المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسائل مهمة في الشفاعة مع التوسل ، أنصحك بمعرفتها ( الجزء الثاني )



المقتدي بالسلف
03-10-2005, 05:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد


فهذه هي الدفعة الثامنة عشر من أسئلة العقيدة المبسطة و التي أسأل الله أن ينفعكم بها .

السؤال الثامن عشر

إن أهل السنة والجماعة يثبتون شفاعة الأنبياء والأولياء والملائكة يوم القيامة.

المطلوب

4- بَـيِّـن وَسَطِيَّة أهل السنة و الجماعة في الشفاعة ؟

5- اذكر ردّ أهل السنة و الجماعة على منكري الشفاعة ؟

6- عرِّف التوسل ؟

7- عدد أقسام التّوسّل مع ذكر الأدلة ؟

8- اذكر بعض الأحاديث الضعيفة أو الموضوعة في التّوسّل و الشفاعة ؟

الجواب

إن أهل السنة والجماعة وسط بين الفرق التي تنتسب إلى الإسلام في باب الشفاعة ، فلا إفراط ولا تفريط ، فالشيعة والصوفية غلوا في اثبات الشفاعة ، فتراهم عند قبور الأموات يستغيثون ويتضرعون ، و بالمقبورين يستشفعون ، فوقعوا في الشرك الأكبر. أما الخوارج والمعتزلة فقد غلوا في انكار الشفاعة مستدلين بالمتشابه من النصوص .

ردّ أهل السنة و الجماعة على منكري الشفاعة

لقد استدل الخوارج والمعتزلة في نفي الشفاعة بعدة نصوص من القرآن الكريم منها قول الله عز وجل : (وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ ) البقرة :48 ، وبقوله تعالى :( مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ ) البقرة :254، وبقوله تعالى :(مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ) غافر:18 ، وبقوله تعالى:( فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ) المدثر:48 ، وغيرها من الآيات .

وإليك أخي الرد على شبهتهم هذه بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية حين قال :{ وجواب أهل السنة أن هذا يُراد به شيئان :

أحدهما: أنها لا تنفع المشركين؛ كما قال تعالى:( مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ. قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ . وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ. وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ . وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ . حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ. فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ) المدثر :42- 48 ؛ فهؤلاء لا تنفعهم شفاعة الشافعين لأنهم كانوا كفارا.

والثاني: أنه يراد بذلك الشفاعة التي يُثبتُها أهل الشرك ومن شابههُم من أهل البدع من أهل الكتاب والمسلمين الذين يظنون أن للخلق عند الله من القدر أن يشفعوا عنده بغير إذن كما يشفع الناس في بعضهم عند بعض). الإرشاد إلى صحيح الإعتقاد لـ الفوزان .

قال شيخ الإسلام ( وأما شفاعته لأهل الذنوب من أمته ، فمتفق عليها بين الصحابة والتابعين لهم بإحسان وسائر أئمة المسلمين الأربعة وغيرهم ، وأنكرها الكثير من أهل البدع من الخوارج والمعتزلة والزيدية ، وقال هؤلاء: من يدخل النار ؛ لايخرج منها لا بشفاعة ولاغيرها ! ، وعند هؤلاء ما ثَمَّ إلا من يدخل الجنة فلا يدخل النار ، و من يدخل النار فلا يدخل الجنة ، ولا يجتمع عندهم في الشخص الواحد ثواب وعقاب … ) الإرشاد إلى صحيح الإعتقاد لـ الفوزان.

والأحاديث في رد بدعتهم كثيرة جدا نكتفي بواحد ، جاء في صحيح الإمام البخاري ، عن عمران بن حصين قال : قال صلى اللـه عليه وسلم :( يخرج قوم من االنار بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم ، يُسَمَوْنَ الجُهَنَمِيين).

التّوسّل

التوسل ( لغةً) : المنزلة والقربة ، قال تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ ) المائدة:35 .

التوسل ( اصطلاحاً ) : مراعاة سبيل المولى عز وجل بالعلم والعبادة ، وتحري مكارم الشريعة .

أقسام التّوسّل

التّوسّل نوعان : تّوسّل مشروع ، و تّوسّل ممنوع .

التّوسّل المشروع : هو الذي جاءت به النصوص الصريحة من الكتاب و السنة أو ما جاء عن الصحابة رضي الله عنهم . و هذا القسم من التّوسّل على أنواع :

1- التّوسّل إلى الله باسمائه ، كما قال تعالى :( وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ) الأعراف :180 ، و من دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم (...أسألك بكل اسم هو لك...) رواه الترمذي و قال حسن صحيح .

2- التّوسّل بصفاته سبحانه ، قال تعالى :( وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) يونس :86.

3- التّوسّل إلى الله بالتوحيد ، كدعاء يونس عليه السلام حين ابتلعه الحوت ، قال تعالى عن يونس :( فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ . فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ ) الأنبياء : 87-88 .

4- التّوسّل بالأعمال الصالحة : كالصلاة ، و بر الوالدين ، و الصدق ، و تلاوة القرآن ، و الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم و حُبّنا له و لأصحابه و غيرها من الأعمال الصالحة ، و الأمثلة على هذا النوع كثيرة منها قوله عز و جل :( رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ) آل عمران :193 ، و قصة الثلاثة أصحاب الغار و هي في الصحيحين ، و مُلخّصها : حُبِس ثلاثة نفر في غارنتيجة لإنحدار صخرة من الجبل فَسَدّت الغار ، فقالوا : لا يُنجينا من هذا إلا أن ندعوا الله تعالى بصالح العمل ، فقام الأول و تّوسّل بـ بِرِّه لوالديه ، فانفرجت الصخرة شيئا لا يستطيعون الخروج منها ، و قام الثاني فتّوسّل بـ ابتعاده عن الزنى لوجه الله ، فانفرجت الصخرة شيئا لا يستطيعون الخروج منها ، و قام الثالث فتّوسّل بـ حِفْظه للأمانة ، فانفرجت الصخرة و خرجوا يمشون .

5- التّوسّل بدعاء الأحياء الصالحين ، كما في حديث شريك بن عبد الله بن أبي نمر : أنه سمع أنس بن مالك يَذْكُر أنّ رجلا ، دخل يوم الجمعة من باب و النبي صلى الله عليه وسلم يخطب ، فقال الرجل : يا رسول الله هَلَكَت المواشي و انقطعت السّبُل ، فادْعُ الله أن يُغيثنا ، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه و قال:( اللهم اسقنا اللهم اسقنا اللهم اسقنا ) فأمطرت السماء ، ثم دخل رجل من ذلك الباب في الجمعة المقبلة و النبي صلى الله عليه وسلم يخطب، فقال الرجل : يا رسول الله هَلَكَت الأموال و انقطعت السّبُل ، فادْعُ الله أن يُمسِكها ، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه و قال ( اللهم حواليْنا و لا علينا ...) فانقطعت... ) متفق عليه .

و هذا النوع من التّوسّل لا يكون إلا في حياة الداعي ،أما بعد موته فإنه لا يُشْرع البتّة ، لأنّ الميت لا يسمع الدعاء .

التّوسّل الممنوع : و هو التّوسّل بوسيلة أَبْطلها الشرع أو بوسيلة لم يَرِد فيها دليل صحيح صريح لا من الكتاب و لا من السنة و لا من آثار السلف الصالح . و هذا القسم من التّوسّل على نوعين :

1- التّوسّل الشركي : وهو التّوسّل بالأموات و طلب الحاجات منهم و الإستغاثة بهم ، و هذا النوع من التّوسّل يُخرج صاحبه من دائرة الإسلام و يُخلِّده في النار .

2- التّوسّل البدعي : و هو التّوسّل بوسيلة لم يَأْتِ بها الشرع ، كالتّوسّل بالجاه و قولهم : اللهم إني أسألك بجاه النبي أو بجاه الولي فلان . و هذا النوع من التّوسّل يجعل صاحبه من أهل البدع و العياذ بالله.

علماً بأن مادة التوسل هذه منقولة من أحد المواقع بتصرف .

أحاديث ضعيفة و موضوعة

• ( توسّلوا بجاهي فإنّ جاهي عند الله عظيم ) .

• ( اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ، و أسألك بحق ممشاي هذا...أقبل الله عليه بوجهه ) .

• ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَسْتفتح بصعاليك المهاجرين ) .

• ( لما اقترف آدم الخطيئة قال : يا رب بحق محمد إلا غفرت لي ، فقال يا آدم : و كيف عرفت محمداً و لم أخلقه ؟ قال آدم : يا رب لما خلقتني بيدك و نَفَختَ فيّ مِن روحك ، رَفعتُ رأسي فرأيتٌ على قوائم العرش مكتوباً لا إله إلا الله محمد رسول الله ، فَعلمتُ أنك لم تُضِف إلى اسمك إلا أَحَبّ الخلق إليك، فقال الله :غفرتُ لك ، و لو لا محمد ما خلقتك )

• ( إنّ الله خلق الكون من نور نبيك يا جابر ) .

• ( مَن حجّ و لم يَزُرْني فقد جفاني ) .

• ( مَن زار قبري وَجَبَت له شفاعتي ) .

• ( مَن زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي ) .

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

abo othman _1
03-12-2005, 08:56 PM
بارك الله فيك

وجزاك الله خيرا على ما تقدم

المقتدي بالسلف
03-13-2005, 01:45 PM
و إياكم يا أخي الذي أحبه في الله