المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبد الحميد المهاجر زينب هي باب الله الذي منه يؤتى



أبو عبد الرحمن
01-12-2006, 01:40 PM
عبد الحميد المهاجر زينب هي باب الله الذي منه يؤتى

الحمد لله

قال الله تعالى ** وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ** البقرة 186

وقال الله تعالى : ** قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين كما بدأكم تعودون ** الأعراف 29

وقال الله تعالى ** فادعوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ** غافر 14

وقال تعالى ** ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير ** غافر 12

وقال الله تعالى ** وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون ** الزمر 45

وقال تعالى ** ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار ** الزمر 3

وقال تعالى ** وإذا رأى الذين أشركوا شركاءهم قالوا ربنا هؤلاء شركاؤنا الذين كنا ندعوا من دونك فألقوا إليهم القول إنكم لكاذبون ** النحل 86

وقال تعالى ** فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين ** الأعراف 37


وقال الله تعالى ** ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عما يشركون ** يونس 18

وقال تعالى ** قل أندعوا من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين ** الأنعام 71

فأمر الله عباده أن يخلصوا له الدعاء ، وألا يدعو من دون الله ما لا ينفهم ولا يضرهم حتى لا يردوا على أعقابهم بعد إذ هداهم الله .

وأخبر عن الذين يدعو ويعبدون غيره أنهم لم يفعلوا ذلك إلا ليقربهم من يدعونه ويعبدون إلا ليقربهم إلى الله زلفى وحتى يكونون شفعاء لهم عند الله ، رغم أن الله أمرهم أن يخلصوا له الدعاء .

وأخبر الله عن هؤلاء الذين يدعون ويعبدون غيره إذا دعي الله وحده كفروا و اشمأزت قلوبهم وإذا ذكر الذين من دون الله إذ هم يفرحون .

فإذا حضر الموت و الحساب انكشف للمخدوعين الأمر فأول من يتبرأ منهم أولئك المدعوين من دون الله حينها يعترفون على أنفسهم أنهم كانوا مشركين كافرين .

بعد هذا .

تأمل معي ما يقوله عبد الحميد المهاجر وأين أوصله غلوه في زينب .

حيث قال عبد الحميد المهاجر :


http://www.9otq8.net/uploads/9otq8-472bf189c1.jpg

قال : اطلب من زينب ما تشاء فهي باب الله الذي منه يؤتى


حمل الملف الصوتي من هنا

http://www.tl3b.com/uploads/01-12-06~6.zip

أو من هنا

http://www.lahdah.net/uploads/36128049ca.zip



الله يأمر الناس بأن يخلصوا له الدعاء وعبد الحميد المهاجر يقول اطلب من زينب ما تشاء فهي باب الله الذي منه يؤتى

تأمل أخي المسلم هذا بتمعن .

هذا والله أعلم وأحكم

أبو عبد الرحمن