المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "العزيز" لفضيلة الشيخ محمد بن عبد الحميد حسونة -حفظه الله تعالى



أبومحمد عبدالله
07-16-2008, 10:13 PM
http://img176.imageshack.us/img176/9452/37340222qn5.jpg
المقدمة

إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له،
ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله:
....
...."يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ " سورة"آل عمران"الآية(102)
....
...."يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا
اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا" سورة"النساء"الآية(1)
....
...." يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" سورة"الأحزاب"الآية(70-71)

....


أما بعد :

....فإن أصدق الحديث: كتاب الله، وخير الهدي: هدي محمد- صلى الله عليه وسلم- وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ،،،
....
....في زمان الانكسار وأوقات الحصار وأحايين العسر، يروم المرء تلمس رفعة وتحسس فرجة ويعسعس ليسر، ليسرّ به، وعليه يسير .
....
....ولقد علم الأريب - قريب كان أو بعيد- أن ذا كله كامن في الإيمان، منشأه اليقين، موطنه العلو في الدنو، فرارا إلى الزلفى، قال الله تعالى : "مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً …" سورة "فاطر" الآية(10)
....
....إنه طريق الهدى : " ومن يؤمن بالله يهد قلبه"الآية "أرحنا بها يا بلال" الحديث
....

....إنه طريق الرشاد : "وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ" سورة "غافر" الآية(38)
....
....إنه سبيل السعداء : "وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً" سورة "النساء" الآية(115) "وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ" سورة "هود" الآية(108)
....
.... لأجل ذلك :سعيت هنا لتجلية مواقع العزة؛ ليبصرها طائفتان :
....
.... طائفة تعاظمت بما ليس بعظيم، ولجأت إلى ضعيف وضلّيل، بل وثالث لحب الخير لها ضنين، "الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً" سورة "النساء" الآية(139)
....
....وطائفة أخرى - يا ويلها - رامت العزة من عاجز، وارتمت بين يديه تعبدا، واتخذت الذلة لها دينا وديدنا .
....
....رضيت بالذل وخنعت، خضعت مرذولة منبوذة في الزوايا والقبور صاغرة خاسئة، وفي الحشوش منكبّة تزحف مع الهوام في هيام غير مبالية ولا مستنكفة، "وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ ..."" سورة "البقرة" الآية(206)
....
....من أجل ذلك كتبنا، وإليه أومأنا، ملئنا الصفحات مداد عزّ، نسكبه في نفس صافية خالصة، والأخرى تلك المتحسسة المتلمسة خلاصا، والثالثة الأخرى الخَرِفَة الخربة تطهيرا لها وتراقي .
....
....قرّبته رغبة في عزّ ينعم به المسلم عموما، يُرضى به ربه، ويكفّ به وجهه، ويحفظ به دينه وعرضه، ويصون به نفسه : "قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" سورة "آل عمران" الآية(26)

....


نسألك يا عزيز عزا في الدارين .. أمين

....

أبومحمد عبدالله
07-16-2008, 10:14 PM
فهرس البحث


- العزة في اللغة :
- العزة في الاصطلاح :
- من الحكم السائرة في العزة :
- من أشعارهم في العزة:
- الغاية من العزة :
- أقسام العزة :
- فوائد العزة :
- العزيز - عزّ وجلّ- هو مصدر العزة ، وحده دونما سواه ، فابتغوا عنده العزة
- إبراز مواطن اقتران عزة الله – عزّ وجلّ- في القرآن العزيز وتجلية دلالتها؛ القاضية بوجوب تلمسها منه – عزّ وجلّ- دونما سواه .
- موارد العزة في القرآن العزيز
- النبي - صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- ربّى أصحابه على العزة الإيمانية :
- أقوال ومواقف سلفنا الصالح تبرز فيها أسمى آيات العزة، إعزازاً للدين وأهله
- موقف عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه مع أبي عبيدة رضي الله تعالى عنه :
- موقف سعد بن معاذ رضي الله تعالى عنه مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب :
- موقف جعفر بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه مع النجاشي :
- موقف عبد الله بن مسعودٍ رضي الله تعالى عنه عندما جهر بالقرآن :
- قول أبي الدرداء – رضي الله تعالى عنه :
- موقف خبيب بن عدي رضي الله تعالى عنه وقصة قتله :
- موقف ربعيُّ بن عامر رضي الله تعالى عنه مع رستم :
- موقف هارون الرشيد ـ رحمه الله تعالى ـ مع نقفور :
- موقف المعتصم ـ رحمه الله تعالى ـ مع ملك الروم :
- موقف سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب ـ رحمه الله تعالى ـ مع هشام بن عبد الملك :
- موقف حماد بن سلمة ـ رحمه الله تعالى ـ مع محمد بن سليمان:
- موقف مالك بن أنس ـ رحمه الله تعالى ـ مع هارون الرشيد :
- موقف الإمام أحمد ـ رحمه الله تعالى ـ في فتنته :
- موقف الإمام البخاري ـ رحمه الله تعالى ـ مع أمير بخارى:
- موقف شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى ـ مع أعدائه :
- فصل : في بيان الوسائل الشرعية المستجلبة للعزة، المحققة لها
- دعوة كريمة إلى الأخذ بأسباب العزة :
- ربنا – عزّ وجلّ - موصوف بالعزة المطلقة الكاملة الشاملة التامة :
- وهي تنقسم ثلاثة أقسام : عزةالقوة - وعزة الامتناع - وعزة القهر والغلبة .
- من أسباب استجلاب العزة : الإيمان بأسماء الله الحسنى وصفاته العلى ومنها العزيز، وكونه يعز أهل طاعته :
- ومن أسباب استجلاب العزة : تحقيق التوحيد وتنقية الاعتقاد :
- وفي بيان أن الشرك أصل الذلة في الدنيا والخزي في الآخرة
- ومن أسباب استجلاب العزة : الإيمان بالقضاء والقدر :
- ومن أسباب استجلاب العزة : الإيمان باليوم الآخر ، وفيه إبراز عزّ كل عزيز، وذلّ كل ذليل :
- ومن أسباب استجلاب العزة : اليقين بأن الآجال مضروبة كما أن الأرزاق مقسومة .
- ومن أسباب استجلاب العزة : الثقة بنصر الله للمؤمنين، واليقين بأن المستقبل لهذا الدين .
- ومن أسباب استجلاب العزة : عمارة المساجد وإحيائها حسا ومعنى :
- ومن أسباب استجلاب العزة : العفو عن الناس والصبر والتواضع .
- ومن أسباب استجلاب العزة : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
- ومن أسباب استجلاب العزة : الجهاد في سبيل الله تعالى .
- ومن أسباب استجلاب العزة وجماعها : طلب العلم الشرعي .
- ومن أسباب استجلاب العزة : تعظيم العلماء – وهو فرع عن سابقه :
- وعزهم سار مع سيرتهم بعد موتهم
- وصفوة القول : القول بأن العزة من أخلاق المؤمنين :
- خصال تنافي العزة، وتجلب الخزي والصغار ولربما الدمار
- ومن مستجلبات الذل للتزييل فالتذليل
- فمن أسباب الذل :
- الحياء من إظهار شعائر الدين وأحكامه
- من المواقف الدالة على عزة المؤمن:
- موقف السحرة مع فرعون :
- موقف الغلام المؤمن ـ صاحب قصة الأخدود :
- ومن أسباب الذل : تلكم العزة المزعومة القائمة على الكبر :
- ومن ذلك : الخنوع والذل – ما لم يكن إكراه أو ضرورة
- ومن ذلك : الكذب – بقيده- إذ لا يجنح إليه إلا ضعيف أو مريب
- ومن أسباب الذل : سوء الظن بالله تعالى :
- ومن أسباب اللعن والعذاب والهوان : إيذاء الله تعالى ورسله – صلى الله تعالى عليهم وسلم
- ومن أسباب استجلاب الزلّة والخزي والقطع : قطع طريق السائرين – حساً ومعنى :
- ومن دفع أسباب الذل ورفع الهوان : حب الدنيا بتقديمها على الآخرة، والإخلاد لها والركون إليها والعمل لأجلها
- ومن أسباب المذلة والمهانة : غشيان مواطن الريب، ومواقع الذلة :
- ومنها : ذل ورهق غلبة الدين وأسباب الهزيمة وشماتة الأعداء :
- ومنها : إعواز البطالة والتسكع والتجول للتسول، وترك الاكتساب،
- ومنها : تعاطي صحبة البطالين أهل المعاصي والفجور :
- ومن أسباب الذلّ وأمارات الوهن : التقليد الأعمى، اتباع كل ناعق :
- ومن أسباب المذلة والمهانة، بل يعدّ من أفحشها، بل أصلها : الجهل، وعنه اتباع الهوى .
- ومن أسباب المذلة وعلامات الوهن، ودلالات الضعف : التفرق :
- ومن أسباب الذلّ ودواعي المذلة : عدم طاعة ولاة الأمر في المعروف :
- وصية : تربية من نعول على الاعتزاز بهذا الدين العظيم وغرس ذلك في نفوسهم منذ بدو أمرهم، ولا يتأتى هذا إلا من نفس عزيزة .
- خاتمة المبحث
- فهارس


كتبه


الفقير إلى مولاه


أبو عبد الله


محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة


في : 17/6/1429هـ - 21/6/2008م




لتحميل البحث
http://img299.imageshack.us/img299/433/77107226lr6.gif (http://hsoonaa.googlepages.com/alazez.zip)
لطفاً اضغط هنــــــا (http://hsoonaa.googlepages.com/alazez.zip)