المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقرأ هذا المقال لتعرف متى يعود الإمام المنتظر ..............



سلفي بكل فخر
01-04-2006, 12:03 PM
أعجبني هذا المقال المنقول ورأيت أن تشاركني أيها الشيعى متعة قراءته :
الكليني (كبير محدثي الشيعة) , يذكرفي كتابه الكافي الجزء الأول الصفحة 503 , رواية تثبت بطلان القول بالإمام المنتظر وأنه كان للحسن العسكري ولد , يقول : لما دُفن الحسن العسكري أخذ السلطان والناس في طلب ولده , وكثر التفتيش في المنازل والدور ، وتوقفوا عن قسمة ميراثه حتى تبين بطلان حمل جارية له شكوا في حملها, فقُسم ميراثه بين أمه وأخيه جعفر. ولم يُعرف للمولود المزعوم أم : تارة يقولون إنها جارية اسمها سوسن أو نرجس أو صيقل أو مليكة أو خمط أو حكيمة أو ريحانة , وقيل : هي أمَة سوداء ، وقيل : هي امرأة حرة اسمها مريم . ولم يُعرف له تاريخ ميلاد محدد, فقالوا : وُلد بعد وفاة أبيه بثمانية أشهر ، أو وُلد قبل وفاة أبيه سنة 252, أو سنة255 ، أو سنة 256 ، أو سنة 257 ، أو سنة 258. كذلك اختلفوا في طريقة حمله ومولده : فقالوا حملته أمه في بطنها كما يحمل سائر النساء ، أو حملته في جنبها ليس كسائر النساء - إذ يعتقد الشيعة أن الأئمة تحملهم أمهاتهم في الجنب ويولدون من الفخذ الأيمن وولدته من فرجها كسائر النساء ، أو من فخذها على غير عادة النساء .واختلفوا في مكان اختفائه, قالوا : في طيبة , أو جبل رضوى بالروحاء , أو سامراء .
و زعموا في رواياتهم على لسان الحسن العسكري أن ابنه المهدي كان ينمو في اليوم الواحد مثل نمو سنة من غيره كسائر الأئمة ، ولم يفسر لنا أحد فيم كانت العجلة في النمو ما دام سينتهي به الأمر إلى الاختباء في السرداب .
تلك بعض تخاريف الشيعة التى جعلت من ملتهم أضحوكة للجاهل قبل العاقل , وانصرف الناس عن الإسلام إذ ظنوا أنه الملة التي يعتنقها هؤلاء المخرفون . ولما لم تتحقق النصرة المأمولة للشيعة وأنزل بهم الأمويون والعباسيون الهزائم تلو الهزائم , رأى وجوه الشيعة والدوائر الخفية من ورائهم أن الزعم بإمام موهوم يغيب اليوم ويعود يوما ما , هو الوسيلة الوحيدة لشد أزر أتباعهم وتعليق قلوبهم بأمل موهوم حتى لا ينفرط عقدهم . وغيبة الإمام واستتاره والحيلولة بينه وبين قيادة الأمة , يصادم القول بضرورة دوره في تسيير الكون ويضع القائلين بهذا الرأي في مأزق صعب , فكيف يكون الإمام ضروريا , وكذلك غيبته؟ فهم يقولون إن الأرض لو خلت طرفة عين من حجة ، لساخت بأهلها . وكل فرق الشيعة , التي بلغت نحو سبعين فرقة تكذب هذا الأمر وتنكر القول بالإمام المنتظر ، وقالوا إنه ليس هناك ولد بعد الحسن العسكري . والفرقة التي اختلقت فكرة وجود ولد للحسن العسكري هي الفرقة التي كانت تمني نفسها بقيام دولة لها وراحت تمني الأتباع والأنصار بقرب ظهور القائد الذي سيقودهم , وحددوا لهم الموعد تلو الآخر , وما من إمام يظهر , فزادوا في المدة , ولم يظهر, وهكذا حتى جعلوها غير محددة . وزعموا أن على بن أبي طالب قال: تكون له – أي للمهدي – غيبة وحيرة ، يضل فيها أقوام ويهتدي آخرون ، فلما سئل : كم تكون الحيرة ؟ قال : ستة أيام أو ستة أشهر أو ست سنين . وانظر هذا القول الذي يزعمون أنه صادر عن من يعلم الغيب وعنده ميراث العلم النبوي.

أمين المكتبة 47