المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "مضمضة الكوبرا الخديعة الكبرى" لفضيلة الشيخ محمد بن عبد الحميد حسونة حفظه الله (منسق)



أبومحمد عبدالله
07-02-2008, 07:23 PM
http://img162.imageshack.us/img162/928/78376323ow6.jpg

.......قال العلامة مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله تعالى:
........."ولله در مروان بن محمد الطاطري الذي يقول :
ثلاثة لا يؤتمنون على الدين : الصوفي ، والمبتدع ، والقصاص"
.............ذكر هذا القاضي عياض في "ترتيب المدارك"
...................انظر"نشر الصحيفة ... " ص(5)



مضمضة الكوبرا " الخديعة الكبرى"


رد على لجنة البحوث والدراسات بالطريقة العزمية



* * *



بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }
سورة "الأعراف" الآية (89)



المقدمة


....إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
....
...."يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ " سورة"آل عمران"الآية(102)
....
...." يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا" سورة"النساء"الآية(1)
....

...."يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا"سورة"الأحزاب"الآية(70-71)
....

،،، أما بعد ،،،
....
....يعد الكتاب موضوع الرد، هذا الذي بين أيدينا -وهو الثاني للجنة الطريقة العزمية- واحدا من سلسلة بالية انتظمت حلقاتها على النيل من المنهج السلفي والانتصار لمنهج الرفض الخبيث -أو إن شئت فقل التصوف، والرفض و التصوف وجهان لعملة واحدة-وعليه لاكت ألسنتهم كذلك حكام المسلمين تبعاً لعقيدتهم في الإمامة وشروطهم في الإمام واستصحبوا في إنفاق بضاعتهم المزجاة الكذب -التقية- وغلفوها بشعارات خادعة بل خداعة -الأمر بالمعروف، إقامة العدل ...إلخ- وروّجوها بالأيمان الكاذبة في سوق الباطل، للبطالين .
....
....أما الصيارفة النقاد فعرفوا زيفها ، ووقفوا على عيبها ، فسلموا من شرها ، وحذَروا وحذّروا من ضررها.
....
....في وقفتنا هنا -طلباً للاختصار، سيما إذا تصورنا أنها تسع كتيبات اتفقت على الجهل والظلم- نعرج في عجالة .
....
فأقول:
....أولاً: لقد نسيت لجنة العزمية-بسبب تلاطم أمواج الحقد والحسد في صدرها وتتابع طبقات الغيم على عينها- البدء بالبسملة أو الحمدلة والثناء على الله تعالى بما هو أهله، وإرداف ذلك بالصلاة والسلام على الرسول الأعظم، والآل الأشرف الأطهر، والتابع المحسن الأكرم، اتباعاً للسنة، وتبركاً به بين يدي كلامها، بل كلمها.
....
....ثانياً: خلو هذا الطرحمن الأسلوب العلمي أو التوثيق البحثي، أو أمانة النقل، أو تحرير مسألة بل وأحياناً لفظ
....
....ثالثاً: عدم وجود المنهجية في دعوة لجنة العزمية، فتارة تدعو إلى: ديمقراطية، وأخرى وطنية، وثالثة إنسانية، ورابعة حرورية..و... و.. فكانت بذا"أحور من أبي براقش([1] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn1))".وسيأتي.
....
....رابعاً: أنها-وكما أسلفت-صوبت سهامها المسمومة المحمومة إلى بلاد الحرمين وولاة أمرهم، هذا مع ما استقر في أذهان الجماهير المؤمنة أنهم الأنموذج الأمثل لحكام المسلمين في هذا الزمان، فإذا كانوا عندها بهذه المثابة فمن دونهم أشد، وهذه ضرورة عقلية لا تندفع، بل جاءت عبارات لجنة العزمية صريحة بذا، وسيأتي.
....
....خامساً -وهي القاصمة : وهي تلكم الدعوة الملحة والمتكررة من لجنة العزمية للخروج على الحكام بعد إسقاط الشرعية عن أنظمتها، والدعوة الصريحة الوقحة على قتل رموزها، وفي هذا الفساد العريض، مع ما فيه من مخالفة منهج السلف الأخيار، بل وصريح صحيح الأخبار.
....
....سادساً: في غمرة وهم التغيير، ونشوة تصور التمكين، قامت لجنة العزمية كغيرها من الفرق التكفيرية بوأد تعظيم الأمر والنهي في نفوسهم-ونفوس اتباعهم-في مهدها والله سبحانه يقول : " وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ" سورة "الحج" الآية (32) .
....
....سابعاً: وهي تابعة لم تقدم وهو ثناء لجنة الطريقة الخرافية العزمية على الفرق النارية الهالكة-والمصيبة تجمع المصابين
....
....ثامناً: قلة ورع لجنة بحوث ودراسات الطريقة البدعية العزمية متمثلاً في : شدة شبقهم، وغلبة غلمتهم، في النزو-بين الفينة والأخرى- على حمى منهج السلف، والطعن في أهله - قديماً وحديثاً..
....
هذا الإجمال أما البيان، فهاكموه :
....تنبيه: فقد المنهجية ظاهر في طرح لجنة العزمية إذ ظهر أن هؤلاء لا منهج عندهم يدعون إليه ولا عقيدة ينتصرون لها: فتارة يظهرون بوجه الإنسانية.
....
....وثانية: عقلانية مدمرة مؤلة.
....
....وثالثة: رافضية خبيثة.
....
....ورابعة: صوفية خرافية.
....
....وخامسة: حرورية تخريبية.
....
وثالثة الأثافي دعواهم السنية والسلفية؟ والأخيرة دعوى عارية تحتاج معها بينة.
....

النصرانية

....في ص(22) قالت لجنة العزمية "الفترة التي امتدت من أواسط الثمانينات إلى منتصف التسعينيات من ميلاد المسيح عليه السلام هي فترة الانتعاش للصحوة الإسلامية"
....
قلت: يكاد المرء يجزم أن من أعضاء هذا اللجنة، نصارى؟ لوجوه:

....الوجه الأول: بذا الكلام المتقدم، والكلام المتتابع المتتالي عن الإنسانية، والسلام والمحبة.
....
....الوجه الثاني: وسيأتي معنا في ص(67) وصفهم لعبادات المسلمين بـ "الطقوس".
....
....الوجه الثالث: وفي ص(86، 117، 118، 137) وصفهم العلماء بـ "رجال الدين" وهو لقب نصراني كذلك.
....
....الوجه الرابع: وإذا ما ضممنا إلى ما تقدم إيمان التصوف بالنصرانية من جملة أديانهم التي يؤمنون بها.
....
....الوجه الخامس: إذا استجلبنا من أذهاننا صنيع أكبر فرقة من فرق البدع "الإخوان" وكيف ضمت في صفوفها (الداعية إلى الإسلام) نصارى (على نصرانيتهم)-بل اتخذوهم بطانة وكتبة، وهذا مع ما فيه من المخالفة للآثار فهو عجيب- فإذا علمنا هذا، وضممنا إليه ثناء لجنة العزمية على ما أسمتها بـ "الجماعات الإسلامية" ترجح غلبة ظننا-فيما أومأنا إليه- وتجلت لنا صورة من صور الاتباع الباطل هداهم الله تعالى.

....
العقلانية
....في ص(35) قالت لجنة العزمية :"ما يسمى بالتيار التنويري الإصلاحي أو ما يوصفون محلياً بالعقلانيين، الذين يشكلون خطاباً أكثر اعتدالاً وانفتاحاً"
....
....وفي ص(66) قالت اللجنة منكرة :"...الأهم إعاقة العقل السليم إلى نظامه السياسي الذي فقد رشده وحصره في قضايا الحيض والنفاس والنكاح واللحية والجلباب والنقاب والحجاب ([2] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn2)) المهم ألا يتنبه إلى المقاصد الأساسية المحققة للمصالح الإنسانية([3] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn3))المرسلة التي ما كانت الشرائع إلا لتحقيقها"
....
....وفي ص(67) قالت : "بلبلة العقل المسلم بأفكار تراجعية تكفر كل شيء وتقدم الإسلام في شكل لا يمكن لعقل سوى أن يقبله من جهة، ومن جهة أخرى تمييعه إلى درجة التشكيك في كل أحكامه، وصولاً لتحريف نصوصه وتحويله إلى طاقوسذ-يقصد: شعائر أو عبادات- لا تأثير لها على الواقع الاجتماعي -يعني: الإنساني ..." نعوذ بالله تعالى من هذا الشر .
....
....وفي كتابهم الأول ص(40) منه قالتلجنة العزمية : "يدعون اتباع السلف لتقليدهم ابن تيمية وأذياله؛ ولتعلقهم بظاهر القرآن والسنة مع المحاربة لإعمال العقل في فهم النص ([4] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn4))أو التأويل "

أبومحمد عبدالله
07-02-2008, 07:23 PM
الديمقراطية
....في ص(45-47) وفيه- أيضاً- تباكت- لجنة العزمية- على الديمقراطية ودعت إلى تحول بلاد الحرمين الشريفين إليها!! هذا.. بعد أن نقلت أن حكومة بلاد الحرمين الرشيدة السعيدة "قامت على الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح وعلى رأسهم الصحابة-رضي الله تعالى عنهم" فلم التباكي إذاً على الدين؟!!!
....
....ومن ذلك إيراد -لجنة العزمية- لمصطلحات غريبة على العلم الشرعي أجنبية عنه ينظر في دلالتها ومن ثم يحكم بقبولها أو ردها، وكان الأولى التنزه عنها والاكتفاء بمصطلحات أهل العلم لقوة دلالتها وشمول معناها على المراد وفي ص(39) قالت:"تيارات راديكالية"
....
....وكررتها ص(42) وفي ص(48) : تكلمت عن انعكاس فكر الوهابية –زعموا- على "آلية العمل السياسي" وأنه في"التوجه نحو الديكتاترية والاستبداد"
....
....وفي ص(60) قالت : "العقل الأنجلو سكسكوني يخطط"
....
....وفي ص (61) قالت : "النظام العنصري الصهيوني "و"المشروع الإمبريالي الغربي"
....
....وفي ص(106) قالت : "هذا يتوافق مع الأفكار الديكتاتورية المكيافيللية"
....
....وفي ص(127) قالت : "حكومة ثيوقراطية" في موضعين منها .
....

الوطنية
....في ص(4) دعت لجنة العزمية إلى قيام دولة عربية موحدة" وفي ص(13) تكلمت عن غياب الروح الوطنية .
....
....وفي ص(60) زعمت أنه قد"بدأت معالم الصحوة الفكرية تنطلق من مصر، ويرتفع الصوت الوطني مجلجلاً في المنطقة العربية"
....
....وفي ص(143) افترت -وهي الكذوبة- عن الدعوة السلفية أنها : "تهدد كل وحدة وطنية، وتكفر كل مسلم دون سند ولا حجة وتتآمر على كل حركة وطنية" أهـ
....

((( هجوم لجنة العزمية السافر الخاسر على السنة وأهلها )))
....ومن أعتى ما واجهني حال تجوالي -الاضطراري بين حمم أحرف كليمات-بل قذائف-سطرتها-بل صوبتها لجنة العزمية-ووطئي بأقدام برهاني أشلاء ورفات ما تبقى من آثارهم، قولهم-بجهل جهيد سابغ، وحقد دفين حارق، في ص(24) : " كانت شعورهم الطويلة وثيابهم القصيرة حتى أنصاف الساقين، ولبس بعضهم للخواتيم بأيديهم، تذكر بأيامهم الغابرة ومأساة اقتحامهم للمسجد الحرام" أهـ
....
أقول - للجنة العزمية :
....أولاً :ألم تطنطني مراراً حول ضرورة تحرير الحرمين الشريفين من يد ما وصفتيهم بـ "أبناء..." فكيف تنكرين هنا ما رفعت عقيرتك به ودعوت إليه هناك؟!! ألم أقل مراراً إنه الخطل الناشيء عن الجهل أو الهوى؟
....
....ثم -وهو الثاني- ما علاقة هذه السنن العظيمة التي يدور حكمها بين الواجب والمستحب أو المباح بتلكم الأخطاء؟
....
....والثالث : لم التهويل من بعض الأخطاء التي بنيت على تأويل([5] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn5)) ؟ وكيف لو قوبلت بعظائم معتقداتكم وفحش فعالكم وأقوالكم؟ قال الله تعالى : {ويل للمطففين} و {زنوا بالقسطاس المستقيم} و {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء…} وقال رسوله العظيم -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم : "نسألك كلمة الحق في الرضا والغضب"
....

**
....

وفي ص(66) قالت اللجنة-لجنة الطريقة العزمية-المنكَرة منكِرة :"...الأهم إعاقة العقل السليم إلى نظامه السياسي الذي فقد رشده وحصره في قضايا الحيض والنفاس والنكاح واللحية والجلباب والنقاب والحجاب، المهم ألا يتنبه إلى المقاصد الأساسية المحققة للمصالح الإنسانية ([6] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn6))المرسلة التي ما كانت الشرائع ([7] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn7)) إلا لتحقيقها"
....

**
....

....وفي ص(117) قالت : "فالغالبية العظمى من رجال الدين والمشايخ ([8] (http://www.sahab.net/forums/newthread.php?do=postthread&f=5#_ftn8)) تمارس دورها في المجتمع من التوعية والإرشاد دون المساس بالقضايا السياسية والاجتماعية، وكأنها شيء محرم.. واقتصرت على الأمور العبادية المحضة المتعلقة بين الخالق وعبده، بل وجردت كل الأهداف السياسية من الأمور العبادية كالصلاة والصوم والحج، لا شك أن الإنفصام قد وقع منذ زمن غابر فأدى إلى تخلف المسلمين كثيراً..." أهـ
....

....أقول : هل التمسك بالشعائر التعبدية يؤدي بدوره إلى التخلف؟ وهل شرعتنا المجيدة فقيرة بما يصلح به أمر العالم أجمع-ما هذا الانفصام؟!!!- ثم ما حكم هذا القول الكبار؟
....

....ثانياً : بيان وسائل استجلاب الخيرات للنسمات، قال تعالى : {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين} وقال عز وجل : {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} وقال رسول الله -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم : " وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري" فدلت الآية والحديث على أن التمسك بالشرع سبب للعزة والرفعة في الدنيا والآخرة ، وإذا ما ضممنا لم تقدم قول الله تعالى : {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض} الآية ونظائرها، علمنا أن التمسك بالشرع سبب رئيس في استجلاب الخيرات لأتباعه، وهو مطلب كل البريات. أو أن شئت فقل كل الحضارات. لكن هل هوهدفها؟!.
....

....ثالثاً : نجلي للقارئ الكريم تتميما للفائدة بعض اعتقادهم في الأحكام الشرعية ليوقف على مدى قربها منها وبعدها عنها :
....

فأقول :
....يندهش المرء ويشتد عجبه من جرأة التصوف في هذا الأمر العظيم، إذ يعلم أنهم : " تقربوا إلى الله تعالى بالكفر" فـ "قال نقشبند : "كفرت بدين الله، والكفر واجب""المواهب السرمدية"ص(162) والنقل عن "النقشبندية" ص(72)
....

....هذا وفي تطبيقاتهم العملية في هذا الباب" تدبر أورادهم اليوم، وقصائدهم التي يرقصون بها رواد حانات مدد يأهل التصرف؟ مدد يا رئيسة الديوان، واستمع إلى أولئك"المخمرين"بعد حلقات الذكر، تجدهم يتسابقون إلى القول بأنهم "يهود نصارى مجوس"والدراويش يصيحون من الفرحة الطروب"اكفر..اكفر"يا مربي""هذه هي الصوفية"للوكيل ص(175-176) وهذا في هذا المقام كاف.
....

....وأيضاً فـ "القربات عندهم آفات، والمعاصي عندهم مطلب، يقول البسطامي : "إن في الطاعات من الآفات ما يحتاج إلى أن تطلبوا المعاصي""المواهب السرمدية"ص(50)والنقل عن"النقشبندية"ص(75)
....
....و"أقطاب الصوفية الذين يقدسهم الشعراني كانوا لا يقيمون الصلاة كأمثال الدشطوطي وإبراهيم المتبولي والخواص بل أن الدشطوطي سافر إلى الحج ولم يدخل الحرم""اليواقيت والجواهر"(1/125)و"درر الغواص"ص(55-56) و"الطبقات"(2/125)والكل للشعراني.
....
....وأوجب الشيوخ على السالكين الخضوع لأوامرهم ولو كان فيها معصية الله وخروجاً على قواعد لدين بالفطر في رمضان وترك الصلاة""السير إلى الله"ص(1519)
....
....وستقف على بغضهم للعلم الشرعي وشدة عدائهم للشريعة وسخريتهم بل ومحاداتهم لأحكامها فيما بعد -إن شاء الله تعالى- رحماك اللهم.

أبومحمد عبدالله
07-02-2008, 07:24 PM
لتحميل البحث
مضمضة الكوبرا "الخديعة الكبرى"
منسق
على هيئة ملف ورد مضغوط (http://www.salafishare.com/arabic/18F7DOBVJEE6/PP523GG.zip)