المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذه شريعتنا



الحنبلي
09-27-2005, 10:17 PM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد،
فما أجمل أن يعرف المسلم منبع دينه ومصدره، لكي يعبد الله عزّ وجل على علم وبصيرة، ولأَنْ يقتصر أحدنا في عبادته على ماورد في كتاب الله بفهم سلفنا الصالح، وعلى ما صح من سنة نبينا، - وهو المطلوب شرعاً القيام به - خيرُ من أن يتنطع ويتكلّف في التعبد بما لم يرد في شرعنا، ناهيك عمّن يفعل ذلك وهو من أكثر الناس تقصيراً بل تركاً لكثير من السنن الثابتة، والله المستعان.
وليعلم أمثال هؤلاء أن مرجع ديننا واستمداده، هو من الله عزّ وجلّ، بلّغه إلينا عن الله سبحانه نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم، وناقل هذين الأصلين هم صحابة نبينا الذين رضي الله عنهم صحابةً ورفقةً لنبينا عليه الصلاة والسلام، فهم أعرف وأفهم هذه الأمة بديننا وأحرصهم على فعل الخير.
فديننا إذاً لا يخرج عن كتاب الله عزّ وجلّ ولا عن سنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وعلى هذا سار الأئمة من الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يومنا هذا من أولهم إلى آخرهم.
ومن زعم أن في الدين نقص والعياذ بالله بزعمه أن ثمة بدعة حسنة، فقد زعم أن محمداً قد خان الرسالة؛ ذلك أن بإخبار الله عز وجل عن نفسه سبحانه بأنه أتم الدين، مع قول القائل أن هناك بدعة حسنة، فيعني ذلك أن هناك تقصير في التبليغ من قِبل النبي عليه الصلاة والسلام - نعوذ بالله من ذلك-. قال ابن عمر رضي الله عنهما: (كل بدعة ضلالة وإن رآها الناس حسنة)، ورحم الله الإمام مالك حيث قال :(لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها فما لم يكن يومئذ دينا لا يكون اليوم دينا)، وصلى الله على نبينا القائل :(ما تركت شيئا يقربكم إلى الله إلا وقد أمرتكم به وما تركت شيئا يبعدكم عن الله ويقربكم إلى النار إلا وقد نهيتكم عنه).