرا .
الم تسمعوا قول الله عز و جل : " قل لا يعلم من فى السموات و الأرض الغيب الا الله " النمل-65،
وقوله تعالى : " فقل إنما الغيب لله فانتظروا إني معكم من المنتظرين " يونس-20
وقوله جل جلاله : " ولله غيب السموات و الأرض واليه يرجع الأمر كله "
هود-123
يا عباد الله اسمعوا لقول الله عز و جل مخاطبا عبده و رسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم :
" إنك لا تهدى من أحببت و لكن الله يهدى من يشاء "
القصص-56،
و اسمعوا لقول الحبيب صلى الله عليه وسلم :
"من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه".
فارجعوا و توبوا و أنيبوا و أقلعوا و كفوا و اندمو ا قبل فوات الأوان ، فما أسرع الاجل وما اقرب الموت ، واياكم و الاستهوان بالامراو تبسيطه فان الله جل جلاله سمى هذه الافعال و المعتقدات شركا وجعل جزائها احباط العمل والخلود فى جهنم اذا مات الانسان عليها قبل أن يتوب منها .
ألا هل بلغت ..
الا هل بلغت ..
الا هل بلغت ..
اللهم فاشهد .