المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العهدة العمرية: شبهه ورد



سيف الكلمة
03-17-2005, 04:36 AM
منقول عن
منتدى طريق الإيمان
بقسم الدعوة فى المنتديات الأجنبية
http://www.imanway.com/vb
الموضوع بواسطة أم مصعب
بعنوان
مطلوب مساعدة
معلومات عن العهدة العمرية


مساعدة : بحاجة لمعلومات عن العهدة العمرية
Brothers and Sisters
As Salaamu Alaikum wr wb...
I hope that someone can help me with valid historical information about the Omar Pact with the Christians of Jerusalem...
What I found as the pact of Omar is in this Link...
http://trif.nashiri.net/omari.htm
And the full context is :

سم الله الرحمن الرحيم

هذا ما أعطى عبد الله، عمر، أمير المؤمنين، أهل إيلياء من الأمان.. أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم وسقمها وبريئها وسائر ملتها.. أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيِّزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم، ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود.

وعلى أهل إيلياء أن يُعطوا الجزية كما يُعطي أهل المدائن. وعليهم أن يُخرِجوا منها الروم واللصوص. فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا أمنهم. ومن أقام منهم فهو آمن، وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية. ومن أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويخلي بِيَعهم وصلبهم، فإنهم آمنون على أنفسهم وعلى بِيَعهم وصلبهم حتى يبلغوا أمنهم. فمن شاء منهم قعد وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية. ومن شاء سار مع الروم. ومن شاء رجع إلى أهله، فإنه لا يؤخذ منهم شيء حتى يحصد حصادهم.

وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين، إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية.

كتب وحضر سنة خمس عشرة هجرية.

شهد على ذلك: خالد بن الوليد وعبد الرحمن بن عوف وعمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان."


But according to one of the Christians we are talking to in the Christian Forum (http://www.christianforums.com/f76) he says that their is another convenant that humiliates christians
I would post a copy of that text he brought, but their forums is down at the moment..
So can someone please clarify this issue...
Its very imporatnt for all your brothers and sisters discussing this issue in the forum..
& May Allah reward u greatly
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

مشاركة أبى أسامة المدير العام لمنتدى طريق الإيمان

أختي الفاضلة

سؤالك ليس واضحاً تماماً ... فعدم اعتراف النصارى بوجود العهدة العمرية التي نعرفها أعتقد أنه شيء طبيعي ومتوقع منهم لكفرهم ولعداوتهم للإسلام ...

ولكني سأسوق لك هنا بعض ما وجدت على النت في توضيح هذه القضية ....

و أعطاهم عمر رضي الله عنه الأمان في القدس ، وأمّن عبادتهم و كنائسهم و مقدساتهم بأنها لا تهدم و لا تمس ، و بذلك عرفت القدس أرحم فاتح لها في التاريخ ، فقد كان في تاريخ القدس السابق أن كل فاتح كان يغزو القدس فيهدمها كاملة و يقتل أهلها ، فانظروا إلى رحمة المسلمين و أخلاقهم ..
و كتبت المعاهدة بين المسلمين و النصارى ، و سميت تلك المعاهدة بـ " العهدة العمرية " و بقيت العهدة العمرية المشهورة موجودة حتى اليوم ، و هي محفوظة في كنيسة القيامة بالقدس ، و نصها :
( بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أعطى عبد الله : عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان ، أعطاهم : أماناً لأنفسهم ، وأموالهم ، و لكنائسهم و صلبانهم ، و سقيمها و بريئها ، و سائر ملتها ، و أن لا تسكن كنائسهم ، و لا تهدم ، و لا ينتقص منها و لا من حيزها و لا من صلبهم ، و لا من شيء من أموالهم ، و لا يكرهون علة دينهم ، و لا يضار أحد منهم ، و لا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهو د .
و على أهل إيلياء أن يعطوا الجزية ، كما يعطي أهل المدائن ، و عليهم أن يخرجوا منها الروم و اللصوت ( اللصوص ) .
فمن خرج منهم ، فإنه آمن على نفسه و ماله ، حتى يبلغوا مأمنهم ، و من أقام منهم فهو آمن ، و عليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية .
و من أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه مع الروم ، و يخلي بيعهم و صلبهم ، فإنهم آمنون على أنفسهم و على بيعهم و صلبهم حتى يبلغوا مأمنهم .
فمن شاء منهم قعد و عليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية ، و من شاء سار مع الروم ، و من شاء رجع إلى أهله ، فإنه لا يؤخذ منهم شيء ، حتى يحصد حصادهم ، و على ما في هذا الكتاب ، عهد الله و ذمة رسوله ، و ذمة الخلفاء و ذمة المؤمنين ، إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية ) .
و هكذا اشترط عمر على النصارى أن لا يسكن بإيلياء أحد معهم من اليهود ، ومُنع اليهود من دخول القدس ، وهم أصلاً لم يكونوا فيها من قبل الفتح ، و قد كان هذا المنع بطلب من النصارى أنفسهم لما عرفوا من شدة المصائب التي تأتي من وراء اليهود ، و وافقهم عمر بن الخطاب على ذلك ، و جاء في نهاية هذه العهدة : و على مافي هذا الكتاب عهد الله و ذمة الخلفاء ... ثم شهد على ذلك خالد بن الوليد ، و عمرو بن العاص ، و عبد الرحمن بن عوف ، و معاوية بن أبي سفيان ..

و دخل عمر بعد هذه المعاهدة القدس و فتحت له أبوابها ، و جعل يتجول فيها حتو وصل إلى كنيسة القيامة ، فأذن المؤذن و هو فيها ، فقال له البطريرك : صلِّ ، فقال له : لا ، أم إني لو صليت هنا لأخذها منكم المسلمون فيما بعد و يقولون : صلى هنا عمر .

لقد ضرب عمر بن الخطاب رضي الله عنه للعالم أمثالاً في السماحة و الشرف ، و كان موضع قوة لو أراد به أن لا يبقى حجراً على حجر لفعل ، و لا يلومه أحد على ذلك أو يعترض ، و لكنها عظمة الإسلام أشرقت في نفسه ، و انعكست على أخلاقه ، و هو الرجل الصلب الشديد

و استمر عمر في تجواله باحثاً عن المسجد الأقصى ، فلم يجده ، فسأل عنه البطريرك ، فقال له: أهو ذلك الذي يعظمه اليهود ؟! ... قال : نعم ، فدلَّه عليه ، فوجده و قد حوله النصارى إلى مكان لإلقاء القمامة و القذارة ، فشمّر عمر بن الخطاب عن ساعديه و بدأ يكنس و ينظف المسجد ، فلما رأى المسلمون و القادة و الجند ذلك تجمعوا و بدؤوا ينظفون المسجد الشريف ، لقد عمل بذلك كبار الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .

ثم أخذ عمر عباءته فصلى عليها ثم تركها هناك ، فكانت أول صلاة للمسلمين في المسجد الأقصى بعد النبي صلى الله عليه و سلم ، صلى ركعتين قرأ في الركعة الأولى سورة ص ، التي فيها ذكر داود عليه السلام ، و قرا في الثانية سورة الإسراء تعظيماً لهذا المكان ، و كان الذي أذن بعد ذلك لأول صلاة هو بلال مؤذن النبي صلى الله عليه و سلم ، و كان بالا رضي الله عنه لم يؤذن منذ وفاة النبي صلى الله عليه و سلم إلا في الجابية لما تجمعت الجيوش الإسلامية .

ثم إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمر فوراً ببناء المسجد الأقصى بعد المزبلة التي كانت فيه ، و أمر بتعظيم ذلك المكان ، فبناه المسلمون من خشب يتسع لثلاثة آلاف مصل ، و أخذ المسلمون يتوافدون للصلاة في هذا المبارك ، هكذا كان فتح القدس و هكذا عادت المكانة العظيمة التي كانت للمسجد الأقصى بعد الإهانة التي فعلها النصارى فيه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
مشاركة أم مصعب

جزاك الله خير أخي أبو أسامة على هذا الجهد الطيب...
أعتذر لعدم وضوح الطلب...لقد كان النصراني يتحدث عن معاهدة بين عمر والنصارى غير العهدة المألوفة والتي تفضلت بوضعها في ردك...
وهي في ضمن هذا النص:
يورد المؤلف نص العهد المنسوب لعمر حين صالح نصارى الشام: "وشرط عليهم فيه ألا يُحدث في مدينتهم ولا فيما حولها، ديرٌ ولا كنيسة (..) ولا صومعة راهب ولا يُجدد ما خرب، ولا تمنع كنائسُهم أن ينزلها أحد من المسلمين ثلاث ليال يطعمونهم، ولا يأووا جاسوساً، ولا يكتموا غشاً للمسلمين ولا يعلموا أولادهم القرآن، ولا يظهروا شركاً (..) ولا يتشبهوا بالمسلمين في شيء من لباسهم ولا يَكتنوا بكناهم، ولا يركبوا مُسرّجاً، ولا يتقلدوا سيفاً، ولا يبيعوا الخمور، وأن يجزوا مقادم رؤسهم، وأن يلزموا زيهم حيثما كانوا وأن يشددوا الزنانير [الأحزمة] على أوسطهم، ولا يظهروا صليباً، ولا شيئا من كتبهم في شيء من طرق المسلمين، ولا يجاوروا المسلمين بموتاهم، ولا يضربوا بالناقوس إلا ضرباً خفيفاً، ولا يرفعوا أصواتهم بالقراءة في كنائسهم في شيء من حضرة المسلمين، ولا يخرجوا شعانين، ولا يرفعوا أصواتهم مع موتاهم، ولا يظهروا النيران معهم، ولا يشتروا من الرقيق ما جرت فيه سهام المسلمين، فإن خالفوا شيئاً مما شرطه فلا ذمة لهم وقد حل للمسلمين منهم ما يحل لأهل المعاندة والشقاق" ص 19، ثم يورده بصيغة ثانية كتبها النصارى بأنفسهم:" شرطنا لكم على أنفسنا "
ولقد تبين أن هذا النص عليه اختلاف في نسبته لعمر رضي الله عنه...
http://www.metransparent.com/texts/aahd_omar.htm

يقول عبادة أن مواقف المؤرخين المحدثين تراوحت بين القبول بنسبة هذا العهد إلى عمر و إنكار هذه النسبة. من بين ما قبلوه هذا العهد المؤرخ الأسباني سيمونيت F. J. SIMONET كما قبل به بعض المؤرخين العرب وتعجبوا من إنكار البعض له أو "الاعتذار لأهل الكتاب عما حصل من الخلفاء الراشدين ومن تبعهم من وضع الشروط على أهل الذمة (..) وصدق الفاروق (..) إذ قال: لا تَعزّوهم وقد أذلهم الله". كما يذكر بعض المؤرخين الذين أنكروا نسبة هذا العهد إلى عمر أولهم مويرMUIR وأخرهم تريتونA. S. TRITTON الذي فند في كتاب له صدر في 1930 نسبة العهد إلى عمر قائلاً أن العهد يُنسب إلى عمر تارة وينسب تارة أخرى إلى قائده عبد الرحمن ابن عنم، ولم يذكر فيه اسم المدينة التي اشترط فيها النصارى على أنفسهم هذه الشروط الظالمة ، ويستغرب أن يشترط المغلوبون على الغالبين كما أن العهد لا يشبه سائر العهود التي أمضاها المسلمون في بلاد الشام ويلاحظ أنه لا وجود لتطبيق هذا العهد في حياة عمر، ويستنتج أخيراً أن هذا العهد تم انتحاله في المدارس الفقهية بعد سنوات طويلة من موت عمر.

لقد وضعت هذه المعلومة للتو للنصراني...
http://www.christianforums.com/show...691#post9222691
عسى الله ان يكفي المسلمين شر كيده...

أختكم في الله
أم مصعب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مشاركة أبى أسامة

الأخت الفاضلة أم مصعب

جزاك الله خيرا على ردك الذي وضعته في المنتدى النصراني فقد كان قوياً وموثقاً بالأدلة التاريخية

ولكن ذلك الخبيث النصراني من تجادليه لم يستسلم بعد

نرجو ممن عنده علم من الأخوة المشاركة الفعالة

وجزاكم الله خيرا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

مشاركة أبى أسامة

أعتقد أن هذا الرابط وهو لموقع غير مسلم قد يفيد

http://mega.ist.utl.pt/~fjds/pact_umar.html

وجزاكم الله خيراً

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
مشاركة سيف الكلمة

الأخت الفاضلة أم مضعب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المعاهدات بين المسلمين والبلاد المفتوحة يمكن تقسيمها إلى قسمين
الأول / معاهدات لقرى فتحت دون قتال ومنها مدينة القدس ومن أسمائها إيلياء
والثانى هو القرى التى قاومت المسلمين بقوة وتم فتحها عنوة وهؤلاء تكون شروط التصالح مشددة
النصين المدرجين ينتمى كل منهما إلى قسم مخالف للآخر
النص الصحيح للعهد العمرى هو النص المدعم بشهود من قادة الحرب المسلمين ومحدد فيه اسم المدينة والزمن المطابق لزمن فتح المدينة
والنص الآخر ليس له ما يوثقه وقد رفضه أهل العدل والرؤية الواضحة

وللقدس معنا نحن المسلمين ذكريات
المرة الأولى التى فتحت فيها القدس دون دماء كانت بيد عمر بن الخطاب وحضور قادة من الصحابة منهم عمرو بن العاص وخالد بن الوليد
حينما قامت حملة الأمراء الصليبية بالاستيلاء على القدس قتلوا 70 ألف من النساء والأطفال والشيوخ ورصوا جماجمهم خارج المدينة فى ثلاثة أهرامات عظيمة وكانوا كل سكان القدس من المسلمين دون استثناء
فى مذبحة غير مسبوقة ولا متوقعة عام 492 هجرية ويرجع للبداية والنهاية لابن كثير أحداث عام 492هجرية
حينما استعاد صلاح الدين الأيوبى القدس عام 583 هجرية كانت معاملته للصليبيين لا تقل كرما عن معاملة سلفه عمر بن الخطاب
سمح الصليبيون لحلفائهم من اليهود بدخول القدس بدءا من عام 491 وظلوا بعد خروج الصليبيين من القدس رغم أن حرمانهم من دخول المدينة كان ساريا منذ بدء شتات اليهود عام 134 ميلادية وحرص بطريق القدس على طلب عدم دخول اليهود للقدس وأدرجها عمر بن الخطاب فى العهد بناء على هذا الطلب
نقض أهل الصليب عهد عمر عام 492 ولم يعد لهم حق المطالبة به بعد هذا التاريخ وهم أكدوا نقضه بالنسبة لموقف اليهود بالسماح لهم بالإقامة فى القدس
النص الصحيح واضح والنص الملفق واضح التلفيق لما أسلفت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
مشاركة أم مصعب

جزاك الله خير أخي سيف الكلمة...
وجد هذا النص في تفسير ابن كثير للآية 29 من سورة التوبة وبالضبط كما أورده النصراني...
فهل ممكن أن توجد رواية ضعيفة في تفسير ابن كثير ؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
مشاركة فارس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة أم مصعب ..
يمكنك السؤال عن صحة هذه الراوية على هذا الرابط ..
منتدى تخريج الحديث الشريف
وفقك الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
مشاركة سيف الكلمة

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

أختنا فى الله أم مصعب
جزاك الله خيرا وبارك فيكم
لست من أهل الفتوى فى الحديث وتخريجه
وقد لاحظت أن بن كثير حين يذكر حديثا فيه ضعف أو ترك أو غير ذلك فهو كثيرا ما يشير إلى ذلك
وضعف لغتى الإنجليزية حال بينى وبين القدرة على متابعة الحوار بفهم مناسب على الموقع النصرانى المذكور رغم بقائى به أكثر من ساعة
لا أملك إلا المقارنة بين النصين من خلال قراءة سابقة لكتاب عن كتب النبى صلى الله عليه وسلم للملوك وشيوخ القبائل يشمل عهدا لنصارى نجران ووصايا لقادته قبل التوجه للقتال بالإضافة لملاحظاتى على عهود خالد بن الوليد والقادة الأوائل مع أهالى البلاد المفتوحة بيد المسلمين
فى عدد من المصادر
وأضيف إلى ملاحظاتى فى مشاركتى السابقة ما يلى:
عهد عمر مع أهل إيلياء يختلف عن العهد المذكور فى تفسير بن كثير للآية 29 من سورة التوبة الذى لا يمكن أن يكون هو العهد مع أهل إيلياء للأسباب الآتية:

1) عبد الرحمن بن غنم الأشعرى لم يكن من القادة الكبار فى وقت فتح القدس ويمكن أن يكون هناك تكليف له من أحد القادة بفتح بعض القرى فى مرحلة إخضاع البلاد المفتوحة بعد السيطرة على المدن التى تتمركز حولها قوات نصرانية رئيسية فقد جرت العادة بعد الإنتصار على القوات الرئيسية أن تأتى مرحلة تطهير الجيوب التى تجمعت بها بعض القوات المعادية وما زالت تقاوم
وقد كان عمر بن الخطاب فى كثير من الأحيان يعطى تكليفات مباشرة للقادة الفرعيين ويتدخل بنفسه فى تحديد مهام قتالية لهم وفق برنامج زمنى ثم يكلفه فى توقيت محدد بالإنضمام إلى قوة أخرى لدعمها فى مهام تالية وكان أبو بكر على هذا المنهج أيضا
وعلى ذلك يمكن أن يكون فتح بعض المعاقل الصغيرة بمتابعة من عمر بن الخطاب

2) تعبير عبد الرحمن بن غنم (كتبت لعمر بن الخطاب رضى الله عنه حين صالح نصارى من أهل الشام)
تعبير نصارى من أهل الشام تعبير لا يدل على أن لهؤلاء النصارى شهرة مميزة لهم فهو فتح عادى لنصارى من نصارى أهل الشام وليست لمدن هامة كإيلياء أو دمشق أو غيرهما من المدن الهامه وإلا لذكرت هذه المدينة أو المدن باسمائها كما ذكر فى عهد عمر الصحيح لإيلياء
ويؤكد ذلك قول بن غنم بعد ذلك ( من نصارى مدينة كذا وكذا)
فالواضح عدم تحديد أسم أى من المدينتين والإكتفاء بكذا وكذا
وهذا لا يدل على مدينة أو فرية واحدة بل قريتين غير محددتى الإسم
ولم يثبت فى أى من المصادر اشتراك مدينة أو قرية أخرى مع إيلياء فى عهدها مع عمر

3) ويقلل من صحة هذا النص فى اعتقادى إحتواءه على النص ( ولا نتشبه بهم [أى بالمسلمين] فى شيء من ملابسهم فى قلنسوة ولا عمامة ولا نعلين ولا فرق شعر)
فهناك نهى من النبى صلى الله عليه وسلم عن فرق الشعر من الجانب والمنتصف لعدم التشبه بالنصارى واليهود وكان المسلمون فى ذلك الوقت فى طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فى كل أوامره ولا أظن أن عمر بن الخطاب تفوت عليه هذه الهفوة كما أنه لم يكن من عادة المسلمين أن يقبلوا قيام أحد ليجلسوا مكانه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن القيام له لتعظيمه كما يفعل الناس للقياصرة والأكاسرة وينهى أن يقوم رجل ليجلس أحد مكانه وكان يأمر بالتفسح فى المجالس بديلا لذلك
فلا أرى أن هذه الرواية كتبت إلا فى عهد متأخر وبعيد عن صدر الإسلام
ولآ أرى فى نسبتها إلى عمر أو عبد الرحمن بن غنم الأشعرى صحة

هذا وفق ما رأيته بصفتى الشخصية متناقضا مع نسبة هذه الرواية إلى العهدة العمرية أو إلى عمر بن الخطاب أو إلى عبد الرحمن بن غنم الأشعرى نفسه
أقول قولى هذا اجتهادا وتدبرا للرواية وفق المعطيات الإسلامية المتاحة
ولا شك أن لأهل الحديث قولهم فى هذه الرواية وأمثالها
فإن كنت قد أصبت فمن فضل الله وإن كنت غير ذلك فالقصور من عندى والله أعلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
مشاركة أبو عمر

الأخت الفاضلة أم مصعب
بارك الله لك في جهودك، وقواك عليهم إن شاء الله
بالنسبة لتفسير ابن كثير ففيه أحدايث ضعيفة، وإسرائيليات، لذا ليس كل حديث مذكور فيه يمكن أن يكون صحيحاً،
ويمكنك الاستعانة بموقع كتب تخريج الحديث للألباني رحمه الله على الرابط التالي:

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
مشاركة أم مصعب
الاخوة فارس سيف الكلمة وأبو عمر...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تم الرد على النصراني في هذا الرابط
http://www.christianforums.com/show...662#post9296662
لولا الله ثم المعلومات التي أفدتونا بها لتأخر الرد عليه كثيرا...
جزاكم الله خيرا من أخوة في الله...
أخي سيف الكلمة...
سأقوم بارسال التوضيح الذي كتبته لاخوانك الدعاة في المنتدى الانجليزي كي يعم النفع ان شاء الله

وبارك الله فيك
أختكم في الله..
أم مصعب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهى / منقول من منتدى طريق الإيمان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سيف الكلمة فى طريق الإيمان هو برنابا فى منتدى السنة هنا