المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أثار ضعيفة يستدل بها الرافضة



سلفي بكل فخر
12-29-2005, 10:30 AM
باسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله :
السلام عليكم و رحمة الله تعالى :
الأخ داعي الخير : لا يصح حديث من الأحاديث التي نقلتها بل كلها منكرة و علامات الوضع على بعضها لا ئحة ، لا تخفى على المتمرس لهذا الفن .
ثم ما يجب التنبيه عليه أن هذه الأحاديث مما لا يقوي بعضها بعضا بحال من الأحوال ، فلا يغتر المؤمن لا سيما غير المتمرس ، بما يلفقه أولئك و يهولون به من كثرة الطرق و اختلاف المخارج ، فإنها كما سترى إن شاء الله ، أحاديث بمفردها منكرة و بعضها أشد ضعفا من بعض ، بل حكم الأئمة بوضعها .
و ها نحن نقدم لك التخريج لهذه الأحاديث سائلين الله عز و جل أن يوفقنا و يسدد خطانا و يختم لنا بخاتمة السعادة بمنه و كرمه :

1 - حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه :

أخرجه الحاكم في المستدرك (3/139) : ( حدثنا بكر بن محمد الصيرفي بمرو ثنا إسحاق ثنا القاسم بن أبي شيبة ثنا يحيى بن يعلى الأسلمي ثنا عمار بن زريق عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يريد أن يحيى حياتي و يموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة . هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) .

و أخرجه الطبراني في الكبير (5/194) : ( حدثنا علي بن سعيد الرازي ثنا إبراهيم بن عيسى التنوخي ثنا يحيى بن يعلى الأسلمي ثنا عمار بن زريق عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف عن زيد بن أرقم وربما لم يذكر زيد بن أرقم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن يحيى حياتي ويموت موتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فإن ربي عز وجل غرس قصباتها بيده فليتول علي بن أبي طالب رضي الله عنه فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة ) .

و أخرج أبو نعيم (4/349) : ( حدثنا محمد بن أحمد بن علي قال ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال ثنا ابراهيم بن الحسن التغلبي في مغ الثعلبي قال ثنا يحيى بن يعلى الأسلمي قال ثنا عمار بن زريق عن أبي اسحاق عن زياد بن مطرف عن زيد بن أرقم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن يحيى حياتي و يموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي عز وجل غرس قضبانها بيديه فليتول علي بن أبي طالب فانه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة .
غريب من حديث أبي اسحاق تفرد به يحيى عن عمار .
وحدث به أبو حاتم الرازي عن أبي بكر الأعين عن يحيى الحماني عن يحيى بن يعلى .
وحدثناه محمد بن أحمد بن ابراهيم قال لنا الوليد بن أبان قال لنا أبو حاتم به ) .

و أخرج الخطيب البغدادي في تالي تلخيص المتشابه (2/417) :
( وأخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثني إسحاق بن الحسن حدثنا قاسم بن أبي شيبة حدثنا يحيى ابن يعلى الأسلمي كلاهما عن عمار بن رزيق عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف عن زيد بن أرقم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فإن ربي تعالى غرس قضبانها بيده فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة ) .

و أخرجه بن عساكر في تاريخ دمشق (42/242) : ( أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني لفظا نا أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن أبي كامل نا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن إسحاق السراج ببيت المقدس إملاء حدثني أبي نا يحيى بن عبد الحميد الحماني نا يحيى بن يعلى عن عمار بن زريق عن أبي إسحاق عن عمار بن مطرف عن زيد بن أرقم قال :
قال النبي من أحب أن يحيا حياتي و يموت موتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فإن ربي غرز قضبانها بيده فليتول عليا فإنه لن يخرجكم من هدي و لن يدخلكم في ضلالة ) .

قلت : إسناده منكر و الله أعلم .

- يحى بن يعلى الأسلمي : ضعيف واه :
قال بن معين : ( ليس بشيء ) كما في الكامل لابن عدي (7/233) .
و قال بن أبي حاتم في الجرح و التعديل (9/196) : ( سألت أبى عنه فقال : كوفى ليس بالقوي ضعيف الحديث ) .
و قال البخاري : ( يحيى بن يعلى الأسلمي القطواني مضطرب الحديث ) كما في الكامل لابن عدي (7/233) و الضعفاء الكبير للعقيلي (4/435) .
و قال بن حبان في المجروحين (3/120) : ( روى عنه أبو نعيم ضرار بن صرد يروي عن الثقات الأشياء المقلوبات فلست أدري وقع ذلك في روايته منه أو من أبي نعيم لأن أبا نعيم ضرار بن صرد سيء الحفظ كثير الخطأ فلا يتهيأ إلزاق الجرج بأحدهما فيما رويا دون الآخر و وجب التنكب عما رويا جملة وترك الاحتجاج بهما على كل حال ) .
و قال الذهبي في الكاشف : ( ضعيف ) .
و جاء في الإصابة للحافظ بن حجر (2/587) : ( يحيى بن يعلي المحاربي وهو واه ) .
و قال في التقريب : ( ضعيف شيعي ) .

و لقد ضعف الحديث غير واحد من الأئمة و قد تقدم تضعيف أبي نعيم للحديث بقوله : ( غريب ) و هو من مخرجي الحديث .
و أنى لمثل أن يحتمل مثل هذا الحديث .

تنبيه :

- وقع في الإسناد شيخ يحى على أن عمار بن زريق ( أوله زاي ) ، و الصحيح أنه عمار بن رزيق
( أوله راء ) كما في كتب الرجال ، إذ لا ذكر لعمار بن زريق ( بالزاي ف أوله ) و إنما شيخ يحيى الأسلمي هو عمار بن رزيق فليتنبه .


2- حديث حذيفة رضي الله عنه :

أخرج أبو نعيم في الحلية (1/86) : ( حدثنا فهد بن إبراهيم بن فهد ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا بشر بن مهران ثنا شريك عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويتمسك بالقصبة الياقوتة التي خلقها الله بيده ثم قال لها كوني فكانت فليتول علي بن أبي طالب من بعدي .
رواه شريك أيضا عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم و رواه السدى عن زيد بن أرقم ورواه ابن عباس و هو غريب ) .

و أخرج أبو نعيم (4/174) : ( حدثنا فهد بن ابراهيم بن فهد قال ثنا زكريا الغلابي قال ثنا بشر بن مهران قال ثنا شريك عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة بن اليمان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن يحيا حياتي و يموت ميتتي ويتمسك بالقصبة الياقوتة التي خلقتها الله ثم قال لها كن أو كوني فكانت فليتول علي بن أبي طالب من بعدي غريب من حديث الأعمش تفرد به بشر عن شريك ) .

و أخرج بن عساكر في تاريخ دمشق (42/242) : ( أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو بكر محمد بن عمر بن سليمان النصيبي بها نا أبو بكر أحمد بن يوسف بن خلاد نا أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المهوي نا بشر بن مهران الفراء أنا شريك عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة قال :
قال رسول الله من أحب أن يحيا حياتي و يموت موتي فليتمسك بالقصبة الياقوت التي خلقها الله بيده وقال كن أو كوني وليتول علي بن أبي طالب بعدي ) .

قلت : إسناده منكر ، لا يصح عن النبي بحال من الأحوال و الله أعلم .
مدار الإسناد على بشر بن مهران عن شريك عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة .

- بشر بن مهران الخصاف ( و يقال بشير بن مهران ) : في حديثه المناكير و الغرائب .
قال أبو حاتم (2/379) : ( و ترك حديثه و أمرني أن لا اقرأ عليه حديثه ) .
قال بن حبان في الثقات (2/34) : ( روى عنه البصريون الغرائب ) .
قال الحافظ في اللسان (2/34) تبعا للذهبي في الميزان : ( بشر بن مهران الخصاف عن شريك قال بن أبي حاتم ترك أبي حديثه ) و ذكرا من مناكيره هذا الحديث .

- و شيخه شريك و هو بن عبد الله القاضي : ضعيف سيء الحفظ ، و الكلام فيه مشهور معروف لا يحتاج إلى نقل كلام الأئمة فيه .

قلت : إسناد أبي نعيم ضعيف جدا من أجل محمد بن زكريا الغلابي : راجع ترجمته في لسان الميزان (5/186) .


3 - حديث بن عباس رضي الله عنهما :

أخرج أبو نعيم في الحلية (1/86) : ( حدثنا محمد بن المظفر ثنا محمد بن جعفر بن عبد الرحيم ثنا أحمد بن محمد بن يزيد بن سليم ثنا عبد الرحمن بن عمران بن أبي ليلى أخو محمد بن عمران ثنا يعقوب بن موسى الهاشمي عن ابن أبي رواد عن إسماعيل بن أمية عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن يحيا حياتي و يموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي فليوال عليا من بعدي وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي فانهم عترتي خلقوا من طينتي رزقوا فهما وعلما وويل للمكذبين بفضلهم من أمتي للقاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي ) .
و من طريقه أخرجه بن عساكر في تاريخ دمشق (42/240) :
( أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله نا محمد بن المظفر نا محمد بن جعفر بن عبد الرحيم نا أحمد بن محمد بن يزيد بن سليمان نا عبد الرحمن بن عمران بن أبي ليلى أنا محمد بن عمران نا يعقوب بن موسى الهاشمي عن ابن أبي رواد عن إسماعيل بن أمية عن عكرمة عن ابن عباس قال :
قال رسول الله من سره أن يحيا حياتي و يموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي فليوال عليا من بعدي وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي فإنهم عترتي خلقوا من طينتي رزقوا فهما وعلما ويل للمكذبين بمفصلهم من أمتي القاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي .
هذا حديث منكر وفيه غير واحد من المجهولين ) .

قلت : إسناده منكر مظلم لا يثبت بحال و الله أعلم .
في إسناده من لم أعرفه ، بل يكفي أن مخرجه الحافظ بن عساكر لم يعرفهم .

و أخرجه من الطريق نفسها الرافعي في التدوين في أخبار قزوين (2/485) : ( الحسن بن حمزة العلوي الرازي أبو طاهر قدم قزوين وحدث روى عنه أبو مضر ربيعة بن علي العجلي فقال حدثنا أبو طاهر الحسن بن حمزة العلوي قدم علينا قزوين سنة أربع وأربعين وثلاثمائة ثنا سليمان بن أحمد ثنا عمر بن حفص السدوسي ثنا إسحاق بن بشر الكاهلي ثنا يعقوب بن المغيرة الهاشمي عن ابن داؤد عن إسماعيل ابن أمية عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن يحيى حياتي ويموت مماتي ويدخل جنة عدن فليوال عليا من بعدي فإنهم عترتي خلقوا من طينتي ورزقوا فهمي وعلمي فويل للمكذبين بفضلهم من أمتي لا أنالهم الله شفاعتي ) .

قلت : و في الإسناد إسحاق بن بشر الكاهلي :
قال أبو زرعة كما في الجرح و التعديل لابن أبي حاتم (2/214) :
( إسحاق بن بشر الكاهلي كان يكذب ) .
و قال أبو حاتم ( في المرجع نفسه ) : ( كان يكذب كان يقعد في طريق قبيصة فإذا مررنا به قال من أين جئتم قلنا من عند قبيصة قال : إن شئتم حدثتكم بما كتب عنى أحمد بن حنبل ولم يكتب عنه شيئا ) .
و قال بن حبان في المجروحين (1/135) : ( كان يضع الحديث على الثقات ويأتي بما لا أصل له عن الاثبات مثل ذلك وغيره روى عنه البغداديون و أهل خراسان لا يحل كتب حديثه إلا على جهة التعجب فقط ) .
و قال بن عدي في الكامل (1/342) : ( وإسحاق بن بشر الكاهلي قد روى غير هذه الأحاديث وهو في عداد من يضع الحديث ) .
و قال العقيلي في الضعفاء الكبير (1/98) : ( منكر الحديث ) .

بهذا يتبين بجلاء إن شاء الله أن الحديث مظلم ضعيف جدا ، و علامة النكارة و الوضع ظاهرة و الله المستعان .



هذا ما عندنا الآن إجابة على أخينا داعي الخير ، و عجلنا التخريج على غير عادتنا حتى ننبهه على عدم صحة هذه الأحاديث و نطمئنه أن الحق ظاهر ساطع ، و أن إخوانه في هذا المنتدى لن يبخلوا عليه ، و أن يعذر الكثير منهم لعدم إستطاعتهم بالإجابة لكثرة المشاغل نفع الله بهم .

السلام عليكم و رحمة الله

أبو حاتم المقري