المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقيدة اهل السنة في آل البيت العِظام و الصحابة الكرام



المقتدي بالسلف
08-22-2005, 01:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الكرام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد

فهذه هي الدفعة الرابعة و العشرون من أسئلة العقيدة المبسطة

أسال الله تعالى أن ينفعكم بها

السؤال الرابع والعشرون

إن من عقيدة أهل السنّة والجماعة محبة آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ومحبة أزواجه أمهات المسلمين وصحابته الكرام .

المطلوب

1- من هم آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم .
2- هل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم من آل بيته مع ذكر الأدلة .
3- ما موقف أهل السنة والجماعة من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم .
4- ما موقف أهل السنة والجماعة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الجواب

إن أهل السنة والجماعة كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية :( يحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتولّونهم ، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال يوم غدير خم : أُذكّركم الله في أهل بيتي ...).

آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم

وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم هم أزواجه وأعمام النبي صلى الله عليه وسلم من آل علي ( الإمام علي و فاطمة رضي الله عنها و الحسن و الحسين ) وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس .

أزواج النبي صلى الله عليه وسلم من آل بيته

نعم أزواج النبي صلى الله عليه وسلم من آل بيته والدليل قال تعالى : ( يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا . وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا . وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ) الأحزاب : 32 – 34.

ومن الأدلة على دخول أمهات المؤمنين في آل البيت الذين إستوصى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرا ، ما جاء عن زيد بن الأرقم أنه قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فينا خطيباً بماء يدعى خُمّاً بين مكه والمدينة ، فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكّر ثم قال : ( أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيبَ ، وأنا تارك فيكم ثقلين ، أولهما كتاب الله ، فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله وأستمسكوأ به ، فحثَّ على كتاب الله ورغّبَ فيه ، ثم قال : أُذكِرُكُم الله في أهل بيتي ، أُذكِرُكُم الله في أهل بيتي ، أُذكِرُكُم الله في أهل بيتي ) . فقال له حُصين : ومن أهل بيته يا زيد ؟ أليس نسائه من أهل بيته ! قال : نسائه من أهل بيته ، ولكن أهل بيته من حُرِم الصدقة بعده ، قال : ومن هم ؟ قال : هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس ، قال : كل هؤلاء حُرِم الصدقة ؟! قال : نعم ). والحديث متفق عليه .

ومن الأدلة أيضاً ما جاء في حادثة الإفك عن عائشة رضي الله عنها قالت : فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر فاسْتَعْذَرَ من عبد الله بن سلول ، وقال صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر : ( يا معشر المسلمين مَن يعذِرني مِن رجل قد بلغ أذاه في أهل بيتي ، فوالله ماعلمتُ على أهلي إلا خيرا .... ) رواه مسلم .

موقف أهل السنة والجماعة من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم

أما موقف أهل السنة والجماعة من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم فإن أهل السنة يحبونهم ويوقرونهم ، لأنهم قرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي ذلك إرضاء له وإكرام له ، ويحفظون فيهم وصية النبي صلى الله عليه وسلم في غدير خمر، ويتبرؤون من طريقة النواصب الذين يؤذون أهل البيت بالأقوال والأعمال ، وأهل السنة والجماعة مع حبهم وتقديرهم لأهل البيت إلا أنهم لايغلون فيهم ، كما غلت الشيعة الروافض فيهم فألّهوهم وعبدوهم من دون الله .

موقف أهل السنة والجماعة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

موقف أهل السنة والجماعة من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم هو الموقف العدل فلا إفراط ولاتفريط ، فأهل السنة و الجماعة كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية : ( ويمسكون عما شجر بين الصحابة ) ، وينشرون محاسنهم وفضائلهم في الآفاق ، ويتبرؤون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة و يسبونهم ، ويعتقدون - أهل السنة و الجماعة- أن فيهم المجتهد المصيب والمجتهد المخطئ لأنهم غير معصومين عن كبائر الذنوب وصغائرها بل تجوز عليهم الذنوب في الجملة .

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ابوعبدالرحمن
08-23-2005, 12:54 AM
بارك الله فيك اخي العزيز

العزة للمنان
08-26-2005, 12:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خير أخوي (المقتدي بالسلف) وشكراً