المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة الفوائد والنكت : شرح كتاب التوحيد للشيخ ابن عثيمين 6



عبدالحي
08-05-2006, 07:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


- قوله ( اللهم ) أصلها يا الله فحذفت " يا " النداء لأجل البداءة بإسم الله وعوض عنها الميم الدالة على الجمع , فكأن الداعي جمع قلبه على الله , وكانت الميم في الآخر لأجل البداءة بإسم الله ص 260

- الجبت : قيل السحر وقيل هو الصنم , والأصح : أنه عام لكل صنم أو سحر أو كهانة أو ما أشبه ذلك .
الطاغوت : مأخوذ من الطغيان , وهو ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع , فالمعبود كالأصنام , والمتبوع كعلماء الضلال و المطاع كالأمراء , فطاعتهم في تحريم ما أحل الله , أو تحليل ما حرم الله تعد من عبادتهم . ص 282

- اليهود سموا يهودا نسبة إلى يهوذا , من أحفاد إسحاق , أو لأنهم هادوا إلى الله , اي رجعوا إليه بالتوبة من عبادة العجل .
النصارى سموا بذلك نسبة إلى بلدة تسمى الناصرة , وقيل : من النصرة - بضم النون - ص 290

- السحر لغة : ماخفي , ولطف سببه , وأما في الشرع فإنه ينقسم إلى قسمين : 1 - عقد ورقى , اي قراءات , وطلاسم , يتوصل بها الساحر إلى استخدام الشايطين فيما يريد به ضرر المسحور , لكن لايكون ذلك إلا بإذن الله تعالى , وهذا شرك 2 - أدوية وعقاقير تؤثر على بدن المسحور وعقله وإرادته وميله فتجده ينصرف ويميل وهو ما يسمى عندهم بالصرف و العطف , وهذا عدوان وفسق ص 303

- إن تفسير عمر بن الخطاب رضي الله عنه الجبت بالسحر والطاغوت بالشيطان فإن هذا من باب التفسير بالمثال ص 305

- قوله عليه الصلاة والسلام ( السبع الموبقات ) هذا لايقتضي الحصر فإن هناك موبقات أخرى ولكن النبي صلى الله عليه وسلم يحصر أحيانا بعض الأنواع والأجناس , ولا يعني بذلك عدم وجود غيرها , وإن قلنا بدلالة حديث أبي هريرة في الباب على الحصر لكونه وقع ب ( أل ) المعرفة فإنه حصرها , لأن هذه أعظم الكبائر ص 306

- الحق إذا ذكر بإزاء الأحكام فالمراد به العدل , وإذا ذكر بإزاء الأخبار فالمراد به الصدق ص 308

- العيافة - بكسر العين - : هي زجر الطير للتشاؤم أو التفاؤل , والطرق هو : الخط يخط في الأرض كما فسره عوف , ومعنى الخط بالأرض معروف عندهم يضربون به على الرمل على سبيل السحر والكهانة , ويفعله النساء غابا , والطيرة : هي التشاؤم بمرئي او مسموع او معلوم ص 317