المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصــــــــــــة الثلاثة ........؟!!



عبد الجليل
05-30-2005, 11:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


أصحـاب الغـار الثـلاثة

عن عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم - صلى الله عليه وسلم - يقول :

انطلق ثلاثة نفر ممّن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه فانحدت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا: إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعو الله تعالى بصالح اعمالكم، قال رجل منهم: اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران وكنت لا اغبق(والغبوق هو شراب العشى) قبلهما أهلا ومالا ,فنأى بي طلب الشجر يوماً فلم أُرِحْ عليهما حتى ناما,فحلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين, فكرهت أن أوقظهما وأن أغبق قبلهما أهلاً او مالاً فلبثت والقدح على يدي أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر والصبية يتضاغون عند قدميّ, فاستيقظا فشربا غبوقهما، اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففّرج عنا مانحن فيه من هذه الصخرة,فانفرجت شيئاً لا يستطيعون الخروج منه...

قال الآخر: اللهم إنه كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إلىّ وفي روايه: كنت احبها كأشد مايحب الرجال النساء, فأردتها على نفسها فمتنعت مني, حتى ألّمتْ بها سنة من السنين, فجاءتني, فأعطيتها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها ففعلتْ, حتى إذا قدرتُ عليها. وفي رةاية فلما قعدت بين رجليها قالت: اتق الله ولا تفضّ الخاتم إلا بحقه, فانصرفتُ عنها وهي أحب الناس إلي وتركت الذهب الذي اعطيتها, اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فأفرج عنا ما نحن فيه, فانفرجت الصخرة غير انهم لا يستطيعون الخروج منها.

وقال الثالث: اللهم إني إِستأجرتُ أُجراء واعطيتهم أجرهم غير رجل واحد ترك الذي له وذهب, فثمرت اجره حتى كثرت منه الأموال فجاءني بعد حين فقال: يا عبد الله أدِّ إلي أجري, كل ماترى من أجرك من الأبل والبقر والغنم والرقيق, فقال: يا عبد الله لا تستهزئ بي. فقلت: لا أستهزئ بك, فخذه كله فاستاقه فلم يترك منه شيئاً , اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا مانحن فيه, فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون)) متفق عليه.

يستفاد من القصة:

هو استحباب الدعاء حال الكرب .

وفيها فضيلة بر الوالدين وخدمتهما وإيثارهما على من سواهما من الولد والزوجه.

وفيها فضل العفاف والإنكفاف عن المحرمات لاسيما عند القدرة عليها والهم بفعلها, وترك ذلك لله خالصا.

وفيها فضل حسن العهد وأداء الأمانه والسماحة في المعاملة .

وفيها فضل المحافظة والمداومة على خصلة الخير.

وصلى الله على الصادق المصدوق سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم