المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقديس الأولياء غلو مفضي إلى الشرك وليس من شعائر الاسلام



سلفي بكل فخر
05-18-2005, 09:38 AM
ردا على عبد الهادي الصالح:



تقديس الأولياء غلو مفضي إلى الشرك وليس من شعائر الاسلام (1/4)


كتب عبد الهادي الصالح في «الوطن» بتاريخ 5/5/2005م مقالة (تقديس الاولياء من شعائر الاسلام) زاعما ان تحذيري من خطورة التصوف يمثل مساسا وتسفيها لشعيرة من شعائر الاسلام المتمثلة باحترام اولياء الله الصالحين وتقديسهم!!
ولقد هالني في الحقيقة عنوان المقالة ثم لما قرأت ما سطره الكاتب فيها وحزنت كثيرا على حاله قبل مقاله، ففي الوقت الذي تصرح فيه النصوص من الكتاب والسنة وثبتت فيه الآثار والأقوال عن الأئمة المهديين في بيان ان (تقديس) الاولياء وانزالهم فوق منزلتهم يعتبر غلوا مفضيا الى الشرك والوثنية التي جاء الاسلام ليحطمها ويقتلع جذورها ويحذر الناس منها، تجد الكاتب يعتبره شعيرة من شعائر الاسلام! والعجيب في الامر كذلك ان الكاتب يستدل بالنصوص في غير محلها ويوهم القراء انها حجة له في المسألة وهي في واقع الامر حجة عليه لا له، فضلا عن الاقوال والادعاءات والشواهد التي لا خطام لها ولا زمام مما يلبس فيها على كثير من العوام.

ولما كانت المسألة التي تطرق اليها الكاتب تعتبر من أمهات المسائل المتعلقة بعقيدة التوحيد، وحيث انه قد تكلم في غير فنه فخلط فيها وخبط، ارى انه لازما عليّ نصيحة لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم وحماية لجناب التوحيد من ان يعبث به اهل البدع والضلال وينسبوا الى دين الله ما ليس منه، فصار الواجب بيان الحق في هذه المسألة العقدية ودحض شبه الكاتب والاستطراد في الرد بما دلت عليه النصوص وصحت به الاخبار عن الأئمة العدول الأخيار.

في هذا الجزء من الرد اود بداية ان أنبه القارىء الى حقيقة هامة تظهر بجلاء لكل من قرأ المقالة المذكورة حيث يتضح من سياقه للادلة التي احتج بها على ان مراده من (تقديس الأولياء) هو اتخاذ أضرحتهم ومقاماتهم اماكن العبادة والدعاء والصلاة وقصدها بالزيارة وشد الرحال اليها، لأنه لا يفهم من الأدلة التي ذكرها الا هذا، فلتكن هذه الحقيقة ايها القارىء منك على بال لأنها مادة المعترك ولذلك سيكون ردنا عليه حول هذه القضية بالذات.

فالذي نص عليه اهل العلم ان اولياء الرحمن لا يعظمون الا المساجد التي امر الله بتعظيمها واحيائها بالعبادة والذكر، واما اهل البدع فيعظمون القبور والمقامات والمشاهد ويشدون الرحال اليها بقصد الصلاة والاعتكاف عندها، بل ويزدحمون ويعظمونها اكثر من تعظيمهم لبيوت الله تعالى التي اسست على تقوى منه ورضوان، بدليل انهم يقصدون بسفرهم وزياراتهم ذات القبر ولا يستشعرون الا قصد المخلوق وتعظيم صاحب الضريح، وهذا لاشك انه من تزيين الشيطان لهم لايقاعهم في حبائل الشرك، وقد قال الله تعالى: (واقيموا وجوهكم عند كل مسجد) ولم يقل عند كل مشهد، ،وقال ايضا: (وان المساجد لله) ولم يقل وان المشاهد لله، وقال: (انما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش الا الله) فدل على ان من يعمر المشاهد يخشى ويرجو غير الله تعالى.

وأيضا فان أهل الهدى يحترمون الأولياء ويعرفون لهم فضلهم ومكانتهم ويقرون ويصدقون بكراماتهم فيترحمون عليهم ويستغفرون لهم ويسيرون على طريقتهم ويسألون الله ان يكونوا مثلهم في الصلاح والاستقامة ولكن لا يدعون لهم العصمة و(القداسة) ولا ينزلونهم فوق منزلتهم ولا يطرونهم، فهذا خير الأولياء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يقول «لا تطروني» فكيف بمن هو دونه من الأولياء والصالحين، كما يحرص أهل الهدى على التوسل الى الله بدعاء الصالحين الاحياء اقتداء بالصحابة الذين كانوا يطلبون من النبي صلى الله عليه وسلم ان يدعو لهم ويستغفر لهم، وكما توسل عمر بدعاء العباس في طلب السقيا لما أجدب أهل المدينة في عهده، ولو كان التوسل بالاموات مشروعا لما عدل عمر عن قبر النبي صلى الله عليه وسلم الى دعاء العباس رضي الله عنهما، والقبر لا يبعد عنه سوى بضعة امتار.

واما غيرهم فلا يحترمون الأولياء لأنهم يفعلون عند قبورهم ما لا يرضيهم ولا يرضي من خلقهم، فيدعون لهم العصمة (ويقدسونهم) ويطلبون منهم الحوائج ويفعلون عند قبورهم من البدع والمنكرات العظيمة التي نهى الشرع عنها وينذرون لهم النذور ويقدمون لهم القرابين، وتجد اكثرهم معرضين عن سنة المقبور وطريقته مشتغلين ومتعلقين قلبا وقالبا بقبره فقط، بل قد لا يتورع احدهم ان يحلف بالله كاذبا وتراه لا يحلف بصاحب الضريح الا صادقا، وكل هذا يعتبرونه من (شعائر الاسلام)!

وللحديث بقية ان شاء الله

كتبــه : داود العسعوسي
https://www.youtube.com/watch?v=6CFSqGzILww
المصدر: http://www.alwatan.com.kw/default.a...=5&topic=348418