المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشارة رقمية لطيفة حول مدة اللبث في سورة الكهف



سيف الكلمة
05-01-2006, 10:11 AM
إشارة رقمية أخرى تتفق مع المنطوق اللفظى مما يبين أن أعداد الكلمات فى القرآن وضعت بقدر وليست عشوائية

من روائع سورة الكهف

بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل


إنني على يقين بأن معجزات القرآن لا تنفصل عن بعضها. فالإعجاز العددي تابع للإعجاز البياني، وكلاهما يقوم على الحروف والكلمات. وقد تقودنا معاني الآيات إلى اكتشاف معجزة عددية! وهذا ما نجده في قصة أصحاب الكهف، فجميعنا يعلم بأن أصحاب الكهف قد لبثوا في كهفهم 309 سنوات. وهذا بنص القرآن الكريم, يقول تعالى:(وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً) (الكهف: 25).

فالقصة تبدأ بقوله تعالى: (أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً * فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً * ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَداً......) (الكهف: 9-13).

وتنتهي عند قوله تعالى: (وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً* قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً) (الكهف:25-26).

والسؤال: هل هنالك علاقة بين عدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف، وبين عدد كلمات النص القرآني؟ وبما أننا نستدلّ على الزمن بالكلمة فلا بد أن نبدأ وننتهي بكلمة تدل على زمن. وبما أننا نريد أن نعرف مدة ما (لبثوا) إذن فالسرّ يكمن في هذه الكلمة.

فلو تأملنا النص القرآني الكريم منذ بداية القصة وحتى نهايتها، فإننا نجد أن الإشارة القرآنية الزمنية تبدأ بكلمة (لبثوا) وتنتهي بالكلمة ذاتها، أي كلمة(لبثوا).

والعجيب جداً أننا إذا قمنا بعدّ الكلمات مع عد واو العطف كلمة مستقلة، من كلمة (لبثوا) الأولى وحتى كلمة (لبثوا) الأخيرة، فسوف نجد بالتمام والكمال 309 كلمات بعدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف!!!

وهذا هو النص القرآني لمن أحب التأكد من صدق هذه الحقيقة:

(إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً{10} فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً{11} ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا

لَبِثُوا*أَمَداً*نَحْنُ*نَقُصُّ*عَلَيْكَ*نَبَأَهُم *بِالْحَ قِّ*إِنَّهُمْ*فِتْيَةٌ*آمَنُوا*10

بِرَبِّهِمْ*وَ*زِدْنَاهُمْ*هُدًى*و*رَبَطْنَا* عَلَى *قُلُوبِهِمْ*إِذْ*قَامُوا*20

فَقَالُوا*رَبُّنَا*رَبُّ*السَّمَاوَاتِ*وَ*الْ أَرْض ِ*لَن*نَّدْعُوَ*مِن*دُونِهِ*30

إِلَهاً*لَقَدْ*قُلْنَا*إِذاً*شَطَطاً*هَؤُلَاء *قَوْ مُنَا*اتَّخَذُوا*مِن*دُونِهِ*40

آلِهَةً*لَّوْلَا*يَأْتُونَ*عَلَيْهِم*بِسُلْطَ انٍ*ب َيِّنٍ*فَمَنْ*أَظْلَمُ*مِمَّنِ*افْتَرَى*50

عَلَى*اللَّهِ*كَذِباً*وَ*إِذِ*اعْتَزَلْتُمُوه ُمْ*و َ*مَا*يَعْبُدُونَ*إِلَّا*60

اللَّهَ*فَأْوُوا*إِلَى*الْكَهْفِ*يَنشُرْ*لَكُ مْ*رَ بُّكُم*مِّن*رَّحمته*و*70

يُهَيِّئْ*لَكُم*مِّنْ*أَمْرِكُم*مِّرْفَقاً*وَ *تَرَ ى*الشَّمْسَ*إِذَا*طَلَعَت*80

تَّزَاوَرُ*عَن*كَهْفِهِمْ*ذَاتَ*الْيَمِينِ*وَ *إِذَ ا*غَرَبَت*تَّقْرِضُهُمْ*ذَاتَ*90

الشِّمَالِ*وَ*هُمْ*فِي*فَجْوَةٍ*مِّنْهُ*ذَلِك َ*مِن ْ*آيَاتِ*اللَّهِ*100

مَن*يَهْدِ*اللَّهُ*فَهُوَ*الْمُهْتَدِ*وَ*مَن* يُضْل ِلْ*فَلَن*تَجِدَ*110

لَهُ*وَلِيّاً*مُّرْشِداً*وَ*تَحْسَبُهُمْ*أَيْ قَاظا ً*وَ*هُمْ*رُقُودٌ*وَ*120

نُقَلِّبُهُمْ*ذَاتَ*الْيَمِينِ*وَ*ذَاتَ*الشِّ مَالِ *وَ*كَلْبُهُم*بَاسِطٌ*ذِرَاعَيْهِ*130

بِالْوَصِيدِ*لَوِ*اطَّلَعْتَ*عَلَيْهِمْ*لَوَل َّيْت َ*مِنْهُمْ*فِرَاراً*وَ*لَمُلِئْتَ*مِنْهُمْ*14 0

رُعْباً*وَ*كَذَلِكَ*بَعَثْنَاهُمْ*لِيَتَسَاءل ُوا*ب َيْنَهُمْ*قَالَ*قَائِلٌ*مِّنْهُمْ*كَمْ*150

لَبِثْتُمْ*قَالُوا*لَبِثْنَا*يَوْماً*أَوْ*بَع ْضَ*ي َوْمٍ*قَالُوا*رَبُّكُمْ*أَعْلَمُ*160

بِمَا*لَبِثْتُمْ*فَابْعَثُوا*أَحَدَكُم*بِوَرِ قِكُم ْ*هَذِهِ*إِلَى*الْمَدِينَةِ*فَلْيَنظُرْ*أَيُّ هَا*1 70

أَزْكَى*طَعَاماً*فَلْيَأْتِكُم*بِرِزْقٍ*مِّنْ هُ*وَ *لْيَتَلَطَّفْ*وَ*لا*يُشْعِرَنَّ*180

بِكُمْ*أَحَداً*إِنَّهُمْ*إِن*يَظْهَرُوا*عَلَي ْكُمْ *يَرْجُمُوكُمْ*أَوْ*يُعِيدُوكُمْ*فِي*190

مِلَّتِهِمْ*وَ*لَن*تُفْلِحُوا*إِذاً*أَبَداً*و َ*كَذ َلِكَ*أَعْثَرْنَا*عَلَيْهِمْ*200

لِيَعْلَمُوا*أَنَّ*وَعْدَ*اللَّهِ*حَقٌّ*وَ*أَ نَّ*ا لسَّاعَةَ*لَا*رَيْبَ*210

فِيهَا*إِذْ*يَتَنَازَعُونَ*بَيْنَهُمْ*أَمْرَه ُمْ*ف َقَالُوا*ابْنُوا*عَلَيْهِم*بُنْيَاناً*رَّبُّه ُمْ*2 20

أَعْلَمُ*بِهِمْ*قَالَ*الَّذِينَ*غَلَبُوا*عَلَ ى*أَم ْرِهِمْ*لَنَتَّخِذَنَّ*عَلَيْهِم*مَّسْجِداً*2 30

سَيَقُولُونَ*ثَلاثَةٌ*رَّابِعُهُمْ*كَلْبُهُمْ *وَ*ي َقُولُونَ*خَمْسَةٌ*سَادِسُهُمْ*كَلْبُهُمْ*رَج ْماً* 240

بِالْغَيْبِ*وَ*يَقُولُونَ*سَبْعَةٌ*وَ*ثَامِنُ هُمْ* كَلْبُهُمْ*قُل*رَّبِّي*أَعْلَمُ*250

بِعِدَّتِهِم*مَّا*يَعْلَمُهُمْ*إِلَّا*قَلِيلٌ *فَلَ ا*تُمَارِ*فِيهِمْ*إِلَّا*مِرَاء*260

ظَاهِراً*وَ*لَا*تَسْتَفْتِ*فِيهِم*مِّنْهُمْ*أ َحَدا ً*وَ*لَا*تَقُولَنَّ*270

لِشَيْءٍ*إِنِّي*فَاعِلٌ*ذَلِكَ*غَداً*إِلَّا*أ َن*يَ شَاءَ*اللَّهُ*وَ*280

اذْكُر*رَّبَّكَ*إِذَا*نَسِيتَ*وَ*قُلْ*عَسَى*أ َن*يَ هْدِيَنِ*رَبِّي*290

لِأَقْرَبَ*مِنْ*هَذَا*رَشَداً*وَ*لَبِثُوا*فِي *كَهْ فِهِمْ*ثَلاثَ*مِئَةٍ*300

سِنِينَ*وَ*ازْدَادُوا*تِسْعاً*قُلِ*اللَّهُ*أَ عْلَم ُ*بِمَا*لَبِثُوا*309
إذن البعد الزمني للكلمات القرآنية بدأ بكلمة (لبثوا) وانتهى بكلمة (لبثوا)، وجاء عدد الكلمات من الكلمة الأولى وحتى الأخيرة مساوياً للزمن الذي لبثه أصحاب الكهف.

والعجيب أيضاً أن عبارة (ثلاث مئة) في هذه القصة جاء رقمها 300 ، وهذا يدلّ على التوافق والتطابق بين المعنى اللغوي والبياني للكلمة وبين الأرقام التي تعبر عن هذه الكلمة.
المصدر :
http://www.55a.net/firas/arabic/inde...&select_page=4

سلفي بكل فخر
05-01-2006, 11:29 AM
جزاك الله خيرا اخي ولكني لا اطمئن لهذه الاستنتاجات لانها تعتمد على مقدمات لا دليل عليها فإذا بطلت المقدمة بطلت النتيجه .

فمثلا اخي الفاضل برنابا هذا اعتمد على مقدمه و هي الاعتماد على الكلمات القرآنين التي وردت بين كلمتي ((لبثوا)) و ساق على ذلك دليل عقلي.

ولا شك ان مقدمته هذه غير مسلم بها فإذا لا نسلم له بنتيجته و إن جاءت صحيحه لتصبح بذلك دليل على عموم المفهوم العددي لالفاظ القرآن و معانيه.

هذا الارتباط العددي بين آيات القرآن و معانيه و ربطه بتفسير بعض ما يقع الان من حوادث امر محدث حسب علمي لا حجه عليه من كتاب او سنه و لو كان فيه خير او كان مفيدا لوجهنا النبي صلى الله عليه وسلم له و دلنا على الاستفاده منه .

و الله تعالى اعلم .

الهاوي
05-02-2006, 08:31 AM
===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أخي الحبيب " سلفي بكل فخر "

انا أتفق مع معظم ما تفضلت به

و لكنني لا أتفق على هذه الجملة بحذافيرها


و لو كان فيه خير او كان مفيدا لوجهنا النبي صلى الله عليه وسلم له و دلنا على الاستفاده منه

فأعتقد - و الله أعلم

بأنه عندما أمرنا الله تعالى بأن نتدبر آيات القرآن الكريم

و إخبارنا بأنه سيريهم - آياته ليعلموا " أي القرآن " أنه الحق

فيه دلالة على وجود علوم جديدة يقف الإنسان حائرا عاجزا أمامها

و هذه الأمور - ليس عقدية

اي ليس تشريع جديد

فالإسلام واحد في كل زمان و مكان

و لكن الأمور الجديدة التي سنطلع عليها من خلال تدبرنا للقرآن الكريم

هي - مثل الإعجاز العلمي ( فيزيائي - كيميائي - فلكي - تشريحي ..... الخ )

إعجاز تاريخي ( يبدأ بخلق الإنسان ثم أزمنة الفراعنة ثم الملوك ثم ...... )

إعجازعددي

و لكن

و لكن

و لكن

بضوابط كثيرة منها

أن هذه الأمور لا تفيد اليقين حتى يتم إجماع العلم على صحتها

ثم وضع أسس و قواعد ثابتة لهذه العلوم

فمثلا

سؤلك لأخي الكريم - كان منطقي جدا

فهل القاعدة للإعجاز العلمي - يلزم تشابه كلمتين " لبثوا " ثم حساب ما بينهما من كلمات !!!؟؟؟


فلذلك - من حيث المبدأ - لا يوجد عندي إعتراض على هذا النوع من الإعجاز

و لكن - هذا الإعجاز إلي الآن ما زال غير واضح المعالم

و إلي الآن لم أجد قاعدة ثابته متفق عليها لحساب الجمل

و خصوصا في ظل وجود رسم عثماني - و حروف تلفظ و لا تكتب و ......الخ


جزاكما الله خيرا


/////////////////////////////////////////////////

سيف الكلمة
05-02-2006, 08:32 AM
جزاك الله خيرا اخي ولكني لا اطمئن لهذه الاستنتاجات لانها تعتمد على مقدمات لا دليل عليها فإذا بطلت المقدمة بطلت النتيجه .

جزاك الله خيرا على حرصك على أفعال السلف وأحب أن أناقش معك هذه القضية فمثلك أهل للأخذ عنه بعد البيان
والإعجاز العددى قضية خلاف الآن وأفضل تسميتها ملاحظات عددية أو إشارات رقمية عن مسمى الإعجاز
فلاحظ معى :
المقدمة من واقع عدد كلمات القرآن
والنتيجة مطابقة عدد الكلمات للرقم المنصوص عليه لفظا فى كتاب الله
وأنت تعلم أننى عارضت المسمى نفسه من أهل الذكر أخذه من حساب الجمل اليهودى فى إثبات الإعجاز العددى هنا لأن حساب الجمل ليس لدينا ما يؤيد صحة الأخذ به ولأنه ليس من ديننا وعدلت بعض بحوثى السابقة لهذا السبب ولكن هذه الملاحظات واقع ويصل الآن لآلاف الملاحظات العددية وليس مجرد مئات بما يصعب معه تجاهلها


فمثلا اخي الفاضل برنابا هذا اعتمد على مقدمه و هي الاعتماد على الكلمات القرآنين التي وردت بين كلمتي ((لبثوا)) و ساق على ذلك دليل عقلي.
ولا شك ان مقدمته هذه غير مسلم بها فإذا لا نسلم له بنتيجته و إن جاءت صحيحه لتصبح بذلك دليل على عموم المفهوم العددي لالفاظ القرآن و معانيه.
لو كانت حالة واحدة أو أكثر قليلا أو عشرات الملاحظات الرقمية لأمكن تجاهلها ولكن التكرار الواضح لهذه الظاهرة يجعلنى أفكر بأن كلمات القرآن وحروفه وآياته وسوره لم توضع فى كتاب الله بعشوائية ولكن وضعها الله لنا بقدر ولن تنقضى عجائب القرآن ولم يخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم بأن هناك إعجازا بلاغيا ولم يخبرنا بأن قواعد النحو يمكن استخراجها من القرآن وفعل السلف ذلك
ولا أرى مانعا من الإقتداء بهم فى الإنتباه إلى الإشارات العلمية والعددية فى كتاب الله كما انتبه الأولون لوجود الإعجاز البيانى
وفى موضوعنا هذا إشارة عددية تبين أن كلمات الله وضعت لنا بقدر
والله أعلم


هذا الارتباط العددي بين آيات القرآن و معانيه و ربطه بتفسير بعض ما يقع الان من حوادث امر محدث حسب علمي لا حجه عليه من كتاب او سنه و لو كان فيه خير او كان مفيدا لوجهنا النبي صلى الله عليه وسلم له و دلنا على الاستفاده منه .
و الله تعالى اعلم .
هل هناك دليل من الكتاب والسنة على صحة الأخذ بالإعجاز البيانى ؟
وهل يمكن الإقتداء بهم فى الأخذ بالإعجاز العلمى والرقمى
سؤالين أحب أن أناقشهما معك والثانى له شقين وقد رفض البعض الأخذ بالإعجاز العلمى من قبل وأقره البعض الآن .
أريد أن أوفى معك مناقشة هذه القضايا إلى نهايتها فاصبر معى

سيف الكلمة
05-02-2006, 08:41 AM
أخى الحبيب الهاوى :

فلذلك - من حيث المبدأ - لا يوجد عندي إعتراض على هذا النوع من الإعجاز
و لكن - هذا الإعجاز إلي الآن ما زال غير واضح المعالم
و إلي الآن لم أجد قاعدة ثابته متفق عليها لحساب الجمل
و خصوصا في ظل وجود رسم عثماني - و حروف تلفظ لا تكتب و ......الخ
هذا ينقلنا إلى قضية :
هل الرسم العثمانى توقيفى أم غير ذلك ؟
الإجابة على هذا السؤال تكفى للرد

سيف الكلمة
05-06-2006, 04:29 AM
أخى الهاوى :

و إلي الآن لم أجد قاعدة ثابته متفق عليها لحساب الجمل
لم أنتبه لهذه الكلمة
لا أدعو للأخذ بحساب الجمل
وأرى مؤشرات رقميه من خلال كثير من البحوث فى هذا الميدان من الحديث والسنة دون استخدام حساب الجمل
يتم الآن تجميع البحوث الخاصة بضوابط الإعجاز العلمى وضوابط الإعجاز الرقمى وأدلة المؤيدين وأدلة المعارضين ويتم تلخيصها جميعا للخروج بدراسة وافية عن هذه القضية سلبا أو إيجابا على هذا الرابط
http://www.e3gaz.net/forums/index.php?showforum=2

الهاوي
05-24-2006, 12:35 PM
===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب " برنابا "

إعتقدت بأنني رددت على تعليقك الأخير

و لكن الظاهر أنه حصل خطأ ما

على العموم

أعيد بإختصار - بارك الله فيك


هذا ينقلنا إلى قضية :
هل الرسم العثمانى توقيفى أم غير ذلك ؟
الإجابة على هذا السؤال تكفى للرد

أخي الحبيب - هذا الموضوع و بالتحديد هذا السؤال

فعليا لا أملك عليه الإجابة

فلقد قرأت منذ فترة طويلة عن عالم ( لا أذكر إسمه )

سيصدر له كتاب - يثبت فيه أن الرسم العثماني معجز

و لكنني للأسف - نسيت هذا الموضوع و لم أتابعه

فإن كنت تملك الإجابة على هذا السؤال الذي وجهته إلي

فسأكون ممون لك يا أخي الحبيب

و أيضا - سأطمع في كرمك

ما رأيك بالناسخ و المنسوخ في القرآن الكريم !!؟؟

هل يلعب الإعجاز العددي دورا هاما في إثبات هذا الأمر

فسأصدقك القول

لم أقتنع كثيرا من أن القرآن الكريم فيه آيات منسوخة

أي - مبدأ الناسخ و المنسوخ . الله أعلم

فإذا كنت تملك أي شيء يساعدني في دراسة هذا الموضوع

أن تضعه لي مشكورا

و جزاك الله خيرا


/////////////////////////////////////////////////

سيف الكلمة
05-27-2006, 03:51 AM
النهى عن الإختلاف فى كتاب الله

هل يحق لنا الإعتقاد بأن أعداد آيات سورة من سور القرآن هى وفق رواية بعينها دون الأخرى ؟
الجواب لا
ولا يحق لنا الإختلاف فى كتاب الله على أى حال من أحوال الإختلاف
حول عدد الأحرف والكلمات
نزل القرآن على سبعة أحرف
والحرف الموجود الآن له عشر قراءات
وكل ذلك وحى
ووجود إعجاز تعرف عليه البعض فى واحدة من القراءات لا ينفى احتمال وجود إعجاز فى أخرى
فقد كانت هنا أكثر من نتيجة لعدد الآيات بالقرآن على الوجه الآتى :
المدنى الأول 6217 آية
المدنى الأخير 6214 آية
المكى 6219 آية
الشامى 6226 آية
الكوفى 6236 آية
البصرى 6204 آية
وكلها يجب أن نقر بصحته لصحة سنده
ولا يجوز الإختلاف فيه
فما الدليل على ذلك ؟
أقول لك لن أرد بلسانى
وترد عن كتاب الله أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم :

167369 - تمارينا في سورة من القرآن ، فقلنا : خمس وثلاثون ، أو ست وثلاثون آية ، قال : فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدنا عليا يناجيه ، قال : فقلنا : إنا اختلفنا في القراءة ، قال : فاحمر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال : إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم بينهم ، قال : ثم أسر إلى علي شيئا ، فقال لنا علي : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تقرءوا كما علمتم
الراوي: عبد الله بن مسعود - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 1/17

116275 - خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم والناس يتكلمون في القدر قال وكأنما تفقأ في وجهه حب الرمان من الغضب قال فقال لهم مالكم تضربون كتاب الله بعضه ببعض بهذا هلك من كان قبلكم قال فما غبطت نفسي بمجلس فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم لم أشهده بما غبطت نفسي بذلك المجلس أني لم أشهده
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/153

وفى اختلاف القراءات :116621 - عن ابن مسعود قال : سمعت رجلا قرأ آية قد سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها فأخذته فجئت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : فعرفت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم الكراهية قال : كلاكما محسن لا تختلفوا أكبر علمي وقال مسعر : قد ذكر فيه لا تختلفوا إن من كان قبلكم اختلفوا فأهلكهم
الراوي: النزال بن سبرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/169

هذه كانت بعض النماذج من النهى عن الخلاف فى كتاب الله فقد أنزل ليعضد بعضه بعضا ولم ينزل ليضرب بعضه ببعض فمن يجد من ذلك شيء قليرده لأهل العلم ولا يجتهد برأيه

وقد جمعت هنا ما أمكننى جمعه من أحاديث النهى عن الإختلاف فى كتاب الله

113412 - لقد جلست أنا وأخي مجلسا ما أحب أن لي به حمر النعم أقبلت أنا وأخي وإذا مشيخة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم جلوس عند باب من أبوابه فكرهنا أن نفرق بينهم فجلسنا حجرة إذ ذكروا آية من القرآن فتماروا فيها حتى ارتفعت أصواتهم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مغضبا قد احمر وجهه يرميهم بالتراب ويقول : مهلا يا قوم بهذا أهلكت الأمم من قبلكم باختلافهم على أنبيائهم وضربهم الكتب بعضها ببعض إن القرآن لم ينزل يكذب بعضه بعضا بل يصدق بعضه بعضا فما عرفتم منه فاعملوا به وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/174
113965 - أن نفرا كانوا جلوسا بباب النبي صلى الله عليه وسلم فقال بعضهم : ألم يقل الله كذا وكذا ؟ وقال بعضهم : ألم يقل الله كذا وكذا ؟ فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج كأنما فقئ في وجهه حب الرمان فقال : بهذا أمرتم ؟ أو بهذا بعثتم ؟ أن تضربوا كتاب الله بعضه ببعض إنما ضلت الأمم قبلكم في مثل هذا إنكم لستم مما هاهنا في شيء انظروا الذي أمرتم به فاعملوا به والذي نهيتم عنه فانتهوا
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/73
- تمارينا في سورة من القرآن ، فقلنا : خمس وثلاثون ، أو ست وثلاثون آية ، قال : فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدنا عليا يناجيه ، قال : فقلنا : إنا اختلفنا في القراءة ، قال : فاحمر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال : إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم بينهم ، قال : ثم أسر إلى علي شيئا ، فقال لنا علي : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تقرءوا كما علمتم
الراوي: عبد الله بن مسعود - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 1/17
115494 - ذروني ما تركتكم فإنما هلك الذين من قبلكم بسؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا نهيتكم عن الشيء فاجتنبوه وإذا أمرتكم بالشيء فائتوا منه ما استطعتم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 13/244

116275 - خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم والناس يتكلمون في القدر قال وكأنما تفقأ في وجهه حب الرمان من الغضب قال فقال لهم مالكم تضربون كتاب الله بعضه ببعض بهذا هلك من كان قبلكم قال فما غبطت نفسي بمجلس فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم لم أشهده بما غبطت نفسي بذلك المجلس أني لم أشهده
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/153
116621 - عن ابن مسعود قال : سمعت رجلا قرأ آية قد سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها فأخذته فجئت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : فعرفت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم الكراهية قال : كلاكما محسن لا تختلفوا أكبر علمي وقال مسعر : قد ذكر فيه لا تختلفوا إن من كان قبلكم اختلفوا فأهلكهم
الراوي: النزال بن سبرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/169

120182 - أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الأحقاف وأقرأها آخر فخالفني في آية منها فقلت : من أقرأك قال : أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له : لقد أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وكذا فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده رجل فقلت : يا رسول الله ألم تقرئني كذا وكذا قال : بلى قال الآخر : ألم تقرئني كذا وكذا قال : بلى فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الرجل الذي عنده : ليقرأ كل واحد منكما كما سمع فإنما هلك أو أهلك من كان قبلكم بالاختلاف فما أدري أأمره بذاك أو شيء قاله من قبله
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/155

15704 - اتركوني ما تركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2679

59166 - أما إنه لم تهلك الأمم قبلكم حتى وقعوا في مثل هذا ، يضربون القرآن بعضه ببعض ، ما كان حلال فأحلوه ، و ما كان من حرام فحرموه ، و ما كان من متشابه فآمنوا به
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1322

51453 - ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ، و ما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم ، فإنما أهلك من قبلكم كثرة مسائلهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5810

48790 - إنما هلك من كان قبلكم ، باختلافهم في الكتاب
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2374

50509 - اتركوني ما تركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني ، فإنما هلك من كان قبلكم ، بكثرة سؤالهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 91


114363 - أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الأحقاف وأقرأها رجلا آخر فخالفني في آية فقلت له : من أقرأكها فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وهو في نفر فقلت : يا رسول الله ألم تقرئني آية كذا وكذا فقال : بلى قال : قلت : فإن هذا يزعم أنك أقرأتها إياه كذا وكذا فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الرجل الذي عنده : ليقرأ كل رجل منكم كما سمع فإنما هلك من كان قبلكم بالاختلاف قال : فوالله ما أدري أرسول الله صلى الله عليه وسلم أمره بذلك أم هو قاله
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/39

114944 - سمع النبي صلى الله عليه وسلم قوما يتدارؤون فقال : إنما هلك من كان قبلكم بهذا ضربوا كتاب الله بعضه ببعض وإنما نزل كتاب الله يصدق بعضه بعضا فلا تكذبوا بعضه ببعض فما علمتم منه فقولوا وما جهلتم فكلوه إلى عالمه
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/26

167383 - اختلف رجلان في سورة ، فقال هذا : أقرأني النبي صلى الله عليه وسلم ؛ وقال هذا : أقرأني النبي صلى الله عليه وسلم . فأتي النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخبر بذلك ، قال : فتغير وجهه ، وعنده رجل ، فقال : اقرءوا كما علمتم –فلا أدري أبشيء أمر ، أم بشيء ابتدعه من قبل نفسه - فإنما أهلك من كان قبلكم اختلافهم على أنبيائهم . قال : فقام كل رجل منا وهو لا يقرأ على قراءة صاحبه .
الراوي: عبد الله بن مسعود - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 1/16
125045 - سمعت رجلا يقرأ حم الثلاثين يعني الأحقاف فقرأ حرفا وقرأ رجل آخر حرفا فلم يقرأه صاحبه وقرأت أحرفا فلم يقرأها صاحبي فانطلقنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرناه فقال : لا تختلفوا فإنما هلك من كان قبلكم باختلافهم ثم قال : انظروا أقرأكم رجلا فخذوا بقراءته
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 5/306

71058 - لقد جلست أنا وأخي مجلسا ما أحب أن لي به حمر النعم ، أقبلت أنا وأخي ، وإذا مشيخة من أصحاب رسول الله جلوس عند باب من أبوابه ، فكرهنا أن نفرق بينهم ، فجلسنا حجره ، إذ ذكروا آية من القرآن ، فتماروا فيها ، حتى ارتفعت أصواتهم ، فخرج رسول الله مغضبا ، قد احمر وجهه ، يرميهم بالتراب ، ويقول : مهلا ياقوم ! بهذا أهلكت الأمم من قبلكم ، باختلافهم على أنبيائهم ، وضربهم الكتب بعضها ببعض ، إن القرآن لم ينزل يكذب بعضه بعضا ، بل يصدق بعضه بعضه ، فما عرفتم منه فاعملوا به ، وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 200

75515 - فإن الأمم قبلكم لم يلعنوا حتى اختلفوا ، وإن المراء في القرآن كفر
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 517
10599 - ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بسؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فخذوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فانتهوا
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2

45819 - اتركوني ماتركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني ، فإنما هلك من كان قبلكم ، بكثرة سؤالهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط الشيخين - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 850

85059 - سمعت رجلا قرأ آية ، سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها ، فأخذت بيده ، فأتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : كلاكما محسن . قال شعبة : أظنه قال : لا تختلفوا ، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا .
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2410
94339 - أنه سمع رجل يقرأ آية ، سمع النبي صلى الله عليه وسلم خلافها ، فأخذت بيده ، فانطلقت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( كلاكما محسن ، فاقرءا ) . أكبر علمي قال : ( فإن من كان قبلكم اختلفوا فأهلكوا ) .
الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5062
156350 - دعوني ما تركتكم ، إنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه ، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7288

135564 - أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ما نهيتكم عنه فاجتنبوه . وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم . فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم " . وفي رواية : عن النبي صلى الله عليه وسلم " ذروني ما تركتم " . وفي حديث همام " ما تركتم . فإنما هلك من قبلكم " ثم ذكروا نحوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

135565 - أيها الناس ! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام ؟ يا رسول الله ! فسكت . حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو قلت : نعم . لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال ذروني ما تركتكم . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم . فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم . وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه . إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم . وإنما أذن لي فيها لم يفسق .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

135564 - أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ما نهيتكم عنه فاجتنبوه . وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم . فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم " . وفي رواية : عن النبي صلى الله عليه وسلم " ذروني ما تركتم " . وفي حديث همام " ما تركتم . فإنما هلك من قبلكم " ثم ذكروا نحوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

135565 - أيها الناس ! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام ؟ يا رسول الله ! فسكت . حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو قلت : نعم . لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال ذروني ما تركتكم . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم . فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم . وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه . إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم . وإنما أذن لي فيها لم يفسق .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

141903 - هجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما . قال فسمع أصوات رجلين اختلفا في آية . فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم . يعرف في وجهه الغضب . فقال " إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم في الكتاب " .
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2666

157071 - ما نهيتكم عنه فاجتنبوه . وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم . فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم . وفي رواية : عن النبي صلى الله عليه وسلم : ذروني ما تركتم . وفي حديث همام : ما تركتم . فإنما هلك من قبلكم . ثم ذكروا نحوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

170261 - اتركوني ما تركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2679



22097 - خطبنا رسول الله فقال : يا أيها الناس إن الله قد فرض عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا فقال عليه السلام : لو قلت نعم لوجبت وما استطعتم ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند) - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 7/46

26836 - دعوني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فاتركوه
الراوي: - - خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند) - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 9/364


98441 - خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أيها الناس . . قد فرض عليكم الحج فحجوا ، فقال رجل : أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو قلت : نعم ، لوجبت ولما استطعتم ، ثم قال : ذروني ما تركتكم ، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم ، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الصغير - الصفحة أو الرقم: 2/138


أقول
وبعد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقول مثلى ولا يقول غيرى
نفعنا الله وإياكم بها
فالطرق الستة التى جاء بها أعداد مختلفة للآيات
ما بين أكثر من ستة آلاف إلى 6236 آية
لا يصح لنا القول بأن إحداها وحى دون الأخريات
فكل ما أخذه السلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحى وعلينا الإقرار بذلك وعدم الإختلاف حوله
وكذلك حول ترتيب السور وعدد الكلمات والأحرف
لا يصح لمسلم أن يطعن فى أنها وحى
والله أعلم

سيف الكلمة
05-27-2006, 03:53 AM
النهى عن الإختلاف فى كتاب الله

هل يحق لنا الإعتقاد بأن أعداد آيات سورة من سور القرآن هى وفق رواية بعينها دون الأخرى ؟
الجواب لا
ولا يحق لنا الإختلاف فى كتاب الله على أى حال من أحوال الإختلاف
حول عدد الأحرف والكلمات
نزل القرآن على سبعة أحرف
والحرف الموجود الآن له عشر قراءات
وكل ذلك وحى
ووجود إعجاز تعرف عليه البعض فى واحدة من القراءات لا ينفى احتمال وجود إعجاز فى أخرى
فقد كانت هنا أكثر من نتيجة لعدد الآيات بالقرآن على الوجه الآتى :
المدنى الأول 6217 آية
المدنى الأخير 6214 آية
المكى 6219 آية
الشامى 6226 آية
الكوفى 6236 آية
البصرى 6204 آية
وكلها يجب أن نقر بصحته لصحة سنده
ولا يجوز الإختلاف فيه
فما الدليل على ذلك ؟
أقول لك لن أرد بلسانى
وترد عن كتاب الله أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم :

167369 - تمارينا في سورة من القرآن ، فقلنا : خمس وثلاثون ، أو ست وثلاثون آية ، قال : فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدنا عليا يناجيه ، قال : فقلنا : إنا اختلفنا في القراءة ، قال : فاحمر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال : إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم بينهم ، قال : ثم أسر إلى علي شيئا ، فقال لنا علي : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تقرءوا كما علمتم
الراوي: عبد الله بن مسعود - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 1/17

116275 - خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم والناس يتكلمون في القدر قال وكأنما تفقأ في وجهه حب الرمان من الغضب قال فقال لهم مالكم تضربون كتاب الله بعضه ببعض بهذا هلك من كان قبلكم قال فما غبطت نفسي بمجلس فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم لم أشهده بما غبطت نفسي بذلك المجلس أني لم أشهده
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/153

وفى اختلاف القراءات :116621 - عن ابن مسعود قال : سمعت رجلا قرأ آية قد سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها فأخذته فجئت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : فعرفت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم الكراهية قال : كلاكما محسن لا تختلفوا أكبر علمي وقال مسعر : قد ذكر فيه لا تختلفوا إن من كان قبلكم اختلفوا فأهلكهم
الراوي: النزال بن سبرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/169

هذه كانت بعض النماذج من النهى عن الخلاف فى كتاب الله فقد أنزل ليعضد بعضه بعضا ولم ينزل ليضرب بعضه ببعض فمن يجد من ذلك شيء قليرده لأهل العلم ولا يجتهد برأيه

وقد جمعت هنا ما أمكننى جمعه من أحاديث النهى عن الإختلاف فى كتاب الله

113412 - لقد جلست أنا وأخي مجلسا ما أحب أن لي به حمر النعم أقبلت أنا وأخي وإذا مشيخة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم جلوس عند باب من أبوابه فكرهنا أن نفرق بينهم فجلسنا حجرة إذ ذكروا آية من القرآن فتماروا فيها حتى ارتفعت أصواتهم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مغضبا قد احمر وجهه يرميهم بالتراب ويقول : مهلا يا قوم بهذا أهلكت الأمم من قبلكم باختلافهم على أنبيائهم وضربهم الكتب بعضها ببعض إن القرآن لم ينزل يكذب بعضه بعضا بل يصدق بعضه بعضا فما عرفتم منه فاعملوا به وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/174
113965 - أن نفرا كانوا جلوسا بباب النبي صلى الله عليه وسلم فقال بعضهم : ألم يقل الله كذا وكذا ؟ وقال بعضهم : ألم يقل الله كذا وكذا ؟ فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج كأنما فقئ في وجهه حب الرمان فقال : بهذا أمرتم ؟ أو بهذا بعثتم ؟ أن تضربوا كتاب الله بعضه ببعض إنما ضلت الأمم قبلكم في مثل هذا إنكم لستم مما هاهنا في شيء انظروا الذي أمرتم به فاعملوا به والذي نهيتم عنه فانتهوا
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/73
- تمارينا في سورة من القرآن ، فقلنا : خمس وثلاثون ، أو ست وثلاثون آية ، قال : فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدنا عليا يناجيه ، قال : فقلنا : إنا اختلفنا في القراءة ، قال : فاحمر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال : إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم بينهم ، قال : ثم أسر إلى علي شيئا ، فقال لنا علي : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تقرءوا كما علمتم
الراوي: عبد الله بن مسعود - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 1/17
115494 - ذروني ما تركتكم فإنما هلك الذين من قبلكم بسؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا نهيتكم عن الشيء فاجتنبوه وإذا أمرتكم بالشيء فائتوا منه ما استطعتم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 13/244

116275 - خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم والناس يتكلمون في القدر قال وكأنما تفقأ في وجهه حب الرمان من الغضب قال فقال لهم مالكم تضربون كتاب الله بعضه ببعض بهذا هلك من كان قبلكم قال فما غبطت نفسي بمجلس فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم لم أشهده بما غبطت نفسي بذلك المجلس أني لم أشهده
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/153
116621 - عن ابن مسعود قال : سمعت رجلا قرأ آية قد سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها فأخذته فجئت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : فعرفت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم الكراهية قال : كلاكما محسن لا تختلفوا أكبر علمي وقال مسعر : قد ذكر فيه لا تختلفوا إن من كان قبلكم اختلفوا فأهلكهم
الراوي: النزال بن سبرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/169

120182 - أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الأحقاف وأقرأها آخر فخالفني في آية منها فقلت : من أقرأك قال : أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له : لقد أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وكذا فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده رجل فقلت : يا رسول الله ألم تقرئني كذا وكذا قال : بلى قال الآخر : ألم تقرئني كذا وكذا قال : بلى فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الرجل الذي عنده : ليقرأ كل واحد منكما كما سمع فإنما هلك أو أهلك من كان قبلكم بالاختلاف فما أدري أأمره بذاك أو شيء قاله من قبله
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/155

15704 - اتركوني ما تركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2679

59166 - أما إنه لم تهلك الأمم قبلكم حتى وقعوا في مثل هذا ، يضربون القرآن بعضه ببعض ، ما كان حلال فأحلوه ، و ما كان من حرام فحرموه ، و ما كان من متشابه فآمنوا به
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1322

51453 - ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ، و ما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم ، فإنما أهلك من قبلكم كثرة مسائلهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5810

48790 - إنما هلك من كان قبلكم ، باختلافهم في الكتاب
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2374

50509 - اتركوني ما تركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني ، فإنما هلك من كان قبلكم ، بكثرة سؤالهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 91


114363 - أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الأحقاف وأقرأها رجلا آخر فخالفني في آية فقلت له : من أقرأكها فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وهو في نفر فقلت : يا رسول الله ألم تقرئني آية كذا وكذا فقال : بلى قال : قلت : فإن هذا يزعم أنك أقرأتها إياه كذا وكذا فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الرجل الذي عنده : ليقرأ كل رجل منكم كما سمع فإنما هلك من كان قبلكم بالاختلاف قال : فوالله ما أدري أرسول الله صلى الله عليه وسلم أمره بذلك أم هو قاله
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/39

114944 - سمع النبي صلى الله عليه وسلم قوما يتدارؤون فقال : إنما هلك من كان قبلكم بهذا ضربوا كتاب الله بعضه ببعض وإنما نزل كتاب الله يصدق بعضه بعضا فلا تكذبوا بعضه ببعض فما علمتم منه فقولوا وما جهلتم فكلوه إلى عالمه
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 11/26

167383 - اختلف رجلان في سورة ، فقال هذا : أقرأني النبي صلى الله عليه وسلم ؛ وقال هذا : أقرأني النبي صلى الله عليه وسلم . فأتي النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخبر بذلك ، قال : فتغير وجهه ، وعنده رجل ، فقال : اقرءوا كما علمتم –فلا أدري أبشيء أمر ، أم بشيء ابتدعه من قبل نفسه - فإنما أهلك من كان قبلكم اختلافهم على أنبيائهم . قال : فقام كل رجل منا وهو لا يقرأ على قراءة صاحبه .
الراوي: عبد الله بن مسعود - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري - الصفحة أو الرقم: 1/16
125045 - سمعت رجلا يقرأ حم الثلاثين يعني الأحقاف فقرأ حرفا وقرأ رجل آخر حرفا فلم يقرأه صاحبه وقرأت أحرفا فلم يقرأها صاحبي فانطلقنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرناه فقال : لا تختلفوا فإنما هلك من كان قبلكم باختلافهم ثم قال : انظروا أقرأكم رجلا فخذوا بقراءته
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 5/306

71058 - لقد جلست أنا وأخي مجلسا ما أحب أن لي به حمر النعم ، أقبلت أنا وأخي ، وإذا مشيخة من أصحاب رسول الله جلوس عند باب من أبوابه ، فكرهنا أن نفرق بينهم ، فجلسنا حجره ، إذ ذكروا آية من القرآن ، فتماروا فيها ، حتى ارتفعت أصواتهم ، فخرج رسول الله مغضبا ، قد احمر وجهه ، يرميهم بالتراب ، ويقول : مهلا ياقوم ! بهذا أهلكت الأمم من قبلكم ، باختلافهم على أنبيائهم ، وضربهم الكتب بعضها ببعض ، إن القرآن لم ينزل يكذب بعضه بعضا ، بل يصدق بعضه بعضه ، فما عرفتم منه فاعملوا به ، وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 200

75515 - فإن الأمم قبلكم لم يلعنوا حتى اختلفوا ، وإن المراء في القرآن كفر
الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 517
10599 - ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بسؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فخذوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فانتهوا
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2

45819 - اتركوني ماتركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني ، فإنما هلك من كان قبلكم ، بكثرة سؤالهم ، و اختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط الشيخين - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 850

85059 - سمعت رجلا قرأ آية ، سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها ، فأخذت بيده ، فأتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : كلاكما محسن . قال شعبة : أظنه قال : لا تختلفوا ، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا .
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2410
94339 - أنه سمع رجل يقرأ آية ، سمع النبي صلى الله عليه وسلم خلافها ، فأخذت بيده ، فانطلقت به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( كلاكما محسن ، فاقرءا ) . أكبر علمي قال : ( فإن من كان قبلكم اختلفوا فأهلكوا ) .
الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5062
156350 - دعوني ما تركتكم ، إنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه ، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7288

135564 - أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ما نهيتكم عنه فاجتنبوه . وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم . فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم " . وفي رواية : عن النبي صلى الله عليه وسلم " ذروني ما تركتم " . وفي حديث همام " ما تركتم . فإنما هلك من قبلكم " ثم ذكروا نحوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

135565 - أيها الناس ! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام ؟ يا رسول الله ! فسكت . حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو قلت : نعم . لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال ذروني ما تركتكم . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم . فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم . وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه . إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم . وإنما أذن لي فيها لم يفسق .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

135564 - أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ما نهيتكم عنه فاجتنبوه . وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم . فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم " . وفي رواية : عن النبي صلى الله عليه وسلم " ذروني ما تركتم " . وفي حديث همام " ما تركتم . فإنما هلك من قبلكم " ثم ذكروا نحوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

135565 - أيها الناس ! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام ؟ يا رسول الله ! فسكت . حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو قلت : نعم . لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال ذروني ما تركتكم . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم . فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم . وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه . إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم . وإنما أذن لي فيها لم يفسق .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

141903 - هجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما . قال فسمع أصوات رجلين اختلفا في آية . فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم . يعرف في وجهه الغضب . فقال " إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم في الكتاب " .
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2666

157071 - ما نهيتكم عنه فاجتنبوه . وما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم . فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم ، واختلافهم على أنبيائهم . وفي رواية : عن النبي صلى الله عليه وسلم : ذروني ما تركتم . وفي حديث همام : ما تركتم . فإنما هلك من قبلكم . ثم ذكروا نحوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1337

170261 - اتركوني ما تركتكم ، فإذا حدثتكم فخذوا عني . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2679



22097 - خطبنا رسول الله فقال : يا أيها الناس إن الله قد فرض عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا فقال عليه السلام : لو قلت نعم لوجبت وما استطعتم ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند) - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 7/46

26836 - دعوني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فاتركوه
الراوي: - - خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند) - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 9/364


98441 - خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أيها الناس . . قد فرض عليكم الحج فحجوا ، فقال رجل : أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو قلت : نعم ، لوجبت ولما استطعتم ، ثم قال : ذروني ما تركتكم ، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم ، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: ثابت - المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الصغير - الصفحة أو الرقم: 2/138


أقول
وبعد قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقول مثلى ولا يقول غيرى
نفعنا الله وإياكم بها
فالطرق الستة التى جاء بها أعداد مختلفة للآيات
ما بين أكثر من ستة آلاف إلى 6236 آية
لا يصح لنا القول بأن إحداها وحى دون الأخريات
فكل ما أخذه السلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحى وعلينا الإقرار بذلك وعدم الإختلاف حوله
وكذلك حول ترتيب السور وعدد الكلمات والأحرف
لا يصح لمسلم أن يطعن فى كونها وحى
والله أعلم

سيف الكلمة
05-27-2006, 04:01 AM
أرجو تعديل الإسم برنابا ليكون سيف الكلمة
لأنه أسمى فى معظم المنتديات الآن ولأنه أحب إلى من الإسم الأول مع الإحتفاظ بنفس كلمة المرور

الهاوي
05-28-2006, 08:52 AM
===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



جزاك الله خيرا يا أخي على هذه الأحاديث

و لكنك لم تجب على السؤال الذي طرحته لي !!!

الذي هو بخصوص الرسم العثماني

فهل تعتقد بأنه وقفي - معجز !!!؟؟

/////////////////////////////////////////////////

سلفي بكل فخر
05-28-2006, 09:04 AM
سيتم تغير الاسم إن شاء الله

سيف الكلمة
05-28-2006, 06:28 PM
موقوف ياأخى وبرسمه العثمانى فلم يخترع عثمان رضى الله عنه الكتابه التى كانت موجودة من قبل وتمت كتابة القرآن فى عهد محمد صلى الله عليه وسلم
الكتاب كله موقوف عن محمد عن صلى الله عليه وسلم عن جبريل
نطقا وكتابة
بكل طرقه التى جاء بها من أحرف وقراءات كل هذا وحى
انقطع علمنا بالأحرف بعد عثمان رضى الله عنه وبقيت القراءات
والخلاف فى الأعداد التى عدت بها آيات القرآن من هذه الطرق التى نزل بها الوحى
وقد ضمن الله حفظ كتابه فى صدور القراء وليس بالكتابة فحسب
وغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن اختلفوا فى الكتاب على عدد الآيات أو على قراءة آية دليل على عدم جواز ذلك بأية حالة من حالات الإختلاف لأن هذا يهلك صاحبه ويهلك الأمة
وقوله لهما كلاكما محسن مع الأمر بعدم الإختلاف وأن يقرأ كل منهما ما تعلمه والتحذير من الهلاك بسبب الإختلاف فى الكتاب دليل على تعدد طرق نزول القرآن وعلى صحة كل هذه الطرق
والتنقيط الذى تم فى وقت لاحق كان للتمييز بين الحروف الموجودة أصلا والمتفقة فى نفس الرسم رغم اختلافها فى النطق فلم يضف التنقيط حروفا جديدة
ولكون التنقيط حادث على الكتابة الأولى لا أنصح باستخدامه إحصائيا
ولكون تقسيم الكتاب إلى 30 جزء و60 حزب و240 ربع حزب حادث على كتابة القرآن ومن فعل التابعين أيضا لا أنصح باستخدامه إحصائيا
ولم يقل أحد من أصحاب محمد بأن ذلك تعلمه عن محمد صلى الله عليه وسلم
فالإختلاف فى عدد آيات القرآن أو كلماته أمر طبيعى يرجع إلى تعدد الطرق التى نزل بها الوحى
والإختلاف فى إحصاء السلف لعدد الآيات أو الكلمات يرجع لطريقة الإحصاء
فالبعض عد ( لم يلد ولم يولد) آية والبعض عدها آيتين ( لم يلد * ولم يولد * ) وكلاهما توقيفى لكونه وحى ونهينا عن الإختلاف حوله ومثله فى الكلمات التى يمكن أن تنقسم لكلمتين مثل (علم الإنسان ما لم يعلم )فيمكن إحصاء ( مالم )كلمة ويمكن إحصاء (ما) كلمة و (لم ) كلمة دون إضافة فى الكتابة أو النطق
ولكن من يحسب بطريقة عليه أن يلتزم بها من بداية دراسته حتى نهايتها
وأرى جميع الباحثين فى الإعجاز العددى الذين قرأت لهم ملتزمين بالرسم العثمانى ولم يشذ أحدهم عن هذا الرسم

الهاوي
05-31-2006, 09:48 AM
===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بارك الله فيك يا أخي الحبيب

على هذه المعلومات المفيدة - الجديدة بالنسبة لي

فجزاك الله خيرا


/////////////////////////////////////////////////

سيف الكلمة
06-06-2006, 11:43 AM
فلقد قرأت منذ فترة طويلة عن عالم ( لا أذكر إسمه )

سيصدر له كتاب - يثبت فيه أن الرسم العثماني معجز

و لكنني للأسف - نسيت هذا الموضوع و لم أتابعه

الكتاب للباحث عبد الله جلغوم يثبت به أن القرآن معجزة من خلال ترتيب السور والآيات على الرسم العثمانى وأتفق معه فى ذلك
ومن خلال النظام الرقمى لترتيب السور والآيات فى القرآن يقول بأن هذا البناء المعجز دليل على عدم صحة ما جاء من أعداد أخرى للآيات والكلمات وأختلف معه فى ذلك وسبق أن قلت له قد يكون هناك بناء حسابة معجز فى الطرق الأخرى التى ورد بها القرآن وأنت لم تدرس ذلك لتقارن
وأرى أن بحوث العدد الحديثة فى القرآن لا يجب أن ينقض بها الثوابت فلم يلم أحد بكل صور الإعجاز العددى فى كتاب الله ولن يوجد من يلم بكل ذلك
وعن طريق جوجل تستطيع الإطلاع على بحوث عبد الله جلغوم ومنها كتاب أسرار الإعجاز العددى الذى تتحدث عنه وكذلك وبحوث عبد الدائم الكحيل وبحوث أخوك محمد هنيدى سيف الكلمة هنا وبرنابا سابقا


و أيضا - سأطمع في كرمك

ما رأيك بالناسخ و المنسوخ في القرآن الكريم !!؟؟

هل يلعب الإعجاز العددي دورا هاما في إثبات هذا الأمر

لم أقتنع كثيرا من أن القرآن الكريم فيه آيات منسوخة

لم أر بحوث حسابية تعرضت لهذه القضية
والناسخ والمنسوخ أمر ثابت وليس لنا أن نرفضه
ألم تتعدد أحكام تحريم الخمر تدرجا حتى وصلت للتحريم القطعى
كان للمسلم أن يشرب الخمر ولكن لا يقرب الصلاة وهو غائب الوعى بسبب السكر
ووصلت للأمر بالإجتناب والتحريم القطعى
فكيف لا ينسخ حكما جديدا حكما سابقا وهذه الأحكام موجود آيات بها تدل على مراحل المنع الثلاث
ليس لك هذا أخى الحبيب إقرأ كتاب فى الناسخ والمنسوخ واصبر حتى تلم بالقضية ولا تتعجل حكما لقضية ليس فى يدك كل العلم بها