المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طريقة السلف أسلم وطريقة الخلف أعلم وأحكم



ضحى
06-29-2005, 12:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

نقد الحافظ ابن رجب رحمه الله أهل الكلام القادحين في علوم السلف الصالح وفضلهم وحكمتهم والقائلين لتلك المقالة الخبيثة " طريقة السلف أسلم وطريقة الخلف أحكم وأعلم "

فقال الحافظ ابن رجب رحمه الله في كتاب " فضل علم السلف على الخلف ": وقد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين أنه أعلم ممن تقدم .

فمنهم من يظن في شخص أنه أعلم من كل من تقدم من الصحابة ومن بعدهم لكثرة بيانه ومقاله .

ومنهم من يقول : هو أعلم من الفقهاء المشهورين المتبوعين وهذا يلزم منه ما قبله لأن هؤلاء الفقهاء المشهورين المتبوعين أكثر قولاً ممن كان قبلهم فإذا كان من بعدهم أعلم منهم لاتساع قوله كان أعلم ممن كان أقل منهم قولاً بطريق الأولى كالثوري والأوزاعي والليث وابن المبارك وطبقتهم وممن قبلهم من التابعين والصحابة أيضاً فإن هؤلاء كلهم أقل كلاماً ممن جاء بعدهم .

وهذا تنقص عظيم بالسلف الصالح وإساءة ظن بهم ونسبة لهم إلى الجهل وقصور الهلم ولا حول ولا قوة إلا بالله وقد صدق ابن مسعود في قوله في الصحابة :" إنهم أبر الأمة قلوباً وأعمقها علماً وأقلها تكلفاً " وروي نحوه عن ابن عمر أيضاً .

وهذا إشارة إلى أن من بعدهم أقل علوماً وأكثر تكلفاً . وقال ابن مسعود أيضاً :" إنكم في زمان كثير علماؤه قليل خطباؤه وسيأتي بعدكم زمان قليل علماؤه كثير خطباؤه فمن كثر علمه وقل قوله فهو الممدوح ومن كان بالعكس فهو مذموم " .

وقد شهد النبي صلى الله عليه وسلم لأهل اليمن بالإيمان والفقه وأهل اليمن أقل الناس كلاماً وتوسعاً في العلوم لكن علمهم علم نافع في قلوبهم ويعبرون بألسنتهم عن القدر المحتاج إليه من ذلك وهذا هو الفقه والعلم النافع ". انتهى مختصر

عماد
07-03-2005, 12:22 PM
اخت ضحى سلام الله عليكم
لا يستطيع المسلم العاقل ان يتخلى عن كلام السف والخلف الافاضل
لكن احب ان انقل قولا مفيدا في هذا الشان :

يقول الشيخ الدكتور نوح علي سلمان القضاه حفظه الله وثبته على الهدى , في كتاب / المختصر المفيد في شرح جوهرة التوحيد صفحة 90/91 منه :
... وخلاصة القول : ان السلف والخلف متفقون على تنزيه الله تعالى عن المشابهة لخلقه , لكن السلف يرون التنزيه مع تفويض المعنى المراد من الايات ( التي توهم التشبيه ) الى الله تعالى , والخلف يرون ان التنزيه يقتضي حمل الايات التي توهم التشبيه على معنىً لا تشبيه فيه , ولنا ان ناخذ بمذهب السلف ولنا ان ناخذ بمذهب الخلف , لكن قالوا : مذهب السلف اسلم ومذهب الخلف احكم , ووجه السلامة في مذهب السلف انك اذا عينت معنى للاية - كما هو مذهب الخلف - قد تكون مخطئا , لانه معنى غير قطعي وبهذا تعرض نفسك للمسؤولية امام الله تعالى , ووجه الاحكام في مذهب الخلف انه اقوى في الرد على اصحاب الزيغ الذين يريدون اثارة الفتنة من البحث في المتشابه ليؤيدوا مذاهبهم ...... والكل يريد التنزيه فلا داعي لاثارة الخلاف والعداوة بين المسلمين وهم يواجهون الملاحدة والجاحدين , ويجب الاهتمام بالمعنى الذي سيق من اجله النص والعمل بموجبه فقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ينزل ربنا كل ليلة الى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الاخير ويقول : من يدعوني فاستجيب له , من يسالني فاعطيه , من يستغفرني فاغفر له ) متفق عليه , المراد بالحديث الحث على الاستيقاظ في الثلث الاخير من الليل واشتغال بالدعاء والاستغفار كما قال الله تعالى (( وبالاسحار هم يستغفرون )) فالاشتغال بمعنى النزول مع الغفلة عن قيام هذه الساعات المباركة انحراف عن التوجيه النبوي وطلب للفتنة . وهكذا فليتفطن المؤمن لما يبعثه على العمل الصالح لا لما يفتح باب الجدل .
خالص حبي للمسلمين
اخوكم
والله تبارك وتعالى اعلى واعلم

المقتدي بالسلف
07-03-2005, 04:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الكرام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده

أما بعد

فقد وقفت على ما نقله الأخ عماد عن نوح القضاة و الذي شابه الأول – محمد القضاة - في معتقد الأشاعرة الفاسد و الباطل .

هذا الكلام الذي نقله فيه طعن واضح لمنهج السلف الصالح – و السلف الصالح هو الصحابة و من اقتفى أثرهم من التابعين و غيرهم - و فيه خبط و خلط واضحان لمن فقه منهج السلف الصالح .

فالخبط و الخلط واضحان وضوح الشمس في رابعة النهار ، و تدبروا قول نوح القضاة الأشعري ( ان السلف والخلف متفقون على تنزيه الله تعالى عن المشابهة لخلقه , لكن السلف يرون التنزيه مع تفويض المعنى المراد من الايات ) .
و هذا الكلام الذي قاله اشتمل على الخلط و الخبط ، لأن منهج السلف الصالح مرتكز على أن آيات الصفات تُفهم على حقيقتها أم كيفيتُها فيُفوّضونها إلى الله .
فالسلف إذاً يفهمون المعنى و يُفوّضون الكيفية .
أما الخلف – من الأشاعرة و المعتزلة و غيرهم - فَهُم يُفوّضون المعنى و الكيفية .

فكيف يزعم نوح القضاة أن السلف الصالح يُفوِّضون المعنى

و المتأمل في نصوص السلف الصالح ليجدها تنقض كلام القضاة . و لعلي أنقل بعضاً منها في مشاركة أخرى بإذن الله .

أما الطعن فهو زعمه أن منهج السلف الصالح – و السلف الصالح هو الصحابة و من اقتفى أثرهم من التابعين و غيرهم - يعرض الإنسان للوقوع في الأخطاء و من ثَمّ يتعرض للمسؤولية أمام الله ، فقال هذا الرجل " ووجه السلامة في مذهب السلف انك اذا عينت معنى للاية - كما هو مذهب الخلف - قد تكون مخطئا , لانه معنى غير قطعي وبهذا تعرض نفسك للمسؤولية امام الله تعالى "

و هذا الكلام باطل و متناقض

فهو باطل ؛ لأن منهج السلف الصالح هو منهج كامل متكامل ، فالصحابة نالوا رضى الله تعالى لما عبدوه عن علم و بصيرة لذلك بشرهم الله – و هم في الدنيا – بجنة الخلد ، قال سبحانه (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) .

ففي هذه الآية البشارة للصحابة بالجنة

و فيها أيضاً البشارة لمن اتبعهم بإحسان بالجنة أيضاً و الدليل قوله تعالى (وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ ) .

و في هذه الآية دليل على ان رضى الله يُنال بإتباع منهج السلف الصالح .
و منهج السلف الصالح هو المنهج الوحيد السليم بدليل حديث افتراق الأمة .

فكيف يزعم نوح القضاة أن منهج السلف الصالح في فهم آيات الصفات قد يكون مخطئاً

يا سبحان الله

أَ يُبشر ربنا جل جلاله قوماً بالجنة و منهجهم قد يكون مخطئاً في مسالة أو في عدة مسائل ؟

يا عباد الله

أَ يَعِدُنا ربنا جل جلاله بالجنة إذا اتبعنا الصحابة الكرام أصحاب منهج قد يُخطئ ؟

يا عباد الله

أَ يَكون الخلف من الأشاعرة و المعتزلة أفْهَمَ و اعْلَمَ بنصوص الكتاب و السنة من أصحاب رسول الله عليه الصلاة و السلام و من التابعين لهم بإحسان و من أئمة الحديث كالبخاري و مسلم و الترمذي و أحمد و غيرهم ؟
أَ ندع قول ربنا سبحانه و تعالى القاضي بسلامة منهج السلف الصالح
و نأخذ بقول نوح القضاة الأشعري

أما كون كلام نوح القضاة متناقضاً ، فلأنه قال " ووجه السلامة في مذهب السلف انك اذا عينت معنى للاية - كما هو مذهب الخلف - قد تكون مخطئا , لانه معنى غير قطعي وبهذا تعرض نفسك للمسؤولية امام الله تعالى "

فكيف يزعم هذا الأشعري بأن منهج السلف الصالح فيه السلامة مع أنه قد يكون مخطئاً

يا عماد

أ لا تتدبر الكلام جيداً قبل أن تنقله

و كيف يكون منهج السلف الصالح سليماً لكنه يفتقد إلى الإحكام

و كيف يكون منهج الخلف محكماً لكنه يفتقد إلى السلامة

قل لي بربك

كيف يكون هذا

منهج سليم لكنه غير محكم

و منهج محكم لكنه غير سليم

فسبحان الذي جعل التناقض ميزة من ميزات أهل الأهواء


و رحم الله الحافظ ابن رجب حين قال " وقد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين أنه أعلم ممن تقدم "

قال هذا الكلام في أهل زمانه ، فيا ترى ما عساه يقول في أهل هذا الزمان . و الله المستعان

ثم أتى في آخر كلامه بمثال أَوّل فيه كلام النبي صلى الله عليه و سلم .

فقال هذا الرجل " ويجب الاهتمام بالمعنى الذي سيق من اجله النص والعمل بموجبه فقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ينزل ربنا كل ليلة الى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الاخير ويقول : من يدعوني فاستجيب له , من يسالني فاعطيه , من يستغفرني فاغفر له ) متفق عليه , المراد بالحديث الحث على الاستيقاظ في الثلث الاخير من الليل واشتغال بالدعاء والاستغفار كما قال الله تعالى (( وبالاسحار هم يستغفرون )) فالاشتغال بمعنى النزول مع الغفلة عن قيام هذه الساعات المباركة انحراف عن التوجيه النبوي وطلب للفتنة . وهكذا فليتفطن المؤمن لما يبعثه على العمل الصالح لا لما يفتح باب الجدل . "

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – لقد فَهم أهل السنة من هذا الحديث أن ربنا عز و جل ينزل إلى السماء الدنيا بذاته في كل ليلة عند الثلث الأخير من الليل ، لذلك تراهم يشتغلون بالعبادة و قراءة القرآن فيه . و الذي يتدبر سير السلف الصالح يجد ما قلناه واضحاً جلياً .

لكن القضاة أوّل الحديث لينفي هذه العقيدة المتأصلة عند أهل السنة و الجماعة - و هي نزول الله سبحانه و تعالى بذاته في كل ليلة عند الثلث الأخير من الليل – و الذي دفعه إلى هذا النفي كونه أشعرياً ، يظن أن إثيات الصفة للخالق فيها تشبيه له بالمخلوق ، و هذا الظن يعلم بطلانه العوام قبل الأئمة الأعلام .

فإثبات الصفة للخالق لا يلزم منها تشبيهه بالمخلوق .
و بعدما أَوّل القضاة الحديث غمز اهل السنة تلميحاً لا تصريحاً فقال " فالاشتغال بمعنى النزول مع الغفلة عن قيام هذه الساعات المباركة انحراف عن التوجيه النبوي وطلب للفتنة "

فيا سبحان الله

هل الذي يقرر هذه العقيدة- و لا يقوم الليل فرضاً - يكون طالباً للفتنة و منحرفاً عن التوجيه النبوي ؟

و هل أهل السنة و الجماعة مشتغلون بتقرير هذه العقيدة عن قيام الليل ؟

و لو كانوا كذلك لكفاهم هذا فخراً لإشتغالهم بتقرير الأصول المهمات

مع أن أهل السنة و الجماعة مشتغلون بكلا الأمرين

فالذي ينشغل عن المفضول – و هو قيام الليل - بالفاضل – و هو تقرير العقيدة - لا تثريب عليه

فكيف يوصف بأنه منحرف عن التوجيه النبوي و طالب للفتنة ؟


و حاصل القول

أنّ منهج السلف الصالح أعلم و أحكم و أسلم

و أن الأخ عماد

عاود النقل عن الأشاعرة

و هي فرقة ضالة منحرفة

قد ذكرنا شيئاً من منهجها في هذا الرابط . فليُراجع
http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?t=2624

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عماد
07-05-2005, 11:16 AM
الاخ المقتدي بالسلف سلام الله عليكم
احيانا ارى فيك قوة الحجة والبرهان والدفاع عن القران والسنة فاسر بذلك كثيرا واحيانا ارى فيك التهور واتهام الافاضل من العلماء بحجة اشعري او صوفي او او ..وهذا ليس طريق الصالحين من امة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وليس كل الاشاعرة او الصوفية او السلفية او اي منها يكون مذموما او ضالا كما هو اعتقادك .
رويدك اخي لا تتعجل الاتهام كعادتك
خاب وخسر من اتهم الصحابة الكرام بشيء
1.المراد من كلام الشيخ نوح ( السلف يرون التنزيه مع تفويض المعنى المراد من الايات ) اي امرارها كما جاءتوهذا ثابت في كتب التفسير وقد- سبق وذكرت ذلك في موضع اخر - منه في تفسير سورة الاعراف اية رقم54 / ابن كثير رحمه الله
وبما ان امرارها كما جاءت هو منهج السلف الصالح فلم لا نمرها كما جاءت ونشتغل بعبادة الله كما هو مقصود كلام الشيخ نوح ؟ والله انك حيرتني وانني اخاف عليك من معاداة بعض العلماء بلا حجة واضحة تبرئك عند الله تعالى .
فليس في هذا خلط كما تزعم وليس مخالفة لما عليه الصحابة .

2 . اما ( ووجه السلامة في مذهب السلف انك اذا عينت معنى للاية -
كما هو مذهب الخلف - قد تكون مخطئا , لانه معنى غير قطعي وبهذا

تعرض نفسك للمسؤولية امام الله تعالى ) فذلك واضح من ان السلف
الصالح لم يجزموا بمعنى معين لبعض الصفات بل قالوا ( امرارها كما جاءت ) نفس ما سبق . فعلى سبيل المثال هل هناك جزم لمعنى كلمة الاستواء يا اخي الكريم ام تعدد لمعناها ؟ الجواب عندك اذا كان هناك تعدد لمعناها وقلنا ان الاسلم ان نترك معناها لله تعالى ولا نفترق من اجل هذا الشيء افنكون ضالين عندك ؟
مناقشة الادلة والبراهين وغيرها يا اخي ليس فيه طعن لاصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ... والا لماذا وجد العلماء وكثروا واحبهم الله تعالى واثنى عليهم وما وظيفتهم ولا تنس كثرة المسائل التي لم تكن على عهد الاصحاب ووجدت اليوم من يتصدى لها ؟. اليس العلماء ؟

اخي المقتي بالسلف لم ذهبت بعيدا : واضح مقصد الشيخ نوح انه لا يحب الفرقة والخلاف من اجل مسائل توقف فيها كثير من علماء المسلمين كما في كتب التفسير ... بل يحب تاليف القلوب ويدعو اليه فهل في هذا طعن ومخالفة لسلف الامة مع انه ليس ممن ينكرون صفات الله تعالى خشية التشبيه بالخالق كما زعمت .

وانا ارى ان ما قاله الشيخ نوح اقوى من قولك وادعى لان يشتغل المسلم بالمقصود من الحديث الشريف . بل هو طعن بمن يترك الطاعات ويشتغل بفتنة المسلمين من وراء الاشتغال بمعنى ( النزول ) مع ان الشيخ لا ينكر هذه الصفات لله تبارك وتعلى فلا داعي للفوضى التى تشعل قلبك على الاشاعرة .. بل ادعو لهم ولغيرهم بالهداية والثبات على الحق ...

قولك : منهج السلف الصالح هو منهج كامل متكامل ، فالصحابة نالوا رضى الله تعالى لما عبدوه عن علم و بصيرة لذلك بشرهم الله – و هم في الدنيا – بجنة الخلد ، قال سبحانه (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) .
صحيح 100% ولا غبار عليه .
سلامي لك

المقتدي بالسلف
07-06-2005, 10:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد

لا أريد ان أطيل الحديث

فاقول تعقيباً عن اتهام عماد لي بالتهور و غيره

انتصاراً منه لمذهب الشاعرة الفاسد

سلاما

و لاحظوا إلى دعاوى عماد العريضة التي لا تستند إلى برهان
عند قوله ( وليس كل الاشاعرة او الصوفية او السلفية او اي منها يكون مذموما او ضالا كما هو اعتقادك . )

قلت-أي المقتدي بالسلف -

أولاً : لا تخلط الحق بالباطل ، و لا الهدى بالضلال . فالصوفية و الأشعرية ضلال و بدع ، و السلفية حق و هدى .

ثانياً : أنا لا أعبر عن رأي فافهم هذا جيدا ، و لقد نقلت كلام الأئمة في تحذيرهم من الأشعرية ، فلتراجع المشاركات السابقة .

و الذي يتدبر يرى أنك الذي يتكلم بلا مستند صحيح او قول عالم حجة

فيا سبحان الله

رمتني بدائها و انسلت


و تأملوا هذه الدعوى العريضة ايضاً و المبنية على كلام فراغ مجرد عن الدليل .
قال عماد ( السلف الصالح لم يجزموا بمعنى معين لبعض الصفات بل قالوا ( امرارها كما جاءت ) نفس ما سبق . فعلى سبيل المثال هل هناك جزم لمعنى كلمة الاستواء يا اخي الكريم ام تعدد لمعناها ؟ )

فزعم هذا الرجل أن السلف الصالح لم يجزموا بمعنى معين لبعض الصفات ، و طبعاً هذه من الدعاوى العريضة التي نشرها و لا يزال ينشرها عماد .

و الأمثلة على بطلان هذا الإدعاء كثيرة أذكر منها ما يلي :

أولاً : قال الله تعالى ( الرحمن على العرش استوى ) قال الحافظ في الفتح ما يلي :" و نَقَلَ مُحْي السُنّةِ البغوي في تفسيره عن ابن عباس و أكثر المفسرين أن معناه ( ارتفع ) .
ثم نقل قول أم سلمة و ربيعة و مالك و غيرهم : الإستواء غير مجهول ، و الكيف غير معقول ، و الإقرار به إيمان و الجحود به كفر ." فتح الباري ج 13 / ص 406

ثانياً : قال البخاري في صحيحه: قال أبو العالية: (( استوى إلى السماء: ارتفع))، قال: وقال مجاهد: (( استوى: علا على العرش )) انظر صحيح البخاري (13/403 ـ الفتح)

ثالثاً : قال الحسين بن مسعود البغوي في تفسيره المشهور: (( وقال ابن عباس وأكثر مفسري السلف: استوى إلى السماء: ارتفع إلى السماء، وكذلك قال الخليل بن أحمد ))انظر تفسير البغوي (1/59).

قلت-أي المقتدي بالسلف - فهذه ثلاثة أمثلة فقط تبين بوضوح بطلان زعم عماد بأن السلف الصالح لم يجزموا بمعنى معين لبعض الصفات ، و قد قرأتم تصريح ترجمان القرآن بمعنى استوى ، فقال أن معناها ارتفع ، و سار على هذا القول سلفنا الصالح. فتدبروا

و حتى نزيدكم من الطيب نفحة ، تدبروا بارك الله فيكم في قول افمام ابي حنيفة رحمه الله .

قال الإمام أبو حنيفة: " وله يد ووجه ونفس كما ذكره الله تعالى في القرآن، فما ذكره الله تعالى في القرآن، من ذكر الوجه واليد والنفس فهو له صفات بلا كيف، ولا يقال: إن يده قدرته أو نعمته؛ لأن فيه إبطالَ الصفة، وهو قول أهل القدر والاعتزال " [الفقه الأكبر ص302]

ثم إن عماداً يدعي تمسكه بمنهج السلف الصالح ، و هذه أيضاً دعوى مجردة من الدليل ، لأنه كيف يكون متبعاً للسلف و هو اشعري صوفي ، و السلف الصالح حكموا بضلال و انحراف الأشاعرة و المتصوفة .

فتأملوا قوله لي " قولك : منهج السلف الصالح هو منهج كامل متكامل .....قال عماد : صحيح 100% ولا غبار عليه "

فإن كان هذا القول صحيحاً فلماذا تدعي أن منهج السلف الصالح أسلم لكنه غير محكم ؟

ثم إنه يحاول جاهداً إثبات أن السلف كانوا يفوضون المعنى ، و يستدل على هذا الزعم بقول أحد السلف عن صفات الله تعالى ( أمرروها كما جاءت ) .

و هذا الأثر ثابت و هو صحيح ، لأن السلف الصالح يفوضون كيفية الصفات و يثبتون المعنى .

و خذوا على ذلك مثالاً بسيطاً

قوله الله تعالى ( الرحمن على العرش استوى )

فالسلف رحمهم الله يؤمنون بمعنى الإستواء و هو العلو و الإرتفاع و يفوضون الكيفية .

لكن عماد يأتي فيقول لنا كلام المفوضة - مع كونه أشعرياً - فيقول تلميحاً لا تصريحاً نؤمن بالإستواء و لكن لا نعرف معناه .

و الأمثلة على أن السلف الصالح كانوا يؤمنون بالصفات على معناها و يفوضون الكيفية كثيرة ، لعل قول الإمام أبي حنيفة من أبرزها .

و تأملوا في هذه الأقوال :

* قال الإمام أبو حنيفة: لا يوصف الله تعالى بصفات المخلوقين، وغضبه ورضاه صفتان من صفاته بلا كيف، وهو قول أهل السنة والجماعة، وهو يغضب ويرضى ولا يقال: غضبه عقوبته، ورضاه ثوابه. ونصفه كما وصف نفسه أحد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، حي قادر سميع بصير عالم، يد الله فوق أيديهم، ليست كأيدي خلقه، ووجهه ليس كوجوه خلقه. [الفقه الأبسط ص56]

* قال الإمام أبو حنيفة: ولا يقال إن يده قدرته أو نعمته لأنَّ فيه إبطال صفة، وهو قول أهل القدر والاعتزال. [الفقه الأكبر ص302]

* قال الإمام الشافعي : القول في السنة التي أنا عليها، ورأيت أصحابنا عليها، أهل الحديث الذين رأيتهم، وأخذت عنهم مثل سفيان، ومالك، وغيرهما: الإقرار بشهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وأن اللهَ تعالى على عرشه في سمائه يقرب من خلقه كيف شاء، وأن الله تعالى ينزل إلى سماء الدنيا كيف شاء. [اجتماع الجيوش الإسلامية لابن القيم ص165، إثبات صفة العلو ص124، مجموع الفتاوى ج4 ص181-183، والعلو للذهبي ص120، ومختصره للألباني ص176]

فالسلف إذاً يثبتون لله صفاته و يفهمون المعنى و يفوضون كيفيتها لله تعالى

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عماد
07-07-2005, 09:06 AM
رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا

المقتدي بالسلف
07-09-2005, 10:03 PM
أجب عن السؤال الموجه إليك

كيف يكون هذا

منهج سليم لكنه غير محكم

و منهج محكم لكنه غير سليم

عماد
07-10-2005, 11:58 AM
طبعا المعلم يسال والتلميذ يجيب ..
اخي وما زلت اقول اخي ..
اولا كان مقصود اجابتي الاولى على الاخت ضحى واضحا وهو انني عزمت ترك هذه المجادلات وليس زيادة المناقشة
ثانيا انت بهذا تحثني على الرجوع عما عزمت عليه وقد تخطئنئ كثيرا

ثالثا قولك : منهج سليم لكنه غير محكم و منهج محكم لكنه غير سليم
بعيد عن المقصود من اجاباتي
اقول موضحا اكثر : مذهب السلف اسلم من حيث انه كان الايمان بالله تعالى يمنعهم من المجادلات مثلما هو الان باختصار كانت سرارهم طيبة وكلامهم واضح ولم يكن عندهم كثرة مسائل كاليوم .. امنوا كما يجب واستقر ايمانهم بلا تردد كما هو اليوم وصدق ما جاءه بلا مناقشة ولا اثارة لشبهة .
ومذهب الخلف احكم ليس انه احكم من مذهب السلف ولكنه يناسب عصر اليوم مما نحن عليه من كثرة الكلام والخلاف والنقاش بحيث يحتاج المسلم اليوم الى براهين غير التي كانت ايام الصحابة وذلك لمواجهة المتكلمين من اللادينيين واهل الزيغ والضلال الذين لم يكن مثلهم في السابق ومع تطور العلم احتاج المسلم ادلة اكثر اقناعا لاهل زماننا .

فاهل زماننا فيه ( لا اله والحياة مادة ) فيه ان( اصل الانسان قرد )
والعياذ بالله فهل كان هذا سابقا يا عزيزي وهل كان احد يجيب عليه ؟
هذا معنى احكم وليس انه احكم من السلف .هذا يفهمه المتسرع .
عسى ان نكون وفقنا للايضاح
ادعو الله لنا ولكم بالهداية والثبات على الهدى .. امين
والسلام عليكم

المقتدي بالسلف
07-10-2005, 07:22 PM
و لا أجد إلا ان اردد كلام الحافظ ابن رجب الذي نقلته الأخت ( ضحى )

حيث جاء فيه

وقد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين أنه أعلم ممن تقدم .

قلت - أي المقتدي بالسلف - رحمك الله يا إمام ، ما اشبه الليلة بالبارحة ، الخلف أعلم من السلف بسبب حجج واهية . فالله المستعان

تدبروا كلام الأخ عماد الأشعري " ومذهب الخلف احكم ليس انه احكم من مذهب السلف ولكنه يناسب عصر اليوم مما نحن عليه من كثرة الكلام والخلاف والنقاش بحيث يحتاج المسلم اليوم الى براهين غير التي كانت ايام الصحابة وذلك لمواجهة المتكلمين من اللادينيين واهل الزيغ والضلال الذين لم يكن مثلهم في السابق ومع تطور العلم احتاج المسلم ادلة اكثر اقناعا لاهل زماننا .
فاهل زماننا فيه ( لا اله والحياة مادة ) فيه ان( اصل الانسان قرد )
والعياذ بالله فهل كان هذا سابقا يا عزيزي وهل كان احد يجيب عليه ؟
هذا معنى احكم وليس انه احكم من السلف .هذا يفهمه المتسرع ."

قلت - اي المقتدي بالسلف - و لنترك الإمام ابن رجب يكمل كلامه القيم الذي ينسف دعاوى عماد العريضة . فتدبروا كلامه جيدا


فمنهم من يظن في شخص أنه أعلم من كل من تقدم من الصحابة ومن بعدهم لكثرة بيانه ومقاله .

ومنهم من يقول : هو أعلم من الفقهاء المشهورين المتبوعين.
وهذا يلزم منه ما قبله لأن هؤلاء الفقهاء المشهورين المتبوعين أكثر قولاً ممن كان قبلهم فإذا كان من بعدهم أعلم منهم لاتساع قوله كان أعلم ممن كان أقل منهم قولاً بطريق الأولى كالثوري والأوزاعي والليث وابن المبارك وطبقتهم وممن قبلهم من التابعين والصحابة أيضاً فإن هؤلاء كلهم أقل كلاماً ممن جاء بعدهم .

وهذا تنقص عظيم بالسلف الصالح وإساءة ظن بهم ونسبة لهم إلى الجهل وقصور الهلم ولا حول ولا قوة إلا بالله وقد صدق ابن مسعود في قوله في الصحابة :" إنهم أبر الأمة قلوباً وأعمقها علماً وأقلها تكلفاً " وروي نحوه عن ابن عمر أيضاً .

وهذا إشارة إلى أن من بعدهم أقل علوماً وأكثر تكلفاً . وقال ابن مسعود أيضاً :" إنكم في زمان كثير علماؤه قليل خطباؤه وسيأتي بعدكم زمان قليل علماؤه كثير خطباؤه فمن كثر علمه وقل قوله فهو الممدوح ومن كان بالعكس فهو مذموم " .


وقد شهد النبي صلى الله عليه وسلم لأهل اليمن بالإيمان والفقه وأهل اليمن أقل الناس كلاماً وتوسعاً في العلوم لكن علمهم علم نافع في قلوبهم ويعبرون بألسنتهم عن القدر المحتاج إليه من ذلك وهذا هو الفقه والعلم النافع ". انتهى مختصر

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عماد
07-12-2005, 09:23 AM
الاخ الكريم المقتدي بالسلف
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وبعد
اثق تماما ان الشيخ نوح ليس لديه نيةالبتة يلمز بها السلف غفر الله له وللسلف

لم اقتنع برد الاخ المقتدي بالسلف ولا اعاديه
اقر بانني لم استطع اقناع الاخ المقتدي بالسلف كما يجب
استغفر الله لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات
اقول ان مذهب السلف اسلم واحكم واعدل وانجح
لا اريد ان ارى جوابا بعد هذا يعيد النفرة والفرقة بيننا
والسلام عليكم

ملاحظة للاخ للمقتدي بالسلف : اين مشاركتك في الرد على محمد حسن على مقال سنة الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرها ؟
احب ان اراك هناك

المقتدي بالسلف
07-17-2005, 03:54 AM
أقول

أسأل الله لي و لك و للجميع

التوفيق و الهداية

و مجانبة سبل الغواية