المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنصح نفسي وإياكن بهذا المقال الطيب



ضحى
03-08-2005, 06:26 AM
أنصح نفسي وإياكن بهذا المقال الطيب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد :

فهذه بعض الوصايا لنساء المؤمنين أسأل الله ان ينفع بها :

1- تقوى الله فيما تأتين وتذرين .

2- هدفك إرضاء ربك عز وجل
3- تعلمي العلم النافع الصحيح القائم على الكتاب والسنة الصحيحة ولعل الله أن يخرج منكن عالمة ترجع لها الأمة كلها .

4- العمل بالعلم النافع وإلا كان العلم وبالا على صاحبه وكان كالبيت الخرب عياذا بالله .

5- الإهتمام الكبير بالعقيدة الصحيحة دراسة وتدريسا وسماعا وقراءة فهي رأس مالك .ثم تأتي العلوم الأخرى فماالذي انتفع به من إنسان يعرف الفقه والحديث وهو أشعري أو جهمي أو تكفيري هذا ماانتفع بعلمه ولن ينفع الله بعلمه فاالله الله في العقيدة هي أساس كل شيء فكل خلط يحصل اليوم أساسه الخلط في أمر العقيدة ولن تستطيعي تقييم أي قول أو عمل إلا بعقيدة صحيحة ولا تكون تلك الحاسة الناقدة البصيرة إلا لمن صحت عقيدته فاحفظي هذا ولا تكوني عنه بمنأى .

6- عدم الإنشغال عن العلم والدعوة بمالاينفع فليس لديكن الوقت الكافي لهذا فالإسلام يحتاج منا للبذل الكبير لكن لاندعو ونحن مقصرون فيه أصلا وكما صح به الحديث : ((لايكون أحدكم كالسراج يضيء لغيره ويحرق نفسه )).

7- كلنا نريد الخير لأنفسنا وللناس ولا شك ولكن لابد من توفر الشرطين في قبول العمل : 1)الإخلاص 2)المتابعة وفي الدروس شرح واف لذلك .فاحذري أن تجوزي أمرا لم تأت به سنة إياك ثم إياك .

8- اطلبي العلم من مصادره الصحيحة وعلى أهل علم موثوقين معروفين بالعلم النافع ولا تتعصبي للمشائخ كائنا من كانوا ولو شيخك قال قولا ينافي الحق رديه ولا تتعصبي له مادام باطلا . 9- احذري موجة التكفير والتضليل التي انتشرت -بغير حق - اليوم وسرت إلى رجالنا ونسائنا واعلمي أن كثيرا منهم يكفرون بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير وحسبك في هذه المسائل أن تتبعي فيها العلم الكبار كابن باز رحمه الله وابن عثيمين رحمه الله وآل الشيخ والفوزان فهل تتركين البحر وتذهبين إلى السرب بل وإلى المستنقعات أحيانا وأقصد بهم علماء السوء .

10- اتركي التصوف والتحزب بكل أشكاله وبكل مافيها فهي بلا شك باطلة باطلة باطلة واتبعي السنة الصحيحة إن أردت السلامة ولن تعرفي باطل التصوف والتحزب إلا إذا تمسكتي بالسنةالصحيحة وكم والحمد لله هدى الله أقواما نساء ورجالا من براثن التصوف الخبيث والتحزب المفرق فكانوا أمة بأنفسهم وأخرج الله منهم علماء بحق فحذاري حذاري .


11- إياك تستمعي للطاعنين في علماء السنة الكبار أمثال ابن باز وابن عثيمين والفوزان والألباني ومقبل وآل الشيخ وغيرهم ممن شهد لهم القاصي والداني بالعلم والفهم رحم الله أمواتهم وحفظ أحياءهم واحذري أن تسمعي الطعن فيهم فقد طعن فيهم كثير من سفهاء الأحلام وقالوا فيهم جهلا وكذبا والله :عملاء وعبيد السلطة ومداهنون وغير ذلك مما لايجوز قوله واعلمي أن الأمة التي تطعن في علمائها هي أمة قد فقدت من الله العون والسداد وهي أمة خائبة وقد يكون مانحن فيه اليوم من الذلة والصغار هو بسبب تتبعنا لكل جديد فكلما خرج فينا متكلم على المنبر أخذنا ننشر أشرطته ونستمع له وكأنه آية من آيات الله لايخطيء بل وقد ندعي له العصمة شعرنا بهذا أو لا وفي المقابل فلا نجد من يحرص على أشرطة ابن باز وابن عثيمين وهي بالمئات والحمد لله لكن انصرفت القلوب عياذا بالله لكل من هب ودرج أو من ليس معروفا بعلم شرعي أصلا بل هو في فلك أو فيزياء أو نحوها فياقوم يكفينا ضياعا فما أضاع الأمة إلا مثل هؤلاء الجهلة يوم تصدروا للناس .


12- إياك وتتبع المعائب لولاة الأمور والكلام عليهم وتكفيرهم فهل أنت أعلم أم ابن باز وابن عثيمين والفوزان وآل الشيخ ؟ وهل انت أتقى لله أم هم ؟ هل ازددت عنهم علما ليس عندهم أم ماذا ؟ إني ناصح لك أن تتقي الله في هذه المسائل ولايكون مرجعك فيها بعض الدهماء الذين ماعرفوا بعلم صحيح فاعلمي أن الكلام عليهم على المنابر هي طريقة الخوارج فهل تحبين أن تكوني منهم عياذا بالله أني أعظك أن تكوني من الجاهلين وللأسف فإن كل من تكلم في هذا الموضوع وبين للناس الحق فيه بل عقيدة أهل السنة كما في الطحاوية والواسطية والدرر السنية وغيرها اتهموه في دينه وولائه وقالوا عنه احذروا هذا العميل والمداهن والجاسوس ونحوها من اتهامات من سبقهم من المعتزلة والجهمية والخوارج فكانوا يتهمون أهل السنة بمثل هذا وأكثر واعلمي أن هذا الأمر لأهميته أصبح اليوم فرقا مهما بين من هو سلفي على الجادة (أي على الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح )ومن ليس كذلك .


منقول