المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سوداني متشيع يثبت ان الصوفية هي ماادخله في الرفض!!



ALSALAFI
02-17-2006, 11:21 PM
المهندس كمال الدين الضو


* السودان - الجديد الثورة - ولاية الجزيرة

* مواليد عام (1960م)

* اعتنق التشيع عام (2000م)




السيرة الذاتية : (المشرفه في نظره!!)

الحمد لله وحده لا شريك له الحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا خالق السموات والأرض وما بينها الرحمن على العرش استوى.

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله من خلقه ومبلغ رسالته وشافع لأمته.

وأشهد أن الأئمة (عليهم السلام) من ولده الأطهار حفظوا الرسالة من بعد النبي (صلى الله عليه وآله) وبلغوا الأمانة وأشهد الله على ذلك وأن يجعلني من الممهدين ودعاةً للمتشيعين المستبصرين.
الاسم: التائه قديماً المولود حديثاً.

كمال الدين الضو محمد الضو.

المواليد: أخبروني بأنني قد ولدت 1960 ولكني وجدت نفسي جديد الولادة ومع الولاية صوفي سوداني من ولاية الجزيرة بوسط السودان ويوجد بها عدد كثير جداً من الطرق الصوفية وعدداً آخر من الوهابية (أنصار السنة) المحمدية ولكن الأكثرية للصوفية - فنجد منها على سبيل المثال القادرية - الصديقية - النجاتية يعني النمو كان في جو إسلامي شيعي متحقق عليه بالميول السني أي بمعنى آخر وللتوضيح الثقافة التي بنى عليها الشعب السوداني في نمطه وسلوكه وطريقة تفكيره خلفية شيعية بلا أدنى شك ومعظم معتقداتهم تعتقد بأن للتشيع جذوراً عميقة في السودان ويمكن القول بأن السودان في يوماً من الأيام كان بلد شيعي وانحرف به التيار.
اقول بل انت المنحرف لجهلك بماتدين به وبحقيقة الدين

وذلك باطلاعنا على تاريخ السودان توجد إشارات تبين هذه الحقيقة وباعتقادنا الجازم بأن الدولة الفاطمية التي قامت في مصر لها الأثر في ذلك إذ أن السودان ومصر تجمعهما روابط طبيعية( مثل نهر النيل).
هراء هراء هراء!!!

والملاحظ في ذلك يعني حوض النيل معناها توجد قوافل تجارية وتبادل ثقافات وإلى يومنا هذا توجد زيارات إلى مصر من السودان بهدف الزيارة إلى المقامات لأهل البيت (عليهم السلام) .
يبدو انه حن لاهله الصوفية فتذكرهم..!!

حتى قال فيهم الشيخ (عبد الرحيم البرعي) على فكرة الشيخ عبد الرحيم رجلاً لديه محبيه ومريديه وطريقته بهذا القول بأنها هي الشيء اخترقت الساحة الصوفية ما فيها وكثيراً ما كان يمدح بقصائده الشعرية أهل البيت (عليهم السلام) ولديه قصيدة بعنوان (مصر المؤمنة بأهل الله من هم أهل الله ويقصد بها آل البيت (عليهم السلام) .

الشهادة: حاصل على هندسة فني سيارات من السودان (أي ما يعاد الشهادة الثانوية) في تخصص ميكانيك السيارات والدبلوم في الميكانيك.جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.

وهنا تبدو اهمية طلب العلم الشرعي لان هذا المهندس لم تغنى هندسته عنه شيئا عندما لعب الروافض بعقله المتخمر بروائح "فتت" الصوفية!!

ثم اتى بالمزيد من هرائه الغير ممتع .....
وسوف استبدله بعبارات تناسب مقاله.
..
..
..
..
هراء هراء هراء!!!
هراء هراء هراء!!!
هراء هراء هراء!!!

...الي ان قال:

وبصراحة أحسست أن هنالك شيء غريب والله يجذبني إلى ذلك المقام (يقصد قبة السيده زينب)وأحسست أن قلبي زادت دقاته،....(وهنا يظهر الرابط القبوري القوي بين اهل الرفض واهل الطرب والرقص...فجميعهم من محبي المقابر المشيدة كابراج الحمام) فسألت صديقي السوري أترى ذلك المقام وما به من جمال أنه مقام السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فقال لي بلى إنه هو وبعد ما سكتت وقال لي ما به فقلت لا شيء وإذا بسائق السيارة يخبرنا بأنه قد وصلنا إلى المشفى ونزلت بها ولم نمكث كثيراً فذهبنا راجعين إلى الشام ومن السيدة إلى الشام كنت سارحاً في كل ما شاهدته من جمال عميق لذاك المقام ........وأحسست بأن هنالك من يناديني بالرجوع مرة ثانية وأن ألمس هذا المقام بأيدي وأقبله.
المزيد من الشغف القبوري الصوفي الرفضي..!

هراء هراء هراء!!!
هراء هراء هراء!!!
هراء هراء هراء!!!

...الي ان قال



وعزمت بعد ذلك على معرفة الشيعة وكنت كثير السؤال عنهم وبفضل الله وتضحيات المجاهدين في المقاومة الإسلامية بلبنان وسحق اليهودية وانتصارهم عليهم جعلني أتقرب أكثر من الشيعة إذا كانوا هؤلاء الذين هزموا إسرائيل ويكبرون ويهتفون نقول عنهم لديهم عادات وتقاليد غريبة فزاد حبي إلى معرفة الشيعة عن قرب وزرت بعدها السيدة (عليها السلام) وقررت السفر إلى لبنان في نفس اليوم الذي اتصل فيه أخي الذي مكث في بيروت ما يقارب الثلاثة أعوام ودخلت بيروت في 24 /11/2000 ومكثت بمار الياس قرابة الشهر ولكنني لم أجد نفسي هنالك وأخبرت أخي أن أذهب معه إلى الضاحية فسمح لي بعدها بالذهاب معه فأخبرني أخي ألا أقترب من الشيعة.....(وليته استمع لنصيحة اخاه).. ولكني حاولت أن أوضح له من هم الشيعة من خلال الكتب التي كنت أجدها عنده، ولكني أشكره على ذلك لأنه هو الذي بكلمته تلك حرك في نفسي حب المعرفة وعندما عملت أو استلمت عملي الجديد كموظف كان هنالك شاب ذو أخلاق عالية وصفات نبيلة فكانوا يسألوني لماذا لا تتشيع فكنت أقول لهم أريد أن أستفسر عن الصلاة والوضوء والسجود ومن هم الأئمة ولماذا تلبسون عمامة زرقاء وعمامة بيضاء .....(لاحظ ... لا يوجد اهتمام بالعقيدة..!!)وقد أرشدني صديق يعمل معنا وقال لي أن هنالك شيخ يعرفه ويسكن بالقرب منه فقلت له متى نذهب إليه ونتناقش في هذه المواضيع إني والله في حيرة من أمري فحددنا موعداً وذهبت إليه وكان اللقاء الأول مع الشيخ (جمال العالق الحلبي) وبدأنا نقاشات امتدت إلى أسبوع (جمعة) وبعدما أعلنت تشيعي على يده وكانت بداية اشتهاري والشخص الذي يجالسنا في الحوار فهو لبناني مقيم في استراليا لا يهمه شيء عن الإسلام فكان فخوراً جداً عندما تعرف على الإسلام من حواراتنا وأريد أن أوضح شيئاً أن كان مسيحي.

وبعدها قرأت كتاب الأخ الدكتور التيجاني السماوي (ثم اهتديت) وبدأت أبكي(....مما اصابك من سوء..) ليس على شيء إنما على ما قضى من استبصار وبدأت أرجع إلى السودان وأتذكر أشياء لم أتمناها جيداً في ماضيي الذي مضى ونظرت بعين للتشيع.

وبدأت أتذكر كل محاضرة في تلك السنوات ولكن أتذكر مقولة كانت تقال عندنا بكثرة فمثلاً إذا أراد أحد السوادنيين أن يعير عن مدى مظلومية وبالغ حزنه الذي وقع به فيقول (أنا مظلوم ظلم الحسن والحسين) وكأنا لا ندرك بعض الظلم ومن الذي ظلمهم الموروث الثقافي في السودان، ومن ناحية أخرى لا يكاد أحد منا في صغره لم يسمع شيئاً من أبويه أو جديه عن سبق على الكرار وشجاعة حيدر الكرار والشعر السوداني يغمض بهذه المعاني وعلى سبيل المثال (الشريف الهندي) مؤسس الطريقة الهندية ومنها هذه القصيدة التي قال فيها:

الحســين والإمــــام والزهراء في الغنام زيـن العابدين تمام القادات الـهـمام

والكــــاظم للــكلام والراضي بالقـــــسام الهـــــادي لـلأنـــام والـبـاقــر للظلام

آل البيت يا غلام أصل الدين والنظام في المبــــــدأ والخـتــام بـهـم نيل المرام

وتأخذ قصيدة أخرى للشيخ عبد الرحيم البرعي وهو معروف في السودان ويقول في هذه القصيدة وكأنه كان يريد أن يقول ابحثوا عن الحقيقة الضائعة وأورد إليكم بعض الأبيات من هذه القصيدة للتذكير:


هــم أهــل البـيــت الـواضــح سـرهم زدهـــم بـــمـــحـبة لـتـــنال من برهم

ســيـــدي الـحـســين الـثـائــــر درهـــم وعـلــي زيـن الـعـابـديـن خـيـرهــم

جعفرنا الصادق مع موسى صـــدرهم أسـتاذنــا البــاقر في العـلم بحرهم

في البر وبحرهم لله درهم

وهذا قليلاً من كثير من مدح آل البيت (عليهم السلام) فبدأت أحدث أخواني عن التشيع في السودان قديماً وأنه أختفي باختفاء الدولة الفاطمية على يد صلاح الدين الأيوبي الذي حقد عليهم كل الحقد.


اكتفي بنقل هذا الجزء اليسر من مقال هذا الرافضي حتي لايصيبكم الغثيان..
http://www.14masom.com/mostabsiron/f134.htm

واذكركم بان الرفض والصوفيه هما رافدين منبعهما الشرك ويقود ويقوي تيارهما الجهل ويصبان في مستنقع واحد لامفر من الوقوع فيه الا بالتوبة والرجوع الي اسلام محمد صلي الله عليه وسلم واصحابه بفهم السلف.

ونحمد الله ونسأله العفو والثبات

ALSALAFI
02-17-2006, 11:40 PM
هذا ما قاله مركز ابحاث العقائد الشيعي عن الشيعه في السودان!!
http://www.aqaed.com/theshia/boldan/mosahemat/soodan.html

ظلال التشيع في السودان

بعد أن انتبهت من الغفلة وبدأ نور الحقيقة يكشف عن الواقع التفت إلى مجتمعي في السودان الذي يتميز بالبساطة والفطرية والأخلاق الدينية، فوجدت أن هنالك أشياء أخرى بدأت تظهر لي بعد استبصاري وهو أن الخلفية الثقافية التي بني عليها الشعب السوداني نمط سلوكه وطريقة تفكيره خلفية شيعية بلا أدنى شك، لاحظت ذلك في كل مفردة من مفردات الحياة العامة في الشارع السوداني بل إن معظم معتقداتهم تهتف بأن للتشيع جذورا عميقة في السودان وأذكر أن أحد الإخوة قال لي:
- إن الصوفية ثمرة التشيع أو هم فرعان لأصل واحد بل الصوفية هم الشيعة في ثوب سني فقلت له: إذا السودان بلد شيعي انحرف به التيار.
.
.
.
.

الولاء الديني والسياسي

إن قطاعا كبيرا من الشعب السوداني ينتمي إلى طوائف صوفية تقود العمل السياسي والديني والتي غالبا ما يكون زعماؤها ممن ينتسبون إلى الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، والارتباط العاطفي لهذا القطاع العريض بهذه الطرق على أساس أنهم ينتسبون إلى أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولا توجد طريقة صوفية في السودان يجهل منتسبوها أهل البيت (ع) بل ويكنون لهم حبا واحتراما جما وللدلالة على ذلك نشير إلى بعض ما ورد في كتب الشريف يوسف الهندي مؤسس الطريقة الهندية كنموذج حي لما أسلفنا: -
(اللهم إنما نحمدك بجميع محامدك السنية ونسألك بذاتك وصفاتك والكتب القديمة والأديان. أن تصلي وتسلم على محمد وآله وصحبه في كل طرفة عين، وعلى صالح آبائه وأزواجه وأبنائه والإخوان، وعلى إمام الأئمة علي وسيدتنا فاطمة اللذين تخيرت منهما الذرية، وابنيهما سيدي شباب أهل الجنة وريحانتي نبي هذه الأمة الحسنان، وعلى أئمتنا علي زين العابدين ومحمد باقر العلوم الدينية وجعفر الصادق وموسى الكاظم قادة الإنس والجان وعلي الرضا ومحمد الجواد الهداة الهادية المهدية وعلي الهادي والحسن العسكري الخالص وارثي أسرار النبوة وعلوم القرآن وإمامنا المهدي صاحب البشارة الفاطمية الذي لا خير في العيش ولا في الحياة بعده لأهل الإيمان (نقلا عن المولد الكبير ص 72 الشريف يوسف الهندي).
.
.
.
.
ويقول في أخرى: -

سفن النجاة للملا بشهادة النص الأتم *** هم النهى هم البهى هم التقى أهل الشيم
هم الشفاعة في غد هم السقاية في الملم *** هم الهداية حاضرة والنور والقصد الأعم
الطيبون الطاهرون من سوء أرجاس اللمم

والبيت الأخير دليل على اعتقاد الشاعر بعصمة أهل البيت (ع) عن اللمم فضلا عن غيرها من الذنوب والكبائر.



بعض الأسماء المنتشرة في السودان

إن أهل البيت (ع) اختصوا بألقاب لم تكن معروفة من قبلهم وارتبطت بهم ارتباطا وثيقا وتناقلها محبوهم وأتباعهم جيلا بعد جيل وصارت أسماء متداولة وهي المرتضى (علي) والزهراء وبتول (فاطمة) حسن وحسين زين العابدين (السجاد)، الباقر، الصادق، الكاظم رضا الهادي والمهدي وهذه الأسماء نجدها منتشرة في السودان بكثرة تلفت النظر. وربما يكون انتشار اسم المهدي نسبة لمحمد أحمد المهدي الذي قام بثورة ضد الأتراك وطردهم من السودان وكون حكومة إسلامية وذلك باعتبار أنه المهدي المنتظر، وأيا كان سبب انتشار الاسم يبقى جذر الاعتقاد بولاية أهل البيت (ع). وكل الأسماء المذكورة نجدها في السودان أكثر من الدول العربية الأخرى مما يدلل على عمق محبة السودانيين لأهل بيت النبوة (ع).

كما أن هنالك العديد من القبائل التي تدعي انتسابها لأهل البيت (ع) ولا يعنينا البحث عن صحة مدعاهم وإنما نورد ذلك لدلالته على صدق قولنا حول عمق معرفة ومحبة الناس لأهل البيت (ع) ومن هذه القبائل العبدلاب ويذكرون أن نسبهم ينتهي إلى الإمام محمد التقي بن علي الهادي، وقبيلة الركابية التي يرجع نسبها كما يذكرون إلى الإمام موسى بن جعفر الكاظم وهنالك أيضا قبيلة الجعافرة التي تنتسب إلى الإمام جعفر الصادق (ع)... وغيرها من القبائل.





بريد مرسل المعلومات : ali_sadeq@hotmail.com
التاريخ : 28 جمادى الاولى 1424
تاريخ دخول التشيع : حديث العهد
عـــد د الــــشيــعــة : مائة وثلاثون ألف
امــاكن تواجــدهــم : وسط السودان
طلباتهم و احتياجاتهم : الحوزات العلمية والكتب الدينية

معـــلومات عــــامة :
يعود الفضل بعد الله تعالى في انتشار التشيع في السودان إلى جهود بعض المبلغين المجاهدين هناك ، كسماحة العلامة السيد علي البدري قدس الله سره الشريف ، حيث تشيع على يديه المئات علناً، ثم إلى جهود الطلاب السودانيين الدارسين في سوريا والذين تأثروا بالمعتقد الإمامي وحملوه معهم لدى عودتهم إلى بلادهم.
ويعد المحامي السيد عبدالمنعم حسن مؤلف كتاب (بنور فاطمة اهتديت) أبرز المتشيعين في السودان ، وله صولات وجولات في التبليغ لمذهب العترة المباركة عليهم السلام.
وهناك أيضا الشيخ معتصم سيد أحمد والشيخ محمد علي المتوكل والمهندس كمال الدين الضو صاحب المناظرات المثيرة للجدل مع علماء السلفية هناك والذي سبب الإحراج الشديد لهم ولوجودهم في السودان. ولاتوجد في السودان حالة تمذهب معينة، وإن كان يقال بأن المالكية هم الأغلبية، وإنما هناك نوع من الثقافة الدينية العامة والمتاحة لجميع أفراد الشعب، ولاننسى أن للصوفية وجود قوي ، حيث معظم الشعب ينتمون للطرق التيجانية والقادرية والمولوية وغيرها.

هذا ما قاله مركز ابحاث العقائد الشيعي عن الشيعه في السودان..
ارجو الا يستهان بخطر هؤلاء الروافض.... فأرض السودان خصبة والبلاد مرتع لهم ولرهبان دينهم... والله المستعان.

سلفي بكل فخر
02-18-2006, 08:19 AM
إنا لله و إنا اليه راجعون .

لا بد من برنامج عمل و خطه منظمه تغطي كل المحاور من تبصير بحقيقة مذهب الروافض و بيان لشبهاتهم و الرد عليها و بيان موقف أهل السنة من الامامه و هي اهم نقطه يبنى الروافض عليهم دينهم فإذا انهدمت انهدم ما بعدهم .

كما لا بد من بيان اساليبهم الدعوية الماكرة وطرق وصولهم واساس دعوتهم التي تنبني على سب الصحابة و تكفيرهم وان تعظيم آل البيت لا يعنى بحال من الاحوال انتقاص الصحابة .

كما لا بد من تبصير بمنهج اهل السنة الصحيح وموقفه من الشيعة و أقوال الائمة الاوائل فيهم .

على العموم لا بد من وقفه جادة و موضوع منظم يمتد إلى سنوات و اتمنى ان يكون هذا الموضوع بذرة لهذا المشروع فيدلو كل اخ من الاخوان ماعنده من اقتراحات و خطط لمحاربة هذا التصوف .

وجزى الله الاخوة القائمين في السودان الان بمحاربة التصوف

متبع السنة
02-18-2006, 03:08 PM
اقترح الاستفادة من تجربة علماء السعودية في محاربة التشيع فهي تجربة ثرة وكذلك الاستفادة من المطبوعات التي تفضح الرافضة و اساليبهم الخبيثة.

كان الله في عون أهل السودان.

ALSALAFI
02-18-2006, 03:24 PM
اخي...
انا شخصيا اعرف عدد من الناس ممن ترفض علي يد سودانيون مولوا ايام التسعينيات من ايران او درسوا الهندسة في العراق ثم اتوا بدينهم الخبيث لبلادنا...
وقيل ان صاحب جريدة الوفاق من قاداتهم..

يااخي الارض في السودان مرتع لكل مدعي... شيعي بهائي صوفي قراني... وكل باطل له في ارضنا نصير والله المستعان!!

حتى انني سمعت عن الالماني الدجال الذي اتي مع بابا الكاثوليك للسودان وتدافع العوام اليه من اجل الشفاء وسمي بالولي الالماني..!

ارجو ان نسعي بجد لتقديم الدعوة للشيخ عثمان الخميس لتقديم ندوات في تصحيح ماغلط في تاريخنا وتقديم الثابت من التاريخ من عدالة الصحابة ومقتل الحسين وتاريخ الشيعة المظلم ومنبت ذلك الدين الخبيث.

فارجو ان يقوم الاخوة في الخليج بالاتصال بالشيخ وتقديم الدعوة له ونقوم جميعا في المساهمة في تسهيل هذا الامر من الناحية الماديه.... فدعوة المشائخ للسودان مكلفة ... والاخوة السلفيون مستعدون لعمل الاجراءآت في السودان كما اخبروني.
والله المستعان

الجميعابي
03-15-2006, 11:42 PM
يا جماعة ظاهر انو نحن خرجنا من صلب الموضوع الرئيسي الذي بدا به الحوار وهو
انتشار المذهب الشيعي في السودان , وانتم حولتو الموضوع الى الختان ===
يا جماعة الكلام الكثير يضيع الحقائق == الموضوع الاهم والاخطرهو كيف نواجه المد الشيعي القادم
الى السودان --- والذي بلا شك قد تحركه الاموال الايرانية = قد يكون بعض الدعاة الى المذهب الشيعي احتالت ايرن عقولهم بالمال الكثير == ولا شك ان لدى ايران ثروة نفطية يعني قروش $$
لا حول ولاقوة الا بالله
صوفية وكمان شيعة ؟؟؟
=== شنو يعني - زادوا الطين بلة -- على قول المثل الشعبي

shalabi
03-29-2006, 01:50 PM
السودان يغلق مراكز ثقافية إيرانية.. مخاوف من تمدد التشيع أم لإنهاء عزلة الخرطوم؟

http://i.cdn.turner.com/dr/cnnarabic/cnnarabic/release/sites/default/files/styles/landscape_620x350/public/image/khartoum-GV.jpg?itok=sI569t2b

دبي، الإمارات العربية المتحدة (cnn) -- أكدت مصادر مطلعة لـ cnn بالعربية قرار السلطات السودانية إغلاق عدد من المراكز الثقافية الإيرانية في البلاد، وامهال القائمين عليها 72 ساعة لمغادرة البلاد، في خطو غير متوقعة في خضم التقارب بين الخرطوم وطهران، رغم مخاوف من انتشار الفكر الشيعي في الدولة ذات الأغلبية السنية.

ولم تصدر الحكومة السودانية، بعد، تعقيبا رسميا بشأن القرار، الذي نقلت وسائل إعلام محلية أنه يأتي عقب استدعاء وزارة الخارجية السودانية القائم بأعمال السفارة في الخرطوم، مساء الاثنين وإبلاغه بالقرار، وأوردت صحيفة "الانتباهة"، عن مصادر موثوقة لم تسمها أن قرار اغلاق المركز الثقافي بالسودان وكافة فروعه بالولايات يعود إلى "عدم رضا الخرطوم عن مجمل العلاقات بين البلدين."

ورجحت صحيفة "سودان تريبيون، القرار إلى حالة قلق وتحذيرات أطلقتها دوائر دينية وإعلامية حيال انتشار الفكر الشيعي وسط الشباب السوداني بعد تكثيف الملحقية الثقافية الإيرانية أنشطتها في الخرطوم"، في حين رجحت أخرى تعرض الخرطوم إلى ضغوطات من جهات في الداخل والخارج حيال نشاطات تلك المراكز.

وأشارت مصادر إلى أن أكثر من ثلاثة مراكز ثقافية إيرانية ستتأثر بقرار الإغلاق، وحول دورها، قال محمد علي الجزولي، "المنسق العام لتيار الأمة الواحدة: "لقد كانت لهذه المراكز أدوار معلومة في نشر التشيع بالسودان بل هذا هو الدور الرئيس الذي تقوم به وسبق أن شارك المركز الثقافي الايراني في معرض الخرطوم للكتاب بكتب تسب الصحابة عليهم من الله الرضوان وتقول بتحريف القرآن"، وتم إغلاق الجناح حينها.

ويشار إلى أن أول ظهور علني حاشد للشيعة في السودان كان باحتفالية بذكرى مولد الإمام المهدي بضاحية جبل أولياء الشعبية، جنوب العاصمة الخرطوم، فيما أشارت مصادر إلى تشيع 12 ألف سوداني، وهو ما نفاه الجزولي قائلا: " هنالك وجود خجول وسري لهم وايران تعمل على اختراق المجتمع السوداني باستقطاب بعض الصحفيين والرموز الدينية ورجال الأعمال وهي تحمل مشروعا رافضيا فارسيا تعمل على تمكينه في المنطقة مستفيدة من انبهار بعض السذج بخطابهم العنتري الذي يزعم تبني المقاومة"، على حد قوله.

ويأتي القرار فيما تعاني السودان من عزلة عربية جراء تقاربها مع الجمهورية الإسلامية، وسط اتهامات لحكومة الرئيس، عمرالبشير، بتمكين المد الشيعي من خلال السماح بقيام الحسينيات والمراكز الثقافية الإيرانية، رغم هجوم الداعية الشيعي، ياسر الحبيب، على الحكومة السودانية، بالتضييق على الشيعة الذين دعاهم للتصدي لحكومة الخرطوم لاقتلاع النظام.

وأكد الجزولي بأنه ستكون للقرار: " تداعياته السياسية لكن انتماء السودان لمحيطه السني وارتباطاته مع الخليج العربي ستخفف من أي تداعيات لأن الدعم الايراني للدول السنية والحركات السنية لا يعدو أن يكون ظاهرة صوتية وعنتريات أكثر منها دعما حقيقيا . بينما حجم الاستثمارات الخليجية في السودان تجاوز 30 مليار دولار ."

وتابع: ."الرافضة يعملون على تفخيخ المنطقة كلها لأنهم جزء من برنامج الفوضى الخلاقة واعادة ترسيم الشرق الأوسط وتحالف الصادات الثلاثة الصفوية والصهيونية والصليبية هو الذي يدير فتن العالم الآن."

واستطرد: ربما تضغط إيران في اتجاه التراجع عن القرار وإعادة فتح المراكز وعلى الجماعات السنية والأئمة والدعاة والغيارى على دينهم من التحريف الشيعي مساندة هذا القرار ودعمه والضغط على الحكومة لعدم التراجع عنه إن إيران التي تفتح لها مراكز ثقافية في بلدان سنية تمنع السنة الايرانيين من مجرد إقامة رياض أطفال أو مدرسة يدرسون فيها أبناءهم الايرانيين منهجهم السني دعك من أن تسمح مراكز ثقافية سنية لنشر المذهب السني في إيران إذ يعتبر نشر المذهب السني خيانة عظمى حكمها الاعدام"، على حد قوله.

http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/09/02/sudan-close-iranian-cultural-centers

محب أبو إسحاق الحويني
04-22-2006, 06:40 PM
يجب ان يحارب هذا الدين الاثنى عشري الذي يغزو السودان

اللهم انصر اهل السنة والجماعة في كل مكان يا رب العالمين

احمد سعد
04-22-2006, 09:39 PM
عمر البشير: اكتشفنا أن إيران كانت تقوم بدعوات للتشيع

فى الدقيقه 7

https://www.youtube.com/watch?v=MVkqv5X7FTc

مظاهر التغلغل الإيراني الشيعي في السودان

أولاً: المظاهر الدينية الثقافية
1- تقديم المنح الدراسية للطلاب من السودان للدراسة في إيران وتشييعهم.
2- تشيع بعض الكتاب والصحافيين وتقديم الوظائف لهم سواء في السفارة أو في المراكز التابعة.
3- إنشاء جمعية الصداقة السودانية الإيرانية والتي تتبع السفارة الإيرانية مباشرة.
4- نشر المركز الثقافي الإيراني في الخرطوم لكثير من مواد التشييع كتباً كانت أو ندوات و كفالة داعية التشييع.
5- إقامة مراسم العزاء والاحتفالات الدينية الشيعية ودعوة العشرات من مشايخ الطرق الصوفية لها وتقديم الهدايا والدعوات لزيارة إيران .
6- تغلغل التشيع في جامعة إفريقيا العالمية والتي كانت منبعاً لكثير من الدعوات السنية في القارة الإفريقية.
7- إنشاء المركز الثقافي الإيراني في أم درمان ودعم نشاطاته في الدعوة للتشيع.
8- إنشاء معهد الإمام جعفر الصادق الثانوي للعلوم القرآنية والدينية بحي العمارات : محافظة الخرطوم وهو يعتبر من أخطر مراكز التشييع في السودان.
9- توثيق العلاقة مع شيوخ الصوفية خصوصاً من يدعي منهم أنه من آل البيت والتظاهر بأنهم جميعاً مجتمعون على حب آل البيت والوصول إلى مريدي هؤلاء الشيوخ وإلقاء المحاضرات عليهم في مساجدهم وأماكن تجمعاتهم.
10- استيعاب أكبر عدد ممكن من الموظفين في مراكز الشيعة والمعاهد التابعة لهم والتأثير عليهم.
11- إنشاء مراكز ثقافية وعلمية واقتصادية مختلفة منها:
أ- المراكز الثقافية:
1- المركز الثقافي الإيراني في الخرطوم.
2- المركز الثقافي الإيراني بمدينة أم درمان.
ب- المكتبات العامة:
1- مكتبة المركز الثقافي الإيراني بالخرطوم.
2- مكتبة المركز الثقافي بأم درمان.
3- مكتبة الكوثر بحي السجانة (وسط الخرطوم).
4- مكتبة مركز فاطمة الزهراء بحي العمارات (وسط الخرطوم).

5- مكتبة مدرسة الجيل الإسلامي بحي مايو.

6- مكتبة معهد الإمام جعفر الصادق بحي العمارات (وسط الخرطوم).

المؤسسات التعليمية:

1- مدرسة الإمام علي بن أبي طالب الثانوية للبنين بمنطقة الحاج يوسف في محافظة شرق النيل.

2- مدرسة الجيل الإسلامي لمرحلة الأساس بنين بمنطقة مايو في محافظة الخرطوم

3- مدرسة فاطمة الزهراء لمرحلة الأساس للبنات بمنطقة مايو في محافظة الخرطوم.

4- معهد الإمام علي العلمي الثانوي للقراءات بمنطقة الفتيحاب في محافظة أم درمان.

5- معهد الإمام جعفر الصادق الثانوي للعلوم القرآنية والدينية بحي العمارات ـ محافظة الخرطوم.

الجمعيات والروابط والمنظمات:

1- رابطة أصدقاء المركز الثقافي الإيراني.

2- رابطة الثقلين.

3- رابطة آل البيت.

4- رابطة المودة.

5- رابطة الظهير.

6- رابطة الزهراء.

7- جمعية الصداقة السودانية الإيرانية.

8- منظمة طيبة الإسلامية.

مؤسسات اقتصادية ومشاريع استثمارية:

1- شركة إيران غاز.


ثانيا: المظاهر الاقتصادية
1- وجود الشركات الإيرانية في السودان وبكثرة مثل شركة إيران غاز التي يعمل فيها الآلاف ولها فروع في أهم مناطق السودان ولا تعطي التوكيل إلا لمن كان شيعيا أو قريب من التشيع وتقام فيها كل مظاهر التشييع.
2- تعتبر إيران لاعباً قوياً في استخراج والتنقيب عن النفط والغاز في السودان وما يتبع ذلك من نشاطات اقتصادية إيرانية منطلقين من القاعدة التي تقول الأهداف السياسية والاقتصادية في خدمة نشر المذهب الشيعي.

ثالثاً : المظاهر السياسية
1- إنشاء إيران المجلس الأعلى لشؤون أفريقيا يهتم بهذه المنقطة وغيرها.
2- نشاط السفارة الإيرانية في تحسين العلاقات الإيرانية السودانية، وبنائها ورعايتها للمراكز الثقافية الإيرانية في السودان.
3- صدور بيان حاد من المجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية السنية 17/12/2006م يحذر فيه من الغزو الشيعي للسودان.
4- تصريح إبراهيم الأنصاري المستشار الثقافي لسفارة إيران بالخرطوم الذي حاورته صحيفة "الوطن" العلمانية السودانية عن وجود شيعة أو تشيع بالسودان، أجاب بنعم وفصل في ذلك.

ALSALAFI
05-10-2006, 02:41 AM
السلام عليكمــــ
نعم نحتاح الي الدعاء.... كما ان العمل مطلوب.

اقترحت سابقا دعوة الشيخ الخميس لزيارة السودان واتصلنا به مرارا لن لم نوفق في الامر.
وجهنا الطلب لبعض علماء الجامعة الاسلامية وابدوا الاستعداد للقدوم الي السودان بعد انقضاء الصيف.

الامر يحتاج الي جمع المال لسداد نفقات السكن والاعاشة..

لمن يرغب في المساهمة او المعلومات الاضافية المراسلة عبر الخاص...



ووفقكم الله وايانا