المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قتل الحسين ؟؟؟



تلميذ ابن تيمية
06-02-2009, 02:28 PM
السلام عليكم

نظرا لظروف معينة فقد اتاخر فارجوا من الجميع المشاركة :
بلغ أهل العراق أن الحسين لم يبايع يزيد بن معاوية وذلك سنة 60هـ فأرسلوا إليه الرسل والكتب يدعونه فيها إلى البيعة، وذلك أنهم لا يريدون يزيد ولا أباه ولا عثمان ولا عمر ولا أبا بكر ، انهم لا يريدون إلا عليا وأولاده ،
وبلغت الكتب التي وصلت إلى الحسين أكثر من خمسمائة كتاب.
عند ذلك أرسل الحسين ابن عمه مسلم بن عقيل ليتقصى الأمور ويتعرف على حقيقة البيعة وجليتها،
فلما وصل مسلم إلى الكوفة تيقن أن الناس يريدون الحسين ، فبايعه الناس على بيعة الحسين وذلك في دار هانئ بن عروة ،
ولما بلغ الأمر يزيد بن معاوية في الشام أرسل إلى عبيد الله بن زياد والي البصرة ليعالج هذه القضية ، ويمنع أهل الكوفة من الخروج عليه مع الحسين فدخل عبيد الله بن زياد إلى الكوفة ،
وأخذ يتحرى الأمر ويسأل حتى علم أن دار هانئ بن عروة هي مقر مسلم بن عقيل وفيها تتم المبايعة .
فخرج مسلم بن عقيل على عبيد الله بن زياد وحاصر قصره بأربعة آلاف من مؤيديه ، وذلك في الظهيرة .
فقام فيهم عبيد الله بن زياد وخوفهم بجيش الشام ورغبهم ورهبهم فصاروا ينصرفون عنه حتى لم يبق معه إلا ثلاثون رجلاً فقط . ؟؟؟؟!!!

بقى 30 فقط من شيعة الامام الحسين؟؟؟؟!!!
(( هؤلاء هم الذين يدعون انهم شيعة الامام على و الامام الحسن و الامام الحسين و يدعون الولاء و يقيمون العزاء تلوا العزاء كلما تسببوا فى قتل امام من آل البيت لقاموا العزاء ولطموا الوجوه و شقوا الجيوب و ضربوا انفسم و نادوا عليه بالمظلوم المظلوم

اليهود قتلة الانبياء و الروافض الشيعة قتله آل البيت و تسليمهم لاعدائهم
اكثرهم مشيا فى جنائزهم و لطما على و جوههم و ادعاء دائما انهم خدام آل البيت . . .فى تسليم رقابهم الى أعدائهم و ينادون بالعزاء و الولاء ))
وما غابت الشمس إلا ومسلم بن عقيل وحده ليس معه أحد.؟؟؟!!!
و لا حول و لا قوة الا بالله على شيعة العزاء و الولاء و اللطم الشديد
فقبض عليه وأمر عبيد الله بن زياد بقتله فطلب منه مسلم أن يرسل رسالة إلى الحسين فأذن له عبيد الله ،

وهذا نص رسالته :
ارجع بأهلك ولا يغرنّك أهل الكوفة فإن أهل الكوفة قد كذبوك وكذبوني وليس لكاذب رأي.
ثم أمر عبيد الله بقتل مسلم بن عقيل وذلك في يوم عرفة ، وكان مسلم بن عقيل قبل ذلك قد أرسل إلى الحسين أن اقدم ،
فخرج الحسين من مكة يوم التروية وحاول منعه كثير من الصحابة ونصحوه بعدم الخروج مثل ابن عباس وابن عمر وابن الزبير وابن عمرو وأخيه محمد بن الحنفية وغيرهم.

وهذا ابن عمر يقول للحسين :
( إني محدثك حديثا : إن جبريل أتى النبي فخيره بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا ، وإنك بضعة منه ، والله لا يليها أحد منكم أبداً وما صرفها الله عنكم إلا للذي هو خير لكم ، فأبى أن يرجع ، فاعتنقه وبكى وقال : استودعك الله من قتيل) ،

وروى سفيان بسند صحيح عن ابن عباس أنه قال للحسين في ذلك :
( لولا أن يزري -يعيبني ويعيرني- بي وبك الناس لشبثت يدي من رأسك، فلم أتركك تذهب ) .

وقال عبد الله بن الزبير له :
( أين تذهب؟ إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك؟)

شيعة العزاء و الولاء و الغدر بآل البيت ؟؟؟؟!!!
وقال عبد الله بن عمرو بن العاص : (عجّل الحسين قدره، والله لو أدركته ما تركته يخرج إلا أن يغلبني). (رواه يحيى بن معين بسند صحيح) .
وجاء الحسين خبر مسلم بن عقيل عن طريق الذي أرسله مسلم ،
فانطلق الحسين يسير نحو طريق الشام نحو يزيد، فلقيته الخيول بكربلاء بقيادة عمرو بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وحصين بن تميم فنزل يناشدهم الله والإسلام أن يختاروا إحدى ثلاث :
فأبوا إلا على حكم ابن زياد. فصرف الحر وجه فرسه، وانطلق إلى الحسين وأصحابه، فظنوا أنه إنما جاء ليقاتلهم، فلما دنا منهم قلب ترسه وسلّم عليهم،
ثم كرّ على أصحاب ابن زياد فقاتلهم، فقتل منهم رجلين ثم قتل رحمة الله عليه (ابن جرير بسند حسن) .

ولا شك أن المعركة كانت غير متكافئة من حيث العدد، فقتل أصحاب الحسين (رضي الله عنه وعنهم) كلهم بين يديه يدافعون عنه حتى بقي وحده وكان كالأسد، ولكنها الكثرة ،وكان كل واحد من جيش الكوفة يتمنىَّ لو غيره كفاه قتل الحسين حتى لا يبتلي بدمه (رضي الله عنه)،
حتى قام رجل خبيث يقال له شمر بن ذي الجوشن فرمى الحسين برمحه فأسقطه أرضاً فاجتمعوا عليه وقتلوه شهيداً سعيداً .

ويقال أن شمر بن ذي الجوشن هو الذي اجتز رأس الحسين وقيل سنان بن أنس النخعي والله أعلم.
ولا شك أنها قصة محزنة مؤلمة، وخاب وخسر من شارك في قتل الحسين ومن معه وباء بغضب من ربه . وللشهيد السعيد ومن معه الرحمة والرضوان من الله ومنا الدعاء و الترضي.

من استشهد مع الحسين بن على في كربلاء؟؟؟!!!!
من أولاد علي بن أبي طالب : أبو بكر – محمد – عثمان – جعفر – العباس.
من أولاد الحسين : أبو بكر – عمر – عثمان – علي الأكبر – عبد الله.
من أولاد الحسن : أبو بكر – عمر – عبد الله – القاسم.
من أولاد عقيل : جعفر – عبد الله – عبد الرحمن – عبد الله بن مسلم بن عقيل.
من أولاد عبد الله بن جعفر : عون – محمد
وأضف إليهم الحسين ومسلم بن عقيل (رضي الله عنهم أجمعين)

و أما ما روي من أن السماء صارت تمطر دما، أو أن الجدر كان يكون عليها الدم ، أو ما يرفع حجر إلا و يوجد تحته دم ، أو ما يذبحون جزوراً إلا صار كله دماً فهذه كلها أكاذيب تذكر لإثارة العواطف ليس لها أسانيد صحيحة.

يقول ابن كثير عن ذلك: ((( وذكروا أيضا في مقتل الحسين رضي الله عنه أنه ما قلب حجر يومئذ إلا وجد تحته دم عبيط وأنه كسفت الشمس واحمر الأفق وسقطت حجارة وفي كل من ذلك نظر والظاهر أنه من سخف الشيعة وكذبهم ليعظموا الأمر ولا شك أنه عظيم
ولكن لم يقع هذا الذي اختلقوه وكذبوه وقد وقع ما هو أعظم من قتل الحسين رضي الله عنه
ولم يقع شيء مما ذكروه
فإنه قد قتل أبوه علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو أفضل منه بالإجماع ولم يقع شيء من ذلك
وعثمان بن عفان رضي الله عنه قتل محصورا مظلوما ولم يكن شيء من ذلك
وعمر بن الخطاب رضي الله عنه قتل في المحراب في صلاة الصبح وكأن المسلمين لم تطرقهم مصيبة قبل ذلك ولم يكن شيء من ذلك
وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد البشر في الدنيا والآخرة يوم مات لم يكن شيء مما ذكروه
ويوم مات إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم خسفت الشمس
فقال الناس خسفت لموت إبراهيم
فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الكسوف وخطبهم وبين لهم أن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته. )))

تلميذ ابن تيمية
06-02-2009, 02:28 PM
حكم خروج الحسين :
لم يكن في خروج الحسين رضي الله عنه مصلحة ولذلك نهاه كثير من الصحابة وحاولوا منعه ولكنه لم يرجع ،
و بهذا الخروج نال أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله حتى قتلوه مظلوماً شهيداً.
وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن يحصل لو قعد في بلده ، ولكنه أمر الله تبارك وتعالى وما قدره الله كان ولو لم يشأ الناس.

وقتل الحسين ليس هو بأعظم من قتل الأنبياء وقد قُدّم رأس يحيى عليه السلام مهراً لبغي وقتل زكريا عليه السلام، وكثير من الأنبياء قتلوا كما قال تعالى : "قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين" آل عمران 183 .
وكذلك قتل عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين.

كيف نتعامل مع هذا الحدث :
لا يجوز لمن يخاف الله إذا تذكر قتل الحسين ومن معه رضي الله عنهم أن يقوم بلطم الخدود وشق الجيوب والنوح وما شابه ذلك،
فقد ثبت عن النبي (ص) أنه قال : ( ليس منا من لطم الخدود و شق الجيوب) (أخرجه البخاري)
وقال : (أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة). أخرجه مسلم .
والصالقة هي التي تصيح بصوت مرتفع .
وقال : ( إن النائحة إذا لم تتب فإنها تلبس يوم القيامة درعاً من جرب و سربالاً من قطران) أخرجه مسلم.
و قال ( أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب و الطعن في الأنساب و الاستسقاء بالنجوم و النياحة).
و قال ( اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب و النياحة على الميت) رواه مسلم.
و قال ( النياحة من أمر الجاهلية و إن النائحة إذا ماتت و لم تتب قطع الله لها ثيابا من قطران و درعاً من لهب النار) رواه ابن ماجة.

و الواجب على المسلم العاقل إذا تذكر مثل هذه المصائب أن يقول كما أمر الله "الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون".
و ما علم أن علي بن الحسين أو ابنه محمداً أو ابنه جعفراً أو موسى بن جعفر رضي الله عنهم ما عرف عنهم ولا عن غيرهم من أئمة الهدى أنهم لطموا أو شقوا أو صاحوا فهؤلاء هم قدوتنا.
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح.

إنّ النياحة واللطم وما أشبهها من أمور ليست عبادة وشعائر يتقرب بها العبد إلى الله ،
وما يُذكر عن فضل البكاء في عاشوراء غير صحيح ،
إنما النياحة واللطم أمر من أمور الجاهلية التي نهى النبي عليه الصلاة والسلام عنها وأمر باجتنابها ،
وليس هذا منطق أموي حتى يقف الشيعة منه موقف العداء بل هو منطق أهل البيت رضوان الله عليهم وهو مروي عنهم عند الشيعة كما هو مروي عنهم أيضاً عند أهل السنة.

فقد روى ابن بابويه القمي في ( من لا يحضره الفقيه )(39) أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( النياحة من عمل الجاهلية )
وفي رواية للمجلسي في بحار الأنوار 82/103 ( النياحة عمل الجاهلية ) ومن هذا المنطلق اجتنب أهل السنة النياحة في أي مصيبة مهما عظمت،
امتثالاً لأمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل بالمقابل هم يصومون يوم عاشوراء ، ذلك اليوم الذي نجى الله فيه موسى عليه السلام وقومه من الغرق ، وهم يرون أنّ دعوة مخلصة للحسين من قلب مؤمن صائم خير من رجل يتعبد الله بعمل أهل الجاهلية ( النياحة واللطم ) ،
ففي الصائم يحصل له الخيرين ، خير صيام يوم فضيل وخير دعاء المرء وهو صائم والذي يمكن أن يجعل جزءاً منه أو كله إن أراد للإمام الحسين.

ومما ورد من روايات في فضل صيام هذا اليوم من روايات الشيعة ما رواه الطوسي في الاستبصار 2/134 والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/337 عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أنّ علياً عليهما السلام قال: ( صوموا العاشوراء ، التاسع والعاشر ، فإنّه يكفّر الذنوب سنة ).

وعن أبي الحسن عليه السلام قال: ( صام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم عاشوراء ) ،
وعن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال: ( صيام عاشوراء كفّارة سنة ).

فما يفعله الشيعة اليوم من إقامة حسينيات أو مآتم أو لطم ونياحة وبكاء في حقيقتها إضافات لا تمت لمنهج أهل البيت ولا لعقيدة الإسلام بأي صلة ، وإذا كان الشيعة يرددون عبارة ( حلال محمد حلال إلى يوم القيامة ، وحرام محمد حرام إلى يوم القيامة ) فأين هذه العبارة من التطبيق حين يجعلون أموراً من الجاهلية التي نهى محمد عليه الصلاة والسلام عنها شعائراً لدين الإسلام ولأهل البيت!!

والطامة الكبرى أن تجد كثيراً من مشايخ الشيعة بل من مراجعهم الكبار يستدلون بقوله تعالى { ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب } على ما يُفعل في عاشوراء من نياحة ولطم وسب وشتم لخلق الله ولصحابة رسول الله ويعتبرون هذا من شعائر الله التي ينبغي أن تُعظم ومن شعائر الله التي تزداد بها التقوى !!!

وما لا أكاد أفهمه تجاهل علماء الشيعة للروايات الواضحة في بيان فضل صيام عاشوراء
بل وبالمقابل اتهام أهل السنة مراراً وتكراراً بأنهم حزب بني أمية وأنهم استحدثوا صيام هذا اليوم احتفالاً بمقتل الحسين - عياذاً بالله من ذلك - مع اتفاق أحاديث السنة والشيعة على فضل صيام هذا اليوم وأنّ نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم صامه !!!

بل قل لي بربك : ألذي يصوم يوم عاشوراء ويحييه بالذكر والقرآن والعبادة في نظرك يحتفل ويفرح بمقتل الحسين أم من يوزع اللحم والطعام والشراب على الناس في هذا اليوم ويحيي الليل بإنشاد القصائد؟!!
أليس هذا تناقضاً في حد ذاته؟
ألا ترى في اتهام أهل السنة بالفرح بموت الحسين والادعاء بأنّ صيامهم ليوم عاشوراء نكاية بالحسين وبأهل البيت ليس إلا دعاية مذهبية للتنفير منهم ومن مذهبهم وإبرازهم كعدو لأهل البيت دون وجه حق؟!!

من قتل الحسين؟
نعم هنا يطرح السؤال المهم : من قتلة الحسين ؟؟!!!:
أهم أهل السنة ؟
أم معاوية ؟
أم يزيد بن معاوية ؟
أم شيعة الامام الحسين رضى الله عنه ؟
إن الحقيقة المفاجئة أننا نجد العديد من كتب الشيعة تقرر وتؤكد أن شيعة الحسين هم الذين قتلوا الحسين

فاليهود قتلة الانبياء و الروافض الشيعة هم قتلة آل البيت و مسلمى رقاب آل البيت الى اعدائهم
و ينادون بالعزاء و الولاء و اللطم و السب و اللعن؟؟؟؟؟؟

فقد قال السيد محسن الأمين " بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق ، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم وقتلوه " { أعيان الشيعة 34:1 }.
وكانو تعساً الحسين يناديهم قبل أن يقتلوه : " ألم تكتبوا إلي أن قد أينعت الثمار ، و أنما تقدم على جند مجندة؟
تباً لكم أيها الجماعة حين على استصرختمونا والهين ، فشحذتم علينا سيفاً كان بأيدينا ، وحششتم ناراً أضرمناها على عدوكم وعدونا ،
فأصبحتم ألباً أوليائكم و سحقاً ، و يداً على أعدائكم .
استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الذباب ، و تهافتم إلينا كتهافت الفراش ثم نقضتموها سفهاً ، بعداً لطواغيت هذه الأمة " { الاحتجاج للطبرسي }.

ثم ناداهم الحر بن يزيد ، أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء
فقال لهم " أدعوتم هذا العبد الصالح ، حتى إذا جاءكم أسلمتموه ، ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم ؟
لا سقاكم الله يوم الظمأ "{ الإرشاد للمفيد 234 ، إعلام الورى بأعلام الهدى 242}.
و ينادون بالعزاء و الولاء و هم قتله آل البيت كما قتل اليهود انبيائهم .

وهنا دعا الحسين على شيعته قائلاً : " اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا " { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38 } .

ويذكر المؤرخ الشيعي اليعقوبي في تاريخه أنه لما دخل علي بن الحسين الكوفة رأى نساءها يبكين ويصرخن فقال : " هؤلاء يبكين علينا فمن قتلنا ؟ " أي من قتلنا غيرهم { تاريخ اليعقوبي 235:1 } .

ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ،
نادى شيعة الحسين الذين قتلوا الحسين وغدروا به قائلاً :" ياأهل الكوفة : ذهلت نفسي عنكم لثلاث : مقتلكم لأبي ، وسلبكم ثقلي ، وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ،
فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم { كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} .

فهذه كتب الشيعة بأرقام صفحاتها تبين بجلاء أن الذين زعموا تشييع الحسين ونصرته هم أنفسهم الذين قتلوه ثم ذرفوا عليه الدموع ، وتظاهروا بالبكاء ، ولايزالون يمشون في جنازة من قتلوه إلى يومنا هذا ،
ولو كان هذا البكاء يعكس شدة المحبة لأهل البيت فلماذا لايكون البكاء من باب أولى على حمزة عم النبي صلى الله عليه وسلم ،
فإن الفظاعة التي قتل بها لا تقل عن الطريقة التي ارتكبت في حق الحسين رضي الله عنه حيث بقر بطن حمزة واستؤصلت كبده ،
فلماذا لايقيمون لموته مأتماً سنوياً يلطمون فيه وجوههم ويمزقون ثيابهم ، ويضربون أنفسهم بالسيوف والخناجر ؟
أليس هذا من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ؟
بل لماذا لايكون هذا البكاء على موت النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
فإن المصيبة بموته تفوق كل شيء ؟
أم أن الحسين أفضل من جده لأنه تزوج ابنة كسرى الفارسية؟؟!!!؟

رأس الحسين :
لم يثبت أن رأس الحسين أرسل إلى يزيد بالشام
بل الصحيح أن الحسين قتل في كربلاء ورأسه أخذ إلى عبيد الله بن زياد في الكوفة
فذهب برأسه الشريف إلى عبيد الله بن زياد، فجعل في طست ، فجعل ينكت عليه، وقال في حسنه شيئاً
فقال أنس : " إنه كان أشبههم برسول الله" . رواه البخاري.

وفي رواية قال: (إرفع قضيبك فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلثم حيث تضع قضيبك فانقبض) رواه البزار والطبراني. الفتح(7/96) ، ولا يعلم قبر الحسين ولا يعلم مكان رأسه.

الجزاء من جنس العمل :
لما قُتل عبيد الله بن زياد على يد الأشتر النخعي ، جيء برأسه.
فنصب في المسجد، فإذا حية قد جاءت تخلل حتى دخلت في منخر ابن زياد وخرجت من فمه، ودخلت في فمه وخرجت من منخره ثلاثاً (رواه الترمذي ويعقوب بن سفيان).
والله تعالى أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وقد قال الإمام الحسين رضى الله عنه في دعائه على شيعته : ( اللهم إن مَتَّعْتَهم إلى حين فَفَرِّقْهم فِرَقاً ، واجعلهم طرائق قدَداً ، ولا تُرْضِ الوُلاةَ عنهم أبداً ، فإنهم دَعَوْنا لِينصرونا ، ثم عَدَوا علينا فقتلونا ) الإرشاد للمفيد ص 241 .
وقد خاطبهم مرة أخرى ودعا عليهم ، فكان مما قال : ( لكنكم استسرعتم إلي بيعتنا كطيرة الدباء ، وتهافَتُّم كتَهَافُت الفرش ، ثم نقضتموها ، سفَهاً وبُعداً وسُحقاً لطواغيت هذه الأمة ، وبقية الأحزاب ، وَنَبَذة الكتاب ، ثم أنتم هؤلاء تتخاذلون عنا ، وتقتلوننا ، ألا لعنة الله على الظالمين ) الاحتجاج 24/2 .

ولهذا قال السيد محسن الأمين : بايَعَ الحسين رضى الله عنه من أهل العراق مائه وعشرون ألفاً ، غدروا به ، وخرجوا عليه ، وبيعته في أعناقهم ، وقتلوه ) أعيان الشيعة/ القسم الأول ص 34 .

وقال الإمام زين العابدين رضى الله عنه -علي بن الحسين- لأهل الكوفة : ( هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخَدَعْتُموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ، ثم قاتلتموه وخَذَلْتموه ؟ بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، يقول لكم : قاتلتُم عِتْرَتي ، وانتهكتُم حُرْمَتي ، فلستم من أمتي ) الاحتجاج

وقال أيضاً عنهم : ( إن هؤلاء يبكون علينا ، فَمَنْ قَتَلَنا غيرُهم ؟ ) الاحتجاج 2/29 .

هؤلاء هم مدعى حب آل البيت و اكثر اهل الارض الدعوى بالعزاء و الولاء و هم قتله اهل البيت و مسلميهم لاعدائم
و هم مروجى المس الشيطانى الجماعى و مناصرى العقائد الشيطانية و التى نهى عنها روسل الله كثرا و كذلك الامام على بن ابى طالب و الامام الحسن بن على و الامام الحسين فما منهم من يخالف رسول الله صلى الله عليه و سلم

دعاء الامام الحسين بن على رضى الله عنه فى كربلاء
اللهم متعالى المكان . .
عظيم الجبروت شديد المحال
غنى عن الخلائق . .. .
عريض الكبرياء. . قادر على ماتشاء
قريب الرحمة . . صادق الوعد . . سابغ النعمة
حسن البلاء. . قريب اذا دعيت
محيط بما خلقت. . قابل التوبة لمن تاب اليك
قادر على ما اردت . . و مدرك لما طلبت
شكور اذا شكرت. . و ذاكور اذا ذكرت
ادعوك يارب . . .

(((الامام الحسين فى اللحظات الاخيرة قبل استشهاده رضى الله عنه )))
ادعوك يارب . . . محتاجا
و ارغب اليك فقيرا . . و افزع اليك خائفا
و ابكى اليك مكروبا . . و استعين بك ضعيفا
و اتوكل عليك كافيا. .
احكم بيننا و بين قوما. .
فانهم غرونا . . و خدعونا . .
و خذلونا . .و غدروا بنا. .
و قتلونـــا. .
و نحن عترة نبيك و ولد حبيبك محمد بن عبد الله
الذى اصطفيته بالرسالة . . و أئتمنته على وحيك
فاجعل لنا من أمرنا فرجا و مخرجا . .
برحمتك يا ارحم الراحمين صبرا على قضائك. .
و لا حول و لا قوة الا بالله

رحمة الله عليك وعلى كل شهدء كربلاء يا ابو عبد الله الحسين يا حبيبى يا مظلوم
يا مقتول ظلما و غرورا و خداعا و خذلان وغدرا و قتلا من شيعتك الروافض اولا فهم قتله آل البيت و مسلميهم لاعدائم دائما . . . ويزيد وعماله ثانيا

اما الروافض الشيعة اهل العزاء و الولاء و اللطم و السب و اللعن و الخيانة و الغدر بآل البيت و الكذب على المسلمين لتغطية جريمتم و خداعهم و الكذب
فالله بهديهم و يخرجهم من الظلمات الى النور و يتوب عليهم و هو ممكن اذا رضوا بالتخلى عن مسهم الشيطانى و سلوك شياطين الانس.
{قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ }سبأ41
و الله يقول الحق و هو يهدى السبيل الى الصراط المستقم

تلميذ ابن تيمية
06-02-2009, 02:30 PM
من الذي قتل الحسين رضي الله عنه؟:-
لقد نصح محمد بن علي بن أبي طالب المعروف بابن الحنفية أخاه الحسين رضي الله عنهم قائلاً له: يا أخي إن أهل الكوفة قد عرفت غدرهم بأبيك وأخيك. وقد خفت أن يكون حالك كحال من مضى.().

وقال الشاعر المعروف الفرزدق للحسين رضي الله عنه عندما سأله عن شيعته الذين هو بصدد القدوم إليهم:
(قلوبهم معك وأسيافهم عليك والأمر ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء. فقال الحسين: صدقت لله الأمر، وكل يوم هو في شأن، فإن نزل القضاء بما نحب ونرضى فنحمد الله على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته.().

والإمام الحسين رضي الله عنه عندما خاطبهم أشار إلى سابقتهم وفعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه: (... وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم، وخلعتم بيعتي من أعناقكم، فلعمري ما هي لكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم، والمغرور من اغتر بكم).()
وسبق للإمام الحسين رضي الله عنه أن ارتاب من كتبهم وقال: (إن هؤلاء أخافوني وهذه كتب أهل الكوفة وهم قاتليّ).().

وقال رضي الله عنه في مناسبة أخرى: [[اللهم احكم بيننا وبين قوم دعونا لينصرونا فقتلونا]].().
قلت: نعم إن شيعة الحسين رضي الله عنه دعوه لينصروه فقتلوه.
قال الشيعي حسين كوراني: (أهل الكوفة لم يكتفوا بالتفرق عن الإمام الحسين، بل انتقلوا نتيجة تلون مواقفهم إلى موقف ثالث، وهو أنهم بدأوا يسارعون بالخروج إلى كربلاء، وحرب الإمام الحسين عليه السلام، وفي كربلاء كانوا يتسابقون إلى تسجيل المواقف التي ترضي الشيطان، وتغضب الرحمن، مثلاً نجد أن عمرو بن الحجاج الذي برز بالأمس في الكوفة وكأنه حامي حمى أهل البيت، والمدافع عنهم، والذي يقود جيشاً لإنقاذ العظيم هانئ بن عروة، يبتلع كل موقفه الظاهري هذا ليتهم الإمام الحسين بالخروج عن الدين لنتأمل النص التالي: وكان عمرو بن الحجاج يقول لأصحابه: قاتلوا من مرق عن الدين وفارق الجماعة..).().

وقال حسين كوراني أيضاً: (ونجد موقفاً آخر يدل على نفاق أهل الكوفة، يأتي عبد الله بن حوزة التميمي يقف أمام الإمام الحسين عليه السلام ويصيح: أفيكم حسين؟ وهذا من أهل الكوفة، وكان بالأمس من شيعة علي عليه السلام، ومن الممكن أن يكون من الذين كتبوا للإمام أو من جماعة شبث وغيره الذين كتبوا... ثم يقول: يا حسين أبشر بالنار....().

ويتساءل مرتضى مطهري: كيف خرج أهل الكوفة لقتال الحسين عليه السلام بالرغم من حبهم وعلاقتهم العاطفية به؟ ثم يجيب قائلاً:
(والجواب هو الرعب والخوف الذي كان قد هيمن على أهل الكوفة. عموماً منذ زمن زياد ومعاوية والذي ازداد وتفاقم مع قدوم عبيد الله الذي قام على الفور بقتل ميثم التمار ورشيد ومسلم وهانئ … هذا بالإضافة إلى تغلب عامل الطمع والحرص على الثروة والمال وجاه الدنيا، كما كان الحال مع عمر بن سعد نفسه… وأما وجهاء القوم ورؤساؤهم فقد أرعبهم ابن زياد، وأغراهم بالمال منذ اليوم الأول الذي دخل فيه إلى الكوفة، حيث ناداهم جميعاً، وقال لهم: من كان منكم في صفوف المعارضة فإني قاطع عنه العطاء. نعم وهذا عامر بن مجمع العبيدي أو مجمع بن عامر يقول: أما رؤساؤهم فقد أعظمت رشوتهم وملئت غرائزهم.().

ويقول الشيعي كاظم الإحسائي النجفي:
(إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى).().

وقال المؤرخ الشيعي حسين بن أحمد البراقي النجفي: (قال القزويني: ومما نقم على أهل الكوفة أنهم طعنوا الحسن بن علي عليهما السلام، وقتلوا الحسين عليه السلام بعد أن استدعوه)().
وقال المرجع الشيعي المعروف آية الله العظمى محسن الأمين: (ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفاً غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه)().

وقال جواد محدثي: (وقد أدت كل هذه الأسباب إلى أن يعاني منهم الإمام علي عليه السلام الأَمَرَّين، وواجه الإمام الحسن عليه السلام منهم الغدر، وقتل بينهم مسلم بن عقيل مظلوماً، وقتل الحسين عطشاناً في كربلاء قرب الكوفة وعلى يدي جيش الكوفة).

ونقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاوس والأمين وغيرهم عن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلاً:
[[أيها الناس: نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذ يقول لكم: قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي]].
فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون.
فقال عليه السلام: [[رحم الله امرأً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة، فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام: هيهات! هيهات! أيها الغدرة المكرة! حيل بينكم وبين شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري...]].().
وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهل الكوفة ينوحون ويبكون، زجرهم قائلاً: [[تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا؟]].().

وفي رواية أنه عندما مرَّ على الكوفة وأهلها ينوحون وكان ضعيفاً قد أنهكته العلة، فقال بصوت ضعيف: [[أتنوحون وتبكون من أجلنا؟ فمن الذي قتلنا؟]].().

وفي رواية عنه رحمه الله أنه قال بصوت ضئيل وقد نهكته العلة: [[إن هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟]].().

وتقول أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: [[يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتباً لكم وسحقاً لكم، أي دواهٍ دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم]].().

ونقل لنا عنها رضي الله عنها الطبرسي والقمي والمقرم وكوراني وأحمد راسم وهي تخاطب الخونة الغدرة المتخاذلين قائلة:
[[أما بعد: يا أهل الكوفة ويا أهل الختل والغدر والخذل والمكر، ألا فلا رقأت العبرة، ولا هدأت الزفرة، إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلاً بينكم، هل فيكم إلا الصلف والعجب، والشنف والكذب، وملق الإماء، وغمر الأعداء، كمرعى على دمنهُ، أو كفضة على ملحودة، ألا بئس ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم وفي العذاب أنتم خالدون. أتبكون أخي؟ أجل والله، فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً، فقد بليتم بعارها ومنيتم بشنارها، ولن ترخصوها أبداً، وأنى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة، وسيد شباب أهل الجنة، وملاذ حربكم، ومعاذ حزبكم، ومقر سلمكم، ومفزع نازلتكم، والمرجع إليه عند مقالتكم، ومنار حجتكم، ألا ساء ما قدمتم لأنفسكم وساء ما تزرون ليوم بعثكم، فتعساً تعساً ونكساً نكساً، لقد خاب السعي، وتبت الأيدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة، أتدرون ويلكم أي كبد لمحمد فريتم؟ وأي عهد نكثتم؟ وأي حرمة له انتهكتم؟ وأي دم له سفكتم؟ ((لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً)) [مريم:89] * ((تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً)) [مريم:90] لقد جئتم بها شوهاء خرقاء كطلاع الأرض وملء السماء]].().

وينقل الشيعي أسد حيدر عن زينب بنت علي رضي الله عنهما وهي تخاطب الجمع الذي استقبلها بالبكاء والعويل فقالت تؤنبهم: [[أتبكون وتنتحبون؟! إي والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً، فقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترخصوها بغسل بعدها أبدا، وأنى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة...]].().

وفي رواية أنها أطلت برأسها من المحمل، وقالت لأهل الكوفة: [[صه يا أهل الكوفة! تقتلنا رجالكم وتبكينا نساؤكم، فالحاكم بيننا وبينكم الله يوم فصل القضاء

تلميذ ابن تيمية
06-17-2009, 03:27 PM
اين المشاركات

المخضبي
07-03-2009, 07:55 AM
جزاكم الله خيرا عبر التأريخ هم يقرون بهذا ولهذا يلطمون

من قتل الحسين 75 وثيقه مصوره وزياده
http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?10073-%E3%E4-%DE%CA%E1-%C7%E1%CD%D3%ED%E4-75-%E6%CB%ED%DE%E5-%E3%D5%E6%D1%E5-%E6%D2%ED%C7%CF%E5


من قتل الحسين وثائق وصور

دئما الرافضه يثيرون حادثه قتل ال البيت الكرام واستشهادهم وهم لاينكفو عن اللمز الى ان اهل السنه هم القاتلين وبذلك هم يريدون يتنصلو مما فعل اجدادهم بآل البيت الكرام ومن فتره ليست بقصيره كتبت موضوع عن قتل الحسين
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69882
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77447


هذا ملف pdf من تجميع الاخ @Muslim_511 بعض الادلة والاثباتات من كتب الشيعة أنهم هم قتلة الحسين

http://cutt.us/ouDU

المخضبي
07-03-2009, 07:56 AM
كتاب معالم الفتن الجزء2صفحة298..ثم قال((اي الحسين))اللهم أحبس عنهم القطر وابعث عليهم سنين كسني يوسف وسلط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كأسا مصيرة فإنهم كذبونا وخذلونا اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا واجعلهم طرائق قددا ولا ترضى الولاة عنهم أبدا فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا

قالت زينب بنت أمير المؤمنين صلوات الله عليها في كتاب الاحتجاج الجزء2صفحة29إلى 35..لأهل الكوفة تقريعاً لهم:أما بعد يا أهل الكوفة يا أهل الختل والغدر والخذل..إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً هل فيكم إلا الصلف والعُجب والشنف والكذب..أتبكون أخي؟أجل والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فقد ابليتم بعارها.. وأنىَّ تُرْخِصون قَتْلَ سليلِ خاتمِ النبوة

كتاب الاحتجاج الجزء2صفحة10 سطر7..قال الحسن بن علي في شيعـته..ارى والله ان معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون انهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي وأخذوا مالي والله لئن آخذ من معاوية عهدا احقن به دمي واومن به في اهلي خير من ان يقتلوني فتضيع اهل بيتي واهلي

فسُحقا لكم يا عبيد الأمة، وشذاذ الأحزاب؛ ونبذة الكتاب ومحرّفي الكلم، وعصبة الآثام، ونفثة الشيطان ومطفئ السنن. أهؤلاء تعضدون؟ وعنّا تتخاذلون؟ أجل والله غدرٌ فيكم قديم، وشجت إليه أصولكم، وتأرّزت عليه فروعكم، فكنتم أخبث ثمر شجا للناظر وأكلة للغاصب..من خطبة الحسين لأهل الكوفة..كتاب فاجعة الطف للقزويني

أجل والله((غدر))فيكم قديم، وشجت إليه ((أصولكم))،وتأرّزت عليه((فروعكم))،فكنتم((أخبث))ثمر شجا للناظر وأكلة للغاصب..من خطبة الحسين لأهل الكوفة الخونة واحفادهم يلطمون إلى هذا اليوم..كتاب فاجعة الطف للكاتب محمد كاظم القزويني<<هذا هو تاريخ أسلافـكم يارافضـة..غدر وخيانه بآل البيـت

هذا الحسين رضي الله عنه يوجه كلامه إلى شيعته فيقول..تبّاً لكم أيتها الجماعة وترحاً وبؤساً لكم حين استصرختمونا ولهين فأصرخناكم موجفين فشحذتم علينا سيفاً كان في أيدينا وحمشتم علينا ناراً أضرمناها على عدوّكم وعدوّنا فأصبحتم إلباً على أوليائكم ويداً على أعدائكم من غير عدلً أفشوه فيكم ولا أمل أصبح لكم فيهم ولا ذنب كان منا إليكم فهلا لكم الويلات إذ كرهتمونا والسيف مشيم والجأش طامـن..جـ2ص300كتاب الاحتجاج

كتاب الاحتجاج الجزء2 صفحة29 من خطبة زينب على أهل الكوفة..لما اتي علي بن الحسين زين العابدين بالنسوة من كربلاء وكان مريضا واذا نساء اهل الكوفة ينتدبن مشققات الجيوب والرجال معهن يبكون فقال زين العابدين عليه السلام بصوت ضئيل وقد نهكته العلة:ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم

كتاب الاحتجاج الجزء2صفحة29..قال الامام زين العابدين عليه السلام مخاطبا أهل الكوفه الخونة:هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخَدَعْتُموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخَذَلْتموه؟بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لكم:قاتلتُم عِتْرَتي وانتهكتُم حُرْمَتي فلستم من أمتي

المخضبي
07-03-2009, 07:57 AM
قال السيد محسن الأمين..بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم وقتلوه"أعيان الشيعة الجزء1صفحة34

ثم ناداهم الحر بن يزيد أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم"أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا جاءكم أسلمتموه ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم؟لا سقاكم الله يوم الظمأ"الإرشاد للمفيد234إعلام الورى بأعلام الهدى242

ويذكر المؤرخ الشيعي اليعقوبي في تاريخ اليعقوبي الجزء1صفحة235يقول.. أنه لما دخل علي بن الحسين الكوفة رأى نساءها يبكين ويصرخن فقال:هؤلاء يبكين علينا فمن قتلنا؟أي من قتلنا غيرهم


موسوعة عاشوراء وقال جواد محدثي:وقد أدت كل هذه الأسباب إلى أن يعاني منهم الإمام علي عليه السلام الأَمَرَّين، وواجه الإمام الحسن عليه السلام منهم الغدر، وقتل بينهم مسلم بن عقيل مظلوماً وقتل الحسين عطشاناً في كربلاء قرب الكوفة وعلى يدي جيش الكوفة

كتاب عاشوراء صفحة89..لكاظم الإحسائي النجفي:"إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة قد تجمعوا من قبائل شتى
اللهوف ص 91 نفس المهموم363مقتل الحسين للمقرم ص316لواعج الأشجان157مقتل الحسين لمرتضى عياد ص86 تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص261وتقول أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما:"يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه وانتهبتم أمواله وورثتموه وسبيتم نساءه ونكبتموه فتبا لكم وسحقا لكم أي دواه دهتكم وأي وزر على ظهوركم حملتم وأي دماء سفكتموها وأي كريمة أصبتموها وأي صبية سلبتموها وأي أموال انتهبتموها قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله ونزعت الرحمة من قلوبكم
ونقل لنا عنها رضي الله عنها الطبرسي والقمي والمقرم وكوراني وأحمد راسم وهي تخاطب الخونة الغدرة المتخاذلين قائلة:
"أما بعد يا أهل الكوفة ويا أهل الختل والغدر والخذل والمكر، ألا فلا رقأت العبرة، ولا هدأت الزفرة، إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، تتخذون إيمانكم دخلاً بينكم، هل فيكم إلا الصلف والعجب، والشنف والكذب، وملق الإماء، وغمر الأعداء، كمرعى على دمنهُ، و كفضة على ملحودة، ألا بئس ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم وفي العذاب أنتم خالدون. أتبكون أخي؟ أجل والله، فابكوا كثيراً واضحكوا قليلا، فقد بليتم بعارها ومنيتم بشنارها، ولن ترخصوها أبداً، وأنى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة، وسيد شباب أهل الجنة، وملاذ حربكم، ومعاذ حزبكم، ومقر سلمكم، ومفزع نازلتكم، والمرجع إليه عند مقالتكم، ومنار حجتكم، ألا ساء ما قدمتم لأنفسكم وساء ما تزرون ليوم بعثكم، فتعساً تعساً ونكساً نكساً، لقد خاب السعي، وتبت الأيدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة، أتدرون ويلكم أي كبد لمحمد فريتم؟ وأي عهد نكثتم؟ وأي حرمة له انتهكتم؟ وأي دم له سفكتم؟ لقد جئتم شيئا إدّاً، تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدّاً، لقد جئتم بها شوهاء خرقاء كطلاع الأرض وملء السماء..المصدر الاحتجاج2/29منتهى الآمال1/570مقتل المقرم ص311وما بعدها في رحاب كربلاء ص146 وما بعدها على خطر الحسين ص138تظلم الزهراء ص258


وفي رواية أنها أطلت برأسها من المحمل وقالت لأهل الكوفة: "صه يا أهل الكوفة تقتلنا رجالكم وتبكينا نساؤكم فالحاكم بيننا وبينكم الله يوم فصل القضاء..نقلها عباس القمي في نفس المهموم ص365وذكرها الشيخ رضى بن نبى القزويني في تظلم الزهراءص

المخضبي
07-03-2009, 07:57 AM
والإمام الحسين رضي الله عنه عندما خاطبهم أشار إلى سابقتهم وفعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه:وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم وخلعتم بيعتي من أعناقكم فلعمري مما هي لكم بنكر لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم والمغرور من اغتر بكم..معالم المدرستين3/71–72معالي السبطين1/275بحر العلوم194نفس المهموم172خير الأصحاب39تظلم الزهراء ص170

نصح محمد بن علي بن أبي طالب المعروف بابن الحنفية أخاه الحسين رضي الله عنهم قائلا له:يا أخي إن أهل الكوفة قد عرفت غدرهم بأبيك وأخيك وقد خفت أن يكون حالك كحال من مضى..اللهوف لابن طاووس ص39عاشوراء للإحسائي ص115المجالس الفاخرة لعبد الحسين ص75منتهى الآمال1/454على خطى الحسين ص96

المخضبي
07-03-2009, 07:58 AM
من كتب اليه؟
كتب له شيعة ابية وشيعته أهل الكوفة




وتوجه بولده وأهل بيته من حرم الله وحرم رسول الله صلى الله عليه وآله نحو العراق للاستنصار بمن دعاه من شيعته على الاعداء وقدم أمامه ابن عمه مسلم بن عقيل رضى الله عنه وارضاه للدعوة إلى الله والبيعة على الجهاد فبايعه أهل الكوفة علىذلك وعاهدوه وضمنواله النصرة والنصيحة ووثقواله في ذلك وعاقدوه
الارشاد للمفيد الجزء2صفحه31


وايضاً
فاجتمعت الشيعة بالكوفة في منزل سليمان ابن صرد فذكروا هلاك معاوية فحمدوا الله عليه فقال سليمان:إن معاوية قد هلك وإن حسينا قد تقبض على القوم ببيعته وقد خرج إلى مكة وأنتم شيعته وشيعة أبيه فإن كنتم تعلمون أنكم ناصروه ومجاهدو عدوه
الارشاد للمفيد الجزء2صفحه36


ماذا كتب اليه؟
أنِ أقدم علينا، فإنه ليس لنا إمام، لعلّ الله أن يجمعنا بك على الهُدى والحقّ..الإرشاد الجزء2صفحه79 والفتوح لابن أعثم الجزء5صفحة58 ومقتل الحسين للخوارزمي الجزء1صفحه596

وكتبوا إلى الحسين عليه السلام للحسين بن علي(ع)
من سليمان بن صرد والمسيّب بن نجبة ورفاعة بن شداد البجلي وحبيب ابن مظاهر وشيعته المؤمنين والمسلمين من أهل الكوفة سلام عليك فإنّا نحمد إليك الله الذي لا إله إلاّ هو أمّا بعد، فالحمد لله الذي قصم ظهر عدوّك الجبّار العنيد الذي انبرى على هذه الأمة فابتزّها أمرها وغصبها فيئها وتأمّر عليها بغير رضىً منها ثم قتل خيارها واستبقى شرارها وجعل مال الله دولة بين جبابرتها وأغنيائها فبعداً له كما بعدت ثمود أنا ليس لنا إمام فاقبل لعلّ الله يجمعنا بك على الحقّ والنعمان بن بشير في قصر الإمارة لسنا نجتمع معه في جمعة ولا نخرج معه إلى عيد ولو قد بلغنا أنّك قد أقبلت أخرجناه حتى نلحقه بالشام إنشاء الله
في الإِرشاد للمفيد الجزء2صفحه37

بسم الله الرحمن الرحيم، للحسين بن علي من شيعته من المؤمنين والمسلمين أمّا بعد، فحيَّ هلا فإن الناس ينتظرونك لا رأي لهم غيرك فالعجل العجل ثم العجل العجل والسلام.

وكتب شبث بن ربعي وحجار بن أبجر ويزيد بن الحارث بن رويم وعزرة بن قيس وعمرو بن الحجاج الزبيدي ومحمد بن عمــــير التميمي أمّا بعد فقد اخضرّ الجناب وأينعت الثــمار فإذا شئت فاقــــدم على جند لك مجنّدة والسلام..كتاب الإِرشاد للمفيد الجزء2صفحه38

المخضبي
07-03-2009, 07:59 AM
ذكر اسماء قواد الجيش

القائد الرئيسي هو عمرو بن سعد وهو الوحيد الذي لم يكتب للحسين أما القادة الآخرين كلهم شيعه وقد كتبوا للحسين
وهم كالتالي
1-عمر بن الحجاج وتولى ميمنة الجيش..شيعي وقد كتب للحسين
2-شمر بن ذي الجوشن شيعي حارب مع علي رضي الله عنه وتولى ميسرة الجيش
3-عزرة بن قيس قائد الفرسان...شيعي وقد كتب للحسين
4-شبت بن ربعي قائد المشاة...شيعي وقد كتب للحسين
وأصبح عمر بن سعد فعبأ أصحابه وقد بلغوا إلى ذلك اليوم ثلاثين ألفا فجعل الميمنة لعمر وبن الحجاج والميسرة لشمر بن ذي الجوشن وعلى الخيل عزرة بن قيس وعلى الرجالة شبث بن ربعي
الإرشاد للمفيد جزء2صفحه97تم تصويره

وهذا النص نعيد مرة أخرى ليرى القارئ من قتل الحسين
ثم كتب شبث بن ربعي وحجار بن أبجر ويزيد بن الحارث بن رويم وعزرة بن قيس وعمرو بن الحجاج الزبيدي ومحمد بن عمــــير التميمي، أمّا بعد، فقد اخضرّ الجناب وأينعت الثــمار فإذا شئت فاقــــدم على جند لك مجنّدة والسلام..المفيد في الإِرشاد الجزء2صفحه37

5- من أين جاء الجيش الذي قتل الحسن وأهل بيته؟

هذا الجيش من أهل الكوفة وكان قواده من الذي كتبوا للحسين وبايعوه أي من الشيعة
وقد فضحهم الحسين حيث ناداهم بأسمائهم على أرض المعركة وقال لهم ((يا شبث بن ربعي، يا حجار بن أبجر، يا قيس بن الاشعث، يا يزيد بن الحارث، ألم تكتبوا إلي أن قد أينعت الثمار واخضر الجناب، وإنما تقدم على جند لك مجندة ؟ وناداهم الحر بن يزيد أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم :أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا جاءكم أسلمتموه ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم؟لا سقاكم الله يوم الظمأ..الإرشاد للمفيد.
! الارشاد ج2 ص 98

المخضبي
07-03-2009, 07:59 AM
هل الكوفة عثمانية الهوى؟

هذه من الاكاذيب التى يحاول إثناعشرية اليوم ترويجها لالصاق هذه الجريمة بأهل السنه حيث أن مدينة الكوفة مدينة شيعية خالصة كانت قاعدة علي بن ابي طالب منها خرجت جيوشه التى قاتلت اهل الشام ومنها خرجت الشراذم الي ساهمت في قتل الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه بقيادة مالك الاشتر وعمرو بن الحمق الخزاعي





هل صحيح ان الشيعه كانوا في السجون والمعتقلات لذلك لم ينصروا الحسين ؟
هذا كذب 100%100 حيث ابن زياد دخل الكوفة
وحيدا واضعا اللثام على وجهه وكل اهل الكوفة كانوا يقولون له السلام عليك يابن رسول الله
ضناً منهم أنه هو الحسين فمن أين أتى بالقوات اللازمه؟ وحتى عند دخوله الكوفة كان يتحصن في دار الامارة ولم يكون معه الا عدد قليل من الشرط
((فأمر عبيدالله بالجهاز من وقته والمسير والتهيؤ إلى الكوفة من الغد، ثم خرج من البصرة فاستخلف اخاه عثمان وأقبل إلى الكوفة ومعه مسلم بن عمر والباهلىوشريك بن الاعور الحارثى، وحشمه وأهل بيته حتى دخل الكوفة، وعليه عمامة سودآء وهو متلثم والناس قد بلغهم اقبال الحسين عليه السلام، فهم ينتظرون قدومه، فظنوا حين رأوا عبيد الله انه الحسين عليه السلام، فاخذ لايمر على جماعة من الناس إلا سلموا عليه وقالوا: مرحبا بك يا بن رسول الله قدمت خير مقدم، فرأى من تباشرهم بالحسين عليه السلام ماسائه فقال مسلم بن عمرو لما اكثروا: تأخروا هذا الاميرعبيد الله بن زياد وسار حتى وافي القصر بالليل ومعه جماعة قد إلتفوا به لا يشكون انه الحسين عليه السلام، فاغلق النعمان بن بشير عليه وعلى خاصته..تم تصويره
الارشاد للمفيد ج2 ص43

المخضبي
07-03-2009, 08:00 AM
ماذا فعل اهل الكوفة بالحسين واهل بيته؟
فبايعه أهل الكوفة على ذلك وعاهدوه، وضمنوا له النصرة والنصيحة ووثقوا له في ذلك وعاقدوه، ثم لم تطل المدة بهم حتى نكثوا بيعته وخذلوه وأسلموه، فقتل بينهم ولم يمنعوه، وخرجوا إلى الحسين عليه السلام فحصروه ومنعوه المسير في بلاد الله، واضطروه إلى حيث لا يجد ناصرا ولا مهربا منهم، وحالوا بينه وبين ماء الفرات حتى تمكنوا منه وقتلوه، فمضى عليه السلام ظمآن مجاهدا صابر
الارشاد للمفيد ج2 ص31




من الذي منع الحسين من الماء؟
هو الشيعي المكاتب عمر بن الحجاج

فبعث عمر بن سعد في الوقت عمرو بن الحجاج في خمسمائة فارس فنزلوا على الشريعة وحالوا بين الحسين وأصحابه وبين الماء أن يستقوا منه قطرة، وذلك قبل قتل الحسين بثلاثة...الارشاد للمفيد ج2ص..86تم تصويره

خاتمة

قال عليّ بن الحسين قد أنهكته العلّة، وفي عنقه الجامعة، ويده مغلولة إلى عنقه، بصوت ضعيف:إن هؤلاء يبكون وينوحون من أجلنا فمن قتلناحياة الإمام الحسين(عليه السّلام) 335:3.

المخضبي
07-03-2009, 08:01 AM
( بدا
ية الخيانة و إرسال الرسائل )


يقول الشيعي كاظم حمد الاحسائي النجفي :

"وجعلت الكتب تترى على الامام الحسين عليه السلام حتى ملأ منها خرجين ، وكان آخر كتاب قدم عليه من أهل الكوفة مع هانىء بن هانىء السبيعي وسعيد بن عبد الله الحنفي ففضه وقرأه واذا فيه مكتوب : بسم الله الرحمن الرحيم للحسين بن علي من شيعة أبيه أمير المؤمنين أما بعد فان الناس ينتظرونك ولا رأي لهم الى غيرك فالعجل العجل" عاشوراء ص 85 تظلم الزهراء ص141



ويقول الدكتور الشيعي أحمد النفيس :
" كتب أهل الكوفة الى الحسين عليه السلام يقولون : ليس علينا امام فأقبل لعل الله أن يجمعنا بك على الحق ، وتوالت الكتب تحمل التوقيعات تدعوه الى المجيء لاستلام البيعة ، وقيادة الأمة في حركتها في مواجهة طواغيت بني أمية ، وهكذا اكتملت العناصر الأساسية للحركة الحسينية وهي :

…. وجود ارادة جماهيرية تطلب التغيير وتستحث الامام الحسين للمبادرة الى قيادة الحركة وكان موقع هذه الارادة في الكوفة تمثلت في رسائل البيعة القادمة من أهلها" على خطى الحسين ص94


ويقول المحدث الشيعي عباس القمي :
" وتواترت الكتب حتى اجتمع عنده في يوم واحد ستمائة كتاب من عديمي الوفاء أولئك وهو مع ذلك يتأنى ولا يجيبهم ، حتى اجتمع عنده اثنا عشر ألف كتاب " منتهى الآمال 1/430



( الحسين رضي الله عنه يرسل مسلم بن عقيل )

قال الشيعي رضا حسين صبح الحسني :
" فخرج مسلم من مكة للنصف من شعبان ووصل الكوفة لخمس خلون من شوال ، وأقبلت الشيعة يبايعونه حتى بلغوا ثمانية عشر ألفاً وفي حديث الشعبي بلغ من بايعه أربعين ألفاً" الشيعة وعاشوراء ص167



وقال شيخهم عباس القمي :
" قال المفيد وآخرون : وبايعه الناس ـ ًاي مسلم بن عقيل - حتى بايعه منهم ثمانية عشر ألفا ،فكتب مسلم إلى الحسين عليه السلام يخبره ببيعه ثمانية عشر ألفا ويأمره بالقدوم" منتهى الآمال 1/436 .


( الحسين رضي الله عنه يتوجه إلى الكوفة )

قال الشيعي علي بن موسى بن جعفر بن طاووس الحسيني :
قال الراوي: وسار الحسين عليه السلام حتى صار على مرحلتين من الكوفة ، فاذا بالحر ابن يزيد في ألف فارس ، فقال له الحسين عليه السلام : ألنا أم علينا ؟ فقال : بل عليك يأبا عبد الله .


فقال : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ، ثم تردد الكلام بينهما حتى قال له الحسين عليه السلام : فان كنتم على خلاف ما أتتني به كتبكم ، وقدمت به على رسلكم ، فاني أرجع الى الموضع الذي أتيت منه . فمنعه الحر وأصحابه من ذلك ، وقال : بل خذ يابن رسول الله طرقاً لايدخلك الكوفة ولا يوصلك الى المدينة ، لاعتذر أنا لابن زياد بأنك خالفتني في الطريق ، فتياسر الحسين عليه السلام حتى وصل الى عذيب الهجانات" اللهوف لابن طاوس ص47 المجالس الفاخرة ص87


( الغدر بمسلم بن عقيل ! )

قال الشيعي محمد كاظم القزويني :
" فدخل ابن زياد الكوفة ، وأرسل الى رؤساء العشائر والقبائل يهددهم بجيش الشام ، ويطمعهم ، فجعلوا يتفرقون عن مسلم شيئاً فشيئاً الى أن بقي مسلم وحيداً " فاجعة الطف ص7 وقريب منه ما في تظلم الزهراء ص149 وانظر سفير الحسين مسلم بن عقيل ص50 وما بعدها وانظر منه ص113 .


يقول عبد الحسن نور الدين العاملي :

فاخذ الناس يتفرقون وكانت المرأة تأتي ابنها وأخاها فتقول : انصرف ، الناس يكفونك ويجيء الرجل الى ابنه وأخيه فيقول : غداً يأتيك أهل الشام فما تصنع بالحرب والشر ؟ انصرف فيذهب به فما زالوا يتفرقون حتى أمسى ابن عقيل وصلى المغرب وما معه الا ثلاثون نفرا في المسجد فلما رأى أنه قد أمسى وما معه الا أولئك النفر خرج من المسجد متوجها نحو أبواب كندة فما بلغ الأبواب الا ومعه عشرة ثم خرج من الباب فاذا ليس معه انسان . مأساة احدى وستين ص27!!

( وصل الخبر إلى الحسين رضي الله عنه )

قال عباس القمي :

" ثم انتظر ( أي الحسين ) حتى اذا كان السحر قال لفتيانه وغلمانه أكثروا من الماء فاستقوا وأكثروا ثم ارتحلوا فسار حتى انتهى الى زبالة فأتاه خبر عبد الله بن يقطر فجمع أصحابه فأخرج للناس كتاباً قرأه عليهم فاذا فيه :



" بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد "

فانه قد أتانا خبر فظيع ، قتل مسلم بن عقيل وهانىء بن عروة وعبد الله بن يقطر ، وقد خذلنا شيعتنا ، فمن أحب منكم الانصراف فلينصرف في غير حرج ليس عليه ذمام " .




فتفرق الناس عنه ممن اتبعوه طمعاً في مغنم وجاه ، حتى بقي في أهل بيته وأصحابه ممن اختاروا ملازمته ، عن يقين وايمان " في منتهى الآمال 1/462 وفي نفس المهموم ص 167 والمجسي في بحار الأنوار 44/374 ومحسن الأمين في لواعج الأشجان ص67 وعبد الحسين الموسوي في المجالس الفاخرة ص85 والكاتب عبد الهادي الصالح في خير الأصحاب ص37 ، ص107 كما ذكرها من أسموه بسلطان الواعظين محمد الموسوي الشيرازي في ليالي بشاور ص585 ، ومحمد مهدي المازندراني في معالي السبطين الجزء الأول صفحة 267 ومرتضى العسكري في معالم المدرستيين جـ3 صفحة 67 ، أسد حيدر في كتابه مع الحسين في نهضته ص163 وهو في دائرة المعارف الشيعية (8/264 ) والمحامي أحمد حسين يعقوب في كتابه كربلاء الثورة والمأساة ص 244

( وصوله رضي الله عنه إلى كربلاء )

قال عباس القمي :
" اعلم أن هناك اختلافاً في اليوم الذي ورد فيه الامام الحسين عليه السلام الى كربلاء ، وأصح الأقوال : هو أنه قدم كربلاء في الثاني من المحرم الحرام سنة احدى وستين من الهجرة ، ولما انتهى اليها قال : ما اسم هذه الأرض ؟ فقيل له : كربلاء . فقال : " اللهم اني أعوذ بك من الكرب والبلاء" منتهى الآمال 1/471.

المخضبي
07-03-2009, 08:01 AM
( بداية الخيانة و إرسال الرسائل )


يقول الشيعي كاظم حمد الاحسائي النجفي :

"وجعلت الكتب تترى على الامام الحسين عليه السلام حتى ملأ منها خرجين ، وكان آخر كتاب قدم عليه من أهل الكوفة مع هانىء بن هانىء السبيعي وسعيد بن عبد الله الحنفي ففضه وقرأه واذا فيه مكتوب : بسم الله الرحمن الرحيم للحسين بن علي من شيعة أبيه أمير المؤمنين أما بعد فان الناس ينتظرونك ولا رأي لهم الى غيرك فالعجل العجل" عاشوراء ص 85 تظلم الزهراء ص141



ويقول الدكتور الشيعي أحمد النفيس :
" كتب أهل الكوفة الى الحسين عليه السلام يقولون : ليس علينا امام فأقبل لعل الله أن يجمعنا بك على الحق ، وتوالت الكتب تحمل التوقيعات تدعوه الى المجيء لاستلام البيعة ، وقيادة الأمة في حركتها في مواجهة طواغيت بني أمية ، وهكذا اكتملت العناصر الأساسية للحركة الحسينية وهي :

…. وجود ارادة جماهيرية تطلب التغيير وتستحث الامام الحسين للمبادرة الى قيادة الحركة وكان موقع هذه الارادة في الكوفة تمثلت في رسائل البيعة القادمة من أهلها" على خطى الحسين ص94


ويقول المحدث الشيعي عباس القمي :
" وتواترت الكتب حتى اجتمع عنده في يوم واحد ستمائة كتاب من عديمي الوفاء أولئك وهو مع ذلك يتأنى ولا يجيبهم ، حتى اجتمع عنده اثنا عشر ألف كتاب " منتهى الآمال 1/430



( الحسين رضي الله عنه يرسل مسلم بن عقيل )

قال الشيعي رضا حسين صبح الحسني :
" فخرج مسلم من مكة للنصف من شعبان ووصل الكوفة لخمس خلون من شوال ، وأقبلت الشيعة يبايعونه حتى بلغوا ثمانية عشر ألفاً وفي حديث الشعبي بلغ من بايعه أربعين ألفاً" الشيعة وعاشوراء ص167



وقال شيخهم عباس القمي :
" قال المفيد وآخرون : وبايعه الناس ـ ًاي مسلم بن عقيل - حتى بايعه منهم ثمانية عشر ألفا ،فكتب مسلم إلى الحسين عليه السلام يخبره ببيعه ثمانية عشر ألفا ويأمره بالقدوم" منتهى الآمال 1/436 .


( الحسين رضي الله عنه يتوجه إلى الكوفة )

قال الشيعي علي بن موسى بن جعفر بن طاووس الحسيني :
قال الراوي: وسار الحسين عليه السلام حتى صار على مرحلتين من الكوفة ، فاذا بالحر ابن يزيد في ألف فارس ، فقال له الحسين عليه السلام : ألنا أم علينا ؟ فقال : بل عليك يأبا عبد الله .


فقال : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ، ثم تردد الكلام بينهما حتى قال له الحسين عليه السلام : فان كنتم على خلاف ما أتتني به كتبكم ، وقدمت به على رسلكم ، فاني أرجع الى الموضع الذي أتيت منه . فمنعه الحر وأصحابه من ذلك ، وقال : بل خذ يابن رسول الله طرقاً لايدخلك الكوفة ولا يوصلك الى المدينة ، لاعتذر أنا لابن زياد بأنك خالفتني في الطريق ، فتياسر الحسين عليه السلام حتى وصل الى عذيب الهجانات" اللهوف لابن طاوس ص47 المجالس الفاخرة ص87


( الغدر بمسلم بن عقيل ! )

قال الشيعي محمد كاظم القزويني :
" فدخل ابن زياد الكوفة ، وأرسل الى رؤساء العشائر والقبائل يهددهم بجيش الشام ، ويطمعهم ، فجعلوا يتفرقون عن مسلم شيئاً فشيئاً الى أن بقي مسلم وحيداً " فاجعة الطف ص7 وقريب منه ما في تظلم الزهراء ص149 وانظر سفير الحسين مسلم بن عقيل ص50 وما بعدها وانظر منه ص113 .


يقول عبد الحسن نور الدين العاملي :

فاخذ الناس يتفرقون وكانت المرأة تأتي ابنها وأخاها فتقول : انصرف ، الناس يكفونك ويجيء الرجل الى ابنه وأخيه فيقول : غداً يأتيك أهل الشام فما تصنع بالحرب والشر ؟ انصرف فيذهب به فما زالوا يتفرقون حتى أمسى ابن عقيل وصلى المغرب وما معه الا ثلاثون نفرا في المسجد فلما رأى أنه قد أمسى وما معه الا أولئك النفر خرج من المسجد متوجها نحو أبواب كندة فما بلغ الأبواب الا ومعه عشرة ثم خرج من الباب فاذا ليس معه انسان . مأساة احدى وستين ص27!!

( وصل الخبر إلى الحسين رضي الله عنه )

قال عباس القمي :

" ثم انتظر ( أي الحسين ) حتى اذا كان السحر قال لفتيانه وغلمانه أكثروا من الماء فاستقوا وأكثروا ثم ارتحلوا فسار حتى انتهى الى زبالة فأتاه خبر عبد الله بن يقطر فجمع أصحابه فأخرج للناس كتاباً قرأه عليهم فاذا فيه :



" بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد "

فانه قد أتانا خبر فظيع ، قتل مسلم بن عقيل وهانىء بن عروة وعبد الله بن يقطر ، وقد خذلنا شيعتنا ، فمن أحب منكم الانصراف فلينصرف في غير حرج ليس عليه ذمام " .



فتفرق الناس عنه ممن اتبعوه طمعاً في مغنم وجاه ، حتى بقي في أهل بيته وأصحابه ممن اختاروا ملازمته ، عن يقين وايمان " في منتهى الآمال 1/462 وفي نفس المهموم ص 167 والمجسي في بحار الأنوار 44/374 ومحسن الأمين في لواعج الأشجان ص67 وعبد الحسين الموسوي في المجالس الفاخرة ص85 والكاتب عبد الهادي الصالح في خير الأصحاب ص37 ، ص107 كما ذكرها من أسموه بسلطان الواعظين محمد الموسوي الشيرازي في ليالي بشاور ص585 ، ومحمد مهدي المازندراني في معالي السبطين الجزء الأول صفحة 267 ومرتضى العسكري في معالم المدرستيين جـ3 صفحة 67 ، أسد حيدر في كتابه مع الحسين في نهضته ص163 وهو في دائرة المعارف الشيعية (8/264 ) والمحامي أحمد حسين يعقوب في كتابه كربلاء الثورة والمأساة ص 244

( وصوله رضي الله عنه إلى كربلاء )

قال عباس القمي :
" اعلم أن هناك اختلافاً في اليوم الذي ورد فيه الامام الحسين عليه السلام الى كربلاء ، وأصح الأقوال : هو أنه قدم كربلاء في الثاني من المحرم الحرام سنة احدى وستين من الهجرة ، ولما انتهى اليها قال : ما اسم هذه الأرض ؟ فقيل له : كربلاء . فقال : " اللهم اني أعوذ بك من الكرب والبلاء" منتهى الآمال 1/471.

المخضبي
07-03-2009, 08:02 AM
( من الذي قتل الحسين رضي الله عنه ؟؟؟؟ )

قال الشيعي كاظم الإحسائي النجفي:
" إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى" عاشوراء ص 89.


وقال الحسين رضي الله عنه في دعائه على شيعته:
اللهم إن(( متعتهم)) إلى حين..ففرقهم فرقا..واجعلهم طرائـق قـددا..ولا ترضى ((الولاة)) عليهم أبدا..فإنهم (( دعونا)) لينصرونا..ثم عدوا علينا (( فقـتلونا))..كتاب الإرشـاد للمفيد صفحة241


قال الحسين رضي الله عنه :

"اللهم أحكم بيننا وبين قوم دعونا لينصرونا فقتلونا " منتهى الآمال 1/535.


( خطبة زين العابدين رضي الله عنه في أجداد الرافضة )

نقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاووس والأمين وغيرهم عن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا:

... "أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: "قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي".


فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون. فقال عليه السلام: رحم الله امرءاً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة.

فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام: هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم ويبن شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري…"
المصدر

الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.



وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهل الكوفة ينحون ويبكون، زجرهم قائلا: "تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا؟" لهوف ص 86 نفس المهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م تظلم الزهراء ص 257.


وفي رواية عنه رحمه الله أنه قال بصوت ضئيل وقد نهكته العله: "إن هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟" الاحتجاج 2/29

( وقالت أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما زوجة عمر رضي الله عنه )

"يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم" اللهوف ص 91 نفس المهموم 363 مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 86 تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261

( زينب بنت علي رضي الله عنهما )

"أتبكون وتنتحبون؟! أي والله فابكوا كثيرا واضحكوا قليلا، فقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا، وأنى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة…" مع الحسين في نهضته ص 295 وما بعدها.


وفي رواية أنها أطلت برأسها من المحمل وقالت لأهل الكوفة:
" صه يا أهل الكوفة تقتلنا رجالكم وتبكينا نساؤكم فالحاكم بيننا وبينكم الله يوم فصل القضاء" نقلها عباس القمي في نفس المهموم ص 365 وذكرها الشيخ رضى بن نبى القزويني في تظلم الزهراء ص 264.


روى الترمذي باسناده الى البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبصر حسناً وحسيناً فقال : " اللهم اني أحبهما فأحبهما " سنن الترمذي : كتاب المناقب باب مناقب الحسن والحسين ( 5/661 ) حديث ( 3782 ) وقال : حديث حسن صحيح ، وقال الألباني : صحيح كما في صحيح سنن الترمذي ( 3/226 ) .



وروى أحمد باسناده الى أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة "

المسند (3/3) وسنن الترمذي : كتاب المناقب باب مناقب الحسن والحسين (5/656) حديث (3768) وقال : حديث حسن صحيح ، والحاكم في المستدرك (3/166-167) وصححه وفي رواية أخرى بزيادة وأبوهما خير منهما وصححها ووافقه الذهبي ، وابن خزيمة في صحيحه (2/206). وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/184) رواه الطبراني واسناده حسن ، وصححه الألباني في الأحاديث الصحيحة (2/448).


قال شيخ الاسلام ابن تيمية في مقتل الحسين رضي الله عنه:

" وقد أكرمه الله بالشهادة وأهان بذلك من قتله أو أعان على قتله ، أو رضي بقتله وله أسوة حسنة بمن سبقه من الشهداء ، فانه وأخوة سيدا شباب الجنة ، وقد كانا قد تربيا في عز الاسلام لم ينالا من الهجرة والجهاد والصبر والأذى في الله ما ناله أهل بيته فأكرمهما الله بالشهادة تكميلا لكرامتهما ورفعاً لدرجاتهما وقتله مصيبة عظيمة ".مجموع الفتاوى (4/511)

المخضبي
07-03-2009, 08:03 AM
قتلوا القتيل ومشوا في جنازته


والذين قتلوا الحسين رضي الله عنه خرجوا يدعون الثأر له




1 - هذه الحثالة هي من تآمرت على عثمان رضي الله عنه وقتلته

2 - هي من بايعت الإمام رضي الله عنه وحملته على القبول مما عرضه للوم الحسن رضي الله عنه له لقبول ذلك ودم عثمان رضي الله عنه لم يجف بعد
3 - لو تأملنا هذه الحثالة لوجدنا فيها أسماء مشهورة

ابن ملجم

ابن سبأ

مالك الأشتر

المختار

شمر

وغيرهم كثير

وسأكتفي بهذه الأسماء لبيان التالي:

1- ابن ملجم قتل الإمام علي رضي الله عنه

2 - شمر قتل الحسين رضي الله عنه

فهل لشمر هذا علاقة بالأشتر وخاصة بعد قتله الحسين وليس قبل

نتابع


يبرر الروافض خروج المختار بما يلي :


خروج المختار



ثار المختار بن أبي عبيدة الثقفي عام 66هـ بالكوفة بعد خمس سنوات من واقعة كربلاء وبعد سنة من ثورة التوابين. كان هدف ثورته الثأر لدم الحسين، والانتقام من قتلته ومن جميع المجرمين المشاركين في تلك المأساة. وقد كانت ثورته وانتقامه سبباً لارتياح الأئمة عليهم السلام.

فقد روي عن الباقر عليه السلام أنه قال: "لا تسبّوا المختار، فإنّه قد قتل قتلتنا وأخذ بثأرنا" (بحار الأنوار343:45)، وخلاصة ثورته –وفقاً لما جاء في كتاب نفس المهموم- هي كالآتي:

((خرج المختار بالكوفة في 14ربيع الأول عام 66هـ وأخرج منها عبدالله بن مطيع والي ابن الزبير عليها، بدأ ثورته بشعار "يا منصور أَمِتْ" و"يا لثارات الحسين"، ووقعت اشتباكات عنيفة في أزقّة وأسواق الكوفة، قتل فيها جماعة واستسلم آخرون، ودخل المختار القصر، وخطب بالناس في اليوم التالي، وبايعه أشراف الكوفة، وبعد أن استتبّ له الأمر أخذ يتتبّع قتلة الحسين فيقبض عليهم ويقتلهم، وبعث السرايا إلى الأطراف للاستيلاء عليها والقبض على قتلة الحسين وقتلهم، واستمرت هذه الأعمال مدة من الزمن وقع خلالها قتال شديد مع أنصار بني أميّة، وقد نجح المختار في القبض على عمر بن سعد، وابن زياد، وخولي، وسنان، وحرملة، وحكيم بن طفيل، ومنقذ بن مرّة، وزيد بن ورقاء، وزياد بن مالك، ومال بن بشر، وعبدالله بن أسيّد، وعمرو بن الحجّاج وكثير ممّن تلطّخت أيديهم بدماء شهداء كربلاء، وقتلهم وأحرق أجسادهم، أو رماها إلى الكلاب (ملخص من كتاب نفس المهموم).

وأرسل المختار رأس ابن زياد إلى محمد بن الحنفية في المدينة، وبدوره أرسله إلى الإمام السجاد، فدخل عليه وهو يتغدّى فسجد شكراً لله تعالى وقال: "الحمد لله الذي أدرك لي ثأري من عدوّي وجزى الله المختار خيراً" (معالي السبطين260:2)، حكم المختار ثمانية عشر شهراً (حتى 14رمضان عام 67هـ) واستشهد عن سبع وستين سنة عند مقاتلته لجيش ابن الزبير.

يقول الروافض إذا أن المختار ثار للإنتقام من قتلة الحسين المجرمين

طيب وممتاز

لنتابع : جاء في تعريف ابراهيم بن الأشتر في موقع : الشيعة ما يلي:

إبراهيم بن مالك الأشتر ( رضوان الله عليه )

اسمه ونسبه :

إبراهيم بن مالك بن الحارث ... بن يَعرُب بن قحطان الأشتر النخعي ، والنَخَعي نسبة إلى النخع قبيلة باليمن ، وهم من مذحج .
صفاته :

كان إبراهيم فارساً شجاعاً شهماً مقداماً رئيساً ، عالي النفس بعيد الهمّة ، وفياً شاعراً فصيحاً ، موالياً لأهل البيت ( عليهم السلام ) ، كما كان أبوه متميّزاً بهذه الصفات ، ومن يشابه أباه فما ظلم .

والآن لنتابع ما جاء في الكامل في التاريخ

فلما قدموا الكوفة دخلوا على المختار قبل دخولهم إلى بيوتهم، فقال لهم: ما وراءكم فقد فتنتم وارتبتم! فقالوا له: إنا قد أمرنا بنصرك. فقال: الله أكبر، اجمعوا إلي الشيعة، فجمع من كان قريباً منهم، فقال لهم: إن نفراً قد أحبوا أن يعلموا مصداق ما جئت به فرحلوا إلى الإمام المهدي، فسألوه عما قدمت به عليكم، فنبأهم أني وزيره وظهيره ورسوله وأمركم باتباعي وطاعتي فيما دعوتكم إليه من قتال المحلين والطلب بدماء أهل بيت نبيكم المصطفين.
فقام عبد الرحمن بن شريح وأخبرهم بحالهم ومسيرهم وأن ابن الحنفية أمرهم بمظاهرته ومؤازرته، وقال لهم: ليبلغ الشاهد الغائب واستعدوا وتأهبوا. وقام جماعة من أصحابه فقالوا نحواً من كلامه.
فاستجمعت له الشيعة، وكان من جملتهم الشعبي وأبوه شراحيل، فلما تهيأ أمره للخروج قال له بعض أصحابه: إن أشراف أهل الكوفة مجمعون على قتالكم مع ابن مطيع، فإن أجابنا إلى أمرنا إبراهيم بن الأشتر رجونا القوة على عدونا، فإنه فتىً رئيس، وابن رجل شريف، له عشيرة ذات عز وعدد.
فقال لهم المختار: فالقوه وادعوه. فخرجوا إليه ومعهم الشعبي فأعلموه حالهم وسألوه مساعدتهم عليه وذكروا له ما كان أبوه عليه من ولاء علي وأهل بيته. فقال لهم: إني قد أجبتكم إلى الطلب بدم الحسين وأهل بيته على أن تولوني الأمر. فقالوا له: أنت لذلك أهل ولكن ليس إلى ذلك سبيل، هذا المختار قد جاءنا من قبل المهدي وهو المأمور بالقتال وقد أمرنا بطاعته. فسكت إبراهيم ولم يجبهم، فانصرفوا عنه فأخبروا المختار، فمكث ثلاثاً ثم سار في بضعة عشر من أصحابه والشعبي وأبوه فيهم إلى إبراهيم فدخلوا عليه، فألقى لهم الوسائد، فجلسوا عليها وجلس المختار معه على فراشه، فقال له المختار: هذا كتاب من المهدي محمد بن علي أمير المؤمنين وهو خير أهل الأرض اليوم وابن خير أهلها قبل اليوم بعد أنبياء الله ورسله، وهو يسألك أن تنصرنا وتؤازرنا.
قال الشعبي: وكان الكتاب معي، فلما قضى كلامه قال لي: ادفع الكتاب إليه، فدفعه إليه الشعبي، فقرأه فإذا فيه: من محمد المهدي إلى إبراهيم بن مالك الأشتر، سلام عليك فإني أحمد الله إليك الذي لا إله إلا هو، أما بعد فإني قد بعثت إليكم وزيري وأميني الذي ارتضيته لنفسي وأمرته بقتال عدوي والطلب بدماء أهل بيتي فانهض معهم بنفسك وعشيرتك ومن أطاعك فإنك إن تنصرني وأجبت دعوتي كانت لك بذلك عندي فضيلة، ولك أعنة الخيل وكل جيشٍ غازٍ وكل مصر ومنبر وثغر ظهرت عليه فيما بين الكوفة وأقصى بلاد الشام.
فلما فرغ من قراءة الكتاب قال: قد كتب إلي ابن الحنفية قبل اليوم وكتبت فلم يكتب إلي إلا باسمه واسم أبيه. قال المختار: إن ذلك زمان وهذا زمان. قال: فمن يعلم أن هذا كتابه إلي؟ فشهد جماعة ممن معه، منهم: زيد بن أنس وأحمر بن شميط وعبد الله بن كامل وجماعتهم إلا الشعبي.
فلما شهدوا تأخر إبراهيم عن صدر الفراش وأجلس المختار عليه وبايعه ثم خرجوا من عنده، وقال إبراهيم للشعبي: قد رأيتك لم تشهد مع القوم أنت ولا أبوك، أفترى هؤلاء شهدوا على حق؟ فقال له: هؤلاء سادة القراء ومشيخة المصر وفرسان العرب ولا يقول مثلهم إلا حقاً.
فكتب أسماءهم وتركها عنده، ودعا إبراهيم عشيرته ومن أطاعه وأقبل يختلف إلى المختار كل عشية عند المساء يدبرون أمورهم، واجتمع رأيهم على أن يخرجوا ليلة الخميس لأربع عشرة من ربيع الأول سنة ست وستين.
فلما كان تلك الليلة عند المغرب صلى إبراهيم بأصحابه ثم خرج يريد المختار وعليه وعلى أصحابه السلاح، وقد أتى إياس بن مضارب عبد الله بن مطيع فقال له: إن المختار خارج عليك بإحدى هاتين الليلتين وقد بعثت ابني إلى الكناسة فلو بعثت في كل جبانة عظيم بالكوفة رجلاً من أصحابك في جماعة من أهل الطاعة لهاب المختار وأصحاب الخروج عليك. فبعث ابن مطيع عبد الرحمن بن سعيد بن قيس الهمداني إلى جبانة السبيع، وقال: اكفني قومك ولا تحدثن بها حدثاً. وبعث كعب بن أبي كعب الخثعمي إلى جبانة بشر. وبعث زحر بن قيس الجعفي إلى جبانة كندة. وبعث عبد الرحمن بن مخنف إلى جبانة الصائدين. وبعث شمر بن ذي الجوشن إلى جبانة سالم. وبعث يزيد بن رويم إلى جبانة المراد، وأوصى كلاً منهم أن لا يؤتى من قبله. وبعث شبث بن ربعي إلى السبخة وقال: إذا سمعت صوت القوم فوجه نحوهم. وكان خروجهم إلى الجبابين يوم الاثنين، وخرج إبراهيم بن الأشتر يريد المختار ليلة الثلاثاء وقد بلغه أن الجبابين قد ملئت رجالاً، وأن إياس بن مضارب في الشرط قد أحاط بالسوق والقصر، فأخذ معه من أصحابه نحو مائة دارع وقد لبسوا عليها الأقبية، فقال له أصحابه: تجنب الطريق. فقال: والله لأمرن وسط السوق بجنب القصر ولأرعبن عدونا ولأرينهم هوانهم علينا.
فسار على باب الفيل ثم على دار عمرو بن حريث، فلقيهم إياس بن مضارب في الشرط مظهرين السلاح. فقال: من أنتم؟ فقال إبراهيم: أنا إبراهيم بن الأشتر. فقال إياس: ما هذا الجمع الذي معك وما تريد؟ لست بتاركك حتى آتي بك الأمير. فقال إبراهيم: خل سبيلاً. قال: لا أفعل، وكان مع إياس بن مضارب رجل من همدان يقال له أبو قطن، وكان يكرمه، وكان صديقاً لابن الأشتر، فقال له ابن الأشتر: ادن مني يا أبا قطن، فدنا منه، وهو يظن أن إبراهيم يطلب منه أن يشفع فيه إلى إياس، فلما دنا منه أخذ رمحاً كان معه وطعن به إياساً في ثغرة نحره فصرعه وأمر رجلاً من قومه فأخذ رأسه، وتفرق أصحاب إياس ورجعوا إلى ابن مطيع.
فبعث مكانه ابنه راشد بن إياس على الشرط، وبعث مكان راشد إلى الكناسة سويد بن عبد الرحمن المنقري أبا القعقاع بن سويد. وأقبل إبراهيم بن الأشتر إلى المختار وقال له: إنا اتعدنا للخروج القابلة، وقد جاء أمر لابد من الخروج الليلة، وأخبره الخبر، ففرح المختار بقتل إياس وقال: هذا أول الفتح إن شاء الله تعالى "الكامل في التاريخ ج2 ص255"!


1 - لاحظوا سبب ثورة المختار

2 - قبض على من تلطخت ايديهم بدماء الحسين : ولا نرى بينهم القتلة المباشرين باعتراف الروافض.

3 - لاحظوا التحالف بين المختار والأشتر

4 - انظروا الإسمين الشهيرين " البريئين من دم الحسين في جيش من؟"

المخضبي
07-03-2009, 08:04 AM
1 - يقول الشيخ المفيد، الارشاد: 1/258
ناصر اهل الكوفة الامام علي (ع) ضد الخارجين عليه وكانوا يقولون «سر بنا يا امير المؤمنين حيث احببت فنحن حزبك وانصارك نعادي من عاداك ونبايع من اناب اليك والى طاعتك»، فكان اقوام جيشه من اهل الكوفة، بل ان قواد كتائبه كلهم من الكوفيين وقد ذكر صاحب (الامامة والسياسة) ثبتاً بأسماء هؤلاء القادة. استجاب له من اهل الكوفة سبعة الالف رجل، وقيل تسعة الاف رجل، وقيل اثنا عشر رجل. وقد وصف الامام (ع) استجابتهم هذه بقوله:«فاستغفركم بحق الله وحق رسوله وحقي فاقبل الي اخوانكم سراعاً حتى قدموا عليّ فسرت بهم حتى نزلت ظهر البصرة..



كما أن صاحب كتاب الإمامة والسياسة وهو شيعي يحاول الروافض التدليس ونسبة الكتاب إلى ابن قتيبة قد ذكر أسماء القواد فردا فردا
فماذا تقول؟


2 - يقول الطبري الشيعي طبعا طبعة 4/ 58 مؤسسة الاعلمي بيروت
كان الكوفيون يشكلون عماد جيش الامام (ع) وكذلك الحال في النهروان. ولقد عبر الامام (ع) عن تقديره لموقف اهل الكوفة في نصرته بقوله:"يا اهل الكوفة انتم اخواني وانصاري واعواني على الحق وصحابتي على جهاد عدوي المحلين بكم اضرب المدبر، وارجو تمام طاعة المقبل " .


فهل كان علي رضي الله عنه يمدح جيش أهل السنة؟


3 - الخروج إلى الكوفة
لن اتحدث هنا كثيرا عن الرسائل والرسل الذين فاق عددهم ال50 ولكن نسأل : من الذين اصروا على مجيئه؟ ومن سليمان بن صرد والمختار التقفي؟ومسلم بن عقيل ؟ هل هم من أهل السنة؟
ألم يحاول ابن الزبير ثنيه ولكن الحاح الروافض هم الذي دفعه إلى الخروج ظانا انهم لن يغدروا به
ألم يقل له ابن الزبير:لو أقمت بالحجاز ثم أردت هذا الأمر –يعني الخلافة- هنا لما خالفناك و إنما ساعدناك و بايعناك و نصحناك


هل كان يخرج من مكة لو كانت الكوفة من أهل السنة؟


وقد خرج الحسين رضي الله عنه من مكة إلى الكوفة في 8 من ذي الحجة 60 هـ، وعندما بلغ "القادسية" علم بمقتل مسلم بن عقيل وتخاذل الكوفيين عن حمايته ونصرته، فقرر العودة إلى مكة، لكن إخوة مسلم أصرّوا على المضي قدمًا للأخذ بثأره، فلم يجد الحسين بدًا من مطاوعتهم.



فهل سانده اؤلئك الذين دفعوه إلى المواصلة؟



4 -يقول إمامهم الشيخ راضى آل ياسين مؤلف كتاب " صلح الحسن عليه السلام ص65"
وغلب على الكوفة تحت ظل الحكم الهاشمي التشيّع لعلي واولاده عليهم السلام ، ثم لم يزل طابعها الثابت اللون. ووجد معه بحكم اختلاف العناصر التي يممت المصر الجديد أهواء مناوئه اخرى



المضحك فعلا


يقول سفهاء الروا فض أن الكوفة كانت مؤلفة من:
1 ـ الحزب الاموي
2 ـ الخوارج :
3 ـ الشكاكون :
4 - الحمراء :




جزمهم هذا يعني خلو الكوفة من الشيعة. .إذا نعيد سؤال البداية.ماذا كان يفعل الإمام علي رضي الله عنه بين هؤلاء؟.
هل يوجد على وجه الأرض من هو أشد من الروافض كذبا وتقية"بل نفاقا"؟


نأتي الآن لشهادات أصحاب الدار



الشهادة الأولى من رافضي


ينقل لنا الدكتور الشيعي أحمد راسم النفيس معتمدا الأصل الموجود في كتاب الاحتجاج للطبرسي (2/24) مناشدة الحسين رضي الله عنه وتذكيره لشيعته الذين دعوه لينصروه وتخلوا عنه فيقول: "كان القوم يصرون على التشويش على أبي عبد الله الحسين لئلا يتمكن من إبلاغ حجته، فقال لهم مغضباً: ما عليكم أن تنصتوا إليَّ فتسمعوا قولي؟ وإنما أدعوكم إلى سبيل الرشاد، فمن أطاعني كان من المرشدين، ومن عصاني كان من المهلكين، وكلكم عاص لأمري غير مستمع لقولي، قد انخزلت عطياتكم من الحرام، وملئت بطونكم من الحرام، فطبع الله على قلوبكم، ويلكم ألا تنصتون؟ ألا تسمعون؟.. فسكت الناس. فقال عليه السلام: (تبا لكم أيها الجماعة وترما حين استصرختمونا والهين مستنجدين فأصرخناكم مستعدين، سللتم علينا سيفا في رقابنا، وحششتم علينا نار الفتن التي جناها عدونا وعدوكم، فأصبحتم ألبا على أوليائكم، ويدا عليهم لأعدائكم، بغير عدل أفشوه فيكم، ولا أمل أصبح لكم فيهم إلا الحرام من الدنيا أنالوكم وخسيس عيش طمعتم… فقبحا لكم، فإنما أنتم من طواغيت الأمة، وشذاذ الأحزاب، ونبذة الكتاب، ونفثة الشيطان، وعصبة الآثام، ومجرمي الكتاب، ومطفئي السنن، وقتلة أولاد الأنبياء" "على خطى الحسين ص 130 - 131."


هل قال الحسين رضي الله عنه هذا الكلام لأهل السنة؟



الشهادة الثانية متعددة المصادر



أ - نصح محمد بن علي بن أبي طالب المعروف بابن الحنيف أخاه الحسين رضي الله عنهم قائلا له: يا أخي إن أهل الكوفة قد عرفت غدرهم بأبيك وأخيك. وقد خفت أن يكون حالك كحال من مضى " الملهوف لابن طاووس ص 39، عاشوراء للإحسائي ص 115، المجالس الفاخرة لعبد الحسين ص 75، منتهى الآمال 1/454، على خطى الحسين ص 96."


ب - قال الشاعر المعروف الفرزدق للحسين رضي الله عنه عندما سأله عن شيعته الذين هو بصدد القدوم إليهم:
"قلوبهم معك وأسيافهم عليك والأمر ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء. فقال الحسين: صدقت لله الأمر، وكل يوم هو في شأن، فإن نزل القضاء بما نحب ونرضى فنحمد الله على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يبعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته" "المجالس الفاخرة ص 79، على خطى الحسين ص 100، لواعج الأشجان للأمين ص 60، معالم المدرستين 3/62."



ج - والإمام الحسين رضي الله عنه عندما خاطبهم أشار إلى سابقتهم وفعلتهم مع أبيه وأخيه في خطاب منه: "… وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم، وخلعتم بيعتي من أعناقكم، فلعمري مما هي لكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي مسلم، والمغرور من اغتر بكم … " معالم المدرستين 3/71 - 72، معالي السبطين 1/ 275، بحر العلوم 194، نفس المهموم 172، خير الأصحاب 39"


د - وسبق للإمام الحسين رضي الله عنه أن ارتاب من كتبهم وقال: " إن هؤلاء أخافوني وهذه كتب أهل الكوفة وهم قاتلي"
مقتل الحسين للمقرم ص 175.



هـ - ... وقال رضي الله عنه في مناسبة أخرى :"اللهم أحكم بيننا وبين قوم دعونا لينصرونا فقتلونا"
... قلت: نعم إن شيعة الحسين رضي الله عنه دعوه ينصروه فقتلوه. منتهى الآمال 1/535.





فهل بقي مجال للشك بأن الكوفة كلها شيعة؟

الشهادة الثالثة متعددة المصادر

أ - الكوراني:

قال الشيعي حسين كوراني: " أهل الكوفة لم يكتفوا بالتفرق عن الإمام الحسين، بل انتقلوا نتيجة تلون مواقفهم إلى موقف ثالث، وهو أنهم بدأوا يسارعون بالخروج إلى كربلاء، وحرب الإمام الحسين عليه السلام، وفي كربلاء كانوا يتسابقون إلى تسجيل المواقف التي ترضي الشيطان، وتغضب الرحمن، مثلا نجد أن عمرو بن الحجاج الذي برز بالأمس في الكوفة وكأنه حامي حمى أهل البيت، والمدافع عنهم، والذي يقود جيشاً لإنقاذ العظيم هانئ بن عروة، يبتلع كل موفقه الظاهري هذا ليتهم الإمام الحسين بالخروج عن الدين لنتأمل النص التالي: وكان عمرو بن الحجاج يقول لأصحابه: "قاتلوا من مرق عن الدين وفارق الجماعة… في رحاب كربلاء ص 60 - 61.

ويضيف الكوراني أيضا: "ونجد موقفا آخر يدل على نفاق أهل الكوفة، يأتي عبد الله بن حوزة التميمي يقف أمام الإمام الحسين عليه السلام ويصيح: أفيكم حسين؟ وهذا من أهل الكوفة، وكان بالأمس من شيعة

علي عليه السلام، ومن الممكن أن يكون من الذين كتبوا للإمام أو من جماعة شبث وغيره الذين كتبوا … ثم يقول: يا حسين أبشر بالنار … في رحاب كربلاء ص 61.


ب -- مطهري:

يتساءل مرتضى مطهري: كيف خرج أهل الكوفة لقتال الحسين عليه السلام بالرغم من حبهم وعلاقتهم العاطفية به؟ ثم يجيب قائلا:
"والجواب هو الرعب والخوف الذي كان قد هيمن على أهل الكوفة. عموما منذ زمن زياد ومعاوية والذي ازداد وتفاقم مع قدوم عبيد الله الذي قام على الفور بقتل ميثم التمار ورشيد ومسلم وهانئ … هذا بالإضافة إلى تغلب عامل الطمع والحرص على الثروة والمال وجاه الدنيا، كما كان الحال مع عمر بن سعد نفسه… وأما وجهاء القوم ورؤساؤهم فقد أرعبهم ابن زياد، وأغراهم بالمال منذ اليوم الأول الذي دخل فيه إلى الكوفة، حيث ناداهم جميعاً وقال لهم من كان منكم في صفوف المعارضة فإني قاطع عنه العطاء. نعم وهذا عامر بن مجمع العبيدي أو مجمع بن عامر يقول: أما رؤساؤهم فقد أعظمت رشوتهم وملئت غرائزهم". الملحمة الحسينية 3/47 - 48.


ج - كاظم الإحسائي النجفي:


إن الجيش الذي خرج لحرب الإمام الحسين عليه السلام ثلاثمائة ألف، كلهم من أهل الكوفة، ليس فيهم شامي ولا حجازي ولا هندي ولا باكستاني ولا سوداني ولا مصري ولا أفريقي بل كلهم من أهل الكوفة، قد تجمعوا من قبائل شتى" عاشوراء ص89



د - المؤرخ الشيعي حسين بن أحمد البراقي النجفي:

قال القزويني: ومما نقم على أهل الكوفة أنهم طعنوا الحسن بن علي عليهما السلام، وقتلوا الحسين عليه السلام بعد أن استدعوه" تاريخ الكوفة ص 113.


هـ - آية الله العظمى محسن الأمين:


ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه"أعيان الشيعة 1/26.


و - جواد محدثي


"وقد أدت كل هذه الأسباب إلى أن يعاني منهم الإمام علي عليه السلام الأَمَرَّين، وواجه الإمام الحسن عليه السلام منهم الغدر، وقتل بينهم مسلم بن عقيل مظلوماً، وقتل الحسين عطشاناً في كربلاء قرب الكوفة وعلى يدي جيش الكوفة. موسوعة عاشوراء ص 59


ز - الطبرسي وابن طاووس والأمين:نقل عنهم توبيخ زين العابدين بن على رضي الله عنه لخلان الشيعة لأبيه وإخوته


أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: "قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي". فارتفعت أصوات النساء بالبكاء من كل ناحية، وقال بعضهم لبعض: هلكتم وما تعلمون. فقال عليه السلام: رحم الله امرءاً قبل نصيحتي، وحفظ وصيتي في الله ورسوله وأهل بيته فإن لنا في رسول الله أسوة حسنة. فقالوا بأجمعهم: نحن كلنا سامعون مطيعون حافظون لذمامك غير زاهدين فيك ولا راغبين عنك، فمرنا بأمرك يرحمك الله، فإنا حرب لحربك، وسلم لسلمك، لنأخذن يزيد ونبرأ ممن ظلمك وظلمنا، فقال عليه السلام: هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بينكم ويبن شهوات أنفسكم، أتريدون أن تأتوا إليَّ كما أتيتم آبائي من قبل؟ كلا ورب الراقصات فإن الجرح لما يندمل، قتل أبي بالأمس وأهل بيته معه، ولم ينسني ثكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وثكل أبي وبني أبي ووجده بين لهاتي ومرارته بين حناجري وحلقي وغصته تجري في فراش صدري…"


وقد ذكرت هذه الرواية عند كل من :الطبري هذه الخطبة في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.



فهل اتهم زين العابدين أهل السنة؟



روايات وشهادات للمزح


1 - زجر الإمام زين العابدين رضي الله عنه أهل اكوفة لما وجدهم ينوحون ويبكون قائلا: تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا؟ الملهوف ص 86 نفس المهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م تظلم الزهراء ص 257. وكذلك كتاب منتهى الآمال 1/ 570.


فهل كان أهل السنة هم النائحين على الحسين؟



2 - خطبت أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: "يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم" الملهوف ص 91 نفس المهموم 363 مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 86 تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261.



هل كان خطابها موجها لشيعة أبيها أم لأهل السنة ؟


3 - -نقل عنها كل من الطبرسي والقمي وكوراني وأحمد راسم والمقرم وهي خاطب مرابع الغدر والخيانة والتخاذل: "أما بعد يا أهل الكوفة ويا أهل الختل والغدر والخذل والمكر، ألا فلا رقأت العبرة، ولا هدأت الزفرة، إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، تتخذون إيمانكم دخلاً بينكم، هل فيكم إلا الصلف والعجب، والشنف والكذب، وملق الإماء، وغمر الأعداء، كمرعى على دمنهُ".

المخضبي
07-03-2009, 08:05 AM
وهذه قائمة الجلادين باعتراف الروافض


هل تجدون فيهم سنيا واحدا؟


شمر بن ذي الجوشن : الذي احتز راسه ؟
شبث ابن ربعي؟
ابو الحتوف الجعفي؟: الذي رماه بسهم بجبهته
الحصين بن نمير؟:
مالك بن نسر : الذي شتم الحسين وضربه بالسيف
بحر بن اكعب؟
زرعة بن شريك؟
سنان بن انس؟
صالح بن وهب
اسحاق بن حوية : الذي سلب قميصه
الاخنس ابن مرثد : الذي سلب عمامته
الاسود بن خالد : الذي سلب نعليه
جميع بن الخلق : الذي اخذ سيفه
بجل : الذي قطع اصبع الحسين واخذ خاتمه
جعونه بن حوية : الذي اخذ ثوبه
الرحيل بن خيثمة الجعفي : الذي اخذ رحله
هاني بن شبيب الحضرمي وجرير بن مسعود الحضرمي : اللذان حاولا اخذ سرواله
عمرو بن سعد النفلي : الذي قتل القاسم بن الحسن
زيد بن الرقاد الجهني و حكيم بن الطفيل السنبسي قطعا يمين العباس
حكيم بن الطفيل الذي قطع شمال العباس
حرملة بن كاهل الأسدي الذي قتل رضيع الحسين
مرة بن منقذ العبدي الذي قتل علي الاكبر
يزيد بن الرقاد الذي قتل عبد الله بن مسلم
عثمان بن خالد التميمي الذي قتل عبد الله بن عقيل
عمرو بن الحجاج امير الميمنة
مسلم بن عبد الله الضبابي وعبد الله بن خشكارة البجلي الذان قتلا مسلم بن عوسجة
رستم غلام الشمر
هاني بن ثبيت الحضرمي
بكر بن حي
. ايوب بن مشرح الخيواني

المخضبي
07-03-2009, 08:05 AM
(((فضل صيام التاسع والعاشر من كتب الشيعه )))
من كتب الشيعة

وروى عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال:صام رسول الله صلى عليه وآله يوم عاشوراء..تهذيب الأحكام 4/29والاستبصار2/134والفيض الكاشاني في الوافي7/13والحر في وسائل الشيعة7/337وهو في جامع أحاديث الشيعة9/475وكذلك في الحدائق الناضرة13/370-371وذكره جمال الدين في صيام عاشوراء ص 112

وعن الصادق رحمه الله قال"من أمكنه صوم المحرم فإنه يعصم صاحبه من كل سيئة" في تهذيب الأحكام 4/300 والاستبصار2/134وجامع أحاديث الشيعة 9/475وهو في الحدائق الناضرة13/371وذكره جمال الدين في صيام عاشوراء ص112والوافي للكاشاني7/13والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/337

وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال"إن أفضل الصلاة بعد الصلاة الفريضة الصلاة في جوف الليل وإن أفضل الصيام من بعد شهر رمضان صوم شهر الله الذي يدعونه المحرم"أخرج هذه الرواية الحر العاملي في وسائل الشيعة7/347والبحراني في الحدائق الناضرة13/377 والحاج آغا حسين بروجردي في جامع أحاديث الشيعة9/474

وعن علي عليه السلام عنه قال:صوموا يوم عاشوراء التاسع والعاشر احتياطاً فإنه كفارة السنة التي قبله وإن لم يعلم به أحدكم حتى يأكل فليتم صومه" أخرج هذه الرواية المحدث الشيعي الحاج حسين النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل1/594والحاج البروجردي في جامع أحاديث الشيعة9/475

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال "إذا رأيت هلال المحرم فاعدد فإذا أصبحت من تاسعه فأصبح صائماً قلت(أي الراوي): كذلك كان يصوم محمد صلى الله عليه وآله قال: نعم" أخرج هذه الرواية الشيخ الشيعي رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر بن طاووس في كتابه إقبال الأعمال ص554والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/347 والحاج النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل1/594وهو في جامع أحاديث الشيعة9/475

وهذا شيخ طائفته أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي يروي عن أبي جعفر رحمه الله قال:"لزقت السفينة يوم عاشوراء على الجودي فأمر نوح عليه السلام من معه من الجن والإنس أن يصوموا ذلك اليوم.قال أبو جعفر عليه السلام: أتدرون ما هذا اليوم؟ هذا اليوم الذي تاب الله عز وجل فيه على آدم وحواء وهذا اليوم الذي فلق الله فيه البحر لبني إسرائيل فأغرق فرعون ومن معه وهذا اليوم الذي غلب فيه موسى عليه السلام فرعون وهذا اليوم الذي ولد فيه إبراهيم عليه السلام وهذا اليوم الذي تاب الله فيه على قوم يونس وهذا اليوم الذي ولد فيه عيسى ابن مريم..تهذيب الأحكام للطوسي4/300

ورواه الشيعي رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر ابن طاوس قائلاً:"ووردت أخبار كثيرة بالحث على صيامه" في إقبال الأعمال ص558 ط دار الكتب الإسلامية بطهران

وروى الصدوق في المقنع: أنه في عشر من المحرم وهو يوم عاشوراء أنزل الله توبة آدم وفيه استوت سفينة نوح على الجودي وفيه عبر موسى البحر وفيه ولد عيسى ابن مريم عليه السلام وفيه أخرج الله يونس من بطن الحوت وفيه أخرج الله يوسف من بطن الجب وفيه تاب الله على قوم يونس وفيه قتل داود جالوت فمن صام ذلك اليوم غفر له ذنوب سبعين سنة وغفر له مكاتم عمله"المقنع للصدوق ص101صام عاشوراء ص113 مختصرة

المخضبي
07-03-2009, 08:06 AM
عدد الرسائل واهل الكوفة

http://www.geocities.com/serdab_ran...et_alt7ree9.JPG صورة من كتاب الارشاد الجزء2..بداية تحرك الخونة والحسين يمتنع لأنه معاهد

http://www.geocities.com/serdab_ran...shi3a_18alf.JPG صورة من كتاب اللهوف..انظر لعدد الذين بايعوا الحسين على الموت..اجداد ### الخونة

http://www.geocities.com/serdab_ran...dd_alrsa2el.JPG صورة من كتاب اللهوف..انظر لعدد الرسائل واعترافهم إنهم من شيعـة الحسين وشيعة ابيـه

http://www.geocities.com/serdab_ran...sh3at_abeeh.JPG صورة من كتاب الارشاد الجزء2..اجتماع اهل الكوفة واعترافهم بأنهم شيعـة الحسين وابيه من قبل

http://www.geocities.com/serdab_ran...yat_alshe3a.JPG صورة من كتاب اللهوف..أجتماع أهل الكوفة الخونة واعترافهم إنهم من شيعة الحسين وابيـه

http://www.geocities.com/serdab_ran...2_al5awanah.JPG صورة من كتاب الامام الحسين..انظر لعدد الرسائل من الخونة اهل الكوفة واسمائهم..هؤلاء هم اجدادكم####يا خونة

http://www.geocities.com/serdab_ran...a7reed_a5ar.JPG صورة من كتاب مقاتل الطالبين..لاحظ كيف يستمرون بتحريض الحسين للخروج والذهاب للعراق

http://www.geocities.com/serdab_ran...kofa_3ddhom.JPG صورة من كتاب فاجعـة الطف..عدد الرسائل وعدد الذين بايعوا على الموت..وكم سيف سيكون تحت يده..خونه ما كو فايده..هؤلاء هم اجدادكم #### يا خونة

http://www.geocities.com/serdab_ran...a2_ak5awana.JPG صورة من كتاب اللهوف..الحسين يعرض رسائل أهل الكوفة ثم يرسل مسلم ليتأكد من البيعة

http://www.geocities.com/serdab_ran...a2_al5awana.JPG صورة من كتاب الامام الحسين..أنظر لأسماء الخونة الذين راسلوا الحسين..ثم انكروا ذلك

المخضبي
07-03-2009, 08:06 AM
البريطانيون هم من شرّع للروافض شج الرؤوس وغيره مما يحدث في 10 محرم .. (( عاشوراء ))

" ولا ندري على وجه الدقة متى ظهر ضرب السلاسل على الأكتاف في يوم عاشوراء وانتشر في أجزاء المناطق الشيعية مثل إيران والعراق وغيرهما

ولكن الذي لا شك فيه أن ضرب السيوف على الرؤوس وشج الرأس حداداً على " الحسين " في يوم العاشر من محرم تسرب إلى إيران والعراق من الهند وفي إبان الاحتلال الإنجليزي لتلك البلاد وكان الإنجليز هم الذين استغلوا جهل الشيعة وسذاجتهم وحبهم الجارف للإمام " الحسين " فعلموهم ضرب القامات على الرؤوس،
وحتى إلى عهد قريب كانت السفارات البريطانية في طهران وبغداد تمول المواكب الحسينية التي كانت تظهر بذلك المظهر البشع في الشوارع والأزقة وكان الغرض وراء السياسة الاستعمارية الإنجليزية في تنميتها لهذه العملية البشعة واستغلالها أبشع الاستغلال (سبب الفكرة) هو إعطاء مبرر معقول للشعب البريطاني وللصحف الحرة التي كانت تعارض بريطانيا في استعمارها للهند ولبلاد إسلامية أخرى وإظهار شعوب تلك البلاد بمظهر المتوحشين الذين يحتاجون إلى قيِّم ينقذهم من مهامه الجهل والتوحش

فكانت صور المواكب التي تسير في الشوارع في يوم عاشوراء وفيها الآلاف من الناس يضربون بالسلاسل على ظهورهم ويدمونها بالقامات والسيوف على رؤوسهم ويشجونها تنشر في الصحف الإنجليزية والأوربية وكان الساسة الاستعماريون يتذرعون بالواجب الإنساني في استعمار بلادٍ تلك هي ثقافة شعوبها ولحمل تلك الشعوب على جادة المدنية والتقدم،!!!!!
وقد قيل إن " ياسين الهاشمي " رئيس الوزراء العراقي في عهد الاحتلال الإنجليزي للعراق عندما زار لندن للتفاوض مع الإنجليز لإنهاء عهد الانتداب قال له الإنجليز: نحن في العراق لمساعدة الشعب العراقي كي ينهض بالسعادة وينعم بالخروج من الهمجية،
ولقد أثار هذا الكلام " ياسين الهاشمي " فخرج من غرفة المفاوضات غاضباً غير أن الإنجليز اعتذروا منه بلباقة ثم طلبوا منه بكل احترام أن يشاهد فيلماً وثائقياً عن العراق فإذا به فيلم عن المواكب الحسينية في شوارع النجف وكربلاء والكاظمية تصور مشاهد مروعة ومقززة عن ضرب القامات والسلاسل وكأن الإنجليز قد أرادوا أن يقولوا له: هل إن شعباً مثقفاً لم من المدنية حظ قليل يعمل بنفسه هكذا؟

ذكر في كتاب الصراع بين الشيعة والتشيع وهو لأحد الدكاترة الرافضة ويدعى : موسى الموسوي

وهو واحد من الذين شغلوا مخهم وإكتشفوا خرافات الشيعة
وقام بالرد عليهم في هذا الكتاب

المخضبي
07-03-2009, 08:08 AM
صوم عاشوراء من كتب اهل السنه والجماعه

لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وجد اليهود يصومون عاشوراء فسئلوا عن ذلك فقالوا:هذا اليوم الذي أظفر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون ونحن نصومه تعظيما له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(نحن أولى بموسى منكم) ثم أمر بصومه صحيح البخاري الجامع الصحيح3943
قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسئلوا عن ذلك؟فقالوا:هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون فنحن نصومه تعظيما له فقال النبي صلى الله عليه وسلم"نحن أولى بموسى منكم"فأمر بصومه صحيح مسلم المسند الصحيح1130

لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وجد اليهود يصومون عاشوراء فسئلوا عن ذلك فقالوا هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى على فرعون ونحن نصومه تعظيما له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نحن أولى بموسى منكم وأمر بصيامه صحيح الألباني صحيح أبي داود 2135


من كتب الشيعة
وروى عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال:صام رسول الله صلى عليه وآله يوم عاشوراء..تهذيب الأحكام 4/29والاستبصار2/134والفيض الكاشاني في الوافي7/13والحر في وسائل الشيعة7/337وهو في جامع أحاديث الشيعة9/475وكذلك في الحدائق الناضرة13/370-371وذكره جمال الدين في صيام عاشوراء ص 112
وعن الصادق رحمه الله قال"من أمكنه صوم المحرم فإنه يعصم صاحبه من كل سيئة" في تهذيب الأحكام 4/300 والاستبصار2/134وجامع أحاديث الشيعة 9/475وهو في الحدائق الناضرة13/371وذكره جمال الدين في صيام عاشوراء ص112والوافي للكاشاني7/13والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/337
وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال"إن أفضل الصلاة بعد الصلاة الفريضة الصلاة في جوف الليل وإن أفضل الصيام من بعد شهر رمضان صوم شهر الله الذي يدعونه المحرم"أخرج هذه الرواية الحر العاملي في وسائل الشيعة7/347والبحراني في الحدائق الناضرة13/377 والحاج آغا حسين بروجردي في جامع أحاديث الشيعة9/474
وعن علي عليه السلام عنه قال:صوموا يوم عاشوراء التاسع والعاشر احتياطاً فإنه كفارة السنة التي قبله وإن لم يعلم به أحدكم حتى يأكل فليتم صومه" أخرج هذه الرواية المحدث الشيعي الحاج حسين النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل1/594والحاج البروجردي في جامع أحاديث الشيعة9/475
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال "إذا رأيت هلال المحرم فاعدد فإذا أصبحت من تاسعه فأصبح صائماً قلت(أي الراوي): كذلك كان يصوم محمد صلى الله عليه وآله قال: نعم" أخرج هذه الرواية الشيخ الشيعي رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر بن طاووس في كتابه إقبال الأعمال ص554والحر العاملي في وسائل الشيعة 7/347 والحاج النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل1/594وهو في جامع أحاديث الشيعة9/475
وهذا شيخ طائفته أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي يروي عن أبي جعفر رحمه الله قال:"لزقت السفينة يوم عاشوراء على الجودي فأمر نوح عليه السلام من معه من الجن والإنس أن يصوموا ذلك اليوم.قال أبو جعفر عليه السلام: أتدرون ما هذا اليوم؟ هذا اليوم الذي تاب الله عز وجل فيه على آدم وحواء وهذا اليوم الذي فلق الله فيه البحر لبني إسرائيل فأغرق فرعون ومن معه وهذا اليوم الذي غلب فيه موسى عليه السلام فرعون وهذا اليوم الذي ولد فيه إبراهيم عليه السلام وهذا اليوم الذي تاب الله فيه على قوم يونس وهذا اليوم الذي ولد فيه عيسى ابن مريم..تهذيب الأحكام للطوسي4/300
ورواه الشيعي رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى بن جعفر ابن طاوس قائلاً:"ووردت أخبار كثيرة بالحث على صيامه" في إقبال الأعمال ص558 ط دار الكتب الإسلامية بطهران
وروى الصدوق في المقنع: أنه في عشر من المحرم وهو يوم عاشوراء أنزل الله توبة آدم وفيه استوت سفينة نوح على الجودي وفيه عبر موسى البحر وفيه ولد عيسى ابن مريم عليه السلام وفيه أخرج الله يونس من بطن الحوت وفيه أخرج الله يوسف من بطن الجب وفيه تاب الله على قوم يونس وفيه قتل داود جالوت فمن صام ذلك اليوم غفر له ذنوب سبعين سنة وغفر له مكاتم عمله"المقنع للصدوق ص101صام عاشوراء ص113 مختصرة

المخضبي
07-03-2009, 08:08 AM
صيام نصف يوم
عن عبدالله بن سنان قال : دخلت على سيدي ابي عبدالله جعفر بن محمد عليهما السلام في يوم عاشوراء : فلقيته كاسف اللون ظاهر الحزن ودموعه تنحدر من عينيه كاللؤلؤ المتساقط .
فقلت : يابن عم رسول الله مما بكاؤك لا ابكى الله عينيك ؟؟

فقال لي : او في غفلة انت ؟؟ اما علمت ان الحسين بن علي عليه السلام اصيب في مثل هذا اليوم ؟
قلت ياسيدي فما قولك في صومه ؟؟
فقال لي : صمه من غير تبييت او افطره من غير تشميت ,,
ولا تجعله يوم صوم كاملا , وليكن افطارك بعد صلاة العصر بساعه على شربة ماء فإنه في مثل ذلك الوقت من ذلك اليوم تجلت الهيجاء عن آل رسول الله عليه وآله , وانكشفت الملحمة عنهم , وفي الارض منهم ثلاثون صريعا في مواليهم , يعز على رسول الله صلى الله عليه وآله مصرعهم , ولو كان في الدنيا يومئذ حيا لكان صلوات الله عليه وآله هو المعزي بهم
بحار الانوار للمجلسي مجلد 98 ص303
روايات صوم عاشوراء جاءت من طرق الشيعة بأسانيد معتبرة في حين جاءت الروايات الناهية عن صومه بأسانيد ضعيفة وقد اعترف بهذا شيخهم الحاج السيد محمد رضا الحسيني الحائري في كتابه“نجاة الأمة في إقامة العزاء على الحسين والأئمة" صفحة145و146و148طبعة قم إيران1413هـ
ماذا قال ابن تيمية بالاحتفالات
فضل يوم عاشوراء من كتب الشيعة

جاء في كتاب مشكاة المصابيح الجزء1صفحة634..عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء وهذا الشهر يعني شهر رمضان

كتاب مشكاة المصابيح الجزء1صفحة638..عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله:ما هذا اليوم الذي تصومونه؟فقال:هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه..فقال رسول الله:فنحن أحق وأولى بموسى منكم..فصامه رسول الله وأمر بصيامه

كتاب مشكاة المصابيح الجزء1صفحة634وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:حين صام رسول الله يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا:يا رسول الله:إنه يوم يعظمه اليهود والنصارى؟فقال رسول الله:لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع

الاستبصار الجزء2صفحة437..عن أبي عبد لله عليه السلام عن أبيه أن عليا عليهما السلام قال:صوموا العاشوراء التاسع والعاشر فإنه يكفر ذنوب سنة

الاستبصار الجزء2صفحة438..عن أبي الحسن عليه السلام قال:صام رسول الله وآله يوم عاشوراء

الاستبصار الجزء2صفحة439..عن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال:صيام يوم عاشوراء كفارة سنة
http://www.al-shia.com/html/ara/book...sar-2/a79.html الاستبصار الجزء2صفحة437..لخبطة بالدين الرافضي..صوم عاشوراء ولا تصومه..حسب أهوائهم..موقع تابع للسستاني

المخضبي
07-03-2009, 08:09 AM
عن اللطم ولبس الملابس الاسود

اعلام الورى باعلام الهدى الجزء1صفحة457...وقال لها:يا اُختاه اتّقي الله وتعزّي بعزاء الله واعلمي أنّ أهل الأرض يموتون وأهل السماء لا يبقون وأنّ كلّ شيء هالك إلاّ وجه اللهّ الذي خلق الخلق بقدرته وإليه يعودون وهو فرد واحد وإنّ أبي خيرٌ منّي وأخي خيرٌ منّي ولكلّ مسلم برسول اللهّ اُسوة فعزّاها بهذا ونحوه وقال لها:يا اُختاه إني أقسمت عليك فأبرّي قسمي لاتشقّي عليّ جيباً ولا تخمشي عليّ وجهاً ولا تدعي عليّ بالويل والثبورإذا أنا هلكت

مستدرك الوسـائل الجزء2باب كراهة الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر واقامة النياحة صفحة449..الكثير من الروايات عن الرسول والأئمة تجمع على النهي والكراهه..فهل اتبعـتوا أوامرهم يارافضة..موقع للسستاني

بحار الانوار الجزء79 صفحة77 قال رسول الله.. فقال:أن لا تخمشن وجها ولا تلطمن خدا ولا تنتفن شعرا ولا تمزقن جيبا ولا((تسودن))ثوبا ولا تدعون بالويل والثبور ولا((تقمن))عند قبر فبايعهن رسول الله صلى الله عليه وآله على هذه الشروط..ونسائكم يارافضة تقوم بعكس ذلك

قال الحسين رضي الله عنه لزينب عندما((لطمت))وجهها وأهوت ألى جبينها فشقته وخرت مغشياً عليها:يا أخيه((أتقي الله))وتعزي بعزاء الله وأعلمي أن أهل الأرض يموتون وأن أهل السماء لايبقون وأن كل شئ هالك ألا وجه الله تعالى..ألى أن قال.. ياأختاه أني أقسمت عليك فأبري بقسمي أذا أنا قتلت فلا(( تشقي))علي جيباً ولا((تخمشي))علي وجهاً ولاتدعي علي((بالويل والثبور))..الشعائر الحسينيه للشيرازي صفحة106

قول الحسين عليه السلام لأخته زينب:يا أختاه أقسمت عليك فأبري قسمي لا تشقي عليّ جيبا جيبا ولا تخمشي عليّ وجها ولا تدعي عليّ بالويل والثبور إذا هلكت..مستدرك الوسائل الجزء1صفحة144

بحار الانوار الجزء79 صفحة76 قال رسول الله إلى أبنته فاطمة..إذا أنا مت فلا تخمشي على وجها ولا ترخي علي شعرا ولا تنادي بالويل ولا((تقيمي))على نايحة ثم قال:هذا المعروف الذي قال الله عزوجل في كتابه
بحار الانوار الجزء79 صفحة74رواية رقم7قال رسول الله..وإن النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقوم يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب..فياشيعية هل لازلـتي من تلك النائحات..فابشري بالعقاب إن لم تتوبي

قال فقيه الشيعة الأكبر محمد بن مكي العاملي والذي يلقبونه بالشهيد الأول"والشيخ في المبسوط وابن حمزة حرما النوح وادعى الشيخ الإجماع"

وقال آية الله العظمى محمد الحسيني الشيرازي"لكن الشيخ في المبسوط بن حمزة القول بالتحريم مطلقا..ل الشيرازي"ففي الجواهر دعوى القطع بحرمة اللطم والعويل

وقال الشهيد الأول"يحرم اللطم والخدش وجز الشعر إجماعاً قاله في المبسوط ولما فيه من السخط لقضاء الله" وقال الشيرازي"وعن المنتهى يحرم ضرب الخدود ونتف الشعور"

اجوبة الاستفتاءات -السيد علي الخامنئي ج 2ص 129مسألة 385:هل التطبير في الخفاء حلال أم أن فتواكم الشريفة عامة؟ج:التطبير مضافا إلى أنه لا يعد عرفا من مظاهر الاسى والحزن وليس له سابقة في عصر الائمة عليهم السلام وما والاه ولم يرد فيه تأييد من المعصوم عليه السلام بشكل خاص ولا بشكل عام يعد في الوقت الراهن وهنا وشينا على المذهب فلا يجوز بحال

إرشاد السائل-السيد الگلپايگاني ص184س672..ما هو حكم التطبير الذي يفعله بعض الناس أيام عاشوراء؟ بسمه تعالى:يجوز إذا لم يكن معرضا لضرر لا يتحمل عرفا

صراط النجاة-الميرزا جواد التبريزي ج1ص432مسألة رقم1184تفضلتم-سيدنا-بنفي الاشكال عن إدماء الرأس(التطبير)إذا لم يلزم منه ضرر فقيل إنه لا يثب

المخضبي
07-03-2009, 08:09 AM
لا يثبت أكثر من الاباحة وعليه فهل إدماء الرأس(التطبير)مستحب لو نوى بذلك تعظيم الشعائر ومواساة أهل البيت عليهم السلام؟

صراط النجاة-الميرزا جواد التبريزي ج2ص446سؤال1405:سألناكم عن جواز ضرب السلاسل والتطبير فأجبتم بأنه لا يجوز فيما إذا أوجب ضررا معتدا به أو استلزم الهتك والتوهين فما معنى جوابكم تفصيلا؟الخوئي:الضرر المعتد به هو الذي لا يتسامح بالوقوع فيه كهلاك النفس أو المرض المشابه لمثله والاخران ما يوجب الذل والهوان للمذهب في نظر العرف السائد

اجوبة الاستفتاءات-السيد علي الخامنئي ج2ص129بالسيف(ما يسمى بالتطبير)والمشي حافيا على النار والجمر مما يسبب أضرارا نفسية وجسدية مضافا الى ما يترتب على مثل هذه الاعمال من تشويه للتشيع(المذهب الاثنا عشري)في أنظار علماء وأبناء المذاهب الاسلامية والعالم وقد تترتب على ذلك إهانة للمذهب فما هو رأيكم الشريف بذلك؟ج:ما يوجب ضررا على الانسان من الامور المذكورة أو يوجب وهن الدين والمذهب فهو حرام يجب على المؤمنين الاجتناب عنه ولا يخفى ما في كثير من تلك المذكورات من سوء السمعة والتوهين عند الناس لمذهب أهل البيت عليهم السلام وهذا من أكبر الضرر وأعظم الخسارة

اجوبة الاستفتاءات-السيد علي الخامنئي ج2ص129مسألة رقم385هل التطبير في الخفاء حلال أم أن فتواكم الشريفة عامة؟ج:التطبير مضافا إلى أنه لا يعد عرفا من مظاهر الاسى والحزن وليس له سابقة في عصر الائمة عليهم السلام وما والاه ولم يرد فيه تأييد من المعصوم عليه السلام بشكل خاص ولا بشكل عام يعد في الوقت الراهن وهنا وشينا على المذهب فلا يجوز بحال

بحار الأنوار الجزء82صفحة101..روى جمع من العلماء المحققين كالنوري والبروجردي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال:صوتان ملعونان يبغضهما الله:إعوال عند مصيبة وصوت عند نغمة يعني النوح والغناء

جاء في كتاب أمير المؤمنين علي(ع)إلى رفاعة بن شداد:وإياك والنوح على الميت ببلد يكون لك به سلطان مستدرك الوسائل الجزء1صفحة144

روى الصدوق وغيره عن جعفر بن محمد عن آبائه عليهم السلام عن علي(ع)قال:قال رسول الله صلى الله عليه وآله:أربعة لا تزال في أمتي إلى يوم القيامة:الفخر بالأحساب والطعن في الأنساب والاستسقاء بالنجوم والنياحة وإن النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقوم يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب" كتاب الخصال صفحة226

عن جعفر بن محمد عن آبائه عليهم السلام في وصية النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام:يا علي من أطاع امرأته أكبه الله عز وجل على وجهه في النار قال علي(ع):وما تلك الطاعة؟قال:يأذن لها في الذهاب إلى الحمامات والعرسات والنياحات ولبس الثياب الرقاق"وسائل الشيعة الجزء1صفحة376

جاء في كتاب المغرم في مقتل الحسين صفحة218لعبدالرزاق الموسوي أن قال..الحسين يوصي قال:"يا أختاه يا أم كلثوم يا فاطمة يا رباب انظرن إذا قتلت فلا تشققن على جيبا ولا تخمشن وجها

المخضبي
07-03-2009, 08:10 AM
موقف أهل السنة من مقتل الحسين رضي الله عنه


أما موقف أهل السنة من مقتل الحسين رضي الله عنه فيلخصه شيخ الاسلام ابن تيمية بقوله : " وقد أكرمه الله بالشهادة وأهان بذلك من قتله أو أعان على قتله ، أو رضي بقتله وله أسوة حسنة بمن سبقه من الشهداء ، فانه وأخوة سيدا شباب الجنة ، وقد كانا قد تربيا في عز الاسلام لم ينالا من الهجرة والجهاد والصبر والأذى في الله ما ناله أهل بيته فأكرمهما الله بالشهادة تكميلا لكرامتهما ورفعاً لدرجاتهما وقتله مصيبة عظيمة .
والله سبحانه وتعالى قد شرع الاسترجاع عند المصيبة بقوله تعالى

" وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون "

المخضبي
07-03-2009, 08:11 AM
من قتل الحسين ؟؟؟؟؟
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69882

من قتل الحسين ؟؟؟؟؟ 2

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77447

المخضبي
07-05-2009, 10:25 PM
موقف أهل السنة من مقتل الحسين رضي الله عنه


أما موقف أهل السنة من مقتل الحسين رضي الله عنه فيلخصه شيخ الاسلام ابن تيمية بقوله : " وقد أكرمه الله بالشهادة وأهان بذلك من قتله أو أعان على قتله ، أو رضي بقتله وله أسوة حسنة بمن سبقه من الشهداء ، فانه وأخوة سيدا شباب الجنة ، وقد كانا قد تربيا في عز الاسلام لم ينالا من الهجرة والجهاد والصبر والأذى في الله ما ناله أهل بيته فأكرمهما الله بالشهادة تكميلا لكرامتهما ورفعاً لدرجاتهما وقتله مصيبة عظيمة .
والله سبحانه وتعالى قد شرع الاسترجاع عند المصيبة بقوله تعالى

" وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون