المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالو في إسفتاح اليهود بالنبي قبل مبعثه دليل على جواز التوسل قلنا لهم



سلفي بكل فخر
01-07-2006, 05:43 PM
روى الحاكم في مستدركه عن عبدالملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : كانت يهود خيبر تقاتل قطفان فكلما التقو هزمت يهود فعاذت بهذا الدعاء الله إنا نسألك بحق محمد النبي الأمي الذي وعدتنا أن تخرجه لنا آخر الزمان إلا نصرتنا عليهم فكانو إذا دعو بهذا الدعاء هزمو غطفان فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم كفرو به فأنزل الله تعالى (( و كانو من قبل يستفتحون على الذين كفرو فلما جاءهم ما عرفو كفرو به ))

هذا الحديث مما انكره العلماء فإن عبدالملك بن هارون من اضعف الناس و هو عند أهل العلم بالرجال متروك بل كذاب

يحي بن معين كذاب . التأريخ لابن معين 2/376
و السعدي دجال كذاب . أحوال الرجال ص 68 رقم 77
و أبوحاتم بن حبان : يضع الحديث . كتاب المجروحين 2/133
و النسائي متروك : كتاب الضعفاء و المتروكين ص 166 رقم 405
و البخاري : منكر الحديث . الضعفاء ص 148 رقم 218
واحمد بن حنبل : ضعيف . العلل و معرفة الرجال 1/218
وابن عدي : له أحاديث لا يتابعه عليها احد . العلل و معرفة الرجال 1/384
و الدارقطين : هو أبوه ضعيفان . الضعفاء و المتروكين 289 رقم 362
و الحاكم : روى عن أبيه أحاديث موضوعة . المدخل 1/170 رقو 129
و أخرجه بن الجوزي في كتاب الموضوعات 3/174

و مما يبين نكارة الحديث أن الاية المذكورة إنما نزلت بإتفاق أهل التفسير و السير في اليهود المجاورين للمدينة أولا كبني قيقاع و قريظة و النضير فكيف نزلت في خيبر و قطفان .

اضف إلى ذلك أن هذا الكذاب لم يحسن الكذب و مما يبين ذلك أنه ذكر فيه انتصار اليهود على غطفان لما دعو بهذا الدعاء و هذا مما لم ينقله احد غير هذا الكذاب و لو كان وقع كان هذا مما تتوفر دواعي الصادقين على نقله .


من كتاب قاعدة جليلة في التوسل و الوسيلة لشيخ الاسلام بإعتناء الشيخ ربيع حفظه الله .