المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالو دعاء الاولياء لا يسمى عبادة إلا إذا اقترن به اعتقاد الربوبية لذلك المعظم



سلفي بكل فخر
02-13-2006, 02:30 PM
قالو أ ن كل ما يدل على التعظيم من دعاء و توسل لا يكون من انواع العبادة إلا إذا اقترن به اعتقاد الربوبية لذلك المعظم أو صفة من صفاتها

قال القضاعي (( إن مسمى العبادة شرعا لا يدخل فيه شئ من التوسل و الاستغاثة و غيرهما بل لا يشتبه بالعبادة أصلا ، فإن كل ما يدل على التعظيم لا يكون من العبادة إلا إذا اقترن به اعتقاد الربوبية لذلك المعظم أو صفة من صفاتها الخاصة بها )) البراهين الساطعة ص 381،388

الجواب
هذا التعريف للعبادة لم يسبق الصوفية إليه أحد ، و إنما حملهم على هذا إصرارهم على أن توحيد الألوهية لا معنى له سوى توحيد الربوبية و يدل على بدلان تعريفهم للعبادة أنه مخالف للنصوص الشرعية حيث قال صلى الله عليه و سلم (( تعس عبد الدينار ، تعس عبدالدرهم ....)) فهذا الحديث يدل على ان الانسان يمكن أن يعبد الدرهم و الدينار و حيئذ يكون له عبدا مع أنا نجزم أن من يحصل من هذلك لا يعتقد الربوبية للدرهم و الدينار .

و كذلك يرد تعريفهم للعبادة حديث أبي رجاء الطعاردي يقول (( كنا نعبد الحجر ، فإذا وجدنا حجرا هو أخير ألقينا و أخذنا الآخر فإذا لم نجد حجرا جمعنا جثوة من تراب ثم جئنا بالشاة فحلبنا عليه ثم طفنا به )) رواه البخاري كتاب المغازي .

و لا يمكن لعاقل أ نيظن أنه يعبدون الحجارة لاعتقادهم أنها تخلق وترزق و نحو ذلك من صفات الربوبية .

و مما يدل على بطلان تعريفهم قوله تعالى (( أفرءيت من اتخذ إلهه هواه)) وقوله تعالى (( ألم أعهد اليكم يا بني ءادم أن لا تعبدو الشيطان إنه لكم عدو مبين )) فإنه لا يراد بهما أن لا تتقدو أن للهوى و الشيطان صفة من صفات الروبية لانه لا يوجد من يزعم ذلك كما أن الهوى لا ينسب له شئ من صفات الربوبية .

و كذلك يدل على بطلان تعريفهم مخالفته للغة حيث لم يرد في لغة العرب تقييد العبادة التي تكون خاصة لمن يعتقد فيه الربوبية و الأصل هو أن يبقى اللفظ على مدلولة اللغوي إلا إذا ثبت تغييرة في الشرع و لفظ العبادة لم يرد في الشرع أنه محصور فيمن يعتقد فيه الربوبية ، بل ورد ما يخالفه .
حقيقة التوحيد للسلمي ص 488،489