المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث على بن أبي طالب في الابدال يستدل به الصوفية على جواز الاستغاثة ضعيف



سلفي بكل فخر
02-12-2005, 10:01 PM
أخرجه الإمام أحمد (1/112) قال: حدثنا أبو المغيرة ثنا صفوان حدثني شريح يعني ابن عبيد قال ذكر أهل الشام عند علي بن أبي طالب وهو بالعراق فقالوا: العنهم يا أمير المؤمنين ، قَالَ: لا إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ((الأَبْدَالُ يَكُونُونَ بِالشَّامِ ، وَهُمْ أَرْبَعُونَ رَجُلاً ، كُلَّمَا مَاتَ رَجُلٌ أَبْدَلَ اللهُ مَكَانَهُ رَجُلاً ، يُسْقَى بِهِمُ الْغَيْثُ وَيُنْتَصَرُ بِهِمْ عَلَى الأَعْدَاءِ ، وَيُصْرَفُ عَنْ أَهْلِ الشَّامِ بِهِمُ الْعَذَابُ)).

أخرجه كذلك أحمد في ((فضـائل الصحابة)) (1727) ، وابن عساكر (1/289) ، والمقدسى ((المختارة)) (2/110/484) جميعا بهذا الإسناد مثله.

قلت: وهذا الإسناد منقطع ، فإن شريح بن عبيد الشامي لم يسمع من علي بن أبي طالب.

وقد روى بإسنادين آخرين مرفوعا:

(الأول)

أخرجه ابن أبي الدنيا ((الأولياء)) (8): نا أبو الحسين الواسطي خلف بن عيسى نا يعقوب بن محمد الزهري نا مجاشع بن عمرو عن ابن لهيعة عن ابن هبيرة عن عبد الله بن زرير عن علي قال: سألت رسول الله عن الأبدال ، قال: ((هم ستون رجلا)) ، قلت: يا رسول الله جلهم لي ؟ ، قال: ((ليسوا بالمتنطعين ، ولا بالمبتدعين ، ولا بالمتعمقين ، لم ينالوا ما نالوا بكثرة صيام ، ولا صلاة ، ولا صدقة ، ولكن بسخاء النفس وسلامة القلوب والنصيحه لأئمتهم ، إنهم يا علي من أمتي أقل من الكبريت الأحمر)).

قلت: وهذا حديث كذب من وضع مجاشع بن عمرو ، فإنه أحد الكذابين. قال ابن حبان: كان ممن يضع الحديث على الثقات ويروي الموضوعات عن أقوام ثقات لا يحل ذكره في الكتب إلا على سبيل القدح فيه ولا الرواية عنه إلا على سبيل الاعتبار للخواص.

(الثاني)

أخرجه الطبراني ((الأوسط)) (4/176/3905) ، وابن عساكر (1/334) من طريقين عن الوليد بن مسلم وزيد بن أبي الزرقاء عن ابن لهيعة نا عياش بن عباس القتباني عن عبد الله بن زرير الغافقي عن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ((يكون في آخر الزمان فتنة يحصَّل فيها الناس كما يحصَّل الذهب في المعدن ، فلا تسبوا أهل الشام ولكن سبُّوا شرارهم ، فان فيهم الأبدال ، يوشك أن يُرسل على أهل الشام سيب من السماء ، فيغرق جماعتهم ، حتى لو قاتلتهم الثعالب غلبتهم ، فعند ذلك يخرج خارج من أهل بيتي في ثلاث رايات ، المكثر يقول هم خمسة عشر ألفاً ، والمقل يقول هم اثنا عشر ألفاً ، أمارتهم: أمت أمت ، يلقون سبع رايات ، تحت كل راية منها رجل يطلب الملك ، فيقتلهم الله جميعا ، ويرد الله إلى المسلمين إلفتهم ونعمتهم وقاصيهم ودانيهم)).

قلت: وهذا وهم وخطأ ، إذ رواه ابن لهيعة حال اضطرابه واختلاطه ، فخالف الثقات الأثبات. فقد رواه الحارث بن يزيد الحضرمي ـ أحد أثبات ثقات المصريين ـ عن عبد الله بن زرير عن على موقوفا ، ولم يرفعه.

أخرجه ابن عساكر (1/335) من طريـق أحمد بن منصور الرمادي نا عبد الله بن صالح حدثني أبو شريح عبد الرحمن بن شريح المعافري أنه سمع الحارث بن يزيد ثنى عبد الله بن زرير أنه سمع علي بن أبي طالب يقول: لا تسبوا أهل الشام ، فإن فيهم الأبدال.

وما صحَّ من أسانيده موقوفا على علي بن أبي طالب ، ليس فيه ذكر عددهم ولا أوصافهم ، وهو بها أثبت وأصحَّ منه مرفوعاً.

فقد أخرج ابن المبارك ((الجهاد)) (192) عن معمر عن الزهري قال أخبرني صفوان بن عبد الله بن صفوان أن رجلا قال يوم صفين: اللهم العن أهل الشام ، فقال علي: لا تسبوا أهل الشام جمعاً غفيرا ، فإن فيهم قوماً كارهون لما ترون ، وإن فيهم الأبدال.

وأخرجه الضياء ((المختارة)) (2/112) من طريق صالح بن كيسان عن الزهري حدثني صفوان بن عبد الله بن صفوان أن عليا قام بصفين وأهل العراق يسبون أهل الشام فقال: فذكر نحوه.

والحديث يروى من غير وجهٍ عن علي موقوفاً ، والحديث موقوفا عن علي بن أبي طالب أصح وأشهر.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ، والحمد لله رب العالمين.

waadalgaily
04-08-2005, 02:08 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

اخي في الله سلفي بكل فخر ارجو ان توضح لي كيف يستدلون بهذا الحديث على جواز الاستغاثة او باي جزء من الحديث يكون استدلالهم

هل هو (وَيُصْرَفُ عَنْ أَهْلِ الشَّامِ بِهِمُ الْعَذَابُ )

افدني جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

وشكرا

سلفي بكل فخر
04-12-2005, 08:33 AM
و عليكم السلام ورحمة الله .

اعذرني اولا ان كنت قد تأخرت عليك اخي ولكني انشغلت فترة فنسأل الله ان يبارك في وقتك ووقتي ووقت كل المسلمين .

نعم اخي ما ذكرت جزءا مما يستدلون به فالدعاء يكون إما لدفع ضرر او جلب منفعه فهم يستدلون بما يروى عنه صلى الله عليه وسلم و لا يثبت ((يُسْقَى بِهِمُ الْغَيْثُ وَيُنْتَصَرُ بِهِمْ عَلَى الأَعْدَاءِ ، وَيُصْرَفُ عَنْ أَهْلِ الشَّامِ بِهِمُ الْعَذَابُ)) فيقولون إذا كانو هم اسببا للمطر و النصرة و صرف الضرر فما الضرر في دعاءهم .

waadalgaily
04-13-2005, 11:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه ومن والاه
اخي في الله سلفي بكل فخر

جزاك الله خير الجزاء وبارك الله فيك على هذا التوضيح ووفقك الله في مسعاك وما تقدمه في هذا المنتدى الرائع