المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإعجاز العددي في بيان احكام المحيض والمخاض



من اهل الذكر
06-17-2005, 10:43 PM
قال تعالى:
(عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً{26} إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ
رَصَداً* لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً )
إن من إعجاز القرآن الحكيم أنه بين أحكام فرائضه بالعدد والحساب , إذ جعل الله لكل فريضة آية محكمة , وآية مشابهة لها في اللفظ والمعنى وتتساوى معها بالعدد الحرفي الأمر الذي يبهر العقول ويحير الألباب ويجعل الأنس والجن عاجزين أن يأتوا بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ومن ذلك حكم المحيض والمخاض حيث بين الله أحكامهما من خلال الآيات التالية :
قال تعالى :
(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ*نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ لْمُؤْمِنِينَ)

وقوله عز من قائل :
(وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ*يَامَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ* ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ* إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ* وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ* قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ)

وقوله تعالى :
(وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً* فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً* قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً* قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً
زَكِيّاً* قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً* قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيّاً* فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً* فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَالَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً* فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً* وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً* فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً* فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً* يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً* فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً)
وقال تعالى :
(اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ* عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ)
أولا تحريم المباشرة :
عدد أحرف قوله تعالى (حتى يطهرن فاذا تطهرن فآتوهن من حيث امركم الله) سبعة وثلاثون حرفا

ثانيا الحمل والولادة:
عدد أحرف قوله تعالى (فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً{22} فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ) سبعة وثلاثون حرفا

ثالثا الامر باقامة الصلاة :
عدد أحرف قوله تعالى (يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) سبعة وثلاثون حرفا

رابعا الامر بالصوم :
عدد أحرف قوله تعالى (فقولي نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا ) سبعة وثلاثون حرفا

خامسا التكلم بالاشارة :
عدد أحرف قوله تعالى (فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً) سبعة وثلاثلون حرفا

سادسا دم المحيض والمخاض معرض للزيادة والنقاصان:
عدد أحرف قوله تعالى (َمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ) سبعة وثلاثون حرفا

سابعا اتيان الزوجة في المكان الذي حرم على الزوج اثناء المحيض:
عدد أحرف قوله تعالى (َ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ) سبعة وثلاثون حرفا

ثامنا يحق للزوج ان يباشر زوجته متى شاء ليلا او نهارا وذلك في مكان الحرث الذي يزرع فيه الولد: قال تعالى:
(نسائكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم وقدموا لانفسكم)

تاسعا على الرجل والمرآة ان يتقوا غضب الله وعقابه بامتثال امره وتنفيذ احكامه:
عدد أحرف قوله تعالى (وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ{223}) سبعة وثلاثون حرفا

وبهذا الإعجاز العددي واللفظي يتبين لكل من تدبر في آيات الله وأصغى سمعه وعقله لآيات الله البينات أن الأحكام المتعلقة بالمحيض والمخاض تتمثل في الآتي :
1-أن الله حرم على الرجل مباشرة زوجته أثناء المحيض والمخاض
2-أن الله أمر المرأة أن تصلي وتصوم أثناء المحيض والمخاض
3-أن خروج دم المحيض أو المخاض ليس له مدة محددة يجب على المرأة أن تعتدبها
4- يجوز للرجل مباشرة زوجته بمجرد توقف خروج الدم ولو كان ذلك التوقف قبل إنتهاء المدة التي إعتادتها في فترة من الفترات
5- يحرم على الزوج مباشرة زوجته إذا استمر خروج الدم ولو كان ذلك بعد انتهاء المدة التي اعتادتها في فترة من الفترات لأن ذلك الدم هو دم المحيض أوالمخاض و لا يزال حكم المحيض أو المخاض ساري المفعول حتى ينقطع خروج الدم
6- أن المرأة تطهر من المحيض أو المخاض بمجرد انقطاع خروج الدم ولا يلزمها الغسل بعده ولا التيمم عند فقد الماء لأن الله لم يأمرها بذلك
7- إذا طهرت المرأة جاز لزوجها أن يباشرها في المكان الذي أمره الله أن يعتزلها أثناء المحيض
8- يجوز للرجل أن يباشر زوجته متى شاء ليلا أو نهارا وعلى الزوج أن يمتثل أمر الله ولا يتعدى حدوده بمباشرة الزوجة في غير المكان الذي يجري منه دم المحيض أو المخاض
قال تعالى :
(وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً{12}) الإسراء

قال تعالى:
وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً{33} الفرقان
عاشرا من احكام اهل الروايات المتناقضة الجائرة السنية منها والشيعية ما يلي:
1-حرموا على المرأة الصلاة والصوم أثناء المحيض والولادة
2- حرموا على المرأة الصلاة والصيام ومباشرة زوجها إذا إنقطع خروج الدم قبل إنتهاء المدة التي إعتادتها حتى تكتمل تلك الفترة
3- أباحوا للمرأة أن تصلي وتصوم وتباشر زوجهاإذا استمر خروج الدم بعد إنقضاء المدة التي أعتادتها معللين ذلك بأنه دم استحاضة وليس بدم حيض لجهلهم أو تجاهلهم باحكام المولى عز وجل
4-إن كلمة الإستحاضة كلمة مختلقة من قبل أعداء الله ألذين بدلوا شرع الله ودينه باقوال البشر وجعلوا لله أندادا فضلوا وأضلوا بها قومهم وأحلوهم دار البوار وشرعوا لهم شرعا ودينا لم يأمر به الله وجعلوا من أنفسهم شركاء لله في شرعه ودينه
قال تعالى :
(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْراً وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ{28} جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ{29} وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ{30}) إبراهيم

وقال جل ذكره
(أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
وهنا سؤال يطرح نفسه على أهل الروايات المتناقضة السنية منها والشيعية
1- بأي حق حرمتم على المرأة الصلاة والصيام أثناء خروج دم المحيض
2- بأي حق أبحتم للمرأة أن تصلي وتصوم وتباشر زوجها أثناء خروج الدم الذي أطلقتم عليه دم إستحاضة زورا وبهتانا
3- هل دم المحيض نجس ودم الإستحاضة طاهر أم أن الدم هو الدم
4- هل تغير المكان الذي يخرج منه دم المحيض أو دم المستحاضة المفتعلة أم أن المخرج هو نفس المخرج والحق أنكم تفترون على الله الكذب تحرمون على الناس ما تشأون وتحلون لهم ما تشأون حسب ما تمليه عليكم قلوبكم الزائغة عن الحق
قال تعالى :
(وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ* مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
وقال تعالى :
(أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ)

المقتدي بالسلف
06-20-2005, 12:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد

أولاً : من الواضح أن أهل الذكر يهذي بما لا يدري ، و يكتب لنا ما أملاه عليه هواه .

ثانياً : على أي أساس شرعي يُعيّن الرقم و يُحدد ، و على أي قاعدة شرعية تختار الآيات .

ثالثاً : يستدل أهل الذكر على جواز التخريف بالعدّ و الحساب بقوله تعالى عن نفسه ( ... وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً ) .

ففهم هذا الرجل – الذي يجهل أبجديات في اللغة العربية – من هذه الآية جواز الحساب و العدّ ، و أن المولى تعالى بين أحكام فرائضه بالعدد والحساب , إذ جعل الله لكل فريضة آية محكمة , وآية مشابهة لها في اللفظ والمعنى وتتساوى معها بالعدد الحرفي .

فما أعظم كذب هذا القرآني على الله و كتابه . تتساوى الآيات في اللفظ و في المعنى و بل في العدد .

فمن أين علمت يا هذا أن هناك آية تُشابها آية أخرى و تساويها في كل هذه الأمور - اللفظ و في المعنى و في العدد - لا سيما و أنك تكذب ، و تنتقي الآيات على هواك و ليس على أساس شرعي .
بل و تسقط من الآيات حروفاً و كلمات لتستدل بها على باطلك .

و سأضرب للقراء الأكارم مثالاً – أو اكثر - على ما قلت .

و لتستحضروا كلامه الذي جاء فيه " أن المولى تعالى بين أحكام فرائضه بالعدد والحساب , إذ جعل الله لكل فريضة آية محكمة , وآية مشابهة لها في اللفظ والمعنى وتتساوى معها بالعدد الحرفي . "

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – فتعالوا بنا نتجول في بستان إفك أهل الذكر .

قال هذا الكاذب " أولا تحريم المباشرة :
عدد أحرف قوله تعالى (حتى يطهرن فاذا تطهرن فآتوهن من حيث امركم الله) سبعة وثلاثون حرفا "

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – كذبت يا أهل الذكر ، لأن عدد أحرف هذه الآية هو 41 حرفاً .

و على أي اساس اخترت هذه الآية دون غيرها .

و لماذا لم تأخذ بأول الآية حتى يستقيم المعنى ؟

و لماذا لم تذكر لفظ النهي و هو قوله ( و لا تقربوهنّ ...) مع أنك جعلت العنوان ( تحريم المباشرة ) لماذا لم تذكر لفظ النهي ؟

و أقول أيضاً : قال هذاالكاذب " ثانيا الحمل والولادة:
عدد أحرف قوله تعالى (فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً{22} فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ) سبعة وثلاثون حرفا "

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – تذكروا كلامه السابق و هو أنّ " أن المولى تعالى بين أحكام فرائضه بالعدد والحساب , إذ جعل الله لكل فريضة آية محكمة , وآية مشابهة لها في اللفظ والمعنى وتتساوى معها بالعدد الحرفي . "

و انظروا إلى كذب دعواه من وجهين اثنين :

الأول : زعمه أن الآيات – حول فريضة معينة – تتشابه في اللفظ و المعنى.

و الناظر في استدلاله يرى صريح إفكه ، فالآية الأولى صرحت بتحريم إتيان الزوجة في المحيض ، و الآية الثانية تتحدث عن مريم العذراء . فكيف يزعم أن الآيات تتشابه في اللفظ و في المعنى .

و من أكبر الأدلة على تناقضه قوله " أولا تحريم المباشرة " و قوله " ثانيا الحمل والولادة " فما دخل تحريم المباشرة في الحمل و الولادة ، و هل هما تتشابهان في اللفظ و المعنى . أعوذ بالله من الإفك .

الثاني : زعمه أن الآيات – حول فريضة معينة – تتشابه في العدد .

و هذا أيضا من أكبر الكذب ، فعدد أحرف الأولى 41 و عدد أحرف الثانية هو 38 .

فهل 41 = 38 . اللهم إلا في أذهان القرآنيين و أضرابهم .

فهذا مثال واحد فقط تبيّن من خلاله كذب هذا الرجل و الله المستعان
يتبع

المقتدي بالسلف
06-20-2005, 12:46 PM
رابعاً : و تابعوا بارك الله فيكم إلى بقية الإستدلالات ، و استحضروا كلامه الذي خلاصته أن " أن المولى تعالى بين أحكام فرائضه بالعدد والحساب , إذ جعل الله لكل فريضة آية محكمة , وآية مشابهة لها في اللفظ والمعنى وتتساوى معها بالعدد الحرفي . "

الآيات تتساوى في المعنى و اللفظ و العدد

و سأنقل لكم فقط عناوين الإستدلالات لتعرفوا كذبه في دعواه

أولا تحريم المباشرة .
ثانيا الحمل والولادة .
ثالثا الامر باقامة الصلاة .
رابعا الامر بالصوم .
خامسا التكلم بالاشارة .
سادسا دم المحيض والمخاض معرض للزيادة والنقاصان.
سابعا اتيان الزوجة في المكان الذي حرم على الزوج اثناء المحيض.
ثامنا يحق للزوج ان يباشر زوجته متى شاء ليلا او نهارا وذلك في مكان الحرث الذي يزرع فيه الولد .
تاسعا على الرجل والمرآة ان يتقوا غضب الله وعقابه بامتثال امره وتنفيذ احكامه .

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – فهل الآيات التي أوردتها تحت هذه العناوين تتشابه في المعنى و اللفظ و العدد .


خامساً : إن الناظر في أفعال هذا القرآني يجده يكذب كثيراً و يدلس ، ليس هذا فحسب ، بل و يسقط من النصوص ، و إليكم مثالان على ما قلنا :

المثال الأول : قال هذا الكاذب " رابعا الامر بالصوم :
عدد أحرف قوله تعالى (فقولي نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا ) سبعة وثلاثون حرفا "

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – لقد أسقط هذا الكاذب لفظة في كتاب الله و حذفها عند استدلاله ليُثبت كذب دعواه ، اما اللفظة التي أسقطها فهي ( إني ) ، و الآية في كتاب الله هي ( فقولي إنّي نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسيا ) .

فهل هذا صنيع من يتق الله تعالى ؟

و هل هذا فعل الذي يجعل القرآن دستوراً له ؟


و كل يدّعي وصلا بليلى = و ليلى لا تقر لهم بذاك

و زعم هذا الرجل أن عدد أحرف قوله تعالى ( فقولي نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا ) سبعة وثلاثون حرفا .

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – فلو سلمنا جدلاً بأن الآية كما ذكرت أنت ، لوجدنا أنّ عدد أحرفها 40 حرفاً .

فيا عباد الله

هذه بعض حيل و أكاذيب أهل الذكر

و الله المستعان

المثال الثاني : قال هذا الكاذب " خامسا التكلم بالاشارة :
عدد أحرف قوله تعالى ( فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً ) سبعة وثلاثلون حرفا "

قلتُ – أي المقتدي بالسلف – يا إخواني لو سرنا على قاعدة اهل الذكر الباطلة في عدّ الأحرف - و هي ان العدد في القرآن يبنى على عدد الاحرف المرسومة في كتاب الله – لكان عدد أحرف هذه الآية هو 38 و ليس 37 حرفاً .
فاعتبروا يا أولي الألباب

و إليكم أمثلة أخرى من مشاركة منقولة

قال أهل الذكر " العدد في القرآن يبنى على عدد الاحرف المرسومة في كتاب الله المنزل من لدن العليم الخبير ولا يحق لاحد كائنا من كان ان يزيد في كتاب الله حرفا واحدا ولا ان يجعل الحرف حرفين كما زعمت " ا هـ

قلت - اي المقتدي بالسلف -

الله اكبر

الله اكبر

الله اكبر

أبى الله إلا أن يبين للقراء كذبك و تدليسك يا اهل الذكر

و سأُدينُك بكلامك و بحسب قولك

قلتَ " العدد في القرآن يبنى على عدد الاحرف المرسومة في كتاب الله "

قلت - اي المقتدي بالسلف - فاشهدوا يا عباد الله على كذب أهل الذكر هذا .

قال هذا الكاذب " عدد أحرف قوله تعالى (فقولي نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا ) سبعة وثلاثون حرفا " .

و عدد احرف هذه الآية إذا سرنا بقاعدته السابقة - و هي ان العدد في القرآن يبنى على عدد الاحرف المرسومة في كتاب الله - هو 36 حرفاً فقط

ألا لعنة الله على القوم الكاذبين

ألا لعنة الله على القوم الكاذبين

ألا لعنة الله على القوم الكاذبين


و قال هذا الكاذب ايضاً " عدد أحرف قوله تعالى (فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً) سبعة وثلاثلون حرفا "

و عدد احرف هذه الآية إذا سرنا بقاعدته السابقة - و هي ان العدد في القرآن يبنى على عدد الاحرف المرسومة في كتاب الله - هو 38 حرفاً

ألا لعنة الله على القوم الكاذبين

ألا لعنة الله على القوم الكاذبين

ألا لعنة الله على القوم الكاذبين

المقتدي بالسلف
06-20-2005, 12:54 PM
سادساً : سأقف وقفةً واحدة على طريقة إستدلال أهل الذكر . و هي طريق في الحقيقة تدل على مدى ضحالة علم هذا الرجل و على اتباعه للهوى المحض .

قال هذا الرجل : " سادسا دم المحيض والمخاض معرض للزيادة والنقاصان: عدد أحرف قوله تعالى ( مَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ) سبعة وثلاثون حرفا "

قلت - اي المقتدي بالسلف – فيا له من استدلال عجيب ، و ليٌّ لـ عنق الآية غريب .

و الأغرب منه حذفه حرف الواو في قوله تعالى ( و ما تغيض الأرحام....) فقام هذا الرجل بحذف حرف الواو ليتوافق هذا مع العدد الذي أملاه عليه الشيطان و هواه . فإنا لله و إنا إليه راجعون

و تدبروا معي إخواني الكرام كلام المولى عز و جل في سورة الرعد : الآية 8 ( اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ ) .

فأخبرنا المولى عز و جل بانه يعلم ما تحمل النساء من ذكور و إناث ، و يعلم كذلك ما تغيض الأرحام – أي ما تنقص عن مقدار الحمل – و يعلم كذلك ما يزداد عن مقدار الحمل الذي يَسْلمُ معه المولود . و كل أمور الكون من دقيقها و جليلها عند الجبار مقدرة بمقدار محدود لا يتغير . هذا هو معنى الآية لكل من يفقه في لغة العرب الشئ اليسير .

ثم تدبروا إخواني الكرام استدلال الكاذب اهل الذكر بهذه الآية.

هل استدل بها على أن الله تعالى يعلم ما تحمل النساء من ذكور و إناث ؟

و الجواب : لا .

و هل استدل بها على أن الله تعالى يعلم ما تغيض الأرحام و يعلم كذلك ما تزداد ؟

و الجواب : لا .

و هل استدل بها على أن الله تعالى جعل لكل أمور الكون دقيقها و جليلها مقدار محدود لا يتغير ؟
و الجواب : لا .

إذاً لماذا استدل أهل الذكر بهذه الآية ؟

و الجواب : استدل اهل الذكر بهذه الآية ليُبيّن أنّ دم الحيض و المخاض يتعرضان للزيادة و النقصان !!!!!!!!!!!!!

و الله يا عباد الله ما أدري ما افعل ؟

أَ أَضحك من ذكاء أهل الذكر ؟

أم أبكي على حاله ؟

يا أهل الذكر

أَ عندك عقلٌ تفكر به و تعقل ؟

ما دخل دم المحيض في الآية ؟

و ما دخل المخاض في الآية ؟

ثم انظروا إلى نتيجة بتره للنصوص فمعنى الآية واضح كما أسلفنا ، و لكنّ أهل الذكر حذف – أو قل تجاهل – حرف الواو لغاية في نفسه و بتر الآية ، فالذي يقرأ النص المبتور ( مَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ ) يفهم أنّ الأرحام لا تغيض و لا تزداد مع أن الآية اخبرتنا بأن الرحام تغيض و تزداد .

فهل بان لكم مدى خبث هذا الرجل و تلاعبه بالنصوص على هواه .

و يا عجباً لا ينقضي مِمَّن يوافقه على تخاريفه – و هما المدعوان أبو سلمى و محمد حسن – و الله المستعان و عليه التكلان .

و الأمثلة على تدليس هذا الرجل و كذبه و بتره للنصوص كثيرة . لا يسعنا هذا المقام لبسطها .
و لعل فيما بيّنت لكم كفاية .

و لقد كتبت هذا التعقيب على عجل لإنشغالي الشديد

و في الختام

أسال الله تعالى رب السماوات و الأرض و رب العباد

ان يهدي اهل الذكر و القرآنيين سبيل الحق و الرشاد

و أن يجنبنا و جميع المسلمين سُبُل الغواية و الفساد

و ان يصلح اعمالنا و يُخلص نيّاتنا إنه ولي التوفيق و السداد
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

السعيد
06-21-2005, 11:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الزملاء : من اهل الذكر , المقتدي بالسلف
تحية طيبة

أولا :
أذكركم قوله تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{11}) الحجرات

(و المؤمن ليس بلعان)

ثانيا :
لقد ساءني ما رأيته هنا من اللعن والشتم وهذا لا يليق بالمتحاورين
لإن الحوار يجب أن يستفيد منه المتحاورين والقراء

ثالثا:
هذا الأسلوب ينفر الأخرين من طرح أرائهم ولذا أرجو من الزملاء أن يترفعوا عن هذا الأسلوب المشين





(والكاظمين الغيض والعافين عن الناس ) Ff3300

المقتدي بالسلف
06-22-2005, 03:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ السعيد

جعل الله أيامك كلها سعيدة في الدنيا قبل الآخرة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد

فأهلاً بك أخاً في الله

و جزاك الله خيراً على تذكيرك

و أحسن الله إليك

و اعلم بارك الله فيك

أن شدتي مع أهل الذكر

سببها أنها مراوغ متلون كاذب

ليس بطالب حق حتى يُدعى بالحكمة

و ليس الأمر مشتبِهاً عليه حتى يُدعى بالموعظة الحسنة

فالرجل يريد ان ينشر زندقته في الملتقى

من إنكار السنة و حُجيتها

و من الطعن في علماء الإسلام كالبخاري و مسلم و غيرهم

و لقد عرفه الملتقى منذ مدة بعيدة

و راجع بارك الله فيك مشاركاته السابقة

ترى ما قلته لك جلياً واضحاً

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته