المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حالة الإنسان الأصلية وحالته بعد السقوط



المسيح رب المجد
03-09-2008, 12:29 AM
حالة الإنسان الأصلية وحالته بعد السقوط
واحتياجه إلى الخلاص من الخطية والموت الأبدي

من رام الاطلاع على حالته الحقيقية كما هي في اعتبار الله القدوس يطلع عليها جزئياً على صفحة ضميره .ولكنه يعرفها تمام المعرفة من الكتاب المقدس لأنه كلام من هو بكل شيء عليم لَيْسَتْ خَلِيقَةٌ غَيْرَ ظَاهِرَةٍ قُدَّامَهُ .بَلْ كُلُّ شَيْءٍ عُرْيَانٌ وَمَكْشُوفٌ - عبرانيين 4 :13 -لا يعلم الله ما عملناه فقط بل وما سنعمله وما يخطر على بالنا كل أيام حياتنا .وهو الذي يقدر أن يخبرنا عن غايته التي قصدها من خلقه إيانا وحفظه لنا بقيد الحياة وعلى أي شيء تتوقف سعادتنا بالمستقبل. إن الفلاسفة كتبوا في الإلهيات أفكارهم وخواطرهم عن هذه المواضيع .ولكن العقل السليم يجزم بأنه إن كان الله قد أعلن إرادته لنا بواسطة الرسل والأنبياء يكون إعلانه أجدر بثقتنا من الآراء الفلسفية والمقاييس البشرية المحدودة والغير المعصومة. فمن أراد أن يعرف غاية خَلْقنا .وكيف سقطنا إلى حالة الخطية والتعاسة .يجب أن يرجع إلى كلام الله حتى يقف على الحقيقة. ونتوسل بكل لطف واحترام إلى القارئ المسلم العزيز أن يلقي التشيع والتحامل جانباً أثناء اطلاعه على الكتاب المقدس أي التوراة والزبور والإنجيل .التي يشهد لها القرآن أعظم شهادة تليق بكلام الله. اقرأ في الكتاب بما يليق بمقام صاحبه من التوقير والاحترام بنيّة خالصة .داعياً الله أن يمنحك فهماً وهدى روحيين حتى يتيسر لك أن تفهم ما تقرأه .وتنفتح بصيرة قلبك وتشاهد حالة نفسك الداخلية .تلك الحالة التعيسة الشقية. عند ذلك تنال الخلاص الدائم والحياة الأبدية والبركة والسعادة اللانهائية. في سفر التكوين 1 :26-2 :25 وسفر الجامعة 7 :29 نجد أن الله خلق الإنسان في حالة الاستقامة والقداسة والسعادة .وهذه تبيّن أن الله خلق الإنسان على صورته وشبهه .أي أن عقل ذلك الإنسان المخلوق المحدود وخصوصاً روحه كانت قبل سقوطه تشابه الخالق الغير المحدود بنوع ما .وبها جعل الله نفسه معروفاً لدى الإنسان. وكان الإنسان حينئذ معصوماً من الخطية ولم تكن الأفكار الشريرة تخطر على قلبه وعقله كما من كل الشهوات الجسدية والنفسية والروحية. وكان جسمه غير معرض لمرض ولا موت. وحيث أنه عرف الله وأحبه ورغب في أن يخدمه كان سعيداً وقنوعاً. وكان رئيس كل المخلوقات التي على وجه الأرض. ونعلم من سفر التكوين أن الله أعدّ له مسكناً جميلاً مباركاً هو جنة عدن - تكوين 2 :8 - وكانت واقعة غالباً على السهل الذي بُنيت عليه بابل فيما بين النهرين ومدن أخرى فيما بعد.

فكل امرئ يعلم بشهادة ضميره ووجدانه أنه فقد تلك الحياة السعيدة .حياة العصمة والهناء .وأصبح مكبلاً في قيود الخطية والتعاسة. ثم أن تاريخ الأمم البائدة التي أهلكها الله عن وجه الأرض بسبب خطاياهم .والشقاء الحاضر المخيّم على الأرض من ألم وموت يحصد الكبار والصغار .لأعظم دليل على أن الإنسان لم يبق على الحالة التي خلقه الله عليها .وكان يريد أن يبقى الإنسان ونسله عليها إلى الأبد. ويخبرنا الكتاب المقدس بمقدار ما بلغ إليه الإنسان من الشرور والمعاصي وخصوصاً في اعتبار الله القدوس - تكوين 8 :21 ومزامير 143 :2 ورومية 3 :10-20 و23 و1يوحنا 1 :8 .

ومن يتأمل في حالة قلبه أقل تأمل وافتكر برهة في الأميال الفاسدة والأهواء المشوشة التي تنبع على الدوام من قلبه كما ينبع الماء من العين .لا يبقى عنده مجال للريب في أنه بالحقيقة خاطئ في نظره تعالى كما هو موصوف في الآيات المشار إليها. وتشهد عليه ذمته وضميره أنه ليس هو خاطئاً فقط .بل إن الخطية والفساد استحوذا على قلبه حتى لم يبق في مقدرته وسيلة للتخلص من نير الخطية .وشعر أن هذه حالته منذ حداثة سنّه .بل منذ ولادته. وحينئذ يتبين له أن طبيعته الأخلاقية فاسدة. إلا أن للناس مذاهب في أميالهم نحو الرذيلة .فبعضهم ميالون لمحبة المال .وبعضهم للبخل .وبعضهم لمحبة الشهرة .وآخرون ملحدون .وبعضهم زنادقة .وغيرهم منافقون .والبعض ميالون لأكثر من هذه. وعلمنا علم اليقين بالاختبار والمشاهدة أنه لا يوجد إنسان على وجه الأرض خال من الخطية .حتى أن خير الأخيار وأكثر الناس تقوى يعترفون بأنهم طالما عملوا أعمالاً لم يكن يجوز لهم أن يعملوها .ولم يعملوا أعمالاً كان يجب أن يعملوها. وبالجملة فإن حياة العالم كله في العصور الغابرة والحاضرة دليل محسوس على صدق كلام الله المسطور في الكتاب المقدس .وأن كثيرين من الوثنيين لما سمعوا شهادة الكتاب عن الإنسان

وقارنوا بينها وبين واقع الحال في أنفسهم وبين ذواتهم شعروا أن هذه رسالة منه تعالى تصف حالتهم الروحية البائسة .قائلين إن صاحب هذا الكتاب إنما هو الذي خلقنا.

وقد اختبر بعضهم تغييراً في حالة قلوبهم بحيث أصبحوا يبغضون الخطية ويحبون الصلاح. إلا أن هذا التغيير يجب أن يُنسب إلى الميلاد الثاني الذي شرحه المسيح في يوحنا 3 :3 و5 الذي لا يمكن أن يحصل عليه أحد إلا بواسطة الإيمان به.

وقد رأينا أن التوراة تفيد أن آدم عندما خلقه الله لم يكن يميل بطبيعته الأولى إلى الخطية .وكان خالصاً من حالة الشقاوة التي تستولي اليوم على ذريته. ثم أن البحث العقلي يؤيد ذلك .لأنه من المعلوم أن الخطية هي مخالفة لمرضاة الله .وأن الخطية هي التعدي على الشريعة الأخلاقية التي توافق ذاته تعالى. وتصدر عنها فليس من المعقول أن نقول أن إرادته تعالى هي التعدي على ذاته تعالى وحيث أن بني آدم غرقوا في بحار الخطية والشقاوة .وغدوا سبايا النفس الأمّارة بالسوء .فيلائم حالتهم أن يبحثوا حتى يعلموا من أين دهمتهم هذه المصيبة الدهماء.

ونجد الجواب على هذا السؤال في أسفار الكتاب المقدس حيث نقرأ أن الخطية ونتائجها المحزنة دخلت إلى العالم بسبب عداوة إبليس وغوايته لجنسنا من الجهة الواحدة .وبسبب حرية إرادة الإنسان وابتغائه أن يعمل مرضاته دون مرضاة الله من الجهة الأخرى .حيث خدع إبليس حواء التي خدعت آدم .فعصى ربه حراً مختاراً. ومن تلك الساعة ارتد آدم عن الله وحاد عن جادة الحق .وانقطعت الصلة بينه وبين من هو ينبوع الحياة والسعادة الحقيقة - تكوين 3 قارن يوحنا 8 :44 ورومية 5 :12 و19 و1تيموثاوس 2 :13 و14 .

قيل : لماذا لَمْ يمنع الله دخول الخطية إلى العالم؟ ولماذا سمح لإبليس أن يجرب الإنسان وينتصر عليه؟ ولماذا لا يزال يترك له الحبل على الغارب في تجربة البشر إلى الآن؟ فالجواب أن الله لم يكشف لنا غايته من ذلك تماماً .وليس في طاقة البشر إيجاد جواب شاف من كل وجه لهذا السؤال الصعب .وليس من الضروري أن نضع أعمال الله تحت بحثنا .إنما الضروري أن نعترف بسوء حالتنا ونبحث عن كيفية النجاة. وغاية ما في الأمر أن نعرف ما عرفه إبراهيم .وهو أن ديان الأرض كلها لا بد أن يكون عادلاً في كل أعماله - تكوين 18 :25 .

وأكّد بعض الحكماء لنا أن وجود التجارب في الحياة الدنيا والشقاوة والآلام الناتجة عن الخطية هي درس لتدريب النفس على حياة الفضيلة بواسطة مقاومة التجارب والانتصار عليها بنعمة الله .وبواسطة اختبارنا نتائج الخطية المحزنة. أنعم الله على الإنسان بحرية الإرادة ليختار لنفسه ما شاء من الحق أو الباطل .الطاعة أو المعصية .الحرية أو العبودية لإبليس. وقد أعلن الله إرادته ومحبته لنا وهدانا إلى طريق الحق .إلا أنه تركنا نختار ما نريد .ولم يلزمنا بالرغم منا أن نختاره دون سواه .فقصد الله أن نحبه. لكن لا إكراه في المحبة .كما لا إكراه في الدين المسيحي الحق بعد أن تبين الرشد من الغي.

وعلَّمنا الله في كتابه أنه لم يكن طبق إرادته أن نخضع لسلطان إبليس ونرزح تحت نير الخطية .بل إرادته أن نتحرر ونعتق من هذه العبودية الصارمة .ونتطهر من شوائب الخطايا والعيوب .ونرجع إلى الحالة التي خلقنا عليها : حالة الطهارة والقداسة التي فقدها آدم لكي نصير ورثة السعادة الأبدية. وأن الكتاب بقسميه .واختبار الجنس البشري .يثبتان أن الإنسان لا يقدر أن يحظى بالسعادة الحقيقية ما لم يتب عن أعماله الشريرة ويرجع بإيمان حقيقي إلى الله ويتحرر من سلطان الخطية ويفوز بالغفران .لأنه بدون نقاوة القلب لا يمكن أن نشاهد الله ببصائرنا القلبية - متى 5 :8 وعبرانيين 12 :34 - إن التقي الحقيقي يجب أن يكون قديساً لأن الله قدوس - لاويين 19 :2 ومتى 5 :48 و2كورنثوس 6 :14-7 :1 و1بطرس 2 :9 و10 و1يوحنا 3 :1-8 .

هذا هو تعليم الكتاب المقدس .لأن الضمير والعقل يشهدان أن الإنسان خُلق صالحاً على صورة الله وشبهه .ثم سقط .وأن لا وسيلة لإرجاعه إلا بواسطة إعادة خلقه على صورة القداسة التي سقط منها ليكون أهلاً لسكنه مع الإله القدوس ورؤية وجهه ذي الجلال والإكرام

فإن كنا نقابل بين تعاليم الكتاب المقدس وكتب الأديان الأخرى من حيث المبادئ المذكورة هنا .نجد فرقاً عظيماً .لأن تلك الكتب لا تفيدنا شيئاً بخصوص مقصد الله في خلقه الإنسان .ولا تشير أقل إشارة إلى وجوب تطهير القلب وتقديس الروح. وكل ما جاء فيها بهذا الصدد محصور ضمن أعمال الوضوء والغسل التي لا تصل إلا إلى الجسد. والمغفرة في تلك الكتب تلتمس من باب الإثابة على الحج والأضحية والصدقات. ونحن لا ننكر أن الوضوء والغسل لازمان لتنظيف الأبدان .ولكن أين هي الأبدان من القلوب؟ قال المسيح زاجراً ولائماً فرقةً من اليهود تصوروا أن الغسل يقربهم إلى الله وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ المُرَاؤُونَ .لِأَنَّكُمْ تُنَقُّونَ خَارِجَ الكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ .وَهُمَا مِنْ دَاخِلٍ مَمْلُوآنِ اخْتِطَافاً وَدَعَارَةً! أَيُّهَا الفَرِّيسِيُّ الأَعْمَى .نَقِّ أَوَّلاً دَاخِلَ الكَأْسِ وَا لصَّحْفَةِ لِكَيْ يَكُونَ خَارِجُهُمَا أَيْضاً نَقِيّاً - متى 23 :25 و26 -وكذلك الأعمال الصالحة وفي جملتها الصدقات يجب أن تكون ناتجة عن محبتنا لله وامتثالاً لمشيئته وإظهارا لممنونيتـنا وتشكراتـنا على سابق مغفرته ورحمته .وليس لكي نستعطفه ونحمله على أن يغفر لنا .فإن مثل هذه الإحساسات تقلب العمل الصالح إلى عمل رديء .لأن الديان العادل لا يقبل الرشوة ليغفر للمذنب ذنبه. فقيمة الأعمال الصالحة تُقاس على البواعث التي تبعث إليها .والله عليم بتلك البواعث!

ولنعلم مشيئة الله ونستعين على الانقياد إليها علَّمنا كثيراً من أسفار العهد القديم والجديد ما يجب علينا أن نعمله وما يجب أن نجتنبه .وعدا ذلك فإنه لخص الشريعة الأخلاقية في وصايا مختصرة وردت في أجزاء مختلفة من التوراة .ففي أسفار موسى نجد الوصايا العشر - خروج 20 :1-17 وتثنية 5 :6-21 - وفي أواخر أسفار العهد القديم نجد خلاصة أخرى للشريعة الأخلاقية.

وردت في سفر ميخا النبي قَدْ أَخْبَرَكَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا هُوَ صَالِحٌ .وَمَاذَا يَطْلُبُهُ مِنْكَ الرَّبُّ .إِلَّا أَنْ تَصْنَعَ الحَقَّ وَتُحِبَّ الرَّحْمَةَ .وَتَسْلُكَ مُتَوَاضِعاً مَعَ إِلَهِكَ - ميخا 6 :8 .

ينتقد بعضهم على المسيحيين أن ليس لهم شريعة مؤلفة من أوامر ومحظورات .وفاتهم أن الشريعة التي أشرنا إليها في أسفار العهد القديم لا تزال نافذة المفعول على المسيحيين. على أن لنا في الإنجيل شريعة عظيمة نطق بها المسيح في موعظته على الجبل - متى 5-7 - وعدا ذلك فإنه جمع واجباتنا في آيتين وجمعهما في واحدة فَجَاءَ وَاحِدٌ مِنَ الكَتَبَةِ وَسَمِعَهُمْ يَتَحَاوَرُونَ .فَلَمَّا رَأَى أَنَّهُ أَجَابَهُمْ حَسَناً .سَأَلَهُ : أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ أَّوَلُ الكُلِّ؟ فَأَجَابَهُ يَسُوعُ : إِنَّ أَّوَلَ كُلِّ الوَصَايَا هِيَ : اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ .وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ .وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ .وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هذِهِ هِيَ الوَصِيَّةُ الأُولَى. وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ : تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ - مرقس 12 :28-31 - و * وَكَمَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ ا فْعَلُوا أَنْتُمْ أَيْضاً بِهِمْ هكَذَا - لوقا 6 :31 .

فمما تقدم نرى المسيح وضع مبادئ عمومية جامعة للإرشاد إلى ما ينبغي عمله في كل ظروف الحياة .مع أن غيره من واضعي الشرائع عينوا إرشاداً مخصوصاً لكل عارض يحدث لهم. ومن يقرأ رومية 12 :1-21 و14 :1-8 و1كورنثوس 13 :1-13 و_فسس 4 :1-21 وكولوسي 3 :4 - يرى سموّ وقداسة المبادئ المحتمة على المسيحين أن يسلكوا فيها. لم نؤمر بغسل أيدينا قبل الصلاة .بل أمرنا أن نغسل قلوبنا .ولا أن نحج مرة في العمر بل نكون على الدوام حجاجاً متغربين في الأرض .لأنه ليس لنا فيها مدينة باقية بل نكون قاصدين المدينة السماوية. وكلما قطعنا مرحلة من طريق الحج الى السماء زدنا تمثلاً واقتداءً بقداسة الله. وعلينا أن لا نصلي خمس مرات أو سبعاً في اليوم بل نصلي في كل حين وبدون انقطاع - 1 تسالونيكي 5 :17 - أي نصرف حياتنا بجمتلها في شركة مستديمة مع الله. ولا أن نقدم ذبائح حيوانية كما كان يقدم اليهود .بل نقدم ذواتنا ذبائح حية مقدسة مرضية عند الله - رومية 12 :1 و2 و1بطرس 2 :5 .

* * *

مما تقدم نرى أن شريعة العهد الجديد أبلغ وأسمى من شريعة العهد القديم .وهي توافق تمام الموافقة صفات الله الجلالية والكمالية لأنها توصي بنقاوة القلب وبالتالي تؤدي إلى قداسة الحياة. وبدون هذه الوصايا الروحية يضيع لب الدين ولا يبقى منه سوى قشور الرسوم الخارجية التي لا تبرّر الإنسان. إن وصايا الإنجيل أعلى في روحانيتها وكمالها من وصايا كل الأديان .لأنها مدبرة بطريقة خصوصية تغير طبيعة القلب الفاسدة إلى طبيعة مقدسة تفيض أعمالاً صالحة مدى العمر. وعليه يجب أن نقبل وصايا الدين المسيحي .لا كأقوال بشرية مثل بقية الأديان - إلا الدين اليهودي - بل كما هي بالحقيقة وصايا الله نفسه. وإن أردت قولاً جامعاً لوصايا الإنجيل فانظر إلى ما قاله المسيح في هذا المعنى وتأمل فيه بعين مجردة من الغرض .قال : تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ .وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ .وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. هذِهِ هِيَ الوَصِيَّةُ الأُولَى وَالْعُظْمَى. وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا : تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. بِهَاتَيْنِ الوَصِيَّتَيْنِ يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَا لْأَنْبِيَاءُ - متى 22 :37-40 -وهذه الأقوال مقتبسة بتوسع من أسفار العهد القديم - تثنية 6 :5 و1 :12 و30 :6 - فترى تعليم أسفار العهد القديم والعهد الجديد واحداً من حيث الواجبات التي يكلفنا بها الله .والطريق الذي ينبغي لنا أن نسير فيه .لأنه في العهدين يريد الله منا أن تمتلئ قلوبنا بمحبته لأنه أحبنا أولاً. حتى نصرف سائر قوانا الجسدية والروحية والنفسية والعقلية كل يوم وكل ساعة في خدمة الله ومرضاته. وكما أننا نبتغي الخير لأنفسنا ونسعى لمصالحنا يجب أن نعمل مثل ذلك لجيراننا .وإن كانوا أعداءنا .لأن الأعداء في اعتبار الله لم يخرجوا عن كونهم جيراننا وأقرباءنا وإخواننا .وإياهم قصد المسيح لما أوصى تحب قريبك كنفسك - لوقا 10 :25-37 - بمثل هذه الفضيلة نطيع قانون المسيح الذهبي القائل : فَكُلُّ مَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ ا فْعَلُوا هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضاً بِهِمْ .لِأَنَّ هذا هُوَ النَّامُوسُ وَالْأَنْبِيَاءُ - متى 7 :12 -وعلى قدر ما في هذه الوصايا من توثيق رابطة المحبة بين الإنسان وخالقه .وبينه وبين بني جنسه .يتنقّى القلب من الجنس .وتُعتق النفس من محبة الذات .وتؤدي بطبيعة الحال إلى سعادة الدارين.

وكذلك توافق هذه الوصايا الناموس الطبيعي الذي نقشته يد الخالق على صحائف القلوب والضمائر. فإن كنت تقارن بين ناموس ضميرك وشريعة قلبك وبين ما نتلوه عليك من وصايا المسيح وموسى .تعلم وتجزم أن تعليم الكتاب المقدس صادر من الخالق عز وجل .وتتحقق أنه موحى به منه. فليكن معلوماً لك أن الذين لا يقبلون تعليم الكتاب المقدس يدانون بموجبه في اليوم الأخير .لأنه منقوش على قلوبهم وضمائرهم. ولهذا السبب كتب الله شريعته الأخلاقية على القلوب حتى لا يكون عذر لمن عصى. حتى أن الوثنيين والملحدين مسؤولون عن حفظ الناموس الأخلاقي حسب طبيعتهم .لأن الناموس مكتوب على قلوبهم. ويعرفون إلى درجة ما أنهم خالفوا هذا الناموس الطبيعي .وأنهم واقعون تحت طائلة العقاب ومحتاجون لمخلص.

وربما يقول قائل : إن كان الناموس مكتوباً على القلوب ويكشف لنا احتياجنا إلى مخلّص .فما الداعي إلى الكتاب المقدس؟ فأجيب : إن الداعي إليه تحصيل شهادة ثانية تؤيد شهادة الضمير .مع أن في الكتاب المقدس بياناً أوفى ونوراً أعظم وثقة أرسخ لكي نتشجع في جهادنا الروحي طالبين منه تعالى العون في كل أحوال الحياة.

وفي الكتاب شهادة هي أن معرفة الحق لا تبررنا .بل بالحري تزيد مسؤوليتنا ما لم نكن سالكين بموجب الحق الذي عرفناه - متى 7 :21-27 ولوقا 10 :25-28 ويوحنا 13 :17 ورومية 2 :13 - وفيه أيضاً أن العدالة الإلهية لا ترتضي أن تمس الطاعة الكاملة شائبة من شوائب النقص .بمعنى أنه لا يرتضي إلا بالكمال في أخلاقنا وأعمالنا - متى 5 :48 - فإن أطاع الإنسان الوصايا جميعها ما عدا وصية واحد يعد مجرماً - يعقوب 2 :10 و11 وغلاطية 3 :10-12 - وكذلك الحال بالنسبة إلى القوانين المدنية .مثال ذلك أن قانون البلاد يمنع القتل والسرقة .فإن كنت لم تقتل ولكن سرقت ولو مرة واحدة في العمل وضُبطت .لا يشفع لك عن القاضي أنك لم تقتل بل يعاقبك على سرقتك. لم يذكر عن آدم إلا خطية واحدة .ومع ذلك جلبت الويل والموت. فتأمل ما أشنع عواقب الخطية الواحدة. من أجل ذلك لا تؤمل أنك تفوز بغفران الله عن معصية واحدة مقابل طاعات كثيرة .فمن طلب رضا الله بعمله عليه أن يحفظ وصاياه جميعها بالضبط والدقة .ومتى تعدى على أقل وصية يُدرج اسمه في قائمة العصاة ويحال إلى الدينونة.

ولكن هل وُجد على سطح كرتنا الأرضية إنسان أطاع الله كل حياته طاعة كاملة؟ ومن ذا الذي أحب الله من كل قلبه وفكره ونفسه وأحب قريبه كنفسه؟ - متى 22 :37 و39 - ومن ذا الذي قضى عمره ولم يرتكب معصية ولا زلة ما ولا فرطت من فمه كلمة سوء ولا جال على خاطره فكر خبيث ولا شهوة ردية؟ - أيوب 4 :18 و19 و25 :4-6 ومز 143 :2 ورو 3 :20 - ولم يوجد إنسان عاش ومات ولم يعمل خطية قط إلا سيدنا يسوع المسيح.

وإذ قد علمت أن كل الجنس البشري - ما عدا يسوع - مذنب بشهادة ضميرك وشهادة كلمة الله المعلنة في الكتاب المقدس .يجب علينا أن نعترف بخطايانا بقلب منسحق خاشع أمام خالقنا قائلين : يا رب الأرباب البار القدوس .إن الطهارة التي أنت تريدها ليست فينا .ولذا نحن يا رب نستحق غضبك والموت الأبدي .فطهرنا .

أما أن الله يعاقب الخطاة على خطاياهم فقضية مسلمة.

1 لأن التجارب والاختبارات تؤيد ذلك.

2 لأن شهادة الضمير تؤيده أيضاً.

3 لأن كلمة الله تصرح بهذه الحقيقة - حزقيال 18 :20 وبشارة متى 2 :36 و25 :41 ورومية 1 :18 و2 :8 و9 وكولوسي 3 :25 و2تسالونيكي 1 :9 -يتصور بعضهم أن الله يغفر للمذنبين ذنوبهم بدون أن يعاقبهم استناداً على كونه رحيماً ورحمته غير متناهية .إلا إن هذا محال إلا بتدبير طريقة لتكريم شريعته ووفاء مطاليبها. أما أن غفر الذنوب بدون أن يقضي حق شريعته فلا يكون عادلاً. حقاً إن رحمته ومحبته غير محدودتين ولكن لا تنس أن عدله وقداسته غير محدودتين كذلك .فيستحيل عليه أن ينظر بعين الرضى إلى فاعل الشر.

وعدا ذلك فإن الخطية بطبيعة الحال لعنة وقصاص لفاعلها .ولا يمكن أن يكون سعيداً لا في هذه الدار ولا في الدار الآتية .لأن الإنسان الشهواني مثلاً لا يعرف للسعادة الحقيقية معنى حتى هنا .لأن الخطية تنزل طبيعة الإنسان إلى الحضيض .فيصير قاسياً جباناً محباً للذات دنيئاً نذلاً متباعداً عن حضرة الله القدوس مصدر السعادة وينبوع السلام والسرور. قال المسيح إِنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ الخَطِيَّةَ هُوَ عَبْدٌ لِلْخَطِيَّةِ - يوحنا 8 :34 -وأعظم قصاص يقع على الخاطئ بقاؤه في حالة الخطية .وذلك نصيب الذين أصرّوا علىتفضيل الظلمة على النور والشر على الخير وإبليس على الله - يوحنا 3 :19 ورؤيا 1 :11 .

ولاحظ أيضاً أنه من حرمة الله ومحبته أن لا يترك الإنسان يخطئ بلا عقاب .لأنه إن علم الإنسان أنه إن أخطأ لا يُعاقب يتهور في الخطية ويغوص في بحر الفساد .فتسوء حاله وتبلغ تعاسته حداً لا يوصف .وتكون حياته ويلاً لنفسه وقومه. فأين هذه النتائج المحزنة المدمرة من رحمة الله ومحبته؟

ويتضح إن التعدي على شريعة الله يوجب العقوبة .وإلا فلماذا أنزل الله الشريعة الأخلاقية ولماذا كتبت في الأسفار الإلهية؟ ولماذا كتبها على قلوب البشر؟ لا يقدر ذو عقل سليم يتصور أن عبيد الله العصاة والطائعين متساوون عند الله ويعاملهم معاملة واحدة.

وحيث أن كل الجنس البشري أخطأ ما عد واحداً .فوجب علينا جميعاً القصاص. ولا قدرة فينا نحن الخطاة أن نرضي الله أو أن نكفر عن خطايانا وننال غفرانه ونحصل على المصالحة معه. ثم أننا لا نحتاج فقط إلى نجاة من القصاص .بل بالأكثر نحتاج أيضاً إلى واسطة نخلص بها من قوة الخطية ومحبتها .فالقصاص حسن ونافع للخاطئ وفي الغالب يقوده إلى التوبة .فلذلك الخطية موجبة للقصاص دائماً. فنحتاج إلى طريقة بها نخلص من نتائج الخطية الأبدية التي تحول بيننا وبين الله .وتنفينا من حضرته المقدسة .وتسقطنا من محبته وعنايته الأبوية .وتحفظنا من أن نكون على صورة إبليس عقلاً وقلباً. وإذا لم نحصل هذا الخلاص فخيرٌ لنا أن لا نوجد. فكيف إذاً نجد طريقة الخلاص؟ إذا كان الإنسان في حالته الساقطة الحالية لا يمكنه أن يتمم شريعة الله فمن أين له أن يكفّر عما مضى ويصالح الله تعالى؟ حقاً إن أعماله الحسنة لا تستوجب أقل مكافأة .فضلاً عن كونها غير مقبولة بالمرة. كيف يقبل الله شيئاً من يدٍ مدنَّسة ومن قلب فاسد؟ وليس فقط أعمال الإنسان ولكن حتى كلماته وأفكاره مدنسة بالخطية .فكيف يمكن لنا مع عدم إتمامنا الواجب لله وللقريب أننا بأعمالنا الحسنة نستحق مغفرة خطايانا؟ وذلك محال.

ولو فرضنا أنه وُجد إنسان لم يخطئ قط .فلا يكون إلا أنه قام بالواجب .وليس للقائم بالواجب فضل - لوقا 17 :10 - ولا يمكنه أن يشفع بواجبه لنفسه أو لغيره. ويعلّمنا الكتاب المقدس أن شريعة الله تكلّفنا أن نكرس له حياتنا بجملتها تكريساً تاماً - متى 22 :36-40 - فإن أخطأنا إلى الله يوماً ما .فليس في وسعنا أن نعوّض ما فاتنا في المستقبل.

ويظن بعضهم بحماقة وجهل أنهم عبدوا الله أكثر مما فرض عليهم .وهذا منتهى الغباوة. وبالرغم عن دعاويهم الباطلة عندما يخلون إلى أنفسهم لا يقدرون أن يقنعوا ضمائرهم أنهم مبرَّرون في عين الله .وكثيراً ما تبكتهم قلوبهم بآلام مرة وتخيفهم من هول العقاب بعد الموت حتى يقضوا الجانب الأوفر من حياتهم معذبين في خوف الموت ويموتوا في عذاب شديد. ولنضرب لك مثلاً وهو ما حكاه ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان عن أبي عمر .أن إبراهيم بن يزيد لما حضرته الوفاة جزع جزعاً شديداً. فقال : وأي خطر أعظم مما أنا فيه؟ أنا أتوقع رسولاً يرد علي من ربي .إما بالجنة أو بالنار .والله لوددت أنها تلجلج في حلقي إلى يوم القيامة وبالطبع كان ذلك من خوفه مما بعد الموت.

وكذلك لا تكفي التوبة لمحو خطايانا. نعم إن توبتنا عن خطايانا ضرورية إلا أنها لا تكفر عن ما مضى من آثامنا. فلذلك ليست التوبة كافية لخلاصنا. ويجب أن نلاحظ أن المتعدي على الشريعة البشرية لا تمحو التوبة عنه ما جناه .فهل إذا قال قاتل أو لص للقاضي إنه تاب عن فعلته .فهل يكون القاضي عادلاً إذا أطلقه حراً؟ لا شك أن ذلك مخالف للعدل لدى أفكارنا الطبيعية. وحيث أن هذا الفكر عن العدل هو جزء منه الناموس الأخلاقي الذي نقشه الله على صفحات قلوبنا فلا بد أن يكون صحيحاً. ويوجد كثيرون تقست قلوبهم لدرجة لا يمكنهم معها التوبة إذا أرادوا.

ها قد رأينا أنه لا يمكن خلاص أنفسنا بأعمالنا ولا بعقوبتنا على الخطية ولا من نتائجها الأخرى. وبالأحرى لا يمكننا أن نتخلص من محبة وقوة الخطية ونحصل على المصالحة مع الله بواسطة استحقاق فينا. فإذا لم يوجد مخلّص يكفر عن خطايانا نبقى إلى الأبد منفيين من حضرة الله .ولا يمكن لنا أبداً أن نحصل على السعادة الأبدية التي يرغبها كل البشر.

وقد بيّنا أنه إذا وُجد مخلّص يمكنه أن يكفّر عن الخطايا ويحرر أسرى الخطية ويجعلهم طاهرين في عين الله العادل القدوس .فذلك المخلّص لا يكون مجرد إنسان مولوداً مثل البشر وارثاً طبيعة آدم الفاسدة خاطئاً كغيره .فلا يمكن لخاطئ أن يخلّص خطاة. وحيث أن كل البشر خطاة فليس منهم من يقدر أن يكفّر عن البقية. وجاء في الزبور أن ا لْأَخُ لَنْ يَفْدِيَ الإِنْسَانَ فِدَاءً .وَلَا يُعْطِيَ اللّ هكَفَّارَةً عَنْهُ - مز 49 :7 - حتى وليس من يقدر أن يخلّص أخاه من موت الجسد .فكم بالأحرى لا يمكن لشخص أن يفدي الآخر من الموت الأبدي

ومع ذلك إذا وُجد مخلّص فيجب أن يكون إنساناً .وإلا فلا يصح أن يكون نائباً عنا وواحداً منا ولا رئيساً للبشر .ولا يمكننا أن نقتنع بإخلاصه ونفهم محبته لنا. ويجب أن يكون أرقى من الذين يخلّصهم في طبيعته وقدره في الوقت نفسه .يشاركهم في طبيعتهم. ويجب أن يكون خالياً من الخطية ويتمم شريعة الله تماماً. فإن لم يوجد مثل هذا المخلّص فقد هلك كل العالم ولا رجاء لهم .ولا يمكنهم الوصول إلى السعادة والقداسة التي يشتاق إليها كل مخلوق

ولكن هل يوجد مثل هذا المخلّص؟ إذا رجعنا إلى الكتاب المقدس نرى أنه موجود. فالعهد القديم يتضمن الوعد بمجيئه .والجديد يخبرنا كيف جاء. فقد شهد الأنبياء والرسل بأنه المخلّص الوحيد الحقيقي من الخطية .وقد قدم لله كفارة كاملة وشفاعة تامة عن خطايا كل العالم - 1يوحنا 2 :1 و2 - ولذلك فهو قادر أن يحصل على غفران خطايانا

هذا المخلّص هو الرب يسوع المسيح الذي بواسطة قدرته وقداسته وبطاعته حتى الموت قد حمل خطية العالم وصار شفيع كل الناس .فقد كفر عنا وصالح الإنسان مع الله القدوس البار،ونال الخلاص الأبدي لكل المؤمنين الحقيقيين به. إذاً فهو يقدم لكل العالم مغفرة الخطايا والفرح الأبدي.

فلهذا نشترك مع الرسول بقلوب ملأى بالشكر في قوله وَمَلِكُ الدُّهُورِ الذِي لَا يَفْنَى وَلَا يُرَى .ا لْإِلهُ الحَكِيمُ وَحْدَهُ .لَهُ الكَرَامَةُ وَا لْمَجْدُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ - 1تيموثاوس 1 :17 .

لأن الله المحب المحيي أرحم الراحمين من محبته ورحمته الغير متناهيتين .قدّم لنا نحن الخطاة فداءً عظيماً وخلاصاً مجيداً بالرب يسوع المسيح. آمين

سيف الكلمة
04-04-2008, 01:35 AM
أي التوراة والزبور والإنجيل .التي يشهد لها القرآن أعظم شهادة تليق بكلام الله.

لن يخلصك إلا الله وليس غير الله والمسيح أحد عباده الصالحين
ولن يستنكف المسيح عن الخضوع لربه

أنت لا تؤمن بالقرآن فلماذا تستشهد به
قال الله أيضا فى القرآن :

المائدة (آية:17): لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا ان اراد ان يهلك المسيح ابن مريم وامه ومن في الارض جميعا ولله ملك السماوات والارض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير

المائدة (آية:72): لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني اسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنه وماواه النار وما للظالمين من انصار

المائدة (آية:73): لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثه وما من اله الا اله واحد وان لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب اليم
ووصفكم الله بالضالين أى ضللتم الطريق إلى الله بعبادتكم الإنسان المسيح عبد الله وادعائكم أنه هو الله

وحول خطيئة آدم :
خطيئة آدم تخص آدم وحده
فهل سيحاسب الله آدم على أخطائى ؟
فلم يحاسبنى على خطأ آدم أو خطأ حواء !!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟
عقلى لا يقبل هذا
ولا أى عقل سليم
قال الله لنا :

الانعام (آية:164): قل اغير الله ابغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس الا عليها ولا تزر وازره وزر اخرى ثم الى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون

الاسراء (آية:15): من اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها ولا تزر وازره وزر اخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا

فاطر (آية:18): ولا تزر وازره وزر اخرى وان تدع مثقله الى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى انما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب واقاموا الصلاه ومن تزكى فانما يتزكى لنفسه والى الله المصير

الزمر (آية:7): ان تكفروا فان الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وان تشكروا يرضه لكم ولا تزر وازره وزر اخرى ثم الى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم تعملون انه عليم بذات الصدور

النجم (آية:38): الا تزر وازره وزر اخرى

فلا يحملنا الله أوزار من قبلنا ولو كان أبو البشر
ولن يحمل أبو البشر أوزارنا

مغفرة الله وعفوه :
الله يعفو عمن يشاء من عباده
فما حاجته أن ينزل ابنه الوحيد لمغفرة الذنوب
يكفيه أن يقول غفرت لكم
أنا أغفر لك إذا قلت غفرت لك
فكيف يحتاج الغفور أن يحمل ابنه الوحيد أخطاء البشر
فهل هذا عدل
الله عادل ولن يفعل ذلك
فلن يحمل أحدا وزر أحد ولو شاء لعفا عن الناس جميعا ولو شاء لغفر لهم جميعا
فما حاجته أن ينزل ابنه الوحيد لتحمل أخطاء الخاطئين أو لتحمل خطأ آدم
إما يتحمل آدم خطأه ويعاقب به وإما أن يغفره الله به
وقد غفر الله له ولا يحتاج لإبن وهمى لغفر الذنوب

ليس لله ولد ولا صاحبة
هذا شرك وقد قال لكم الله
لا تجعل لك إله آخر أمامى
وهى لا إله إلا الله

أنتم بدلتم دينكم فانتبه فبل فوات الأوان
فعذاب الله شديد
ولن يقبل الله منك غير الإسلام
إسلام وجهك لخالقك وليس لعبد من عبيد خالقك
المسيح عبد من عباد الله أرسله لخراف بنى إسرائيل الضالة وليس لمغفرة خطايا البشر