المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخــالـفة الأشاعرة للسلف في الإيمان



المقتدي بالسلف
06-28-2005, 09:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مخــالـفة الأشاعرة للسلف في الإيمان

قال أبو الحسن الأشعري:
"الإيمان هو التصديق بالجنان، وأما القول باللسان والعمل بالأركان ففروعه، فمن صدق بالقلب، أي أقر بوحدانية الله تعالى، واعترف بالرسل تصديقا لهم فيما جاءوا به من عند الله صح إيمانه، حتى لو مات عليه في الحال كان مؤمنا ناجيا، ولا يخرج من الإيمان إلا بإنكار شيء من ذلك".. الملل والنحل للشهرستاني ص101..


والأشاعرة من بعد الأشعري على هذا القول..

قال الباقلاني في الإنصاف ص33:
" وأن يعلم أن الإيمان بالله عز وجل هو: التصديق بالقلب"..

وقال صاحب الجوهرة ص67:
وفسر الإيمان بالتصديق............... والنطق فيه الخلف بالتحقيق

هذا قولهم ..


أما قول أهل السنة والجماعة.. السلف، أهل القرون الثلاثة المفضلة، في معارضة هذا القول فكثير جدا، يكفي لتعلم حقيقة ذلك أن تقرأ للبخاري قوله:
- " كتبت عن ألف نفر من العلماء وزيادة، لم أكتب إلا عمن قال: الإيمان: قول وعمل..
ولم أكتب عمن قال: الإيمان: قول".. شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي 5/889.

والذين قالوا: الإيمان قول.. هم مرجئة الفقهاء.. وهم الأحناف..

وكان قولهم: الإيمان في القلب واللسان.. والعمل ليس منه..

فشنع عليهم السلف قاطبة.. وكتبوا لأجل، وألفوا المؤلفات الكثيرة.. وما سؤال البخاري أكثر من ألف عالم عن هذه المسألة إلا تجسيد لمدى معارضة السلف لقول مرجئة الفقهاء..

وانظر كيف اتفق هذا العدد الهائل على قول واحد من دون خلاف: الإيمان قول وعمل.. وهم من أهل وعلماء خير القرون القرون.. تعلم ضلال من خالفهم..

كان ذلك الموقف الشديد من العلماء في حق مرجئة الفقهاء الذين هم أخف شأنا من الأشاعرة..

فالأشاعرة قالوا هو التصديق..ولم يشترطوا حتى النطق.. فهم شر من مرجئة الفقهاء.. وهم أقرب إلى مذهب جهم..

- وقال أبو بكر بن أبي شيبة:
" الإيمان عندنا قول و عمل، يزيد وينقص". الإيمان له ص46..

ومعنى قول وعمل.. أي الإيمان يشمل جميع الأعمال الصادرة من الإنسان.. الظاهرة والباطنة.

فالقول: هو قول القلب واللسان..

والعمل: هو عمل القلب والجوارح..

وقد أنكر الأشاعرة جميع ذلك إلا قول القلب.. وهدموا باقي الأركان..


ولا يخرج لنا بعد من لم يدر بحال الفرق وشناعة مذاهبها، ليقول لنا: لا تفرق كلمة المسلمين..

فمثل هذا القول لا يقوله إلا جاهل.. لا يعرف أن أساس الجمع والائتلاف هو تصحيح العقيدة، فما لم تصحح العقيدة فلا يمكن الجمع والتآلف والاتحاد.. فكل صاحب عقيدة يدين بالولاء لعقيدته.. يحارب عقيدة غيره.. فالأشعري يدين لعقيدته.. والسلفي كذلك.. فلا يمكن أن يجتمعا والحال كذلك..


منقول

عماد
07-21-2005, 02:39 PM
اذن ما معنى صدور كتاب اسمه ( اعتقاد اهل السنة شرح اصحاب الحديث جملة ما حكاه عنهم ابو الحسن الاشعري وقرره في مقالاته ) تاليف د. محمد بن عبدالرحمن الخميس / وزارة الاوقاف / السعودية ؟
الكثير الكثير من المسلمين هم على عقيدة هذا الرجل رحمه الله ---اما الشاذين المخالفين فحسابهم على الله على تشويههم للواقع--- فكيف تضللون هؤلاء المسلمين وكيف تتحملون اثمهم وتضعون اثمهم في رقابكم ؟؟ مع ان هذا ليس منهج السلف الصالح بتبديع وتضليل المسلمين كما هو حال اليوم ؟؟؟ لا ادري والله
والله المستعان

المقتدي بالسلف
07-23-2005, 11:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ عماد

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . اما بعد

أبو الحسن الأشعري أعلن في كتابه ( الإبانة عن أصول الديانة ) أنه على طريقة الإمام المبجل أحمد بن احنبل رحمه الله .

فلماذا لا تتمسك بما كان عليه هذا الإمام و غيره من الأئمة ؟

لماذا تجادل بدون علم ؟


لقد بينت لك في المقال السابق فساد اعتقاد الأشاعرة في مسالة الإيمان ، و قرأت أقوال العلماء الأكابر قي هذه المسألة .

فلماذا ضربت صفحاً عن كل هذا ؟

و لماذا تحاول جاهداً الدفاع عن الأشاعرة بالمشاعر فقط و الكلام الخالي عن الدليل ؟

إن كان لك اعتقاد معين فدلل عليه بالنصوص القرآنية و النبوية ثم أقوال أهل العلم المعتبرين .

و أذكرك بكلام الإمام أحمد عن الإيمان حتى تعلم فساد ما عليه الأشاعرة ، قال رحمه الله " والإيمان قول وعمل ، يزيد وينقص ، كما جاء في الخبر : (( أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا )) " أصول السنة

فالإيمان كما صرح الإمام قول و عمل .

فهل بان لك الحق يا عماد ؟

ثم إن لي ملاحظة على كلامك

لقد لاحظت أنك تحاول الربط بين اعتقاد الإمام أحمد بن حنبل و بين اعتقاد الإمام أبي الحسن الأشعري .

و لا أدري أي اعتقاد - للأخير - تقصد ، هل هو الأول أم الثاني أم الثالث ؟

فإن قصدت الأول و الثاني فهذا خطأ كبير

و إن كنت تقصد الثالث فهذا هو الصواب

و لا أدري صراحة أي اعتقاد تقصد فأرجو التوضيح


أما قولك ( الكثير الكثير من المسلمين هم على عقيدة هذا الرجل رحمه الله )

فمن تقصد يا عماد ؟ أرجو التوضيح

و قولك ( اما الشاذين المخالفين فحسابهم على الله على تشويههم للواقع )

من هم الشاذون المخالفون أ هم الأشاعرة ؟ أرجو التوضيح

و قولك ( فكيف تضللون هؤلاء المسلمين وكيف تتحملون اثمهم وتضعون اثمهم في رقابكم ؟؟ مع ان هذا ليس منهج السلف الصالح بتبديع وتضليل المسلمين كما هو حال اليوم ؟؟؟ )

قلت هذا كلام عاري عن الدليل ، بل هو كلام انشائي يستند على العاطفة فقط .

و أما زعمك بأن السلف الصالح لا يبدعون و لا يضللون ، فهذا افتراء عليهم

ستسأل عنه يوم القيامة

و لا أدري صراحة

لماذا تغافلت عن أقوال العلماء الأكابر التي نقلتها قي هذه المشاركة

حكم الأشاعرة عند أئمة المذاهب الأربعة - دعوة للمشاركة

http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?t=2662

و أرجو أن تراجع هذه الروابط

الاشعرية مذمة يبرأ منها السلف

http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?t=2135

[line]

تعرف على ضلال و انحراف الأشاعرة
http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?t=2624

[line]

الغزالي: عقيدة الأشاعرة لو ذكرها الرسول لنفر الصحابة عن قبولها ولبادروا بالإنكار
http://www.sd-sunnah.com/vb/showthread.php?t=2310

[line]

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عماد
07-24-2005, 01:32 PM
وهل الاختلاف في معنى الايمان بين العلماء يخرج الانسان من دائرة الاسلام الى دائرة الضلال ؟
اقو لك ولغيرك : الايمان نعم هو التصديق والاقرار والقول والعمل ويتبعه اعمال الاسلام وانه يزيد وينقص .. يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ولم اقل غير هذا من قبل اصلا
لم تجب عن السؤال عن طرح الكتاب الذي ذكرته لك وما معنى هذا ؟؟؟

المقتدي بالسلف
07-25-2005, 05:54 AM
نعم الإختلاف في تعريف الإيمان يخرج المرء عن دائرة أهل السنة

لأن الناس في الإيمان على جماعات كلها منحرفة
- كالمرجئة و الكرامية و الجهمية و المعتزلة و الخوارج و غيرهم -
عدا اهل السنة .

أما تعريفك للإيمان فهو صحيح

و لكنك خالفت معتقدك بهذا التعريف

لأن الأشاعرة لا يقولون بمثل ما قلت في الإيمان .

فلماذا تدافع عن معتقد الأشاعرة مع أنك تخالفه في بعض الأحيان

أما بالنسبة للكتاب فلم أطلع عليه لأحكم

و الذي يظهر لي - و الله أعلم -

أن المؤلف يتحدث عن المعتقد الثالث لأبي الحسن الشعري .

و ها أنا ذا أجبتك

فأجب انت على أسئلتي السابقة

عماد
07-25-2005, 09:20 AM
ادافع عن معتقدهم الذي اوضحه الامام الاشعري رحمه الله اخيرا في المعتقد ( كما اسميته انت ) الثالث وانتم تحاورون عن معتقدات سابقة وتتحيرون من انا .. سبحان الله ... مع اتهامكم اياي (اتهاما ) بانني اشعري
انا يا اخي مسلم لا اقول عن نفسي اشعري ولا صوفي ولا سلفي ولا اي اتجاه من اتجاهات اليوم ( لا تخف ) او مذهب معين فقط انا مسلم وكل المسلمين احبابي واخواني برغم اي خلاف لا يخرج من الملة الاسلامية او يدخل في الشرك يرضى من يرضى ويغضب من يغضب
انصحك ان تطلع على الكتاب لتعلم مدى تراجع من كان يناصب العداء للاشاعرة .
الامامان الفاضلان احمد والاشعري على نفس الطريق والمعتقد وانت بنفسك ذكرت هذا بقولك (أبو الحسن الأشعري أعلن في كتابه ( الإبانة عن أصول الديانة ) أنه على طريقة الإمام المبجل أحمد بن احنبل رحمه الله )
واما سؤالك عن ( اما الشاذين المخالفين فحسابهم على الله على تشويههم للواقع ) فمن كل الجهات والمذاهب والطرق لان كل طرق الاسلام ومذاهبها دخل عليها من يريد الافساد ... وتشويه الحق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المقتدي بالسلف
07-26-2005, 02:43 PM
لي مع كلامك وقفات

الأولى : قولك " ادافع عن معتقدهم الذي اوضحه الامام الاشعري رحمه الله اخيرا في المعتقد ( كما اسميته انت ) الثالث وانتم تحاورون عن معتقدات سابقة وتتحيرون من انا .. سبحان الله ... مع اتهامكم اياي (اتهاما ) بانني اشعري "

قلت : يا عماد إن الأشاعرة اليوم و قبل مئات السنين على المعتقد الثاني للإمام أبي الحسن الشعري رحمه الله تعالى ، بل إنهم يطعنون في صحة نسبة كتاب ( الإبانة ) له - و قد سمعت هذا من الضال المنحرف حسن السقاف الأردني - و يزعمون انه لم يتراجع .

فقولك الأخير هذا في جهة و كلام الشاعرة في جهة أخرى

و خذ مثلاً قول الأشاعرة في القرآن

و قارنه بقول أهل السنة - و منهم الإمام أحمد - حتى تعرف الفرق

فأهل السنة على حق أما الأشاعرة فهم على باطل

و الذي يقول :إني على طريقة الإمام الأشعري .

فنقول له : كلامك مجمل يحتاج إلى تفصيل ـ لذلك نطالبك به

فإن قال : أنا على إعتقاد أبي الحسن الأول .

قلنا له : فأنت إذاً معتزلي .

و إن قال : على إعتقاده الثاني .

قلنا له : فأنت إذً أشعري .

و كلا من المعتزلة و الأشاعرة ضلال منحرفون

و إن قال : انا على إعتقاده الثالث الذي بينه في كتابه ( الإبانة )

قلنا له : انت سني 100 %

و اعلم يا عماد

أن الذي يقول أن الأشاعرة هم على معتقد الإمام الثالث و الذي بينه في كتابه ( الإبانة ) ؛ أحد رجلين لا ثالث لهما :

الأول : رجل مكابر و متبع للهوى و مخالف لما عليه الأشاعرة .

الثاني : رجل لا يعرف عقيدة الأشاعرة جيداً و لا يعرف كلام اهل السنة فيهم ، كما أنه لا يعرف المراحل الثلاث التي مر بها الإمام ابو الحسن .

و مما يبين ان ما قلته لك هو الحق ، و أن الأشاعرة هم على اعتقاد أبي الحسن الثاني ما نقلته لك من أقوال العلماء في التحذير من الأشاعرة و تضليلهم بل و التبرأ منها . فهي عند فراجعها

فلا يُعقل أن يتهم اهل السنة الأشاعرة بما ليس فيهم و ان يُحذروا منهم

كيف يفعلون هذا

و هم أي أهل السنة

أعرف الناس بالحق و أرحمهم بالخلق

كما قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله تعالى

الوقفة الثانية : قولك " نا يا اخي مسلم لا اقول عن نفسي اشعري ولا صوفي ولا سلفي ولا اي اتجاه من اتجاهات اليوم ( لا تخف ) او مذهب معين فقط انا مسلم وكل المسلمين احبابي واخواني برغم اي خلاف لا يخرج من الملة الاسلامية او يدخل في الشرك يرضى من يرضى ويغضب من يغضب "

قلت : هذا كلام صائب ، و لا يلزم على المسلم ان يقول انا سلفي ، ما دام على منهج السلف طريقه . و لكن لا يمنع من يقول هذه الكلمة و لا ينكر عليه لأن استعمالها جائز كما صرح بذلك أهل العلم

الوقفة الثالثة : قولك " انصحك ان تطلع على الكتاب لتعلم مدى تراجع من كان يناصب العداء للاشاعرة . "

قلت : جزاك الله خيرا على النصيحة ، و لكني للأسف لا أملك الكتاب ، فيا حبذا ، لو نقلت لنا كلام فصولاً من الكتاب التي تبين عقيدة اهل السنة التي نادى بها أبو الحسن بعد تحوله إلى عقيدة أهل السنة .

الوقفة الرابعة : قولك " الامامان الفاضلان احمد والاشعري على نفس الطريق والمعتقد وانت بنفسك ذكرت هذا بقولك (أبو الحسن الأشعري أعلن في كتابه ( الإبانة عن أصول الديانة ) أنه على طريقة الإمام المبجل أحمد بن احنبل رحمه الله ) "

قلت : و هذا الذي كنت أحاول تبيينه لك ، لأن الصورة عندك - و الله اعلم - غير واضحة بخصوص الأشاعرة بدليل أنك تظن أن الأشاعرة هم على معتقد أبي الحسن الثالث ، و هذا خطأ . و خير دليل على هذا انظر كتاب ( جوهرة التوحيد ) الذي يدرس للأشاعرة ، تجد فيه الفروق الجلية بينهم و بين أهل السنة .
و المسائل التي ذكرتها لك بخصوص القضاة أمثلة واضحة على مخالفتهم لأصول أهل السنة فراجعها .

كان هذا باختصار بعض التعقيبات التي احببت تبيينها لك

و في الختام

أرجو منك أن تقرأ الكتاب الشيخ محمد

و أن تنقل إلينا بعض الفصول منه

حتى يعرف الناس الفرق بين إعتقاد أبي الحسن الثاني و الثالث
و والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته