المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رداً على الذي يكذب فيزعم أن الشيخ ابن باز رحمه الله يمدح الأشاعرة



المقتدي بالسلف
07-05-2005, 01:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الكرام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد


فقد وقفت منذ مدة على كلام جاء فيه أن الإمام الكبير باز أهل السنة في زمانه فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله يمدح الأشاعرة .

فاستغربت مثل هذا الكلام ، الذي لا يصدر إلا عن رجلين :

الأول : رجل لا يعرف عقيدة الشيخ رحمه الله السلفية ، و لا يعرف قول هذا الإمام في تلكم الجماعة المنحرفة .

الثاني : رجل صاحب هوى ، يريد أن يلبس على الناس أمور دينهم .

فإثباتاً للحق و بياناً للباطل و رداً على ذلكم الزعم أقول


يا سبحان الله


الإمام ابن باز رحمه الله حكم على عقيدة الأشاعرة بأنها من العقائد المضادة للعقيدة الصحيحة في باب الأسماء و الصفات .

و تدبروا يا رعاكم الله قول الشيخ رحمه الله في رسالته و هي بعنوان ( العقيدة الصحيحة و ما يضادها )

قال رحمه الله و بالنص

" ...ومن العقائد المضادة للعقيدة الصحيحة في باب الأسماء والصفات عقائد أهل البدع من الجهمية والمعتزلة ومن سلك سبيلهم في نفي صفات الله عز وجل وتعطيله سبحانه من صفات الكمال ووصفه عز وجل بصفة المعدومات والجمادات والمستحيلات، تعالى الله عن قولهم علواً كبيراً.

ويدخل في ذلك من نفي بعض الصفات وأثبت بعضها كالأشاعرة فإنه يلزمهم فيما أثبتوه من الصفات نظير ما فروا منه في الصفات التي نفوها وتأولوا أدلتها فخالفوا بذلك الأدلة السمعية والعقلية، وتناقضوا في ذلك تناقضاً بيناً..." انتهى

فالشيخ أخبر بمخالفة الأشاعرة و بأنهم تناقضوا تناقضاً بيناً .

فكيف يُقال بأنه يمدحهم ؟


بل إنه رحمه الله صرح - كغيره من أئمة السلف - بضلال الأشاعرة و مخالفتهم لمنهج السلف الصالح .

و تأملوا يا رعاكم الله قوله في معرض رده على الصابوني الأشعري ، قال رحمه الله و أسكنه فسيح جناته كلاما هذا نصه

" ...لا شك أنه ضل بسبب الخلاف في العقيدة فرق كثيرة كالمعتزلة والجهمية والرافضة والقدرية وغيرهم ، وأيضا الأشاعرة ضلوا فيما خالفوا فيه الكتاب والسنة وما عليه خيار هذه الأمة من أئمة الهدى من الصحابة رضي الله عنهم والتابعين لهم بإحسان والأئمة المهتدين فيما تأولوه من أسماء الله وصفاته على غير تأويله ، وأبو الحسن الأشعري رحمه الله ليس من الأشاعرة . وإن انتسبوا إليه؛ لكونه رجع عن مذهبهم واعتنق مذهب أهل السنة ، فمدح الأئمة له ليس مدحا لمذهب الأشاعرة .

ولا يصح أن يرمى من اعترض على الأشاعرة فيما خالفوا فيه عقيدة أهل السنة بالجهل؛ لأن حقيقة الجهل هو القول على الله بغير علم ، أما من أخذ بالكتاب والسنة وقواعد الشرع المعتبرة وسار على طريق سلف الأمة وأنكر كل من تأول أسماء الله وصفاته أو شيئا منها على غير تأويلها فإنه لا يرمى بالجهل . . " انتهى


تدبروا هذا الكلام جيدا


بل إنه رحمه الله صرح - كغيره من أئمة السلف - بأن الأشاعرة ليسوا من أهل السنة .

فأمعنوا التفكر في كلام هذا الإمام حشره الله سبحانه و تعالى مع الذين أنعم عليهم من الأنبياء و غيرهم .

قال رحمه الله في معرض رده على الصابوني الشعري كلاماً هذا نصه

" ...فالأشاعرة وأشباههم لا يدخلون في أهل السنة في إثبات الصفات لكونهم قد خالفوهم في ذلك وسلكوا غير منهجهم وذلك يقتضي الإنكار عليهم وبيان خطئهم في التأويل ، وأن ذلك خلاف منهج أهل السنة والجماعة كما تقدم بيانه في أول هذه التنبيهات ، كما أنه لا مانع أن يقال إن الأشاعرة ليسوا من أهل السنة في باب الأسماء والصفات وإن كانوا منهم في الأبواب الأخرى حتى يعلم الناظر في مذهبهم أنهم قد أخطئوا في تأويل بعض الصفات وخالفوا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان في هذه المسألة تحقيقا للحق وإنكارا للباطل وإنزالا لكل من أهل السنة والأشاعرة في منزلته التي هو عليها . " انتهى


هذه يا عباد الله بعض أقوال هذا العلم السلفي الكبير ، و التي بيّنت و بجلاء موقف هذا العالم الرباني من الأشاعرة .

و قد نقلتها لكم تبياناً للحق ، و دفاعاً عن الشيخ رحمه الله


و في الختام

أسأل الله سبحانه بأن يوفقني و جميع المسلمين للهداية و السداد . إنه ولي ذلك و القادر عليه

و سلام الله عليكم و رحمته و بركاته

عماد
07-05-2005, 03:01 PM
الاخ الفاضل المقتدي بالسلف
بارك الله بك
لكن يا اخي ليس كل الاشاعرة ضالين لان منهم من لا يرضى بنفي او اثبات بعض الصفات التي اثبتها او نفاها الشرع الشريف
وقول ضالين يعني انهم في النار
وقول ضالين يعني انهم مثل النصارى
فهل الاشاعرة كذلك ام ان هناك قسما مخطئا يمكن ان يقال عنه هذا الكلام ؟

المقتدي بالسلف
07-05-2005, 10:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ عماد

اعلم ان الأشاعرة فرقة منحرفة ، خالفت منهج أهل السنة و الجماعة .

و لقد تنبه إلى ضلالها السلف منذ القدم . فحذروا منها

أما قولك ( ليس كل الاشاعرة ضالين لان منهم من لا يرضى بنفي او اثبات بعض الصفات التي اثبتها او نفاها الشرع الشريف )

أقول : لو وجد رجل لا يرضى بنفي الصفات المثبتة ، و يثبت التي اثبتها الشرع الشريف ، فهذا ليس بأشعري ، ما دام كذلك .

أما ان ينفي الصفات المثبتة بحجة التنزيه ، فهذا من عسكر أهل البدع

و أهل البدع متفاوتون

و لا يجوز شرعاً التسوية بينهم

مع أنهم مبتدعة

فالأشاعرة من أهل البدع و الضلالة

لكنهم أفضل حالاً من المعتزلة

و المعتزلة أفضل من الهجمية

فهم كلهم - الأشاعرة و المعتزلة و الجهمية - من أهل البدع و لكن بدعهم متفاوتة .

أما قولك ( وقول ضالين يعني انهم في النار . وقول ضالين يعني انهم مثل النصارى )

فهذا قول بعيد كل البعد عن الصواب

لأنه ليس كل ضال في النار

و لأن الضالين متفاوتون

فأصحاب الكبائر من الضالين

و أصحاب البدع كذلك

و المشركون ضالون

و ضلال كل واحد من أؤلئك يختلف في الدرجة

و و في العقاب عن الآخر

لأن المعاصي على درجات

إليك تسلسلها من الأعظم إثماً إلى الأقل

الشرك - او الكفر - الأكبر

الشرك - او الكفر - الأصغر

البدع غير الشركية

كبائر الذنوب

صغائر الذنوب

فهذا هو تسلسل المعاصي بحسب الدرجة و الإثم

و الرب جل و علا عادل مقسط بين عباده

فقولك السابق غير صحيح

و كون الأشاعرة ضالين هذا لا يعني أن ضلالهم

كضلال النصارى حاشا و كلا

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته