المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف انتصرت المسيحية في القرون الأولى



المسيح رب المجد
03-09-2008, 12:21 AM
لما بدأ المسيح المسيح يكرز بالإنجيل اختار من بين أتباعه اثني عشر رجلاً علّمهم الحق ودرّبهم على التبشير ,وكان هو الحق, فبمجرد وجودهم معه ومعاينتهم أعماله ومعجزاته وسماعهم أقواله وتعاليمه عرفوا الحق ,بمعنى أنهم عرفوا الله في شخص المسيح بأنه الآب السماوي القدوس الصالح - يو 14 :6-10 و17 :3 - ودعاهم رسلاً - لو 6 :13 - لأنه قصد أن يرسلهم إلى العالم - قارن سورة الصف 61 :14 - ثم لما أكمل عمله وقام من بين الأموات وكان على وشك الصعود سلّم إليهم مأمورية الكرازة ,ووكل إليهم أن يتلمذوا جميع الأمم - مت 28 :19 - ويشهدوا له إلى أقصاء الأرض - أع 1 :8 -ولما كان الإنسان ضعيفاً ومعرضاً للزلل أمرهم أن يمكثوا في أورشليم حتى يرسل إليهم الروح القدس يقوّيهم ويذكّرهم بالحق ويعصمهم من الخطأ في تبليغ الرسالة ,ويعدّ لهم القلوب ,ووعدهم بأنه يرسله بعد أيام قليلة - أع 1 :5 ويو 14 :16 و17 و26 و15 :26 و16 :7-15 وأع 1 :4 و8 - وامتثالاً لأمره - لو 24 :49 وأع 1 :5 - مكثوا في أورشليم منتظرين إتمام الوعد, ففي ختام خمسين يوماً من قيامته أو عشرة أيام من صعوده كانت الرسل مع جماعة من المؤمنين يبلغ عددهم جميعاً مائة وعشرين يصلّون ويسبحون الله, وإذا بصوت كما من هبوب ريح عاصفة ملأ كل البيت حيث كانوا جالسين ,وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا - انظر أع 2 :1-13 - ومن ذلك الوقت ملأهم الروح القدس بالمحبة والإيمان والغيرة الصالحة والشجاعة ومعرفة الحق - يو 14 :26 و16 :13 - الذي أراد الله أن يعلنه لهم وأن يبلغوه للعالم, ومما يدل على صدق إرسالهم إلى العالم أنه وهب لهم أن يتكلموا بألسنة أخرى - أع 2 :4 -ومن ذلك الوقت لم نسمع أبداً أنهم بشروا في بلاد أجنبية بعد درس لغاتها ,لأن الله تعالى أعطاهم قوة التكلم بالألسنة كعلامة على أن روح الله يعينهم على الكرازة بأية لغة أينما ذهبوا ,وأن بعضاً من الرسل إن لم نقُل كلهم أيدهم الله بالمعجزات الباهرة في شفاء المرضى وإقامة الموتى كمعجزات سيدهم - أع 2 :43 و3 :1-11 و5 :12-16 و8 :17 و9 :31-43 - إلا أنهم عملوا هذه المعجزات باسم المسيح وليس بقوتهم ولا تقواهم - أع 3 :6 و16 .

وبعد ذلك ببضعة سنوات اهتدى بولس إلى الإيمان بالمسيح بمعجزة عجيبة - أع ص 8 - وبعثه المسيح رسولاً وأيده بالمعجزات كفائقي الرسل - أع 14 :8-10 و19 :6 و11 و12 و20 :9 و10 و28 :8 و9 -ومما يجب ملاحظته أن المعجزات أُعطيت في بداءة الديانة المسيحية إلى زمن معين لأجل تأييدها إلى آخر زمان الرسل ,ولو كانت استمرت المعجزات كل الزمان إلى العصر الحاضر لأصبحت اعتيادية وفقدت ما لها من السلطان في تأييد جماعة الرسل في ما كتبوه من الأسفار المقدسة وما كرزوا به ,ولذا أيد الله بها المؤسسين الأولين لتثبيت الإيمان وتشجيعهم على احتمال عذاب الاضطهاد - عب 2 :4 -ولم نقرأ قط لا عن المسيح ولا عن رسله أنهم عملوا المعجزات لإقناع غير المؤمنين وحملهم إلى الإيمان.

وساعد الروح القدس الرسل في مناداتهم بالإنجيل وكتاباتهم ,وعصمهم من الخطأ ,وأرشدهم إلى الحق الذي أراد الله إعلانه للناس ,فما كرزوا به وما كتبوه ليس كلامهم بل كلام المسيح - مر 13 :11 ويو 14 :26 ورو 15 :18 و19 و1كو 2 :12 و13 و1تس 2 :13 - فمن قَبِلهم قَبِل المسيح ومن رفضهم رفض المسيح ,وعلى ذلك قوله : اَلَّذِي يَسْمَعُ مِنْكُمْ يَسْمَعُ مِنِّي ,وَالَّذِي يُرْذِلُكُم ْ يُرْذِلُنِي ,وَالَّذِي يُرْذِلُنِي يُرْذِلُ الذِي أَرْسَلَنِي - لو 10 :16 - وعليه فجماعة الرسل صادقون في دعواهم بالرسالة من الله - 1كو 1 :1 وغل 1 :1 و1بط 1 :1 .

ثم أن قوة الله وفاعلية الحياة المقدسة التي عاشها المسيح على الأرض ظهرت تمام الظهور بكرازة الرسل ,لأنه لم يمض وقت طويل حتى أن ألوفاً كثيرة من اليهود بل من نفس الكهنة اعتنقوا المسيحية - أع 2 :41 و4 :4 و6 :7 و21 :20 -وكذلك آمن من الأمم جماهير كثيرة انتقلوا من الظلمة إلى النور ومن ملكوت الشيطان إلى حرية مجد أولاد الله ,ومن عبادة الأوثان البكم إلى عبادة الله الحي - 1تس 1 :9 .

ولم تُذكر معجزات العهد الجديد التي أتى بها الرسل في أسفارهم وفي مؤلفات المسيحيين الأولين فقط ,بل شهد لها اليهود كما جاء في تلمودهم, إلا أن كتبتهم المتأخرين نسبوا معجزات المسيح إلى السِّحر, وكذلك شهد لسرعة انتشار الديانة المسيحية عدد ليس بقليل من كتبة الوثنيين ,منهم بليني وتاسيتوس وسلسوس والأمبراطور يوليان المرتد ,وقد اتخذ الأعداء كل وسيلة لمحو آثار المسيحية عن وجه الأرض ولكنها بالرغم عن ذلك ثبتت أمام الاضطهادات,

ينكر بعض إخواننا المسلمين على تلاميذ المسيح لقب الرسول , ولكن بإنكارهم ذلك يُظهرون عدم اطلاعهم على نفس كتابهم الذي يدعوهم - في سورة آل عمران 3 :52 والمائدة 5 :114 والصف 16 :14 - الحواريين ,وأجمعت العلماء أن هذه الكلمة حبشية الأصل ومعناها رسول , وفي نسخة العهد الجديد الحبشية وردت كلمة الحواريين موضع كلمة رسل - انظر لو 6 :13 - وهي مشتقة من كلمة تفيد باللغة العربية معنى ارسل ولذلك لا مسلم حريص على كرامة القرآن يتجاسر أن ينكر أن تلاميذ المسيح رسل أو أن المسيح لم يُصِبْ في تسميتهم بهذا الاسم ,وأن بولس تعيّن رسولاً أيضاً بعد تعيين الرسل الأولين بمدة وجيزة حينما ظهر له المسيح من السماء وهو مسافر إلى دمشق ودعاه أولاً إلى الإيمان ثم بعثه رسولاً - أع 9 :1-30 و22 :21 ورو 11 :13 و2كو 12 :12 و1تي 2 :7 -وعدا ذلك فإن نجاح الرسل في نشر بشرى الخلاص دليل على صحة رسالتهم, لأنه ظهر ختم الله على أعمالهم,

ومن المعلوم أن المسيح نهى عن الجهاد بالأسلحة الجسدية لنشر الدين ,واعتبره جرماً جرماً عظيماً ,وعلى ذلك قوله لبطرس حالما جرد سيفه ليدافع عنه رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لِأَنَّ كُلَّ الذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِا لسَّيْفِ يَهْلِكُونَ - مت 26 :52 - وعدا ذلك فإن المسيح يكره الرّياء, والجهاد بالسلاح يضطر البعض إلى اعتناق الدين خوفاً من الموت أو الاضطهاد ,وهذا عين الرياء والنفاق, فإذاً لا يقدر السيف أن يصيّر الإنسان مسيحياً ,كما أنه ليس بالسيف انتشرت الديانة المسيحية في القرون الأولى, وحتى في عصرنا الحاضر الذي رجحت فيه قوة النصارى على العالم أجمع لا تجبر المسيحية رعاياها المسلمين أو الوثنيين على اعتناق ديانتها بالسيف ولا بما هو دونه من وسائل الإجبار ,بل تتركهم وشأنهم يبتغون الدين الذي يصادف استحسانهم ,لأنهم يعلمون أن الإيمان الحقيقي لا يمكن أن يكون بالإلزام والضغط, وعليه فكل دين ينتشر بالإكراه ليس بحق ,وبالتالي ليس من عند الله, وفضلاً عن أن السيف لم يستخدم قط لصالح المسيحيين فإنه استخدم لمقاومتهم واضطهادهم أكثر من أي دين آخر على وجه الأرض ,فإن أكثر رسل المسيح استُشهدوا في ختام حياتهم بعدما عانوا أتعاباً وضيقات تفوق الوصف في خدمة الإنجيل ,وأوصوا أتباعهم بالصبر في احتمال أنواع العذاب حباً بالمسيح, وعمل السيف فيهم وعملت النار بما أدهش مضطهديهم واستمال قلوب أعدائهم فانجذبوا إلى المسيح حتى قال كبريانوس إن دماء الشهداء بذار الكنيسة , وبات قوله مثلاً مضروباً, وليس بالفصاحة والبلاغة جُذب الناس إلى الإيمان ,بل بالعكس كانت كرازتهم بسيطة معنى ولفظاً - 1كو 2 :1-5 و12 و13 .

ولما كتبوا البشائر والرسائل - التي أطلق عليها الإنجيل - بإلهام الروح القدس ,لم يستعملوا لغة عالية لا يفهمها إلا الراسخون في العلم ,بل كتبوا ما كتبوه بأبسط العبارات مما يستطيع أن يفهمه الجمهور بغير عناء ليحصلوا من أقرب طريق على رحمة الله ونعمته ومحبته وصلاحه وحكمته ,فتُستأثر قلوبُهم إلى الخلاص , والحق يُقال إن كلام الله ينبغي أن يكون من النوع البسيط قريب التناول حتى ينتفع به السواد الأعظم من الناس الذين لا يفهمون إلا قليلاً ,وهم عند الله كالعلماء ,لأنه ليس عند الله محاباة - مز 145 :9 - وربما لأجل هذا السبب كتب الفيلسوف العظيم أفلاطون رسائل سقراط بلغة عصره المتداولة حتى يفهمها كل من يطلع عليها.

ثم أن الإنجيل لا يشجع أحداً على إشباع شهواته البهيمية ,ولا يوهمه أنه بمجرد اعترافه بالمسيحية ينجو من عقاب الدنيا والآخرة مع إصراره على خطاياه - مت 2 :21 ويو 8 :34 ورو 6 :1 و2 و11 و15-23 - ووصف طريق الخلاص بأنها ليست واسعة يعبر فيها الإنسان وخطاياه معه ,بل ضيّقة لا تسع إلا الإنسان وحده - مت 7 :13 و14 -وعلَّم المسيح ورسله جماعة المؤمنين أن ارتكاب الخطية عبودية لإبليس ,وأنه مستعد أن يمنح الحرية الحقيقية من نيره الثقيل ومن نير الأهواء الجسدية والشهوات الردية ,ومن ذلك قول الرسول بطرس أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ ,أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ كَغُرَبَاءَ وَنُزَلَاءَ أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنِ الشَّهَوَاتِ الجَسَدِيَّةِ التِي تُحَارِبُ النَّفْسَ - 1بط 2 :11 - وأن يكونوا جنوداً أمناء للمسيح مستعدين أن يقدموا حياتهم ,وذلك أولى من أن يرجعوا إلى عبودية إبليس وعبادة الأصنام.

ولم يشتغل الرسل بين المتمدنين فقط ,بل اشتغلوا في كل البلاد المعروفة في عصرهم مثل مصر والشام ومكدونية وإيطاليا وغيرها ,وظهرت نعمة الله للعيان في تحويل الأشرار إلى صالحين.

ومن العصر الرسولي ابتدأت المجامع المسيحية تنعقد في كثير من المدن الشهيرة ,مثل سوريا ومصر وآسيا الصغرى واليونان ومكدونيا وإيطاليا, ولو أن المسيحية ابتدأت أولاً بين اليهود في أرضهم لكنها لم تلبث طويلاً حتى انتشرت بين أمم الأرض كافة, وكان اليهود يسافرون ويتاجرون في جهات الأرض المعروفة حينئذ ,فكان المهتدون منهم يبثون في الحل والترحال بشرى الخلاص, وأما اليهود الذين لم يؤمنوا فكانوا أول المقاومين والمعذبين للذين آمنوا ,ثم نسج علىمنوالهم بعد ذلك الوثنيون ,وأخذوا يضطهدون المسيحيين بقساوة بربرية, ولكن بالرغم من هذا الاضطهاد تقدمت النصرانية إلى أقصى أطرافالمسكونة بوسائل صالحة ,كالكرازة والصبر والمحبة واللطف وفعل الخير, فخشيت أباطرة الرومان من سطوة الإنجيل على الوثنية التي يدينون بها ,فأثاروا على المسيحيين اضطهادات عنيفة وابتدأت هذه النكبات في زمن الملك نيرون ,الذي يُقال إنه هو الذي أعدم الرسولين بطرس وبولس ,وأحرق جماهير من النصارى أحياء وجعل من أبدانهم مصابيح ومشاعل لإنارة بساتين قصره ليلاً, وكان الرومان في ذلك الوقت بلا دين ,غير أنهم كانوا يتعبدون لملوكهم وسعوا جهد استطاعتهم أن يستميلوا مواطنيهم المسيحيين إلى تلك العبادة المحرمة فلم يفلحوا ,فهجموا عليهم وساقوهم إلى قبورهم بميتات شنيعة كسوقهم إلى الوحوش في ملاعب روما ,واستولوا على أملاكهم, وتكررت هذه الكوارث من حين إلى آخر في كل أنحاء المملكة الرومانية مدة ثلاثة قرون, وهذه المملكة كانت تمتد من اسكتلندا غرباً إلى خليج العجم شرقاً ,رافعة أعلامها على شمال أفريقيا ومصر وفلسطين وسوريا وآسيا الصغرى وتركيا في أوروبا وفرنسا وألمانيا والنمسا وأسبانيا والبرتغال وبريطانيا, ومع أنها بلغت إلى هذا الحد من العظمة وضخامة الملك فما استطاعت بكل سلطانها أن تزعزع أساس الكنيسة المسيحية التي ثبتت أمام هجماتها الرهيبة كالجبل الراسي ,لأن ذراع القدير كان يحميها ,وحقَّت عليها نبوة المسيح : عَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْنِي كَنِيسَتِي ,وَأَبْوَابُ الجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا - مت 16 :18 - وفضلاً عن كونها لم تتزعزع فإنها امتدت وأزهرت في وسط هذه البلايا ,إلى أن تحولت معابد الأوثان في كثير من الجهات إلى كنائس مسيحية, ومع أن النصارى غلبوا بصبرهم ولطفهم حتى عظمت طائفتهم ,إلا أنهم لم يقاوموا مضطهديهم ولم يرفعوا في وجوههم سلاحاً لا هجوماً ولا دفاعاً ,سوى سلاح الصبر والتسليم لله ,حتى يأتيهم الفرج من عنده.

وفي سنة 314 للميلاد اعتنق الملك قسطنطين المسيحية ,ولكنه لم يتعمد إلا بعد سنين كثيرة من ذلك التاريخ ,وحينئذ نجا المسيحيون من الاضطهاد ,بل علت منزلتهم لدى الهيئة الحاكمة, وقد زَّين هذا لكثير من الناس أن يتنصروا أفواجاً أفواجاً بدون توبة ولا تجديد ولا تعليم ,فأدخلوا معهم إلى الكنيسة آراء كثيرة وثنية ,ودبَّ في النصارى روح الإهمال في مطالعة الأسفار المقدسة ,وانحرفوا إلى إكرام القديسين ,وفترت محبتهم بعضهم لبعض ,وأخذت العبادة المسيحية تتميز في الطقوس والرسوم الكنائسية ,وفقدت الكثير من روحانيتها ونقاوتها الأولى ,وراجت سوق الرياء وكثرت البدع ,وعوض أن يحب أولئك النصارى بعضهم بعضاً كما أوصاهم الإنجيل أخذوا يتجادلون ويتباحثون في المواضيع التافهة ,حتى سوَّلت لهم نفوسهم أن يضطهدوا بعضهم بعضاً ,فانحدر جمهور منهم في وهدة الخطية وتعبَّد آخرون لمريم العذراء والقديسين والتماثيل, وهيجت هذه الأعمال عليهم غضب الله ,حتى أنه كما سلط على اليهود لأجل تمردهم وعصيانهم ملوك بابل وأشور واليونان والرومان ,هكذا سلط على النصارى لأجل تأديبهم العرب خصوصاً في بلاد الشرق - رؤ 9 :20 و21 - وأما الآن فكثير من الكنائس الشرقية استنارت ورفضت عبادة الصور والتماثيل ,وأقبلت تطالع الأسفار المقدسة وتسير بموجبها حسب إرشاد الروح القدس ,وقامت طائفة منهم تكرز بالإنجيل للمسلمين, وأخيراً نقول إن المسيحيين على اختلاف مذاهبهم يؤمنون بالكتاب المقدس ,ويعتقدون بالمسيح كلمة الله ,ويتكلون على كفارته التي قدمها على الصليب لأجل خطايا العالم, فليرتض الله إله كل رحمة أن ينير أذهان القراء الكرام حتى يشتركوا معنا في هذا الخلاص المجيد المقدم مجاناً للعالم أجمع بالمسيح يسوع الحي .



يااحبائى المسيح يقول فتشوا الكتب لانكم تطنون ان لكم فيها حياة ابدية
ابحثوا فى القران والكتاب المقدس وفكروا جيدا واستعينوا بالله ليكشف لكم عن ذاته وقارنوا بين معنى كلام الكتاب المقدس وكلام القران وفكروا هل الله من الممكن ان يقول هذا الله الكامل الذى لا يخطىء ابدا ولا تقع منه زلة

سيف الكلمة
04-04-2008, 03:18 AM
وقد اتخذ الأعداء كل وسيلة لمحو آثار المسيحية عن وجه الأرض ولكنها بالرغم عن ذلك ثبتت أمام الاضطهادات,

لقد تم فعلا محو المسيحية من على وجه الأرض
تم محو المسيحيين الموحدين بدعم القياصرة للمؤمنين بتعدد الأقانيم وهؤلاء أنت منهم
المسيحيين أتباع المسيح انتهوا بمذابح جماعية
الموجود الآن بولسيون صدقوا بولس الذى نشر المسيحية الوثنية بروما ولالبلاد الوثنية التى قبلت منه
ولم يقبل منه المسيحيين الموحدين ولا اليهود
وحينما صار للمسيحيين الوثنيين كثرة وقوة أجهزوا على الموحدين من النصارى
تلاميذ المسيح رفضوا بولس ولم يكن يجرؤ أن يبشر بدينه الجديد فى بيت المقدس ومن انخدع به فى أول الأمر من التلاميذ مثل برنابا اكتشفه فى النهاية وتخلى عنه
ومازالت رسيالة برنابا موجودة وتعلم بغير ما علم به بولس
إقرأ بحياد بعيدا عن التعصب للمسيحية الوثنية


مكثوا في أورشليم منتظرين إتمام الوعد, ففي ختام خمسين يوماً من قيامته أو عشرة أيام من صعوده كانت الرسل مع جماعة من المؤمنين يبلغ عددهم جميعاً مائة وعشرين يصلّون ويسبحون الله, وإذا بصوت كما من هبوب ريح عاصفة ملأ كل البيت حيث كانوا جالسين ,وامتلأ الجميع من الروح القدس وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا
هل تنتظر ممن يحترم عقله أن يصدق هذه الأساطير
فكرة الروح القدس كانت مدخلا لتبديل الدين وتحريفه فضاع منكم التوحيد


ومن المعلوم أن المسيح نهى عن الجهاد بالأسلحة الجسدية لنشر الدين ,واعتبره جرماً جرماً عظيماً ,وعلى ذلك قوله لبطرس حالما جرد سيفه ليدافع عنه رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لِأَنَّ كُلَّ الذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِا لسَّيْفِ يَهْلِكُونَ - مت 26 :52 - وعدا ذلك فإن المسيح يكره الرّياء, والجهاد بالسلاح يضطر البعض إلى اعتناق الدين خوفاً من الموت أو الاضطهاد ,وهذا عين الرياء والنفاق, فإذاً لا يقدر السيف أن يصيّر الإنسان مسيحياً ,كما أنه ليس بالسيف انتشرت الديانة المسيحية في القرون الأولى,

وماذا تقول فى هذه النصوص ؟!!!!!!!!!
هل غير ربكم رأيه ؟!!!!!
وهل يغير الرب الإله رأيه ؟!!!!!!!!!!!
هل كان إلهكم دمويا ثم أصبح حملا وديعا ؟!!!!!!!!!

التوراة :

قتل الأطفال والنساء إلا العذارى:-
العدد 31 ( 17فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً، 18وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً. )

قتل الكفار وحرق ممتلكاتهم:-
سفر التثنية الإصحاح 13 (15فَاقْضُوا قَضَاءً عَلَى سُكَّانِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ وَعَلَى بَهَائِمِهِمْ وَاقْتُلُوهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. 16وَاجْمَعُوا كُلَّ أَمْتِعَتِهَا وَكَوِّمُوهَا فِي وَسَطِ سَاحَتِهَا وَأَحْرِقُوا الْمَدِينَةَ مَعَ كُلِّ أَمْتِعَتِهَا كَامِلَةً، انْتِقَاماً لِلرَّبِّ، فَتُصْبِحَ تَلاً خَرَاباً إِلَى الأَبَدِ لاَ تُبْنَى بَعْدُ. 17وَلاَ يَعْلَقُ شَيْءٌ بِأَيْدِيكُمْ مِمَّا هُوَ مُحَرَّمٌ مِنْهَا، لِيُخْمِدَ الرَّبُّ مِنِ احْتِدَامِ غَضَبِهِ وَيَمْنَحَكُمْ رَحْمَةً، فَيُبَارِكُكُمْ وَيُكَثِّرُكُمْ كَمَا أَقْسَمَ لِآبَائِكُمْ، 18إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلَهِكُمْ وَأَطَعْتُمْ وَصَايَاهُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُمُ الْيَوْمَ بِهَا لِتَعْمَلُوا الْحَقَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلَهِكُمْ.

استعباد الشعوب وقتل وغنائم حرب :-
سفر التثنية الإصحاح 20 (10وَحِينَ تَتَقَدَّمُونَ لِمُحَارَبَةِ مَدِينَةٍ فَادْعُوهَا لِلصُّلْحِ أَوَّلاً. 11فَإِنْ أَجَابَتْكُمْ إِلَى الصُّلْحِ وَاسْتَسْلَمَتْ لَكُمْ، فَكُلُّ الشَّعْبِ السَّاكِنِ فِيهَا يُصْبِحُ عَبِيداً لَكُمْ. 12وَإِنْ أَبَتِ الصُّلْحَ وَحَارَبَتْكُمْ فَحَاصِرُوهَا 13فَإِذَا أَسْقَطَهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ فِي أَيْدِيكُمْ، فَاقْتُلُوا جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 14وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالْبَهَائِمُ، وَكُلُّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ أَسْلاَبٍ، فَاغْنَمُوهَا لأَنْفُسِكُمْ، وَتَمَتَّعُوا بِغَنَائِمِ أَعْدَائِكُمُ الَّتِي وَهَبَهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ لَكُمْ. 15هَكَذَا تَفْعَلُونَ بِكُلِّ الْمُدُنِ النَّائِيَةِ عَنْكُمُ الَّتِي لَيْسَتْ مِنْ مُدُنِ الأُمَمِ الْقَاطِنَةِ هُنَا.
هل كان ربكم إلها دمويا وأصبح إلها رقيقا لا يحب الدماء
أليس هو نفسه إله بنى إسرائيل أم أنكم عبدتم غيره
أم أن إلهكم يغير رأيه كل فترة

وهل يكون إله من تتغير آراؤه من جيل إلى جيل عبر الأزمنة ؟؟؟؟!!!!!!!!!
فكر بعقلك وبقلبك فكتابك كثير منه محرف وبعضه وحى

وأين رحمة إلهك الذى تقدسه وتعبده من رحمة الله رب العالمين :
أنظر ماذا يقول المؤرخين :

ومن كتبهم :

وصف للمجاز الصليبية التي حدثت في القدس حين دخول الصليبيين اليها :

ذكر غوستاف لوبون في كتابه الحضارة العربية

نقلا عن روايات رهبان ومؤرخين رافقوا الحملة الصليبية الحاقدة على القدس ما حدث حين دخول الصليبيين للمدينة المقدسة من مجازر دموية لا تدل إلا على حقد أسود متأصل في نفوس ووجدان الصليبيين.

فقال الراهب روبرت أحد الصليبيين المتعصبين وهو شاهد عيان لما حدث في بيت المقدس واصفا سلوك قومه ص325 :
( كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ليرووا غليلهم من التقتيل وذلك كاللبؤات التي خطفت صغارها !

كانوا يذبحون الأولاد والشباب ويقطعونهم إربا إربا

وكانوا يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغية السرعة

وكان قومنا يقبضون كل شيء يجدونه فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ذهبية فيا للشره وحب الذهب

وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث )


وقال كاهن أبوس ( ريموند داجميل ) شامتا ص326-327:

(حدث ما هوعجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسرار القدس وبروجها :

فقد قطعت رؤوس بعضهم فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم

وبقرت بطون بعضهم فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار

وحرق بعضهم في النار فكان ذلك بعد عذاب طويل

وكان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم

ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا).

وقال واصفا مذبحة مسجد عمر:

لقد أفرط قومنا في سفك الدماء في هيكل سليمان

وكانت جثث القتلى تعوم في الساحة هنا وهناك

وكانت الأيدي المبتورة تسبح كأنها تريد أن تتصل بجثث غريبة عنها فإذا اتصلت ذراع بجسم لم يعرف اصلها.

ولم يكتفي الفرسان الصليبيون الأتقياء (!) بذلك فعقدوا مؤتمرا أجمعوا فيه على إبادة جميع سكان القدس من المسلمين واليهود وخوارج النصارى الذين كان عددهم ستين ألفا فأفنوهم على بكرة أبيهم

في ثمانية أيام ولم يستبقوا منهم امرأة ولا ولدا ولا شيخا )

وفي ص396 يقول :

( وعمل الصليبيون مثل ذلك في مدن المسلمين التي اجتاحوها ففي المعرة قتلوا جميع من كان فيها من المسلمين اللاجئين في الجوامع والمختبئين في السراديب

فأهلكوا صبرا ( أى بالتعذيب الشديد البطىء حتى الموت ) ما يزيد على مائة ألف إنسان في أكثر الروايات

وكانت المعرة من أعظم مدن الشام بعدد السكان بعد أن فر إليها الناس بعد سقوط أنطاكية وغيرها بيد الصليبيين).

فأي انسانية يتغنى بمثلها هؤلاء السفاحين الدمويين الحاقدين مهلكى الحرث والنسل ؟

هل فعلا يديرون الخد الأيسر لمن يصفعهم على خدهم الأيمن ؟

تاريخهم يجيب عن ذلك!


وعلى الجانب الآخر انظر ماذا فعل المسلمون :

من وصايا الرسول -‏ صلوات الله وسلامه عليه - ووصايا الخلفاء الراشدين من بعده لقادة جيوشهم الذاهبين إلى نشر الإسلام :


لا تـقـتـلوا شيخاً

ولا امرأة

ولا صبيا

ولا عابدا فى محرابه

ولا راهبا فى صومعـته

ولا شابا ما دام لا يحمل السلاح

ولا تقطعوا شجرة

ولا تعفروا -‏ تردموا - بئرا

ولا تجهزوا على جريح

ولا تمثلوا بقتيل


يقول (روبرتسون) في كتابه (السيرة الذاتية لشارليكين) :.

إن المسلمين وحدهم كانوا هم أول مَن جمع بين الجهاد والتسامح مع أتباع الأديان الأخرى ، ممن أخضعوهم لسيطرتهم ، تاركين لهم إقامة الشعائر الدينية

ويقول (مايكل ميكادو) في كتابه (تاريخ الصليبيين :-

إن الإسلام يدعو إلى الجهاد ، وبجانب ذلك فهناك التسامح مع أتباع أديان أخرى ، فقد أعفى الإسلام البطريركيات والقساوسة ومن يخدمهم من الالتزام بدفع الضرائب ، كما حظر الإسلام - وعلى وجه التحديد - قتل القساوسة لأدائهم مناسك العبادة ، فعمر بن الخطاب لم يؤذِ المسيحيين عندما دخل القدس غازياً ، ولكن الصليبيين عندما دخلوا القدس أعملوا الذبح والقتل في المسلمين ، وأحرقوا اليهود .

هذا هو العالم الذى ينتقد الآن المسلمين بغير عدل
ومتى كانوا عادلين ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
فلننظر إلى كتبهم التى تعد المعلم الأول لهم لسفك الدماء

فأى دين يختار من له عقل
دين من يقولون إذا صفعك على خدك الأيمن فأدر الأيسر عندما يبشرون بدينهم
ويخرجون نصوص الدماء والكراهية حين يكونون منتصرين
أم الدين الواضح الذى لا تذبذب فيه
البقرة (آية:190): وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين
الحج (آية:39): اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير

من يظلم من الآن
ومن ظلم من عبر العصور
آريوس - القسيس الذي غير شكل الأرض ..
https://www.youtube.com/watch?v=6O8lWpGgkI0
http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?10572-%C3%D1%E6%DA-%DA%E3%E1-%CA%C7%D1%ED%CE%ED-%D6%CE%E3-%ED%CD%DF%ED-%DE%D5%D5-%D9%A1%D9%A0%D9%A0-%C8%D8%E1-%E3%D3%E1%E3-%E1%C7%ED%DA%D1%DD%E5%E3-%C7%E1%DF%CB%ED%D1-%E3%E4-%C7%E1%E4%C7%D3-(-%E3%DE%C7%D8%DA-%DD%ED%CF%ED%E6-)&p=29900