المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كوب الماء



ابوبكر بساطي
07-09-2006, 08:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على رسوله الامين نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين .
وبعد
الاخوة في المنتدى الادبي:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقدم لكم هذا الجزء(الاول)من قصيدة (كوب الماء ) والذي امل ان يحوز على رضاكم.


في ذات مساء
جئت لوالدتي اخبرها اني ذاهب
ابحث عن حلمي
قالت لا تنسى كوب الماء
قلت لها حسنا ثم مضيت
سرت وحيدا
وكذا صرت وحيدا
تركتني كل الاشياء
الا ذاك الصوت الحاني
لاتنسى كوب الماء
ما أروع صمت الليل
بل ما أروع انصاته
اتراه يسمع وقع خطاي
ام خفقان القلب
صوت ياتي من بعد
يهتك ستر الصمت
انت هناك
فتلفت
رجل اخضر
يلبس جلبابا اخضر
وبه رقعة
وبين يديه عصاه
قلت له عماه
ابحث عن حلمي
اصحيح دربي
قل لي بالله
قال الدرب صحيح
فاخذت اصيح
حمدا للرب
قال ولكن الدرب طويل
قلت معي زاد
شيء من تمر
وكذلك شيء من تقوى
فزاد الجسم التمر
والتقوى خير الزاد
فسالني والماء
قلت الماء قليل
قال اشرب من نهر القوم
مددت الكوب لاشرب
فنهرني ليس بهذا الكوب
قلت له ألان الكوب حجازي
لمينطق
رفع عصاه
هم بضربي
فهممت بكوبي
تراجع مذعورا
قلت له اتخاف من الكوب
فاجاب بل مما فيه
تركت الرجل ونهره
واصلت السير
يحدوني شوقي
رغم شقائي
انظر للتل امامي
هل حلمي خلف التل
قلبي يسال
والليل يجيب
لكن بالصمت
صعدت التل
القمر يشير الى الاسفل
تابعت اصابع ضوئه
فلمحت ثلاث قصور
وبجانبها خيمة
شبح يعدوا نحوي
ابيض كالغيمة
لحيته بيضاء
يحمل كوبا يشبه كوبي
لكن أكبر
حين رءاني هلل كبر
اعطاني من كوبه
قام ليمضي
فتشبثت بثوبه
قلت له ابحث عن حلم العمر
فاشار الى حيث يشير القمر
تركني وتحدر من اعلى التل
كتحدر دمع
سال على خدي
لفراق الرجل الابيض
ساواصل سيري لن اتردد
ساواصله وانا اردد
حلمي يا حلمي
ها أنذا قادم
بجيوش الشوق
يتقدمها قلبي
بيديه لواء
يرفعه خفاقا
ويظل يسير
واظل اسير الحلم.

سلفي بكل فخر
07-09-2006, 09:56 PM
و عليكم السلام ورحمة الله الاخ الرائع ابو بكر جزاه ربي الجنة .

قصة رائعة انتظر تمامتها ولي استفسار بسيط ،،،

هل للجملة التالية دلالة معينة ام هي صدفة ام هو الصياغ.


رجل اخضر
يلبس جلبابا اخضر
وبه رقعة
وبين يديه عصاه

جزاك الله خيرا.

ابوبكر بساطي
07-12-2006, 11:54 PM
الاخ سلفي بكل فخر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً أنا سعيد جداً بمعرفتكم ومشاركتكم وأسأل الله أن يجعلنا والأخوة في الملتقى ممن تحابوا في الله أجتمعوا عليه،وعليه تفرقوا،وأقدم لك هذا الشرح وأعتذر عن الاطالة
اما والدتي في القصيدة فهي المملكة العربية السعودية لأني نشأت وتربيت فيها ،ولحزني لفراقها قلت في ذات مساء،اما كوب الماءفهو العلوم الدينية التي درستها هناك وعلى رأسها التوحيد،ولذلك تجدني حينما تحدثت عن الرجل الابيض قلت ان كوبه اكبر،وسيري وحيداً اشارة لالتزامي منهج التوحيد مخالفاً من حولي ،ولم أكن اجاهر بهذا المنهج فلذلك قلت (الصوت الحاني)،اما (صمت الليل ) فالليل هنا هم من حولي من الجهلاءالذين ما اتبعوا منهج الحق،وصمتهم اشارة الى انهم لم يلحقوا بي الاذى لأتباعي هذا المنهج وهذا ماكان يسعدني سابقاً فلذلك قلت ما أروعه ،أما (بل ما أروع انصاته)أشارة لتوجسي من ان يكون هذا الصمت فترة لمراقبتي ومعرفة ما أخفي ،وكنت أسائل نفسي (أتراهم يراقبون سلوكي وهو (وقع خطاي) ام معتقدي (خفقان القلب)).
وفي لحظة تنتهي الهدنة بصوت يأتي من بعد،اشارة الى اني لم اكن اتوقع ان تهب العاصفة من اتجاه هذا الرجل لعدم أحتكاكي به ،وأمعاناً في المفاجأة قلت (فتلفت)، وفي هذا الجزء والذي أستفسرت عنه اخي أصف هذا الرجل بأنه أخضر وثوبه أخضرأشارة الى أنه غرق في بحر التصوف وتشبع به ظاهراً وباطناً.أماعصاه فهي تعبير عن تمتعه بالسلطه في مجتمعنا. اما قولي له عماه وسوءالي له وتحميدي محاولات تمويه نجحت ،ولكن امري أنكشف حين ناقشني في بعض أمور العقيدة .فحاولت ان اوضح له ان هذا هو المعتقد الصحيح وذلك بوصف الكوب بالحجازي .ثم حاول أن يستخدم نفوذه ضدي لكنه خاف من أنتشار هذا المنهج فغلب جانب السلامة. أنتهت هذه الحادثة (بتركي الرجل ونهره).ثم ذكرت التل أشارة الى تركي مخالطة من حولي حتى لا تتكرر الحادثة ولكن الأقدار و الظروف تقسرني قسراً لمخالطة الناس وهنا شبهت الأقدار بالقمر لأنها مكتوبة علينا فهي فوقنا أي فوق أرادتنا ،فاستسلمت لاقدار الله وذلك في متابعتي لاصابع ضوء القمر،أما الثلاث قصور و الخيمة فهي أن الفوائد التي جنيتها من مخالطتي الناس كانت أكثر من المضار .أم الشبح الابيض فهو أحد الدعاة السلفيين ووصفي له بالشبح أشارة لخفاء حاله علي، فقد كنت اسمع الناس يقولون عنه أنه وهابي ضال،ولكني أكتشفت أنه على نفس منهجي(يحمل كوبا يشبه كوبي ) ولكنه (أكبر )أشارة الى أنه لم يكن يخفي منهجه مثلي ،ثم وصفت سعادته حين بان له امري وكيف أنه اثر في (أعطاني من كوبه)فصرت أعلن معتقدي بلا وجل .وتشبثي بثوبه أني لازمته حينامن الدهر .ومن ماتعلمته منه (وهي هنا أشارته الى حيث يشير القمر)أن السعادة في الدارين وهي التي أكني عنها ب( حلمي)في مخالطة الناس ودعوتهم الي التوحيد ،أما تحدره من التل فأشارةالى أنه طبق ما علمني مثالاًواقعا. وأن أنشغاله بدعوة الناس وسفره لأجل ذلك كان سببأ في فراقه لي.لكني تبعت نهجه من مخالطة الناس ودعوتهم ولازلت سائرأ على دربه أسيرأً لحلمي ،سائلاً الله جل وعلا أن يبلغني سعادة الدارين ،أنا وأنت و بقية الأخوان أنه ولي ذلك و القادرعليه ،وأسف على الاطالة.و الجزء الثاني ان شاء الله يتحدث عما جنيت من سعادة في الدنيا لأتباعي هذا الطريق وهي ما سأشير اليه بالثلاثة قصور والخيمة (ولا شك أن معرفتك والاخوة في الملتقى ستكون واحدة منها ).وفي الختام أصلي على خير الخلق نبينامحمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم.

سلفي بكل فخر
07-13-2006, 05:35 PM
جزاك ربي الجنة أخي الفاضل الكريم و نفع الله بك.

لك طريقة في الصياغة ثم الحياكة هي عندي عجيبة من العجائب ،،،

لله درك من فتى احببته في الله قبل أن أراه ،،،،

فالأرواح جنود مجنده ،،، و الحب في الله لا يتطلب معرفة في صغر أو لقاء في كبر ،،،

بل هو امر رباني يقذفه الله في قلوب المحقين جمعنى و أياك اخي الكريم تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله .

اخي إن للإقلام لسلطه و إن للكلام لقوة لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم إن في البيان لسحرا فإستخدم سحرك الحلال الذي حباك به الله في التأثير على هؤلاء الذين ندو و شدوا رحمك الله.

انتظر الحلقة الثانية و كلي شوق و ترقب فلا تتأخر.

سلفي بكل فخر
07-13-2006, 05:36 PM
و اسمع لي اخي الغالي في نشر القصة على صفحة الموقع الريئسية بعد الإنتهاء .

الجميعابي
07-14-2006, 11:12 PM
قصة رائعة
شكرا لك

admin
06-14-2011, 01:46 PM
يرفع للفائدة