المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تمسك الصوفي بالشريعة في الظاهر لا يمنع من كونه باطني يبطن الكفر! الحلاج مثالا لذلك



admin
06-16-2007, 11:27 PM
قال القاضي عياض في الشفاء
(( و أجمع فقهاء بغداد أيام المقدر من المالكية ، وقاضي قضاتها أبو عمرو المالكي على قتل الحلاج و صلبه لدعواه الإلهية ، و القول بالحلول ، وقوله أنا الحق ، مع تمسكه في الظاهر بالشريعة و لم يقبلو توبته و كذلك حكمو في ابن أبي الفراقيد و كان على نحو مذهب الحلاج ايام الراضي و قاضي قضاة بغداد يومئذ أبو الحسين بن أب عمر المالكي )) ص 282 ج2

نقلا عن مصرع التصوف ص 31
مما ذكر اعلاه يستفاد الآتي : -
1/ بالرغم من الإجماع الذي انعقد من فقهاء بغداد وقتئذ ما زال الصوفية يدافعون عن الحلاج و يعتبرونه من كبار مشايخهم .
2/مظاهر الزهد و الوله التي يحاول ان يخدع بها المتصوفه طيبي القلوب من المسلمين لا تفيد شيئا في ميزان الشريعه إذا ما علمت حقيقة مذهبهم .
3/الرد على الصوفية الذين يقولون كيف تكفرون من يقول لا اله إلا الله بأن من قالها ثم اتى بناقض مثل القول بالحلول و الاتحاد او تعلم السحر و ممارسته او القول بالتصرف في الأكوان او الاستغاثه بغير الله وجب تكفيره و لم ينفعه قولها شيئا لأنه لم يحقق قول لا إله إلا الله .
4/ عدم قبول توبة الباطني الذي يقول لكل ظاهر باطن و لكل تنزيل تأويل و ما اكثر ما يردد الصوفية هذه المقالة .

الجميعابي
06-17-2007, 04:27 PM
الصوفية

يتمسك بالشريعة ظاهرا== كلامك صحيح

وجزاك الله خيرا

على هذه الطائفة التي اصبحت ثقلا على المسلمين

الصوفي
10-05-2007, 03:16 PM
لو سجد احدنا تجاه شجرة فهل تكفره ؟؟؟
الاجابة قطعا لا فنحن لا نعلم هل سجد للشجرة ام لله خاصة اذا كان في صلاة ،، فالله اعلم بالدواخل ولاتنسى انهم وجدوا صرة مال تحت قدميه مما يعني ان قوله "معبودكم تحت قدمي" يقصد به المال ،، والله اعلم ،،
ثم ان التصريف وغيره هذه ذكرها ابن تيمية في كتابة الفتاوى ارجع اليها لتعرف ان الصوفية لم يأتوا بها لوحدهم ..

فيصل بدوى
08-12-2008, 07:52 PM
إن الحمد لله نحمده ونستعينة ونستغفرة ونستهدية
ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
واشهد ان لا الله الا الله وحدة لا شريك له يحى ويميت وهو حى لايموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير.
وبعد ،،
اقول لكل مشايخ الصوفية انهم مسئولون امام الله عن هذا الضلال وهذا الفسق وهذا العلو وهذا التمرد والغلو والنفاق والافتراء والكذب وأسال الله ان يهديهم ويهدى من اضلوهم من امة لا اله الا الله
اقول هذا الكلام لأنى كنت صوفيا وأعرف مايفعلون ولكن الحمد لله الذى هدانا وما كنا لنهتدى لو لا أن هدانا الله