المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالو إذا صح طلب الشفاعة و الدعاء من النبي في حياته فلا بأس بطلب ذلك بعد وفاته .



سلفي بكل فخر
01-07-2006, 06:18 PM
قالو إذا صح طلب الشفاعة و الدعاء من النبي في حياته فلا بأس بطلب ذلك بعد وفاته .
الجواب .
اولا : ليس في النصوص الشرعية دليل صحيح و لا ضعيف يدل على جواز طلب الدعاء و الشفاعة من الرسول صلى الله عليه وسلم عند قبره .

ثانيا : أما الاستدلال على جواز تلك الشفاعة بحياة الرسول صلى الله عليه وسلم في قبره فإن النبي صلى الله عليه وسلم يحي حياة برزخية و ليست حياة دنوية و الحياة البرزخية غيب من الغيوب لا يعلم حقيقتها إلا الله سبحانه و تعالى و لذا فلا تقاس الحياة البرزخية على الحياة الدنيا كما لا تقاس الحياة الاخروية عليها .

ثالثا : الاستغفار و الدعاء عبادة و لا شك أن النبي صلى الله عليه انقطع عنه التكليف بعد موته ولم يأتي ما يفيد الاستثناء كا هو الحال في صلاته صلى الله عليه وسلم في قبره – صلاة لا نعلم كيفيتها - .

رابعا : نتفق نحن و انتم على أن الشهداء ايضا احياء و شهداء احد كانو بين اظهر المسملين و فضلهم معروف و بالرغم من ذلك لم نسمع ان احدا من المسلمين من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم في حياته و لا بعد مماته ذهب اليهم يسألهم الدعاء .

محمدجمال حسين
06-29-2012, 10:00 PM
طلب الدعاء من الميت من أنواع التوسل البدعي، كمن يأتي إلى ميت مقبور لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ويطلب منه أن يدعو الله له بأمر كشفاء مريضه أو كشف كربته .
والأدلة على بدعية هذا التوسل
1- انتفاء الدليل على جوازه ، والعبادة إنما تكون بالاتباع لا بالابتداع
2- ويدل أيضا على بدعية هذا النوع من التوسل : أن الصحابة وهم الأكثر علما والأشد اقتداء بسيد الخلق لم يفعلوا ذلك ولو كان خيراً لسبقونا إليه
3- لم يفعله أحد من التابعين ولا أتباع التابعين ولا أمر به أحد من الأئمة
4- لم يقل بجوازه ِأي عالم من علماء المسلمين
5- الميت قد انقطع عمله، وهو لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً، فضلاً لمن استغاث به، أو دعاه أو سأله أن يشفع له، كما قال صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث" الحديث وهذا يدل على انقطاع الحس والحركة من الميت، وأن أعمالهم منقطعة عن زيادة ونقصان
فكيف سيدعون لكم وقد أنقطع عملهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
6- قوله تعالى : " وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلا الأَمْوَاتُ "ومن سوى بينهما فقد جمع بين ما فرق الله بينه، وكفى بذلك عتواً وعناداً
7- الرسول - صلى الله عليه وسلم - علمنا الدعاء للموتى وليس طلب الدعاء منهم .
8- أيضا من الأدلة فعل الصحابة فقد كان الصحابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يتوسلون بالنبي صلى الله عليه وسلم ( يتوسلون بالنبي يعني يطلبون منه الدعاء ) فلما مات صلى الله عليه وسلم تركوا ذلك وتوسلوا بغيره ( أي طلبوا الدعاء من غيره )
عن أنس رضي الله عنه ، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب رضي الله عنه ، فقال : اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا ، وإنّا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا . قال : فيسقون . رواه البخاري .
9- وهكذا فعل معاوية بن أبي سفيان مع الأسود بن اليزيد عندما أصيب المسلمون في الشام بالقحط جمع الناس فطلب من الأسود بن اليزيد أن يدعو الله تعالى فدعا الله تعالى فأجاب دعاءه فأغاثهم الله تعالى
10- الفطرة السليمة والعقل السليم يدل أيضا على بطلان طلب الدعاء من الميت
فلو مرض أنسان هل يذهب لميت ام لحي للعلاج
وهل من اراد فتيا هل يذهب لعالم حي أم يذهب لميت
ولو وقع بينك وبين احدهم خصومة هل تذهب لقاضي حي أم لقاضي ميت
وكذلك لو أردت أن تطلب الدعاء فعليك أن تذهب للأحياء لا للاموات
لماذا تخصص طلب الدعاء من الأموات هل فعله أحد من السلف حتى تدعي أنه لا فرق بين الحي والميت
11- ولو جاء جماعات متعددة عند بعض القبور يطلبون من أصحابها الدعاء في أمور مختلفة ، فهل هؤلاء الأموات يسمعون ما يقال لهم ، ويطلب منهم من الحاجات المختلفة بلغات متباينة ويميزون كل لغة عن الأخرى ، ولو كان الكلام بها في آن واحد! وهذا هو الشرك في صفات الله تعالى الذي جهله كثير من الناس ، فوقعوا بسببه في هذه الضلالة
12- كان الصحابة والسلف إذا جاؤا إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم يسلمون عليه وعلى صاحبيه ثم ينصرفون
13- قد روى عبد الرزاق في مصنفه وابن أبي شيبة أن علي بن الحسين رضي الله عنه رأى رجلا يأتي فرجة كانت عند قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - فيدخل فيها فيدعو، فنهاه وقال: « ألا أحدثكم حديثاً سمعته من أبي عن جدي - يعني علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: لا تتخذوا قبري عيداً ولا تجعلوا بيوتكم قبوراً وسلموا على فإن تسليمكم يبلغني أينما كنتم» قال السخاوي « وهو حديث حسن»
14- الموتى لا يسمعون
قال تعالى { وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ } [ فاطر : 22] .
وقال تعالى : { إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى } [ النمل : 80]
15- حتى لو سمع الموتى لم تتحق الأستجابة
قال تعالى : " وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ "
وقال تعالى : " لا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ "