المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة رحلة حج أم يحي مع الحبيب الجفري لعام 1425 ذكريات ومشاهدات



سلفي بكل فخر
05-03-2006, 01:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخوتي في الله أقص عليكم حكايتي مع الجفري – أصلحه الله – وشيخه عمر بن حفيظ لعل كثيرا من المخدوعين والمغرر بهم ينتفعون بها ، لتكون لهم ذكرى وعبرة ، وأن يروا الحقائق بنور الكتاب والسنة .

لقد أردت الحج وعزمت عليه ، طامعة في مغفرة الرحمن جل وعلا ، آملة أن أعود من ذنوبي كيوم ولدتني أمي بفضل الله ومنه وكرمه.

وقد أخبرتني صديقة لي عن حملة حج...وقالت أنها جيدة جدا ...ورائعة... ، وأثنت على المشايخ الذين في هذه الحملة ثناء كبيرا ...وكثيرا ..., وأن المشايخ الفضلاء الذين سيحجون مع هذه الحملة هم الشيخ الجفري ، والشيخ عمر بن حفيظ أصلحهم الله ، وأثنت عليهم خيرا ...، وكنت أسمع أن هناك أمور منتقدة على الشيخ الجفري... ، لكن كثيرين كانوا يقولون أن الجفري مظلوم ... وأنه محب لرسول صلى الله عليه وسلم... ، ومتبع لسنته !!!!

فلما سمعتُ بهذا المدح والثناء واتباع الجفري للسنة ... أردت أن تكون حجتي على السنة ، حيث قال صلى الله عليه وسلم لتأخذوا عني مناسكم...

فالتحقت بالحملة التي حج فيها الجفري حتى يكون موجها لنا... ومعلما لنا لسنة النبي صلى الله وسلم ...وذلك في حج عام 1425 هــ حيث كانت انطلاقتنا من مدينة جدة فأنا من أهلها...

فلبينا بتوحيد الله... (لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ) وانطلقنا بالباص من جدة إلى منى ، وصلنا منى يوم التروية الثامن من ذي الحجة... ، وكان مخيمنا بجانب مسجد الخيف في منى...

كان مخيمنا في منى على قسمين للنساء ، قسم به الخاصة من عائلة الجفري ويطلق على نسائه لقب حبيبة ومعهم عدد كبيير من العامة ...، والقسم الآخر كان به العامة فقط وكان عددهم أقل ...

وبدأت معي أولى المفاجآت

حينما حان وقت صلاة الظهر حيث جمع الجفري ومن معه الظهر والعصر جمع تقديم بدون قصر وكذلك كان الأمر في صلاة المغرب حيث جمع المغرب والعشاء جمع تقديم بدون قصر.
أي في وقت الظهر يصلي بنا إمامهم 8 ركعات في وقت المغرب 7 ركعات !! !

أهذا هو الجفري... الذي يظهر أنه محب للسنة..؟ ! يخالف السنة هنا في مثل هذا الموقف ...!، وقد تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قصر في منى دون جمع ، فهذا الجفري خالف السنة في أمرين في الإتمام.. ! ثم في الجمع ...

أين السنة التي يدعي الجفري حبها ...؟، مع أن مسجد الخيف كان بجانبنا ...، وكان يصلي الصلاة في أوقاتها قصرا ...

تحدثتُ مع امرأة حاصلة على درجة الدكتوراة في الفقه وهي تابعه لهم من فئتهم للأسف وهي دكتورة في إحدى الكليات في المملكة وقلت لها هل تجوز الصلاة بهذه الطريقة ؟؟!!

فكان ردها في الحال هذا مذهب الشافعي .. !!!
ولا تتحدثي في المذاهب فالأئمة هنا على علم بالدين ولا تفسدي حجك بالجدال !!! ..

ملاحظة ( وهذا خلاف مذهب الشافعي فمذهبه هو القصر أيضا بلا جمع للمسافر في منى )
أهكذا ترد السنة بالمذهب... ! الستم تدعون حب النبي صلى الله عليه وسلم وتدعون حب سنته....؟ الوهابية الذين تزعمون أنهم أعداء النبي صلى الله عليه وسلم...! يطبقون سنته في مسجد الخيف... ، وأنتم تزعمون محبته تخالفونه .. من الذي يحب النبي صلى الله عليه وسلم حقا.. ثم حتى مذهب الشافعي هو القصر أيضا بلا جمع للمسافر في منى...!
فلا للسنة اتبعوا ، ولا على مذهب الشافعي ثبتوا..!

وما هي إلا ساعة إلا وقد أقامت هذه الدكتورة محاضرة ذكرت فيها بأن الجدال في الحج من مفسداته ...! ولم تفرق بين الجدل الممدوح الذي قال الله فيه عز وجل ( وجادلهم بالتي هي أحسن ) والجدل المذموم ، والجدل الحسن ما كان فيه طلب علم... أو فائدة... كما كان يفعل العلماء السابقين ، وهل كل ما سألنا عن سنة أو استفسرنا عن رأي لا يعجبكم جعلتمونا أهل جدل...!!

أخبرتني إحدى النساء أن ابنها أخبرها بأن الناس في مخيم الرجال يتبركون بالجفري..! ويتمسحون به...! ويقبلون يده...!
سبحان الله أليس التبرك بالذات خاص بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..؟.لأن الله اختصه بالرسالة من دون الناس. الصحابة لم يتبركوا بالصديق أبي بكر رضي الله عنه... ولم يتبركوا بالفاروق عمر ولا بذي النورين عثمان بن عفان ولا بأبي السبطين علي بن أبي طالب رضي الله عنهم...

فهل الجفري أفضل من هؤلاء...؟ أم أنه اختص بشي لم يتخص به الصحابة..؟... وما المرجو من جسد الجفري حتى يتبرك به... ؟ بل علمتُ فيما بعد أن الجفري خريج معهد صوفي في حضرموت ليس له شهادة معتبرة ...! بل أن الجفري لا يحسن قراءة القرآن...! ولا يحفظه..!.ولا أدري لماذا ترك الجفري الناس يتبركون به ...ويتمسحون به..! هل يرى لنفسه فضلا على غيره... أو يرى بركة لجسده... !
وهل يجروء على إظهار هذا الفعل على شاشات الفضائيات التي يخرج فيها ليلا نهارا ...
ممثلا باكيا...! أم أنهم شابهوا الشيعة في التقية..!؟

في ليلة عرفة... ونحن ما زلنا في منى.. وزعوا علينا أوراقا للذكر... !!! قلنا لعل فيها خير ، لعله يكون في هذه الأوراق طائفة من الأدعية النبوية الصحيحة ...التي يحتاجها الحاج في مثل هذه الأيام ...، فهم يدعون محبة النبي صلى الله عليه وسلم... ، فلابد أنهم حريصون على هديه بأبي وأمي... ، فإذا فيها أدعية بدعية وتوسل بدعي لم يرد في الكتاب ولا في السنة الصحيحة... فأين هديه عنكم يا من تدعون محبته..؟!.

اقيمت المدائح النبوية مع ما فيها من مخالفات شرعية...! من قبل النساء في قسمهن ، من كتاب يتحلقون حوله ويقرؤون بصوت جماعي من قبل النساء ...!!! أهذا في الحج ؟؟؟ أهكذا الذكر ؟؟ أهذه هي السنة؟؟؟ أين هدي النبي والصحابة الكرام في هذه أيام الحج... ! ذكر... واستغفار... وتكبير... وتلبية... ، أهذه هي محبة الرسول صلى الله عليه وسلم مخالفة سنته بالبدعة!!!؟..

باعوا لنا كتبا في المخيم طافحة بهذه الشركيات...! واستغاثة بالإموات... في تفريج الكربات...! أفي بلد الله الحرام يُسأل وُيدعى غير الله...!!! أي في الحج لله يدعي غير الله ...؟!!! أهذا هو مقتضى قولنا ( لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك )!!!

يسألون غائبا... ميتا... لا يملك ضرا... ولا نفعا ...، والله يقول : (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [البقرة : 186] ...

أليس الدعاء عبادة لله...؟ ألم يقل صلى الله عليه وسلم فِي قَوْلِهِ( وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) قَالَ الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ وَقَرَأَ وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِلَى قَوْلِهِ دَاخِرِينَ )


وأتي يوم عرفة... وما أدراك ما يوم عرفة... . الحجاج من شتى بقاع الأرض... جاؤا ليحققوا ما رواه مسلم في صحيحه : قَقَالَتْ عَائِشَةُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ عَبْدًا مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمْ الْمَلَائِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ )...

الكل يريد هذا العتق!... والنجاة من النار ، الكل يريد المغفرة والعفو من ربنا البر الرحيم الكريم

النساء اللاتي معنا وهن من فئة الجفري في حلقة دائمة يقرأن من كتبهم... وكأنها كتبا مقدسة ... ولم نرهم يعظمون كتاب الله ذاك التعظيم ... والصوت عال ... ألم يعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قَالَ خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )
أين هم من هذه السنن...؟ وهم يزعمون محبة النبي صلى الله عليه وسلم.... وهو مخالفين له .... أهذ هي المحبة..!؟ أين هم من هدي السلف في الحج ...؟! كان أنس بن مالك إذا حج كأنه حية صماء لا يتكلم ... إنما ذكر ودعاء وتأله ... ألا يعلمون أنهم ببدعتهم هذه يزعجون خلق الله...

ثم جاء وقت الدعاء بعد الظهر... الله أكبر... أنه اليوم الذي يرتقبه المسلمون ...، الكل يريد التعرض لنفحات الربانية... لعل الله يغفر له أو يرحمه... ، لكن حصل ما لم يكن في الحسبان...

قام الجفري وعمر بن حفيظ ... بالقصائد والأناشيد هم ومن معهم... مع ما فيها من أمور بدعية وشركية وفتحوا مكبرات الصوت ... !أين هم من اغتنام هذا الموقف العظيم ...في هذا اليوم المبارك...، بكثرة ذكر الله تعالى والثناء عليه بما هو أهله...، والاجتهاد في دعائه... والتضرع إليه وصدق الذل والانكسار بين يديه...، ويرفع يديه حال الدعاء، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفات يدعو ويداه إلى صدره- يعني رافعا يديه- كاستطعام المسكين )

أتعلمون في هذا الموقف العظيم ماذا كانوا يدعون !!! ماذا كان النساء يرددن اللاتي معي في الخيمة من معية الجفري وحزبه...

يستغيثن بغير الله بمن ... بملك ...؟ أو رسول .... أو ولي....؟

لا


إنه بجبل عرفات...!!!!!

ارتفعت الاصوات.... يا جبل عرفات... ياجبل ....عرفات... نجنا مما نخاف

ياتراب عرفات... اشفينا من الامراض ...!!!!

جبل عرفات ... جبل من حجارة ...!

... جبل لا يسمع ... !ولا ينطق ...!

ولا يعلم بمن وقف فوقه( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ [الحج : 73]

لو أخذنا حجارة معنا من جبل عرفات وجعلنا نستغيث بها في السراء والضراء من دون الله ... هل هناك فرق بينها وبين الأصنام التي كان يعبدها المشركون...!

أهذه هي دعوة الجفري ما هذا الضلال ...؟ جماد...! لا ينفع... ولا يضر... يُدعى في يوم عرفة !!! في الحج !!!!

تراب عرفات يشفي من الأمراض...! ماذا تركتم لله أيها المستغيثون بغير الله...؟؟؟ قال الله عز وجل : ( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [يونس : 1)


كانت في رجلي بعض القروح ...أحد النساء قالت لي امسحي ساقك بتراب عرفات راح تشفى...!!! وهذه امرأة جامعية... أهذا هو عقلك... أهذا ما علمك اياه شيخك الجفري...! واغوثاه بك يا رب العالمين ، (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء : 80]

طبعا لم احتمل كل تلك الشركيات... وأنا كنتُ ممنية نفسي بالسنة ... خشيت من غضب الله فخرجت من هذه الخمية ادعو ربي السميع المجيب القريب جلا وعلا

استمرت اناشيد وأزهايج الجفري ...وابن حفيظ ...ومن معهم في مكبرات الصوت حتى غروب يوم عرفة... لا إله إلا الله أيقضى هذا اليوم في مثل هذا...أهذه السنة التي كنتُ أرجو أن اقتدي فيها بالجفري ومن معه...

الله المستعان...

عدنا إلى منى ... وكان يوم النحر ... يوم الحج الأكبر ...أقيمت في المخيمين الرجالي والنسائي أناشيد وأهازيج...
و إنك لتعجب عندما تسمع تلك القصائد الشركية!!!
وترى تلك الدموع ...! تجري كالأنهار على الخدود من التأثر... بمثل هذه الأناشيد البدعية والشركية...
ليت ربع هذا التأثر والخشوع كان مع كتاب الله أو في سجدة لله في وقت الأسحار..

والكلام ومحاضراتهم مضت في بدع .. وتعليق الناس بالأموات... واستغاثة بروح الرسول صلى الله عليهم وسلم كل هذا في أعظم موسم للمسلمين ... وهو الحج... كل هذا في بلد الله الحرام...يُسال غير الله...و يُدعى غير الله...

و كانت هناك خيمة كبيرة جدا من ضمن حملتنا فيها نساء... لا يختلطن بنا ابدا
وعند باب الخيمة خادمة تمنع دخول أي أحد ومكتوب عليها خيمة خاصة الرجاء ممنوع الدخول
فيوم النحر لبسوا جميعا لون واحد اخضر ونسمع من الصباح ودفوف واناشيد كثيرة صادرة من خيمتهم وذهبن بعض من كن معي... واطلعن على الخيمة من خلال جوانب الخيمة فإذا بهم يتمايلون بهيئة معينة...!

فظننا أنه عرس ...! فقلتُ لا يجوز النكاح في الحج...! ... لكن إحداهن اسكتتني...! بحجة عدم التدخل فيما لا يعنيني..! حتى النصيحة يردونها...!

كانت ستقام يوم الثاني عشر من ذي الحجة ليلة كبرى هكذايطلقون عليها ....
... هبت تلك العاصفة ...
أهي غضب من الله لما يفعله هؤلاء من شرك..
واستغاثة بغير الله..
وتعلق بالأموات..
بل حتى تعلق بالجمادات كجبل عرفة...
لابد أن هذه العاصفة ستعيدهم لرشدهم ...
ويفزعون لله الواحد القهار...
مع تلك الأمطار الغزيرة والسيول الكثيرة..

فقد زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر ..
فليس إلا الله نفر إليه ونفزع ... واغوثاه بك يارب ... اللهم أنت غياثنا اغثنا من هذا الأمر...
لكن...في شدة هذا الكرب ... وهذه المحنة .... والقلوب قريبة من باريها.. فليس لها إلا هو سبحانه وتعالى ...
إذا بابن حفيظ يأمرهم بقراءة كتاب شركي ...! من الصفحة الفلانية إلى الصفحة الفلانية...!!! حتى يدفع عنهم الأولياء هذا البلاء...
لا إله إلا الله حتى في هذه المحنة استغاثة بغير الله....!!!
حتى في هذه العاصفة...!
التي لا ندري من ينجو منها استغاثة بغير الله ... يا جفري ...!!!و يا ابن حفيظ...!

المشركون الأوائل كانوا في الكربات يفزعون إلى الله قال الله تعالى : (فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ [العنكبوت : 65] )


أما أنتم حتى في الكرب فتدعون غير الله...


الأغرب والأدهي والأمر في أنه في صبيحة اليوم التالي كانت إحدى تليمذات الجفري من النساء ومن لها صلة بعائلته كلمتني بسبب ما بيني وبينها الصداقة فقالت أرأيت كيف كشف الله الغمة وكأن شيئا لم يكن بعد ان طلب الحبيب عمر بن حفيظ ان نقرأ في الكتاب ... ما هذه العقول .... حسبنا الله ونعم الوكيل حتى فضل كشف الضر تنسبونه لأمواتكم وأولياؤكم ... ليس هنا شكر لله وفضل ونعمة الله....

أي إسلام هذا ؟؟!!!

والله المستعان

أختكم أم يحي غفر الله لها بمنه وكرمه



http://www.al-noor.info