المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "العلامة حامد الفقي المصري من الأشعرية والتصوف إلى العقيدة السنية"



سلفية بلد الدهب
07-17-2005, 05:42 AM
العلامة حامد الفقي المصري من الأشعرية والتصوف إلى العقيدة السنية

من لا يعرف الأعلام؟!!

هذا الحبر البحر الرحب الإمام المُحدّث مؤسس شُعب الأنصــار للسنة .. والدفاع عنها .. ونشرها .. وقمع البدعة ..

شيخ بلادِ الكنانة .. العلم ... إذا زار الحرم المكي تفرغ الكراسي للشيخ .. ويتزاحم الطلاب على كرسي الشيخ .. الحلقات كثيرة ولكن هذه الحلقة غير .. هذه اكتظت بالحضور .. الشيخ الأزهري حـامد الفقي رحمه الله ..

درس بالأزهر .. وكان مع الطُرق الصوفية .. ولكن شاء الله لهُ خيراً ..
نعم رجلٌ متجردٌ عن الهوى .. باحث عن الحق .. ولذلك وصل ..

لن أحرق عليك-أخي القارئ- القصة .. ولكن ادع تلميذه العلم المُحدّث حماد بن محمد الأنصاري الأفريقي المدني المالكي رحمه الله ...
الأنصــاري لأن نسبه يرجع إلى الصحابي سعد بن عبادة الأنصاري رضي الله عنه.
الأفريقي لأنهُ من دولة مالي.
المالكي فالشيخ مالكي المذهب.

يقول الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله:

أما عن حيـــاة الشيخ حـامد الفقي: فعندمــا اجتمعتُ معه غام 1367هـ جئتُهُ وهو يُدرِّسُ "تفسير ابن كثير" عند (باب علي بالمسجد الحرام) ، وعندمــا سَمِعْتُهُُ ، قلت: هذا هو ضالّتي ، فكان يأخذ آيــات التوحيد ويسلّط عليها الأضــواء، وسمعتُهُ من بعيد ، فجلست في حلقَتِهِ ، وكانت أولُ حلقة أجلسُ فيها بالحرم وأنا شاب صغير ، وكان عُمري لا يتعدّى الثانية والعشرين ، وسمعت الدرس ، وكان الدرسُ في تفسير آيــات التوحيد،
وبعدمـا انتهى الدرس وصلينا العشـاء جاءنا شخصٌ سوري لا أتذكّر اسمَهُ الآن
وقال للشيخ: أنا أرى أن تشربوا القهوة عندي.

فقال لهُ الشيخ: ومن معي.

قال لهُ الرجل: احضر من شئت.
وكان هذه أول أرى فيها الشيخ ، على الرغم أنني سمعت عنه كثيراً ، لأن شيخي [وهو الشيخ محمد عبدالله المدني التنبكتي] كان تلميذ الشيخ حامد الفقي.

الشيخ حامد الفقي وقصته مع الفلاّح

وذهبنا إلى بيت الأخ السوري ، وعندمــا وصلنا إلى البيت وجلسنا قال لنا: أنا أريد أن أسلم لكم سيوفاً من الخشب ، وسلم الأخ السوري كل واحدٍ سيوفاً من الخشب ، وقال لنا: تعالوا نتسايف أولاً ، وبعد ذلك نشرب القهوة حتى نطبق النونين التين تركز عليهما الإسـلام ، وأخذ كلُّ واحدٍ منَّـا سيفَهُ ، وأَخَذَ مع صاحبه يتجاولان ، حتى انتهينا من المجاولة جلسنا وشربنا القهوة.

وقلت للشيخ حامد الفقي –رحمه الله-:

يا شيخ أنا عندي سؤال؟

فقال:

ما هو سؤالك يا ولدي؟

فقلتُ لهُ:

كيفَ صرتَ موحداً وأنت درست في الأزهر؟ (وأنا أريدُ أن استفيد والناس يسمعون)

فقال الشيخ:
والله إن سؤالك وجيه.
قال:
أنا درست في جـامعة الأزهر ، ودرست عقيدة المتكلمين التي يدرِّسونَها ، وأخذت شهادة الليسانس ... وذهبت إلى بلدي لكي يفرحون بنجاحي ...
وفي الطريق مررتُ على فلاّح يفلح الأرض ، ولما وصلت عندَه .. قال:
يا ولدي اجلس على الدكّة .. وكان عندهُ دكة إذا انتهى من العمل يجلس عليها ، وجلستُ على الدكة وهو يشتغل ، ووجدت بجانبي على طرفِ الدكة كتــاب ، فأخذت الكتـاب ونظرت إليه ... فإذا هو كتـاب "اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية" لابن القيم ؛ فأخذت الكتــاب أتسلى به ، ولما رآني أخذت الكتــاب وبدأت أقرأ فيه .. تأخر عني ... حتى قدّر من الوقت الذي آخذ فيه فكرة عن الكتــاب .

وبعد فترة من الوقت وهو يعمل في حقلِهِ وأنا أقرأ في الكتاب جاء الفلاّح وقال:
السلام عليكم يا ولدي ، كيف حالك؟ ومن أين جئت؟

فأجبتهُعن سؤالهِ.


فقال لي:

والله أنت شاطر، لأنك تدرجت في طلبِ العلم حتى توصلت إلى هذه المرحلة ؛ ولكن يا ولدي أنا عندي وصية.

فقلتُ:

ما هي؟

قال الفلاّح:

أنت عندك شهادة تعيشك في كل الدنيا في أوربا في أمريكا ، في أيِّ مكان.
ولكنها ما علمتك الشيء الذي يجب أن تتعلمه أولاً.

قلتُ:

ما هو؟!

قال:

ما علمتك التوحيد!

قُلتُ لهُ:

التوحيــد!!

قال الفلاّح:

توحيـــد السلــــف.

قلتُ لهُ:

وما هو توحيد السلــف؟!!

قال لهُ:

انظر كيف عرف الفلاّح الذي أمامَك توحيـد السلـف.
هذه هي الكتب:

كتــاب "السنـــة" للإمام أحمد الكبير.
وكتـاب "السنــة" للإمام أحمد الصغير.
وكتـاب "التوحيد" لابن خزيمة.
وكتـاب "خلق أفعال العباد" للبخاري.
وكتـاب "اعتقاد أهل السنة" للحافظ اللالكائي.
وعدَّ لهُ كثيراً من كتب التوحيد.
وذكر الفلاّح كتب التوحيد للمتأخرين.
وبعد ذلك كتب شيخ الإســلام ابن تيمية وابن القِّيم.

وقال لهُ:
أنــا أدلك على هذه الكتب إذا وصلت إلى قريتك ورأوك وفرحوا بنجاحك .. لا تتأخر ارجع رأساً إلى القاهرة .. فإذا وصلت القاهرة .. ادخل (دار الكتب المصرية) ستجد كل هذه الكتب التي ذكرتُها كلها فيها ..ولكنها مكدّسٌ عليها الغبار .. وأنا أريدك تنفض ما عليها من الغبار وتنشرها.

وكـــانت تلك الكلمــــــات من الفــلاّح البسيط الفقيه .. قد أخذت طريقَها إلى قلبِ الشيخ حامد الفقي .. لأنها جاءت من مُخْلِص.
يتبع إن شاء الله..