المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة الفوائد والنكت : شرح كتاب التوحيد للشيخ ابن عثيمين 1



عبدالحي
04-04-2006, 10:07 PM
بسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

- هذه فوائد قد قيدتها من كتاب شرح التوحيد للشيخ ابن عثيمين :

- إجتمعت أقسام التوحيد في قوله تعالى ( رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا ) ص 9

- ما ورد من إثبات خالق غير الله كقوله تعالى ( فتبارك الله أحسن الخالقين ) وكقوله عليه الصلاة والسلام في المصورين يقال لهم ( أحيوا ما خلقتم ) فهذا ليس خلقا حقيقة وليس إيجاد بعد عدم بل هو تحويل للشيء من حال إلى حال وأيضا ليس شاملا بل محصور بما يتمكن الإنسان منه , ومحصور بدائرة ضيقة فلاينافي قولنا : إفراد الله بالخلق ص 9

- لم يجحد أحد ثوحيد الربوبية لا على سبيل التعطيل ولا على سبيل التشريك إلا ما حصل من فرعون فإنه أنكره على سبيل التعطيل مكابرة لأنه يعلم أن الرب غيره , وأنكر توحيد الربوبية على سبيل التشريك المجوس حيث قالوا : إن للعالم خالقين هم الظلمة والنور ومع ذلك لم يجعلوا هذين الخالقين متساويين ص 11

- توحيد الألوهية ويقال له توحيد العبادة باعتبارين , فباعتبار إضافته إلى الله يسمى توحيد الألوهية وباعتبار إضافته إلى الخلق يسمى توحيد العبادة ص 11

- العبادة تطلق على شيئين : 1- التعبد بمعنى التذلل لله سبحانه وتعالى بفعل أوامره واجتناب نواهيه محبة وتعظيما 2- المتعبد به فمعناه كما قال ابن تيمية رحمه الله تعالى : إسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة ص 12

- قوله تعالى ( إلا ليعبدون ) إستثناء مفرغ من أعم الأحوال أي ما خلقوا إلا للعبادة واللام في ليعبدون لام التعليل وهذا التعليل لبيان الحكمة من الخلق وليس التعليل الملازم للمعلول فهذه علة غائية وليست موجبة , فالعلة الغائية لبيان الغاية والمقصود من هذا الفعل لكنها قد تقع وقد لا تقع والعلة الموجبة معناها أن المعلول مبني عليها فلابد أن تقع وتكون سابقة للمعلول و لازمة له ص 17

- قوله تعالى : ( خلقت ) أي أوجدت وهذا الإيجاد مسبوق بتقدير وأصل الخلق التقدير ص 17

- تطق الأمة في القرآن على أربعة معان : 1- الطائفة من الناس ومنه قوله تعالى ( ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ) 2- الإمام ومنه قوله تعالى ( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله ) 3- الملة ومنه قوله تعالى ( إنا وجدنا أباءنا على أمة ) 4- الزمن ومنه قوله تعالى ( وادكر بعد أمة ) ص 18

- أجمع ما قيل في تعريف الطاغوت هو ما ذكرهإبن القيم - رحمه الله تعالى - بأنه ( ماتجاوز حد من متبوع أو معبود او مطاع ) ص 19

- إشكال وجوابه : إذا قيل ثبت أن الله قضى كونا ما لايحبه فكيف يقضي الله ما لا يحبه ؟ فالجواب : أن المحبوب قسمان : 1- محبوب لذاته 2- محبوب لغيره , فالمحبوب لغيره قد يكون مكروها لذاته ولكن يحب لما فيه من الحكمة والمصلحة فيكون حينئذ محبوبا من وجه مكروها من وجه آخر ص 21

- ذو القربى : هم من يجتمعون بالشخص في الجد الرابع ص 24

- ( والصاحب بالجنب ) قيل إنه الزوجة وقيل صاحبك في السفر لأنه يكون إلى جنبك ولكل منهما حق والآية صالحة لهما ص 24

- قوله ( لا إله ) أي لا مألوه وليس بمعنى لا إله والمألوه هو المعبود محبة وتعظيما , تحبه وتعظمه لما تعلم من صفاته العظيمة وأفعاله الجليلة ص 41

سلفي بكل فخر
04-05-2006, 08:42 AM
و عليكم السلام ورحمة الله .

مرحبا بك اخي عبدالحي في الملتقى نتمنى ان نهنأ بإقامتك بيننا و تهنأ بإقمتك في الملتقى .

فوائد جميلة و قيمة وخير ما فعلت هو تقيدك لك فكما قال معلما ناصحا تلميذه "العلم صيد و الكتابة قيد فقيد صيودك " فكتابة الفوائد عند المطلاعة من اكثر الامور فائدة في تثبيت العلم بعد العمل به ثم اضفت له جزاك ربي الجنة زكاته و هي تبليغه و حمله لغيرك فكنت مستفيدا و مفيدا .

اتمنى ان تستمر في إضافة الفوائد وتجمعها داخل هذا الموضوع حتى تصبح في النهاية مثل مختصر صغير لهذا الكتاب الرائع تأليفا و شرحا .

رحم الله المؤلف و الشارح و نفع الله بك .

عبدالحي
04-06-2006, 07:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حفظكم الله تعالى ورعاكم اخي الحبيب وجزاك الله تعالى خيرا

أخي الفاضل أستئذنك في أن أكتب السلاسل التي ساضعها هنا تباعا إن شاء الله تعالى أن أكتبها بطريقة رقم 1 ورقم 2 وهكذا ولما انتهي من السلسلة أضعها مجموعة في مكان واحد ويمكن أن أضعها على شكل ملف ورد للتحميل فينتفع بها أفضل وذلك من أجل أن يستفاد من كل جديد اكتبه في سلسلة معينة ويعرف بأنه وضع جديد فيها

وجزاكم الله تعالى كل خير