المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يرجى عدم دخول النساء والصبيان إلى هذا المقال (كرامات)



المحب
03-01-2005, 11:42 AM
الموضوع طويييييييييل نوعا ما أرجو الصبر والتمعن والقراءة بتجرد وعقلانية ...
مرددا دعاء الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه بصدق وطلبا للحق {قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك انك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ..

........ نقطة البداية ..........

ذكر الشعراني عن ولي إذا شاوره إنسان في شيء، قال: أمهلني حتى أسأل جبريل، ثم بقول له بعد ساعة: افعل أو لا تفعل حسب ما يقول له جبريل !!
هكذا قال .. وعن ولي آخر يدّعي أن الله لا يحدث شيئا في العالم إلا بعد أن يعلمه بذلك على سبيل الاستئذان!!
المرجع: طبقات الشعراني (1/161) ط دار الفكر.

وجاء في جامع الكرامات للنبهاني أن وليّاً من أولياء الصوفية كان يختم القرآن 360 ألف ختمة في اليوم والليلة (2/367).

وهذا الكلام يحتاج إلى تأمل فبعد الحساب على أن اليوم والليلة زمن يمتد 24 ساعة، أي 1440 دقيقة، و360 ألف ختمة ÷ 1440دقيقة = 250 ختمة في كل دقيقة !!!!! فيا للعجب ..

أما الكرامات العجيبة والغريبة أن أحدهم لا يدخل الخلاء لقضاء الحاجة إلا في نحو ثلاثة أشهر مرة واحدة. وآخر بوله كانه حليب. اهـ
انظر: جامع النبهاني (2/366) والطبقات الكبرى (2/140) دار الفكر
قلت: كيف عرفوا ذلك ؟! إلا بالمتابعة الدقيقة ..

أما الولي الآخر فإنه يجر سفينة أخذها الوحل بخصيتيه!!
جامع الكرامات (2/46)

وآخر يجلد خادمه بإحليل نفسه، بعد أن مدّه فطال طولاً عجيباً حتى رفعه على كتفه. حتى إذا فرغ من الجلد عاد إحليله إلى ماكان عليه أولاً.
جامع النبهاني (2/396).

ولا ريب أن مرت عليه مثل هذه الكرامات فصدقها وآمن بها واعتقد أصحابها فإنه سيصدق أن بعض الأولياء تسجد له الملائكة. [الفتح الرباني ص 370]. وأن بعضهم جعل الكعبة تطوف بهم في أماكنهم خارج مكة [نشر المحاسن الغالية ص33 و المنجلي في تطور الوليّ للسيوطي 1/217 ضمن الحاوي].


كرامة السرقة والتزوير

"يحكي ابن السبكي عن أحد كبار الصوفية أنه مر في القاهرة بأناس يزدحمون على دكان خباز في سنة غلاء فرقّ لهم، فقال: لو كان معي دراهم لآثرت هؤلاء بها. ثم أحسّ بثقل في جيبه في الحال، فأدخل يده فوجد الدراهم فدفعها إلى الخباز، وأخذ بها خبزاً فرّقه عليهم.
فلما انصرف وجد الخباز الدراهم زيوفا"ً.
المرجع: الطبقات الكبرى للشافعية (2/126) ط دار الفكر

ويقول الدباغ بكل وضوح: "إن الوليّ صاحب التصرف يمـــد يــــده إلى جيب من شاء فيأخذ من ما شاء من الدراهم، وذو الجيب لا يشعر!!!!!!!".


ثم يقول: "الفرق بين أخذ الولي صاحب التصرف متاع الناس، وبين أخذ السارق واللص له الحجاب وعدمه، فالولي مشاهد لربه عز وجل مأمور من قبله بالأخذ".
المرجع: الإبريز (ص195، 196)

وأستغرب كيف يأمر الله أولياء التصوف بالسرقة، ولا شك أن هذا باطل فإن الله تعالى لا يأمر بالمعصية، قال تعالى: {وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } الأعراف28.

كرامة الرقص مع الأجنبيات

ذكر ابن ضيف الله من كرامات ولي يقال له صاحب الربابة، أنه كان إذا جاءه الحال أحضر البنات والعرائس والعرسان للرقص !! ويضرب الربابة، كل ضربة لها نغمة يفيق فيها المجنون، وتذهب منها العقول، وتطرب لها الحيوانات والجمادات.
ثم يعلق ابن ضيف الله على هذه الفاقرة فيقول: "هذا الرجل من الملامتية، فرقة من الصوفية يفعلون اللوم في الشرع توبيخاً وهضماً للنفس، ومن أنكر عليهم يعطب". أي: يهلك
وذكر عن ولي آخر أنه كان يزغرد ويرقص، وأنه غصب جارية يقال لها منانة لتعزف له !! لأنها كانت خبيرة بجميع أنواع العزف.
وعد من كراماته أيضاً أن ولياً آخر أراد أن يتزوج امرأة مع أختها !!!!!!! فرفضت؛ لأن ذلك محرم شرعاً، فتقدم هذا الولي المشهور بالرقص والغناء إلى تلك البنت فصار يصفق ويرقص ويغني، حتى كب رأسه عليها فضحكت ورضيت!!!!!!!!.
المرجع: طبقات ابن ضيف الله (ص92).

كرامة مباشرة الأجنبيات والاطلاع على العورات

يقول الشعراني في ترجمة شمس الدين الحنفي: "ودخلت على الشيخ امرأة أمير فوجدت حوله نساء الخاص تكبس (يلينونه بالأيدي) فأنكرت بقلبها عليه، فلحظها الشيخ بعينه، وقال لها: انظري .. فنظرت فوجدتت وجوههن عظاما تلوح، والصديد خارج من أفواههن ومناخرهن، كأنهن خرجن من القبور، فقال لها: والله ما أنظر دائما إلى الأجانب إلا على هذه الحالة، ثم قال للمنكرة: إن فيك ثلاث علامات: علامة تحت إبطك، وعلامة في فخذك، وعلامة في صدرك. فقالت: صدقت والله إن زوجي لم يعرف هذه العلامات إلى الآن. واستغفرت وتابت!!.

المرجع طبقات الشعراني (2/85).

وعن ولي صوفي آخر أنه: "كان إذا رأى امرأة أو أمرد راوده عن نفسه، وحسّس على مقعدته !!!! سواء كان ابن أمير أو ابن وزير، ولو كان بحضرة والده".
(2/118)

وذكر أيضاً عن محمد الشويمي أحد أولياء الصوفية كان يحسس بيده على النساء الأجنبيات، فيشكون أمره لأبي مدين، فيقول: حصل لكم الخير!! فلا تتشوشوا. (2/92).

أستغفر الله عن نقل هذا الكلام لكنها الحاجة دعت إلى مثل هذا