المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضل صيام يوم عاشوراء



سلفي بكل فخر
02-15-2005, 12:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمداً لا ينفد، وأصلي وأسلم على المختار أحمد، وعلى آله وصحبه ومن تعبد، أما بعد..

فإنه تمر على الإنسان المسلم مواسم خير وبركة ومنح إلهية من الرب العظيم، وما يكاد الإنسان المسلم ينتهي من المنحة الأولى حتى تأتيه المنحة الربانية الثانية وهكذا، بالأمس صمنا رمضان ثم بعد ذلك ستاً من شوال الذي قال فيه سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم : (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فقد صام الدهر كله)، ثم بعد ذلك جاءتنا العشر من ذي الحجة، التي قال عنها حبيبنا صلى الله عليه وسلم : (ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من العشر...) الحديث، وفي العشر يوم عظيم احتسب النبيُّ صلى الله عليه وسلم على الله أن يكفر السنة الماضية والقادمة. والآن نعيش موسم عظيم من مواسم المنح الربانية، ألا وهو صيام يوم عاشوراء، الذي قال عنه النبيُّ صلى الله عليه وسلم في الحديث: (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم) رواه مسلم. قال الإمام النووي: في هذا الحديث تصريح بأنه أفضل الشهور للصوم.

وقد جاء الحث من النبي صلى الله عليه وسلم على صيام يوم عاشوراء، ومنه قوله في الحديث الذي يرويه ابن عباس رضي الله عنهما قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة, فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: (ما هذا ؟) قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوهم، فصامه موسى. قال: (فأنا أحق بموسى منكم). فصامه، وأمر الناس بصيامه. رواه البخاري.

وعن سلمة بن الأكوع  قال: (أمر النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً من أسلم, أن أذّن في الناس أن من كان أكل فليصم بقية يومه، ومن لم يكن أكل فليصم، فإنّ اليوم يوم عاشوراء) رواه البخاري.
فهذه الأحاديث تدل على الترغيب في صيام هذا اليوم وهذا الشهر.
وثواب من صام يوم عاشوراء هو تكفير خطايا وذنوب سنة ماضية. ففي الحديث الصحيح الذي رواه مسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام عاشوراء، فقال: (يكفر السنة الماضية). وأخرج الطبراني بإسناد حسن، حسّنه الإمام الألباني عن أبي سعيد الخدري ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من صام يوم عرفة، غُفر له سنة أمامه وسنة خلفه، ومن صام عاشوراء غفر له سنة). صحيح الترغيب والترهيب.

ويستحب صوم يوم قبله مخالفة لليهود والنصارى، فقد ثبت عن النبيّ صلى الله عليه وسلم كما رواه ابن عباس رضي الله عنهما، قال: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله! إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (فإذا كان العام المقبل، إن شاء الله، صمنا اليوم التاسع).

فيا أخي! المسلم البدار البدار إلى استغلال مواسم المنح الربانية، واستثمارها بما يعود عليك بالنفع في الدنيا والآخرة.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

من إعداد الاخ ابو عيسى احد اعضاء هذا الملتقى المبارك .

أبومالك
02-16-2005, 04:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله

جزاكم الله خيرا على التذكير بمواسم الطاعات

رفع الله قدركم

سلفي بكل فخر
02-17-2005, 11:19 AM
و عليكم السلام و رحمة الله .

و فيك بارك اخي الغالي أبا مالك .