المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيخ صوفي غاية امنيته أن يصل إلى مرتبة الكلب !



محاور البرعي
03-26-2005, 09:47 PM
إنَّ للكلب مكانةً خاصةً عند المتصوفة، إذ يحاول بعضُ أقطابهم أنْ يصل إلى مرتبة الكلب في الذلِّ والمهانة!! بل ويوصي بعضُهم بعضاً بهذا، بل ويرى بعضُهم أنَّ الكلبَ أرفعُ منه مرتبةً ، وقسمٌ رابعٌ يصاحبُ الكلابَ في حياته مِن غير ضرورةٍ شرعيَّة… وهكذا كما سنرى ونقرأ-وقد نقلتُ هذه الحكايات من كتاب (الكشف عن حقيقة الصوفية) للشيخ محمود عبد الرؤوف القاسم (أبو الأمين)-
ثم بعدها علينا أنْ نحمد الله تعالى على الهداية .

1- قال الغزالي: وروي أنَّ ابن الكريني- وهو أستاذ الجنيد- دعاه رجل إلى طعام ثلاث مراتٍ، ثم كان يردُّه ثم يستدعيه، فيرجع إليه بعد ذلك، حتى أدخله في المرة الرابعة، فسأله عن ذلك؟ فقال: قد رضْتُ نفسي على الذلِّ عشرين سنةً حتى صارتْ بمنـزلةِ الكلبِ يُطرد فينطرد، ثم يُدعى فيُرمى له عظمٌ فيعود، ولو رددتَني خمسين مرة ثم دعوتَني بعد ذلك لأجبتُ . ا.هـ (الإحياء [4/306] ، الكشف [ص429-430]).

علَّق الغزالي على هذا فقال: فهكذا كانوا يروضون أنفسهم حتى يخلِّصهم الله مِن النظر إلى الخلق، ثم مِن النظر إلى النفس، فإنَّ الملتفتَ إلى النفس محجوبٌ عن الله تعالى، وشغله بنفسه حجاب له…ا.هـ.

وعلق عليه الشيخ أبو الأمين: إنَّ هذا الأسلوب في ترويض النفس متَّبعٌ في الهندوسية وفي البوذيَّة وفي الكهانة وفي السحر، والإسلام بريءٌ منه ومثل هذا التوجيه المنحرف يفسِّر لنا سببَ ارتكاس الأمَّة الإسلاميَّة في الدرك الذي تتخبط فيه وسببَ انحراف أبنائها عن المحجة البيضاء.

2- قال الشعراني: ومنهم -أي: الأولياء- الشيخ أبو الخير الكليباتي رضي الله عنه !!كان رضي الله عنه !!من الأوليـاء المعتقدين وله المكاشفات العظيمة مع أهل مصر وأهل عصره… وكان أغلب وقته واضعاً وجهه في حِلَـق الخلاء في ميضأة جامع الحاكم!! ويدخل الجامع بالكلاب!!!.ا.هـ (طبقات الشعراني [2/143]، الكشف [ص439]).

وعلق الشيخ أبو الأمين: لعلَّ هذا من مقام التواضع المرحاضي الممزوج بالكلاب!!.

3- قال الشعراني: ومنهم أبو محمد عبد الرحيم المغربي القناوي رضي الله عنه !!وهو مِن أجلاء مشايخ مصر المشهورين وعظماء العارفين، صاحب الكرامات الخارقة والأنفاس الصادقة له المحل الأرفع من مراتب القرب والمنهل العذب… ومرّ مرَّةً عليه كلبٌ فقام له إجلالاً!! فقيل له في ذلك؟ فقال: رأيتُ في عنقه خيطاً أزرق من زي الفقراء - أي: الصوفية- …ا.هـ.(طبقات الشعراني [1/57]، الكشف [ص445]).

قلت: القيام للموحِّدين مِن أهل العلم لا يجوز، فهل جاز في (دين الصوفية) القيام للكلاب المتصوفة؟! الله المستعان.

4- قال الشعراني: ومنهم سيدي يوسف العجمي الكوراني رضي الله عنه !!وهو أول مَن أحيا طريقة الجنيد رضي الله عنه!! بمصر… ولقد وقع بصره يوماً على كلبٍ، فانقادتْ إليه جميعُ الكلاب، إنْ وقفَ وقفوا، وإنْ مشى مشَوا وأعلموا الشيخَ بذلك، فأرسل خلف الكلب، وقال: (اخسأ) فرجعتْ عليه الكلابُ تعضُّه حتى هرب منها.

ووقع له مرةً أخرى: أنَّه خرج من خلوة الأربعين!! فوقع بصره على كلبٍ، فانقادتْ إليه جميعُ الكلابِ، وصار النَّاس يهرعون إليه (إلى الكلب) في قضاء حوائجهم، فلما مرض ذلك الكلبُ اجتمع حوله الكلاب يبكون ويظهرون الحزن عليه، فلما مات أظهروا البكاء والعويل وألهم الله بعض الناس فدفنوه، فكانت الكلابُ تزور قبرَه حتى ماتوا…ا.هـ.(طبقات الشعراني [2/66]، الكشف [ص446]).

قال الشيخ أبو الأمين: ونترك التعليق للقارئ.

5- قال ابن عجيبة: كان الشيخ الفقيه عبد الرحمن بن سعيد من الفقهاء والعلماء العاملين بينما هو يمشي في يومٍ شاتٍ كثيرِ الطين، فاستقبله كلبٌ يمشي على الطريق التي كان عليها.
قال من رآه: رأيتُ الشيخ قد لصق بالحائط، وعمل للكلبِ طريقاً، ووقف ينتظره ليجوز، فلما قرب منه الكلبُ، ترك مكانه الذي كان فيه ونزل أسفل، وترك الكلبَ يمشي فوقه!! قال: فلما جاوز الكلب وصلتُ إليه فوجدتُه وعليه كآبة! فقلت له: يا سيدي! رأيتُك الآن صنعتَ شيئاً استغربتُه! كيف رميتَ بنفسك في الطين وتركتَ الكلبَ يمشي في الموضع النقي، فقال لي: بَعْدَ أَن عَملتُ له طريقاً تفكرتُ وقلتُ: ترفَّعتُ على الكلبِ وجعلتُ نفسي أرفع منه؟! بل هو والله أرفع مني وأولى بالكرامة !! لأني عصيتُ الله وأنا كثير الذنوب … وأنا الآن أخاف من الله ألا يعفو عني لأني رفعتُ نفسي على مَن هو خير مني…ا.هـ ( إيقاظ الهمم [335،338] الكشف [ص477]).
قلت: رحم الله امرأً عرف قدر نفسه!!.

6- قال أبو الهدى!! الرفاعي الخالدي الصيادي: وكان (أحمد الرفاعي) يبتدئ من لقيه بالسلام، حتى الأنعام والكلاب!! وكان إذا رأى خنـزيراً يقول له: أَنْعِم صباحاً، فقيل له في ذلك، فقال: أعوِّد نفسي الجميل.ا.هـ. (قلادة الجواهر [ص148]. الكشف [ص506]).

قال الشيخ أبو الأمين: السؤال: هل مِن الجميل أنْ يسلم على الكلب والخنـزير والأنعام؟ وما هو الجميل فيها؟ وهل تفهم الحيوانات عليه؟ إلى آخر الأسئلة، وهل كان الرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يسلمون على الحيوانات بله الكلاب والخنازير؟!.

7- وقال أبو الهدى أيضاً: وكان (أحمد الرفاعي) إذا رأى رضي الله عنه!! فقيراً يقتل قملةً أو بعوضةً يقول له: لاواخذك الله، أسَكَنَ غضبك منها؟
وذكر سيدي!! عبد الوهاب الشعراني في (مننه) أنَّ السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه كان يدور وراء الكلاب المدوِّدين ليداويهم، فربما هرب منه الكلبُ فيمشي وراءه ويتعطف بخاطره، يقول: أيْ مبارك، إنما أريد مداواتك.ا.هـ (قلادة الجواهر [ص237]. الكشف [ص513]).

قال الشيخ أبو الأمين: السؤال: لِمَ يعطف على القمل الذي على الفقراء، ولا يعطف على الدود الذي على الكلاب؟ هل لأنَّ القمل أفضل من الدود؟ أم لأنَّ الكلاب أفضل من الفقراء؟.
وطبعاً نعلم الآن أنَّ كلمة فقير تعني عند القوم الصوفي.

8- قال محمد البيطار: حتى انسحب على الوجود (أي على الله) الضحك والفرح والعجب والمكر والكيد والاستهزاء والسخرية والظمأ والمرض والجوع والنسيان والشك حتى قال بعض من غلبه الشهود من أرباب الأحوال:
وما الكلب والخنـزير إلا إِلهنُاَ وما الله إلا راهبٌ في كنيسة!!
وما ذاك إلا مِن انصباغ تلك الأحكام الثابتة بنور الوجود المطلق…ا.هـ(النفحات الأقدسية [ص338]. الكشف [ص519]).

قال الشيخ أبو الأمين: ولا تعليق أيضاً، ولكن بكاءٌ وحزنٌ على ما حلَّ بهذه الأمة مِن هذه الطائفـة التي تُعمِل بـها معاولها بإصرار وتكرار حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن.

9- قال أبو نصر السراج الطوسي: ... شهدوا على أبي الحسين النوري أنَّه سمع أذان المؤذن فقال: طعنة وشم الموت!! وسمع نباح الكلب فقال: لبيك وسعديك.ا.هـ (اللمع [ص492]. الكشف [ص539]).

قال الشيخ أبو الأمين: مرَّ مثل هذا الضلال في مكانٍ سابقٍ، ولن تعدم زنديقاً أو جاهلاً يقول لك هذا له تأويل. (الكشف [ص539]).

10 - قال شيخ الإسلام رحمه الله : …وحدَّثني الثقة الذي كان منهم -أي: غلاة المتصوفة- ثم رجع عنهم أنَّ أبغض النَّاس إليهم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، قال: وإذا نهق الحمار ونبح الكلب سجدوا له!! وقالوا: هذا هو الله!! فإنَّه مظهرٌ مِن المظاهر . قال: فقلتُ لهم : محمد بن عبد الله أيضاً مظهرٌ مِن المظاهر فاجعلوه كسائر المظاهر ، وأنتم تعظمون المظاهر كلها ، أو اسكتوا عنه . قال: فقال لي : محمد نبغضه!! فإنه أظهر الفَرْق -أي: بين الخالق والمخلوق- ودعا إليه وعاقب مَن لم يقل به. قال : فتناقضوا في مذهبهم وجعلوا الكلب والحمار أفضل مِن أفضل الخلق . قال لي: وهم يصرِّحون باللعنة له ولغيره مِن الأنبياء ،ولا ريب أنهم مِن أعظم النَّاس عبادةً للشيطان وكفراً بالرحمن .

وقد ثبت في الصحيح عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال :"إِذَا سَمِعْتُمْ صِيَاحَ الدِّيَكَةِ فَسَلُوا الله مِنْ فَضْلِهِ فَإِنَّهَا رَأَتْ مَلَكاً وَإِذَا سَمِعْتُمْ نَهِيقَ الحِمَارِ وَنُبَاحَ الكَلْبِ فَتَعَوَّذُوا بِالله مِنَ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهَا رَأَتْ شَيْطَاناً ". فهم إذا سمعوا نهيق الحمار ونباح الكلب تكون الشياطين قد حضرتْ فيكون سجودهم للشياطين. أ.هـ (مجموع الفتاوى[13/189-190]).قلت: والحديث صحيح.( منقول برمته)