المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان مختصر لمشتملات التوراة



المسيح رب المجد
03-09-2008, 12:15 AM
يتألف الكتاب المقدس من قسمين : أسفار العهد القديم وأسفار العهد الجديد ,ويُطلق على القسم الأول اسم التوراة ,والأخير اسم الإنجيل, لأن القسم الأول يبتدئ بشريعة موسى ,والثاني يبتدئ بالإنجيل أي البشائر الأربع,

قسم اليهود أسفار العهد القديم إلى ثلاثة أقسام رئيسية : التوراة - الشريعة - ,والأنبياء ,والصحف ,وتُسمى الأخيرة بالمزامير لأنه يبتدئ بها, وكُتبت أسفار العهد القديم جميعها باللغة العبرانية, ما عدا أصحاحات قليلة كُتبت بالآرامية, أما أسفار العهد الجديد فلغتها الأصلية اليونانية, وحفظت اليهود توراتها باللغة الأصلية بكل دقة وعناية إلى الوقت الحاضر ,وأخذتها عنهم النصارى من بدء تاريخ الديانة المسيحية بأمر المسيح نفسه - متى 5 :17 و21 :42 و26 :54 ومرقس 12 :24 ولوقا 24 :27 و45 ويوحنا 5 :39 الخ -ولهذا فأسفار التوراة التي نستعملها اليوم هي ذات الأسفار التي كانت بأيدي اليهود في بلاد فلسطين في عصر المسيح وفي كل مكان وزمان,

يتضمن العهد القديم الوحي الإلهي الذي كتبه الأنبياء والمرسلون إلى زمن المسيح ,وأكثر الأسفار متوَّجة بأسماء الذين كتبوها ما عدا القليل منها ,فإنه يُعرف كاتبوها من التقاليد القديمة, ومع ذلك فإن شهادة المسيح لها وتصديقه عليها كما صرح القرآن لا يدع سبيلاً للارتياب فيها, وقد قسم العهد القديم في العصور السالفة إلى اثنين وعشرين سفراً ,على عدد حروف الهجاء العبرانية ,وتقسم في الوقت الحاضر إلى أربعة وعشرين سفراً بفصل راعوث عن سفر القضاة وفصل مراثي إرميا عن سفر نبوته واعتبارهما سفرين كلّ على حدته, وقد جرت عادة أكثرهم أن يقسموا هذه الأسفار كل سفر إلى سفرين أول وثان ,وهي صموئيل والملوك وأخبار الأيام ,ويقسم سفر الأنبياء الإثني عشر إلى اثني عشر سفراً صغيراً ,فبلغت الأسفار بموجب هذا التقسيم الأخير تسعة وثلاثين سفراً ,وهو التقسيم الذي اعتمد عليه المسيحيون, وأظن أن مسألة التقسيم لا يعلق عليها أحد كبير أهمية مثل ما يكون لها مساس بالمتن الأصلي ,كما قد يتصور الجهّال,

فتوراة موسى أو أسفار شريعة موسى خمسة - التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية -في هذه الأسفار مدون تاريخ خلق العالم والإنسان ,وكيف عصى آدم ربه وسقط في الخطية وجلب الموت على نفسه ,وكيف أن الله الكلي الرحمة والجود وعد أن يرسل مخلّصاً إلى العالم يولد من نسل المرأة - سفر التكوين 3 :15 -ولما توغل العالم في المعاصي والفجور أهلك الله بني آدم أجمعين ما عدا نوح وأهل بيته, إلا أنه من بعد الطوفان عادت ذرية نوح إلى فعل الشر وسقطت في عبادة الأوثان بالتدريج, إلى أن لم يبق بينهم من يعبد الإله الحق إلا إبراهيم ,فاختاره الله واتخذه خليلاً لأنه آمن به ,وعند ذلك وعده بأن المخلّص الآتي يتناسل من ابنه اسحاق, وكان لإسحاق ابنان اصطفى الله منهما يعقوب وسمّاه إسرائيل وجدّد معه عهده ووعد الذي وعد به إبراهيم ,وهو أن بنسله تتبارك جميع قبائل الأرض, وفي سبيل إنجاز ذلك الوعد الكريم أرسل الله الأنبياء من ذريته دون الشعوب الأخرى كما يعترف بذلك القرآن وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الكِتَابَ وَا لْحُكْمَ وَا لنُّبُّوَةَ - سورة الجاثية 45 :16 -وذلك حتى تكون نبواتهم فصل الخطاب في تعريف المخلّص الآتي وتقديمه للعالم,

وكانت الحالة تقتضي قبل إنجاز الوعد أن يتدرب بنو إسرائيل على الشؤون الدينية ويتخرجوا فيها حتى يصلحوا أن يكونوا فيما بعد أساتذة المسكونة ,وكذا قضت التدبيرات الإلهية,

وكانت الخطوة الأولى أن نزل الأسباط إلى مصر وهم نفر قليل ,فما مضى عليهم أربعمائة سنة حتى صاروا شعباً عظيماً يعد بمئات الألوف ,فخشي فراعنة مصر عاقبة نموهم السريع ,واتّخذوا الوسائل إلى إبادتهم ,وسخروهم في الأعمال الصعبة المضنية للجسم ,فأخرجهم الله على يد موسى سنة 1320 ق,م أو سنة 1314 بموجب الحساب اليهودي وأظهر لهم الله مجده على جبل سيناء ,وأعطاهم الوصايا العشر وغيرها مما هو مدون في التوراة, ومن ضمن غايات شريعة موسى إنارة أذهان الشعب ليفقهوا موضوعاً جليل الأهمية كان مجهولاً في ذلك العصر ولا يزال مجهولاً إلى وقتنا الحاضر عند الجانب الأعظم من سكان العالم ,ولا يعرفه إلا اليهود والنصارى ,ألا وهو قداسة الله, ومن غايات الشريعة أيضاً فرز اليهود عن الأمم واعتزالهم عنهم في كل شؤون الدين والدنيا, وكانت الحكمة في ذلك حفظ الإعلانات الإلهية من أن يشوبها شيء من رجاسات الأمم وعاداتهم فيختلط الحق بالباطل ,فاقتضت الحكمة الإلهية اعتزال أمة إسرائيل لتبقى شرائعهم على حدتها

إلى أن يأتي المسيح الذي هو روح النبوة والشرع وخلاصة الوعود والعهود ,وحينئذ لا تكون ضرورة لبقاء الحجاب الحاضر بين اليهود والأمم ,بل يجب إزالته لأنه يكون قد جاء المسيح مشتهى كل الأمم ,الذي له تخضع شعوب الأرض,

وبعد أن انقضت أربعون سنة على بني إسرائيل بين حط وترحال في برية سيناء المعروفة بأرض التيه ,أدخلهم الله أرض كنعان أو أرض الميعاد ,وفي القرآن الأرض المقدسة التي كتبها الله لهم , وفي سفر يشوع ذكر فتح بني إسرائيل لأرض كنعان وإبادة كثير من شعوبها الوثنية جزاء لهم على توغلهم في كل معصية ,من ذلك أنهم كانوا يحرقون أطفالهم ضحايا لأوثانهم ,وينغمسون في الفسق والفجور تكريماً لمعبوداتهم المشهورة بتلك القبائح, أما شعب إسرائيل فقد ملكوا الارض إنجازاً لوعده تعالى إلى خليله إبراهيم,

وفي سفر القضاة وراعوث وسفري صموئيل والملوك وأخبار الأيام نجد تاريخ الوقائع الرئيسية التي وقعت لشعب إسرائيل من ذلك الحين إلى السبي البابلي, وحدث مراراً كثيرة في غضون المدة التي أقاموها في أرض كنعان أن سقطوا في وثنية بقايا الشعوب الأصليين ,فجازى الله شعبه بأن سلط عليهم الوثنيين فقهروهم وكدروا صفو حياتهم ,إلا أنه كلما تابوا إليه ورجعوا إلى عبادته تعالى نصرهم على أعدائهم نصراً باهراً على أيدي أفراد اصطفاهم من بينهم,

وبعد انتهاء حكم ملكهم الأول المدعو شاول - وفي القرآن طالوت - - سورة البقرة 2 :249 - مسح الله داود ملكاً عليهم ,وكان ذلك حوالي سنة 1020 ق,م وخلفه ابنه سليمان وحكم من سنة 980 إلى سنة 938 ق,م وبعد نهاية حكمه ثار عشرة أسباط على خلفه رحبعام وخرجوا من طاعته وشيدوا لهم مملكة هي مملكة إسرائيل ,وملّكوا عليهم يربعام بن نباط, وبقي السبطان على ولائهم لبيت يهوذا وشيدوا مملكة أخرى هي مملكة يهوذا, ولم تلبث مملكة إسرائيل حتى سقطت في العبادة الوثنية ,وبعد قليل اقتفت آثارها يهوذا, فدفعهم الله إلى أيدي أعدائهم وعاقبهم هذه المرة عقاباً أشد صرامة من العقوبات التي ألفوها وبدأ بقصاص مملكة إسرائيل ليعطي يهوذا فرصة للاعتبار والتوبة ,فسلط عليها الأشوريين فغزوها وأسروها في فارس ومديان سنة 730 ق,م وإلى هنا انقرضت مملكة إسرائيل, أما مملكة يهوذا فلم تعتبر بما دهم أختها من شديد العقوبة ,بل سارت على منهاجها إلى أن خضعت لملوك بابل سنة 606 ق,م وظلت تحت نيرهم سبعين سنة أي إلى سنة 536 ق,م وفي سنة 587 هدم بختنصر ملك بابل هيكل سليمان وأسر رؤساءهم إلى بابل,

وفي سفر عزرا تفصيل لرجوع اليهود إلى أرضهم ,وذلك أنه لما انقضت عليهم سبعون سنة العبودية التي تنبأ عنها إرميا النبي أنقذهم الله بأن حول قلب كورش ملك فارس بعدما انضمت بابل وكثير من الأراضي تحت سلطانه إلى العطف عليهم ومؤاساتهم ,فرخَّص لهم أن يرجعوا إلى بلادهم, وتتلو ذلك قصة تجديد الهكيل وترميم أورشليم كما هي مشروحة في سفري عزرا ونحميا,

ولكن لما رفض اليهود المخلّص الذي وعدهم الله به تنبأ عليهم المسيح بعقاب هائل لم يروا مثله في تاريخهم السالف ,وهو قلب مدينتهم المحبوبة وهيكلهم العظيم رأساً على عقب, وإتماماً لهذه النبوة ونبوات موسى خرَّب الرومان مدينتهم وهيكلهم سنة 70 م ومن ذلك الوقت إلى الآن تفرقوا في الأرض طولاً وعرضاً بلا بلاد ولا ملك ,وكابدوا من الضيقات ولا زالوا يكابدون ما ليس له مثيل,

ويمكننا أن نلخص من التوراة أن مقصد الله في معاملته بني إسرائيل هذه المعاملة وتسجيل وقائعهم وتواريخهم الهامة بين أسفار الوحي ثلاثة أشياء :

1 أن يُظهر لهم ولأهل العصور المقبلة أن القلب البشري يميل إلى العصيان والتمرد بالرغم عن نعم الله وبركاته وهدايته المتوالية بواسطة إرسال الرسل والأنبياء جيلاً بعد جيل ,معلّمين ومنذرين ,وكل ذلك لم يمنع الإنسان من المروق عن عبادة الله الحي وليّ نعمته وخالقه إلى عبادة الأصنام البكم,

2 لكي يعلّم بني إسرائيل أن العتق من نير الخطية وسلطان الشهوات الجسدية لا يمكن أن ينتج عفواً عن مجرد معرفة وصايا الله ,ولا عن الاحتفاظ على الرسوم والطقوس الدينية ,بل لا بد من عامل قوي عسى أن تتولد فيهم إحساسات الشوق إلى المخلص الموعودين به في توراة موسى وأسفار الأنبياء بالتدريج ,ويشعرون بشديد الحاجة إليه,

3 حتى يُطلع الأمم جيلاً فجيلاً على معاملة الله لبني إسرائيل وإعلاناته السامية لهم عن قداسته وعدله ورحمته, أما عدله فبواسطة ما أوقعه عليهم من القصاص الصارم على خطاياهم, وأما رحمته فبواسطة ما أحسن إليهم وبارك فيهم وغفر لهم إلى غير ذلك لكي يتخذوا لأنفسهم عبرة من ذلك ويعلموا أن أصنامهم لا شيء ,وأن إله إسرائيل الإله الحق خالق السموات والأرض ويعبدونه ويخدمونه ويستنيرون بنور إنجيل الخلاص بيسوع المسيح مخلص العالم الذي أخبرت عنه التوراة إلى أن حصرت نسبه في ذرية داود وعينت مولده في بيت لحم بأرض يهوذا,

وعدا الأسفار التي ذكرناها في بيان تاريخ إسرائيل حسبما تقدم توجد أسفار أخرى تشتمل على تعليمات في تمييز ما هو مقبول عند الله ,كما تشتمل على صلوات وتسابيح وشكر لله العلي العظيم ,ونبوات عن حوادث المستقبل تم منها إلى اليوم عدد عديد ,ومن هذه الأسفار سفر أيوب والمزامير والأمثال وإشعياء وإرميا وحزقيال ودانيال والاثني عشر سفراً الصغيرة, وكلٌّ هؤلاء الأنبياء ,ولو أنه كتب سفره لأهل عصره من بني إسرائيل محذراً ومعلّماً ,إلا أنه من الجهة الأخرى قصد إعداد العصور المستقبلة لقبول مخلص العالم الذي نبّه الله بمجيئه إبراهيمَ خليله وإسحاق ويعقوب وموسى,

فمن هذه الأسفار كان ممكناً لخائفي الله وأتقيائه من بني إسرائيل أن يعرفوا النقط الرئيسية في وصف المخلّص ,مثل أن يعرفوا وقت مجيئه ,والبلدة التي يولد فيها ,ونسبه وسبطه ,وأخلاقه ,ولاهوته ,وأعمال رحمته وإحسانه ,والآلام التي كانت تنتظره في سبيل خلاص العالم من اتضاع وهوان وآلام وصلب وموت وقبر ,وأنه سيقوم بدون أن يلحق جسده فساد ,وأن يعرفوا طبيعة ذلك الخلاص العظيم الذي جاء ليهبه للعالم,

وتعلم الأسفار المقدسة من أولها إلى آخرها وحدانية الله ,وجوهر إيمان اليهود قائم على هذه الآية الذهبية إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ : الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ - تثنية 6 :4 -وأيد المسيح هذا الإيمان وأنزله المنزلة الأولى - مرقس 12 :29 - إلا أنه لأجل استثمار هذه العقيدة الجوهرية وتشخيصها في أعمالنا وسيرتنا اليومية اقتضت الضرورة أن يعلن الله نفسه للجنس البشري بحالة يمكن معها أن يكون معروفاً ومحبوباً, وإلا فمجرد معرفة وحدانية الله لا تقدم ولا تؤخر في حياة الفضيلة ,ولا تختلف عن عقائد بعضهم بوحدة الوجود, وكما أن إبليس يعرف أن الله واحد - وهو أخبث من بني آدم - ولكن لا يحبه - يعقوب 2 :19 .

وعلى ما تقدم وتحقيقاً لنبوات الكتاب عندما آن الآوان جاء من هو وحده كلمة الله - يوحنا 1 :1 - ليعلن الله لنا ويهب حياة أبدية لكل من يؤمن به إيماناً حقيقياً على وفق نطقه الكريم - يوحنا 17 :3 .

غير أن جمهور اليهود عثروا في المسيح عند مجيئه لأنهم كانوا قوماً عالميين في أذهانهم وميولهم ,فلم تكن تهمهم مسألة الخلاص من الخطية ,بل حصروا اهتمامهم وهوى قلوبهم في مخلّص يخلصهم من نير السلطة الرومانية, ولم يهمهم أن يكونوا أغنياء في الإيمان وسلام الله ,بل أن يكونوا حكاماً وولاة يسودون على البلاد والعباد ويغنمون الغنائم ويملأون الخزائن ذهباً وفضة أسوة بدولة الرومان والفرس, فمن كانت هذه مطامعهم وآمالهم فلا عجب أن تغمض أبصارهم وتعمى قلوبهم عن نبوات الأنبياء الصريحة المشيرة إلى المسيح كمخلّص من الخطية ,يأتي إلى الأرض مجرداً عن زخارف العالم ,خالياً من أبهة الملك وجلال السلطان ,محتقراً مخذولاً من الناس ,ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته ,ولكنه يعصب القلوب المنكسرة ويعتق أسرى إبليس والخطية,

فلم يمنع الناس في الماضي والحاضر عن قبول المسيح عدم الدليل ولا غموض النبوات عن الإشارة إليه ,بل تمنعهم محبة العالم وخلوهم من محبة الله والديانة الروحية, أما ذوو العقول الروحية بين اليهود فقد عرفوا وآمنوا به وتبعوه ,وبعد صعوده إلى السماء تفرقوا في أطراف المسكونة يذيعون بين الأمم أخبار مخلّصهم المحبوب كما أمرهم,

وكتب الإنجيل رسل المسيح - الحورايون - وتلامذتهم بإلهام الروح القدس الذي وعد المسيح أن يرسله بعد صعوده, ويتضمن الإنجيل أخباراً عن تعليم المسيح ومعجزاته تحقيقاً لنبوات العهد القديم بشأن المسيا المنتظر ,ويتضمن شرح طريق الخلاص بما مضمونه أن المسيح مات على الصليب ليقدم نفسه كفارة عن خطايا العالم ,وأنه قام في اليوم الثالث ومكث على الأرض بعد قيامته أربعين يوماً يتردد في غضونها على تلاميذه يعلّمهم ويشرح لهم الكتب ,ويمكّنهم من مشاهدته ولمسه ليؤدوا للعالم عنه شهادة عين, وفي ختام المدة قلدهم مهمة الرسالة التبشيرية إلى كل الخليقة في كل الأرض ,وأمرهم قبل الشروع في الخدمة أن يمكثوا في أورشليم حتى يلبسوا قوة من الأعالي ,بمعنى أن يحل عليهم الروح القدس ليقويهم ويذكرهم ويلهب قلوبهم شوقاً وغيرة ليؤدوا عنه الشهادة إلى أقصاء الأرض, ثم صعد إلى السماء أمام عيونهم تاركاً لهم الوعد برجوعه ثانية, وظلوا يودعونه بأبصارهم حتى حجبه عنهم سحاب السماء ,وعند ذلك ظهر لهم ملاكان من السماء أخبراهم أنه سيأتي هكذا كما رأوه منطلقاً إلى السماء ,على وفق سابق وعده لهم - يوحنا 14 :3 وأعمال 1 :9-11 .

ودوّن التلاميذ كثيراً من أقوال المسيح وأعماله في زمن حياته على الأرض ,ولما صعد إلى السماء أخذوا يبشرون بالإنجيل شفاهياً ثم كتبوه فيما بعد في أربع بشائر معنونة هكذا إنجيل المسيح كما كتبه متى وكما كتبه مرقس ولوقا ويوحنا , وتمت كتابة هذه البشائر قبل ختام القرن الأول للميلاد, ومن بين البشيرين الأربعة رسولان هما متى ويوحنا ,أما مرقس فهو تلميذ بطرس الرسول ,وكتب إنجيل المسيح كما أخذه عن معلمه وعن آخرين ,ونجد في بشارته فصولاً يجب أن تكون قد كُتبت قبل صعود المسيح, وأما لوقا فهو زميل وتلميذ بولس الرسول ,كتب في بشارته الأمور المتيقنة ,لا عند واحد بل عند كثيرين من الذين عاينوا الوقائع والأخبار التي كتبها - لوقا 1 :1-4 .

ولنا في رسالتي بطرس ورسالة يعقوب ويهوذا الحقائق التي دونها عن المسيح خاصة تلاميذه ,وكذا كتب يوحنا أعز صديق وأحب تلميذ للمسيح ثلاث رسائل ,وكتب بولس جملة رسائل منها رسالتي تسالونيكي كتبهما أولاً حوالي السنة الثانية والثالثة والعشرين بعد الصعود يشرح فيهما طريق الخلاص بيسوع المسيح وماذا يترتب على دعوتهم المقدسة من الواجبات المرضية لله, وورد في الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 15 :3 و4 ما اقتبسه المسيحيون الأولون في أقدم صيغة من قانون إيمانهم أَنَّ المَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الكُتُبِ ,وَأَنَّهُ دُفِنَ ,وَأَنَّهُ قَامَ فِي اليَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الكُتُبِ ومن هنا يتبين لنا أن أقدم المسيحيين اعتقدوا أن جوهر الكتب أي أسفار العهد القديم والجديد إنما هو الكفارة التي قدمها المسيح عن خطايانا بموته على الصليب ,وقبول تلك الكفارة عند الله بدليل أنه أقامه من الأموات, ومن جملة أسفار العهد الجديد سفر أعمال الرسل ,وفيه خبر حلول الروح القدس وهو - الفارقليط - بعد الصعود بعشرة أيام وكيفية شروع الرسل في تبشير الأمم والرسالة إلى العبرانيين وفيها شرح العلاقة بين شريعة موسى وإنجيل المسيح ,وسفر الرؤيا ويتضمن نبوة الجهاد الذي سيقع بين الكنيسة والعالم وانتصار الكنيسة أخيراً - وفي أصحاح 9 منه مسائل يهم المسلمين الاطلاع عليها -ويشرح هذا السفر لنا كثيراً من الوسائل التي يتخذها الشيطان لتجريب المسيحيين وتعذيبهم بهدف أن يفصلهم عن مخلّصهم ,وأهم هذه الوسائل ظهور المسيح الدجال الذي يبذل عنايته في مقاومة الخلاص الذي بالنعمة, أما المسيحيون الحقيقيون فيخرجون من أتون التجارب كالذهب الممحص ,وآخر الكل يأتي المسيح على سحاب السماء بقوة ومجد عظيم ليؤسس في الأرض الجديدة والسماء الجديدة ملكوته الدائم وَلَنْ يَدْخُلَهَا شَيْءٌ دَنِسٌ وَلَا مَا يَصْنَعُ رَجِساً وَكَذِباً ,إِلَّا المَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الحَمَلِ - رؤيا 21 :27 .

وبالإجمال تتفق أسفار العهد الجديد مع أسفار العهد القديم في تعيين طريق الخلاص الذي به تتبارك كل الأمم - تكوين 28 :14 - ألا وهو الإيمان بنسل المرأة الموعود به - تكوين 3 :15 - الذي وُلد من العذراء مريم - لوقا 1 :26-33 وانظر القرآن سورة الأنبياء 21 :91 وسورة التحريم 66 :12 - ليخلّص شعبه من خطاياهم - متى 1 :21 - الذي بذل حياته فدية عن كثيرين - إشعياء 53 :10 و11 ومتى 20 :28 - وقام لأجل تبريرنا - مزامير 16 :9-11 وأعمال 2 :22-36 ورومية 4 :25 - والذي به وحده يقدر الإنسان أن يبلغ إلى معرفة الله الحقيقية - يوحنا 14 :6 - وينال الخلاص الأبدي - أعمال 4 :12 .

فأسفار العهد القديم والجديد معاً إنما هي إعلان واحد من لدن الله, أما العهد القديم فيشرح لنا كيف دخلت الخطية إلى العالم وكيف وعد الله بالمخّلص منها ,وأما العهد الجديد فيشرح كيف أكمل الله ذلك الوعد وكيف قدم المسيح حياته كفارة عن خطايا العالم - 1 يوحنا 2 :2 - ليهب الخلاص لكل من يُقبل إليه إقبالاً حقيقياً - متى 11 :28 ويوحنا 6 :37 .

أما من جهة الأنبياء والرسل فنؤمن أنهم مفوضون من عند الله لتعليم وتبشير العالم ,فليسوا هم ملوكاً ولا ولاة ,بل منذرين ينذرون الناس أن يتوبوا عن خطاياهم ويرجعوا إلى الله الحي ,وأنهم ليسوا بمعصومين من الخطية ,وأنه لم يعش أحد معصوماً من الخطية سوى المسيح, ولنا الأدلة الكافية على عصمته منها شهادات الأنبياء - إشعياء 53 :9 وقارن يوحنا 8 :46 - وشهادات تلاميذه - 1 بطرس 2 :22 و1يوحنا 3 :5 وعبرانيين 4 :15 - ويشهد له نفس الذين صلبوه - لوقا 23 :4 و14 و47 .

والقرآن مع نسبته الخطايا للأنبياء الآخرين لم ينسب واحدة ليسوع ,بل يشهد له بأنه مطهَّر عنها, قال في سورة مريم 19 :19 على لسان الملاك الذي بشَّر أمه به قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلاَماً زَكِيّاً قال البيضاوي وغيره أي طاهراً من الذنوب أو نامياً على الخير أي مترقياً من سن إلى سن على الخير والصلاح , وقد روى البخاري ومسلم وغيرهما هذا الحديث المتفق عليه وهو قوله كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بإصبعيه حين يولد ,غير عيسى ابن مريم ,ذهب يطعن فطعن في الحجاب أي المشيمة - انظر مشكاة المصابيح باب بدء الخلق .

ومع أن محمداً في قرآنه وحديثه ينسب خطايا كثيرة لغير المسيح من الأنبياء والرسل - انظر سورة طه 20 :121 والبقرة 2 :35 و36 والمعارج 70 :19 والأنعام 6 :76 الخ وإبراهيم 14 :41 والقصص 28 :15 و16 والشعراء 26 :19-21 والأعراف 7 :150 ويوسف 12 :24 وص 38 :24 و25 و34 و35 والصافات37 :139-144 والفتح 48 :2 وهود 11 :44-47 والانشراح 94 :2 و3 والأحزاب33 :1 والزمر 39 :65 والمائدة 5 :17 وعبس 80 :1-6 والأنعام 6 :52 والنساء 4 :106 ومحمد 47 :21 وغيرها من الآيات القرآنية -وفي الحديث كثير من ذلك الحديث الصحيح قوله كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون وفي البخاري ومسلم حديث يرويه أبو هريرة أن رسول الله قال لم يكذب إبراهيم إلا ثلاث كذبات ,اثنتين منهم في ذات الله الخ , وقد قال محمد أحاديث متعددة تفيد استغفاره وتوبته من ذنوبه منها قوله توبوا إلى ربكم ,فواللهأني لأتوب إلى الله عز وجل مائة مرة في اليوم , وقال قتادة إنه قال عقب نزول قوله لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً - سورة الإسراء 17 :74 - اللهم لا تكلني إلى نفسي طرفة عين إلى آخر الأحاديث,

وإننا لا نؤمن بعصمة الأنبياء والرسل في أعمالهم العمومية ,لكننا نؤمن أنهم معصومون في تبليغ رسالة الله من أن يزيدوا عليها أو ينقصوا منها أو يلحقوا بها أقل تحريف ,والعاصم لهم هو الروح القدس - متى 10 :20 ومرقس 13 :11 ويوحنا 14 :26 و2 تيموثاوس 3 :16 و2بطرس 1 :21 .

ونحن المسيحيين وإن كنا نؤمن بأن الروح القدس ألهم الأنبياء والرسل أن يكتبوا ما كتبوا في أسفار العهد القديم والجديد ,فإننا لا نؤمن بأن تلك الأسفار كانت مكتوبة في اللوح المحفوظ من قبل خلق العالم ثم أملاها الروح القدس على الرسل والأنبياء حين كتبوها ,فإن الله يتنزه عن أن يستخدم النبي كآلة صماء فاقدة الحس والعقل والإرادة والمعرفة إلى غير ذلك ,بل يستخدم معرفته واختباره وعلمه وعقله وقلبه وروحه وجسمه ,فيتكلم بالوحي وكأنه يتكلم من نفسه, وعليه نجد في الكتاب المقدس العنصر الإنساني كما نجد العنصر الإلهي - مواهب الإنسان مع الوحي .

وفي الكتاب المقدس أسرار تفوق مداركنا البشرية ,استنتج بعضهم منها أنها مخالفة للعقل ,والحقيقة ليست كذلك, بل لما كانت عقولنا هبة من الله فلا يمكن أن يكون وحيه الإلهي مخالفاً لها ,بل بما أن عقولنا محدودة والله غير محدود ,فمن الضروري أن نعجز عن إدراك ذات الله, فإن أتانا رجل بكتاب وادّعى أنه رسول الله يحمل إلينا كتاباً منه تعالى ,ورأينا أن هذا الكتاب يعلن الله بحيث يحيط به العقل لعلمنا أن دعواه باطلة, فلا تبرح هذه الحقيقة من بالنا ,وها إننا نزيدها عندما نبحث في الفصل التالي ما أوحاه الله لنا عن ذاته وصفاته,

سيف الكلمة
04-04-2008, 05:36 AM
هل حقا موسى عليه السلام كتب الأسفار الخمسة ؟
أجب فقط بنعم أو لا
لنبدأ الحوار